مستقبل «داعش» بعد سنة من القضاء على التنظيم جغرافياً...

تاريخ الإضافة السبت 21 آذار 2020 - 6:24 ص    التعليقات 0

        

مستقبل «داعش» بعد سنة من القضاء على التنظيم جغرافياً...

الشرق الاوسط.... قبل سنة، استطاع التحالف الدولي بقيادة أميركا، بالتعاون مع «قوات سوريا الديمقراطية» الكردية - العربية، القضاء على آخر جيوب «داعش» في شمال شرقي سوريا، معلناً تحرير جميع المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم في سوريا والعراق منذ 2014.... آنذاك نقل رجال إلى سجون ومحتجزات شرق الفرات، فيما أخرجت النساء والأطفال دون سن العاشرة إلى مخيمي «الهول» و«روج» بمدينة الحسكة. أما الأطفال الذين تجاوزت أعمارهم 10 سنوات فرحلوا إلى سجن الأحداث في قرية «تل معروف» التابعة لمدينة القامشلي شمال شرقي سوريا.

«الشرق الأوسط» تنشر في 3 حلقات تحقيقات ومواد ميدانية من سجن الحسكة المركزي، وهو أكبر مركز احتجاز بالعالم، يضم 5 آلاف متطرف ومقاتل، كانوا ينتمون إلى التنظيم المتطرف، إضافة إلى تحقيق من سجن الأحداث، الخاص بأطفال التنظيم وأبناء عناصره، ومعظمهم كان في «أشبال الخلافة» إحدى أذرع التنظيم الأخطر، إلى جانب نقل جلسات محكمة الإرهاب الخاصة، التي تديرها «الإدارة الذاتية لشمال وشرق» سوريا، وتحاكم أفراد التنظيم من الجنسية السورية. تتضمن التحقيقات مواقف سفراء ودبلوماسيين من بريطانيا والسويد وفنلندا وبلجيكا و«المنظمة الدولية للصليب الأحمر»، وشهادات عائلات المتطرفين في أقسام مخصصة بالمخيمات القائمة تحت حراسة مشددة. وما يزيد من تعقيد هذا الملف رفض معظم الدول الغربية والعربية استعادة رعاياها الموجودين في سوريا؛ في وقت سحبت بريطانيا الجنسية من مواطنين، وسمحت فرنسا بمحاكمة مواطنيها أمام محاكم عراقية، والأخيرة تنفذ عقوبة الإعدام، بينما طلب المغرب رسمياً من التحالف الدولي إسقاط الجنسية عن كل المغاربة الموجودين في سوريا، وتدرس 8 دول، من بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وفنلندا والسويد وبلجيكا وهولندا والدنمارك، إخضاع مواطنيها لمراكز تأهيل داخل سوريا، وإجراء اختبارات قبل إعادتهم لأراضيها.

خمسة آلاف إرهابي في أعتى سجون العالم... والغرف مكتظة...

«الشرق الأوسط» تدخل أكبر سجن لـ«الدواعش» (1 من 3)...

