أخبار وتقارير..الإعدام لـ 4 مدانين باغتصاب فتيات سنيات...خلافات رافقت إطلاق إيران لبنانياً اتهمته بالتجسس.....المارينز في الخليج متأهبون بانتظار... اليابان.. ترامب وماكرون توافقا على 4 أهداف......وكالة الطاقة الذرية: إيران زادت إنتاجها من اليورانيوم المخصّب....أميركا تواصل "الضغوط القصوى" على إيران..الكشف عن «مخطط إرهابي» في لندن لـ «حزب الله» وإيران... «أحيط بسرية»....البنتاغون يعلن رسميا وقف تدريب الطيارين الأتراك على إف-35...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 11 حزيران 2019 - 6:27 ص    عدد الزيارات 413    القسم دولية

        


الإعدام لـ 4 مدانين باغتصاب فتيات سنيات..

الجريدة...أصدر مدعي عام زاهدان علي موحدي، أمس، حكماً بالإعدام على 4 متهمين في قضية اغتصاب فتيات سنيات في إيرانشهرـ وإذا تمت الموافقة على الحكم في المحكمة العليا، فسيُنفذ علناً في أحد شوارع زاهدان. وجاء الحكم بعد مرور عام على نفي أو تكذيب «اغتصاب الفتيات في إيرانشهر» بأشكال مختلفة من مسؤولي القضاء. وبدأت فصول القضية منتصف يونيو الماضي، حين أعلن إمام جمعة أهل السنة في مسجد نور بمدينة إيرانشهر مولوي محمد ملازهي، عن اختطاف 40 فتاة في المدينة واغتصابهن. وفقاً لبعض الشهود، كان الخاطفون المجهولون يرتدون ملابس الشرطة أو القوات العسكرية، وتحت تهديد السلاح كانوا يجبرون النساء على دخول سيارة يتم الاعتداء عليهن فيها. وأدى الإعلان عن الحادث، منذ عام، إلى ردود فعل واسعة النطاق، لكن رئيس محكمة سيستان بلوشستان، إبراهيم حميدي أكد أنه تلقى 3 شكوى فيما يتعلق بمسألة الاختطاف والاغتصاب فقط وطالب ملازهي بتقديم أدلة تثبت صحة العدد الذي تحدث عنه.

خلافات رافقت إطلاق إيران لبنانياً اتهمته بالتجسس..

خامنئي أمر بالإفراج عنه فوراً بعد تدخل نصرالله... و«الخارجية» و«الحرس» سعيا لمبادلته...

