اخبار وتقارير..مسؤول إسرائيلي لا يستبعد أن تكون إيران حصلت على أسرار الغواصات الألمانية..ماي في بكين تنشد «عهداً ذهبياً» للعلاقات..توثيق 5 مقابر جماعية للروهينغا..روسيا تقتل «داعشياً» خطط لاستهداف الانتخابات...البرلمان الألماني يقرّ قانون لمّ شمل اللاجئين..تيلرسون يثير احتمال حدوث انقلاب عسكري في فنزويلا...الخارجية الأميركية: واشنطن وموسكو ستفيان بالتزاماتهما النووية ...مذكرة الإستخبارات تمنح ترمب فرصة قلب الطاولة على مولر..

تاريخ الإضافة الجمعة 2 شباط 2018 - 7:17 ص    عدد الزيارات 1000    القسم دولية

        


مسؤول إسرائيلي لا يستبعد أن تكون إيران حصلت على أسرار الغواصات الألمانية..

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. كشف رجل الأعمال وعضو الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) السابق، أريئيل مرجليت، أن معلومات سرية حول الغواصات التي بنتها شركة تيسنكروب الألمانية للجيش الإسرائيلي تمت قرصنتها خلال هجمة سايبر على الشركة، وأن أنظمة الغواصات السرية لم تعد سرية للغاية. ولم يستبعد أن تكون هذه الأسرار بيد إيران. وجاءت أقوال مرجليت في مؤتمر عالمي للسايبر يلتئم في مدينة تل أبيب، منذ مطلع الأسبوع. وأشار إلى أن الهاكر مجهول الهوية، قد سرق المعلومات السرية عن الغواصات التي يمتلكها الجيش الإسرائيلي من خلال زرع برنامج تجسس من نوع «حصان طروادة» بعد اختراقه حواسيب الشركة الألمانية. وتابع مرجليت: «هناك دول في العالم معرضة لهجمات سايبر، ويمكن لهذا الأمر أن يضر بمصالح إسرائيل الأمنية بطرق غير مباشرة، ومثل على ذلك الصفقة المثيرة للجدل التي عقدتها إسرائيل لشراء سفن وغواصات من شركة تينسكروب الألمانية». وأكد مرجليت أن هناك لبنانيين ذوي علاقات وثيقة بإيران يملكون أسهما كثيرة في شركة تيسنكروب، ويعتبرون من المالكين للشركة. وأكد أن «سرقة المعلومات السرية عن الغواصات وضعت إسرائيل في موقف غير آمن، إذ إنه من المتبع على كل دولة تعمل مع دولة أخرى أن تثق بأن المعلومات الخاصة بها مؤمنة ومحصنة خلال وجودها في الدولة الأخرى التي تعمل معها، ولهذا نحن بحاجة لتعاون أكبر في مجال السايبر». واختتم مرجليت قائلا: «نحن نعلم جيدا أن إسرائيل اشترت السفن الحربية للدفاع عن المياه الإقليمية الخاصة بها من حوض سفن في ألمانيا، لكن حوض بناء السفن هذا تمتلكه عائلة لبنانية، أحد أبنائها هو وزير لدفاع لبناني يحتفظ بعلاقات مع إيران ويعتبر طرفا في العديد من الصفقات الإيرانية. لذلك يجب على إسرائيل أن تسأل، هل وصلت معلومات الغواصات وأنظمتها إلى إيران؟ ما أريد توضيحه لكم هو أنه على الرغم من أن إسرائيل والولايات المتحدة تعتبران الأكثر ريادة في مجال السايبر، فإنهما معرضتان لمثل هذه الأمور». وكان رئيس جهاز «الشاباك» (المخابرات العامة في إسرائيل)، نداف أرجمان، قد صرح في هذا المؤتمر نفسه بأن إسرائيل تعرضت لآلاف الهجمات بالسايبر خلال سنة 2017، غالبيتها من إيران، وقد صدتها جميعا. واقتنت إسرائيل مزيدا من الغواصات المذكورة، لكن الصفقة الأخيرة تجمدت بقرار من الحكومة الألمانية بسبب ما يحيطها من شبهات فساد خطيرة. وقد مثل في التحقيق حول هذه الشبهات كل من قائد سلاح البحرية السابق في الجيش الإسرائيلي، الجنرال اليعزر ماروم، والرئيس السابق لمجلس الأمن القومي، أبريل بار يوسف، ورئيس ديوان رئاسة الوزراء السابق، ديفيد شران، والوزير السابق مودي زاندبرغ، والمحاميين ديفيد شمرون ويتسحاق مولخو، وكلاهما قريب من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ومحامياه الشخصيان. وبعد أشهر من تأكيد مكتب المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية، على أن نتنياهو لم يكن متورطا في هذه الصفقة، نشرت تسريبات جديدة، يوم الثلاثاء الماضي، في تل أبيب تفيد بأن هناك معلومات أخرى يمكن التكهن جراءها بتغيير الموقف وتدل على شبهات بأنه متورط أو على الأقل توجد حاجة لسماع روايته بشأنها.