(الشرق الأوسط).... الحسكة: كمال شيخو..... في الحسكة، هذه البقعة الجغرافية أنشأت الولايات المتحدة الأميركية ودول التحالف الدولي المناهض لـ«تنظيم داعش»، أكبر سجن لمتطرفين بالعالم. يبلغ عدد نزلائه نحو 5 آلاف متطرف. هؤلاء الرجال قاتلوا إلى جانب التنظيم حتى الأيام الأخيرة في بلدة الباغوز شرقاً ربيع العام الماضي، قبل أن يسلموا أنفسهم وانتهى بهم المطاف بهذا المكان. قبل الدخول يطلب الحراس التأكد بدقة من هوية الزائر ويخضع لإجراءات تفتيش معقدة، خشية من تسلل خلايا نائمة موالية للتنظيم لأن السجن محصن بتدابير أمنية عالية. عند البوابة الرئيسية يقف عشرات من «قوات سوريا الديمقراطية» بكامل بذاتهم وعتادهم العسكري. يطلب القيمون على السجن عدم تبادل الأخبار الميدانية سيما مقتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي والهجوم التركي على شرق الفرات. داخل إحدى الزنازين، مهاجع موصدة بأبواب مطلية بلون أخضر مرقمة بأحرف إنجليزية. أولها بلوك (A) وكتب عليها رقم 120 حيث أشار الحارس إلى عدد نزلائه. بداخلها رجال لحاهم طويلة ملامحهم أوروبية وروسية وآسيوية وعربية وتركية حيث قدموا من آلاف الكيلومترات للعيش في وهم طالما حلموا بتحقيقه. أضواء المكان خافتة مع صعوبة وجود بقعة فارغة بسبب تمدد الرجال على الأرض أو الوقوف. بعضهم كان يقوم بحك جلده وكثيرون منهم ناموا على فراش بسيط وآخرون كانوا ينتظرون عند باب الحمام الوحيد. أما الزي الذي كان يرتدونه برتقالي اللون أو رمادي والأخير صنع من الأغطية لبرودة الطقس، وانخفاض درجات الحرارة سيما في ساعات الصباح الباكر. هؤلاء هم عناصر «تنظيم داعش» الإرهابي الذين أثاروا الرعب بقواعده المتشددة وأحكامه المتوحشة، وأعمالهم والجرائم التي ارتكبوها بين 2014 و2019. ولقد أصدر التنظيم مناهجه الدينية وعملته الخاصة وجنى الضرائب من قرابة 7 ملايين نسمة في ذروة قوته، وأزال الحدود بين مناطق سيطرته في سوريا والعراق المجاور، قبل القضاء على سيطرته الجغرافية والعسكرية في مارس (آذار) العام الفائت، على يد أطراف عدة شكلت رأس حربتها «قوات سوريا الديمقراطية» العربية الكردية المدعومة من تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية. داخل الجماعية (B) وبلغ عددها 87 شخصاً. افترش رجل بطانية قديمة ملونة يبدو أنه عراقي الجنسية من لهجته بعدما تحدث بصوت منخفض، وقد غزا الشيب شعره وذقنه ويبدو أكبر من سنه مما هو عليه، ويمسك بيده علبة كانت مخصصة للزيت لكنه حولها لإبريق ماء يرتشف منه قبل أن يضعها جانبا. بين الحين والآخر ينظر بفضول إلى الشباك قبل أن يزيح وجهه. بجانبه جلس رجل آخر بملامح آسيوية كان يجيد اللغة العربية وارتسمت علامات الحيرة وتحدث متسائلاً بالفصحى ليقول: «متى سنخرج من هنا». في جماعية ثالثة مكتظة ظهر رجل طويل بلحية غير مهذبة وشعر أشعث كثيف يبدو أنه روسي الجنسية من ملامح وجهه، كان يلبس سترة مصنوعة من أغطية السجن قال بمفردات عربية صعب فهمها إن ظروف احتجازه «صعبة للغاية، وأنه لا يرى الشمس». حاول الوقوف أمام الطاقة لعدم مشاهدة ما في الداخل، سرعان ما ذهب إلى مكان آخر. وبحسب حراس السجن، يخرج هؤلاء