أخبار سوريا..والعراق..مقتل 3 جنود أميركيين على الحدود السورية - الأردنية..وبايدن يتعهد بالرد.. وجماعة موالية لطهران أعلنت هجمات عدة..عمّان: الهجوم على العسكريين الأميركيين..لم يقع على الأراضي الأردنية..أوستن يتوعد: لن نتسامح مع الهجمات على قواتنا..دمشق لضبط وهيكلة مؤسساتها والميليشيات المرتبطة بها..العراق: مهمة التحالف ستنتهي خلال الدورة الحالية للحكومة..القوى السياسية العراقية تترقب قرار «الاتحادية» بشأن رئيس البرلمان..إقليم كردستان: أوضاع معيشية سيئة مع تأخر صرف مرتبات الموظفين..

تاريخ الإضافة الإثنين 29 كانون الثاني 2024 - 2:51 ص    القسم عربية

        


مقتل 3 جنود أميركيين على الحدود السورية - الأردنية..وبايدن يتعهد بالرد..

بايدن يتوعد بالرد... وجرح 34 عسكرياً... وجماعة موالية لطهران أعلنت هجمات عدة..

بغداد - أربيل: «الشرق الأوسط» واشنطن: هبة القدسي عمان: محمد خير الرواشدة... أكد الرئيس الأميركي، جو بايدن، مقتل 3 عسكريين أميركيين وإصابة كثيرين في هجوم بطائرة مسيّرة على قوات أميركية متمركزة على الحدود الأردنية - السورية، متهماً جماعات مدعومة من إيران بتنفيذ الهجوم. وقال بايدن في بيان: «في الوقت الذي لا نزال نجمع فيه الحقائق عن هذا الهجوم، فإننا نعرف أنه من تنفيذ جماعات مسلحة متشددة مدعومة من إيران تعمل في سوريا والعراق»، متعهداً بمحاسبة جميع المسؤولين عن مقتل الجنود الثلاثة «في الوقت وبالطريقة المناسبين». وقال بايدن في البيان الذي أصدره البيت الأبيض: «سنبقي على الالتزام بمحاربة الإرهاب. وسنحاسب - دون شك - كل أولئك المسؤولين في الوقت الذي نحدده وبالطريقة التي نختارها»، لافتاً إلى أن إدارته تجمع مزيداً من المعلومات حول الهجوم. وشدد على أن إدارته تعلم أن الحادث جرى تنفيذه من قبل الجماعات المسلحة المتطرفة المدعومة من إيران والعاملة في سوريا والعراق. كما أشاد «بهؤلاء الجنود المحاربين الذين قُتلوا في هذا الهجوم الخسيس والغاشم جداً». ولم يذكر بيان بايدن عدد الجنود الذين أصيبوا، لكن القيادة المركزية الأميركية قالت في بيان: «في 28 يناير (كانون الثاني)، قُتل 3 من عناصر الجيش الأميركي، وأصيب 25 آخرون في هجوم أحادي الاتجاه (بطائرة مسيّرة) استهدف قاعدة في شمال شرقي الأردن، بالقرب من الحدود السورية»، دون أن يذكر اسم القاعدة. و قال مسؤول أميركي لوكالة «رويترز» إن عدد أفراد الجيش الأميركي الذين أصيبوا قد ارتفع، مضيفاً أنه تجري مراقبة نحو 34 فرداً للاشتباه في إصابات محتملة بالدماغ. وقال مسؤولان آخران إن بعض المصابين في صفوف القوات الأميركية جرى إجلاؤهم من القاعدة لتلقي مزيد من العلاج. وقال مسؤول رابع إن الطائرة المسيرة قصفت منطقة قريبة من الثكنات العسكرية، وهو ما قد يفسر سقوط هذا العدد الكبير من القتلى إذا صحت هذه التصريحات. ولم تنشر وزارة الدفاع الأميركية بعد تفاصيل بشأن طبيعة الإصابات، لكن إصابات الدماغ الرضّية أمر شائع بعد أي انفجار كبير. وهذه الخسائر البشرية هي الأولى التي تتكبدها القوات الأميركية في المنطقة منذ بدء الحرب في غزة. وأكد البيت الأبيض أن بايدن اطلع صباح الأحد بشأن الهجوم بطائرة مسيّرة على قوات أميركية بالأردن مساء السبت. وقال المتحدث باسم الحكومة الأردنية، مهند مبيضين، الأحد، إن الهجوم الذي استهدف القوات الأميركية قرب الحدود السورية «لم يقع داخل الأردن». وأوضح مبيضين لقناة تلفزيون «المملكة» أن الهجوم استهدف قاعدة «التنف» في سوريا. وذكرت مصادر سياسية لصحيفة «الشرق الأوسط» أن الحادث وقع الأحد صباحاً، في قاعدة أميركية بمنطقة «قريبة من الحدود الأردنية». وأكدت مصادر محلية أن الحادث وقع داخل الأراضي السورية ونفذته طائرة مسيّرة آتية من الداخل السوري، وشددت المصادر على أن المنطقة التي تعرضت لقصف هي في قاعدة «التنف» التي تبعد نحو 14 كيلومتراً عن الحدود الأردنية. وكانت شبكة «سي إن إن» الأميركية قد نقلت عن مسؤولين أميركيين أن الموقع الأميركي المستهدف، وهو (البرج 22)، يقع قرب الحدود مع سوريا، مشيرة إلى أن الهجوم يمثل «تصعيداً خطراً» للوضع المتوتر بالفعل في الشرق الأوسط. واستغل معارضون جمهوريون لبايدن الهجوم باعتباره دليلا على فشل الرئيس الديمقراطي في مواجهة إيران التي يضرب وكلاؤها القوات الأمريكية في أنحاء المنطقة. وسرعان ما ندد رئيس مجلس النواب الأميركي، مايك جونسون، بمقتل الجنود الأميركيين. وقال جونسون عبر منصة «إكس» إن على الإدارة الأميركية توجيه رسالة قوية للعالم بأن الهجمات ضد القوات الأميركية لن تمر دون رد. وبدوره، قال السناتور الجمهوري توم كوتون في بيان «الرد الوحيد على هذه الهجمات يجب أن يكون انتقاما عسكريا مدمرا ضد القوات الإرهابية الإيرانية... أي شيء أقل من ذلك سيؤكد أن جو بايدن جبان». وربط سامي أبو زهري، القيادي في حماس، الهجوم بالحملة الإسرائيلية في غزة. وقال في تصريحات لرويترز «مقتل ثلاثة من الجنود الأميركيين هي رسالة للإدارة الأميركية بأنه ما لم يتوقف قتل الأبرياء في غزة فإن عليها أن تكون في مواجهة الأمة جميعا». وأضاف «استمرار العدوان الأميركي الصهيوني على غزة كفيل بتفجير كل الأوضاع في المنطقة».

