اخبار وتقارير...أوروبا تسعى لتقليل الاعتماد على روسيا..طاجيكستان تلمح لدور إيراني في اعتداء إرهابي استهدف سياحاً..تركيا ترفع غدا أسعار الكهرباء.. والغاز..الهند تخفض مشترياتها من النفط الإيراني تحسباً للعقوبات الأميركية..عقوبات أوروبية على 6 شركات روسية في القرم...مقتل 3 روس في أفريقيا الوسطى...تركيا تربط بقاءها شمال سوريا بـ«إنهاء الإرهاب» وتقيم شبكة طرق..

تاريخ الإضافة الأربعاء 1 آب 2018 - 5:40 ص    القسم دولية

        


أوروبا تسعى لتقليل الاعتماد على روسيا..

تنافس شديد على أسواق الغاز الطبيعي المسال بين الولايات المتحدة وروسيا وقطر ...

ايلاف...نهاد إسماعيل.. زار جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية، واشنطن، مؤخرا وتم توقيع اتفاق مبدئي حول التجارة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بهدف منع نشوب تصادمات وحروب تجارية بين الطرفين. ولتتويج الزيارة أعلن يونكر عن اتفاق لاستيراد الاتحاد الأوروبي للغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة. سيتطلب المشروع بناء تسهيلات ومرافق اضافية وبنية تحتية في اوروبا لاستقبال الغاز الأميركي وتوزيعه. اضف الى ذلك أن البنية التحتية الأميركية بحاجة الى تطوير وتوسيع لاستيعاب مزيد من انتاج الغاز الطبيعي وهذا سيأخذ عدة سنوات. المسألة ليست نقص في البنية التحتية في اوروبا. بل في الصراع الجيوسياسي والمنافسة بين منتجي ومصدري الغاز الطبيعي. اثناء الحرب الباردة أسست روسيا شبكة انابيب ضخمة في اوروبا الشرقية لتصدير الغاز وايضا بناء مسارات بديلة لشمال شرق وجنوب شرق اوروبا. ورغم أن تطورات جيوسياسية أثرت سلبا على سمعة روسيا في السنوات الأخيرة كمزود كبير وموثوق للغاز الطبيعي لأوروبا الا أن بروكسل تعاونت مع موسكو في مجال الطاقة وتحسنت العلاقة بينهما ولدرجة ان الاتحاد الأوروبي استورد 193 مليار مترمكعب من الغاز الروسي عام 2017. ونرى الآن ان خطوط انابيب الغاز أخذت أولوية فوق الاختلافات الجيو-سياسية. حيث يتم بيع وشراء الغاز الروسي بحدود 4.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية ويعتبر هذا السعر معقول وتنافسي. والسؤال هل يستطيع الغاز الأميركي ان ينافس الغاز الروسي من ناحية السعر؟ وفي هذا السياق تساءل رئيس رويال داتش شل بن بيردن: هل فعلا سيصل غاز اميركا الطبيعي المسال الى اوروبا؟ وبأي سعر؟ وهل سيكون استيراد الغاز الأميركي اقتصاديا؟.. وحسب مصادر بلومبيرغ ( 25 تموز يوليو 2018 ) يتعين على اوروبا بناء محطات اضافية لاستقبال الغاز الأميركي المسال.