في كل أسبوع مرة واحدة ولمدة ساعة لساحة مخصصة للترويض. ومنشأة الحسكة من بين سبعة سجون في شمال شرقي سوريا، خاضعة لحراسة «قوات سوريا الديمقراطية»، تبلغ نفقاتها آلاف الدولارات من طعام وطبابة وأجور الحراس والقائمين عليها، وهي تكلفة باهظة تدفعها الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا، بعدما رفضت معظم الدول والحكومات الغربية والعربية حسم الملف واستعادة رعاياها ومقاضاتهم لديها. وبحسب مسؤولي «الإدارة الذاتية لشمال شرقي» سوريا يقبع في السجون حالياً قرابة 12 ألف مسلح كان ينتمي إلى التنظيم المتطرف. من بينهم 800 مسلح يتحدر من 54 جنسية غربية، ومنهم ألف مقاتل من بلدان الشرق الأوسط على رأسها تركيا وروسيا أو شمال أفريقيا ودول آسيوية، بالإضافة إلى 1200 مسلح منحدر من دول عربية أكثرهم قدموا من تونس والمغرب، ويبلغ عدد العراقيين نحو 4 آلاف أما الباقي من الجنسية السورية. ومدينة الحسكة منقسمة السيطرة؛ حيث تسيطر «قوات سوريا الديمقراطية» جنوب السجن وشرقه وشماله، كما أنشأت القوات الأميركية المنتشرة بسوريا قاعدة عسكرية على بعد أمتار من السجن، فيما تبعد قوات الحكومة السورية المدعومة بطائرات حربية روسية خمسة كيلومترات فقط من جهة الغرب وتبسط سيطرتها على مربع أمني بالمركز. وبحسب إدارة السجن لم يسبق لهؤلاء المحتجزين الخضوع لعمليات استجواب أو تقديمهم لمحاكم، وهم منقطعون عن العالم الخارجي والتطورات الميدانية التي شهدتها المنطقة خلال العام الماضي، ويخضع السجن لمراقبة على مدار 24 ساعة من خلال تفقدهم ومراقبتهم بالكاميرات. وطالب سجين بلجيكي وآخر ألماني من أصول سورية تسليمهما إلى حكومتيهما حيث تحظر فيهما أحكام الإعدام، خلافاً لدول مثل العراق، وقال الأول: «على حكومتي إعادتي ومحاكمتي أمام قضاء بلدي». أما السجين الثاني فقد أشار إلى أنه سلم نفسه برغبته وادعى أنه لم يكن مقاتلاً: «لقد قمت بتسليم نفسي وأتحمل العواقب، كنت مدنيا أعيش في تلك المناطق»، في إشارة إلى مناطق سيطرة التنظيم قبل القضاء عليها بمارس 2019. وشاهد موفد جريدة «الشرق الأوسط» شريط فيديو سُجل قبل شهر التقطته كاميرات المراقبة بالسجن، تظهر محاولة عشرات المعتقلين الاستعصاء واحتجاز حراس السجن عبر خدعهم بمرض أحدهم، إلا أن القوات الخاصة تدخلت سريعاً وعالجت الأمر دون وقوع أي ضحايا أو استمرار حالة العصيان. وقالت إدارة السجن إن القوات الخاصة تدخلت واستخدمت الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع لإعادة النظام، وتمكنت من السيطرة على الوضع وتحرير الرهائن، وأشاروا إلى أن المنشأة تنقصها الكثير من المرافق وأنظمة المراقبة ولا يزال قيد الترميم والإنشاء. وتخشى السلطات الكردية و«قوات سوريا الديمقراطية» في حال تعرضت باقي المناطق الواقعة تحت سيطرتها للهجمات التركية، والتي تؤوي عدداً من السجون ومراكز الاحتجاز فرار هؤلاء المتطرفين، وبواعث هذا التخوف مرده لوجودهم في أبنية غير «منضبطة أمنياً»، ووقوع حوادث اعتداء وفوضى كتلك التي وقعت في مخيم الهول شرق سوريا، والأخير يعد أكبر المخيمات التي يقطن فيها آلاف من نساء وأطفال التنظيم على مدار السنة الأخيرة.