هجوم شامل

في وقت سابق، قالت جماعة عراقية، الأحد، إنها قصفت بطائرة مسيّرة قاعدة أميركية قرب مطار أربيل مركز إقليم كردستان، وذلك في سياق هجمات تشنها الجماعات الوكيلة لإيران ضد القوات الأميركية في سوريا والعراق. وأوضحت الجماعة التي تطلق على نفسها اسم «المقاومة الإسلامية في العراق»، في بيان مقتضب على «تلغرام»، أن الاستهداف يعكس «استمراراً في نهجنا في مقاومة قوات الاحتلال الأميركي بالعراق والمنطقة، وردّاً على مجازر إسرائيل بحق أهلنا في غزة»، وفق ما نقلت «وكالة أنباء العالم العربي». وفي وقت لاحق، نقلت الوكالة عن مصدر في الفصائل العراقية المسلحة المدعومة من إيران أن «المقاومة الإسلامية» استهدفت 5 قواعد أميركية منذ ساعات الصباح الأولى يوم الأحد، بالطائرات المسيّرة والصواريخ، مشيرة إلى استمرار عملياتها ضد القواعد الأميركية. وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، إن المعسكرات التي جرى استهدافها هي «قاعدة (الشدادي) وقاعدة (الركبان) وقاعدة (التنف) داخل الأراضي السورية ومنشأة (زفولون) البحرية في الأراضي الفلسطينية بالإضافة إلى قاعدة (حرير) قرب مطار أربيل». وأعلنت الجماعة في وقت لاحق أنها قصفت قاعدة «عين الأسد» في غرب العراق، بطائرات مسيرة. ولم يصدر تعليق من الجيش الأميركي بشأن الهجوم على قاعدة «عين الأسد».

إسقاط مسيّرة فوق «التنف»

في الأثناء، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن قوات «التحالف الدولي»، الذي تقوده أميركا، أسقطت مسيّرة أطلقتها مجموعات موالية لإيران صباح الأحد. وقال «المرصد»، ومقره لندن، في بيان صحافي الأحد، إن ذلك جاء في أثناء محاولة استهداف قاعدة «التنف» التي تتمركز فيها قوات «التحالف الدولي» عند مثلث الحدود السورية -العراقية - الأردنية. ووفق المرصد؛ «تعرضت القواعد الأميركية داخل الأراضي السورية منذ تاريخ 19 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، لـ104 هجمات من قبل الميليشيات المدعومة من إيران». كما أعلنت جماعة «المقاومة الإسلامية في العراق»، أنها استهدفت قاعدة «خربة عدنان» الأميركية شمال شرقي سوريا، بطائرات مسيرة.

مهمة «التحالف»

أتى ذلك، في وقت أكد فيه الناطق باسم الحكومة العراقية، باسم العوادي، الأحد، أن مهمة «التحالف» الدولي ستنتهي خلال دورة الحكومة الحالية، وأن القوات المسلحة العراقية سوف تتولى كل مهام قوات «التحالف» الحالية. ونقلت «وكالة الأنباء العراقية» عن العوادي قوله: «انطلاق أعمال اللجنة العسكرية العلیا المشتركة بين العراق و(التحالف الدولي)، هو حلم كبير جداً، حيث إن (التحالف الدولي) أنشئ عام 2014 وانتهت العمليات العسكرية عام 2018». وأضاف: «ومنذ ذلك التاريخ و(التحالف) موجود داخل العراق... من المناسب البدء في دراسة مستقبل (التحالف) ووضع خارطة طريق متفق عليها للانتقال إلى مرحلة جديدة من التعاون الثنائي بدل التحالف». وتابع: «رئيس الوزراء قدم تعهداً بأن مهمة (التحالف) ستنتهي خلال دورة حكومته الحالية، وهذا ما سيتم ويتحقق». وكانت وزارة الخارجية العراقية قد أعلنت الخميس الماضي إطلاق أعمال لجنة عسكرية مع الولايات المتحدة بهدف صياغة جدول زمني لوجود مستشاري التحالف الدولي في البلاد. وذكرت «وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)» أن اللجنة العسكرية العليا مع العراق ستتيح الانتقال إلى شراكة أمنية ثنائية دائمة بين البلدين. وأكد وزير الدفاع العراقي، ثابت العباسي، أن القوات المسلحة على أتم الاستعداد لانسحاب قوات «التحالف» وتولي زمام الملف الأمني في البلاد بالكامل، مشيراً إلى أن اللجنة العسكرية ستستأنف حوارها مع دول «التحالف» في الأيام القليلة المقبلة.

مقتل 3 جنود أميركيين.. بهجوم عند الحدود الأردنية السورية

- بايدن: سنحاسب كل المسؤولين عن الهجوم.. في الوقت المناسب وبالطريقة التي نختارها

- مسؤول أميركي: ارتفاع عدد المصابين إلى 34.. واشتباه بإصابات محتملة في الدماغ

الراي..أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن مساء اليوم الأحد أن 3 عسكريين أميركيين قتلوا وأصيب آخرون في هجوم بطائرة مسيرة على قوات أميركية في شمال شرقي الأردن قرب الحدود السورية. وأضاف بايدن أن «بينما ما زلنا نجمع الحقائق عن الهجوم، نعرف أنه من تنفيذ جماعات مسلحة متشددة مدعومة من إيران تعمل في سورية والعراق». وتابع بايدن: «سنحاسب كل المسؤولين عن الهجوم الذي استهدف قواتنا في الوقت المناسب وبالطريقة التي نختارها». وفيما ذكرت القيادة الوسطى الأميركية أن الهجوم تم بطائرة مسيرة استهدفت قاعدة في شمال شرقي الأردن، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن ما تعرضت له قواتها «تصعيد خطير». وذكرت القيادة المركزية الأميركية في بيان أنه «في 28 يناير، قُتل ثلاثة من عناصر الجيش الأميركي وأصيب 25 آخرون في هجوم أحادي الاتجاه (بطائرة مسيّرة) استهدف قاعدة في شمال شرق الأردن، بالقرب من الحدود السورية». وقال مسؤول أميركي لوكالة «رويترز» إن عدد أفراد الجيش الأميركي الذين أصيبوا في الهجوم قد ارتفع، مضيفا أنه يجري مراقبة نحو 34 فردا للاشتباه في إصابات محتملة بالدماغ.

