اسباب موضوعية لرفض توزير السنة المستقيلين من خدمة طائفتهم..؟؟

تاريخ الإضافة الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 7:44 ص    التعليقات 0

        

اسباب موضوعية لرفض توزير السنة المستقيلين من خدمة طائفتهم..؟؟

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات حسان القطب..

لبنان بلد التفاهمات والتوافقات والتوازنات الطائفية والمذهبية، عندما استقال الوزراء الشيعة من حكومة الرئيس السنيورة اعترض الثنائي الميليشيوي، حزب الله وحليفه بري على استمرار الحكومة لان التمثيل الشيعي غير موجود، رغم وجود قوى معارضة شيعية وشخصيات وازنة خارج الثنائي هذا، ورغم وجود نواب شيعة في كتل نيابية معارضة ترفض الالتحاق بمحور ميليشيا الثنائي الشيعي..؟؟.. ومع ذلك اصر الثنائي المسلح على رفض اعتبار الحكومة شرعية واغلق المجلس النيابي لمدة سنتين تقريباً.. وحاصر مجلس الوزراء رافعا شعارات معيبة ومهينة وعطل الحياة السياسية والاقتصادية في لبنان وصولا الى اليوم المشهود السابع من ايار /مايو عام 2008...؟؟؟ ولم يحترم هذا الثنائي التعددية الشيعية ضمن الطائفة..؟؟؟ كما يطالب اليوم احد عمالقته نواف الموسوي...؟؟؟... فقد قال نائب ميليشيا حزب الله نواف الموسوي: «المطلوب اليوم أن نخرج من جو الإقصاء والاستبعاد وفي اعتقادنا أن الأساس في هذا الحل يقوم على أساس تسليم حزب المستقبل بتعددية التمثيل السياسي للطائفة السنية، وعدم حصر هذا التمثيل بنواب المستقبل»..؟؟؟.. لماذا لم يسلم الثنائي بهذه التعددية في طائفته فاقصى معارضيه..؟؟

في فهمنا المتواضع للممارسة الديمقراطية، هو ان الالتحاق بكتلة نيابية او بمحور سياسي معناه ان الناخب او المرشح على قناعة كاملة وملتزم بنهج هذا الفريق وسياساته..؟؟ لان التحالف بين القوى المختلفة شيء والالتحاق بها شيء أخر..؟؟؟ فالنواب السنة في الكتل المعارضة للتحالف الحاكم في لبنان لن تجد نفسها في موقع مناسب لممارسة دورها..؟؟ واولئك المؤيدون لنظام الاقلية الحاكمة في سوريا او نظام ولاية الفقيه في ايران هم على قناعة كاملة بفكر وثقافة وسياسات هذا المحور ..فهم بهذا الموقف استقالوا من خدمة طائفتهم وفقدوا استقلالهم... لذلك :

  • فهم يمثلون ويتمثلون باي وزير من هذا المحور... باعتبارهم جسم واحد.. وما على ميليشيا الثنائي الشيعي سوى ان تتنازل عن احد ممثليها وتقدمه هدية لمن التحق بها ..؟؟؟ لتسوية المشكلة اذا كان هناك مشكلة اصلاً.؟؟؟
  • ان طبيعة النظام اللبناني التوافقي والحفاظ على توازن مصالح الطوائف والمذاهب يحتم ان يكون في السلطة من يمثل مصالح هذه الطائفة او تلك... وبالتالي لا يمكن ان يمثل الطائفة السنية من هو على قناعة كاملة بمحاور معادية ومناقضة لمصالح الطائفة ولفكرها وثوابتها...ولمحيطها العربي والاسلامي..؟؟
  • صحيح ان الرئيس الحريري لا يمثل كافة القاعدة السنية في لبنان لان هذه الطائفة ولحسن حظها لا تؤمن بالفرد والتفرد والهيمنة وسلطة ولاية الفقيه السلطوية والفوقية والدينية... والخلاف والاختلاف الذي تبديه بعض القوى السياسية السنية مع الرئيس الحريري ضمن هذا النظام الطائفي، هو على خدمة مصالح الطائفة وكيفية ادارة شؤونها، وليس على وجود الطائفة ودورها والعمل على الغاء وجودها وضرورة الحاقها بمحور العداء والاستعداء للامة العربية ولامتها الاسلامية ولمفاهيم العيش المشترك والسلم الاهلي...؟؟ كما يرى البعض من اتباع نظام ولاية الفقيه في طهران..؟؟؟
  • إن المطلوب من توزير احد السنة من اتباع محور طهران هو تعكير عمل مجلس الوزراء والسلطة التنفيذية على يد ولسان احد الوزراء السنة الذي سوف يكون مطلوباً منه تاجيج الصراع مع موقع رئاسة الوزراء لتهميشه ولكن باداة سنية حتى تبقى ايدي الثنائي الميليشيوي نظيفة ..؟؟؟
  • يسعى الثنائي الميليشيوي الى اظهار ان هناك صراع وجود ضمن الطائفة السنية ومحاور متقاتلة...فقد ألقى نائب الأمين العام ل"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم كلمة في لقاء ملتقى الخطاب الحسيني "الواقع وسبيل التطوير" في مجمع المجتبى في منطقة الصفير قال فيها: " ذكرنا الرئيس مرات ومرات بأن مسألة تمثيل السنة المستقلين أمر ضروري، وكما تعملون على حل عقدة القوات اللبنانية والتمثيل الدرزي اعملوا على حل عقدة السنة المستقلين"... وهذا ما اكده ايضاً نواف الموسوي..كما اشرنا اعلاه..؟؟.. وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري: رفض الاعتبار أن المشكلة هي بين السنة والشيعة، بل «بين أفرقاء ينتمون إلى الطائفة نفسها». وقالت مصادر في حزب الله من أنه على عون والحريري الاختيار بين توزير أحد السنة المستقلين أو تشكيل حكومة من دون الحزب وحتى من دون حركة أمل.." إذاً المطلوب تظهير وجود صراع سني - سني..؟؟؟؟..

لهذه الاسباب لن يقبل الشارع السني بتوزير من هو في خدمة مصالح محور طهران ومصالح فريق ميليشيوي مرتبط بهذا المحور بثقافة دينية لا ثقافة وطنية.. ومحاولة بث القلق في نفوس اللبنانيين عموماً واهل السنة والجماعة على وجه الخصوص لن تفلح... اما ان الاوان لهذا الفريق ان يفهم ان الغاء الآخرين امر مستحيل .. ام ان مستوى من يقود حركته السياسية غير قابل لفهم المتغيرات الاقليمية والدولية...المطلوب وزراء يخدمون الوطن بكافة مكوناته وليس وزراء طوائف ومحاور ...؟؟

 

Rebuilding the Gaza Ceasefire

 الجمعة 16 تشرين الثاني 2018 - 5:19 م

Rebuilding the Gaza Ceasefire https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/eastern-medite… تتمة »

عدد الزيارات: 15,108,029

عدد الزوار: 410,432

المتواجدون الآن: 0