ماي في بكين تنشد «عهداً ذهبياً» للعلاقات وشي جينبينغ يأمل بـ «تعزيز براغماتيتها»

الحياة...بكين، لندن - أ ب، رويترز، أ ف ب - شدد الرئيس الصيني شي جينبينغ، خلال لقائه رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي في بكين أمس، على ضرورة الارتقاء بالعلاقات التجارية بين البلدين إلى «مستوى جديد»، فيما تسعى لندن إلى عقد شراكات عالمية جديدة، استعداداً لخروجها من الاتحاد الأوروبي (بريكزيت). وبعد زيارة أكاديمية للعلوم الزراعية، أجرت ماي محادثات مع شي جينبينغ في قصر الضيافة الحكومية، شاركت بعدها في مراسم تقليدية لشرب الشاي مع الرئيس وزوجته بينغ ليوان. وقال شي جينبينغ خلال اللقاء: «علينا تعزيز براغماتية العلاقات الصينية- البريطانية في العصر الذهبي، والدفع بتعاوننا الاقتصادي والتجاري إلى مستوى جديد». وأضاف انه يمكن الجانبين «تنمية تعاون للمصلحة المشتركة على مستوى أوسع وأعلى وأعمق»، من خلال مبادرة «حزام واحد طريق واحد» التي يعتزّ بها. ويهدف مشروع البنية التحتية الضخم إلى إحياء «طريق الحرير»، من خلال تشييد سكك حديد وخطوط بحرية تربط دولاً كثيرة في العالم. لكن المشروع أثار اهتمام بلدان، وقلقها، إذ اعتبر بعضهم أن الشركات الرسمية الصينية ستستفيد منه، ورأوا فيه نفحة من «نزعة توسعية» لبكين. وكانت ماي رحبت الأربعاء بالمبادرة، مستدركة بوجوب أن يواصل البلدان العمل معاً لـ «ضمان احترام المعايير الدولية». وعلى رغم المخاوف، أعلن مصرف «ستاندرد تشارترد» البريطاني مذكرة تفاهم يحصل بموجبها على 10 بلايين يوان (1.6 بليون دولار) من «مصرف التنمية الصيني الحكومي»، لدعم مشاريع «طريق الحرير». وكانت ماي أعلنت أن الجانبين سيوقّعان عقوداً قيمتها 9 بلايين جنيه استرليني، إضافة إلى اتفاق لإنهاء حظر استيراد لحم البقر من المملكة المتحدة، كما تعهدت السعي إلى إيجاد فرص تجارية أكبر. وزارت رئيسة الوزراء البريطانية في بكين أمس مركزاً للسياحة والفنون، تابعت فيه عرضاً تقليدياً لرقص التنين. وخلال الزيارة تحدثت ماي عن «عهد ذهبي» للعلاقات البريطانية- الصينية، وأهمية التبادل الثقافي بين البلدين. وفي ملف «بريكزيت»، أكدت ماي أنها ستواجه اقتراحات لمنح مواطني الاتحاد الأوروبي حقوق الإقامة الكاملة في المملكة المتحدة، إذا دخلوها بعد «طلاق» بريطانيا من الاتحاد، المرتقب في آذار (مارس) 2019. وأضافت: «هذه مسألة للتفاوض، ولكني أعتقد بأن هناك فرقاً بين الذين جاؤوا قبل مغادرتنا، ومَن سيأتون بعد ذلك». في السياق ذاته، أيّد وزير الخارجية الإرلندي سايمون كوفيني إقامة «أوسع علاقة ممكنة» بين بلاده والمملكة المتحدة بعد «بريكزيت». وأسِف لقرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي، مؤكداً أن جمهورية إرلندا ستكون «أفضل صديق للمملكة المتحدة في المرحلة الثانية من المفاوضات»، مستدركاً أن دبلن «تتحمّل المسؤولية عن توتر في المرحلة الأولى» التي انتهت في كانون الأول (ديسمبر) 2017. ونبّه كوفيني الحكومة البريطانية إلى أن خروجها من السوق الأوروبية الموحدة والاتحاد الجمركي سيؤدي إلى خسارتها إيجابيات «لا يمكن تعويضها مع دول أخرى». وتوقّع «مفاوضات صعبة» في شأن ملف الخدمات المالية التي تريد لندن أن تكون جزءاً من اتفاق تجاري، وتابع: «هناك خيار سيتيح أن تبقى المملكة المتحدة عضواً في السوق الموحدة».