الجريدة....كتب الخبر طهران - فرزاد قاسمي... أكد مصدر في رئاسة الجمهورية الإيرانية لـ «الجريدة»، أن المرشد الأعلى علي خامنئي أصدر، أمس الأول، قراراً بالعفو عن نزار زكا اللبناني الذي لديه إقامة في أميركا المسجون في إيران بتهمة التجسس لمصلحة الولايات المتحدة، وذلك على الرغم من معارضة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والحرس الثوري. وحسب المصدر، فإن الحرس الثوري ووزارة الخارجية اتفقا في مشهد نادر، على ضرورة استبدال زكا بإيرانيين محتجزين في الولايات المتحدة، لكن المرشد قرر الإفراج عنه فوراً بعد دخول الأمين العام لـ «حزب الله» حسن نصرالله على الخط. وأوضح المصدر أن المسألة بدأت بتلقي الرئيس الايراني حسن روحاني رسالة من نظيره اللبناني ميشال عون طلب فيها مساعدته في الإفراج عن زكا مشدداً على أنه مواطن لبناني. وأشار إلى أن روحاني نقل الموضوع الى المرشد الأعلى، وبعد التباحث فيه، أصر الحرس الثوري ووزارة الخارجية على ضرورة مبادلة زكا مع واشنطن مع محتجزين إيرانيين في الولايات المتحدة على أساس أنه مواطن أميركي. وأضاف: «لكن أخيراً تلقى المرشد رسالة من الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله، شرح له فيها أن الرئيس اللبناني طلب منه التدخل شخصياً ومباشرة للإفراج عن زكا، وأنه لا يرى من المصلحة أن يتم رفض هذا الطلب المباشر لعون نظرا لمواقفه الجريئة في حماية المقاومة»، وعلى هذا الأساس استجاب خامنئي للطلب، واتخذ قرار العفو عن السجين اللبناني الأميركي الذي اعتقل عام 2015 من استخبارات الحرس الثوري خلال زيارة للعاصمة الإيرانية. وقال المصدر، إن الحرس و«الخارجية» دفعا باتجاه التريث، للتوصل إلى صيغة خاصة، لكن المرشد كان حاسماً لناحية ضرورة إظهار الاحترام لعون ونصرالله. ولفت الى أن «الخارجية» الايرانية كانت تتوقع الافراج عن دبلوماسي إيراني مسجون في ألمانيا قريبا، وطلبت من خامنئي، التريث في إطلاق زكا حتى يطلق هذا الدبلوماسي لكن دون جدوى. وحسب المصدر، فإن بعض المجموعات استغلت نفوذها للتعلل بالافراج عن زكا واستغلت البيروقراطية الإدارية في السلطة القضائية لعرقلة إطلاق زكا، الأمر الذي أدى إلى لغط حول موعد إطلاقه والجهة التي ستتسلمه آملة أن تستطيع إقناع المرشد بتغيير قراره. وكانت وكالة «فارس» المقربة من الحرس الثوري أعلنت، أمس، نقلاً عن مصدر مطلع أنه سيتم في غضون ساعات الإفراج عن زكا وتسليمه الى «حزب الله» رغم أن المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم المكلف بهذه القضية من الرئيس اللبناني موجود في طهران حالياً لتسلم زكا. وشدد المصدر في تصريحه لـ«فارس» على أن «تسليم الجاسوس جاء فقط بناء على طلب ووساطة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ولم تجر في هذا السياق أي مفاوضات في أي مستوى مع أي شخص أو حكومة، وأن هذا الأمر تحقق فقط بناء على احترام ومكانة السيد نصرالله لدى الجمهورية الإسلامية الايرانية». بدورها، أكدت وكالة «تسنيم» أنه «لم يكن هناك أي تبادل أو اتفاق ثنائي، وأن إيران وافقت على اطلاق سراح زكا تكريماً واحتراماً للمواقف المبدئية والحازمة للرئيس اللبناني في دعم المقاومة وتحالفه مع حزب الله، وكذلك تكريماً واحترماً لوساطة السيد حسن نصرالله».

المارينز في الخليج متأهبون بانتظار... اليابان.. ترامب وماكرون توافقا على 4 أهداف..

الراي...- من حسين عبدالحسين... الخطر الإيراني لم ينحسر بعد واستهداف مصالح أميركية ما زال قائماً

