اليمن ودول الخليج العربي....غارات نوعية تستهدف مواقع عسكرية و«خبراء» يعملون مع الحوثيين.....السعودية تعترض خمس طائرات مسيّرة للحوثيين.....وزير إماراتي: الاعتداء على ناقلات النفط تطور مقلق....مدمرة أميركية ترصد لغما بحريا في هيكل واحدة من ناقلتي نفط ....خبيران: بصمات إيران واضحة في الاعتداء..الحربي يرجح استعمال إيران طوربيدات من غواصة.....الفالح: "الطاقة" و"أرامكو" رفعتا درجة الجاهزية..

تاريخ الإضافة الجمعة 14 حزيران 2019 - 5:50 ص    القسم عربية

        


غارات نوعية تستهدف مواقع عسكرية و«خبراء» يعملون مع الحوثيين...

السعودية تبلغ مجلس الأمن باتخاذها «إجراءات طارئة ورادعة»... وإدانات عربية ودولية متواصلة لهجوم مطار أبها...

الشرق الاوسط....الرياض: عبد الهادي حبتور - نيويورك: علي بردى... استهدف طيران تحالف دعم الشرعية في اليمن، في غارات نوعية، عدداً من المواقع التابعة للحوثيين في عدد من المحافظات، غداة استهداف مطار أبها الإقليمي جنوب السعودية بمقذوف حوثي، أول من أمس، أصاب 26 شخصاً. وشن الطيران هجومه على مخازن صواريخ وأسلحة ومعامل، ومواقع يوجد بها خبراء أجانب في تنظيمات إرهابية يعملون مع الحوثي. فيما اعتبر التحالف بقيادة السعودية أن ميليشيا الحوثي قد تكون على صلة بحادث استهداف ناقلتي النفط، أمس، في خليج عُمان. وقال العقيد تركي المالكي المتحدث باسم التحالف، في تصريح أمس (الخميس)، إن الهجوم على ناقلتي النفط في خليج عُمان «تصعيد كبير»، مضيفاً أنه يمكن ربط الهجوم على السفينتين بآخَر نفّذه الحوثيون على ناقلة نفط في باب المندب العام الماضيودمرت قوات التحالف مواقع للميليشيا في ضاحية الصباحة غرب صنعاء، وموقع الصيانة القريب من حي الحصبة شمال العاصمة، وفق مصادر محلية، كما شن التحالف غارتين على موقع الحفا عند سفح جبل نقل شرق صنعاء، تزامناً مع تحليق مكثف في أجواء صنعاء، وفي ذمار استهدفت مقاتلات التحالف بثلاث غارات مواقع للانقلابيين جنوب المدينة. وأكدت السعودية أن استمرار عدوان النظام الإيراني والتصعيد المتهور في المنطقة سواء بشكل مباشر أو عبر ميليشياته سيؤدي إلى عواقب وخيمة، وأن وسائل ردع حازمة ستُتخذ ضد كل من يحاول المساس بأمنها ومصالحها. وقال الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع السعودي، أن بلاده ستردع كل من يحاول المساس بأمنها ومصالحها مع الالتزام بكل القوانين الدولية وقواعدها العرفية، حفاظاً على أمن واستقرار المنطقة. وأضاف على حسابه الرسمي على «تويتر»: «تستمر ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في جرائمها الخارجة عن القانون والبعيدة عن الأخلاق والمتسقة مع سلوك داعميها، باستهداف مطار أبها الدولي والتسبب بإصابة مدنيين أبرياء من جنسيات مختلفة، أسأل الله لهم الشفاء العاجل. سنواجه جرائم ميليشيا الحوثي بحزم لا ينثني وصرامة لا تنكسر. استهدافهم لمطار مدني تجاوُز يوضح للعالم فداحة التصعيد الإيراني للإضرار بأمن المنطقة واستقرارها». ولفت الأمير خالد إلى أن «وسائل الردع الحازمة سوف يتم اتخاذها للتصدي لهذه الميليشيات الإرهابية، وأؤكد أننا سنردع كل من يحاول المساس بأمننا ومصالحنا، مع التزامنا بكل القوانين الدولية وقواعدها العرفية حفاظاً على أمن واستقرار المنطقة». مشيراً إلى أنه «منذ 40 عاماً والنظام الإيراني يعبث في منطقتنا، يصنع الموت وينشر الفوضى والدمار ويرعى الإرهاب ويموّل الإرهابيين ومنهم ميليشيا الحوثي. على المجتمع الدولي وكل الدول الداعية للأمن والسلم الدوليين القيام بواجباتها لوقف هذه الممارسات الخطيرة التي قد تؤدي إلى ما لا يُحمد عقباه». وتابع: «استمرار عدوان النظام الإيراني والتصعيد المتهور، سواء بشكل مباشر أو من خلال ميليشياته سيؤدي إلى عواقب وخيمة». وأكدت المملكة العربية السعودية أنها ستتخذ «إجراءات طارئة وآنية لردع الهجمات الإرهابية» التي تشنّها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، متعهدة «محاسبة» المسؤولين عن الهجوم على مطار أبها الدولي. وكتب المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله بن يحيى المعلمي، لرئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، نظيره الكويتي منصور العتيبي، أنه بناء على تعليمات من الحكومة السعودية يبلغ عن «مقذوف عدواني أطلقته ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، استهدف قاعة الوصول في مطار أبها الدولي بمنطقة عسير في جنوب غربي المملكة العربية السعودية؛ حيث يعبر آلاف المسافرين من جنسيات مختلفة يومياً»، مضيفاً أن «ما مجموعه 26 من المسافرين المدنيين من جنسيات مختلفة جُرحوا بهذا المقذوف، بينهم 3 نساء (يمنية وهندية وسعودية)، وطفلان سعوديان». وأكد المعلمي أن «ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، تبنت المسؤولية الكاملة، عبر وسائل إعلامها، عن هذا الهجوم الإرهابي، قائلة إنها استخدمت صاروخ كروز»، بينما «تعمل السلطات في المملكة العربية السعودية على تحديد نوع المقذوف المستخدم في هذا الهجوم الإرهابي، الذي يبرهن حصول هذه الميليشيا الإرهابية على سلاح خاص جديد، ومواصلة دعم النظام الإيراني وممارسته للإرهاب العابر للحدود، والانتهاك المتواصل لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما فيها القرارات 2140 و2216 و2231 و2451 و2452». وشدّد على أن المملكة العربية السعودية وتحالف دعم الشرعية في اليمن «سيتخذان إجراءات طارئة وآنية لردع هذه الهجمات الإرهابية غير القابلة للتسامح معها، ولضمان حماية المدنيين والمنشآت المدنية». وأضاف أن «الناشطين الإرهابيين المسؤولين عن التخطيط لهذا الهجوم الإرهابي وتنفيذه سيحاسبون، وفقاً للقانون الإنساني الدولي وأنظمته المرعية». وطلب السفير السعودي من رئيس مجلس الأمن اعتبار هذه الرسالة وثيقة رسمية، مع إرسال نسخة متطابقة منها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وكان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد تركي المالكي، قد قال إن قيادة القوات المشتركة ستتخذ إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع هذه الميليشيا الإرهابية، وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وستتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي على مطار أبها في السعودية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية. ووصف التحالف إعلان الحوثيين المسؤولية عن قصف المطار بأنه «يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين، والتي تحظى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب»، مع تزايد التنديدات الدولية باستهداف مطار أبها، الذي عكس تمادي السلوكيات الحوثية وإيران التي تقف خلفها، في وقت يعتبر مراقبون أن خطوة الإدانات لا تكفي دون اتخاذ إجراءات وقائية من الاعتداءات الإيرانية المتكررة والمهددة للأمن الإقليمي. وتصاعدت النيران صباح أمس (الخميس)، من أماكن قصف الطيران ذاته الذي شن 6 غارات على معسكر القوات الخاصة في منطقة الصباحة، إضافة إلى غارتين على منطقة الصيانة التي يستخدمها الحوثيون مقراً عسكرياً لوجيستياً. من جانبه، أفاد محمد آل جابر، السفير السعودي في اليمن، بأن الردع سيكون حازماً ضد الميليشيات الحوثية الإرهابية التي يدعمها النظام الإيراني في اليمن، وقال في سلسلة تغريدات على حسابه في «تويتر»: «سيكون الردع حازماً ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في اليمن وسنقف بصلابة وعزم لا يلين ضد كل من يمس أمن واستقرار بلادنا الطاهرة