«الدواعش» الأجانب مشكلة لدولهم... وأسرهم

الحسكة: «الشرق الأوسط».... أسقطت بريطانيا جنسيتها عن مواطنها المحتجز في سوريا منذ بداية 2019 جاك لتس البالغ من العمر 24 عاماً، والذي ذاع صيته بالتنظيم المتطرف باسم «جاك». كما سحبت جنسيتها من شميمة بيغوم ذات الأصول البنغالية بالعام نفسه وتقطن في مخيم الهول شرق سوريا. أما بلد زوجها هولندا فسحبت هي الأخرى جنسيتها من متشدد يكنى بـ«عثمان ب»، فيما سلمت فرنسا 13 من مواطنيها كانوا محتجزين بسوريا إلى الحكومة العراقية لارتكابهم «جرائم حرب» على أراضيها، والقضاء العراقي ينفذ عقوبة الإعدام.

مصادر دبلوماسية غربية بارزة متطلعة على اجتماعات دول التحالف الدولي التي انعقدت في العاصمة الدنماركية، كوبنهاغن نهاية يناير (كانون الثاني) العام الجاري، ذكرت أن 8 حكومات أوروبية على رأسها برلين ولندن وباريس، هددت بسحب جنسياتها من رعاياها المشتبه بانتمائه إلى التنظيم المحتجزين في سوريا من «مزدوجي الجنسية»؛ غالبيتهم من أصول مغربية سرعان ما جاء الرد من دولة المغرب التي هددت تلك الحكومات بسحب جنسيتها من كل المغاربة الموجودين في السجون السورية والعراقية ويقدر عددهم نحو 1600 مقاتل.

وتدرس 8 دول بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وفنلندا والسويد وبلجيكا وهولندا والدنمارك، إخضاع مواطنيها إلى مراكز تأهيل داخل سوريا وإجراء اختبارات قبل إعادتهم لأراضيها، لكن السفير الأميركي ويليام روباك الذي يقوم بجولات ماراثونية إلى عواصم غربية وعربية فشل بإقناع شركائه لإعادة مواطنيهم إلى بلدانهم ومقاضاتهم هناك، الأمر الذي يزيد من التحديات التي تواجه استمرار احتجازهم، وهنا ثلاثة أسباب رئيسية تعقد من هذا الملف:

أولها: مناطق الإدارة الذاتية في شمال شرقي سوريا خارجة عن سيطرة حكومة دمشق وهي غير معترف بها دولياً، فيما تشكل التهديدات التركية...

ثاني أبرز التحديات بعدما شنت أنقرة هجوماً واسعاً نهاية العام الماضي وسيطرت على مدينتي رأس العين بالحسكة وتل أبيض بالرقة، وأنعشت هذه العملية خلايا التنظيم النائمة وباتت تنفذ عمليات انتحارية استهدفت الكثير من المناطق، وتخشى واشنطن ولندن من فلتان الوضع الأمني في حال نفذت تركيا عملية جديدة.

أما ثالثها تكلفة النفقات والتغطية المادية سنوياً وتبلغ مئات آلاف الدولارات تصرف على الحراسة والطعام والدواء بالإضافة إلى تأمين مصاريف لوجيستية لشراء أجهزة أمن ومراقبة متطورة، وهذه الأموال تقدمها واشنطن ولندن وتحاول إقناع شركائها الأوروبيين والحكومات العربية بالمساعدة في تقديم المصاريف.