«استهدف قاعدة التنف في سورية»

عمّان: الهجوم على العسكريين الأميركيين.. لم يقع على الأراضي الأردنية

الراي..قال وزير الاتصال الحكومي المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية مهند المبيضين إن الهجوم الذي أسفر عن مقتل 3 عسكريين أميركيين «لم يقع على أرض المملكة»، مشيراً إلى أن الهجوم كان في سورية. وأضاف أن الهجوم الذي استهدف القوات الأميركية قرب الحدود السورية لم يقع داخل الأردن، بل استهدف قاعدة التنف في سورية.

موقع "البرج 22" وطبيعة الهجوم .. المعلومات الأولية عن مقتل جنود أميركيين بالأردن

الحرة – واشنطن.. أعلن الجيش الأميركي، الأحد، مقتل ثلاثة من جنوده وإصابة نحو 25 آخرين بهجوم لمسيرة استهدف قاعدة تضم قوات أميركية في الأردن، وبينما قال البيت البيض إنه لا يزال يجمع معلومات عن الهجوم، كشفت التقارير الأولية بعض تفاصيل ما حدث. وذكرت شبكة "سي أن أن" وصحيفة "وول ستريت جورنال" أن الموقع المستهدف هو "البرج 22"، وهو موقع عسكري صغير في الأردن، بالقرب من حدود البلاد مع سوريا. ومن ناحيته، قال وزير الاتصال الحكومي الأردني، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، مهند مبيضين، إن "الهجوم الذي استهدف القوات الأميركية قرب الحدود السورية لم يقع داخل الأردن"، مضيفا أن "الهجوم استهدف قاعدة التنف في سوريا". إلا أن مراسل الحرة نقل عن مصادر أميركية القول إن الموقع المستهدف هو البرج 22، وهو يقع داخل الأراضي الأردنية. ويقع البرج 22 بالقرب من قاعدة التنف في جنوب شرق سوريا، حيث تعمل قوات أميركية مع قوات محلية على محاربة مسلحي تنظيم "داعش"، وفق صحيفة وول ستريت جورنال. وتتواجد القوات الأميركية في الموقع الأردني، في إطار مهمة "تقديم المشورة والمساعدة"، وفق "سي أن أن". وقال الرئيس الأميركي، جو بايدن، في بيان إن "جماعات مسلحة متشددة مدعومة من إيران تعمل بسوريا والعراق" هي التي نفذت الهجوم. ويتمركز في الأردن حوالي 3000 جندي أميركي، وفق أسوشيتد برس. وتوضح نيويورك تايمز أن نحو 2000 جندي يتمركزون في قاعدة الأزرق الجوية بالأردن، بالإضافة إلى قوات العمليات الخاصة والمدربين العسكريين وأفراد الدعم للقاعدة الأميركية في التنف بسوريا. وبعد الهجوم، قال مسؤول أميركي لرويترز إنه يجري مراقبة 34 عسكريا للاشتباه في إصابات محتملة بالدماغ. وقال مسؤول ثان: "على الرغم من أننا لانزال نجمع الحقائق، فمن المؤكد أن هذا عمل مجموعة ميليشيا مدعومة من إيران". ورغم إصابة العشرات من القوات الأميركية في هجمات على قواعد في الشرق الأوسط منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وغزة في أكتوبر، إلا أن هجوم الأحد يمثل المرة الأولى التي يُقتل فيها أفراد أميركيون. ولم يتضح سبب عدم اعتراض الدفاعات الجوية الطائرة المسيرة المهاجمة، وفق "سي أن أن". وتم استهداف القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي ضد "داعش" في سوريا والعراق بأكثر من 150 هجوما منذ منتصف أكتوبر، وفق وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، ونفذت واشنطن ضربات انتقامية في كلا البلدين. وأعلنت جماعات عراقية موالية لإيران مسؤوليتها عن العديد من الهجمات على القوات الأميركية، مبررة ذلك بالدعم الأميركي لإسرائيل في حرب غزة.

الأردن يدين "الهجوم الإرهابي" الذي استهدف عسكريين أميركيين

الحرة – واشنطن.. هجوم استهدف قوات أميركية على الحدود مع سوريا

دان الأردن، الأحد، "الهجوم الإرهابي الذي استهدف موقعا متقدما على الحدود مع سوريا" وأسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين أميركيين وإصابة عشرات، مؤكدا أنه يتعاون مع واشنطن لتأمين الحدود، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الأردنية "بترا". وفي أول بيان رسمي بعد الهجوم، أعرب وزير الإعلام الأردني، الناطق الرسمي باسم الحكومة مهند مبيضين عن تعازي الأردن للولايات المتحدة في ضحايا الهجوم الذي نفذ بطائرة مسيرة. وقال المبيضين إن "الهجوم الإرهابي لم يؤد إلى أي إصابات في صفوف القوات المسلحة الأردنية". وأكد أن الأردن سيستمر في مواجهة خطر الإرهاب وتهريب المخدرات والسلاح عبر الحدود السورية إلى الأردن، وسيتصدى بكل حزم لكل من يحاول الاعتداء على أمن المملكة. وأعلن الأردن سابقا أنه يتعاون مع شركائه لتأمين الحدود، وطلب من الولايات المتحدة ودول صديقة أخرى تزويده بأنظمة عسكرية والمعدات اللازمة لزيادة القدرات على تأمين الحدود ومواجهة الأخطار عبرها. وهذه المرة الأولى التي يقتل فيها عسكريون أميركيون بنيران معادية منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة، ويفاقم الهجوم التوترات في المنطقة ويغذي المخاوف من توسع نطاق الحرب إلى نزاع يشمل إيران بشكل مباشر.

