خطاب نصرالله يؤكد ارتهان لبنان لدولة ايران..

تاريخ الإضافة الخميس 7 شباط 2019 - 10:25 ص    عدد الزيارات 234    التعليقات 0

        

خطاب نصرالله يؤكد ارتهان لبنان لدولة ايران..

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات... حسان القطب...

لقد اصبح لبنان جزءاً من منظومة ايران السياسية والعسكرية والاقتصادية... شئنا ام ابينا..؟؟ وتتوالى الاحداث والتصريحات التي تؤكد هذا الامر وتلقي بالضوء على الواقع اللبناني المؤلم الذي كان نتيجة تهاون وتراخي وتجاهل المسؤولين اللبنانيين لهذا الانحراف الكامل والتام عن انغماس لبنان وانجرافه نحو ان يصبح اداة ايرانية في صراعات ايران مع الدول العربية..؟؟ ومع المجتمع الدولي..؟؟

المطلوب ايرانياً ومن خلال هيمنة حزب الله وادواته على الحكومة اللبنانية...؟؟ ان يكون لبنان متنفساً اقتصادياً لايران مع ضعف امكاناته... وهزالة سوقه الاقتصادية وقدرته الشرائية، ولكنه بالتاكيد سوف يكون معبراً لتجاوز العقوبات الدولية على المستوردات كما الصادرات الايرانية... مما يجعل من الاقتصاد اللبناني المنهك والتي يشهد تراجعاً مقلقاً عرضةً لعقوبات اميركية ودولية وانكفاء عربي رسمي وشعبي عن مد يد العون للبنان..

منذ ايام وتحديداً 4/2/2019...تحدث نصر الله عن ظروف تشكيل الحكومة اللبنانية وتمنى على السياسيين والاعلاميين عدم نعت الحكومة التي تم تاليفها بانها حكومة حزب الله، وبحسب ما نشر موقع سبوتنيك...فقد قال أمين عام "حزب الله" إن "العدو الإسرائيلي وبالتحديد بنيامين نتنياهو يحرض على الحكومة اللبنانية ويدعي أنها حكومة حزب الله، وبعض الداخل اللبناني أيضا يسمي هذه الحكومة بنفس التسمية وهذا التوصيف غير صحيح وهو كذب على الناس"؛ بحسب خطاب له بثته قناة "المنار" اللبنانية. وأشار نصرالله إلى أن "حزب الله" مشارك في الحكومة "ووجودنا هو وجود مؤثر لكن ليس من مصلحة لبنان تسمية الحكومة بهذه التسمية كذبا وزورا، لأننا بذلك نستجلب العداوات إلى لبنان من أجل الخصومة والنكاية السياسية". وأضاف نصر الله: الحكومة هي حكومة كل المشاركين فيها ونحن سنتحمل المسؤولية كما يجب على الجميع تحمل المسؤولية… ووزارة الصحة ليست لحزب أو لطائفة وإنما لكل لبنان واللبنانيين، بمعزل عن أي خصومات واختلافات وهذا واجب الوزير.."...

ولكن بعدما اشار نصرالله الى ان الوزارة هي مسؤولية الوزير، الذي هو جزء من المنظومة الوزارية... فقد اشار نصرالله في خطابه الى خطة عمل وزير الصحة محدداً اولوياته متجاوزا البيان الوزاري بل جاء كلامه سابقاً عليه قبل ان يتم الاعلان عنه.. وتقديمه الى مجلس النواب....وجاء في الخطاب المذكور.. "واعتبر أمين عام "حزب الله" أن من أولويات وزارة الصحة ملف الاستشفاء للبنانيين وتخفيض كلفة الدواء على الدولة والمواطن وتسهيل وصول الدواء إلى الناس، مبينا أنه أثير كلام حول وزارة الصحة واستخدام إمكاناتها، بالنسبة لـ"حزب الله" نؤكد أن مال الدولة هو للدولة وللشعب اللبناني، ولا يجوز التصرف بالمال خارج دائرة القانون بالإضافة إلى الموانع الأخلاقية والشرعية لذلك..."