على الرغم من انحسار التوتر الذي ساد مع إيران إبان وصول تعزيزات أميركية الى الخليج، لا تزال القوات الأميركية في الخليج والعراق في حالة تأهب أكثر من العادة، إذ يعتقد القادة العسكريون ان الخطر الإيراني لم ينحسر بعد، وأن إمكانية شنّ طهران أو حلفائها هجمات ضد أهداف ومصالح أميركية ما زالت قائمة. وتتزامن المخاوف الأميركية مع تصريحات ايرانية تصعيدية، اذ ظهر مرشد الثورة علي خامنئي حاملاً بندقية أثناء اطلالته بمناسبة حلول عيد الفطر، فيما ادلى وزير الخارجية محمد جواد ظريف بتصريحات لشبكة «اي بي سي» الأميركية قال فيها إن العقوبات التي أعاد فرضها الرئيس دونالد ترامب على بلاده «بمثابة عدوان» يتطلب رداً إيرانياً. ووسط الهدوء الحذر، تقدمت الى الواجهة قنوات الديبلوماسية، يتصدرها شينزو آبي، الذي يزور إيران غدا الاربعاء، ليصبح اول رئيس حكومة ياباني يزور طهران منذ العام 1979. وعلى الرغم ان طوكيو لا تقوم عادة بمبادرة ديبلوماسية على المسرح الدولي، إلا ان قرب آبي من ترامب، شخصياً، والعلاقة الجيدة التي تتمتع بها طوكيو مع طهران، وضعت اليابان في موقع حيادي جيد للقيام بدور وساطة. واليابان ليست من الدول الموقعة على الاتفاقية النووية، لكنها أحد اكبر زبائن ايران النفطيين، وهي عمدت على مدى الأشهر الماضية إلى استبدال الطاقة الايرانية بشرائها طاقة من دول منتجة غيرها، بسبب العقوبات الأميركية. وفي وقت تعتذر المصادر الأميركية عن تقديم أي تفاصيل حول مطالب اميركا إلى ايران، قدمت الديبلوماسية الاوروبية تصوراً لأهداف المفاوضات مع طهران، في حال حصولها. ويقول ديبلوماسي فرنسي رفيع المستوى، إن الاهداف التي توافق عليها ترامب والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، اثناء لقاء بينهما على هامش الذكرى السنوية الـ 75 لانزال النورماندي في الحرب العالمية الثانية، هي أربعة: الأول هو تحويل البنود، التي كانت تنتهي صلاحيتها في السنوات العشر المقبلة، في الاتفاقية النووية مع ايران الى بنود دائمة لا تنتهي صلاحيتها. والهدف الثاني تقليص ومراقبة برنامج ايران الصاروخي البالستي. أما الهدف الثالث، فهو «وقف نشاطات ايران المزعزعة في المنطقة، بما في ذلك وقف تمويل وتسليح وتدريب طهران لميليشيات مؤيدة لها خارج اراضيها». وأضاف الفرنسيون بند «التوصل الى سلام في المنطقة»، وهو بند تتضارب الآراء حول المقصد منه، ولكن غالبية المتابعين يعتبرون انه يعني توصل إيران الى تسوية وعلاقات جيدة مع جيرانها العرب، بما يكفل إنهاء حرب اليمن وتثبيت الاستقرار في العراق. وعلى الرغم ان طهران ذكرت انها هي التي تضع شروطا قبل بدء المفاوضات، وهي شروط يتصدرها رفع أميركا العقوبات، إلا ان واشنطن لا تبدو في عجلة من امرها للتفاوض. وسبق لترامب ان أعلن انه نجح «في وضع الإيرانيين حيث نريدهم». كما قام بتزويد الرئيس السويسري يولي مورر، اثناء زيارة الاخير لواشنطن قبل اسبوعين، بأرقام بدالة البيت الابيض، وقال ترامب لضيفه «هذه أرقامي، ليتصل بي الإيرانيون عندما يقررون التفاوض».

وزير خارجية ألمانيا: الوضع في الشرق الأوسط متوتر للغاية وخطير بشكل استثنائي..

الراي...قال وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس إن الوضع في الشرق الأوسط متوتر للغاية وخطير بشكل استثنائي، لافتا الى ان تصعيد التوترات القائمة يمكن أن يؤدي لتصعيد عسكري. وأضاف إنه من المهم جدا مواصلة الحوار الصريح مع إيران.