ملتزمين بكل القوانين الدولية وقواعدها العرفية». وأضاف: «يستمر النظام الإيراني في تحدي المجتمع الدولي ويختبر إرادته بتصعيد المواقف ونشر الفوضى والدمار ودعم الإرهاب وتمويله، والسعي لإحباط جهود السلام في اليمن وإفشال اتفاق استوكهولم مما يتوجب اتخاذ موقف دولي حازم ضد هذا النظام وميليشياته الإرهابية، حفاظاً على الأمن والاستقرار في المنطقة». وقال السفير السعودي في اليمن إن «العمل الإرهابي الذي نفّذته الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران لاستهداف مطار أبها المدني لا تجيزه كل الأعراف والقوانين والأخلاق التي تحترمها كل دول العالم عدا إيران وأتباعها، وهو جريمة إرهابية دنيئة ضد مدنيين أبرياء سعوديين وأشقاء مقيمين من اليمن والهند». إلى ذلك، تواصلت ردود الفعل العربية والدولية المنددة والمستنكرة الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له مطار أبها، إذ أدان الاتحاد الأوروبي الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مطار أبها الدولي ووصف، في بيان صادر عنه، الهجمات بـ«الاستفزازية» التي تهدد الأمن الإقليمي وتقوض العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن. وجدد الاتحاد دعمه الكامل لمبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث، وعمله لضمان تنفيذ اتفاق الحديدة وتشجيع المشاورات السياسية. فيما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء الهجوم الصاروخي على مطار أبها الدولي بمقذوف حوثي معادٍ، حاثّةً جميع الأطراف على منع وقوع مثل هذه الحوادث التي تصعّد الوضع الحالي وتشكل تهديداً خطيراً على الأمن الوطني والإقليمي وتقوض العملية السياسية اليمنية بقيادة الأمم المتحدة. وأفاد المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، في مؤتمر صحافي، بأن المنظمة الدولية تؤكد بيان مجلس الأمن الأخير الذي دعا جميع الأطراف إلى ضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية الحيوية بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي. وعبّرت تونس والجزائر والمجلس العسكري الانتقالي السوداني وإندونيسيا وباكستان وأفغانستان عن إدانتها الشديدة للهجوم الإرهابي الذي تعرض له مطار أبها الدولي، وأكدت تضامنها مع السعودية، وضرورة وقف الاعتداءات المتكررة التي تستهدف عدداً من المنشآت الحيوية السعودية، وعدّته خرقاً واضحاً للأعراف والقوانين الدولية، ومساساً بأمن المملكة واستقرارها. كما أدانت سويسرا العمل الإرهابي الذي استهدف مطار أبها الدولي، وقالت سفارة سويسرا لدى المملكة في تغريدة على حسابها في «تويتر» إن سويسرا تعرب عن قلها إزاء الهجمات الأخيرة التي استهدفت البنية التحتية المدنية في أراضي المملكة العربية السعودية ومن ضمنها استهداف مطار أبها الدولي وما نتج عنه من إصابات لمواطنين ومقيمين. وأوضحت السفارة السويسرية أن بلادها تدين هذه الهجمات وتحث على وقفها فوراً. في حين أدانت الحكومة الإسبانية الهجوم الإرهابي الذي تبنته ميليشيا الحوثي الإرهابية، وقالت الحكومة الإسبانية في بيان لها إن حكومة إسبانيا تعد الهجوم انتهاكاً صارخاً للسيادة، وتدعو إلى البحث عن حل سياسي للنزاع في اليمن تحت رعاية الأمم المتحدة. الحكومة البريطانية هي الأخرى أدانت الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له مطار أبها الدولي، وأعرب وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني أندرو موريسون، في بيان رسمي، أمس، عن قلق بلاده البالغ إزاء التصرفات الحوثية العدوانية التي استهدفت المدنيين. وشدد أندرو على أن هذه الاعتداءات غير مقبولة نهائياً، مؤكداً ضرورة ممارسة الأطراف لضبط النفس والتزامهم بعملية السلام في اليمن بقيادة الأمم المتحدة. كما أدانت بلجيكا الهجوم الإرهابي الذي قامت به ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران الذي استهدف مطار أبها الدولي. وأعرب وزير الخارجية البلجيكي ديديه رايندرس في بيان ببروكسل عن تضامنه مع جميع ضحايا الهجوم الإرهابي من قبل الميليشيات الحوثية، داعياً إلى احترام القانون الإنساني الدولي وتنفيذ اتفاق الحديدة تحت رعاية الأمم المتحدة في اليمن. وأعربت منظمة التعاون الإسلامي عن إدانتها الشديدة لإطلاق ميليشيات الحوثي لمقذوف معادٍ على مطار أبها الدولي. وأكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، أن هذا النهج العدائي والإجرامي لميليشيات الحوثي المدعومة من إيران والاستمرار في إطلاق المقذوفات على المملكة إنما يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة العربية السعودية والمنطقة، ويعد تنفيذاً لمخططات تآمرية ضد المملكة والمواطنين والمقيمين على أراضيها. وجدد الأمين العام دعم المنظمة وتضامنها التام مع السعودية، قيادةً وحكومةً وشعباً، في كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها ومواجهة قوى الظلام والإرهاب، مشيراً إلى أن الذين خططوا لهذا العمل الإرهابي ودعموه إنما ينفّذون مخططاً يائساً يسعى إلى الإخلال بالأمن في المملكة، والمنطقة برمتها. واستنكر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط، الهجوم الإرهابي، وقال: «إن التعرض لسيادة المملكة وأمنها أمر مرفوض ومدان بكل المعايير»، مؤكداً أن استقرار المملكة العربية السعودية هو أمر حيوي للمنطقة العربية بأكملها التي تحتاج في هذه الظروف إلى المزيد من الأمن، معبّراً عن تمنياته بالشفاء العاجل للجرحى. وأعرب رئيس مجلس الوزراء اللبناني السابق فؤاد السنيورة، عن استنكاره الشديد للاعتداء الإرهابي الذي تعرض له مطار أبها الدولي. وقال السنيورة في تصريحات إعلامية إن هذه الأعمال الإجرامية تُدْخِلُ المنطقة العربية في أتون مدمر لا يمكن لأحد التنبؤ بما قد يحمله ذلك من مخاطر هائلة على المنطقة برمّتها وذلك نتيجة احتدام الصراعات التي تفتعلها وتتسبب بها إيران بإصرارها على الاستمرار في التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة وعدم الالتزام بالقوانين والأعراف الدولية. وأبدى استنكاره للاعتداءات التي حصلت، أمس، واستهدفت ناقلتي نفط في خليج عُمان، محذّراً من النتائج الخطيرة التي يحملها هذا التهديد الفاضح للملاحة الدولية في المنطقة، ما يفتح الأبواب على أكبر وأخطر الأزمات والتوترات في العالم. كما أدان الاتحاد البرلماني العربي، الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مطار أبها الدولي. وقال رئيس الاتحاد المهندس عاطف الطراونة، إن «الاتحاد البرلماني العربي يرفض استخدام العنف واستهداف المدنيين دون تمييز، ما يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والأخلاقي والإنساني، وتصعيداً خطيراً يقوّض جميع الجهود الدولية المبذولة للتوصل إلى حل سياسي». وحذر في بيان باسم الاتحاد، من تفاقم الخطر الناتج جراء ما تقوم به ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، من أعمال انتقامية تهدد استقرار المملكة، وتسعى لتمرير مشاريع مشبوهة هدفها زعزعة الاستقرار، وتفكيك الروابط العربية الإسلامية. ودعا البيان الأسرة الدولية ومجلس الأمن الدولي، لاتخاذ موقف حازم وإجراءات رادعة للتصدي لجميع الأعمال الحوثية التخريبية التي تستهدف أراضي المملكة ومنشآتها المدنية الحيوية. وأعرب الطراونة عن تضامن الاتحاد البرلماني العربي الكامل، ودعمه المطلق للمملكة، في جميع ما تتخذه من إجراءات، وما تبذله من جهود حثيثة على جميع المستويات المحلية والإقليمية والدولية، لحفظ أمنها واستقرارها وأمن وسلامة مواطنيها.