ويشكل ملف المحتجزين الأجانب وعائلاتهم عبئاً كبيراً على الإدارة الذاتية التي طالبت مراراً بلدانهم باستعادتهم، وقوبلت دعواتها والنداءات الأميركية برفض غالبية الدول، الأمر الذي دفع المسؤولين الأميركيين المعنيين بالملف السوري وقادة الإدارة لبحث إمكانية تشكيل محكمة دولية خاصة، وبناء سجون ومعتقلات لاحتجاز هؤلاء الأسرى، غير أن السفير الأميركي ويليام روباك شكك بنجاح الخطوة من دون إجماع دولي وأوروبي ولن تجدي نفعاً طالما بقيت المشكلة قائمة. من جانبه، يرى الدكتور عبد الكريم عمر رئيس «دائرة العلاقات الخارجية بالإدارة الذاتية»، ضرورة إنشاء محكمة خاصة ذات طابع دولي في هذه المناطق، ويعزو السبب إلى «وجود كثير من الأدلة والوثائق والشهود التي تدين هؤلاء، وستتم محاكمتهم وفق القوانين والمعايير الدولية»، وأوضح أن الاختصاص القانوني للمحكمة سيكون على أساس مكان وقوع الفعل الإجرامي ومكان الاعتقال. وعن موقف دول التحالف الدولي والولايات المتحدة من تشكيل المحكمة، قال: «نناقش الملف في لقاءاتنا الدورية مع مستشاري التحالف الدولي ومسؤولي الخارجية الأميركية، من حيث المبدأ هناك قبول لتشكيل هكذا محكمة»، وكشف بأن دولاً أوروبية وافقت على المحكمة من بينها: «فرنسا والسويد وهولندا تجاوبت وأبدت استعدادها للتعاون في إنشائها»، وعن موقف الدول العربية الأعضاء بالتحالف الدولي علق قائلاً: «الدول العربية أكثر مَن رحبت بإنشاء هذه المحكمة الدولية على الأراضي التي وقعت فيها الجرائم بسوريا والعراق، وأبدت مرونة أكثر من باقي الدول الغربية». وتقوم «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» بزيارة المحتجزين في بعض السجون الواقعة تحت سلطة الإدارة الذاتية، وتقدم أثناء هذه الزيارات الخدمات الإنسانية مثل إعادة الروابط العائلية أو الحفاظ عليها، كما يتسم الحوار الذي تجريه اللجنة الدولية مع الأطراف المنخرطة في الاحتجاز بالسرية، ويركز على توفير الخدمات الأساسية وظروف الاحتجاز ومعاملة المحتجزين. ودعت اللجنة الدولية لحل قضية المقاتلين الأجانب وأسرهم وحثت دولهم والمجتمع الدولي العمل مع الدول المعنية لإيجاد حلول طويلة الأمد، وقال رئيس اللجنة بيتر ماورير في بيان نشر على حسابها الرسمي: «تستحث اللجنة الدولية جميع الدول على التعامل بشكل إنساني وتحمل مسؤولياتهم وإعادة مواطنيها، من مناطق النزاع سواء كانوا مقاتلين سابقين أو مدنيين، والتعامل معهم وفقًا للأُطر القانونية الدولية والوطنية القائمة، ومن الضروري للغاية الحيلولة دون جعل الناس وخاصة الأطفال من دون جنسية»، بحسب البيان المنشور في شهر سبتمبر (أيلول) 2019. من ناحيتها، قالت إنجي صدقي المتحدثة الرسمية لبعثة اللجنة الدولية إلى سوريا إن «اللجنة تحث جميع الدول على التعامل بشكل إنساني بهذا الشأن، وأن يتحملوا المسؤولية تجاه رعاياها، وأن يتم إعادتهم إلى أوطانهم عند وجود إمكانية لذلك»، ولفتت في ختام حديثها أن الأطفال الفئة الأكثر ضعفاً، وأعربت قائلة: «يجب التعامل معهم بمثابة ضحية، فالآلاف من الفتيات والفتيان يوجدون في أماكن صعبة ويواجهون ظروفاً لا ينبغي أي طفل مواجهتها، فالوضع الراهن من الصعب أن يستمر على المدى البعيدة».

8 آلاف مصاب في مستشفى سجن الحسكة المركزي....