وكالة الطاقة الذرية: إيران زادت إنتاجها من اليورانيوم المخصّب

فيينا: «الشرق الأوسط أونلاين».. أكد المدير لعام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، اليوم (الإثنين)، أن إيران نفذت تهديدها المتعلق بزيادة معدل إنتاجها من اليورانيوم المخصّب. وحدد الاتفاق النووي الموقع بين إيران ودول كبرى عام 2015 حدا أقصى لكمية اليورانيوم المنخفض التخصيب الذي يُسمح لإيران بإنتاجه. وقال أمانو في مؤتمر صحافي عقده في فيينا، إن «وتيرة الانتاج تتصاعد»، لكن من غير الواضح متى قد تصل إيران إلى هذا الحد بسبب الصعود والهبوط في معدلات الإنتاج، من غير أن يكشف أرقاماً. وقبل ذلك، أبدى أمانو «قلقاً إزاء تصاعد التوتر» بشأن الملف النووي الإيراني بعد إعلان طهران أنها لم تعد تحترم بعض القيود التي ينص عليها الاتفاق الدولي الذي انسحبت منه واشنطن العام الماضي. وأضاف في كلمة افتتاح الاجتماع الفصلي لمجلس حكام الوكالة: «آمل في إيجاد طرق لخفض التوتر الحالي من خلال الحوار». وقد أعلنت إيران في الثامن من مايو (أيار) أنها لم تعد تعتبر نفسها ملزمة التقيد بمخزونات المياه الثقيلة واليورانيوم المخصب، المتّفَق عليها في إطار الاتفاق المعروف رسميا باسم «خطة العمل المشترك الشامل». وأضافت أنه في حال عدم تسريع الأطراف الأخرى في الاتفاق العمل على تخفيف آثار العقوبات الأميركية، فإنها ستتوقف بحلول مطلع يوليو (تموز) عن الالتزام بدرجة تخصيب اليورانيوم والتعديلات على مفاعل آراك للمياه الثقيلة. وقبل أسبوعين ذكر التقرير الأخير لمفتشي الوكالة إنه فيما ارتفع مخزون إيران من المياه الثقيلة، فإنه لم يتجاوز الحدود المسموح بها بموجب الاتفاق النووي.

الشرطة السويدية تطلق النار على رجل هدد ركاب محطة قطارات

استوكهولم: «الشرق الأوسط أونلاين».. أصابت الشرطة السويدية بالرصاص، اليوم (الاثنين)، رجلاً أبدى «سلوكاً ينطوي على تهديد» في محطة القطارات المركزية في مدينة مالمو، جنوب البلاد، فيما أُخليت المحطة بعد الحادث. ولم تَرِد، حتى الآن، تقارير عن سقوط مصابين آخرين باستثناء الشخص الذي أطلقت الشرطة عليه النار، وقالت الشرطة، في بيان، إن الإسعاف نقلت الرجل إلى المستشفى. ولم يفسر متحدث باسم الشرطة تصرفات هذا الرجل لكنه قال إن فريقاً للكشف عن المفرقعات يمشط الموقع، مضيفاً أنه من السابق لأوانه القول إن الحادث له صلة بالإرهاب. وقال متحدث باسم جهات إنفاذ القانون، كال بيرشون: «نتحرى عما إذا كان هذا الحادث فردياً وبشأن الدافع لدى هذا الرجل»، وأضاف أنه لم يتم العثور على أي متفجرات حتى الآن لكنّ تمشيط مبنى المحطة لا يزال جارياً، وقال: «لم نحدد بعد هوية الرجل ونعمل على ذلك». وذكرت شرطة مالمو أنها تكثف وجودها في الأماكن العامة في أنحاء المدينة الساحلية التي يقطنها ما يزيد بقليل على 300 ألف شخص، وأضافت: «سيستمر هذا الوجود حتى يتوفر لدى الشرطة المزيد من المعلومات عن الحادث الذي وقع في المحطة المركزية». وقالت شركتا تشغيل قطارات، إحداهما محلية والأخرى إقليمية، في بيانين منفصلين إنه جرى تعليق الرحلات المتوجهة إلى هذه المحطة والمغادرة منها بسبب إطلاق الرصاص.

