اخبار وتقارير.احتجاجات إيران تُقلق تركيا.....بين أوباما وترمب... إنقلاب أميركي حيال إيران وفريق الرئيس السابق يتمسك بسياساته...هل ستسحب فرنسا قواتها من سوريا قريباً؟..زوجة مفتي داغستان تترشح لرئاسة روسيا...تراجع عدد المهاجرين إلى إيطاليا بحراً..«كارمن» تقطع الكهرباء عن 65 ألف منزل في غرب فرنسا...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 2 كانون الثاني 2018 - 7:10 ص    عدد الزيارات 998    القسم دولية

        


احتجاجات إيران تُقلق تركيا ودعتت إلى تغليب المنطق لمنع أي تصعيد..

صحافيو إيلاف.. أعربت تركيا الثلاثاء عن "قلقها" إزاء التظاهرات المتواصلة في إيران منذ الخميس احتجاجًا على الضائقة الاقتصادية وعلى الحكومة، محذرة من مغبة أي تصعيد للاضطرابات. إيلاف من أنقرة: قالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن "تركيا قلقة إزاء الأنباء عن أن التظاهرات في إيران... تنتشر وتوقع قتلى وأيضًا وإزاء الأضرار التي لحقت ببعض المباني الحكومية"، داعية إلى "تغليب المنطق لمنع أي تصعيد".

بين أوباما وترمب... إنقلاب أميركي حيال إيران وفريق الرئيس السابق يتمسك بسياساته...

 

جواد الصايغ.... إيلاف من نيويورك: انشغل الرئيس الأميركي، دونالد ترمب وأركان إدارته في متابعة التظاهرات التي تشهدها المدن الإيرانية احتجاجًا على الاوضاع الاقتصادية السيئة في البلاد. ومنذ بدء التحركات، جعل ترمب حسابه على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، منصة لاطلاق المواقف الداعمة للمتظاهرين الإيرانيين، وشجبه لممارسات السلطات في طهران، وعلى نفس المنوال سار نائبه مايك بنس، وممثلة الولايات المتحدة في الامم المتحدة، نيكي هايلي.

اختلاف في المواقف

مواقف ترمب اظهرت اختلاف طريقة تعاطي إدارته عن سلفه باراك أوباما حيال الاحداث الجارية في إيران، واستعادت وسائل الاعلام المؤيدة لترمب مواقف أوباما إبان اندلاع الثورة الخضراء في شوارع طهران، حيث ذكر موقع بريتبارت، أن الرئيس الأميركي قال يومها "اننا نحترم السيادة الإيرانية"، مؤكدًا سعيه لتجنب تدخل واشنطن في الاحداث.

ترمب دعم الاحتجاجات منذ البداية

وبالمقابل لم يترك ترمب فرصة للتغريد من اندلاع الاحتجاجات، إلا وأكد خلالها على دعمه للمتظاهرين، حيث قال في الساعات الاخيرة "ان إيران تفشل على جميع المستويات، على الرغم من الصفقة الهائلة التي أبرمتها إدارة أوباما معها"، مضيفا "إن الشعب الإيراني العظيم قمع على مدار سنوات طويلة، وهو متعطش للطعام والحرية، بالإضافة إلى حقوق الإنسان"، وختم "حان وقت التغيير".

حقيقة موقف أوباما

وتتضارب التحليلات حول نأي إدارة أوباما بنفسها عن الثورة الخضراء، فوفق أنصاره "فان الرئيس لم يدعم المتظاهرين كي لا يوفر ذريعة للسلطات كي تخرج وتقول إن ما يجري سببه تقف خلفه أميركا، أما المناهضين لسياساته فيضعون موقفه في اطار سعي الادارة لانجاز الاتفاق النووي مع طهران".

خطته الانسب

ورغم خروجه من البيت الابيض منذ عام تقريبا، غير أن مساعديه لا زالوا يعتقدون أن الطريقة التي اتبعها أوباما حيال إيران هي الامثل، ولم يتوانوا عن توجيه انتقادات لترمب بسبب مواقفه المناهضة للسلطات الإيرانية والداعمة للمتظاهرين.

نصائح إلى ترمب

عدد من أبرز مساعدي الرئيس الأميركي السابق، أبدوا اعتقادهم أن ترمب يجب أن يلتزم الهدوء حيال الاحداث الإيرانية، واستعانوا بمقالة صحفية لفيليب غوردون الذي عمل إلى جانب أوباما، نشرها في صحيفة "نيويورك تايمز" وحملت عنوان: كيف يمكن لترمب مساعدة المحتجين الإيرانيين... كن هادئا.

