إردوغان: لن نسمح بنسيان قضية البرنامج النووي الإسرائيلي..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2023 - 4:45 ص    عدد الزيارات 523    التعليقات 0

        

أردوغان: لن نسمح بإسقاط مسألة الأسلحة النووية الإسرائيلية من جدول الأعمال العالمي ...

الجريدة...قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان «لن نسمح بإسقاط مسألة الأسلحة النووية الإسرائيلية من جدول الأعمال العالمي»....

إردوغان: لن نسمح بنسيان قضية البرنامج النووي الإسرائيلي

أنقرة: «الشرق الأوسط».. أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم (الاثنين)، أن أنقرة لن تسمح بإسقاط قضية الأسلحة النووية الإسرائيلية من جدول الأعمال العالمي، وعزا الدعم الأوروبي لإسرائيل إلى ما سماه «عار المحرقة». وأضاف بعد اجتماع لمجلس الوزراء، أن الغرب يحاول «تبرير» ما وصفه بجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها إسرائيل في غزة، مضيفاً أن الدول الغربية تجمعها «الأخوة في الأكاذيب» مع إسرائيل، وهو ما وصفه بأنه شيء «مخزٍ». وقال: «عار المحرقة يجعل الزعماء الأوروبيين رهائن... نحن في تركيا لن نسمح بنسيان قضية البرنامج النووي الإسرائيلي».

إردوغان يزور الجزائر مستهدفاً تعزيز العلاقات الاقتصادية

زخم واضح منذ تولي تبون الرئاسة

الشرق الاوسط....أنقرة: سعيد عبد الرازق.. ​يزور الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجزائر، الثلاثاء، بدعوة من الرئيس عبد المجيد تبون. وحسب مصادر تركية، فإن المحادثات «ستركز على مزيد من تعزيز العلاقات مع الجزائر، إضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الأهمية المشتركة، وفي مقدمتها العدوان الإسرائيلي على غزة»، لافتة إلى «تطابق مواقف البلدين من الممارسات الإسرائيلية الوحشية بحق الشعب الفلسطيني». وشهدت العلاقات التركية- الجزائرية تطوراً كبيراً على جميع المستويات في السنوات الأخيرة؛ لكنها اكتسبت زخماً متزايداً بعد تولي الرئيس عبد المجيد تبون السلطة عام 2019. وعقب توليه الرئاسة، قام تبون بأول زيارة إلى تركيا في مايو (أيار) 2022، بعد 17 عاماً من آخر زيارة قام بها الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة لأنقرة، وأعقبتها زيارة ثانية في 22 يوليو (تموز) الماضي، بينما قام الرئيس رجب طيب إردوغان بزيارة للجزائر في يناير (كانون الثاني) 2020. وتم خلال زيارة إردوغان التوقيع على إعلان مشترك بشأن إنشاء «مجلس تعاون رفيع المستوى» بين البلدين. بعد أن وقَّع البلدان «اتفاقية الصداقة والتعاون» عام 2006 لتحسين العلاقات بينهما. وتواصلت اللقاءات بين إردوغان وتبون؛ حيث التقيا على هامش اجتماعات الدورة 78 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في 19 سبتمبر (أيلول) الماضي. وتحافظ تركيا والجزائر على تنسيق كامل في إطار جهودهما لإيجاد حلول للقضية الفلسطينية والقضايا الإقليمية. وقال إردوغان في تصريحات في طريق عودته من الرياض، عقب مشاركته مؤخراً في القمة الإسلامية العربية الاستثنائية حول فلسطين، إنه يولي أهمية كبيرة لزيارته للجزائر. ولفت إلى أن «الجزائر تعد دولة يمكنها دائماً التعبير عن موقفها بوضوح، وهي ذات تأثير واسع في أفريقيا»، ولهذا السبب فإنه يعلِّق أهمية كبيرة على الزيارة واللقاء مع تبون. وستركز محادثات إردوغان في الجزائر على تعزيز العلاقات في جميع المجالات؛ لا سيما تعزيز العلاقات الاقتصادية. ونقلت وسائل إعلام تركية، الاثنين، عن سفير تركيا لدى الجزائر، محمد مجاهد كوتشوك يلماظ، أن هناك كثيراً من الخطوات التي يتعين اتخاذها بين البلدين «وأن إمكانات تركيا والجزائر، وبخاصة في المجالات الاقتصادية، عالية للغاية». وأضاف أن الاستثمارات التركية تجاوزت 6 مليارات دولار في الجزائر، كما بلغ حجم التجارة بين البلدين 5.3 مليار دولار في عام 2022، متوقعاً أن تتجاوز 6 مليارات دولار في العام الحالي؛ مشيراً إلى أن قيادتي البلدين تخططان لزيادتها إلى 10 مليارات دولار. وتابع السفير التركي بأن على جدول الأعمال أكثر من 10 اتفاقيات، بعضها يتعلق بالجانب الاقتصادي، وبعضها بالجانب الثقافي، من بينها افتتاح فرع لـ«البنك الزراعي التركي» ومدرسة «المعارف» و«المركز الثقافي لمعهد يونس إمره» في الجزائر. ولفت كوتشوك يلماظ إلى «التضامن الذي أبدته الجزائر مع تركيا في مواجهة كارثة الزلزال في 6 فبراير (شباط) الماضي، وإعلانها تقديم دعم بقيمة 30 مليون دولار لتركيا بعد الزلزال».

