أخبار وتقارير......من يخلف السيستاني وخامنئي؟..الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة لأسبوع....الجزائر: إيران احتجزت ناقلة نفط تابعة لسوناطراك أمس...."عملية الحارس".. بيان من القيادة الوسطى للجيش الأميركي....من نفذ "ضربة المستشارين" المفاجئة في العراق؟....هنت: بريطانيا سترد على إيران بطريقة مدروسة لكن قوية....الحكومة البريطانية في اجتماع أزمة...الحرس الثوري يعلن احتجاز ناقلة نفط بريطانية بمضيق هرمز....قراءة فرنسية للتصعيد في الخليج وصعوبات لعب دور الوسيط...حان وقت طرد تركيا من الناتو!..ترمب: ما من شك أننا أسقطنا الطائرة الإيرانية المسيرة رغم النفي الإيراني القاطع....برنامج إسرائيلي يستطيع التجسّس على كافة مواقع التواصل....مركل «قلقة» لدعم موسكو أحزاباً شعبوية... وتنتقد تصريحات لترامب...سفينتان إيرانيتان عالقتان في البرازيل.. والسبب العقوبات....

تاريخ الإضافة السبت 20 تموز 2019 - 6:13 ص    عدد الزيارات 295    التعليقات 0    القسم دولية

        


الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة لأسبوع كـ "إجراء احترازي"..

المصدر: رويترز.. أعلنت الخطوط الجوية البريطانية في بيان تعلق رحلاتها إلى العاصمة المصرية القاهرة لمدة أسبوع كـ "إجراء احترازي" للسماح بإجراء تقييم للأمن هناك. وجاء في بيان الخطوط الجوية البريطانية "نراجع باستمرار ترتيباتنا الأمنية في جميع المطارات (التي تصلها طائرات الشركة) في جميع أنحاء العالم، وأوقفنا الرحلات الجوية إلى القاهرة لمدة سبعة أيام كإجراء احترازي للسماح بإجراء مزيد من التقييم."

الجزائر: إيران احتجزت ناقلة نفط تابعة لسوناطراك أمس..

الراي....قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن الناقلة البترولية «مصدر» التابعة لسوناطراك، أُجبرت، أمس الجمعة، على تغيير وجهتها نحو المياه الإقليمية الإيرانية من قبل حراس السواحل للبحرية الإيرانية عندما كانت عابرة لمضيق هرمز، حسبما أعلنته اليوم السبت الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك. وأوضح ذات المصدر أنه «في يوم الجمعة، 19 يوليو 2019 على الساعة 7 و30 دقيقة مساء ( 30: 19 سا) بتوقيت الجزائر، أجبرت قوات خفر السواحل للبحرية الإيرانية، الناقلة النفطية (مصدر) التي تبلغ طاقتها2.000.000 برميل والتابعة لسوناطراك والتي كانت عابرة لمضيق هرمز، على البحار إلى المياه الإقليمية للسواحل الإيرانية». وأضاف المصدر أن «السفينة كانت متجهة إلى تنورة (مصفاة رأس تنورة الواقعة بالمملكة العربية السعودية) لشحن النفط الخام لحساب الشركة الصينية أونيباك (UNIPEC)».

مسألة تؤثر في السياسة الشرق أوسطية من يخلف السيستاني وخامنئي؟...

إيلاف: أشرف أبو جلالة... قضية اختيار خلف للخامنئي والسيستاني، مرجعي الشيعة في قم والنجف، مسألة حساسة، إذ تؤثر في مسار الحوادث في الشرق الأوسط. لكن آلية الخلافة في المرجعيتين غير واضحة، وأسماء الخلفاء المحتملين كثيرة. مع تقدم آية الله علي السيستاني، المرجع الديني الأعلى في العراق، وآية الله علي خامنئي، المرشد الأعلى في إيران، في السن، ينتظر أن يواجه مجتمع المسلمين الشيعة في العالم فراغًا بدأ يلوح فعليًا في أفق قيادتيهم الدينية والسياسية. أشار تقرير نشره معهد "أتلانتيك كاونسيل" الأميركي إلى أن مَن سيخلفان هذين الزعيمين سيحددان نطاق النفوذ الدولي في العراق إزاء سياسة إيران الخارجية، والبرنامج النووي الإيراني، وطبيعة علاقات البلدين بالولايات المتحدة.

دوران مهمان

في ذلك التقرير الجديد الذي أعدّه عباس كاظم، مدير مبادرة العراق، وباربرا سلافين، مديرة مبادرة مستقبل إيران لدى أتلانتيك كاونسيل، بعنوان "بعد السيستاني وخامنئي: الخلافة الوشيكة ستشكل منطقة الشرق الأوسط"، تم تأكيد أن الشخصين الذين سيخلفان هذين الزعيمين البارزين سيقومان بدورين رئيسين وحاسمين في تحديد المشهدين السياسي والاجتماعي للعراق وإيران، إضافة إلى الشرق الأوسط الكبير. مال كاظم وسلافين في سياق تحليلات أدرجاها في التقرير إلى شرح الفلسفات السياسية الفريدة لكل من السيستاني وخامنئي، قائلين إنه على الرغم من أن السيستاني يعتبر شخصية دينية في الأساس، إلا أنه يمتلك سلطة فعلية لا مثيل لها في السياسة العراقي. وبدعمه استطاع العراق أن يؤسس دولة مدنية، ويسعى إلى تحقيق الديمقراطية. إلا أن خامنئي مال إلى اليمين في سياستي إيران الخارجية والداخلية، بدعمه التوسع الانتهازي للنفوذ في المنطقة، وقمع التطلعات الديمقراطية في الداخل.

خلفاء السيستاني

تابع كاظم وسلافين تحليلاتهما في سياق التقرير المطول بقولهما إن التغييرات التي ستطرأ على أي من هذين النمطين في القيادة من الممكن أن تؤدي إلى تعطل المسار الحالي لسياسة الشرق الأوسط، خصوصًا مع استمرار حالة التوتر بين إيران والولايات المتحدة. كما توقعا أن تنتج من رحيل السيستاني حالة من الفراغ، حيث لا توجد عملية رسمية أو آليات تجعل شخصًا آخر يحل محله، في حين أن النظام الإيراني قد يُعَيِّن بشكل سريع قائدًا جديدًا بتصويت من مجلس الخبراء. عن آلية الخلافة في النجف، أوضح التقرير أنه لا توجد أي إجراءات محددة لذلك لدى المرجعية الدينية العليا هناك، وأن الدولة لا تلعب دورًا في اختيار خليفة، وأنه لا ثغرة لتوجيه التوازن لمصلحة أحد المنافسين على حساب الآخرين. هناك معياران لاختيار مرجع، التقوى والتفوق المعرفي الفقهي. أبرز الخلفاء المحتملين للسيستاني: الشيخ إسحق الفياض (مواليد أفغانستان عام 1930)، السيد محمد سعيد الحكيم (مواليد النجف عام 1934)، الشيخ محمد باقر إروان (مواليد النجف عام 1949)، الشيخ محمد السند (مواليد المنامة في البحرين عام 1961) والشيخ هادي الراضي (مواليد النجف).