توثيق 5 مقابر جماعية للروهينغا

الحياة..يانغون، دكا، سيول - رويترز، أ ب، أ ف ب - أكد ناجون من مسلمي أقلية الروهينغا في مخيمات اللاجئين في بنغلادش، وجود أكثر من 5 مقابر جماعية في قرية غو دار بين في ميانمار، لم يُبلّغ عنها سابقاً. وقالوا إنهم وثقوا وجودها، بصور وتسجيلات على هواتفهم، فيما تواظب حكومة ميانمار على نفي وقوع مجازر مشابهة، وتعترف فقط بمقبرة تضم جثث 10 «إرهابيين» في قرية «إن دن». وأفاد تقرير أعدّته وكالة «أسوشييتد برس» بقتل عسكريين مدنيين من الروهينغا، مشيراً إلى احتمال وجود مقابر جماعية إضافية، في ما يشكّل دليلاً جديداً على «إبادة» تعرضت لها هذه الأقلية في إقليم راخين غرب ميانمار. وفي هذا السياق أشارت يانغي لي، المبعوثة الخاص للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في ميانمار، إلى أن العمليات العسكرية للجيش ضد الروهينغا تحمل «سمات إبادة جماعية». وأقرّت بأن الجزم بوقوع «إبادة جماعية» ليس ممكناً إلا عبر محكمة دولية أو تتمتع بصدقية، واستدركت: «نملك مؤشرات تدعم ذلك». وذكرت أنها لا تملك تفاصيل دقيقة في شأن قرية غو دار بين، لكنها اعتبرت أنها «تشكّل نموذجاً» للاضطهاد اللاحق بالروهينغا. في يانغون، أُلقيت زجاجة حارقة على منزل الزعيمة أونغ سان سو تشي. وأعلن ناطق باسم الحكومة أن سو تشي لم تكن في البيت، مؤكداً أن أحداً لم يُصب بأذى من الحادث الذي سبّب أضراراً مادية بسيطة. وتتعرّض سو تشي لانتقادات، لامتناعها عن إعلان تعاطفها مع الروهينغا، وصمتها في شأن دور الجيش، المُتهم بارتكاب مجازر في حقهم. إلى ذلك، رفض قاض طلباً للإفراج بكفالة عن صحافيَين يعملان لوكالة «رويترز»، بعدما مثلا للمرة الثانية أمام محكمة في يانغون، تتهمهما بانتهاك قانون الأسرار الرسمية المعمول به خلال حقبة الاستعمار البريطانية.