ترحيب أميركي

ومن جهتها رحبت الشركات الأميركية المتخصصة بانتاج الغاز الطبيعي بهذه الانباء وتخوض شركة "الغاز الطبيعي المسال المحدودة" في ولاية لويزيانا مفاوضات مع عملاء في اوروبا لدراسة امكانية توريد الغاز للاتحاد الأوروبي. وجاءت تصريحات يونكر وترمب لتتزامن مع بدء 4 مشاريع بنية تحتية لتصدير الغاز اعتبارا من 2020. والجدير بالذكر انه منذ 2016 أبحرت 41 شحنة غاز طبيعي مسال الى اوروبا حسب بلومبيرغ وهذا يمثل 10% من صادرات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي المسال. لا شك ان الطلب الأوروبي للغاز الطبيعي المسال يتصاعد كما ان المصادر والخيارات تتسع وتزداد. وبعد أن بدأت شركة "تشينيير" الأميركية بشحن الغاز المسال قبل سنتين من مرافيء ممر سابين في لويزيانا كانت الشركة أول من يصدر الغاز الصخري الأميركي للخارج. وافتتحت شركة "دومينيون انيرجي المحدودة" الأميركية اول مرفأ للتصدير على الساحل الشرقي من الولايات المتحدة وهي اقصر مسافة للمستوردين في اوروبا. وستحتاج أوروبا الى المزيد من الغاز الطبيعي حيث ان اكبر حقل للغاز في هولندا سيدخل قريبا مرحلة الاغلاق وفرنسا تخطط الاغلاق محطات نووية لانتاج الكهرباء واستبدالها بالغاز الطبيعي المسال. وفي فبراير شباط الماضي قالت شركة الطاقة الروسية العملاقة غازبروم لرويترز إن أوروبا ستشهد قريبا نقصا في الغاز وارتفاعا في الأسعار إذا سعت إلى الاعتماد على واردات الغاز من الولايات المتحدة لتغطية الطلب المتزايد بدلا من زيادة مشترياتها من روسيا. وكانت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب قالت إنها تعتزم إضفاء العدالة والتوازن على أسواق الطاقة عبر عرض غاز أميركي على أوروبا وآسيا، مشيرة إلى الحاجة لتقليص ما أطلقت عليه القوة المشوهة للسوق لجهات فاعلة مثل روسيا وأوبك. ولكن في آسيا ستواجه الولايات المتحدة منافسة شديدة من قطر.

منافسة من قطر

وحسب شركة ريستاد إنرجي الاستشارية للطاقة في تقريرها شهر تموز 2018 "إن قطر لديها أقل سعر بيع للتجزئة في جميع مشاريع الغاز المخطط لها في العالم ، مشيرا إلى أن مشاريع التوسعة التي أعلنت عنها قطر للبترول في الفترة الماضية والتي من المنتظر أن ترفع إنتاج قطر من 77 مليون طن إلى 100 مليون طن ستكون من بين المشاريع الأكثر تنافسية في العالم لانخفاض تكاليف الإنتاج". وقال تقرير صادر عن وكالة الطاقة العالمية، إن قطر ستواصل سيطرتها على السوق العالمي للغاز بعد رفع إنتاجها من الغاز بنحو 30 %، وان الإمدادات من قطر مع أستراليا والولايات المتحدة ستمثل حوالي 60 % من الإمدادات العالمية بحلول عام 2023. ومن الجدير بالذكر أن بريطانيا تستورد 30% من حاجتها من الغاز الطبيعي من قطر.

الغاز والنفط أسلحة سياسية في يد روسيا

في اوروبا الشرقية يبحثون عن مصادر بديلة للغاز الروسي الذي انقطع مرتين عام 2006 و 2009 بسبب نزاعات تسعيرية وسياسية. في بداية عام 2006 قطعت روسيا امدادات الغاز الى اوكرانيا بسبب نزاعات سياسية. ولا تخفي موسكو موقفها ان الغاز والنفط ليسا فقط اسلحة اقتصادية بل اسلحة سياسية. ومنذ التسعينات تواصل روسيا استراتيجية الهيمنة على اسواق الغاز في اوروبا ويعتبر "خط الغاز الطبيعي "السيل الشمالي2" أحد المشاريع الهامة التي تقوم روسيا بتنفيذها وتعتبر الولايات المتحدة هذا المشروع خطة روسية لمعاقبة اوكرانيا التي تجني عائدات تصل إلى ملياري دولار سنويا من عبور الغاز الطبيعي الروسي عبر أراضيها إلى أوروبا. ويعتبر بعض المراقبون ان مشروع السيل الشمالي 2 هو مشروع سياسي أكثر منه اقتصادي.