أميركا تواصل "الضغوط القصوى" على إيران

العربية نت..المصدر: لندن - صالح حميد... على الرغم من تخفيف حدة التوتر العسكري بين طهران وواشنطن في الخليج العربي، فإن مسؤولين أميركيين أكدوا أن سياسة "الضغوط القصوى" التي تعتمدها إدارة ترمب ضد النظام الإيراني مستمرة. وقال قائد حاملة الطائرات "يو إس إس أبراهام لينكولن"، الأدميرال جون ويد، السبت، "إن القوات البحریة الإيرانية امتثلت للمعايير الدولية منذ أن دخلنا المنطقة، وتفاعلنا معهم، لكنّ كل شيء آمن ومهني، حتى الآن". وشدد على أن " الإيرانيين لم يفعلوا شيئًا لعرقلة عملنا، ولم نضطر إلى اتخاذ تدابير دفاعية". كما أكد القائد الأعلى للقوات الأميركية في الشرق الأوسط، فرانك ماكنزي، أن إيران قررت "التراجع وإعادة الحسابات"، لكنه حذر من أن "التهديد لم ينته بعد". وأشار ماكنزي في تصريحاته، الجمعة، إلى أن إيران كانت قد استعدت لهجوم على السفن التجارية والقوات الأميركية في العراق. وتأتي هذه التطورات في وقت وصلت فيه المدمرة "يو إس إس غونزاليس" إلى الخليج العربي، بالتزامن مع تحرك حاملات طائرات لينكولن في المياه الدولية شرق سلطنة عمان وعلى بعد حوالي 200 ميل من الساحل الجنوبي لإيران.

الضغوط القصوى

في واشنطن، أكد المسؤولون الأميركيون استمرار سياسة "الضغوط القصوى" على إيران والتي تجسدت في فرض عقوبات على 39 شركة وكيانا تتبع لمجموعة صناعات "الخليج" القابضة للبتروكيماويات، لتورطها بتقديم الدعم المباشر للحرس الثوري المصنف حديثا على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية. وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية أن العقوبات الجديدة تستهدف تلك الشركات التي تنتج 40% من الطاقة البتروكيماوية في إيران، وتؤمن 50% من صادرات البتروكيماويات الإيرانية بقيمة 22 مليار دولار. وكان مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جون بولتون، ذكر في تصريحات، الجمعة، تعليقا على العقوبات الجديدة، أن "إيران تنفق أموالها لتمويل الإرهاب وممارسته، مما يؤدي إلى مشاكل اقتصادية خطيرة ستتفاقم. لقد أعطى الرئيس إيران الفرصة لمواصلة مستقبل أفضل، لكن أولاً يجب على النظام إنهاء حكم الإرهاب الذي دام 40 عاما". كما أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، استمرار سياسة الضغوط القصوى، وقال إن "فرض وزارة الخزانة عقوبات على قطاع البتروكيماويات الإيراني الذي يدعم الحرس الثوري، سوف يمكن الولايات المتحدة منع النظام الإيراني من الحصول على الأموال التي يحتاجها لإيجاد عدم الاستقرار في المنطقة ".