آلية إيرانية مختلفة

تحدث التقرير عن آلية الخلافة في طهران بقوله: حين توفي آية الله الخميني في عام 1989 من دون خليفة، كان قد عيَّن في البداية رجل دين كبيرًا يدعى حسين علي منتظري، لكن أطيح بعد انتقاده بشدة النظام لإعدامه آلاف السجناء السياسيين في نهاية الحرب العراقية - الإيرانية. بعدها، اختارت النخبة الدينية في البلاد، بقيادة رئيس البرلمان آنذاك، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، الرئيس في ذلك الوقت على خامنئي، وكان رجل دين متوسط المستوى، وتم تعديل الدستور ليُسمَح له بأن يخلف الخميني. كما تم بموجب الدستور الجديد إلغاء منصب رئيس الوزراء مع منح السلطة التنفيذية للرئيس، ثم ترشح رفسنجاني لمنصب الرئيس وفاز بالرئاسة. لكنه، بينما كان في البداية أكبر تأثيرًا من خامنئي، سرعان ما تفوق القائد على الرئيس، وشكَّل تحالفًا قويًا مع الحرس الثوري الإيراني والمؤسسات الأمنية القمعية الأخرى. منذ ذلك الحين، نمت تلك المؤسسات التي مرت بحالة وهن في نهاية الحرب العراقية - الإيرانية، وازدادت قوة على صعيدي الثروة والسلطة، وربما بات لها أن تؤدي دورًا مؤثرًا للغاية في اختيار خليفة خامنئي، وهو الدور الذي سبق أن قام به رفسنجاني في عام 1989.

خلفاء محتملون

على افتراض أن الدستور الإيراني لن يتغير من جديد، ينتظر أن يرث خليفة خامنئي سلطات واسعة. وأبرز الخلفاء المحتملين لخامنئي هم: إبراهيم رئيسي (مواليد عام 1961)، حسن روحاني (مواليد عام 1948)، صادق لاريجاني (مواليد عام 1961)، حسن الخميني (مواليد عام 1972)، مجتبي خامنئي (مواليد عام 1969)، ومحمد ريشار (مواليد عام 1947). ختم معدا التقرير بقولهما إنه بينما لا توجد معلومات مؤكدة عن هوية الأشخاص الذين سيخلفون السيستاني وخامنئي في النجف وطهران، وفي ظل عدم توافر معلومات عن شكل الخلافة وطريقتها، فإن الشيء المؤكد الآن هو أن التداعيات المتشعبة والمتعددة لهاتين الخلافتين سوف يتردد صداها في أنحاء الشرق الأوسط، وما وراءه.

"عملية الحارس".. بيان من القيادة الوسطى للجيش الأميركي...

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... أعلنت القيادة الأميركية الوسطى للجيش الأميركي في بيان، السبت، أنها تقوم بتطوير مجهود بحري متعدد الجنسيات، في إطار عملية أطلقت عليها اسم "الحارس" لزيادة المراقبة والأمن في المجاري المائية الرئيسية في الشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة في ضوء الأحداث الأخيرة في منطقة الخليج العربي. وأوضحت القيادة الوسطى المعروفة بـ"سنتكوم"، المسؤولة عن منطقة الشرق الأوسط، أن الهدف من "عملية الحارس" هو تعزيز الاستقرار البحري، وضمان المرور الآمن، وخفض التوترات في المياه الدولية في جميع أنحاء الخليج العربي ومضيق هرمز ومضيق باب المندب وخليج عمان. وسيمكّن إطار الأمن البحري هذا "الدول من توفير حراسة لسفنها التي ترفع علمها، مع الاستفادة من تعاون الدول المشاركة للتنسيق وتعزيز الوعي بالمجال البحري ومراقبته". وأكد البيان العسكري التزام الولايات المتحدة بدعم هذه المبادرة مشيرا إلى أن "المساهمات والقيادة من الشركاء الإقليميين والدوليين ستكون مطلوبة للنجاح". وشدد على أن المسؤولين الأميركيين سيواصلون التنسيق مع الحلفاء والشركاء في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط بشأن التفاصيل والقدرات اللازمة لـ "عملية الحارس"، لتمكين حرية الملاحة في المنطقة وحماية ممرات الشحن الحيوية. وخلال الأشهر الأخيرة، شهد مضيق هرمز وخليج عُمان عددا من مغامرات إيران التي هددت حركة الملاحة البحرية، وخصوصا ناقلات النفط، الأمر الذي استدعى إدانات دولية، ودعوات للعمل من أجل وقف هذه الاعتداءات. وتنوعت هذه الاعتداءات بين اعتراض سبيل ناقلات النفط، ومحاولة جر عدد منها عنوة إلى المياه الإيرانية، وآخرها احتجاز ناقلة نفط بريطانية، الجمعة، فضلا عن تأكيد واشنطن أن لديها أدلة كافية على تورط إيران في هجمات بالمتفجرات، طالت ناقلات نفط في خليج عُمان.

من نفذ "ضربة المستشارين" المفاجئة في العراق؟

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... تفسيرات عدة ونظريات متباينة حملتها حادثة قصف الطائرة المسيرة المجهولة لمعسكر الشهداء التابع لميليشيات الحشد الشعبي في صلاح الدين، بوسط العراق. تفسيرات أربكت المسؤولين، الذين لم يعلنوا من أين جاءت الضربة الخاطفة التي قتل وجرح فيها العشرات، بينهم مسؤولون من حزب الله اللبناني، والحرس الثوري الإيراني، حسب مصادر محلية. تذهب النظرية الاولى باتجاه ان تكون الطائرة مرسلة من قبل تنظيم داعش، لكن التفجيرات التي ظهرت أكبر من قدرة حمل "الدرونز" الداعشية التي لا تحمل اكثر من قنبلتين بزنة أقل من 500 غرام، وهو ما قامت به في معارك الساحل الأيمن العراقية عام 2017. أما النظرية الثانية فتتحدث عن ضلوع إسرائيل في تنفيذ الهجوم، خصوصاً، أنها هددت في وقت سابق باستهداف مصانع ومقرات القوة التصنيعية والتطويرية العسكرية الخاصة بميليشيات الحشد الشعبي. هذا الحشد اتهم بدوره الولايات المتحدة، وقال إن الطائرة المسيرة أميركية واستهدفت المعسكر، ورغم نفي واشنطن قيامها بهذه العملية، إلا أن هذا الاتهام شكل النظرية الثالثة. وفي كل الأحوال تؤكد النظريات الثلاث حدوث اختراق واضح للسيادة الجوية العراقية، سواء بطائرات مسيرة أو بقصف جوي تركي يتكرر بشكل يومي. مصادر محلية عراقية أكدت سقوط 15 عنصراً من قادة حزب الله اللبناني ممن يعرفون بالمستشارين العسكريين في هذه الضربة. فضلا عن مستشارين إيرانيين كانوا في معسكر الشهداء الذي يحوي صواريخ باليستية إيرانية، معدة لمهاجمة مصالح أميركية في العراق، في حال اتسعت دائرة الصراع مع واشنطن. المصادر الرسمية العراقية من ناحيتها اكتفت بالإعلان عن الهجوم، دون أن تكشف مصدر الطائرة المسيرة، فيما يرى متابعون أن الحادث يعد إعلانا رسميا لدخول العراق، بشكل مباشر، ضمن دائرة الضربات الجوية لقطع الأذرع الايرانية التي تتمدد وتعبث في المنطقة.

