العالم العربي مستهدف والقدس رمز عروبتنا...

تاريخ الإضافة الخميس 7 كانون الأول 2017 - 8:04 ص    عدد الزيارات 1983    التعليقات 0

        

العالم العربي مستهدف والقدس رمز عروبتنا...

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات ... حسان القطب..

اعلان الرئيس الاميركي اعترافه بان مدينة القدس عاصمة الدولة اليهودية اسرائيل، واتخاذه قرار نقل سفارة بلادة من تل ابيب الى القدس للدلالة على جدية اعترافه هذا .. لم يكن مفاجئاً.. بل هو نتاج مرحلة كاملة من استهداف الدول العربية ونحن نعيش هذه السنة ذكرى خمسون عاماً على حرب عام 1967، عام الهزيمة واحتلال القدس من قبل الصهاينة... والمرحلة التي سبقت الاعتراف بالقدس عاصمة اسرائيل الدولة اليهودية..مضى عليها سنوات وتضمنت عمليات تدمير الدول العربية برمتها واحدة تلو الاخرى.. وعملية التدمير المنهجية تتم بوتيرة متصاعدة لتشمل كافة المدن والقرى العربية في العراق واليمن وسوريا، تماماً كما جرى في فلسطين، قبل ان تسقط في يد الغاصبين... العصابات اليهودية كانت تقتل الابرياء وتقوم بتهجير ابناء القرى والبلدات.. والعصابات الطائفية في بلادنا العربية تمارس الاسلوب عينه بوتيرة مماثلة مستلهمة ذلك التاريخ الصهيوني البغيض..وما شاهدناه في اليمن منذ ايام يعطينا خير دليلٍ ومثال على استلهام هؤلاء الطائفيين المذهبيين لنهج العصابات الصهيونية في دير ياسين وكفرقاسم وبحر البقر وقانا ومدينة صيدا ومخيمات صبرا وشاتيلا... .لم يكن الهدف من تدمير الدول العربية هو الاجهاز على الانظمة، بقدر ما كان الهدف منها استهداف الشعب العربي نفسه.. فالقتل والتهجير سوف يترك اثاراً سلبية طويلة قد تمتد لعقود، من اعادة البناء الى اعادة التوطين الى استعادة بناء البنية التحتية المدمرة وبناء المدارس المهدمة والمستشفيات التي ازيلت من الوجود...ولاعادة بناء جيل عربي يؤمن بقضيته وحقه.. في العيش بحرية وكرامة.. القواعد العسكرية الروسية والاميركية والفرنسة والايرانية والتركية وغيرها منتشرة على اراضينا بكثافة، ولكن ليس لحمايتنا بل لمنعنا من ان ننهض من جديد...

كما تجدر الاشارة الى أن تزامن اعتراف الرئيس الاميركي بالقدس عاصمة الدولة اليهودية اسرائيل، جاء مع أعلان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أن الطائرات المقاتلة من طراز "إف 35" فائقة التطور، أنهت مرحلة الاستيعاب والتأهيل، ودخلت الخدمة العملياتية في سلاح الجو الإسرائيلي. وأضاف أن "سلاح الجو الإسرائيلي يعتبر أول سلاح جو خارج الولايات المتحدة، يقوم بتفعيل المقاتلات بشكل عملياتي بما يشكل عاملاً إضافياً في التعاون والعلاقة الاستراتيجية الخاصة والطويلة بين إسرائيل والولايات المتحدة".

روسيا هي الاخرى التي تمعن في سوريا قتلا وتدميرا الى جانب ايران وميليشياتها وقائد فيلقها، تكشف عن اهم خطوة سوف تتخذها في سوريا....... إذ بحسب موقع عربي 21..."قال بوتين خلال اجتماع مع رؤساء وفود الكنائس الأرثوذكسية الاثنين الماضي، إنه "من المهم أن يشرع في إعادة بناء الكنائس والأضرحة اليهودية، ونحن على تواصل مع ممثلي اليهود في سوريا، وتحديدا مع بعض المنظمات اليهودية الأمريكية". كما ذكرت جريدة الشرق الاوسط...ان الرئيس الروسي بوتين قد اشار لافتاً إلى ان طلبات قدمتها لروسيا منظمات يهودية للمساعدة في إعادة ترميم كنس يهودية في سوريا. وقد أكد بوروخ هورين، مدير العلاقات العامة في كونغرس يهود روسيا، أن منظمة اليهود السوريين توجهت بالفعل للكرملين بطلب المساعدة في حماية المقدسات التاريخية الدينية اليهودية في سوريا.....