هل تريد أوروبا البقاء تحت رحمة غازبروم؟

وقبل عامين في فبراير شباط 2016 وحسب مصادر صحيفة نيويورك تايمز اتخذ الاتحاد الأوروبي خطوات لتقليل الاعتماد على الغاز الطبيعي الروسي في ظل تورط روسيا في صراعات مسلحة في سوريا واوكرانيا. وتعتبر الطاقة أمرا حساسا لأوروبا ولروسيا. وتعتمد أوروبا على عملاق الطاقة "غازبروم" لتلبية ثلث حاجتها من الغاز وتستفيد روسيا مدخولا كبيرا من اوروبا مقابل الغاز حيث تلبي روسيا أكثر من ثلث حاجة أوروبا من الغاز الطبيعي وبلغت صادرات الغاز الروسية لأوروبا 193.9 مليار متر مكعب عام 2017 بقيمة 37 مليار دولار كايرادات لغاز بروم. قامت بولندا وليثوانيا ببناء مرافيء لاستيراد الغاز من مصادر غير روسية. ولكن روسيا تعتمد على صادرات الغاز الطبيعي والنفط للحفاظ على ايرادات لميزانيتها وأوروبا هي اكبر مستورد للغاز الروسي لهذا ستعمل كل ما بوسعها للتمسك بالسوق الأوروبي. لا يمكن إخفاء الاهتمام الأوروبي بالغاز المسال الأميركي ولكن العائق الأكبر هو السعر. السؤال هل تستطيع اميركا التنافس مع روسيا وقطر في مجال الغاز الطبيعي المسال؟ وهذا له عواقب جيوسياسية وتأثير على العلاقات الأميركية الأوروبية كما يقول ترمب.

انتقادات الرئيس ترمب لألمانيا

في اوائل ابريل نيسان 2018 انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب ألمانيا بحدة بسبب تأييدها لخط الغاز الروسي نورد ستريم 2 (السيل الشمالي 2).. وكانت السلطات الألمانية المختصة أصدرت ترخيصاً بتخصيص 31 كيلومترا من مياه المنطقة الاقتصادية للمشروع، ومن المنتظر أن تبدأ شركة تابعة لشركة غازبروم في الربيع المقبل البناء في هذه المنطقة. و"السيل الشمالي -2" هو مشروع لمد أنبوبين بسعة إجمالية تصل إلى 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من روسيا إلى ألمانيا مباشرة عبر قاع بحر البلطيق. ومن المفترض أن يبنى بموازاة خط الأنابيب "السيل الشمالي". وتبلغ حصة شركة "غازبروم" في المشروع 50%، ويملك كونسورتيوم مكوّن من 5 شركات طاقة أوروبية الـ 50% الأخرى في المشروع، 10% لكل منها. وتبلغ كلفة المشروع 8 مليارات يورو. وحسب تقديرات وكالة الطاقة الدولية سيرتفع استيراد الاتحاد الأوروبي من الغاز الطبيعي المسال بنسبة 20% بحلول 2040 من مستويات 2016. بينما روسيا هي أكبر مصدر للغاز الطبيعي في اوروبا الا انها تواجه تحديات تنافسية كبيرة من قطر والولايات المتحدة وكلاهما يمتلك احتياطات هائلة من الغاز الطبيعي. ومن المؤكد أن أسواق الغاز الطبيعي المسال ستشهد في الأعوام المقبلة منافسة حادة بين روسيا والولايات المتحدة وقطر. والمستفيد الأكبر من المنافسة ستكون أوروبا التي تسعى لتقليل اعتمادها شبه الكلي على روسيا.

طاجيكستان تلمح لدور إيراني في اعتداء إرهابي استهدف سياحاً..