الحسكة: «الشرق الأوسط»..... في جناح مشفى سجن الحسكة المركزي الخاص بعناصر «تنظيم داعش» الإرهابي، وهو عبارة عن عنبر كبير يفترش أكثر من 350 مصابا ومريضا الأرض أو يرقدون على أسرة قليلة، يطلب المرافق الطبي بوضع قناع طبي لوضعه تفاديا من الأمراض المنتشرة أو الروائح الكريهة. تضرب الشمس طوال الوقت وعلقت مراوح ووضعت أجهزة لسحب الهواء. على الجدران تدلت أكياس كبيرة وصغيرة يضع نزلاؤه حاجاتهم الشخصية أو أدويتهم. كان بالإمكان مشاهدة أكوام من الخبز الطازج والمجفف، فيما تحولت علب الزيت والحلاوة والطحينية إلى كاسات لشرب المياه أو مخصصة لرمي النفايات. بينما كان الزي الذي يرتدونه برتقالي اللون أو أزرق داكن أو رمادي والأخير صنع من الأغطية لبرودة الطقس. شاهد موفد «الشرق الأوسط» رجلا على كرسي متحرك، يبدو أن صاحبه بترت إحدى قدميه أو تعرض لعملية جراحية في ساقيه. كما شاهد مصابا ثانيا يمشي على عكازه ومريضا ثالثا لف يديه بقطع قماش بيضاء اللون، وكان أكثرهم ضمدت رؤوسهم وظهرت علامات واضحة على وجوههم وأجسادهم النحيلة ونتوء العظام. تحدث موفد الجريدة إلى مريض ذكر اسمه الأول مصطفى يتحدر من تونس، كان يرقد في مكان مزدحم لكنه يعاني من ألم صامت يعتصر وجهه، ولم يكن بمقدوره الشعور بالراحة بسبب إصابته في ظهره وكابد آلاما مبرحة، وقال بصوت منخفض وارتسمت علامات التعب على وجهه: «أصبت في معركة الباغوز ولم أتلق علاجاً مناسباً، هنا ينقص الكثير من الخدمات الطبية». ويقول القيمون على السجن والكادر الطبي إن هذه النقطة تعاني من عجز كبير في تأمين الأسرة، الأمر الذي دفع البقية للنوم على الأرض، وغرفة الطوارئ لم تعد تتسع لمزيد من المرضى، وحذر طبيب يعمل بالمشفى من أن نظام الرعاية الصحية في السجن يعاني من أزمة حقيقة بسبب انتشار الأمراض الوبائية، والتي تنذر بالمزيد إذا بقيت الجهات والمنظمات الإنسانية الدولية صامتة: «سجلنا انتشار مرض السل وتوفي حتى اليوم أكثر من حالة وهناك الكثير منهم حالتهم حرجة ولا يتسع المشفى لعلاج الجميع». وشدد الكادر الطبي إلى وجود نقص في الدواء وفي أعداد العاملين على الرعاية الطبية، ويضيف الطبيب: «نضطر إلى نقل الحالات الحرجة إلى المشافي القريبة المخصصة، لكن هؤلاء من عناصر التنظيم المتطرف ونقلهم يشكل خطورة وعبئا كبيرا». البعض حصل على سرير ونام عليه بعمق، كحال مريض آسيوي غطى نفسه بغطاء رمادي وكان يلبس قبعة خضراء رسم عليها كتابات عربية. تحت السرير وضعت علب من الزيت وأكياس الخبز وأدويته الكثيرة. لكن الغالبية كان ممددا على الأرض وإلى جانبهم صناديق صغيرة رسم عليها شعار «اللجنة الدولية للصليب الأحمر». أصيب مصطفى المتحدر من مدينة حلب السورية، في ساقه قبل عام أثناء خوضه معركة الباغوز التي قضي فيها جغرافيا وعسكرياً على التنظيم، وأثناء المعركة اكتشف طبيبه آنذاك وجود أورام وكانت حالته الصحية قد تدهورت، وبعد نقله إلى مستشفى السجن تطورت حالته وكان يفزع ألما كل بضع دقائق لكنه لم يكن يصدر صوتا، بل يقول بنبرة تفيض بالتوسل والدموع تسكب من عينيه إن كل ما يريده هو أن يحاكم سريعاً ليخرج من هنا، وقال: «ندمت كثيراً، اشتقت لزوجتي وأطفالي الثلاثة، بقي لي أمل أن أحاكم وأقضي محكوميتي وبعد خروجي سأكمل بقية حياتي بشكل طبيعي».

COVID-19 and Conflict: Seven Trends to Watch

 الإثنين 30 آذار 2020 - 2:57 م

COVID-19 and Conflict: Seven Trends to Watch https://www.crisisgroup.org/global/sb4-covid-19-and-… تتمة »

عدد الزيارات: 37,094,346

عدد الزوار: 925,154

المتواجدون الآن: 0