إرهاب «داعش» يعود على ظهر «كورونا»... هل من علاقة بين الوباءين؟.....

تاريخ الإضافة السبت 16 أيار 2020 - 4:44 ص    عدد الزيارات 358    التعليقات 0

        

إرهاب «داعش» يعود على ظهر «كورونا»... هل من علاقة بين الوباءين؟.....

الشرق الاوسط.... شهدت الشهور القليلة الماضية عودة لافتة لنشاط تنظيم «داعش» في دول عديدة، بما في ذلك العراق وسوريا، معقليه السابقين ومركز «دولته» المزعومة. وبما أن هذا النشاط ترافق مع انتشار فيروس «كورونا» المستجد، وانشغال حكومات دول العالم باتخاذ إجراءات وقيود للحد من تفشيه، فقد كان طبيعياً طرح السؤال عما إذا كانت هناك أي علاقة بين الأمرين. ولكن هل هناك فعلاً ارتباط بين عودة وباء الإرهاب «الداعشي» وانتشار وباء «كوفيد - 19»؟..... يحاول هذا التحقيق تقديم إجابة عن هذا السؤال. يشرح كيف أن التنظيم يروج في أدبياته وإصدارته الإعلامية لأن الوباء «عقاب إلهي»، ضد معارضيه، محاولاً استقطاب مناصرين جدد، ومحرضاً على شن هجمات حول العالم. يتناول التحقيق أيضاً كيف أن «داعش» يستغل «المناطق السائبة» في العراق لإعادة إطلاق نشاطه، فيما برز نشاط مماثل لخلاياه في سوريا، لا سيما في البادية المترامية الأطراف، حيث تكبّدت قوات النظام السوري خسائر بشرية كبيرة. أما في الساحل الأفريقي، فيبدو واضحاً أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دول المنطقة لمنع انتشار «كورونا» أدت إلى شلل في جهود الحرب على الإرهاب وأعطت الجماعات المتشددة، وعلى رأسها «داعش»، فرصة لإبراز قدراتها. ولا يبدو أيضاً أن «كورونا» دفع «داعش» إلى نسيان «القارة العجوز»، أوروبا، حيث فُككت خلايا إرهابية ونُفّذت هجمات جديدة على نسق «الذئاب المنفردة».....