تركيا تدعو دول المنطقة إلى موقف موحد تجاه «وحشية إسرائيل»

رئيس برلمانها يحذّر من إشعال فتيل صراع يمهّد لـ«حرب عالمية ثالثة»

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.. أكدت تركيا أنها لا يمكن أن تبقى صامتة حيال الاستهداف الشامل لغزة بدعوى تدمير حركة «حماس»، داعية دول المنطقة إلى اتخاذ موقف موحد تجاه «وحشية» إسرائيل. وقال وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان: إن بلاده تقوم بحراك دبلوماسي مكثف منذ اليوم الأول للأزمة بين إسرائيل و«حماس» من أجل وقف المجزرة المستمرة وإنهاء «الوحشية» ومنع تصاعد التوتر في المنطقة بشكل أكبر. وأكد فيدان، في كلمة خلال مناقشة موازنة وزارة الخارجية والمؤسسات التابعة لها لعام 2024 في لجنة التخطيط والموازنة بالبرلمان التركي، الاثنين، أهمية إبداء دول المنطقة رد فعل بـ«صوت واحد» تجاه إسرائيل لممارسة ضغط جماعي عليها. وأضاف فيدان، أن الشعب الفلسطيني يعيش مأساة إنسانية بسبب «الوحشية الإسرائيلية» في غزة منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، و«لا يمكننا أن نبقى صامتين حيال الاستهداف الشامل لغزة وقصف المستشفيات والمدارس والمساجد بذريعة تدمير (حماس)». ولفت وزير الخارجية التركي إلى أن بلاده أرسلت حتى الآن 11 طائرة محمّلة بمساعدات إنسانية إلى مصر لإيصالها إلى غزة، كما أرسلت سفينة كبيرة محمّلة بالمساعدات، ومن بينها مستشفيات ميدانية ومستلزمات طبية وأدوية وغيرها من المساعدات. وذكر فيدان، أن تركيا تقوم باتصالات مكثفة بشأن علاج الجرحى الموجودين في مستشفى الصداقة التركي - الفلسطيني بقطاع غزة، مضيفاً أنه تم نقل 27 مريضاً مع 12 مرافقاً من غزة وصلوا إلى أنقرة بالتنسيق مع مصر الأسبوع الماضي، كما وصل 61 مريضاً مع 49 مرافقاً إلى أنقرة الاثنين، قادمين من مصر وجرى نقلهم للمستشفيات للعلاج. وأشار إلى أنه تم إخراج 170 من المواطنين الأتراك وذويهم من قطاع غزة منذ اندلاع الحرب، وأن عمليات الإجلاء مستمرة. وأعلنت وزارة الخارجية التركية، الأحد، وصول مجموعة من 87 شخصاً يحملون جنسية تركيا و«جمهورية شمال قبرص التركية» وأقاربهم إلى مصر قادمين من غزة؛ تمهيداً لنقلهم إلى تركيا. في السياق ذاته، عدّ رئيس البرلمان التركي، نعمان كورتولموش، عدم السماح للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بدخول قطاع غزة من خلال معبر رفح، إعلاناً صريحاً بأن المنظمة الدولية «مُزّقت وألقيت في سلة المهملات». ونقلت وسائل الإعلام التركية عن كورتولموش، في كلمة ألقاها خلال مشاركته الاثنين في الاجتماع التاسع لرؤساء برلمانات مجموعة «ميكتا» بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا، أن النظام العالمي الحالي غير فعال في حل المشاكل القائمة، وأن الأزمة الراهنة في منطقة الشرق الأوسط ستؤدي إلى أزمات عالمية وتمهد الطريق لصراعات جديدة. وأضاف كورتولموش، أنه «إذا لم يكن من الممكن إنهاء القمع الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في الشرق الأوسط، وإذا امتدت هذه الحرب إلى البلدان المحيطة، فقد يشعل ذلك فتيل صراع عالمي يمهد البنية التحتية للحرب العالمية الثالثة؛ ولهذا السبب يتعين علينا طرح هيكل سياسي جديد في النظام العالمي وإنشاء نظام جديد يقوم على السلام والمساواة». وشدد كورتولموش على أنه من الواجب المشترك للمجتمع الدولي إعلان وقف عاجل وفعال لإطلاق النار لإنهاء المأساة الإنسانية في غزة، وإرسال احتياجات السكان الأساسية بشكل عاجل، وخاصة الإمدادات الطبية في المستشفيات.

