النظام الإيراني يعزل موسوي كلياً عن العالم الخارجي عشية التظاهرات

تاريخ الإضافة الإثنين 21 شباط 2011 - 7:47 ص    عدد الزيارات 1445    التعليقات 0    القسم دولية

        


ملثمون وعناصر أمن يقطعون الطريق المؤدية إلى منزله  
النظام الإيراني يعزل موسوي كلياً عن العالم الخارجي عشية التظاهرات

 
 

  طهران - وكالات: وضع النظام الايراني الزعيم المعارض مير حسين موسوي في الاقامة الجبرية بمنزله حيث قطع كلياً عن العالم الخارجي, عشية تظاهرات حاشدة دعت إليها المعارضة في مختلف أنحاء البلاد رغم تحذيرات وتهديدات السلطة.
وأفاد موقع "كلمة.كوم" الالكتروني التابع للزعيم الإصلاحي, أمس, أن عناصر من قوات الامن يفرضون حراسة على منزل موسوي في طهران, في حين تقطع شاحنة صغيرة فيها عناصر ملثمون الطريق المؤدية الى منزله.
وذكر الموقع ان "الاقامة الجبرية بحق مير حسين موسوي و(زوجته) زهرة رهنورد بدأت في 14 فبراير (الجاري), لكنها باتت نافذة بالكامل منذ 16 فبراير", مضيفاً انه نظراً إلى عزلهما لم ترد "أي معلومات حول صحة" موسوي وزوجته.
واشار الى ان "حراس موسوي استبدلوا بعناصر من قوات الأمن لم تحدد مرجعيتهم", لافتاً إلى أن شاحنة صغيرة على متنها "ملثمون" تقطع الطريق المؤدي الى منزل موسوي وهي طريق مسدودة.
وأوضح أنه "كلما حاول احد ما سلوك الطريق المسدودة, يخرج الرجال (من الشاحنة الصغيرة) ويستجوبونه", مؤكداً أن ابنتي موسوي حتى لم تتمكنان من زيارة والديهما.
وكتب الموقع ان "قوات الامن تؤكد انها تفرض اقامة جبرية قررها نائب عام, لكنه لم يتم إبراز أي وثيقة" تثبت ذلك, مشيراً إلى انتشار كثيف "لعناصر امن" فيما يقوم عمال تنظيف بالتقاط صور للاشخاص الذين يقتربون من منزل موسوي.
واعرب الموقع عن مخاوف بشان وضع موسوي وزوجته الصحي لا سيما وان قوات الامن هي التي تمدهما بالطعام, مؤكداً ان "هؤلاء العناصر مسؤولون عن حالة موسوي وزوجته الصحية".
ويأتي فرض الحصار المطبق على منزل موسوي عشية تظاهرات دعت إليها المعارضة الإصلاحية اليوم الأحد لإظهار "الدعم الحاسم" للزعيمين موسوي ومهدي كروبي, في مقابل تصاعد دعوات أنصار النظام إلى إعدامهما بتهمة الخيانة والانشقاق.
وأمس, حذر وزير الداخلية مصطفى محمد نجار من اي تظاهرة "غير شرعية" قد تنظمها المعارضة اليوم.
وقال "فليعلم عملاء الفتنة وقادتها الذين نظموا في 25 بهمن (14 فبراير الجاري) تظاهرة, ان وزارة الداخلية ستتصرف بموجب القانون ضد مثيري الفتنة وقادتها", مؤكداً أنهم حصلوا على دعم "المنافقين (مجاهدو الشعب, ابرز حركات المعارضة المسلحة للنظام الايراني) والفوضويين والاوغاد والرعاع".
وكان رجل الدين المتطرف رئيس مجلس صيانة الدستور آية الله احمد جنتي طالب في خطبة الجمعة في طهران, أول من امس, بالعزل التام لموسوي وكروبي.
وكان رئيس السلطة القضائية آية الله صادق لاريجاني اتهم الزعيمين ب¯"الخيانة", ودعا الى قطع كل وسائل الاتصال عنهما.


المصدر: جريدة السياسة الكويتية

The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria

 الخميس 26 تشرين الثاني 2020 - 7:48 ص

  The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria https://www.crisisgroup.or… تتمة »

عدد الزيارات: 50,716,023

عدد الزوار: 1,530,373

المتواجدون الآن: 47