التنظيم يلتقط أنفاسه في «المناطق السائبة» بالعراق

الشرق الاوسط.....بغداد: فاضل النشمي..... يُعتبر العراق إحدى أكثر الدول التي تشهد تصاعداً لافتاً لنشاط تنظيم «داعش» في ظل أزمة «كورونا» الحالية واضطراب الأوضاع السياسية في البلاد. في 21 أبريل (نيسان) الماضي، أصدرت خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة العمليات العراقية، إحصائية عن مجمل المهمات التي قامت بها القوات العراقية بكافة صنوفها والخسائر التي وقعت، سواء بين عناصرها أو بين عناصر «داعش» الإرهابي. وتحدثت الإحصائية عن 1060 عملية أسفرت عن مقتل 135 إرهابياً، في مقابل سقوط 88 قتيلاً من قوات الأمن وإصابة 174 عنصراً، إلى جانب مقتل 82 وإصابة 120 في صفوف المدنيين. وطبقاً للإحصائية الرسمية، يبدو أن التنظيم الإرهابي ما زال يحافظ على قدرة لا يستهان بها في شن هجمات مؤثرة على قوات الأمن العراقية. وغطت إحصائيات مركز الإعلام الأمني الفترة الممتدة بين يناير (كانون الثاني) ولغاية منتصف أبريل (نيسان) 2020. ما يعني أن الخسائر التي تكبدتها القوات العراقية قد ازدادت مؤخراً على الأرجح، خصوصاً بعد سلسلة الهجمات التي نفذها «داعش» في منطقة «مكيشيفة» ومناطق أخرى بمحافظة صلاح الدين، إلى جانب هجمات أخرى في محافظات ديالى وكركوك ونينوى ضد الحشد العشائري وقوات الجيش وأدت إلى مقتل وجرح عشرات الجنود. وإلى جانب قدرته على القتال وإيقاع الخسائر، تشير معطيات ميدانية إلى أن «داعش» ما زال قادراً على التحرك في منطقة عمليات شاسعة، بعد أن تركزت معظم عملياته في الأشهر الأخيرة في محافظة صلاح الدين شمالاً وديالى شرقاً ومحافظات وكركوك والأنبار ونينوى شمال غربي العاصمة، مما يعني، بحسب خبراء عسكريين، أن «داعش» يشكّل «قوساً» يعبر شرق العراق وشماله. وتتفق وجهات نظر المراقبين المحليين كثيراً حول أسباب تصاعد هجمات «داعش» في الأسابيع والأشهر الأخيرة، إذ ثمة ما يشبه الاتفاق على أن التنظيم يستغل الظروف المعقدة والصراع السياسي المتواصل منذ أشهر في البلاد، كما يستغل انشغال السلطات العراقية والعالم بجائحة «كورونا». ويقول المتحدث باسم مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين مروان جبارة لـ«الشرق الأوسط» إن «أسباباً مجتمعة وراء نشاط (داعش) الأخير، خاصة في صلاح الدين. انشغال السلطات بكورونا واحد منها، ولكن هناك أيضاً الضعف الخطير في التنسيق بين قيادات العمليات، بحيث غالباً ما ينجح (داعش) في استغلال هذا الضعف ويقوم بشن هجماته عبر ما يمكن تسميتها نهايات الأراضي السائبة»، حيث يبدو ان التنظيم يحاول هناك أن يعيد التقاط انفاسه. ويضيف أن «(داعش) يشتغل في مساحة كبيرة تشترك فيها نحو 5 محافظات تمتد من حدود إيران شرقاً وتصل إلى سوريا غرباً، وهي منطقة أحراش ووديان وبزول ومزارع». ويرى جبارة سبباً آخر وراء تزايد نشاط «داعش» يتمثل في «عدم تطهير قضاء الحويجة ذي المساحة الكبيرة بعد سيطرة القوات الحكومية عليه نهاية عام 2017. وما زال هذا القضاء بتضاريسه المعقّدة وارتباطه بسلسلة جبال حمرين الوعرة أهم أماكن اختباء وانطلاق عناصر (داعش)».....