هنت: بريطانيا سترد على إيران بطريقة مدروسة لكن قوية...

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، إن لندن سترد بطريقة مدروسة "لكنها قوية" على قيام إيران باحتجاز ناقلة بريطانية، محذراً من أن طهران ستكون الخاسر الأكبر إذا تم تقييد حرية الملاحة. وقال هنت إنه تحدث إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لمناقشة الوضع، مشيراً إلى أنه يتوقع أن يتحدث إلى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الذي قال إنه على متن طائرة حالياً. وأضاف هنت: "هذا غير مقبول تماماً... سنرد بطريقة مدروسة لكن قوية، لا نبحث خيارات عسكرية، بل عن طريقة دبلوماسية لحل الموقف... إذا تم تقييد حرية الملاحة فستكون إيران الخاسر الأكبر، من مصلحتهم حل هذا الموقف في أسرع وقت ممكن".

الحكومة البريطانية في اجتماع أزمة لمتابعة تطورات القرصنة الإيرانية ضد أستينا أمبيرو في هرمز ..

ايلاف...نصر المجالي... تعقد الحكومة البريطانية، في الوقت الراهن مساء الجمعة، اجتماع أزمة على مستوى عال لمتابعة تطورات القرصنة الإيرانية التي تمثلت باحتجاز الحرس الثوري لناقلة النفط (استينا أمبيرو) واقتيادها نحو المياه الاقليمية الإيرانية. وقالت مصادر الحكومة البريطانية إنها تسعى للحصول على مزيد من المعلومات، بعد تقارير تفيد أن ناقلة ترفع العلم البريطاني قد تم اقتيادها الى إلى المياه الإيرانية. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع يوم الجمعة "نسعى بشكل عاجل للحصول على مزيد من المعلومات وتقييم الموقف في أعقاب تقارير عن حادث في الخليج". واشارت المصادر إلى أن وزيري الخارجية والدفاع جيرمي هنت وبيني ميردونت يجريان اتصالات كثيفة مع مختلف الاطراف وفي مختلف الاتجاهات للوقوف على تطورات الموقف.

فقد الاتصال

وكان بيان صادر عن شركة (ستينا بولك ـ Stena Bulk) المالكة للناقلة، قال إنها فقدت الاتصال بالطاقم المكون من 23 شخصًا بعد أن اقتربتها "طائرات صغيرة مجهولة الهوية وطائرة هليكوبتر" في حوالي الساعة 4 مساءً. وتظهر هذه الصورة، التي تم بثها من التلفزيون الحكومي الإيراني ، زوارق سريعة تابعة للحرس الثوري وهي ترافق ناقلة نفط تحمل علم بنما. وقال البيان: "ستينا كومبليت أند مارين مانجمنت تستطيع تأكيد أن السفينة ستينا إمبيرو المسجلة في المملكة المتحدة في حوالي 1600 بتوقيت غرينتش يوم 19 يوليو اقتربت منها طائرة صغيرة مجهولة الهوية وطائرة هليكوبتر أثناء عبور مضيق هرمز بينما كانت السفينة في المياه الدولية.

سلامة الطاقم

وأضاف البيان: "نحن الآن غير قادرين على الاتصال بالسفينة التي تتجه الآن شمالاً نحو إيران، هناك 23 بحارا على متنها. ولم تكن هناك إصابات بينهم، وسلامة هؤلاء هو أولويتنا وشغلنا الشاغل كمالكين وكمديرين في هذه اللحظة". وعلى ذي صلة، ذكر موقع "مارين ترافيك" أن الناقلة البريطانية المحتجزة أصبحت قريبة من ميناء بندر عباس، فيما ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن شركة الناقلة البريطانية قالت إنها غير قادرة على التواصل مع سفينتها المحتجزة في إيران. كما ذكر الموقع أن الناقلة البريطانية التي احتجزتها إيران أبحرت من ميناء الفجيرة ومسارها كان من ميناء الفجيرة إلى ميناء الجبيل بالسعودية. وقالت الشركة إن زوارق صغيرة ومروحية اقتربت من الناقلة في مضيق هرمز.

تحويل اتجاه

فيما نقلت وكالة أنباء فرانس برس عن بيانات موقع "ريفينيتيف"، لتعقب حركة السفن تظهر أن ناقلة نفط ثانية تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا، حولت اتجاهها فجأة شمالا صوب إيران بعد مرورها غربا عبر مضيق هرمز إلى الخليج. وكانت وكالة أنباء تسنيم قد أعلنت أن موقع "سباه نيوز" ذكر نقلاً عن بيان للعلاقات العامة في الحرس الثوري الإيراني أنه عصر يوم الجمعة تم توقيف ناقلة نفط بريطانية لدى عبورها من مضيق هرمز، بسبب عدم مراعاتها للقوانين البحرية الدولية، وتم ذلك بطلب من منظمة الموانئ والإبحار لمحافظة هرمزجان وبتنفيذ من قبل وحدة القطع البحرية للمنطقة الأولى في القوة البحرية للحرس الثوري. وأضاف البيان أن ناقلة النفط تم نقلها إلى الساحل بعد توقيفها، بغية اتباع الإجراءات القانونية اللازمة وتم تسليمها إلى منظمة الموانئ والإبحار.

إيران أفرجت عن إحدى ناقلتي نفط احتجزتهما

الراي....الكاتب:(أ ف ب) .. أعلنت شركة "نوربولك" البريطانية للشحن البحري أنّ الحرس الثوري الإيراني أفرج عن سفينتها، ناقلة النفط "مصدر"، بعدما استولى عليها عناصره لبعض الوقت أثناء إبحارها في مضيق هرمز. وقالت الشركة في بيان إن "الاتصالات استعيدت مع السفينة، وقد أكّد قائد (السفينة) أنّ الحرّاس المسلّحين غادروها وأنّ السفينة حرّة بمواصلة رحلتها. جميع أفراد الطاقم في أمان وبخير".

الحرس الثوري يعلن احتجاز ناقلة نفط بريطانية بمضيق هرمز..

المصدر: العربية.نت – وكالات.. أعلن الحرس الثوري الإيراني احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز. فيما ذكرت بريطانيا أنها تسعى للحصول على مزيد من المعلومات بعد تقارير تفيد بأن ناقلة ترفع العلم البريطاني قد تحولت إلى المياه الإيرانية. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع يوم الجمعة "نسعى بشكل عاجل للحصول على مزيد من المعلومات وتقييم الموقف في أعقاب تقارير عن حادث في الخليج".