بايدن يتعهد بالرد بعد "الهجوم الدنيء" على قوات أميركية في الأردن

الحرة – واشنطن... تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد، بالرد بعد مقتل 3 عسكريين أميركيين وإصابة آخرين، في هجوم بطائرة مسيرة استهدف قوات أميركية في شمال شرق الأردن قرب حدود سوريا. وأكد بايدن في بيان أن الهجوم على القوات الأميركية في الأردن "نفذته جماعات متشددة مدعومة من إيران تعمل في سوريا والعراق". وأعرب الرئيس في بيانه عن حزنه على فقدان هؤلاء المحاربين "في هذا الهجوم الدنيء". وتابع: "كان أفراد الخدمة الأميركية الـ3 الذين فقدناهم وطنيين بكل معنى الكلمة. ولن تنسى أمتنا تضحياتهم الكبرى أبدا. معا، سوف نحافظ على الالتزام المقدس الذي نحمله تجاه عائلاتهم. وسنسعى جاهدين لنكون جديرين بشرفهم وشجاعتهم. وسنواصل التزامهم بمكافحة الإرهاب. ولا شك لدينا أننا سنحاسب كل المسؤولين في الوقت وبالطريقة التي نختارها". وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان، الأحد، أن ثلاثة من عناصر الجيش الأميركي قتلوا وأصيب 25 آخرون في هجوم بطائرة مسيرة استهدف قاعدة في شمال شرق الأردن، بالقرب من الحدود السورية". وتتواجد القوات الأميركية في الموقع في إطار مهمة لتقديم المشورة والمساعدة، وفق "سي أن أن". وهي المرة الأولى التي يُقتل فيها جنود أمريكيون بنيران معادية في الشرق الأوسط منذ انطلاق الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة. وحتى يوم الجمعة، أحصت الشبكة الأميركية وقوع أكثر من 158 هجوما على القوات الأميركية وقوات التحالف في العراق وسوريا، لكنها لم تتسبب في كثير من الأحيان في حدوث إصابات خطيرة أو أضرار في البنية التحتية.

أوستن يتوعد: لن نتسامح مع الهجمات على قواتنا

دبي - العربية.نت.. توعد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الأحد بالرد على الهجوم الذي استهدف القوات الأميركية بقاعدة شمال شرقي الأردن قرب الحدود مع سوريا في الوقت والمكان الذي تختاره بلاده. وقال أوستن في بيان نشرته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون): "لن نتسامح مع الهجمات وسنتخذ جميع الإجراءات للدفاع عن قواتنا ومصالحنا".

"الجماعات المسلحة المدعومة من إيران"

كما أضاف أن "الجماعات المسلحة المدعومة من إيران وراء الهجمات المستمرة على القوات الأميركية في المنطقة"، لافتاً إلى أن الهجوم على القاعدة شمال شرقي الأردن استهدف قوات أميركية وأخرى للتحالف الدولي. كذلك أوضح أن القوات كانت منتشرة بالقاعدة للعمل على هزيمة تنظيم "داعش". يذكر أن 3 من عناصر الجيش الأميركي قتلوا وأصيب 34 الأحد في هجوم بطائرة مسيّرة على قاعدة شمال شرقي الأردن قرب الحدود مع سوريا حمل الرئيس جو بايدن مسؤوليته لفصائل مدعومة من إيران أيضاً وتوعد بالرد.

أكثر من 150 هجوماً

ومنذ تفجر الحرب بين إسرائيل وحركة حماس بقطاع غزة تصاعد التوتر بشكل عام في المنطقة وعلى عدة جبهات، من العراق إلى سوريا فاليمن ولبنان، حيث تتواجد فصائل مسلحة موالية لإيران ومدعومة منها. إذ تعرضت القواعد العسكرية التي تضم قوات أميركية في العراق وسوريا إلى أكثر من 150 هجوماً من قبل تلك الفصائل منذ 17 أكتوبر الماضي. فيما هددت الفصائل الأسبوع الماضي ببدء مرحلة ثانية من الهجمات تتضمن تكثيف ضرباتها في البحر الأبيض المتوسط لمحاصرة مواني إسرائيل. في المقابل، نفذت القوات الأميركية أكثر من ضربة في البلدين على مقرات تلك المجموعات المسلحة، متوعدة بالمزيد إذا استمرت الهجمات. وتنشر الولايات المتحدة 900 جندي في سوريا، و2500 جندي على الأراضي العراقية ضمن قوات التحالف التي تقدم المشورة والمساعدة للقوات المحلية من أجل منع عودة تنظيم "داعش"، الذي سيطر عام 2014 على مساحات كبيرة من الأراضي في البلدين قبل هزيمته.