روسيا تقتل «داعشياً» خطط لاستهداف الانتخابات

الحياة...موسكو - أ ب - أعلن جهاز الأمن الفيديرالي الروسي أنه قتل رجلاً يُشتبه في انتمائه إلى تنظيم «داعش»، كان يخطط لهجوم يستهدف انتخابات الرئاسة المرتقبة الشهر المقبل. وأشار إلى أن الرجل قاوم رجال الأمن عندما حاولوا توقيفه، قبل قتله في مدينة نيجني نوفغورود على نهر الفولغا. وعُثر في منزل المشبوه على عبوة ناسفة وأسلحة وذخائر، علماً أنه يتحدر من إحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي. وكانت الشرطة قتلت في تشرين الأول (أكتوبر) 2016 «داعشيَين» في المدينة ذاتها، كانا يخططان لهجوم على قاعدة عسكرية.

البرلمان الألماني يقرّ قانون لمّ شمل اللاجئين

الحياة...برلين - إسكندر الديك .. أقرّ البرلمان الاتحادي الألماني (بوندستاغ) أمس، مشروع قانون جديداً ينظّم إجراءات لمّ شمل عائلات اللاجئين المتمتعين بحماية محدودة في البلاد. وتوصّل التحالف المسيحي بزعامة المستشارة أنغيلا مركل، والحزب الاشتراكي الديموقراطي إلى هذا الحل، في سياق مفاوضات تشكيل حكومة ائتلافية جديدة بينهما. أيّد القانون الجديد 376 نائباً، وعارضه 248، معظمهم من حزب «البديل من أجل ألمانيا» اليميني الشعبوي، وحزب اليسار. وبرّر حزب البديل موقفه بأن القانون الجديد يهدد قومية ألمانيا وثقافتها، فيما رأى اليسار أنه يمنح اللاجئين حقوقاً أقلّ بكثير مما يجب. وينصّ القانون الجديد على وقف ألمانيا استقدام عائلات اللاجئين، حتى 31 تموز (يوليو) المقبل. وعانى المسيحيون والاشتراكيون ضغوطاً للتوصل الى اتفاق سريع للخلاف في شأن القواعد التي تحدد التعامل مع اللاجئين المتمتعين بحماية محدودة، تنتهي صلاحياتها منتصف آذار (مارس) المقبل. وتمثّل الحلّ في حصر لمّ الشمل بألف حالة عائلية شهرياً فقط، إضافة إلى إجراءات استثنائية تتعلّق بأصحاب الحالات الخاصة التي يتحدد وضعها في الأشهر المقبلة. وخلال الجلسة البرلمانية، دافع وزير الداخلية توماس دي ميزير، وهو من حزب مركل، عن استمرار وضع حدٍّ أقصى للمّ شمل عائلات اللاجئين، معتبراً أن «هذا الحلّ التوافقي يعبّر عن إنسانية ومسؤولية، وعن دمج وتحديد، وكذلك عن سماحة وواقعية». وأضاف أن «مثاليين يعتبرونه حلاً صارماً جداً، لكنه مناسب وتوافقي».

سيارة تصدم حشدا من المارة في شانغهاي وسقوط 18 جريحا

الراي..الكاتب:(أ ف ب) .. خرجت سيارة عن مسارها صباح اليوم الجمعة في وسط شانغهاي وسارت على الرصيف حيث دهست حشدا من المارة مما أسفر عن سقوط 18 جريحا على الأقل، بينهم ثلاثة في حالة حرجة، كما أعلنت سلطات المدينة الصينية. وقالت السلطات البلدية في بيان مقتضب إن الواقعة حدثت في الساعة التاسعة صباحا (الأولى توقيت غرينتش) بينما كان المارة في طريقهم الى وظائفهم، مشيرة الى أنها فتحت تحقيقا لجلاء أسبابها. من جهتها نشرت وسائل إعلام حكومية صورا ظهرت فيها شاحنة ركاب صغيرة تشتعل النيران بداخلها وقد استقرت على رصيف عند مدخل مقهى ستاربكس.