إردوغان يلمح إلى تغيير نظام الانتخابات الرئاسية في تركيا

معارضون عدوا الخطوة محاولة للتخلص من «عبء القوميين»

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق... لمّح الرئيس رجب طيب إردوغان إلى احتمال تغيير نظام انتخاب رئيس الجمهورية، عبر إلغاء قاعدة «50 + 1» والاكتفاء بالفوز بغالبية الأصوات للحصول على المنصب. وعدّ إردوغان، الذي لا يحقّ له الترشح للرئاسة مجددا بعد انتهاء فترته الحالية في عام 2028، أن تطبيق نظام الفوز من خلال الحصول على الأغلبية سيسهل العملية الانتخابية، ويجعلها أسرع ويجنبها الدخول في «مسارات خاطئة». وأكد عزمه المضي قدماً في وضع دستور مدني ليبرالي جديد للبلاد يقضي على «آثار الدساتير التي وضعت في حقب الانقلابات، وآخرها الدستور الحالي الذي وضع عام 1982».

قاعدة جديدة

أدخلت قاعدة انتخاب رئيس الجمهورية من خلال الحصول على «50 + 1» من أصوات الناخبين، في استفتاء على تعديل الدستور أُجري عام 2007، وطبقت للمرة الأول في الانتخابات الرئاسية في عام 2014، التي انتخب فيها إردوغان رئيسا للمرة الأولى، حيث تغير نظام انتخاب رئيس الجمهورية من الاقتراع داخل البرلمان، الذي طبق حتى عام 2007، إلى نظام الاقتراع المباشر. ونقلت وسائل إعلام تركية، الأحد، عن إردوغان رده على أسئلة للصحافيين المرافقين له في رحلة عودته من ألمانيا ليل الجمعة - السبت، قوله: «أوافق على تغيير شرط (50 + 1)، سيكون ذلك مناسبا، وإذا تم اتباع قاعدة انتخاب المرشح الحاصل على الأغلبية، فإن الانتخابات الرئاسية ستكون سريعة، ولن تسبب أي متاعب، ولن تؤدي إلى مسارات خاطئة». وأضاف «الذي يده ليست واضحة هو من يضعها في جيبه... عندما يتم تطبيق القاعدة الجديدة ستكتمل الانتخابات بسرعة، ولن تكون هناك (طاولة الـ6) أو (الـ16)... من يدري ماذا سيحدث بعد ذلك؟». ولم يتمكن إردوغان في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أجريت في 14 مايو (أيار) الماضي، من حسم الانتخابات من الجولة الأولى وتخطي نسبة (50 + 1)، وفاز في الجولة الثانية، التي أجريت في 28 من الشهر ذاته، أمام مرشح طاولة الـ6 لأحزاب المعارضة، رئيس حزب الشعب الجمهوري السابق كمال كليتشدار أوغلو. وجدّد إردوغان تأكيده على