البيت الأبيض: سنواصل العمل مع الحلفاء للتصدي لسلوكيات إيران

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... قال مجلس الأمن القومي الأميركي، الجمعة، إنه على علم بالتقارير عن احتجاز قوات إيرانية لناقلة نفط بريطانية. وأوضح المتحدث باسم المجلس جاريت ماركيز: "نحن على علم بالتقارير عن أن قوات إيرانية احتجزت ناقلة نفط بريطانية"، مضيفا: "ستواصل الولايات المتحدة العمل مع حلفائنا وشركائنا للدفاع عن أمننا ومصالحنا في مواجهة سلوك إيران الخبيث". وكان الحرس الثوري الإيراني، قد أعلن الجمعة، "مصادرة" ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، وفق ما نقلت وكالة "فرانس برس". وأشار الحرس الثوري الإيراني إلى أن الناقلة المحتجزة "ستينا إمبيرو" لم تلتزم بقوانين الملاحة. وقالت بريطانيا، الجمعة، إنها تسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات بعد تقارير عن أن ناقلة ترفع علم بريطانيا حولت وجهتها لتتحرك صوب المياه الإيرانية. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع: "نسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات ونعكف على تقييم الوضع في أعقاب تقارير عن حادث في الخليج"، وفق ما نقلت "رويترز". وذكرت مصادر أن لجنة الطوارئ الحكومية في بريطانيا، عقدت اجتماعا لبحث حادث احتجاز الناقلة. وبدورها قالت الشركة المشغلة لناقلة النفط البريطانية المحتجزة، نورثرن مارين: "لسنا قادرين على التواصل مع الناقلة وهي متوجهة نحو المياه الإيرانية"، مضيفة أن "23 بحارا على متن الناقلة ولا تقارير عن إصابات".

الجيش الأميركي يؤكد مراقبة مضيق هرمز عبر طائرات استطلاع غير مسلحة

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين».. أعلن الجيش الأميركي اليوم (الجمعة)، أن طائرات استطلاع غير مسلحة في المجال الجوي الدولي تراقب الوضع في مضيق هرمز على اتصال بالسفن الأميركية في المنطقة، وذلك بعد إعلان بريطانيا احتجاز إيران لناقلتي نفط. وقال اللفتنانت كولونيل إيرل براون المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية: "لدينا طائرات دورية تعمل في المجال الجوي الدولي تراقب الوضع في مضيق هرمز". وأضاف: "قيادة القوات البحرية الأميركية على اتصال مع السفن الأميركية بالمنطقة لضمان سلامتها".

قراءة فرنسية للتصعيد في الخليج وصعوبات لعب دور الوسيط

الشرق الاوسط...باريس: ميشال أبو نجم... رغم النتائج «الضئيلة» التي حققتها حتى اليوم، ما زالت باريس تؤمن أن هناك فرصة للتوسط بين واشنطن وطهران. ولا تتردد مصادر دبلوماسية واسعة الاطلاع في التأكيد أن المهمة التي قام بها المبعوث الرئاسي إيمانويل بون إلى طهران مرتين «في أواخر يونيو (حزيران) وأوائل يوليو (تموز)» «لم تفشل»، وهو الاعتقاد السائد. بداية، يفهم من كلام هذه المصادر التي تحدثت إليها «الشرق الأوسط» أن الرئيس الفرنسي، من خلال اتصالاته المتكررة بالرئيس الأميركي من جهة، والرئيس الإيراني من جهة أخرى، خلص إلى أن هناك «فسحة» للوساطة يمكن العبور من خلالها لتلافي التصعيد وتبريد الأجواء في الخليج، وأنه لولا تيقنه من ذلك لما كان خاض في غمار وساطة معقدة. يضاف إلى ذلك أن ما دفع ماكرون للتحرك، عطفا على قدرته على التواصل مع الطرفين، شعوره أنه «لا أحد غيره في الميدان» يستطيع القيام بهذا الدور. بيد أن الطرف الفرنسي، وفق ما شرحت ذلك مصادره، يعاني من عقبتين أساسيتين: الأولى، وهي الأهم، صعوبة التعاطي مع الجانب الأميركي بسبب وجود أكثر من خط في ملف بخصوص إيران. فمن جهة أولى، هناك الرئيس ترمب، ومن جهة ثانية الدائرة الصغرى المحيطة به والتي عمادها اثنان: جون بولتون مستشاره لشؤون الأمن القومي، ومايك بومبيو وزير الخارجية، وكلاهما يريد جذب ترمب لسياسة أكثر تشددا تجاه إيران ربما ذهبت إلى حد المواجهة العسكرية وهو ما لا يريده. في هذا الخضم، تصاب الرؤية الفرنسية بالتشويش ويصعب عليها أن تعرف ما يمكن أن يجد طريقه للتنفيذ من كلام ترمب وما سيتم وأده. وتؤكد المصادر الفرنسية أن ترمب كان يتمنى «استنساخ» النموذج الكوري الشمالي بمعنى حاجته لأن ينسج علاقة مباشرة مع إيران كتلك التي نسجها مع كيم جونغ أون رغم الخلافات العميقة في المواقف ورغم فشله حتى اليوم في الحصول على تنازلات ذات معنى من الزعيم الكوري. لكن مسعى كهذا يصطدم أولا برفض صاحب الكلمة الفصل في إيران أي المرشد الأعلى علي خامنئي الخوض في مغامرة من هذا النوع. كما يصطدم من جانب آخر، بصعوبة العثور على «بديل» يمكن الاعتماد عليه بسبب توزع السلطات بين الرئاسة والحكومة والأجهزة والحرس الثوري وتضارب السياسات. أما العقبة الثانية فتكمن، وفق باريس، في انعدام الثقة الإيرانية بما تعد به واشنطن خصوصا أن طهران «تريد أن تعرف سلفا ما الذي سيعطيها إياه الجانب الأميركي» في موضوع صادراتها النفطية واستمرار استفادتها من الدورة المالية العالمية لإبقاء اقتصادها على قيد الحياة. وهذا الشرط وضعته طهران حتى تقبل بالتعاطي الإيجابي مع المطالب الأوروبية والدولية. وتسعى الوساطة الفرنسية المدعومة أوروبيا ودوليا إلى دفع إيران لوقف «انتهاكاتها» للاتفاق النووي والتراجع عما فعلته حتى اليوم لجهة زيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب ونسبة التخصيب. وفي أي حال، فإن السلطات الإيرانية «مقتنعة» بأن الهدف الأول والرئيسي للسياسة التي يسير عليها ترمب يصب في توفير الأوراق التي تمكنه من الفوز بولاية ثانية في انتخابات خريف العام المقبل. ومن جهة أخرى، لا تبدو هذه السلطات «مطمئنة» إلى أن ما يريده الرئيس الأميركي هو «تغيير السياسات الإيرانية وليس التخلص من النظام». وتتساءل المصادر الفرنسية: هل من الممكن تغيير مثل هذا الهدف وإحداث تبدل بنيوي في سياسة طهران مع الطاقم الحاكم هناك منذ الثورة الإيرانية؟». إذا كانت المحطة الأولى للوساطة الفرنسية التي عنوانها «وقف التصعيد» صعبة إلى هذا الحد، فإن المحطة الثانية أي العودة إلى طاولة المفاوضات هي أصعب بـ«أضعاف» وفق ما تؤكده باريس التي تعي صعوبة المهمة الساعية لتحقيقها. ذلك أن لكل طرف شروطه الخاصة. فإيران مثلا تريد التفاوض ولكنها قبل ذلك تطالب بأن توقف واشنطن «حربها الاقتصادية» وأن تعود للاتفاق وهو ما يصعب توقعه لأنه يتناول جوهر السياسة الأميركية إزاء إيران. وبالمقابل، فإن واشنطن لم تتخل عن الشروط الـ12 التي وضعها وزير خارجيتها. كذلك سيصعب عليها «تليين» العقوبات الاقتصادية التي فرضتها والتي تريد من خلالها إلزام طهران بالتفاوض. وتؤكد واشنطن لحلفائها أنها الوسيلة الناجعة لجر طهران للتجاوب مع الرؤية الأميركية التي تريد إعادة التفاوض بشأن الملف النووي وحسم احتمال حصول طهران على السلاح النووي وتحجيم برامجها الصاروخية والباليستية ودفعها لانتهاج سياسات إقليمية مختلفة جذريا في المنطقة. وترجمة ذلك أنه يتعين عليها الخروج من اليمن وسوريا وترك العراقيين واللبنانيين يديرون شؤونهم بأنفسهم ووقف الدعم عن الميليشيات والإرهاب... وترى المصادر الفرنسية أن الرئيس الأميركي يسعى إلى «نتائج» يمكن استخدامها في حملته الانتخابية حيث يفتقر إلى «إنجازات» خارجية وعد بها. والحال، أن إيران تسير في اتجاه التصعيد وليس التجاوب. من هنا، أهمية الوساطات وأولها الوساطة الفرنسية، الأمر الذي يفسر قبول واشنطن بها. لكن المشكلة أنها ما زالت في بداياتها ولا أحد يستطيع الرهان على نجاحها. فاجتياز العقبة الأولى «خفض التصعيد»، ما زال بعيد المنال وكل يوم يأتي بالبرهان على أن الأمور يمكن أن تفلت من السيطرة في أي لحظة. أما الخوض في الملفات الثلاثة المشار إليها «وهي أربعة إذا أضفنا الإرهاب» في حال قبل الطرفان التفاوض، فكل منها يبدو صعب المنال. ولعل أفضل دليل على ذلك الجدل الذي ثار في إيران حول تصريحات الوزير محمد جواد ظريف حول استعداد بلاده للبحث في ملف الصواريخ الباليستية والردود الفورية التي نفت ذلك قطعا. وكما في حالة الإدارة الأميركية، فإن انقسامات الداخل الإيراني تشكل بذاتها صعوبة قصوى إلا إذا كان ذلك من باب توزيع الأدوار. إزاء هذه الصورة المعقدة، تتجلى صعوبات «المهمة» الفرنسية ويتبدى تضاؤل حظوظ نجاحها. لكن في غياب وساطات أخرى ذات صدقية وتواصل مباشر بين الطرفين الرئيسيين المعنيين، فإن باريس تواصل جهودها وتحرص على ألا تترك الساحة خالية من الجهود الدبلوماسية؛ لأن أمرا كهذا يزيد من مخاطر المواجهة.