6/2/2019...رابط نص كلمة نصرالله... https://www.alahednews.com.lb/article.php?id=2626&cid=113

وفي 6/2/2019.. تحدث نصرالله...بمناسبة ذكرى اربعون سنة على انتصار الثورة الايرانية .. مؤكداً ارتباطه بالنظام الايراني والعمل لخدمته في لبنان والتواجد حيث يجب ان يكون كما سبق واشار في اكثر من مناسبة.. ونشر موقع العهد التابع لحزب الله خطاب نصرالله تحت عنوان.. "السيد نصرالله: إيران لن تكون لوحدها عندما تشنّ أميركا عليها الحرب ... وبيّن السيد نصر الله أن ما يجري في المنطقة ليست حرباً إيرانية - "إسرائيلية" ولا صراعاً سعودياً - إيرانياً، بل هي حرب أميركية على الجمهورية الإسلامية منذ العام 1979 إلى اليوم والسعودية وبعض دول الخليج أداة في هذه الحرب. ونبّه السيد نصر الله إلى أن البعض يستجر حرباً اميركية على ايران وهذا بحاجة الى كلام كبير لأن المنطق والردع وتوازن القوة لا يسمح بالحرب، متوعداً بأن إيران لن تكون لوحدها عندما تشنّ أميركا عليها الحرب لأن كل منطقتنا مرتبطة بها.."..

عندما يكون العنوان بهذا الوضوح والصراحة.. فهذا يعني اننا مقبلون على مرحلة قاسية سواء كان لبنان تحت تاثير العقوبات.. ام حرباً فعلية قد تقع في اية لحظة، مع ارتفاع حدة التهديدات التهديدات المضادة... وبما ان حزب الله جزء من المنظومة الايرانية وبما ان ايران لن تكن وحدها فهذا يعني اانا سوف ننخرط في اية حربٍ مقبلة بقرار ايراني وبتنفيذٍ مباشرمن حزب الله.. ويدفع ثمن وكلفة هذ الحرب الشعب اللبناني..برمته وبكافة كوناته دون استثناء..؟؟ فهل قادة لبنان المنخرطون في حكومة الوحدة الوطنية موافقون على هذا الكلام..؟؟. موقف وزير الخارجية الذي يعتبر ان نصرالله قديس بحسب ما ذكرت مصادر اخبارية عدة.. قد يكون موافقاً.. ولكن ماذا عن سائر اعضاء الحكومة وخاصةً رئيسها...؟؟

تسليح الجيش ربما اصبح من مسؤولية حزب الله وسماحته ايضاً..."وفي موضوع تحصين لبنان في مواجهة التعديات الصهيونية، أعرب سماحته عن إستعداده كصديق لايران لاستيراد سلاح دفاع جوي للجيش اللبناني من ايران، وللذهاب الى ايران للإتيان بكل ما يريده الجيش اللبناني ليصبح اقوى جيش في المنطقة، مشدداً على أن ما نحتاجه في لبنان السيادة الحقيقية والجرأة..""

الجميع يعرف ان ايران ممنوع عليها تصديرالسلاح، بموجب قرار دولي صادر عن مجلس الامن..؟؟ فهل ندخل في مواجهة مع القرارات الدولية كما حدث مع انتهاك القرار 1559، وال 1701...وايضاً سوف يدفع الشعب اللبناني الثمن..

حتى ان موضوع الكهرباء وازمة السير وارتفاع كلفة الدواء مطروح معالجتها من قبل ايران كما اشار نصرالله... فماذا بقي من قضايا ممكن ان يعالجها البيان الوزاري وحكومة المعجزات التي تم تشكيلها.. إذ بحسب جريدة الاخبار...فقد قال نصرالله، «أهمّ مشكلة ستواجهنا في مجلس الوزراء هي الكهرباء، وإيران جاهزة لحلّها في أقلّ من سنة، وبأسعارٍ متدنية جدّاً». الجمهورية الإسلامية قدّمت أيضاً، في فترة حكومة رئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي، عرضاَ «كبيراً لبناء أنفاق تحلّ مشكلة السير في لبنان، لمدّة خمسين عاماً». وسأل نصرالله: «لماذا سنستمر باستيراد الدواء، ولماذا نبقى أتباعاً للآخرين؟»، طارحاً السؤال: «لماذا ندير ظهرنا لهذا الصديق ونعطي رقابنا للآخرين؟». وكان الحديث مناسبةً ليُعيد الأمين العام التذكير بأنّ حزب الله «شريك لإيران في المنطقة. ونحن سادة عند الولي الفقية.."...