السعودية تعترض خمس طائرات مسيّرة للحوثيين كانت تستهدف مطار أبها الدولي ومحافظة خميس مشيط..

صحافيو إيلاف.. الرياض: اعترضت القوات السعودية الجمعة خمس طائرات مسيّرة للمتمردين الحوثيين في ثاني هجوم جوي لهم يستهدف مطارا سعوديا في جنوب غرب المملكة في غضون يومين، وفق ما أعلنه التحالف الذي تقوده الرياض لمحارية المتمردين. وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية ان "قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي والقوات الجوية الملكية السعودية تمكنت صباح الجمعة من اعتراض وإسقاط خمس طائرات بدون طيار +مسيّرة+ أطلقتها المليشيات الحوثية باتجاه مطار أبها الدولي ومحافظة خميس مشيط". واكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي أن حركة الملاحة الجوية والمجال الجوي بمطار أبها الدولي تعمل بصورة طبيعية، وليس هناك أي تأخير في الرحلات الجوية وحركة المسافرين. وقال المالكي "إن الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية تحاول استهداف المنشآت المدنية والأعيان المدنية في محاولات بائسة ومتكررة، دون تحقيق أي من أهدافهم وأعمالهم العدائية اللامسؤولة، حيث يتم كشف وإسقاط هذه الطائرات، وإننا إذ نؤكد حقنا المشروع باتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع هذه الأعمال العدائية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