لحيازتها صواريخ إس 400 المصممة لإسقاط مقاتلات الحلف حان وقت طرد تركيا من الناتو!

المجالي.. إيلاف: تواصلت الدعوات إلى طرد تركيا من حلف شمال الأطلسي (ناتو) بعد حيازتها منظومة (إس 400) الروسية للدفاع الصاروخي التي صممتها روسيا أساسًا لإسقاط طائرات الحلف. بعد يومين من دعوة صحيفة (دايلي تلغراف) البريطانية إلى إنهاء عضوية تركيا في حلف الناتو، خرجت منافستها اللندنية صحيفة (التايمز) اليوم الجمعة لتؤكد أن الغرب يواجه مشكلة تركية لا يمكنه تجاهلها. وتشير إلى أن قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تسلم الدفعة الأولى من نظام الصواريخ يثير تساؤلات حول استمرار تركيا في حلف الناتو. تضيف أن نظام إس 400 صمّمته روسيا في الأساس لإسقاط طائرات الناتو. وعلى الرغم من هذا، مضى أردوغان قدمًا في شراء النظام الدفاعي الروسي، متجاهلًا تحذيرات بأن ذلك سيؤدي إلى إلغاء طلب تركيا شراء 100 مقاتلة أميركية متطورة من طراز إف 35. وتقول (التايمز) إن القرار جاء وسط توتر متزايد بين تركيا والاتحاد الأوروبي بشأن قرار أنقرة إرسال ثلاث سفن للتنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص. تزعم تركيا أن هذه المنطقة تابعة للمناطق التركية في شمال قبرص، وأدى ذلك إلى فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات، وردت أنقرة بإرسال سفينة رابعة.

عقوبات

وترى الصحيفة أنه لا يوجد خيار أمام الغرب إلا اتخاذ إجراء ضد تركيا لشراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي، ويجب على حلف الناتو أيضًا فرض عقوبات رادعة على تركيا، حتى لا تكتسب دول أخرى أعضاء في الحلف شجاعة وتوثق صلاتها الدفاعية بموسكو. وكانت صحيفة (دايلي تلغراف) قالت في مقال لمحررها السياسي كون كوغلان بعنوان "حان الوقت لإنهاء عضوية تركيا في حلف الناتو" إنه في الأعوام الستة عشر منذ تولي رجب طيب أردوغان سدة الحكم في تركيا، أظهر أنه يجيد التلاعب بالمواقف في تعامله مع الغرب.

تلاعب

يلفت المقال إلى أن أردوغان يتلاعب برغبة أوروبا في الحفاظ على علاقات وثيقة مع دولة تعتبرها ذات أهمية جيوسياسية كبيرة لتحقيق أجندته الخاصة، وهو على ثقة بأن أوروبا ستسعى دائمًا إلى الحفاظ على صلات ودية مع أنقرة. يضيف الكاتب إنه في الوقت الذي كانت الأولوية القصوى لأوروبا هي التصدي للجماعات الإسلامية المتطرفة، مثل القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية، استمر اردوغان في دعم الجماعات الإسلامية، مثل الإخوان المسلمين. وتخلص الصحيفة إلى القول إنه وردت تقارير عن أن تركيا تدعم جماعات موالية للقاعدة في الحرب الأهلية في سوريا. وتضيف إنه على الرغم من كل ما سبق فإن رغبة أوروبا في الإبقاء على ود تركيا وإبقائها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) ستجعل الغرب يتغاضى عن الأفعال الاستفزازية التي تقوم بها الحكومة التركية.

زلزال قوي يضرب أثينا وانقطاع الاتصالات فيها تسبب ببلبلة كبيرة وذعر لدى المواطنين

صحافيو إيلاف.. هز زلزال بقوة 5.1 درجات أثينا ومنطقة أتيكا في اليونان عند ظهر الجمعة متسببًا ببلبلة كبيرة في شبكة خطوط الهاتف.

إيلاف: حدد مركز الزلزال بحسب المعلومات الأولية على مسافة 23 كلم شمال غرب أثينا، وفق ما أورد المرصد الوطني الجيولوجي استنادًا إلى معلومات أولية.

المحكمة العليا في جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 30 يومًا كانت تنقل 2.1 مليون برميل من النفط إلى سوريا

إيلاف: صحافيو إيلاف... مددت المحكمة العليا في جبل طارق الجمعة لثلاثين يومًا احتجاز ناقلة النفط الإيرانية "غرايس 1" التي يشتبه في أنها كانت متوجّهة إلى سوريا لتسليم نفط، في انتهاك للعقوبات، كما علم لدى المدّعي العام. كانت سلطات جبل طارق، المنطقة البريطانية في أقصى جنوب إسبانيا، احتجزت السفينة في 4 يوليو. ونفت طهران هذه الاتهامات، ونددت بعمل "قرصنة" حيال السفينة، التي كانت تنقل 2.1 مليون برميل من النفط. منذ احتجاز ناقلة النفط، تم توقيف واستجواب أربعة هنود من طاقم السفينة قبل الإفراج عنهم بدون توجيه التهم إليهم. والجمعة، أعلن رئيس حكومة جبل طارق فابان بيكاردو أمام البرلمان المحلي أنه التقى في لندن مسؤولين إيرانيين "للسعي إلى وقف التصعيد في كل جوانب القضية". قال "نأمل في أن نواصل العمل بشكل بناء وإيجابي مع سلطات الجمهورية الإسلامية الايرانية لتسهيل مغادرة السفينة غرايس-1". وكان احتجاز هذه السفينة أجّج التوتر الدبلوماسي بين إيران والقوى الغربية. وكانت الولايات المتحدة انسحبت عام 2018 من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى الكبرى، وأعادت فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية.