مثلث الرعب في الساحل الأفريقي: «كورونا» و«داعش» والجوع

الشرق الاوسط....نواكشوط: الشيخ محمد..... جاءت جائحة «كورونا» لتصب الزيت على نار الإرهاب المشتعلة في أفريقيا، وبشكل خاص في منطقة الساحل التي تعد بؤرة «القاعدة» و«داعش» في القارة السمراء. وفي حين زادت التنظيمات الإرهابية من هجماتها في مالي والنيجر وبوركينا فاسو، يُلاحظ أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دول المنطقة لمنع انتشار فيروس «كورونا»، أدت هي الأخرى إلى شل الحرب على الإرهاب، فإغلاق الحدود بين موريتانيا ومالي، على سبيل المثال، تسبب في توقف دوريات القوة العسكرية المشتركة لدول الساحل الخمس على الحدود لملاحقة الإرهابيين. كما أن القوات الفرنسية الموجودة في الساحل (5100 جندي) قلصت من نشاطها، منذ إصابة بعض جنودها بـ«كورونا»، بينما تتحدث تقارير إعلامية عن إصابة أكثر من 4 آلاف جندي فرنسي بالفيروس، وهو ما يثير قلق المؤسسة العسكرية الفرنسية ويشغلها عن الحرب الدائرة في عمق الصحراء الكبرى. أما الأمم المتحدة التي تنشر أكثر من 15 ألف جندي في شمال مالي لحفظ السلام، فقد أوقفت العديد من عملياتها بسبب الجائحة، فيما انشغلت الجيوش المحلية بتطبيق حالة الطوارئ الصحية وإغلاق المدن وفرض حظر التجول، ما أعطى الإرهابيين قدرة أكبر على التحرك بحرية. في غضون ذلك استغلت تنظيمات الإرهاب أجواء الخوف من الفيروس لنشر دعايتها، فقال تنظيم «القاعدة» إن الفيروس «سيضعف عزيمة الدول الأوروبية، وسيفكك تحالفها الموجود في دول الساحل»، بينما ركز «داعش» على المجتمعات المحلية الخائفة ليقوم بعمليات اكتتاب واسعة، وعمل على إذكاء الخلاف الدائر في بعض القرى والمدن حول قرار إغلاق المساجد، خصوصاً في النيجر، حيث خرجت مظاهرات غاضبة أسفرت عن صدامات بين الشرطة وشبان غاضبين. من جهة أخرى يبقى الأخطر هو الأزمة التي قد تدخلها دول الساحل بسبب جائحة الفيروس، خصوصاً عندما يتراجع الاهتمام بالتنمية المحلية، وقد بدأت هذه الأزمة تلوح في الأفق عندما خفت وتيرة العمل في أكثر من 40 مشروعاً تنموياً ممولة من المجموعة الدولية في مناطق حدودية بدول الساحل، الهدف منها إنقاذ السكان من قبضة الإرهابيين وتحسين ظروف عيشهم، بغلاف مالي وصل إلى أكثر من ملياري يورو. وقد توقفت هذه المشاريع بشكل شبه كامل منذ بداية الجائحة، لتترك ملايين السكان محاصرين في مثلث الرعب: «الإرهاب» و«الجائحة» والخوف من الموت جوعاً.