الجيش اليمني يطيح 15 حوثياً بينهم قيادات

تعز: «الشرق الأوسط»... سقط 15 انقلابيا بين قتيل وجريح، بينهم قيادات بارزة في عملية عسكرية نوعية نفذتها قوات الجيش الوطني في محافظ الضالع بجنوب البلاد، الأربعاء، والتي استهدفت خلالها تجمعات لميليشيات الحوثي الانقلابية شمال منطقة القفلة وغرب الريبي بجبهتي قعطبة وحجر، شمالا، علاوة على سقوط قتلى وجرحى من الانقلابيين في معاركهم مع الجيش في ماوية، شرق مدينة تعز، المحاصرة من قبل الميليشيات منذ أربع سنوات، فيما دكت مدفعية الجيش مواقع وتجمعات الانقلابيين في جبهة العقبة شمال شرقي مركز محافظة الجوف، شمال البلاد، وأفشلت محاولات تقدم الميليشيات لاستعادة مواقع خسرتها في وقت سابق. ولليوم الرابع على التوالي، تتواصل المعارك في مديرية ماوية شرق تعز، والمحاذية لمحافظة الضالع، وسط تقدم الجيش الوطني باتجاه منطقة باهر. وأفاد مصدر عسكري بـ«تقدم قوات الجيش، الخميس، باتجاه منطقة باهر وسيطر على تباب تبة دوينة وعدد من التباب المجاورة الاستراتيجية في ماوية، وفي معارك الضالع، قال الجيش الوطني إن العملية النوعية التي نفذها الجيش جاءت عقب عملية رصد دقيق للجيش الوطني مسنوداً بالمقاومة الشعبية وتحديد موقع الهدف، وإنه «تم الاستهداف بإطلاق قذائف الأسلحة الثقيلة التي طالت الهدف بدقة عالية وموفقة». وأعلن عبر موقعه الإلكتروني «سبتمبر. نت» أن «العملية أسفرت عن مصرع 15 عنصرا بين قتيل وجريح بينهم قيادات بارزة بالإضافة إلى تدمير طقم قتالي، وعدد من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، كانت المجاميع الحوثية تقوم بتوزيعها على الأماكن والمناطق التي تمثل منطلقا لمهاجمة الجيش والمقاومة». وبالانتقال إلى معارك الحديدة، غربا، حيث التصعيد العسكري لميليشيات الانقلاب، تواصل الميليشيات عمليات استهداف وقصف مواقع القوات المشتركة في الحديدة وجنوب المدينة، وأشدها في مديريات التحيتا وحيس والدريهمي ومدينة الصالح، الأطراف الجنوبية للمدينة. وأكدت وحدة الرصد والمتابعة في ألوية العمالقة، من الجيش الوطني في الساحل الغربي، أن «الميليشيات الحوثية قامت بشن قصف مدفعي عنيف على مواقع العمالقة والقوات المشتركة في مديرية الدريهمي مستخدمة مدفعية الهاون الثقيلة عيار 120 حيث سقطت المقذوفات بالقرب من مواقع القوات، وأطلقت النار بشكل مكثف على القوات من سلاح 12.7 ومختلف أنواع الأسلحة الرشاشة مستهدفة مواقع العمالقة والقوات المشتركة في الدريهمي»، و«هاجمت ميليشيات الانقلاب مواقع الجيش في الجبلية بالتحيتا، جنوبا، بقوات كبيرة حيث استمر الهجوم لأكثر من 24 ساعة، فيما دافعت القوات عن مواقعها». وقالت إن «القصف الذي شنته ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران على منازل المواطنين في الأحياء السكنية في مديرية حيس أسفر عن إصابة الطفل أشرف عبده صادق (12) عاما، بجروح خطيرة وأصيب بها بشظايا قذائف مدفعية أطلقتها الميليشيات على المنزل الذي كان يوجد الطفل بجانبه».

وزير إماراتي: الاعتداء على ناقلات النفط تطور مقلق وتصعيد خطير وطالب بتحرك المجتمع الدولي لصون الأمن والاستقرار الإقليمي

أحمد قنديل... إيلاف من دبي: أكد الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أن الاعتداء على ناقلات النفط اليوم الخميس في خليج عمان واستهداف مطار أبها في المملكة العربية السعودية يعد تطورا مقلقا وتصعيدا خطيرا يستدعي تحرك المجتمع الدولي لضمان صون الأمن والاستقرار الإقليمي وللحيلولة دون تصاعد التوتر في الشرق الأوسط. وغرد الوزير قرقاش على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلا "الاعتداء اليوم على ناقلات النفط في خليج عمان واستهداف مطار أبها في المملكة العربية السعودية الشقيقة تطور مقلق وتصعيد خطير ويستدعي تحرك المجتمع الدولي لضمان صون الأمن والاستقرار الإقليمي. الحكمة ضرورية والمسؤولية جماعية للحيلولة دون المزيد من التوتر". وأضاف "الاعتداء الحوثي على مطار أبها والهجمات المتكررة على الأهداف المدنية في السعودية الشقيقة يؤكد أصالة موقف الإمارات المبدئي بدعم المملكة روحا وجسدا.. نعم، مصيرنا واحد وأمننا ومستقبلنا مشترك، واليوم أفخر مجددا بموقف وطني الإمارات". ويأتي ذلك في أعقاب استهداف ناقلتي نفط في خليج عمان، إحداهما تابعة لشركة نرويجية والثانية يابانية. ووصف التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الحادث بـ "تصعيد كبير"، فيما وصفه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأنه "مشبوه" ودعا للحوار في المنطقة. من جهتها دعت الولايات المتحدة الأميركية إلى عقد جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة الحادثة. واتهمت واشنطن إيران من جديد بالوقوف وراء استهداف الناقلتين، مثلما كان الأمر مع الواقعة المماثلة السابقة في 12 مايو الماضي، باستهداف 4 ناقلات نفطية قرب السواحل الإماراتية.