12 جريحا على الأقل جراء مواجهات بين مهاجرين في كاليه

الراي....الكاتب:(أ ف ب) ... اندلعت مواجهات عنيفة بين مهاجرين أفغان وأفارقة أمس الخميس في كاليه بشمال فرنسا ما أسفر عن إصابة 12 شخصا بجروح بينهم أربعة بالرصاص. وقالت النيابة العامة في بولوني سور مير إن 12 مهاجرا على الأقل أصيبوا بجروح خلال شجارات بين نحو مئة مهاجر افغاني وأريتري في مخيم كاليه الذي يؤوي بضع مئات من الأشخاص الذين يأملون في العبور الى بريطانيا بشكل سري. وأضافت النيابة لوكالة فرانس برس أن أربعة مهاجرين أصيبوا بالرصاص، لافتة الى أن حياتهم في خطر. وأعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب أنه سيتوجه الى المكان للوقوف مع المسؤولين المحليين على تفاصيل ما حدث. وقال مراسل فرانس برس إن رجال اطفاء وجهازا أمنيا كبيرا يضم عناصر من الشرطة والدرك انتشروا في الموقع.

تيلرسون يثير احتمال حدوث انقلاب عسكري في فنزويلا

حذر دول أميركا اللاتينية من الاعتماد على الصين

الراي..الكاتب:(رويترز) .... أثار وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون يوم أمس الخميس احتمال حدوث انقلاب عسكري في فنزويلا على الرئيس نيكولاس مادورو، لكنه لا يعرف ما إذا كان ذلك سيحدث. وفي كلمة في جامعة تكساس قبيل جولة تقوده إلى خمس دول في أميركا اللاتينية، شدد تيلرسون على أن إدارة ترامب لا تدعو إلى «تغيير النظام» في فنزويلا، لكنه قال إنه سيكون من «الأيسر» إذا آثر مادورو ترك السلطة من تلقاء نفسه. وتوقع تيلرسون أن يحدث نوع ما من التغيير في فنزويلا، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة التي لها علاقات آخذة في التدهور مع الحكومة الاشتراكية في فنزويلا، تريده أن يكون تغييرا سلميا. ويسعى مادورو، الذي تراجعت شعبيته وسط انهيار اقتصادي وارتفاع التضخم وزيادة سوء التغذية في الدولة المنتجة للنفط، للترشح لفترة جديدة في انتخابات يتعين إجراؤها في موعد غايته نهاية أبريل. وقال تيلرسون عندما سئل خلال جلسة في شأن ما إذا كانت الإطاحة بمادورو ضرورية أو ستلعب الولايات المتحدة دورا فيها «نحن لا ندعو إلى تغيير النظام أو الإطاحة بالرئيس مادورو. نحن ندعو إلى العودة إلى الدستور». بيد أنه أشار بعد ذلك إلى احتمال أن تتخذ قوى داخلية إجراء، لكنه لم يقدم أدلة على أن الولايات المتحدة لديها معلومات مخابرات تدعم تصور أن الجيش قد يطيح بمادورو. وأضاف «في تاريخ فنزويلا وفي حقيقة الأمر في تاريخ الدول الأخرى في أميركا اللاتينية والجنوبية كثيرا ما يتعامل الجيش مع ذلك». وتابع: «عندما تسوء الأمور إلى درجة تجعل قيادة الجيش تدرك أنها لم تعد تستطيع خدمة المواطنين، فستدير انتقالا سلميا». لكنه استدرك بالقول «لا أعرف ما إذا كانت هذه هي الحالة هنا (في فنزويلا) أم لا». وأردف تيلرسون: «على مادورو العودة إلى دستوره وعليه اتباعه... ثم إذا لم ينتخبه الشعب لفترة جديدة فليكن ذلك». وأوضح «ثم إذا لم يستطع تحمل حرارة الوضع والضغوط فإني على ثقة من أن لديه بعض الأصدقاء هناك في كوبا ربما يمنحونه ضيعة لطيفة على الشاطئ قد يعيش فيها حياة هانئة». وعلى صعيد آخر حذر ريكس تيلرسون دول أميركا اللاتينية يوم أمس الخميس من الإفراط في الاعتماد على الروابط الاقتصادية مع الصين، قائلا إن المنطقة لا تحتاج إلى قوى إمبريالية جديدة. وأضاف «تكتسب الصين اليوم موطئ قدم في أميركا اللاتينية. إنها تستعين بالمهارة الاقتصادية لجذب المنطقة كي تدور في فلكها والسؤال هو: بأي ثمن». وتابع «أميركا اللاتينية لا تحتاج إلى قوى إمبريالية جديدة».