إيران بين التهديد والمفاوضات

في إيران، يستمر متشددو النظام وقادة الحرس الثوري بإطلاق التهديدات ضد القوات الأميركية ودول المنطقة، بينما تمهد حكومة روحاني الأجواء للمفاوضات المحتملة مع إدارة دونالد ترمب من خلال الوسطاء. ومن المقرر أن يصل رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إلى طهران، الأربعاء، للقاء المرشد الإيراني علي خامنئي ورئيس الجمهورية حسن روحاني، حاملا رسالة محتملة من الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، حول عرض المفاوضات غير المشروط الذي قدمه لطهران. هذا بينما يقول مراقبون إن إيران تحاول شراء الوقت من خلال تقديم بعض التنازلات من المطالب الـ12 التي أعلنها وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، كشروط لعقد أي اتفاق جديد وشامل مع طهران تتضمن تغيير سلوكها في المنطقة والعالم بالكامل وتوقف برنامجيها النووي والصاروخي. وتحاول إيران إفراغ المطالب الأميركية من مضمونها من خلال المماطلة وتنفيذ الأقل أهمية وتقديم بعض الأوراق ومقاومة تنفيذ المطالب الرئيسية حتى موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية العام المقبل، عملا بتوصيات الديمقراطيين في واشنطن، بحسب المراقبين. وفي السياق، حذر القائد السابق للحرس الثوري والسكرتير الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، من أن "أصغر عمل عسكري من الولايات المتحدة سوف يشعل النار في المنطقة". وأكد رضائي، في مقابلة تلفزيونية، السبت، أن "الجيش الأميركي يدرك جيدًا أن الصراع العسكري مع إيران، سيحرق المنطقة بأكملها. هذا معروف لترمب وحتى لبولتون، لذلك يقولون عدة مرات في الأسبوع إننا لا ننوي الاشتباك مع إيران". وقال رضائي إن" قواتنا تراقب جميع الأساطیل الأميركية وهم يفهمون أن القوات المسلحة الإيرانية مستعدة تمامًا"، مشددًا في الوقت نفسه على أن إيران "لا تريد الدخول في صراع عسكري مع أي جهة".

الكشف عن «مخطط إرهابي» في لندن لـ «حزب الله» وإيران... «أحيط بسرية»

الراي..لندن - أ ف ب - كشفت صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية، أمس، عن «مخطط إرهابي» كان يستهدف لندن، مرتبط بـ «حزب الله» وإيران، لكنه «أحيط بسرية» ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية أن متطرفين على علاقة بـ«حزب الله» المدعوم من إيران، قاموا بتخزين عناصر تدخل في صناعة قنابل في لندن في العام 2015 في قضية بقيت «مخفية عن العامة». وقالت المصادر إنه في أعقاب معلومات من حكومة أجنبية اكتشفت الشرطة البريطانية وجهاز الاستخبارات الداخلية «إم آي 5» آلاف من عبوات الثلج التي تستخدم لمرة واحدة، تحتوي على ثلاثة أطنان من نترات الأمونيوم. واعتقل شخص في عمليات دهم في شمال غربي لندن، لكن أخلي سبيله في ما بعد من دون توجيه تهمة بعد «عملية استخبارات سرية»، بحسب الصحيفة، لم تكن تهدف إلى ملاحقة جنائية. وأشارت «ديلي تلغراف» إلى أن قرار عدم الكشف عن المعلومات بشأن اكتشاف المخزون والذي جاء به بعد إبرام الاتفاق النووي الإيراني، من شأنه أن «يثير تساؤلات». وأضافت أن رئيس الحكومة آنذاك ديفيد كاميرون ووزيرة الداخلية تيريزا ماي، أبلغا بالأمر، لكن النواب الذين كان يناقشون مسألة حظر «حزب الله» في بريطانيا، لم يتم إبلاغهم. ولفتت إلى أن عمليات عثور مماثلة لعبوات ثلج تستخدم في تخزين متفجرات، سُجلت في أماكن أخرى في العالم، وتم استخدام عبوات الثلج لأنها تبدو غير مؤذية وأسهل للنقل. وأفاد التقرير بأنه لم يكن أي هجوم وشيكاً، ولم يتم استخدام نترات الأمونيوم في أسلحة. وفي تلك الفترة كان الجناح العسكري لـ«حزب الله» محظورا في بريطانيا، لكن الحزب اللبناني بأكمله أدرج على قوائم بريطانيا للإرهاب في وقت سابق هذا العام.