الأمم المتحدة: لا وجود لقوات الحوثيين بـ3 موانئ...

الجريدة....ذكرت بعثة تابعة للأمم المتحدة معنية بمراقبة اتفاق للسلام بين الأطراف المتحاربة في منطقة الحديدة اليمنية أنها لم تكشف أي وجود لقوات الحوثيين في 3 موانئ رئيسة منذ انسحاب الجماعة منها قبل شهر. وقال اللفتنانت جنرال مايكل لوليسغارد، الذي يرأس بعثة الأمم المتحدة للمراقبة في الحديدة، في بيان مساء أمس الأول، إن دوريات الأمم المتحدة المنتظمة لم تلحظ أي وجود لقوات الحوثيين في موانئ الصليف ورأس عيسى والحديدة منذ يوم 14 مايو الماضي.

«التحالف» يدمر أهدافاً حوثية باليمن تهدد الأمن الدولي..

عدن: «الشرق الأوسط أونلاين».. أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم (الخميس)، أن قوّاته قامت بتدمير أهداف عسكرية حوثية تهدد الأمن الإقليمي والدولي. وقال «التحالف» إن الأهداف التي دُمِّرت في اليمن شملت مخازن صواريخ وأسلحة ومعامل تصنيع، في عملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية. وأشار إلى استهداف خبراء أجانب من تنظيمات إرهابية يعملون مع الحوثيين المدعومين من إيران. وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن تعهد بردّ صارم ضد الميليشيات بعد شنها، أمس، هجوماً إرهابياً استهدف صالة سفر في مطار أبها جنوب المملكة وتسبب في إصابة 26 شخصاً، بينهم نساء.

التحالف العربي: أسلحة متطورة تصل للحوثيين من الخارج

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... أكد المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، أن التحالف يعمل على تحييد القدرات العسكرية لميليشيات الحوثي الموالية لإيران، لافتا إلى أن الانقلابيين يحصلون على "أسلحة متطورة من الخارج"، وذلك بعد الضربات الجوية التي نفذها التحالف، الخميس، في اليمن. وفي حديثه لسكاي نيوز عربية، قال المالكي: "بعد الاستهداف الممنهج لإيقاع ضحايا مدنيين في أبها من قبل ميليشيات الحوثي، لدينا الحق بحماية المدنيين، نملك المبادرة والقيام بعملية عسكرية لضرب الأهداف الحوثية، لغرض تحييد القدرات الحوثية". وأشار المالكي إلى أن الأدلة تثبت حصول ميليشيات الحوثي على أسلحة متطورة وقدرات نوعية من الخارج، وإن التحقيقات جارية لمعرفة السلاح الذي استخدم في الهجمات الإرهابية على مطار أبها. وأكد المالكي أن عمليات التحالف العربي ضد ميليشيات الحوثي "تهدف إلى حماية المدنيين والحفاظ على السلم والأمن الإقليمي والدولي". كما شدد على استراتيجية التحالف الثابتة باليمن، "والتي تدعم الجيش الوطني اليمني، وتقوم بردع الميليشيات الحوثية الإرهابية". وكان التحالف العربي، قد أعلن الخميس، تدمير أهداف عسكرية حوثية تهدد الأمن الإقليمي والدولي. ووفق ما نقل مراسلنا في الرياض عن التحالف، فإن "الأهداف شملت مخازن صواريخ ومعامل تصنيع ومخازن أسلحة وأماكن تواجد خبراء أجانب من تنظيمات إرهابية". ويأتي رد فعل التحالف، بعد يوم من حدوث هجوم صاروخي شنه الحوثيون علىمطار أبها في جنوب السعودية، مما أسفر عن إصابة 26 شخصا.

مدمرة أميركية ترصد لغما بحريا في هيكل واحدة من ناقلتي نفط خليج عمان النوع ذاته المستخدم في الهجمات السابقة...