الخارجية الأميركية: واشنطن وموسكو ستفيان بالتزاماتهما النووية والجانبين سيتبادلان البيانات خلال الشهر المقبل

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة أوفت بالتزاماتها بموجب معاهدة (ستارت) الجديدة للأسلحة النووية مع روسيا في أغسطس (آب) من العام الماضي، متوقعة أن تفعل موسكو الشيء نفسه بحلول موعد نهائي ينقضي في الخامس من فبراير (شباط). وتنص شروط المعاهدة التي دخلت حيز التنفيذ في الخامس من فبراير (شباط) 2011، على أن أمام كل دولة سبع سنوات للوصول إلى حدود رئيسية وضعتها المعاهدة بخصوص الأسلحة يجب ألا تتخطاها كل دولة، وهي 700 صاروخ وقاذفة و 1550 رأساً حربياً نووياً و800 منصة إطلاق صواريخ وقاذفة منشورة أو غير منشورة. وقالت هيذر ناورت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، إن «الولايات المتحدة... أوفت بالحدود الرئيسية لمعاهدة (ستارت) الجديدة في أغسطس 2017.. وموسكو عبرت مراراً عن نيتها الوفاء بتلك الحدود في الوقت المحدد وليس لدينا سبب للاعتقاد بأن الأمر لن يكون كذلك». وأضافت ناورت أن الجانبين سيتبادلان البيانات خلال الشهر المقبل، مثلما فعلا بانتظام خلال السنوات السبع الماضية. وتابعت المتحدثة قائلة: «نأمل أن تؤكد كل دولة على التزام الأخرى في أسرع وقت ممكن بعد تبادل هذه البيانات».

حليف ترمب الأكثر فعالية ساهم في هذه القضية

مذكرة الإستخبارات تمنح ترمب فرصة قلب الطاولة على مولر

جواد الصايغ.. إيلاف من نيويورك: تترقب الولايات المتحدة الأميركية، المذكرة التي ستنشر خلال الساعات القادمة، وتكشف انحياز مكتب التحقيقات الفدرالي (إف.بي.آي) ضد الرئيس دونالد ترمب في التحقيق المتعلق بالتدخل الروسي في انتخابات الرئاسة. ومن المتوقع ان تثير هذه المذكرة علامات استفهام كبيرة على دور الأف بي آي، ووزارة العدل التي كلفت المحقق الخاص روبرت مولر بالاشراف على التحقيق الخاص، ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مصادر مقربة من ترمب ارتياحه الكبير للمذكرة التي ستضرب مصداقية التحقيقات.

فصضة ذهبية

وستشكل هذه الخطة فرصة ذهبية لترمب لقلب الطاولة والتأكيد على صحة تصريحاته السابقة التي وصف خلالها عملية التحقيق بمطاردة الساحرات، وبالتالي ستخف الضغوط أكثر على رجال الرئيس بعدما وصل مولر إلى داخل البيت الأبيض محاولا ضرب موعد مع ترمب نفسه. ويدين ترمب بالفضل إلى النائب الجمهوري ديفين نونيز الذي عمل طوال الأشهر الماضية في لجنة الإستخبارات بمجلس النواب للوصول إلى هذه اللحطة، وجدير بالذكر ان نائب كاليفورنيا يعد من الحلفاء المؤثرين للرئيس في الكونغرس.

التحول الجذري

وبدأ نونيز الذي يشغل منصب رئيس لجنة الإستخبارات، بإجراء مقابلات تناولت قضية التدخل الروسي منذ اذار الماضي، قبل ان يشهد الملف الذي يشرف عليه تحولا جذريا بعد طلبه من مكتب التحقيقات الفدرالي، ووزارة العدل تزويده بالمعلومات التي استند اليها الطرفان لاجراء التحقيقات. وفي حين حاولت وزارة العدل ممثلة بنائب الوزير رود روزنستاين، والاف بي آي تجاهل الرد على طلبات لجنة الإستخبارات، رفع نونيز الصوت عاليا، فحاول ممثلو الوزارة الالتفاف على نائب كاليفورنيا عبر التوجه مباشرة الى رئيس مجلس النواب بول رايان.