الراي...دوشانبي - أ ف ب - اتهمت سلطات طاجيكستان، أمس، حزباً معارضاً محظوراً بالضلوع في الهجوم الذي تبناه تنظيم «داعش»، وأدى إلى مقتل أربعة سياح غربيين الأحد الماضي، لافتة إلى أن أحد منفذيه تلقى تدريباً في إيران، الأمر الذي نفته طهران. وكان سبعة سياح أجانب يقومون برحلة بالدراجات في طريق بامير الشهير، بعد أن قامت سيارة بدهسهم ثم هاجمهم مسلحون في منطقة دانغارا التي تبعد نحو 150 كيلومتراً عن العاصمة دوشانبي. وقتل في الهجوم أميركيان وسويسري وهولندي، وجرح سويسري وهولندي وخرج فرنسي سالماً، فيما تبنى «داعش» الهجوم في بيان باللغة العربية عبر وكالة «أعماق» التابعة له الاثنين الماضي. لكن وزارة الداخلية الطاجيكستانية رفضت هذا التبني ووجهت الاتهام إلى حزب «النهضة الإسلامية» الذي كان يعتبر معتدلاً عند حظره في سنة 2015 في قرار انتقده الغربيون. وذكرت وزارة الداخلية في بيان، أن المجموعة «تحركت بأمر» من «العضو الفاعل» في حزب «النهضة الإسلامية» نصيرخودجي عبيدوف، موضحة أنه تم تنفيذ الهجوم بقيادة عضو آخر في هذا الحزب هو حسين عبد الصمدوف (33 عاماً) الذي أوقف واعترف بذلك. ولفتت إلى أن عبد الصمدوف اعترف بتلقيه في إيران «تدريباً عقائدياً وعسكرياً يهدف إلى القيام بأعمال تخريب»، مشيرة إلى أنه توجه بهذا الهدف «أربع مرات إلى مدينتي قم ومزندار (الإيرانيتين) بين 2014 و2015». في المقابل، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي إن «جمهورية إيران الإسلامية تنفي أي علاقة لها بهذا الهجوم الإرهابي وتنفي نفياً قاطعاً أن لها أي قاعدة عسكرية لتدريب الإرهابيين داخل إيران».

تركيا ترفع غدا أسعار الكهرباء.. والغاز

(رويترز) ... قالت الجريدة الرسمية في تركيا، اليوم الثلاثاء، إن الهيئة المنظمة لقطاع الطاقة في البلاد رفعت أسعار الكهرباء بنسبة 14 في المئة للاستخدام الصناعي، وبنسبة 9 في المئة للاستخدام المنزلي، اعتبارا من غد الأربعاء. وفي وقت سابق اليوم، قالت مصادر إن شركة بوتاش المشغلة لخطوط الأنابيب سترفع سعر الغاز الطبيعي لإنتاج الكهرباء بنسبة 50 في المئة اعتبارا من غد، وهو ما أثار توقعات بزيادة في أسعار المستهلكين.

الهند تخفض مشترياتها من النفط الإيراني تحسباً للعقوبات الأميركية

ترجمة عبدالاله مجيد.. أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "أويل برايس".

لندن: مع اقتراب موعد العقوبات الاميركية ضد إيران في وقت لاحق من العام الحالي عمدت مصافي النفط الهندي الى خفض مشترياتها من النفط الخام الإيراني بنسبة 12 في المئة خلال شهر يونيو. وقال موقع اويل برايس المختص بصناعة النفط ان بعض المصافي الهندية الكبرى تخشى حرمانها من استخدام النظام المالي الاميركي إذا استمرت في استيراد النفط الإيراني وبدأت خفض مشترياتها من طهران لهذا السبب. وكانت الهند خفضت مشترياتها من النفط الإيراني بنسبة حتى أكبر في صيف 2017 رداً على قرار طهران عدم منح عقد تطوير حقل غاز إيراني لشركات هندية. ونقلت وكالة رويترز عن وزير النفط الهندي دارميندرا برادهان قوله "ان المصافي الهندية استوردت 1.9 مليون طن من النفط الخام الإيراني في يونيو 2017 وقدمت طلبيات على 2.82 مليون طن في يونيو 2018". وبعد اللطمة التي تلقتها الشركات الهندية بشأن حقل الغاز في السنة المالية الماضية عادت الهند في السنة المالية الحالية التي بدأت في أبريل الى زيادة استيراد النفط من إيران. وتقدمت إيران على السعودية بوصفها ثاني أكبر مصدّر للنفط الى الهند في الربع الثاني من العام فيما حافظ العراق على موقع الصدارة بوصفه المجهز الأول للهند بالنفط. وسيكون امتناع المصافي الهندية عن استيراد الخام الإيراني خوفاً من العقوبات الاميركية ضربة موجعة لطهران التي تحرص على الاستمرار في بيع النفط الى الهند بوصفها ثاني اكبر مستورد للنفط الإيراني بعد الصين. ولإغراء الهند بالاستمرار في شراء النفط الإيراني بدأت طهران تعرض على الهند تأمين الشحنات والناقلات التي تديرها شركات هندية بعد أن رفضت شركات تأمين هندية تغطية شحنات النفط القادمة من إيران تحسباً لعودة العقوبات الاميركية. وأفادت تقارير مؤخراً ان شركة هندوستان بتروليوم ألغت شحنة نفطية من إيران بعد ان رفضت شركة التأمين التي تتعامل معها توفير غطاء للشحنة خوفاً من العقوبات الاميركية.