انتقادات

ونشرت مستشارة الامن القومي سابقا، سوزان رايس، مقالة غوردون على حسابها، ووصف روب مالي القطعة الصحفية بالقطعة القوية، بينما انتقد بن رودس نائب مستشار الامن القومي سابقا المراقبين الأميركيين الذين يعتقدون أن على بلادهم تشجيع الاحتجاجات، فيما سخر تومي فيتور، المتحدث السابق باسم مجلس الامن القومي من ترمب قائلا إن الاخير يحب المحتجين طالما أنهم غير أميركيين. من جهتها استغلت سامانثا باور، مندوبة أميركا السابقة لدى الامم المتحدة سياسة ترمب المتعلقة بالهجرة حيث قالت، نقف إلى جانب الشعب الإيراني بشكل كبير بحيث لن نسمح لهم بالقدوم إلى بلادنا.

هل ستسحب فرنسا قواتها من سوريا قريباً؟

أورينت نت- خاص ... بعد إعلان موسكو عن إبقاء جزء من قواتها في سوريا (قاعدتي حميميم وطرطوس)، والتصديق على ذلك رسمياً في مجلس الدوما الروسي، ورفض واشنطن سحب قواتها من سوريا حتى القضاء "نهائياً" على تنظيم داعش، وإيجاد حل سياسي في البلاد، على حد تعبير المسؤولين الأمريكيين، تثور تساؤلات حول القوات الفرنسية الموجودة في سوريا ومتى سيتم سحبها. وعلى الرغم من ان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد أعلن صراحة أن القضاء على داعش سيكون في شهر شباط / فبراير المقبل، على أبعد تقدير، ما يعني إمكانية سحب قواته من سوريا، إلا أن دراسة جديدة توضح الأسباب التي قد تدفع فرنسا لسحب قواتها من سوريا. وبحسب المركز الأوروبي لدراسات مكافحة والإرهاب، فإن فرنسا تشكل هدفاً مفضلاً لتنظيم داعش، ويعتبر العائدون من المقاتلين الأجانب "قنابل موقوتة" محتملة إذا عادوا إليها، وبات الهاجس الكبير لفرنسا هو كيفية منعهم من العودة إلى أراضيها. واعترفت الحكومة الفرنسية وللمرة الأولى بأنها تفضل القضاء على المقاتلين الفرنسيين في سوريا على عودتهم من هناك. وتقول "فلورنس بارلي" وزيرة الدفاع الفرنسية: "إذا قضي على الجهاديين في هذه المعارك، سأقول إن هذا أفضل" وذلك قبل ساعات من استعادة السيطرة على الرقة، ولا يزال هناك نحو 500 فرنسي في سوريا والعراق، بحسب السلطات الفرنسية. وكشف مصدر أمني فرنسي أنه مع سيطرة ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية على الرقة، فإن المقاتلين الأجانب الذين كانوا فيها "قتلوا وبعضهم فر" إلى الحدود السورية العراقية، ويخضع كل من يتم القبض عليه من المقاتلين الفرنسيين وزوجاتهم للمحاكمة حيث يواجهون احتمال عقوبة الإعدام. وطاردت عناصر القوات الخاصة الفرنسية، بحسب صحيفة "باري ماتش" الفرنسية في حزيران/ يونيو 2017، لفترة طويلة مقاتلين فرنسيين في الموصل بمساعدة طائرات بدون طيار وسلموا العراقيين لائحة أهداف لتدميرها. وقال الفريق عبد الغني الأسدي قائد قوات مكافحة الإرهاب العراقية لصحيفة "باري ماتش" "لدينا اتفاق ضمني مع الفرنسيين (...) لنتجنب قدر الإمكان أن يخرج فرنسي حياً من الموصل". ودعت زعيمة حزب الجبهة الوطنية الفرنسية المتطرفة، "مارين لوبان" في تشرين الأول/ أكتوبر 2017، لإبقاء مواطني فرنسا الذين تورطوا في القتال إلى جانب تنظيم داعش في العراق، قابعين في السجون العراقية أو السورية ولم تعارض إعدامهم.