مئات آلاف الغارات الجوية تم شنها على الشعب السوري، من دول عديدة ومتعددة...روسيا وحدها، اشارت الى انها قامت باكثر من مئة الف غارة.. وانها قامت بتجربة اسلحتها على الساحة السورية وان 600 نوع من الاسلحة الجديدة تم اختبارها لتحسين الاداء والدقة.. وان تسعون بالمئة من الطيارين الروس قاموا باجراء غارات جوية حقيقية على الشعب السوري..؟؟؟ وكذلك حال الولايات المتحدة عرابة الحرب والسلام في المنطقة والعالم..الى جانب دول عديدة اخرى ..!! والصين الشعبية يبدو انها قادمة هي الاخرى الى سوريا للمشاركة في تدمير ما تبقى منها ... الى جانب ايران وميليشياتها الحاقدة... ومن الطبيعي ان يقوم قائد المناذرة العرب.. (نصرالله).. بالقاء خطاب تعبوي عن فلسطين والقدس، وهو في الوقت عينه لا يجروء على الرد على غارة واحدة من غارات العدوان الاسرائيلي المتكررة بوتيرة شبه يومية...بينما ميليشياته تمعن قتلاً وتدميراً في سوريا والعراق واليمن....لحماية فلسطين كما يقول ولتحريرها ايضاً...؟؟؟ ويطلق الاتهامات بحق الاخرين بالتقصير وعدم دعم وحماية الشعب الفلسطيني...؟؟؟؟؟؟ وهل الشعب الفلسطيني هو غير باقي الشعوب العربية..؟؟؟؟ وهل قتل وتهجير الشعوب العربية يخدم القضية الفلسطينية ويعيد للشعب الفلسطيني حقوقه ويمنع الولايات المتحدة من نقل سفارتها الى القدس...؟؟؟

منذ ايام شاهدنا فيديو عن اطلاق عصابات الحوثي، لصاروخ على دولة الامارات العربية المتحدة .." إذ أعلنت القوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية عن إطلاق صاروخ مجنح من طراز كروز على هدف استراتيجي في الإمارات. وأوضحت القوة الصاروخية أنها أطلقت صاروخا مجنحا نوع "كروز" على مفاعل براكه النووي في أبو ظبي عاصمة الإمارات..." اطلاق الصاروخ كما نرى ونسمع في الفيديو كان تحت شعارت ..."الموت لاميركا الموت لاسرائيل اللعنة على اليهود والنصر للاسلام" ... الفيديو مرفق..

https://www.youtube.com/watch?time_continue=29&v=73nRhGIwrKM

لحظة اطلاق القوة الصاروخية اليمنية تطلق صاروخ كروز على مفاعل براكة النووي في أبو ظبي...

ولكن الصاروخ الذي اطلق تحت هذ الشعارات، كانت طريقه نحو دولة الامارات العربية ... ولم تكن طريقه نحو الارض المحتلة لقصف الغاصبين وانقاذ الشعب الفلسطيني من الاحتلال..؟؟؟

كما نشر الاعلام الامني التابع لعصابات الحوثي فيديو اقتحام منزل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في الثنية في صنعاء.. وتحت الشعارات عينها .. ..."الموت لاميركا الموت لاسرائيل اللعنة على اليهود والنصر للاسلام" ... الفيدو مرفق.. ولكن الهدف من هذا الهجوم كان قتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح حليف الحوثي.. السابق..وتدمير منزله والاجهاز قتلاً على مؤيديه ومناصريه.... https://www.youtube.com/watch?v=rcrwc-t9d9Y

كما نشر موقع ..الميادين نت.. مشاهد لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني بعد تحرير مدينة البوكمال، بعد إشرافه بشكلٍ مباشر على قيادة العمليات العسكرية في غرفة عمليات حلفاء محور المقاومة...

https://www.youtube.com/watch?v=SqrqCFuiI_k.... فيديو مرفق.. يتضمن مشاهد للجنرال سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري بعد تحرير البوكمال...

كل هذه المشاهد تشير وتؤكد ان فلسطين القضية هي مجرد شعار ورافعة فقط..

فلسطين قضية لن تسقط ولن تموت.. والقدس سوف تبقى عاصمة الامة العربية وليس عاصمة فلسطين فقط.. مهما حاول البعض تقزيم القضية الفلسطينية وجعلها قضية شعب فلسطيني وقضية نزوح ولجوء ومساعدات...

وتجار القضية الفلسطينية تكشفهم ممارساتهم في سوريا والعراق واليمن وكافة الدول العربية ..انهم تجار دم وخدم مشروع ايران في المنطقة تحت شعار تحرير فلسطين.. وحماية الشعب الفلسطيني..

الامة العربية واحدة موحدة، خسارتها في فلسطين كخسارتها في اي كيان أخر وانتصارها في مواجهة مشاريع التهجير والتشريد والقتل في كافة الاقطار العربية هو انتصار يخدم القضية الفلسطينة.. وليس العكس...

والحديث عن البوصلة المنحرفة ينطبق على محور ايران الذي امعن تخريباً في امتنا وبلادنا تحت شعار تحرير فلسطن...حتى وصلنا الى ما وصلنا اليه...ومع ذلك وبالرغم من تواطوء الغرب واميركا وروسيا وايران على العالم العربي، الا ان القدس سوف تبقى رمز قضيتنا وعروبتنا ...وسوف تتحرر عاجلاً ام آجلاً....

 

Seven Priorities for the African Union in 2018

 الجمعة 19 كانون الثاني 2018 - 8:46 ص

    Seven Priorities for the African Union in 2018 https://www.crisisgroup.org/africa/b135-… تتمة »

عدد الزيارات: 7,549,953

عدد الزوار: 211,505

المتواجدون الآن: 13