15 قتيلاً و15 جريحاً باقتحام مبنى حكومي في أفغانستان

الحياة..كابول - أ ف ب، رويترز .. قُتل 15 شخصاً وجُرح 15 آخرون بهجوم منسّق استمر ساعات على مبنى حكومي في مدينة جلال آباد شرق أفغانستان، تخلّله احتجاز عشرات الرهائن. في الوقت ذاته، قُتل 11 مدنياً بتفجير لغم أرضي أثناء مرور باص ركاب في شرق البلاد، فيما خطف مسلحون 22 راكباً كانوا في باص متوجّه الى كابول من مدينة في إقليم بكتيا شرق أفغانستان. واتهم مسؤولون حركة «طالبان» بتنفيذ العمليتين. واستهدف الهجوم مقرّ هيئة اللاجئين والعائدين في جلال آباد في ولاية ننغرهار، فيما كان ممثلون عن مانحين أجانب ووكالات يعقدون اجتماعاً مع موظفي الهيئة داخل المبنى. وروى شاهد أن الهجوم بدأ عندما توقفت سيارة سوداء تقلّ 3 ركاب، عند مدخل المبنى وخرج مسلح منها وفتح النار. وأضاف أن مهاجماً فجّر نفسه عند المدخل الذي اقتحمه الآخران، علماً أنه يقع في منطقة قريبة من متاجر ومكاتب حكومية. وتابع أن السيارة انفجرت بعد دقائق، ما أسفر عن جرحى في الشارع. وقال الناطق باسم حاكم الولاية آية الله خوجياني إن الهجوم أوقع 15 قتيلاً و15 جريحاً، مشيراً إلى «إنقاذ جميع ممثلي الوكالات الذين كانوا يحضرون الاجتماع من الأفغان، بعدما علقوا في الداخل، وبينهم رئيس هيئة اللاجئين والعائدين». وأعلن مقتل المهاجمَين اللذين ذكر عضو في المجلس الإقليمي أنهما احتجزا حوالى 40 شخصاً رهائن داخل المبنى الذي اندلعت فيه النار وشوهدت سحابة دخان أسود فوقه. وقال مدير الصحة في الولاية نجيب الله كاماوال إن قتلى «احترقوا لدرجة أنه يصعب التعرّف إلى هوياتهم». ونفت «طالبان» مسؤوليتها عن الهجوم الذي يأتي بعد 3 أيام على اعتداء شنّه مسلحون على مركز لتدريب القابلات في جلال آباد، أوقع 3 قتلى وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عنه. وشهدت المدينة في الاشهر الماضية هجمات أوقعت عشرات القتلى، اعتُبرت عرض قوة من التنظيم. على صعيد آخر، أعلن مسؤول أن أفغانستان ستنظم انتخابات الرئاسة في 20 نيسان (أبريل) المقبل. ويُرجّح أن يترشح الرئيس أشرف غني لولاية ثانية من 5 سنوات. إلى ذلك، أفاد تقرير أعدّه «المفتش الخاص لإعادة بناء أفغانستان»، وهي هيئة مراقبة حكومية اميركية، بأن قوات الامن الافغانية لا تعزّز سيطرتها في البلاد، متهماً كابول بعدم الاكتراث بالتصدي للفساد. واشار التقرير الى تقرير أعدّته وزارة العدل الاميركية، ورد فيه أن الوضع في أفغانستان «يتسق مع حكومة خارجة عن القانون وضعيفة وتعاني من خلل مؤسساتي إلى حد كبير»، فيما أن ملفات فساد كثيرة من دون حلّ لغياب الإرادة السياسية. ويصف التقرير المشكلات التي يعاني منها «المركز العدلي لمكافحة الفساد» الذي أسّسه غني عام 2016 لدرس ملفات فساد كبرى، تُتهم فيها شخصيات مهمة مدنية وعسكرية. ولكن بدل ملاحقة هذه الملفات، تصدى المركز لمخالفات أقلّ شأناً، مثل ملف في مكتب جوازات السفر في هرات، اتُهم فيه مسؤولان بتلقي رشاوى قيمتها 70 دولاراً.