إصابة 8 أشخاص في هبوط اضطراري لطائرة روسية بموسكو

الكاتب:(كونا) .. قال التلفزيون الروسي، اليوم الجمعة، ان ثمانية اشخاص أصيبوا بجروح ورضوض إثر هبوط طائرة تابعة لشركة «رياح الشمال» الروسية اضطراريا في مطار (شيريموتوفو) بالعاصمة موسكو. وأوضح التلفزيون ان قائد الطائرة وهي من طراز «بوينغ 737» قرر العودة الى المطار بعد دقائق من عملية الاقلاع نتيجة ظهور دخان في جناح المسافرين بالطائرة التي كانت تقل 173 راكبا في رحلة من موسكو الى يريفان عاصمة أرمينيا. وذكر ان فرق الانقاذ التي هرعت إلى الطائرة لم تعثر على آثار لحريق على متنها فيما قدمت طواقم الإسعاف المساعدة الطبية الميدانية لعدد من الأشخاص في حين نقل أحد المصابين الى المستشفى لتلقي العلاج. واضاف ان حركة الاقلاع والهبوط في المطار عادت الى حالتها الطبيعية فيما تمكن المسافرون من المغادرة الى يريفان على متن طائرة بديلة.

ميركل: أشعر بقلق بشأن الوضع في الخليج ودعت إلى اغتنام كل الفرص الديبلوماسية

الراي...الكاتب:(رويترز) ... قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الجمعة، إنها تشعر بقلق بشأن الوضع في الخليج، مضيفة أنه ينبغي اغتنام كل فرص التواصل الديبلوماسي. وقالت ميركل خلال مؤتمر صحافي «بالطبع أشعر بقلق. لا تستطيع أن تنظر إلى تلك المنطقة من دون أن تشعر بقلق في هذه اللحظة... ينبغي اغتنام كل فرص التواصل الدبلوماسي لتفادي أي تصعيد». المحكمة العليا في جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 30 يوما ذكرت صحيفة جبل طارق كرونيكل أن المحكمة العليا مددت احتجاز ناقلة النفط الإيرانية «غريس 1» 30 يوما أخرى حتى 15 أغسطس المقبل. وقالت الصحيفة إن النائب العام لجبل طارق مايكل لياماس أكد القرار. واحتجزت البحرية البريطانية الناقلة قبالة ساحل جبل طارق في وقت سابق من يوليو الجاري للاشتباه في انتهاكها العقوبات على سورية.

نظام أميركي جديد أسقط الـ«درون» الإيرانية... كيف يعمل؟

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... استخدمت قوات المشاة البحرية الأميركية نظاماً جديداً لإسقاط الطائرة من دون طيار الإيرانية، بحسب تقرير نشره موقع «ميليتاري دوت كوم». وأكد مسؤول دفاعي، أن النظام المتكامل للدفاع الجوي - البحري التابع لفيلق مشاة البحرية المعروف باسم «لماديس» قام بالتشويش على طائرة من دون طيار (درون) إيرانية، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إنها حلقت على بعد 1000 متر من سفينة حربية تابعة للبحرية في مضيق هرمز. وتحدث المسؤول بشرط عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية موقعه. وقال المسؤول، إن الوحدة البحرية الحادية عشرة ومقرها كاليفورنيا انتشرت في منطقة الشرق الأوسط مع نظام «لماديس». وهذه الوحدة، التي تضم نحو 2200 من عناصر مشاة البحرية، تعمل حالياً ضمن مهمة انتشار بحري ستمتد لستة أشهر. وبعد ساعات من إعلان «الحرس الثوري» الإيراني، أمس (الخميس)، احتجازه ناقلة نفط أجنبية فُقدت قبل أيام في الخليج، أعلن ترمب أن بارجة عسكرية أميركية كانت تبحر في مضيق هرمز أسقطت طائرة إيرانية مسيّرة بعدما اقتربت منها لمسافة خطرة. وقال ترمب، إن الطائرة الإيرانية المسيّرة اقتربت من السفينة «يو إس إس بوكسر»؛ ما دفع بالسفينة الحربية إلى القيام «بعمل دفاعي» أسفر عن «تدمير الطائرة المسيّرة». وأضاف ترمب: «هذه أحدث حلقة من مسلسل طويل من الأعمال الاستفزازية والعدائية التي تقوم بها إيران ضد السفن العاملة في المياه الدولية». وأضاف أن «الولايات المتحدة تحتفظ بالحقّ في الدفاع عن منشآت موظفينا ومصالحنا، وتدعو كل الدول إلى إدانة محاولة إيران عرقلة حرية الملاحة والتجارة العالمية». و«لماديس» هو نظام مناورة مثبت على مركبات «إم آر زيد آر» تعمل في مختلف التضاريس. وواحدة من المركبات هي مركبة قيادة والأخرى منصة حرب إلكترونية، وفقاً لمقطع فيديو نشره سلاح مشاة البحرية يصف فيه النظام. ويُستخدم النظام عادة على الأرض، لكن تم اختباره مؤخراً على الكثير من السفن البحرية. ويستخدم النظام راداراً وكاميرات لمسح السماء لاكتشاف الطائرات من دون طيار، والتمييز بين الأنظمة الصديقة والعدائية. وبمجرد تحديد موقع التهديد، فإنه يستخدم ترددات الراديو للتشويش على الطائرة من دون طيار وإسقاطها، بحسب التقرير.

رد إيراني "غريب" على ترامب: أميركا أسقطت طائرة لها بالخطأ

وكالات – أبوظبي... نفى عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني، الجمعة، أن تكون إيران فقد فقدت طائرة مسيرة مؤخرا، مرجحا أن تكون الولايات المتحدة قد أسقطت واحدة من طائراتها المسيرة "عن طريق الخطأ". وكتب عراقجي في تغريدة على تويتر "لم نخسر أي طائرة مسيرة في مضيق هرمز أو في أي مكان آخر. أخشى أن تكون (السفينة الأميركية) يو إس إس بوكسر قد أسقطت واحدة من طائراتهم الأميركية عن طريق الخطأ"، وذلك غداة إعلان الولايات المتحدة أنها أسقطت طائرة مسيرة إيرانية. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن، الخميس، أن البحرية دمرت طائرة إيرانية مسيرة بعد اقترابها من بارجة أميركية في مضيق هرمز. وقال ترامب لصحفيين في البيت الأبيض إن المدمرة الأميركية "يو إس إس بوكسر" دمرت طائرة مسيرة إيرانية، اقتربت منها لمسافة 1000 ياردة في مضيق هرمز. وأوضح ترامب إن المدمرة اضطرت لاتخاذ وضع دفاعي عند اقتراب الطائرة المسيرة منها. وقال إن تهديد المدمرة الأميركية بطائرة مسيرة هو أحدث الأعمال الاستفزازية والعدائية الإيرانية ضد السفن العاملة في المياه الدولية، مؤكدا أن الولايات المتحدة تحتفظ بالحق في الدفاع عن موظفيها ومنشآتها ومصالحها. ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤولين في البنتاغون إن الطائرة الإيرانية المسيرة تم إسقاطها عن طريق "التشويش العسكري الإلكتروني".