الإرهاب في أوروبا لا يعرف الحجر أو العزل

الشرق الاوسط.....باريس: ميشال أبونجم..... تتخوف الأجهزة الأمنية الغربية من عودة «داعش» إلى الواجهة مجدداً في سوريا والعراق، ومن استفاقة الخلايا النائمة، خصوصاً امتداداتها داخل الدول الأوروبية التي عانت في السنوات الأخيرة كثيراً من الإرهاب المرتبط بتنظيمات خارج الحدود. وما زالت غالبية البلدان الأوروبية تعد أن التهديد الإرهابي قائم، على الرغم من تراجعه في العامين الأخيرين، علماً بأن ثمة عمليات إرهابية حصلت بالفعل، ومخططات نجحت الأجهزة الأمنية في تعطيلها قبل أن تنفذ، وهي تعد بالعشرات. ومع وباء «كورونا»، أو من دونه، ما زال «داعش» جزءاً من المشهد الأمني الأوروبي، وخطره يطل برأسه بين الحين والآخر. وآخر ما خبرته ألمانيا وفرنسا، في الأسابيع القليلة الماضية، أبلغ دليل على ذلك. منتصف أبريل (نيسان) الماضي، نفذت الشرطة الألمانية عمليات دهم مكثفة في عدة مدن من مقاطعة رينانيا - وستفاليا الشمالية الواقعة غرب البلاد، وعلى رأسها مدينة أيسين. ونتيجتها كانت القبض على أربعة مواطنين من طاجيكستان. والشبكة تضم خامساً من الجنسية نفسها تم القبض عليه قبل عام، ووضع في السجن الاحترازي. والمجموعة كانت تخطط لضرب مصالح عسكرية أميركية على الأراضي الألمانية، ولكن أيضاً استهداف أصوات مسلمة مناهضة للأصولية والتطرف. وأكدت المصادر الأمنية الألمانية أن المجموعة كانت على تواصل مع مسؤولين مهمين من تنظيم «داعش» في سوريا وأفغانستان كانا يصدران إليها الأوامر. وبحسب المصادر نفسها، فإن المجموعة شكلت خلية تابعة لـ«داعش» بداية عام 2019، وهدفها الأساسي كان التوجه الى طاجيكستان للمشاركة في الحرب ضد القوات الحكومية. لكن فشل المشروع دفعها للتركيز على المصالح الأميركية في ألمانيا. ولهذا الغرض نجحت في الحصول على «أسلحة»، وعلى المكونات الضرورية لتحضير متفجرات، كما عمدت إلى جمع الأموال في ألمانيا، وإرسالها إلى التنظيم عبر تركيا. وفي السنوات الأخيرة، تبنى «داعش» ما لا يقل عن 5 عمليات أو محاولات إرهابية انغمس فيها أجانب من تونس وسوريا وأفغانستان وصلوا الى ألمانيا مع موجة اللجوء الكبرى في عام 2015. وتعد الأجهزة الألمانية أن الخطر الإرهابي محلي المصدر، وأن بيئته تضم ما لا يقل عن 11 ألف راديكالي، بينهم 680 شخصاً بالغي الخطورة، ولا يستبعد لجوؤهم إلى العنف. ومن بين هؤلاء لاجئون وصلوا حديثاً الى ألمانيا. وفي الأشهر الماضية، أكد المكتب الفيدرالي للشرطة الجنائية أن ما لا يقل عن 9 خطط إرهابية خطيرة تم تعطيلها منذ أواخر عام 2016 الذي شهد أخطر عملية إرهابية مرتبطة بـ«داعش» في ألمانيا، وهي عملية الدهس في برلين (أوقعت 12 قتيلاً وعشرات الجرحى). وتكمن أهمية ما حصل في ألمانيا في وجود رابط موثوق على قدرة «داعش» على الاستمرار في تنظيم عمليات إرهابية على التراب الأوروبي، لكن هذا الرابط ليس واضحاً في ما عرفته فرنسا منذ وصول وباء «كوفيد-19» إلى أراضيها، وتمثل بعمليتين إرهابيتين، آخرهما تلك التي حصلت في مدينة كولومب الواقعة على مدخل باريس الشمالي، في 27 أبريل (نيسان) الماضي. فقد أقدم المدعو يوسف طحلة، المولود في فرنسا، على مهاجمة مجموعة من رجال الشرطة كانت تراقب السير في إطار الحجر الذي كان مفروضاً على البلاد، موقعاً جريحين، أحدهما أصيب إصابة خطيرة بالرأس. وعند تفتيش السيارة، عثر المحققون على سكين ورسالة مكتوبة بخط اليد يعلن فيها الجاني تبعيته لتنظيم «داعش». وجاء هذا الهجوم بعد الذي عرفته مدينة رومان سور إيزير (جنوب شرقي فرنسا) في 4 أبريل (نيسان)، وقام به مواطن سوداني اسمه عبدالله أحمد عثمان، وصل لاجئاً إلى فرنسا في عام 2016. وصبيحة ذاك اليوم، نزل إلى الشارع الذي يقيم فيه حاملاً سكيناً، فقتل شخصين، وأوقع 5 جرحى، وسمع يصيح «الله أكبر» خلال جريمته، وعثر في مكان إقامته على كتابات وصفها المحققون بـ«الدينية». وفي الحالتين، لم يضع المحققون اليد على أدلة تثبت وجود علاقة مباشرة بين هذين الشخصين وأي تنظيم إرهابي خارجي. وفي أي حال، فقد عمد القضاء المتخصص بشؤون الإرهاب إلى توجيه اتهامات للشخصين بارتكاب عمليات قتل أو محاولات قتل ذات علاقة بتنظيم إرهابي. لكن غياب العلاقة المباشرة في زمن ضمور «داعش» لا يعني أن تأثير التنظيم الآيديولوجي قد تلاشى، كما لا يعني زوال ما يسمى «الخلايا النائمة» أو «الذئاب المنفردة». ولأنها كذلك، فإن تعطيلها بالغ الصعوبة. ومنذ عام 2015، أوقع الإرهاب 258 قتيلاً ومئات الجرحى في فرنسا. وتبين الوثائق الرسمية وجود ما لا يقل 10500 اسم على اللوائح الأمنية التي يشكل أصحابها خطراً على أمن البلاد.

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean

 السبت 26 أيلول 2020 - 5:22 ص

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean https://www.crisisgroup.org/europe-central-as… تتمة »

عدد الزيارات: 46,060,114

عدد الزوار: 1,356,581

المتواجدون الآن: 38