المضي قدما في وضع دستور مدني ليبرالي جديد للبلاد، قائلا إن «أكثر ما يزعجنا هو أن روح العقلية الانقلابية تتجول بين سطور دستورنا الحالي (الذي وضع عقب الانقلاب العسكري عام 1980)، بالإضافة إلى أن العالم تغير كثيرا منذ ثمانينات القرن الماضي». وأضاف أن «تجربة التغييرات المتعددة على الدستور الحالي أدت إلى تدمير سلامة نصوص دستورنا... وضع دستور جديد مدني وشامل ومعاصر هو أحد أهم أهدافنا التي نحن نرغب في تحقيقها». وتابع: «لقد بدأنا العمل على دستور جديد في البرلمان مرات عدة، لكنه كان دائما يبقى غير مكتمل بسبب عوائق المعارضة وعدم الوفاء بوعودها، ونحن نقف عند وعدنا، ونأمل أن يكون لشعبنا ما يصبو إليه، وهو الدستور المدني الذي يستحقه، والذي سنضعه معا».

هدف التعديل

عدّ مراقبون حديث إردوغان عن تغيير قاعدة انتخاب رئيس الجمهورية محاولة للخروج من التحالف مع حزب الحركة القومية، برئاسة دولت بهشلي، أو الاحتياج لدخول حزب العدالة والتنمية الحاكم في تحالفات مع أحزاب أخرى، حتى يكون قادرا على ضمان أغلبية «50 + 1». وانتقد رئيس الحزب الديمقراطي المعارض، جولتكين أويصال، حديث إردوغان عن تغيير نظام انتخاب رئيس الجمهورية بعبارات حادة، قائلا: «إذا كانت هناك حاجة لتعريف كلمة (النزوة) في القاموس، فإن كتابة كلمة (إردوغان) ستكون كافية». وأضاف «عندما بدأ إردوغان يخسر، أنشأ (شريكاً) (حزب الحركة القومية) من شأنه أن يحقق له نسبة (50 + 1). والآن لم يعد هذا الشريك كافياً، فبدأ يبحث عن شريك جديد يساعده على تغيير هذه الصيغة وتخفيف الأعباء الحالية». وتابع: «لا ينبغي لأحد أن يقول إن المعارضة كانت تؤكد ضرورة تغيير هذه الصيغة أو أن يختبئ وراء ذلك. لقد تحدثنا، على الأقل بالأصالة عن أنفسنا، عن التغيير الكامل للنظام التعسفي وغير القانوني، الذي يتضمن هذه الصيغة، ولم نتحدث عن تغيير يمكن إردوغان من الحفاظ على سلطته بطرق أخرى».

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء"..

 الجمعة 23 شباط 2024 - 4:08 ص

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء".. الحرة..ضياء عودة – إسطنبول... الدروز يشكلو… تتمة »

عدد الزيارات: 147,452,053

عدد الزوار: 6,554,121

المتواجدون الآن: 58