يبقى ان نتوقف عند امرين.. الاول ما نشرته صحيفة الجمهورية حيث نشرت ان الخطوط العريضة للتفاهمات المبرَمة بين الحريري وباسيل، فهي، حسب مصادر «المستقبل»:

- عدم إدخال لبنان في نزاعات المنطقة.

- السعي إلى تحقيق أكبر مقدار من الاستقرار.

- تنفيذ مقررات مؤتمر «سيدر 1».

خطاب نصرالله جعلنا جزءاً من صراعت المنطقة قبل ان تقع.. بل وضعنا في درب الفيلة وفي مواجهة دولية لا طاقة لنا بها، وجزء اساسي من الشعب اللبناني لا يوافق على تحالفاته ولا على ارتباطات حزب الله...السياسية والامنية والعقائدية..؟؟

والامر الثاني..تختصره مقالة وردت في جريدة الشرق الاوسط... تصحيح العلاقات اللبنانية ـ العربية يشترط حصر المهمة في الحريري وانتقادات وزارية لتصريحات باسيل عن التطبيع مع النظام السوري...

كيف من الممكن تحقيق التقارب مع الدول العربية وخطاب نصرالله الاخير اعتبر الصراع مع المملكة العربية السعودية وبعض الدول العربية جزءاً من المعركة مع الولايات المتحدة... قال نصرالله" انها حرب أميركية على الجمهورية الإسلامية منذ العام 1979 إلى اليوم والسعودية وبعض دول الخليج أداة في هذه الحرب.". فاي تقارب ممكن تحقيقه.. ومن تفاهم مع من وعلى اي اساس..؟؟ وما هو افق الحل والتقارب مع محيطنا العربي.. مع وجهات نظر كهذه ومع التزامات قدمها فريق لبناني لمحور السياسي الاقليمي وهي خطيرة تصل الى حد الانخراط في حروب اقليمية ودولية..؟؟؟ ..

كما ان وزير خارجية لبنان جبران باسيل .. يتصرف وكانه مطلق الصلاحية في رسم سياسة لبنان الخارجية وجزء من السياسات الداخلية.. دون العودة لمجلس الوزراء ودون الالتزام بالتفاهمات التي ابرمها...؟ خاصة فيما يتعلق بالشان السوري والايراني..؟؟ ومن الجدير ذكره أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو استضاف في مقر الوزارة في واشنطن مؤتمر «التحالف الدولي لهزم تنظيم داعش» الذي يضم 79 دولة ويهدف إلى إجراء مراجعة وتقييم لما أنجزه هذا التحالف ولكن سجل غياب وزير خارجية لبنان باسيل الذي لن يمثل لبنان في هذا المؤتمر على أهميته وانتدب غبريال عيسى لتمثيل لبنان في المؤتمر. وأفاد مصدر مقرب منه بأنه قرّر التغيّب عن هذا المؤتمر لأن جدول أعمال المؤتمر أدرج مبدأ العودة الطوعية للنازحين السوريين، فيما فشل أثناء تحضير الجدول بتثبيت مسألة «العودة الأمنة والضرورية للنازحين السوريين»...

لبنان تحت الهيمنة وخطاب نصرالله يؤكد هذا بدون اية مواربة، وخطر تورط لبنان في حربٍ اقليمية او دولية امر خطير.. والرسالة التي وجهها نصر الله للمجتمع الدولي هي ان اي حرب على ايران ستنتشر وتتوسع لتطال اسرائيل انطلاقاً من لبنان.. وكلام احد قادة الحرس الثوري عن تزويد حزب الله بصواريخ دقيقة يؤكد ان هذ الصواريخ ليست لحماية لبنان او ردع اسرائيل عن الاعتداء على لبنان بل لردعها عن الاعتداء على طهران...

Sri Lanka’s Easter Bombings: Peaceful Coexistence Under Attack

 الأربعاء 24 نيسان 2019 - 6:20 ص

Sri Lanka’s Easter Bombings: Peaceful Coexistence Under Attack     https://www.crisisgroup.… تتمة »

عدد الزيارات: 21,802,539

عدد الزوار: 549,398

المتواجدون الآن: 0