دمشق لضبط وهيكلة مؤسساتها والميليشيات المرتبطة بها

«حملات محاسبة» لمجموعات تحولت إلى عصابات بعد تراجع العمليات العسكرية

دمشق: «الشرق الأوسط».. بينما لم تتضح بعد صحة الأنباء المتضاربة حول مصير أحد أبرز أمراء الحرب السوريين بعد مداهمة مكاتب شركاته ومقرات مجموعاته في اللاذقية، تواردت الأنباء من مدينة حمص عن اختطاف مقاول من قبل زعيم ميليشيا محلية مسلحة مرتبطة بأحد الأجهزة الأمنية في ريف حمص، على خلفية رفضه الانسحاب من مناقصة طرحتها المحافظة. جاء تواتر تلك الأنباء مع إعلان الرئاسة السورية، رسمياً، إعادة هيكلة أجهزتها الأمنية وتطوير التنسيق بينها، بهدف تعزيز الأداء في المرحلة المقبلة. وفي اجتماع أخير للرئاسة مع القادة الأمنيين، وضع الاجتماع خريطة طريق أمنية، وفق «رؤى استراتيجية تحاكي التحديات والمخاطر الدولية والإقليمية والداخلية بما ينعكس على أمن الوطن والمواطن وأمن القوات المسلحة أيضاً»، بحسب بيان رئاسة الجمهورية الذي صدر بعد أقل من شهر على أحداث «الأمانة العام لرئاسة الجمهورية»، والذي تلته تغييرات وتنقلات في الأجهزة الأمنية، أبرزها تعيين اللواء علي مملوك مستشاراً لرئيس الجمهورية للشؤون الأمنية، وتعيين اللواء كفاح الملحم خلفاً له في رئاسة مكتب الأمن الوطني، في حين نُقل اللواء كمال حسن من رئاسة فرع فلسطين ليصبح رئيس شعبة المخابرات العسكرية، خلفاً للواء كفاح الملحم. ونقل الإعلامي السوري المعارض، أيمن عبد النور، عبر حسابه في «إكس»، يوم الأحد، تسريبات تفيد بأن أول قرار للواء كفاح ملحم بعد استلام منصبه كان إعادة «المركزية الهرمية للجهاز الأمني، والتأكد من أن كل الإدارات والفروع تعمل بصورة كاملة وحصراً مع مكتب الأمن الوطني». وأوضح عبد النور أن ذلك يعني «تخفيف الصلاحيات، وإلغاء الصلاحيات الاستثنائية التي كانت ممنوحة سابقاً، وفرض رقابة مباشرة داخل كل فرع». مصادر متابعة قالت لـ«الشرق الأوسط» إن دمشق مقبلة على تغييرات تهدف إلى إعادة ضبط وهيكلة قوتها الأمنية والسياسية، والميليشيات المرتبطة بها التي تحولت بعد تراجع الأعمال العسكرية إلى شبكات ارتزاق وعصابات خطف ونهب متعددة الولاءات (روسيا، إيران، القصر، شقيق الرئيس). وأضافت المصادر أن هذه الشبكات تستفيد من الصلاحيات الممنوحة لرؤساء الفروع في المحافظات بممارسة نشاطات غير شرعية بأريحية مطلقة ضمن مناطقها. وأصبح زعماء الميليشيات السابقون زعماء أو أمراء محليين، رغم وجود ملاحقات قانونية بحقهم لارتكابهم جرائم أو مخالفات. وتابعت المصادر أن تجاوزات تلك الشبكات بدأت تشكل عبئاً ثقيلاً على النظام ذاته، إن لم نقل باتت مصدر خطر يهدد أمن النظام وأمن الحلفاء. في وقت تشهد فيه المنطقة تطورات خطيرة، في إشارة إلى عمليات الاغتيال التي نفّذتها إسرائيل لعدد من القادة والمستشارين الإيرانيين في دمشق. كانت وسائل إعلام وصفحات سورية مقربة من السلطات بدمشق قد بثّت أنباء عن إطلاق «حملات المحاسبة» مع إحالة نحو 100 موظف في الجمارك للتحقيق، بينهم ضباط ومديرون ورؤساء مفارز ومراقبون وخفراء، على خلفية كشف عمليات تزوير وثائق لتمرير البضائع. ونقلت صحيفة «الوطن» المحلية المقربة من السلطة، الأحد، عن مصدر في الجمارك، كشفها عن إقالة أو كف يد نحو 30 من المحقق معهم، وأنهم باتوا خارج العمل الجمركي. كما طالت «حملات المحاسبة» أحد أمراء الحرب، المعروف بـ«أبي علي خضر»، وكان مقرباً من شقيق الرئيس ماهر الأسد، وبرز اسمه بأعمال ترفيق البضائع والمعابر منذ عام 2011 قبل أن يظهر على الساحة عام 2017، مع إنشائه شركة «القلعة للحماية والحراسة والخدمات الأمنية» المدرجة لاحقاً على قوائم العقوبات الدولية. تقدم أبو خضر بعدها إلى الواجهة الاقتصادية، بعد إزاحة رجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال الرئيس. وشمل نشاط أبي علي خضر الاتصالات والجمارك والتعهدات والصرافة وغيرها. وتشير المعلومات المتداولة إلى صدور قرار قبل نحو الشهر بالتدقيق في أعمال أبي علي خضر، واستعادة الأموال التي اكتسبها بطريقة غير مشروعة، وعدم التعامل معه من قبل أي جهة حكومية. وأفاد موقع «صوت العاصمة» المحلي، يوم الجمعة، بعثور القوى الأمنية السورية على سجن سري تحت الأرض، ضمن مستودع تابع لأبي علي خضر في مدينة اللاذقية خلال مداهمته الأسبوع الماضي، ونقل الموقع عن مصادر قولها إن اشتباكات مع حراسه أدت إلى مقتل وجرح عدد منهم. وعثر في السجن السري على 3 مخطوفين، أحدهم ابن تاجر كبير ومعروف في مدينة حلب، وجرى نقله إلى مستشفى في اللاذقية، بينما الاثنان الآخران نُقلا إلى دمشق. كما تم اكتشاف جثتين في فناء المستودع، وأسلحة رشاشة ومواد مخدرة وكميات من المبالغ المالية المزوّرة. مع الإشارة إلى أن المستودع يستخدم لتخزين المشروبات الروحية والعصائر المهربة وبضائع تبغية يحتكر تجارتها في سوريا. على صعيد متصل، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره لندن، عن قيام مجموعة مسلحة في ريف حمص الغربي، يتزعمها المدعو «شجاع العلي»، باختطاف المقاول محمود الرجب لرفضه الانسحاب من المناقصة التي تمّ الإعلان عنها من قبل مديرية الأشغال في مدينة حمص لإزالة الأنقاض وهدم المباني الآيلة للسقوط في حي الخالدية الذي دمر في الحرب. ونقل المرصد عن نشطائه في حمص، قولهم: «إن عملية الاختطاف أتت عقب حصول مشادات كلامية بين الرجب والمقاول علي عبد الكريم الذي يرتبط بعلاقات وثيقة برؤساء الأفرع الأمنية»، ومع شجاع العلي. وبحسب مصادر أهلية في حمص، فإن «شجاع العلي» ملاحق بكثير من القضايا الجنائية، ويمتلك عدة محطات وقود ومطاعم، ونحو 400 عنصر مسلح ضمن منطقة محصنة في ريف حمص الغربي، ولديه سجن للمخطوفين. وتضيف المصادر أن شجاع العلي «يقوم بأعمال خيرية»، ولديه أتباع، وقد قام مؤخراً بنصب تمثال للرئيس بشار الأسد في قريته بلقسة بريف حمص.