عقوبات أوروبية على 6 شركات روسية في القرم

الحياة...بروكسيل، واشنطن - أ ف ب .. فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 6 شركات أو كيانات روسية، تشارك في أعمال تشييد فوق جسر «كريتش» الذي يربط بين روسيا وشبه جزيرة القرم. واعتبر المجلس الأوروبي أن عمليات هذه الشركات والكيانات «ساهمت في تعزيز سيطرة روسيا غير الشرعية على القرم، ما ينتهك وحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها واستقلالها». وأشار إلى تجميد أصولها في الاتحاد الأوروبي، بحيث لن تستطيع الاستفادة من أي تمويل أوروبي، علماً أن أركادي روتنبرغ المُتهم بالتورط بزعزعة الاستقرار في أوكرانيا، يدير اثنتين من هذه الشركات. وكان الاتحاد الأوروبي أدرج 155 روسياً على لائحته السوداء، بعضهم مقرّب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، و44 شركة أو كياناً روسية. في السياق ذاته، أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن العقوبات التي فرضتها بلاده على موسكو «ستبقى على حالها».

مقتل 3 روس في أفريقيا الوسطى

الحياة...بانغي - أ ف ب.. أفادت مصادر أمنية بمقتل 3 مواطنين روس يحملون بطاقات صحافية، قرب سيبوت وسط جمهورية أفريقيا الوسطى. ورجّح مصدر قضائي أن يكونوا قُتلوا عند حاجز على طريق، مشيراً إلى «العثور على جثثهم على بعد 23 كيلومتراً من سيبوت» بعدما «اغتالهم مسلحون»، فيما اعتُبر سائقهم مفقوداً. وتزايد الحضور الروسي في أفريقيا الوسطى منذ أشهر، إذ نشرت موسكو منذ مطلع العام مدرّبين عسكريين في العاصمة بانغي، وسلّمت الجيش الوطني أسلحة، كما أن مستشار الرئيس فوستان أرشانج تواديرا للشؤون الأمنية، روسي أيضاً.

بريطانيا تناشد فرنسا وألمانيا تسهيل «طلاق براغماتي»