صحافيو إيلاف... في حادثة تلقي المزيد من التوتر على منطقة الخليج العربي، كشف مسؤول أن طاقم المدمرة الأميركية يو إس إس بينبريدج، المتواجدة في خليج عمان، شاهدوا "لغما بحريًا" غير منفجر في جانب إحدى السفينتين اللتين تعرضتا للهجوم صباح الخميس في خليج عمان، وأضاف المصدر لـ CNN أن اللغم يرتبط بجانب هيكل السفينة باستخدام مغناطيس. وكانت الإمارات العربية المتحدة أعلنت في مايو آيار الماضي أنه تم استخدام النوع نفسه من الألغام البحرية في استهداف ناقلات النفط التي تعرضت لهجمات أمام سواحل الفجيرة، مما يرجح احتمالات أن يكون المهاجم واحدًا. واعتبرت الرابطة الدولية لأصحاب ناقلات النفط المستقلين، أن الهجمات "جيدة التخطيط"، حيث تعرضت الناقلتان، صباح الخميس، إلى الهجوم أسفل أو عند خط الماء على مقربة من غرفة المحرك أثناء سير السفينة. وأضاف المسؤول الأميركي أنه من المنتظر أن تتوجه سفن أميركية للمنطقة خلال الساعات المقبلة لعمل دوريات في المنطقة ومساعدة البحارة في السفن المنكوبة وسحب الناقلتين إلى الميناء. وتعرّضت ناقلتا نفط نروجية ويابانية الخميس في بحر عمان لما يرجح أنّهما هجومان، ما أدّى لاشتعال النيران فيهما وإجلاء طاقميهما، في تطوّر جديد يزيد التوترات في المنطقة التي تعيش منذ أسابيع على وتيرة التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران. وعلى الفور قفزت أسعار النفط، لا سيّما وأنّها المرة الثانية في غضون شهر التي يتمّ فيها استهداف ناقلات نفط في هذه المنطقة الاستراتيجية، بعد تعرّض أربع سفن بينها ثلاث ناقلات نفط لعمليات "تخريبية" قبالة سواحل الإمارات في 12 أيار/مايو قالت واشنطن إنّ طهران تقف خلفها. وقال الأسطول الخامس الأميركي ومقرّه البحرين في بيان "نحن على علم بالهجوم المفترض الذي استهدف ناقلتي نفط في خليج عُمان"، مشيراً إلى تلقّيه "نداءي استغاثة منفصلين عند الساعة 6,12 صباحا بالتوقيت المحلي والساعة 7,00 صباحا". وسيلتئم مجلس الأمن الدولي في اجتماع مغلق الخميس بطلب من الولايات المتّحدة لبحث الوضع في الخليج في أعقاب هذا التطور الذي ندّد به الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش. وإذ قال غوتيرش "أدين أي هجوم على سفن مدنية"، دعا إلى "تقصّي الحقائق" وتحديد الجهة "المسؤولة" عن الهجوم، مشدّداً على أنّه "إذا كان هناك شيء لا يستطيع العالم تحمّله، فهو اندلاع مواجهة كبيرة في منطقة الخليج". من ناحيته قال البيت الابيض إنّه جرى إطلاع ترمب على ما جرى وإن الإدارة الأميركية "تقيّم الموقف". وكانت السلطات البحرية النروجية أعلنت أن ناقلة النفط "فرونت ألتير" المملوكة لمجموعة "فرونتلاين" النروجية والتي ترفع علم جزر مارشال، تعرّضت لـ"هجوم" في بحر عُمان بين الإمارات وإيران، وسُمعت ثلاثة انفجارات على متنها، مؤكّدة عدم إصابة أي عنصر من الطاقم بجروح. وذكرت أن الناقلة التي تبلغ سعتها 111 ألف طن، اندلعت فيها النيران. وبث التلفزيون الرسمي الإيراني صورة وشريط فيديو يظهران، بحسب قوله، النيران تتصاعد من إحدى ناقلتي النفط. وعرضت وكالة "إيريب نيوز" التابعة للتلفزيون الرسمي صورة لناقلة نفط يتصاعد منها دخان أسود كثيف، فيما بثّت شبكة "إيرين" فيديو غير واضح صوّر على ما يبدو بواسطة هاتف نقّال تبدو فيه نيران تتصاعد من سفينة في البحر. وقالت شركة "كوكوكا سانغنيو" اليابانية، مشغّلة ناقلة النفط الثانية "كوكوكا كوريجوس"، إنّ الناقلة تعرّضت لإطلاق نار وقد تمّ إنقاذ كل أفراد الطاقم، مطمئنة إلى أنّ حمولة الميثانول التي كانت تنقلها لم تتضرر. وقال رئيس الشركة يوتاكا كاتادا "يبدو أن بواخر أخرى تعرّضت أيضاً لإطلاق نار".

- "مثير للشبهات" -

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" أن "إيران قدّمت المساعدة لناقلتي نفط أجنبيتين"، مشيرة في مرحلة أولى إلى تعرضهما ل"لحادثة" في بحر عُمان. ونقلت عن "مصدر مطّلع" قوله إن "وحدة إنقاذ تابعة للبحرية الإيرانية في محافظة هرمزكان (جنوب إيران) أغاثت 44 بحاراً من المياه نقلوا إلى ميناء بندر جاسك". ووفقاً للوكالة الإيرانية، فقد وقع الحادث الأول الساعة 8,50 (4,20 ت غ) على بعد 25 ميلاً بحرياً من بندر جاسك على متن ناقلة ترفع علم جزر مارشال وتنقل حمولة من الميثانول من قطر إلى تايوان. وقالت "إرنا" إنّ 23 بحاراً كانوا على متنها قفزوا في المياه وتمّ إنقاذهم، مضيفة أنّه "بعد ساعة من حادث السفينة الأولى، تعرّضت ناقلة أخرى لحريق على مسافة 28 ميلا من جاسك". وترفع هذه الناقلة الثانية علم بنما وكانت متجهة من أحّد الموانئ السعودية إلى سنغافورة وتحمل بدورها شحنة من الميثانول وعلى متنها 21 بحاراً أنقذتهم أيضاً البحرية الإيرانية، بحسب إرنا. وأعلنت طهران أنّها أرسلت طائرة مروحية إلى موقع السفينتين للتحقيق، بينما أشار الأسطول الخامس الأميركي الى أنّ "سفن البحرية الأميركية منتشرة في المنطقة وتقدّم المساعدة". وفي وقت لاحق، اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن تزامن "الهجومين" اللذين استهدفا ناقلتي النفط وزيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لطهران أمر "مثير للشبهات". وكتب ظريف على "تويتر" إن "هجومين على ناقلتي نفط مرتبطتين باليابان وقعا فيما كان رئيس الوزراء شينزو آبي يلتقي (المرشد الأعلى) آية الله خامنئي لإجراء محادثات مكثّفة وودّية. القول بأن هذا مثير للشبهات لا يكفي لوصف ما ظهر هذا الصباح". وبدأ آبي زيارة إلى طهران الأربعاء في مسعى لتهدئة التوتر القائم منذ أشهر بين الولايات المتحدة وإيران على خلفية تشديد العقوبات الأميركية على إيران، والذي يخشى من تداعياته في المنطقة الغنية بالنفط. وقال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي لآبي، بحسب مقتطفات صوتية نقلها التلفزيون الإيراني الخميس، إنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب "لا يستحق تبادل الرسائل معه". وقال، بحسب ما نقل موقعه الإلكتروني الرسمي، إنّ إيران "لا ثقة لديها إطلاقا" في الولايات المتحدة، ولن تكرّر تجربة التفاوض معها.

ونفت طهران شنّ أي هجمات.

لاوقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد ابو الغيط إنّ استهداف ناقلات النفط والهجمات على السعودية تعد "تطورات خطيرة". ودعت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى "أقصى درجات ضبط النفس وتفادي أي استفزاز"، مشددة على أنّ "المنطقة لا تحتاج لأسباب جديدة مزعزعة للاستقرار ومثيرة للتوتّر".

اعتبرا أنه يستهدف أمن الملاحة البحرية وحرية التجارة

خبيران: بصمات إيران واضحة في الاعتداء على ناقلتي النفط في خليج عُمان

الحياة....جدة – منى المنجومي ... اعتبر خبيران، أن الاعتداء على ناقلتي نفط في خليج عُمان صباح اليوم (الخميس)، استهداف لأمن الملاحة البحرية وحرية التجارة العالمية، خصوصاً أن الحادثة وقعت في المياه الدولية، مشيرين في حديثهما لـ"الحياة"، إلى أن إيران هي الدولة المستفيدة من هذا الهجوم. وسجل خليج عُمان اليوم الحادثة الثانية في الاعتداء على السفن وناقلات النفط، بعد الاعتداء على أربع سفن خلال شهر أيار (مايو) الماضي، أمام شواطئ الفجيرة في الإمارات. وقال المحلل السياسي الدكتور أحمد الانصاري: "إن المستفيد من تلك الحوادث التي تحدث في خليج عُمان هي إيران، التي تعمل على تهديد جميع دول المنطقة من خلال الأعمال الإرهابية باستهداف السفن وناقلات النفط بعد تطبيق عقوبات اقتصادية في حقها، لذا فمن المتوقع أن تتوالى الضغوط الدولية على طهران، لاسيما الاقتصادية". واستبعد الأنصادري، أن يكون هنالك رداً عسكرياً على إيران في الوقت الراهن، وقال: "في حال كان هنالك رداً عسكرياً فسيكون قوياً وحاسماً، وإيران منذ فرض عقوبات اقتصادية عليها تعمل على استفزاز دول الخليج العربي، خصوصاً السعودية والإمارات، وتهدف من عملياتها الإرهابية الى سحب دول المنطقة لحرب عسكرية، لاسيما الرياض وأبوظبي، حيث أن العمليات الإرهابية تستهدف أمن السعودية في المقام الأول، من خلال تفجير سفن سعودية في الشهر الماضي، إضافة إلى استهدافها أنابيب نفط وسط السعودية، كما استُهدف مطار أبها من خلال أذرعها في المنطقة، واليوم تستهدف ناقلتي نفط، إحداهما محملة من ميناء الجبيل شرق المملكة". وأضاف: "ردة الفعل عالمياً كانت قوية ضد إيران، بعد استهداف ناقلتي نفط في خليج عُمان اليوم، لاسيما من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والدول الأوروبية، ومن المتوقع أن تكون هنالك رود أفعال على هذه الهجمات من بقية دول العالم ومجلس الأمن". وتابع الأنصاري قائلاً: "من المتوقع أن يكون هنالك رداً من الولايات المتحدة الأميركية ضد المتسبب في الحادثة، وجميع أصابع الاتهام تتجه إلى إيران، باعتبارها المستفيد الوحيد من تلك الهجمات"، مشيراً إلى تاريخ طهران في استهداف الملاحة البحرية الدولية في ثمانينات العقد الماضي أثناء الحرب العراقية - الإيرانية. بدوره، أشار الخبير الاقتصادي الدكتور عبدالله المغلوث، إلى أن الحوادث الإرهابية التي تستهدف الناقلات النفطية سيكون لها آثار سلبية على القطاع النفطي، ومن المتوقع أن تتسبب في ارتفاع أسعار النفط وأسعار الشحن والتأمين على السفن، الأمر الذي سيشكل عبئاً على الدول المنتجة للنفط الواقعة في الخليج العربي، وتحديداً دول الخليج العربي".

الحربي يرجح استعمال إيران طوربيدات من غواصة.. خبير استراتيجي يضع لـ"الحياة" سيناريوهات الهجوم على ناقلتي خليج عمان