مقتل «والي حوران» بتنظيم «داعش» في ريف درعا الغربي

هجوم أنجزته فصائل التسويات ضد بقايا التنظيم الذي سيطر على حوض اليرموك

الشرق الاوسط..درعا جنوب سوريا: رياض الزين.. هاجمت فصائل التسويات في درعا، ممثلة بفصائل اللجان المركزية بريف درعا الغربي واللواء الثامن وفصائل محلية في مدينة نوى، ليلة السبت/ الأحد، مواقع يتحصن فيها عناصر من تنظيم داعش في مدينة نوى بريف درعا الغربي. وقال مصدر مقرب من اللواء الثامن أكبر فصائل التسويات بمحافظة درعا لـ«الشرق الأوسط»، إنه بعد اشتباكات استمرت لساعات في الحي الشمالي من مدينة نوى مع عناصر التنظيم، تمكنت القوات المهاجمة من اقتحام المنازل التي كان يتحصن فيها عناصر «داعش». وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 8 من عناصر وقادة التنظيم بالمنطقة، بينهم ما يعرف لدى التنظيم باسم «والي حوران»، أسامة العزيزي «الملقب بالشايب»، وهو القائد العام للتنظيم في درعا. المصدر، أوضح، أن المجموعة التي تم القضاء عليها، نفذت عدة عمليات اغتيال وقتل، استهدفت خلالها مدنيين وقادة وعناصر من فصائل المنطقة. وأن هذه العملية العسكرية تأتي ضمن الجهود التي تبذلها الفصائل، بما فيها اللواء الثامن واللجان المركزية، لمحاربة خلايا التنظيم الإرهابي وتجار المخدرات في المحافظة. وقد حصل الهجوم تنفيذا لما تم الاتفاق عليه بين فصائل التسويات (المعارضة سابقا)، عقب اجتماعها في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، في مدينة طفس غربي درعا. المصدر المقرب من اللواء الثامن، نفى مشاركة قوات من النظام السوري بالعمليات العسكرية الأخيرة التي تشهدها محافظة درعا ضد خلايا تنظيم داعش. ونوه الى أن معظم الخلايا التي تظهر في المنطقة، هي من بقايا تنظيم داعش الذي كان يسيطر على منطقة حوض اليرموك، باسم «جيش خالد بن الوليد» قبل العام 2018 (عام إجراء التسويات لفصائل المعارضة برعاية روسية). وأن تلك الفترة التي شهدت سيطرة قوات النظام السوري بدعم روسي على المنطقة، لم يعرف خلالها، مصير عناصر وقادة التنظيم، ووردت تقارير إعلامية أن بعضهم أطلق سراحه من قبل الأجهزة الأمنية عقب اعتقالهم. وجرى نقل آخرين إلى البادية السورية التي كان ينتشر فيها التنظيم آنذاك. ويعتقد أنهم عادوا إلى المنطقة بطرق مختلفة في ظل أجواء التهريب والمخدرات والفساد. وتمكن آخرون من الهروب أثناء المعارك ضدهم في منطقة حوض اليرموك، وانتشروا في بقاع أخرى، ويحاولون بعد سنوات تجميع صفوفهم على شكل خلايا. وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» قد أفاد، الأحد، بأن القيادي الذي قتل في الاشتباكات التي وقعت في مدينة نوى بريف درعا الغربي، كان يشغل منصب «أمير» وهو يتحدر من بلدة الشجرة بريف درعا الغربي، وعمل سابقاً في منطقة حوض اليرموك ضمن صفوف «التنظيم» حتى عام 2018، ويعود له الدور في تعزيز الروابط بين خلايا التنظيم جنوب سوريا. وبحسب المرصد السوري، بلغت الخسائر البشرية في الاشتباكات 11 قتيلا، حتى إعداد التقرير، بينهم ثلاثة من الفصائل المحلية المهاجمة، وثمانية من مجموعة متهمة بتبعيتها لتنظيم «داعش» بينهم قيادي. وأن العدد مرشح للارتفاع لوجود 6 إصابات ضمن صفوف عناصر من الفصائل المحلية. وتشهد محافظة درعا في الفترة الأخيرة، عدة عمليات أمنية وعسكرية ضد مجموعات متهمة بتجارة وتهريب المخدرات، وأخرى تابعة لتنظيم «داعش»، تنفذها فصائل التسويات التي تنتمي للمنطقة، كان آخرها في 23 من الشهر الحالي، عندما هاجمت فصائل اللجان المركزية مزارع يعمل أفراد فيها في تجارة وتهريب المخدرات، في منطقة السعادة بريف درعا الغربي بين بلدات طفس وداعل وعتمان، وعثرت فيها على كميات كبيرة من المخدرات. وسبق ذلك هجوم مطلع الشهر ضد مجموعة متهمة بالانتماء للتنظيم المتطرف في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي. يذكر أن فصائل التسويات في درعا كانت فصائل محسوبة على المعارضة في أعقاب اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد النظام عام 2011، وقد رفضت الترحيل باتجاه الشمال السوري عام 2018، في أعقاب سيطرة النظام السوري على المنطقة الجنوبية ضمن اتفاق التسوية بين هذه الفصائل والنظام برعاية روسية، عام 2018. وتتهم بعض هذه الفصائل بالعمل لصالح الأجهزة الأمنية، عقب اتفاق التسوية، وأخرى مدعومة من الجانب الروسي الراعي لاتفاق التسوية في المنطقة الجنوبية، مثل اللواء الثامن في ريف درعا الشرقي.

العراق: مهمة التحالف ستنتهي خلال الدورة الحالية للحكومة

بغداد: «الشرق الأوسط».. أكد الناطق باسم الحكومة العراقية، باسم العوادي، اليوم الأحد، أن مهمة التحالف الدولي ستنتهي، خلال دورة الحكومة الحالية، وأن القوات المُسلّحة العراقية سوف تتولى كل مهام قوات التحالف الحالية. ونقلت «وكالة الأنباء العراقية» عن العوادي قوله: «انطلاق أعمال اللجنة العسكرية العلیا المشتركة بين العراق والتحالف الدولي هو حُلم كبير جداً، حيث إن التحالف الدولي أُنشئ عام 2014، وانتهت العمليات العسكرية عام 2018»، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي». وأضاف: «ومنذ ذلك التاريخ، والتحالف موجود داخل العراق... من المناسب بدء دراسة مستقبل التحالف ووضع خريطة طريق متفَق عليها للانتقال إلى مرحلة جديدة من التعاون الثنائي بدل التحالف». وتابع قائلاً: «رئيس الوزراء قدَّم تعهداً بأن مهمة التحالف ستنتهي خلال دورة حكومته الحالية، وهذا ما سيجري ويتحقق». وكانت وزارة الخارجية العراقية قد أعلنت، يوم الخميس الماضي، إطلاق أعمال لجنة عسكرية مع الولايات المتحدة بهدف صياغة جدول زمني لوجود مستشاري التحالف الدولي في البلاد. وذكرت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» أن اللجنة العسكرية العليا مع العراق ستتيح الانتقال إلى شراكة أمنية ثنائية دائمة بين البلدين. وأكد وزير الدفاع العراقي، ثابت العباسي، أن القوات المسلَّحة على أتمّ الاستعداد لانسحاب قوات التحالف، وتولّي زمام الملف الأمني في البلاد بالكامل، مشيراً إلى أن اللجنة العسكرية ستستأنف حوارها مع دول التحالف في الأيام القليلة المقبلة.