أعداد المقاتلين الفرنسيين

وأعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية "فلورانس بارلي" وفقاً لموقع روسيا اليوم في تشرين/ أكتوبر 2017 أن فرنسا لن تغادر سوريا والعراق بعد القضاء على تنظيم داعش، مشيرة إلى هذه المنطقة ستمثل خطراً محتملاً في المستقبل المنظور. وكشفت الحكومة الفرنسية في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 أن نحو 1700 فرنسي توجهوا للانضمام إلى صفوف داعش في سوريا والعراق منذ عام 2014، ومن بين هؤلاء قتل 278 شخصاً، إلا أن الحكومة تقر بأن هذا الرقم أعلى بكثير على الأرجح. وعاد 302 آخرون حتى الآن إلى فرنسا؛ هم 178 رجلاً (أوقف منهم 120) و66 امرأة (أوقفت منهن 14)، و58 قاصراً غالبيتهم تقل أعمارهم عن 12 عاماً.

استهداف فرنسا

تضم فرنسا أكبر جالية مسلمة في أوروبا ولديها مشاكل داخلية اجتماعية فيما يتعلق بالاندماج، فمن وجهة نظر تنظيم داعش، يعيش المسلمون في فرنسا حالة من الاضطهاد التي وجب الثأر لها، كبعض القرارات التي اتخذتها الحكومة الفرنسية مؤخراً ومنها فرض غرامات على ارتداء النقاب واتخاذ قرارات ضد الجالية المسلمة، مما يجعلها هدفاً مباشراً لهجمات التنظيم. يقول المحلل السياسي "جوناثان بيل": "بعض التقارير أكدت أن تزايد الضربات الإرهابية في فرنسا، يعود إلى هشاشة الإجراءات وضعف الأجهزة الأمنية والاستخبارية، التي عجزت عن التصدي لمخططات تنظيم داعش، الذي نجح في كسب وتجنيد المقاتلين، حيث كشفت بعض المعلومات عن وجود ما يقارب من 6 آلاف أوروبي يحاربون في صفوف داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط". ورغم جهود فرنسا لمواجهة تنظيم داعش ومكافحة ما يسمى "الإرهاب" إلا أن كثيراً من المراقبين يرون أن هذه الجهود لا تزال تفتقر إلى استراتيجية واضحة، وتعوزها القوانين والتشريعات الضابطة، ما يعرضها للانتقاد من قبل الحقوقيين ومنظمات حقوق الإنسان الأوروبية من جهة، وتكشف عن الثغرات الأمنية أمام هجمات جديدة من جهة أخرى.

زوجة مفتي داغستان تترشح لرئاسة روسيا

وفقا لـ «روسيا اليوم».. قبلت لجنة الانتخابات المركزية الروسية، اليوم الاثنين، أوراق آينة حمزتوفا، زوجة مفتي جمهورية داغستان الروسية، في إطار إجراءات الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة في روسيا.وأشارت اللجنة، في بيان نشر على صفحتها الإلكترونية، إلى أن حمزتوفا رشحت نفسها بصفة مستقلة. كما ذكرت أن مجموعة الأوراق المقدمة من قبل أي مرشح مستقل يجب أن تضم طلب تسجيل فريق دعم له، وإعلانا عن موافقته على ترشيح نفسه، ووثائق ثبوتية، وكذلك معلومات عن مداخيله ونفقاته وحساباته وودائعه المصرفية وأوراقه المالية. وآينة حمزتوفا كاتبة وصحفية مسلمة، إلى جانب كونها مستشارة لمفتي داغستان، أحمد عبدالليف، للاتصالات العامة. وفي مرحلة التسجيل يتوجب على المشرحين المستقلين جمع 300 ألف توقيع للناخبين المؤيدين لهم، على أن لا يتجاوز عدد التواقيع في منطقة واحدة 7.5 ألف. وستجري الانتخابات الرئاسية القادمة في روسيا يوم الـ 18 مارس المقبل. وقد انطلقت الحملة الانتخابية بصورة رسمية في الـ 18 ديسمبر الماضي. وسجلت لجنة الانتخابات المركزية يوم الجمعة الماضي زعيم الحزب الليبرالي الديموقراطي الروسي، فلاديمير جيرينوفسكي، مرشحا لانتخابات الرئاسة، ليصبح أول مرشح مسجل بصورة رسمية.