ترمب: ما من شك أننا أسقطنا الطائرة الإيرانية المسيرة رغم النفي الإيراني القاطع

ايلاف....أ. ف. ب... واشنطن: قال الرئيس الاميركي دونالد ترمب الجمعة إن بلاده "أسقطت من دون شك" الخميس طائرة إيرانية مسيّرة فوق مضيق هرمز، وهو ما نفته إيران بشكل قاطع. وأضاف في تصريح من البيت الأبيض "ما من شك في أننا أسقطناها". بدوره قال جون بولتون مستشار الأمن القومي "ما من شكّ في أنها كانت طائرة بدون طيار إيرانية". وكان مسؤول أميركي أعلن الجمعة قبيل وقت قليل من تصريح ترمب أنّ واشنطن لديها "أدلة واضحة جداً" على إسقاط الطائرة الإيرانية المسيّرة. وقال المسؤول طالباً عدم نشر اسمه "لدينا أدلة واضحة جداً"، مشيراً إلى احتمال وجود تسجيل مصوّر. وأوضح أن "طائرتهم المسيّرة اقتربت كثيراً من سفينتنا. وفي حال اقتراب طائرات مسيّرة كثيراً، يتمّ إسقاطها". وكان ترمب أعلن الخميس أنّ سفينة الإنزال الأميركية "يو إس إس بوكسر" أسقطت طائرة إيرانية مسيّرة فوق مضيق هرمز إثر اقترابها منها. ولكن إيران نفت الجمعة ذلك. وقال الحرس الثوري في بيان "سننشر قريباً الصور التي التقطتها (طائراتنا) المسيّرة لسفينة يو اس اس بوكسر (...) حتى يطّلع الرأي العام العالمي على كذب وزيف تلك المزاعم"، وفق ما نقلت عنه وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء. كما نقلت الوكالة عن كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي نفيه "المزاعم الواهية" للرئيس الأميركي. كما نفى نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي الجمعة أن تكون إيران فقدت طائرة مسيّرة مؤخرا، مرجحاً أن تكون الولايات المتحدة قد دمرت واحدة من طائراتها المسيّرة "بالخطأ". وتشهد منطقة الخليج ومضيق هرمز الذي يشكل معبراً لثلث النفط الخام العالمي المنقول بحراً، تصاعداً في حدّة التوتر منذ أكثر من شهرين على خلفية صراع بين إيران والولايات المتحدة التي عزّزت وجودها العسكري في المنطقة.

برنامج إسرائيلي يستطيع التجسّس على كافة مواقع التواصل ..شركة "ان اس او" سبق وأن قرصنت "واتساب"

ايلاف...أ. ف. ب... القدس: أبلغت شركة اسرائيلية لبرامج التجسس المعلوماتي يعتقد أنها قامت بقرصنة موقع واتساب في الماضي، زبائنها أنها تستطيع أن تحصل على بيانات المستخدمين من أكبر مواقع التواصل الاجتماعي في العالم، كما ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز الجمعة. وذكرت الصحيفة البريطانية أن شركة "ان اس او" ابلغت عملائها أن "التكنولوجيا التي تملكها تستطيع ازالة جميع بيانات المستخدم سراً من خوادم أبل وغوغل وفيسبوك ومايكروسوفت، طبقا لأشخاص على اطلاع بأساليب الشركة لترويج مبيعاتها". ونفى متحدث باسم الشركة ذلك في بيان مكتوب ردا على استفسار لفرانس برس حول التقرير. وقال "هناك سوء فهم كبير للشركة وخدماتها وتكنولوجياتها". وأوضح أن منتجات الشركة "لا توفر قدرات جمع المعلومات والدخول الى تطبيقات وخدمات والبنى التحتية للسحابة كما يشير مقال فاينانشال تايمز اليوم". وفي أيار/مايو الماضي، أعلن موقع واتساب المملوك لشركة فيسبوك انه أطلق تحديثاً لسد ثغرة أمنية في تطبيقه للرسائل كانت تسمح ادخال برامج متطورة يمكن استخدامها للتجسس على الصحافيين والنشطاء وغيرهم. وأشار الى أن الهجوم "يحمل بصمات شركة خاصة تعمل مع عدد من الحكومات حول العالم". لكنه لم يكشف عن هوية الشركة إلا أن جوزف هول المحلل في واشنطن وكبير خبراء التكنولوجيا في مركز "الديموقراطية والتكنولوجيا" قال انذاك ان عملية القرصنة مرتبطة ببرنامج "بيغاسوس" الذي تنتجه شركة "ان اس او"، كمتا يبدو. ويباع هذا البرنامج عادة لأجهزة تطبيق القانون والاستخبارات. وافاد تقرير فاينانشال تايمز الذي استند إلى وثائق اطلعت عليها الصحيفة ووصف للبرنامج، أنه تم تطويره "لجمع قدر أكبر من المعلومات المخزنة خارج أجهزة الهاتف في السحابة مثل التاريخ الكامل لبيانات موقع الشخص المستهدف، والرسائل أو صور الارشيف". وتؤكد شركة "ان اس او" انها لا تشغّل برنامج "بيغاسوس" بل إن عملها يقتصر على منح رخصة العمل به لمستخدمين من حكومات بعد التأكد من سجلاتهم بشكل وثيق "بهدف منع وقوع جرائم خطيرة مثل الارهاب أو التحقيق فيها". وسلطت الأضواء على الشركة في 2016 عندما اتهمها باحثون بالمساعدة على التجسس على أحد النشطاء في الامارات. والشركة مقرها في مدينة هرتزليا الإسرائيلية، قرب تل أبيب، والتي تعتبر مركزاً للتكنولوجيا المتطور. وتقول انها توظف 600 شخص في اسرائيل وحول العالم. و"بيغاسوس" برنامج تجسس قوي يتردد أنه يمكن أن يشغّل الكاميرا والميكرفون في هاتف الشخص المستهدف والدخول إلى بياناته، أي أنه يحول الهاتف إلى أداة للتجسس. وذكرت الشركة في بيانها ان "أعدادا متزايدة من الارهابيين والمجرمين المتطورين يستفيدون من التكنولوجيات المشفرة للتخطيط لجرائمهم والتغطية عليها، ما يخفي المعلومات عن أجهزة تطبيق القانون والاستخبارات ويعرض سلامة عامة الناس والأمن القومي للخطر". واضافت أن "منتجات ان او اس للرصد القانوني مصممة لمواجهة هذا التحدي".