القوى السياسية العراقية تترقب قرار «الاتحادية» بشأن رئيس البرلمان

الشرق الاوسط...بغداد: حمزة مصطفى.. لا تزال الخلافات السياسية تحول دون حسم عملية تقاسم السلطة الإدارية في محافظات عراقية، في وقت بدأت الكتل الفائزة في انتخابات مجالس المحافظات بأداء اليمين القانونية للمباشرة في أعمالها في بعض المحافظات. ووضع البرلمان العراقي فقرة انتخاب رئيس جديد له في جلسة السبت، قبل أن يتم رفعها نتيجة اعتراض العديد من الكتل السياسية، لا سيما تلك التي تقدمت بطعون للمحكمة الاتحادية العليا. وحدد البرلمان العراقي الثلاثاء المقبل موعداً لعقد جلسته المقبلة، لمناقشة عدد من مشاريع القوانين المدرجة على جدول أعماله قبل بدء عطلته التشريعية العام الماضي. وتستمر الخلافات بين الكتل السياسية بشأن تقاسم المناصب في الحكومات المحلية، سواء فيما يتعلق بمناصب المحافظين، أو رؤساء مجالس المحافظات. وسيكون الانتظار سيد الموقف بانتظار قرار المحكمة الاتحادية الخاص بالطعون المتعلقة بانتخاب رئيس البرلمان، في ظل عدم وجود اتفاق لاختيار مرشح متوافق عليه. وأعلنت المحكمة الاتحادية العليا أنها سوف تبت الاثنين في الطعون المقدمة إليها، لكن غياب التوافق السياسي قد يعقد تخصيص جلسة الثلاثاء لانتخاب رئيس البرلمان. وطبقاً لنائب مستقل في البرلمان العراقي، فإن «الخلافات الحادة ما زالت موجودة بين مختلف القوى السياسية بشأن اختيار الشخصية التي يمكن أن تكون محل توافق بين مختلف الأطراف لرئاسة البرلمان». وقال النائب لـ«الشرق الأوسط»، طالباً عدم الإشارة إلى اسمه، إن «طبيعة الخلافات باتت مركبة بهذا الشأن؛ فهي من جهة خلافات شيعية ـ سنية، عنوانها العريض: مدى شرعية انتخاب نائب كان يمجد (البعث) لرئاسة البرلمان حتى لو حصل على أعلى الأصوات»، وأشار إلى خلافات شيعية ـ شيعية «تنحصر في تأييد طرف لمرشح معين، مقابل تأييد طرف آخر لمرشح معين»، بالإضافة إلى خلافات سنية ـ سنية بشأن تقديم مرشح واحد لمنصب سيادي هو من حصتهم. ورداً على سؤال بشأن ما إذا كان قرار المحكمة الاتحادية سوف يحسم الجدل، قال النائب إن «قرار المحكمة الاتحادية سوف يكون ملزماً لكل الأطراف، لكن هذا الإلزام سوف يكون مرضياً لطرف وسوف يعده منصفاً، وغير مُرضٍ لطرف وسوف يعده ظالماً وربما مسيّساً مثلما درجنا عادة في توصيف قرارات القضاء». وأوضح النائب أن «الأرجح في قرار الاتحادية هو عدم قبول فكرة ترشيح جدد للمنصب، بل حصر المنافسة بين من تبقى من مرشحين، وهم اثنان حصلا على أعلى الأصوات؛ شعلان الكريم وسالم العيساوي في حال بتت الاتحادية لصالح استمرار شعلان الكريم في التنافس على منصب رئاسة البرلمان، في حين يكون التنافس بين سالم العيساوي ومحمود المشهداني في حال ألغت الاتحادية عضوية الكريم». وكشف مصدر مطلع لـ«الشرق الأوسط» أن «نوعاً من الاتفاق قد حصل بين حزب (تقدم) بزعامة محمد الحلبوسي وبين تحالف (عزم) بزعامة مثنى السامرائي بشأن اختيار المرشح لمنصب رئيس البرلمان، لكن هذا الاتفاق لم يصمد سوى يومين؛ إذ انهار تحت وطأة الضغوط السياسية، وهو ما يعني عودة الجميع إلى المربع الأول».

خلافات حول المحافظات

إلى ذلك، نفى «الإطار التنسيقي»، اتفاق قوى «الإطار» على توزيع الحكومات المحلية بين قواه السياسية في بغداد ومدن الوسط والجنوب. وقال القيادي في «الإطار» علي الفتلاوي في تصريح صحافي الأحد إن «الأنباء التي تحدثت عن وجود اتفاق ما بين قوى (الإطار التنسيقي) على توزيع الحكومات المحلية وفق تقسيم محدد غير صحيحة، وهذه التسريبات هدفها جس النبض»، وبيّن الفتلاوي أن «(الإطار التنسيقي) حتى الآن لم يصل إلى أي اتفاق بشأن تسلم الحكومات المحلية ما بين قواه السياسية، والحوارات مستمرة ومتواصلة»، لافتاً إلى أن «حسم هذا الملف سيكون خلال الأسبوع الحالي مع حسم الأسماء المرشحة للمناصب في الحكومات المحلية». وكانت وسائل إعلام، مقربة من «الإطار التنسيقي»، ذكرت أن قوى «الإطار التنسيقي» اتفقت على أن يتولى تحالف «نبني» 4 محافظات، و«دولة القانون» 3 محافظات، و«تيار الحكمة» محافظتين. يُذكر أن مجلس القضاء الأعلى وجّه الأسبوع الماضي رؤساء محاكم الاستئناف باستقبال الفائزين بالانتخابات المحلية لتأدية اليمين القانونية بعد مصادقة المفوضية العليا المستقلّة للانتخابات على نتائج الانتخابات المحلية التي أجريت أواخر العام الماضي.