لندن - «الحياة» ... طالب وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، فرنسا وألمانيا بالضغط على مفاوضي الاتحاد الأوروبي للتوصل إلى «نتيجة معقولة» لمحادثات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي (بريكزيت)، محذراً من أن أوروبا ستعاني أيضاً «إذا أخفق هذا المسار». كلام هانت وَرد بعد لقائه نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في باريس، إذ نقلت عنه صحيفة «إيفنينغ ستاندارد» قوله: «على فرنسا وألمانيا توجيه رسالة قوية إلى المفوضية الأوروبية، مفادها أن علينا التفاوض على طلاق براغماتي وواقعي يحمي الوظائف على الجانبين، لأن فقدان أي وظيفة في المملكة المتحدة، يعني فقدان وظائف في أوروبا أيضاً، إذا لم ينجح بريكزيت». ويسعى هانت، من الصين إلى فرنسا والنمسا، إلى تسويق خطة حكومته للخروج من الاتحاد، وسط خلافات داخلية وانقسام حاد لدى الرأي العام، وزيادة المخاوف في سوق المال من تأثير سلبي لمغادرة التكتل من دون اتفاق، فيما بدأت مصارف كبرى تتخذ إجراءات لتفادي خسائر، عبر نقل جزء من عملياتها إلى الخارج. وقال هانت لإذاعة «فرانس إنتر»: «إذا لم نتوصل إلى اتفاق فإن (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين وحده سيفرح بالأمر. إذا نظرنا إلى العدوان الروسي، علينا أن نقرّ بأننا نمرّ في مرحلة من عدم استقرار كبير في التاريخ. هناك شبه جزيرة القرم والأسلحة الكيماوية في شوارع إنكلترا التي نعتقد بأن روسيا تقف وراءها». وشدد على أخطار ينطوي عليها «بريكزيت من دون اتفاق»، وتابع: «أكثر ما يقلقني هو الخطر الجدي لخروج بريطانيا من دون اتفاق». وأشار إلى أن الحكومة البريطانية «عرضت حلاً، لكنني أخشى أن يعتقد كثيرون أن الانتظار قليلاً يكفي كي تغيّر لندن موقفها. لكن ذلك لن يحصل وبريكزيت من دون اتفاق سيكون مأساة بالنسبة الى أوروبا وصعباً اقتصادياً، لكننا سنجد سبيلاً لتحقيق الازدهار». وزاد: «أكثر ما يقلقني هو أن يؤدي الأمر إلى تبدّل شعور البريطانيين إزاء أوروبا، مع تأثير عميق في شراكتنا الدولية. إنها لحظة شديدة الأهمية، لحظة تاريخية». وانعكست مخاوف هانت في سوق المال، إذ أعلن مصرف «كريدي سويس» أنه سينقل نحو 50 وظيفة من لندن إلى مدريد، في إطار سعيه إلى مواصلة نشاطاته في الاتحاد الأوروبي بعد «الطلاق» المرتقب عام 2019. إلى ذلك، أعربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن مخاوف من أن يستغل زعيم المعارضة جيريمي كوربن خلافات داخل حزب المحافظين الحاكم، وتلكؤاً في تطبيق خطتها لـ «بريكزيت» لـ «ينصب لها فخاً» في مجلس العموم (البرلمان) يرغمها على تمديد المادة 50 التي تحدد مدة المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بسنتين. وحذرت وزراءها من أن كوربن يعدّ «خطة سرية» في البرلمان لعرقلة «الطلاق».

ترامب بصدد فرض رسوم 25% على واردات صينية قيمتها 200 مليار دولار

الراي...رويترز .. ذكر مصدر مطلع يوم الثلاثاء أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعتزم فرض رسوم نسبتها 25 في المئة على واردات صينية تبلغ قيمتها 200 مليار دولار بعد أن حددتها في بادئ الأمر بعشرة في المئة. وكانت إدارة ترامب أعلنت في العاشر من يوليو أنها ستسعى لفرض نسبة العشرة في المئة على واردات صينية كثيرة تتراوح من المنتجات الغذائية والأثاث إلى الكيماويات والحديد والألمونيوم. ومن شأن زيادة النسبة إلى 25 في المئة أن يصعد خلافا في شأن التجارة بين أكبر اقتصادين في العالم. وقال المصدر إن الإدارة قد تعلن عن زيادة نسبة الرسوم قريبا وربما اليوم الأربعاء. وفرضت الحكومة الأميركية في مطلع يوليو رسوما نسبتها 25 في المئة على واردات صينية قيمتها 34 مليار دولار. وردت بكين بفرض رسوم مساوية على صادرات أمريكية للصين بالقيمة نفسها.