مركل «قلقة» لدعم موسكو أحزاباً شعبوية... وتنتقد تصريحات لترامب

برلين - أ ف ب ... أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا مركل اليوم الجمعة، عن قلقها لدعم موسكو أحزاباً شعبوية في أوروبا. وقالت خلال مؤتمرها الصحافي الصيفي التقليدي في برلين: «رأينا في استمرار أحزاباً ذات توجّه يميني، أحزاباً شعبوية، تتلقى في شكل أو بآخر دعماً كبيراً من روسيا، وهذا مقلق». وتجنّبت الحديث مباشرة عن شكوك يواجهها حزب «الرابطة» الإيطالي الذي يتزعمه وزير الداخلية ماتيو سالفيني، قائلة: «سمعت عن ذلك، ولكن يعود إلى إيطاليا» التحقيق في الملف. واستدركت: «هذا يثير مسائل متعلقة بممارسات روسيا في شكل عام». جاء ذلك بعدما أفاد موقع «بازفيد» الأميركي قبل نحو أسبوع بامتلاكه «تسجيلاً يمكن أن نسمع فيه متعاوناً مقرباً» من سالفيني «وخمسة رجال آخرين، يتفاوضون حول اتفاق يتعلّق بكيفية إيجاد سبل لإخفاء مسار عشرات الملايين من دولارات النفط الروسي» المرسلة إلى «الرابطة». لكن سالفيني الذي لا يخفي إعجابه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نفى تلقيه أي تمويل لحزبه. وكان نائب المستشار النمسوي هاينز كريستيان شتراخه استقال في أيار (مايو) الماضي، بعد نشر تسجيل مصوّر يظهره مستعداً لتلقي أموال من إحدى قريبات ثري روسي. وأدى ذلك إلى سقوط حكومة المستشار السابق سيباستيان كورتز. على صعيد آخر، اعتبرت مركل أن تصريحات أدلى بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضدّ نائبات ديموقراطيات يتحدّرن من أقليات، تمسّ «عظمة» الولايات المتحدة. وقالت: «أود أن أنأى بحزم (عن هذه الهجمات)، وأنا متضامنة مع النساء اللواتي تعرّضن لها». ورأت أن قوة الولايات المتحدة تكمن في أن «أناساً من جنسيات مختلفة يشكّلون الشعب الأميركي». واعتبرت أن تصريحات ترامب «تتعارض مع ما يجعل أميركا عظيمة»، في إشارة إلى شعار الرئيس الأميركي «جعل أميركا عظيمة مجدداً».

سفينتان إيرانيتان عالقتان في البرازيل.. والسبب العقوبات

العربية نت...المصدر: لندن - صالح حميد... ذكرت وكالة "رويترز " أن سفينتي شحن إيرانيتين لم تستطيعا التزود بالوقود والعودة إلى طهران منذ أسابيع بسبب العقوبات الأميركية. وفقاً للتقرير، رفضت شركة "بتروبراس" البرازيلية توفير الوقود لسفينتي "بافاند" و"ترمه"، التزاماً بالعقوبات المفروضة على طهران. وترسو السفينتان منذ وصولهما في ميناء باراناغوا، بولاية بارانا جنوب البرازيل. وقال مسؤولو الميناء لرويترز إن السفينتين تم إرسالهما إلى البرازيل قبل شهرين بشحنات من مادة اليوريا الكيميائية التي تستخدم كسماد، والتي كان من المقرر إعادتها إلى إيران مع شحنات الذرة. وتعتبر إيران واحدة من أكبر المشترين للمنتجات الزراعية البرازيلية. موضوع يهمك ? تتجدد مخاوف اللاجئين السوريين في تركيا مرة أخرى مع الإجراءات الأمنية المشددة التي تنفذها السلطات الرسمية في أماكن...إسطنبول.. اللاجئون السوريون "يخشون الترحيل" سوريا

آلاف الأطنان

وقالت السلطات البرازيلية إن "باوند" قد حملت 50 ألف طن من الذرة، وكان من المقرر أن تقوم "ترمه" أيضاً بشحن 66 ألف طن. وبينما لم تحظر الولايات المتحدة تصدير المنتجات الغذائية إلى طهران، إلا أنها فرضت عقوبات على صناعات الشحن والبتروكيماويات الإيرانية. وذكرت شركة "بتروبراس" لوكالة رويترز أنها رفضت بيع الوقود لسفينتين إيرانيتين بسبب العقوبات. ووفق رويترز، إذا عجزت سفينتان في إيران عن توفير الوقود، فقد يتعين على طهران إرسال الوقود لهما كخيار أخير. ويتمتع الرئيس البرازيلي، جائير بولسونارو، بعلاقات وثيقة مع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، كما أن له موقف صارم من إيران.

 

 

 

 



السابق

لبنان....اللواء.. «الموازنة» تفلت من محاولات التطويق وحراك العسكريين: بتأييد 83 نائباً.. «انتفاضة الحريري» في الداخل تعدّل المسار .. ومجلس الوزراء ينتظر مبادرة لإنقاذه....هل لبنان على موعد مع مرحلة أمنية وسياسية صعبة؟....واشنطن تدرج القيادي في "حزب الله" سلمان رؤوف سلمان على قائمة الإرهاب....من هو سلمان رؤوف سلمان؟.. إرهابي حزب الله المطلوب دوليا... فساد حزب الله: وشهد شاهدٌ من أهله!....تصاعد المضايقات ضدّ النازحين السوريين في لبنان...حقيقة توفير 60 ألف فرصىة عمل للبنانين في مشروع "نيوم" بالسعودية...

التالي

سوريا...هل تكون معركة سهل الغاب "القشة القاصمة" لظهر روسيا؟...خفايا الاجتماع الروسي مع تجار ووجهاء الغوطة الشرقية..السوريون في تركيا يواجهون مضايقات بعد سنوات من الترحيب....طائرات روسية وسورية تكثف قصف إدلب وريفها والأمم المتحدة تعتبر استهداف المستشفيات «جريمة حرب»...


أخبار متعلّقة

أخبار وتقارير....ناقلة نفط ثانية تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا حولت اتجاهها فجأة شمالا صوب إيران....الحرس الثوري يعلن احتجاز ناقلة نفط بريطانية بمضيق هرمز.....واشنطن تدرج القيادي في "حزب الله" سلمان رؤوف سلمان على قائمة الإرهاب....مقتل عناصر من «حزب الله» والحرس الثوري في قصف معسكر لميليشيا الحشد بالعراق....ترمب: دمرنا طائرة إيرانية هددت سفينتنا بمضيق هرمز...ظريف: لا معلومات لدينا عن إسقاط طائرة مسيرة...روسيا تعرض على تركيا مقاتلات "سو-35" ...الناقلة المحتجزة عراقية واسمها "رياح Riah" وسائل الإعلام الإيرانية تعرض صورا ....توقيف 12 سائحا اسرائيلياً بشبهة اغتصاب بريطانية في قبرص...عقوبات أميركية ضد شبكة لتخصيب اليورانيوم الإيراني متّهمة بتوفير معدّات لطهران...رئيس حكومة جبل طارق يجتمع مع مسؤولين إيرانيين بشأن الناقلة المحتجزة...

Averting an ISIS Resurgence in Iraq and Syria

 الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019 - 7:15 ص

Averting an ISIS Resurgence in Iraq and Syria https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-afric… تتمة »

عدد الزيارات: 29,757,839

عدد الزوار: 717,033

المتواجدون الآن: 0