إقليم كردستان: أوضاع معيشية سيئة مع تأخر صرف مرتبات الموظفين

دعوات واسعة لمقاطعة الأعمال في الدوائر الرسمية

الشرق الاوسط..بغداد: فاضل النشمي.. دخلت أزمة تأخر صرف رواتب موظفي القطاع العام بإقليم كردستان العراق، منعطفاً خطيراً في الأيام الأخيرة من خلال تنامي موجة الإضرابات والاحتجاجات رداً على التأخير، وهي ظاهرة قابلة لمزيد من التعقيد خلال الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة في حال عدم توصل سلطات الإقليم إلى صيغة جدية للحل مع الحكومة الاتحادية في بغداد، وفق المطلعين على خبايا الأزمة في الإقليم. وفي سياق سلسلة الإضرابات والاحتجاجات المتواصلة منذ أشهر طويلة، أعلن ضباط وموظفو مديرية المرور العامة في السليمانية، الأحد، مقاطعة أعمالهم احتجاجاً على تأخر صرف الرواتب. ومنذ بداية العام الدراسي الجديد، قاطع معظم المعلمين والتدريسين الدوام الرسمي في محافظة السليمانية ومنطقة حلبجة ومناطق أخرى في الإقليم، وباتت نداءات متكررة في مناطق واسعة بالإقليم تدعو لمقاطعة الدوام الرسمي. وتفيد بعض الأنباء الواردة من محافظة أربيل عاصمة الإقليم، في قيام تجار وأصحاب المهن بإغلاق محالهم التجارية في بعض المناطق تضامناً مع الموظفين. ورغم إعلان الآمال التي علقها الموظفون في الإقليم على إعلان بغداد في 19 من شهر يناير (كانون الثاني) الحالي، إرسال مبلغ 618 مليار دينار إلى الإقليم، بيد أن الإجراءات البيروقراطية كما يبدو حالت حتى الآن دون توزيعها للموظفين. وبدأت مشكلة المرتبات في إقليم كردستان من 9 سنوات نتيجة خلافات مالية سياسية مع بغداد تتعلق باتهامات أهمها اتهام بغداد لكردستان بعدم الإيفاء بحصته النفطية المحددة في قانون الموازنة الاتحادية التي تلزم الإقليم بتسليم 250 ألف برميل من نفطها إلى بغداد. وطبقاً لإحصاءات رسمية صادرة عن حكومة الإقليم، فقد عمدت السلطات هناك عام 2015 إلى ادخار 4 أشهر من رواتب الموظفين لعجزها عن السداد. وفي 2016، وزّعت السلطات رواتب الموظفين بنسب استقطاع متفاوتة تتراوح بين ربع إلى نصف الراتب، وفي 2017 وزعت بنفس النظام رواتب الموظفين لمدة 11 شهراً فقط، وتكرر الأمر نفسه في العام التالي. وشهد 2019 توزيع رواتب الموظفين كاملة ودون استقطاع أو ادخار، وفي 2020 وزعت السلطات 4 رواتب مدخرة فقط بسبب جائحة «كورونا»، وتكرر نظام الادخار في 2021، وتسلم الموظفون خلالها مرتبات 6 أشهر. وفي 2022، كان العام الوحيد الذي تسلم موظفو الإقليم مرتباتهم بشكل كامل ودون ادخار، وواصلت السلطات توزيع المرتبات بشكل كامل في 2023 قبل أن ينتهي الربع الأخير من العام دون تسلُّم أي مرتب. وتؤكد بعض المصادر الكردية أن أقل الموظفين أجراً ربما لديه ما لا يقل عن 20 مليون دينار في ذمة سلطات الإقليم، بينما يصل ما بذمة السلطات من ديون لكبار الموظفين إلى نحو 100 مليون دينار (نحو 70 ألف دولار). وبدوره، يرى الصحافي الكردي المقيم في السليمانية بزروك محمد، أن أزمة رواتب الموظفين في إقليم كردستان «معقدة وسياسية بامتياز أكثر من كونها مالية». وقال لـ«الشرق الأوسط»: «إن حكومة الإقليم اضطُرت في عام 2015 إلى استحداث نظام ادخار رواتب موظفيها، بسبب الضائقة المالية، وقطع حصة الإقليم من الموازنة الاتحادية». ويعتقد محمد أن «أربيل لن ترضخ للضغوط القسرية تأتي من خارج الحدود بدعم بعض الأطراف السياسية في بغداد»، في إشارة إلى تراجع علاقات أربيل مع طهران. ويرى أن سلطات الإقليم، ومن دون الاتفاق مع الحكومة الاتحادية لمعالجة الأزمة المستعصية، «ستكون عاجزة عن تجاوز الأزمة، وستواجه صعوبات كبيرة في سعيها لدفع رواتب موظفيها، لا سيما في هذه المرحلة العصيبة التي أعقبت إيقاف تصدير نفط الإقليم منذ مارس (آذار) من العام الماضي». ويقول الصحافي المقيم في محافظة دهوك، سامان نوح إن «أوضاع السكان سيئة للغاية، خصوصاً مع مرور 45 يوماً على آخر مرتب وصل للموظفين، يبدو أن القاعدة أصبحت أن يتسلم الموظفون مرتباتهم كل 40 – 45 يوماً، وهذا شيء لا يحدث إلا في الإقليم». ويضيف نوح في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «المشكلة هي أن لا أحد يعرف متى ستصل الأموال من بغداد، والسلطات هنا تقول إن أموال المنافذ والرسوم آخذة في التناقص، رغم أن المؤشرات تقول إنها باقية على حالها». وخلص إلى أن «أوضاع الناس صعبة للغاية، وحتى مع قيام السلطات باعتقال بعض المسؤولين عن حملات الإضراب والمقاطعة للدوام، تبدو الأمور معقدة، وهناك اليوم دعوات صريحة لتواصل المقاطعة، ومع عدم وصول المرتبات خلال أسبوع أو أسبوعين سيلتحق بالمقاطعين حتى المستمرين في أعمالهم».



السابق

أخبار فلسطين..والحرب على غزة..مفاوضات في باريس بشأن اتفاق مرحلي بين إسرائيل و«حماس» فرنسا توقف تمويل «أونروا»..«الخارجية» الفلسطينية: تعليق تمويل «أونروا» عقاب جماعي..وزير الخارجية السعودي: نرفض العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني..البديوي يؤكد استمرار دعم مجلس التعاون لـ«الأونروا»..«الجامعة العربية» تحذر من تبعات «التحريض» على «الأونروا»..الصفدي: لا ينبغي معاقبة «الأونروا» بشكل جماعي بناءً على ادعاءات ضد 12 شخصاً..أسلحة «حماس»..من الجيش الإسرائيلي نفسه..«الكنيست» الإسرائيلي يصوّت غداً على حجب الثقة عن حكومة نتنياهو..مستوطنون إسرائيليون ينظمون مؤتمرا لإعادة الاستيطان في غزة..إسرائيل تتحدث عن "مناقشات بناءة" بشأن صفقة رهائن جديدة..إسرائيل: تدمير أنفاق غزة مهمة من سيدير القطاع مستقبلاً..رضع غزة يتجرعون مرارة الحرب لعدم توفر الحليب..تحذير فلسطيني من زحف استيطاني يقوّض فرص «حل الدولتين»..الجوع والبرد ينهشان أجساد نازحي غزة وسط خيام تذروها الرياح تحت مطر منهمر..

التالي

أخبار اليمن..ودول الخليج العربي..«دايموند» البريطانية تعلن صد هجوم بـ«مُسيّرة» حوثية في البحر الأحمر..فواكه وخضار تصل ذابلة.. هجمات الحوثي تؤلم مصدري أوروبا..تصعيد الحوثيين بحرياً يعيد خطر القراصنة الصوماليين إلى الواجهة..الحوثيون في مواجهة مباشرة مع قبائل ذمار وإب..فوضى أمنية وممارسات طائفية تؤرق اليمنيين في إب..«الرقابة» السعودية: إيقاف الرئيس التنفيذي لـ«هيئة العلا» لتورطه بقضايا فساد..السعودية تدشن عدداً من المشاريع الإغاثية الإنسانية في الصومال..السعودية ومصر تؤكدان أولوية وقف الحرب في غزة وإدخال المساعدات..الكويت..تجديد حبس مواطن و3 تونسيين بتهم الانتماء لـ «داعش» أنكروا ما نُسب إليهم..

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,648,291

عدد الزوار: 6,906,507

المتواجدون الآن: 88