البنتاغون يعلن رسميا وقف تدريب الطيارين الأتراك على إف-35

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... قالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، الاثنين، إنها أوقفت تدريب الطيارين الأتراك على طائرات إف-35 في قاعدة جوية أميركية بولاية أريزونا. بحسب ما نقلت رويترز. يأتي ذلك في الوقت الذي تنهي فيه الولايات المتحدة مشاركة أنقرة في برنامج الطائرة المقاتلة المتقدمة بسبب خطط تركيا شراء أنظمة دفاع جوي روسية. وقال اللفتنانت كولونيل مايك آندروز المتحدث باسم البنتاغون "دون تغيير في السياسة التركية، سنواصل العمل عن كثب مع حليفنا التركي بشأن إنهاء مشاركتهم في برنامج إف-35". وأمهلت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، تركيا حتى يوم 31 يوليو المقبل للتراجع عن شراء نظام صواريخ "S-400" من روسيا، محذرة من عواقب مثل هذه الخطوة. والجمعة، قالت مساعدة وزير الدفاع الأميركي، ألين لورد، إنه إذا لم تتراجع تركيا عن هذه الخطوة، فإن "الطيارين الأتراك الذين يتدربون حاليا في أميركا على طائرات إف-35 سيُطردون، وستُلغى عقود الباطن الممنوحة لشركات تركية لصناعة قطع لطائرات إف-35". ويتدرب نحو 6 طيارين أتراك حاليا في قاعدة لوك الأميركية، كما يعمل 20 تركيا في صيانة الطائرات في القاعدة نفسها. وقال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، باتريك شاناهان لنظيره التركي، في رساله حصلت "سكاي نيوز عربية" على نسخة منها، إن "الخطوات المتخذة بشأن برنامج (إف 35) مرتبطة بالحصول على صفقة (إس 400) الروسية". وأضاف شاناهان في رسالته: "هناك تصميم متوافق عليه من قبل الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) في الكونغرس، لفرض عقوبات على تركيا بموجب قانون مكافحة أعداء أميركا، في حال حصولها على صفقة (إس 400)". ولفت الوزير الأميركي إلى أن "صفقة (إس 400) ستعيق تعزيز أو الحفاظ على التعاون مع الولايات المتحدة، وحتى مع حلف شمال الأطلسي".

 

 



السابق

لبنان.... اغتيال مسؤول الجماعة الإسلامية في منطقة شبعا.....النشرة: وقف اطلاق النار بين الجيش وشبان من آل زعيتر بمساع من حزب الله....زكّا في بيروت اليوم: عون طلب... إبراهيم فاوَض... نصر الله فتح الأبواب...نزار زكا حرًا من سجون إيران ...جنبلاط لعون: إلى متى ستبقى الامور سائبة في عهدك؟5 جرحى في إشكال في عين دارة...جريصاتي من دار الفتوى: الحريري يتكلّم باسم الحكومة...اللواء...«المستقبل» من طرابلس للعفو العام عن المظلومين وإنصاف المدينة.....الموازنة لن تُسقِط حسابات الجمعيات ...وجعجع يرفض إستئثار باسيل بالتعيينات المسيحية..... ورسالة تهدئة من بعبدا إلى دار الفتوى....

التالي

سوريا.....دمشق: الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجوم إسرائيلي....عقوبات أميركية جديدة متعلقة بسورية تشمل 16 فردا وكيانا.....سورية وإيران على طاولة اللقاء الروسي - الأميركي - الإسرائيلي ... في القدس....الحسكة تسيطر على حرائقها....الإدارة الذاتية الكردية والحكومة السورية تتنافسان على قمح الحسكة ...هآرتس: تحالف جديد في الشرق الأوسط لإخراج إيران من سوريا...قتلى لميليشيا الفرقة الرابعة في هجوم على حواجز بريف درعا..تهديدات جديدة.. بشار طلال الأسد يتوعد بالسيطرة على اللاذقية!...

Three Troubling Trends at the UN Security Council

 الإثنين 11 تشرين الثاني 2019 - 7:03 ص

Three Troubling Trends at the UN Security Council https://www.crisisgroup.org/global/three-troubl… تتمة »

عدد الزيارات: 30,741,641

عدد الزوار: 745,399

المتواجدون الآن: 0