تركيا تربط بقاءها شمال سوريا بـ«إنهاء الإرهاب» وتقيم شبكة طرق

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق... كشفت تركيا عن نيتها مواصلة عملياتها ووجودها العسكري شمال سوريا لـ«تحويل المناطق التي تنشط فيها التنظيمات الإرهابية إلى مناطق آمنة». وأعلن مجلس الأمن القومي التركي أنه قرر اتخاذ إجراءات ملموسة لتأمين المناطق التي ينشط فيها من وصفهم بـ«الإرهابيين» في سوريا... وأضاف المجلس، في بيان صدر ليلة أول من أمس عقب اجتماع مطول استغرق نحو 6 ساعات برئاسة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أن «هناك خطوات ملموسة ستتخذ في المناطق التي تنشط فيها (منظمات إرهابية) في سوريا لجعلها آمنة». وتوقع المجلس أن يسهم الاتفاق التركي - الأميركي الذي وقع في 4 يونيو (حزيران) الماضي بشأن خريطة الطريق في منبج، بصورة خاصة، في عملية التسوية السورية. وأكد أن هناك اهتماما خاصا ينصب على مسألة سحب مسلحي «وحدات حماية الشعب» الكردية من منبج، لافتا إلى أنه «نظر في إجراءات إضافية لضمان الأمن في المنطقة والسيطرة عليها، فضلا عن خطوات بشأن الإسراع في عملية عودة السكان المحليين إلى بيوتهم». وأعلنت رئاسة هيئة الأركان التركية أمس أن القوات التركية والأميركية سيرت بشكل مستقل الدورية الثانية والعشرين في الخط الفاصل بين مناطق «درع الفرات» ومنبج بموجب الاتفاق، الذي تضمن إخراج عناصر «الوحدات» الكردية من المدينة والإشراف المشترك على إدارتها لحين تشكيل إدارة محلية من سكانها. وأكد مجلس الأمن القومي التركي في بيانه استمرار أولويات الأمن القومي للبلاد كما هي في النظام الجديد (النظام الرئاسي الذي طبق عقب الانتخابات البرلمانية والرئاسية المبكرة في 24 يونيو الماضي)، مشددا على «التزام تركيا بتنفيذ تعهداتها في إطار الاتفاقات الثنائية أو ضمن التحالفات التي تدخل ضمنها»، لكنه أشار مع ذلك إلى أن «أنقرة عازمة بصورة حاسمة على حماية مصالحها، وتطالب بإبداء الاحترام في التعامل مع موقفها». في سياق مواز، كشفت صحيفة «يني شفق» القريبة من الحكومة التركية عن خطة لإنشاء شبكة طرق سريعة في الشمال السوري بهدف فتح المنطقة أمام المستثمرين وتحويلها إلى مركز تجاري. وقالت الصحيفة إنه من بين جملة الاستثمارات التركية الرامية للنهوض بالشمال السوري، يتم العمل على شبكة طرق سريعة تربط مدن وبلدات ريفي حلب الشمالي والشرقي. وأضافت أنه سيتم إنشاء طريق سريعة تمتد من معبر «تشوبان باي» الحدودي المقابل لمعبر «الراعي» في سوريا، إلى مركز بلدة الراعي شمال شرقي حلب، وأن الطريق ستكون جزءا من شبكة طرق ستمتد من الراعي إلى مدينة الباب شمال حلب، ومن الراعي حتى جرابلس وصولاً إلى مدينة منبج. وأشارت الصحيفة في الوقت ذاته إلى استمرار المفاوضات بين تركيا وروسيا بشأن حلب، منوهة بوجود مخطط مشترك بين كل من تركيا وروسيا وإيران لإعادة إعمار المدينة المدمرة بالكامل وعودة سكانها إليها، ومخطط لتحويل منطقة تبلغ 30 كيلومترا تمتد من حدود تركيا لتشمل حدود حلب ومنبج، إلى منطقة آمنة، لتتحول المنطقة إلى مركز تجاري بعد استتباب الأمن فيها.

 

 

 

Iran’s Ahvaz Attack Worsens Gulf Tensions

 الثلاثاء 25 أيلول 2018 - 8:11 ص

  Iran’s Ahvaz Attack Worsens Gulf Tensions https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-afri… تتمة »

عدد الزيارات: 13,405,821

عدد الزوار: 373,095

المتواجدون الآن: 0