تراجع عدد المهاجرين إلى إيطاليا بحراً

الحياة..روما - رويترز - أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية أمس، أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا بحراً تراجع بواقع الثلث في عام 2017 مقارنةً مع عام 2016 بعد أن ساعدت السلطات الليبية على تقليص عدد الوافدين خلال النصف الثاني من العام الماضي. وذكرت الوزارة في بيان أن أكثر من 119 ألف شخص وصلوا إلى إيطاليا بحراً هذا العام بعد وصول رقم قياسي منهم بلغ 181 ألفاً في عام 2016. وتراجع عدد من وصلوا منذ تموز (يوليو) الماضي، بأكثر من الثلثين مقارنةً مع العام السابق. وقال وزير الداخلية ماركو مينيتي في مقابلة مع صحيفة كورييري ديلا سيرا معلقاً على هذا التراجع: «استطعنا أن نحكم هذا التدفق لأننا كنا أول من رأى أن التوصل إلى اتفاق مع ليبيا يمثل نقطة تحول». وكانت إيطاليا وقعت على اتفاقية مع حكومة الوفاق التي تدعمها الأمم المتحدة في طرابلس في شباط (فبراير) الماضي، متعهدةً تقديم مساعدات وعتاد وتدريب مقابل أن تساعدها هذه الحكومة في التصدي لتهريب البشر. وأقر الاتحاد الأوروبي هذه الاتفاقية. ومنذ ذلك الوقت، أجبرت جماعات مسلحة تدعمها حكومة الوفاق المهربين في مدينة صبراتة التي تعد بؤرة رئيسية للتهريب على الساحل الغربي على الكف عن إرسال مراكب تحمل مهاجرين. وعززت إيطاليا أيضاً قدرة خفر السواحل في ليبيا على إعادة تلك المراكب.

«كارمن» تقطع الكهرباء عن 65 ألف منزل في غرب فرنسا

الراي...الكاتب:(رويترز) ... قالت شركة «إنيدي» التي تدير شبكة الطاقة الكهربائية في فرنسا، اليوم الاثنين، إن العاصفة الثلجية «كارمن» تسببت في انقطاع الكهرباء عن نحو 65 ألف منزل في منطقة بريتاني بغرب فرنسا. وأفاد بيان للشركة، التي بعثت 1500 من موظفيها لإعادة الكهرباء، أن العاصفة تتحرك الآن صوب مناطق بواتو شارنت وبايي دو لا لوار وآكيتين. وأبقت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية مناطق على الساحل الفرنسي على المحيط الأطلسي جنوبي بريتاني عند مستوى التحذير البرتقالي لكنها خفضت مستوى الخطر في معظم مناطق غرب فرنسا. وضربت رياح سرعتها تصل إلى 140 كيلومترا في الساعة الساحل المطل على المحيط الأطلسي في منتصف ساعات الظهيرة لكن لم ترد أنباء عن وقوع أضرار جسيمة. ويعد انقطاع الكهرباء على نطاق كبير في فرنسا أمرا نادرا. وتنتج الدولة ثلاثة أرباع ما تحتاجه من الكهرباء من الطاقة النووية. وحدث انقطاع موقت للكهرباء عن نحو 830 ألف منزل في غرب فرنسا في يوليو يوليو 2015 بعد أن ألحق ارتفاع شديد غير معتاد في درجة الحرارة الضرر بالمحولات.

 



السابق

لبنان...جدول الـ 2018 في لبنان: مؤتمرات وانتخابات ومفاجآت..نازحون سوريون عادوا وآخرون يستعدون ..تيمور جنبلاط لن يدخل البرلمان إلا بكتلة وازنة...حكومة لبنان خط أحمر وخلاف الرئاستين إلى الحل...

التالي

اليمن ودول الخليج العربي.."حجة" تتصدر خسائر الحوثيين.. ومقتل المزيد من القيادات...خطة حوثية لإرسال ”الزينبيات” إلى جبهات القتال وقيادات بالمليشيا تعترض..البيضاء: مناشدات شعبية لرفع جثث الحوثيين من مديرية ناطع..7 قيادات «مؤتمرية» تفر إلى مأرب بينهم الأخ غير الشقيق لعلي صالح ....صعدة.. انفجار معمل حوثي لصناعة المتفجرات ومقتل وجرح جميع عامليه..مجلس الوزراء السعودي يقر استراتيجية الدفاع الوطني...الكويت تعلن مشاركة دول مجلس التعاون في أول لقاء برلماني بعد أزمة قطر....الكويت تترأس مجلس الأمن الشهر المقبل...

Shaping a New Peace in Pakistan’s Tribal Areas

 الإثنين 20 آب 2018 - 9:16 م

  Shaping a New Peace in Pakistan’s Tribal Areas https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/p… تتمة »

عدد الزيارات: 12,600,045

عدد الزوار: 350,187

المتواجدون الآن: 0