جدة – منى المنجومي ... لفت خبير استراتيجي، أن إصابة ناقلتي النفط في موقع قريب جداً من القاعدة البحرية للحرس الثوري الموجودة في ميناء بندر جاسك المطل على خليج عمان، والمتاخم للمياه الإقليمية الايرانية (12 ميلاً بحرياً)، يجعل أصابع الاتهام تتجه إلى النظام الإيراني. وقال اللواء الدكتور محمد الحربي لـ"الحياة": "توجد سينايورهات محتملة لوقوع الحادثة، التي يملكن تلخيصها بالهجوم بطوابيدات أو ألغام بحرية محملة على زوارق سريعة أو غواصات، أو من خلال استخدام زوارق موجهة ومفخخة، أو من خلال متفجرات يتم تبيثها بواسطة غواصين، مع إمكانية استخدام صواريخ قصيرة المدى لضرب سطح السفن". وأشار إلى أن حدوث الحادثة بالقرب من القاعدة البحرية للحرس الثوري يشير بأصابع الاتهام نحو النظام الإيراني، الذي اتبع نهج التخريب وزعزعة استقرار المنطقة منذ قيام ثورته قبل حوالى 40 عاماً، فالتاريخ الإيراني يحوي على عدد من الأعمال الإرهابية، سواء خطف الطائرات أو التفجيرات لتصدير ثوراته، أو التعرض إلى الملاحة البحرية الدولية. وأضاف الحربي: "أن إيران تملك ثلاث غواصات روسية الصنع مضادة للغواصات والسفن محملة بـ18 طوربيداً، إضافة إلى أربع غواصات كورية شمالية، وهي غواصات صغيرة تحمل طاقماً مكوناً من ثمانية أفراد فقط، وتحمل طوربيدين بحريين، وتملك إيران غواصات صناعة محلية تحمل طوربيدات مضادة للغواصات والسفن، إضافة إلى امتلاكها غواصة خفيفة لمراقبة السواحل، و21 غواصة صغيرة جداً تملك فتحتي طوربيد". ولفت إلى أن من أشهر الطوربيدات التي تستخدمها القوات البحرية الإيرانية والحرس الثوري؛ طوربيدين، أحدهما يطلق عليه "الحوت" والآخر "والفجر"، ويتميز الأول بمدى يبلغ 13 كيلومتراً، وبسرعة تصل إلى 300 عقدة في الساعة، أي ما يعادل 370 كيلومتراً في الساعة، أما الطوربيد المتطور "والفجر" فيتميز عن مثيلاته المستخدمة بمدى ودقة وقدرة تدمر أكبر، وهذا الطوربيد يتميز بالذكاء والقدرة على الخداع والسرعة الكبيرة برأس حربي ذو قدرة تفجير وتدمير عالية جداً، مع عنصر المباغتة، ونوه إلى أن هذا الطوربيد قادر خلال بضعة ثوان على تدمير وإغراق الأهداف والقطع البحرية الكبيرة بالكامل. ودعا الخبير الاستراتيجي، المجتمع الدولي ومجلس الامن بمندوبي الـ15 وأعضاءه الدائمين، الاضطلاع بمسؤوليتهم وأهدافهم في حفظ الأمن والاستقرار الدولي، لأحد أهم المناطق الاستراتيجية بممراتها البحرية وجزرها، لاسيما أن منطقة الخليج العربي تحوي 40 في المئة من احتياط النفط في العالم، كما تملك 20 في المئة من حجم تجارة النفط ومشتقاته، و30 في المئة من تجارة الغاز الطبيعي. وأشار إلى أن لهذه الحادثة أثر على تدفق ونقل الطاقة إلى العالم، إذ نص الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة على اتخاذ "تدابير قسرية في حال تهديد السلم تراوح بين العقوبات الاقتصادية واستخدام القوة العسكرية". ونوه إلى أن النظام الإيراني "يلعب على الوقت والمتناقضات، لاسيما في علاقاته مع الدول الكبرى، خصوصاً الولايات المتحدة الأميركية". ولفت اللواء الحربي، إلى أن السياسية الأميركية الراهنة تعمل وفق "سياسية الضغط القصوى"، التي تشمل ثلاثة مسارات، هي: العسكري، والاقتصادي، والسياسي.

أكد أن المملكة ستتخذ الإجراءات التي تراها مناسبة لحماية موانئها ومياهها الإقليمية

الفالح: "الطاقة" و"أرامكو" رفعتا درجة الجاهزية للتعامل مع الأعمال العدائية والإرهابية

الرياض - "الحياة".. أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، أن المملكة العربية السعودية تتابع بقلق بالغ أنباء الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له ناقلتان في خليج عمان، إحداهما محملة بميثانول من مدينة الجبيلوأضاف: "المملكة تشجب هذه الأعمال الإرهابية، وخصوصاً على خلفية الهجوم المماثل الذي وقع الشهر الماضي واستهدف سفناً سعودية قرب سواحل دولة الإمارات". وأوضح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، أن المملكة ستتخذ الإجراءات التي تراها مناسبة لحماية موانئها ومياهها الإقليمية، داعيًا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته لحماية الملاحة البحرية الدولية. وأشار الفالح، إلى أن وزارة الطاقة وشركة أرامكو السعودية رفعت درجة الجاهزية للتعامل مع مثل هذه الأعمال العدائية والإرهابية، مجدِّداً التزام المملكة بتوفير إمدادات موثوقة من النفط إلى الأسواق العالمية. وشدد على إدانة المملكة لجميع الأعمال العدائية والإرهابية التي من شأنها تهديد حرية الملاحة، وأمن الإمدادات وسلامة البيئة، ودعا المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤوليته المشتركة واتخاذ إجراءات حازمة لتأمين حركة النقل في الممرات المائية في المنطقة تحسباً للتداعيات الخطيرة لمثل تلك الحوادث على أسواق الطاقة، وما تشكله من خطر على الاقتصاد العالمي.



السابق

سوريا.....موسكو: بطلب من أنقرة... وجّهنا 4 ضربات في إدلب.....سفينتا إنزال روسيتان تدخلان البحر المتوسط..أين هي جثث قتلى ميليشيا أسد المشاركة بمعارك ريف حماة؟....فرار جماعي لأبناء السويداء من ميليشيا أسد .. ما علاقة معارك حماة؟...."الهدنة" حرب روسية بأسلوب جديد.. هل فشلت حملتها العسكرية غرب حماة؟..

التالي

العراق...الصدر وبن علوي بحثا الأمن والسلام في المنطقة ثمّن دور مسقط في انتهاج الاعتدال ونبذ التطرف......العراق يُطلق حملة عسكرية لمطاردة فلول "داعش"...العراق يدين هجوم الحوثي على مطار "أبها" رَفَضَ التصعيد ودعا الى الحوار...


أخبار متعلّقة

أخبار وتقارير...هجوم بحر عُمان... أجسام طائرة....ورشة عمل أميركية ـ أرجنتينية لمكافحة نشاطات «حزب الله»........الجبير: لا أحد يريد الحرب.. والأمر يعود لإيران...الجيش الأميركي ينشر فيديو يظهر قاربا إيرانيا ينزع لغما من ناقلة نفط في خليج عمان...هل يُرفع العلم الأميركي على الناقلات؟.. ..تكرار الهجمات في الخليج يُنذر باندلاع حرب والتوترات في المنطقة تتصاعد.....نتانياهو: اسرائيل لن تسمح لـ "أعدائها" بإنشاء قواعد عسكرية بجوارها.....روسيا «مستعدّة لمواصلة ضخّ الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا»...ظريف: لا فرق بين الحرب الاقتصادية والعسكرية.. الولايات المتحدة تزود الجيش اليوناني بـ 70 مروحية حربية...

Iran Briefing Note #5

 الأحد 21 تموز 2019 - 10:23 م

Iran Briefing Note #5 https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-arabian-penin… تتمة »

عدد الزيارات: 25,945,621

عدد الزوار: 633,744

المتواجدون الآن: 0