الحلف الجمهوري

رجال وزارة العدل ومكتب الافي بي أي، أرادوا اللعب على موضوع التباعد الذي كان قائما بين ترمب من جهة، وزعيم الأكثرية ميتش ماكونيل ورئيس مجلس النواب بول رايان من جهة ثانية، لكن مشروع الضرائب الذي كان يُعمل على تحضيره وما سيسفر عنه من تقارب بين رايان وماكونيل وترمب، جعلهم يعودون خالي الوفاض بعد اعلان رئيس مجلس النواب تأييده لمطالب نونيز. واراد روزنستاين والأف بي آي اقناع رايان بأن لا ضرورة لحصول لجنة الاستخبارات على المعلومات، معربين عن خشيتهم من عرضها على الجمهور، ولكن رايان الذي كان يرى بأم عينه ان تحالفا وثيقا يلوح في الأفق بينه وبين ترمب الذي كان يبتعد في نفس الوقت عن ستيفن بانون اكثر فأكثر، اختار الوقوف الى جانب رئيس لجنة الاستخبارات.

نهاية اللعبة

ونمكن الجمهوريون في لجنة الاستخبارات من حصد الأصوات الكافية لعرض المذكرة بعد موافقة الرئيس (يمتلكون اغلبية الأعضاء في هذه اللجنة)، ولم تنفع المعارضة الديمقراطية في إفشال مسعى نونيز، بينما يحاول مسؤولو مكتب التحقيقات الفدرالي حذف بعض المعلومات التي يعتبرونها حساسة، خصوصا ان المعطيات تشير إلى ان المذكرة ستتضمن أسماء لأشخاص وادوار قاموا بها، وقد يفتح ملف التنصت على رجال حملة ترمب في الانتخابات، ودور شركة فيوجين وعميل الإستخبارات كريستوفر ستيل. وستفضي في نهاية المطاف الى فتح تحقيق مع المحققين الذين كانوا ولا يزالون يشرفون على ملف التدخل الروسي.



السابق

لبنان...«هآرتس»: وهْم التهدئة انتهى وحرب لبنان قادمة..تمارين أميركية ـ إسرائيلية تحاكي خطر نشوب حرب مع لبنان وسوريا...«يديعوت»: الجدار الإسرائيلي يزعج «حزب الله» العائد إلى لبنان....مرشحو حزب الله في مأزق مالي..والاستحقاق الانتخابي مهدد..خطاب سياسي يهدّد السلم الأمني في لبنان...«اقتحام الحدث» كاد يوقظ «شياطين الطائفية النائمة»..اتصالاتُ «الخط الساخن» في لبنان لَجَمَتْ... «اللعب بالنار»..الحريري يوازي بين كرامة الرؤساء الثلاثة وعون يتصل ببري ويتفقان على لقاء الثلاثاء...هدنة رئاسية تلجم الشارع... وحراك رسمــي لمواجهة إسرائيل..نصرالله ينزع فتيل التفجير...

التالي

اليمن ودول الخليج العربي...قرقاش: «التحالف» تفادى فتنة في عدن..إحباط مخطط «حوثي» لتفجيرات في مأرب..الحوثيون يقصون «المؤتمر» من أي حوار خارجي..الداخلية اليمنية تؤكد تلاشي المظاهر المسلحة في عدن..الكويت لحل جذري وشيك لقضية "البدون"..مطالب في الأردن بخلع الحكومة.. لرفعها الأسعار...

Building on Afghanistan’s Fleeting Ceasefire

 الأحد 22 تموز 2018 - 7:56 ص

Building on Afghanistan’s Fleeting Ceasefire   https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afg… تتمة »

عدد الزيارات: 11,932,632

عدد الزوار: 332,050

المتواجدون الآن: 9