تركيا تطلق عملية «المخلب - السيف» ضد «قسد» و«الكردستاني» في شمالي سوريا والعراق...

تاريخ الإضافة الإثنين 21 تشرين الثاني 2022 - 4:02 ص    عدد الزيارات 288    التعليقات 0

        

تركيا: تدمير 89 هدفاً في ضربات جوية بالعراق وسورية..

الجريدة.. رويترز ... قالت وزارة الدفاع التركية اليوم الأحد إن 89 هدفاً، بما في ذلك ملاجئ ومستودعات ذخيرة، دُمرت في ضربات جوية على قواعد للمسلحين الأكراد في شمال العراق وشمال سورية. وأضافت أن الضربات استهدفت قنديل وأسوس وهاكورك في العراق وكوباني وتل رفعت والجزيرة وديرك في شمال سورية، وتابعت أن «من يسمون بقادة التنظيم الإرهابي كانوا من بين الذين تم تحييدهم».

تركيا تطلق عملية «المخلب - السيف» ضد «قسد» و«الكردستاني» في شمالي سوريا والعراق...

رداً على تفجير إسطنبول وبمشاركة 50 طائرة مقاتلة و20 مسيرة... وعشرات القتلى من بينهم عناصر لنظام الأسد

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق... أطلقت تركيا ليل السبت - الأحد عملية جوية في شمال سوريا وشمال العراق استهدفت مواقع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في حلب وشمال الرقة والحسكة، وركزت بشكل كبير على مدينة عين العرب (كوباني) إلى جانب مواقع «حزب العمال الكردستاني» في شمال العراق. وجاءت العملية العسكرية، التي أطلقت عليها وزارة الدفاع التركية في بيان، الأحد، اسم «المخلب - السيف» رداً على تفجير «شارع الاستقلال» بمنطقة تقسيم في إسطنبول، يوم الأحد 13 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، ونفذته سورية تدعى أحلام البشير، وشارك في تخطيطه وتنفيذه عدد من السوريين حصلوا على دعم لوجيستي من بعض الأتراك. ونسبته تركيا إلى «حزب العمال الكردستاني» وذراعه السوري «وحدات حماية الشعب الكردية»، أكبر مكونات «قسد». وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في تصريحات الأحد من داخل غرفة العمليات التابعة للقوات الجوية التركية، إنه «تم تدمير أوكار للإرهابيين بعملية المخلب - السيف الجوية، شمالي سوريا والعراق، وتحقيق إصابات مباشرة فيما يسمى مقرات لتنظيمي حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية الإرهابيين». وأمضى أكار وقادة القوات المسلحة التركية ليلة الأحد في مركز العمليات، وأقلعت المقاتلات المشاركة في العملية من مواقعها مع إعطاء تعليمات البدء بالعملية بعد منتصف ليل السبت، وعادت إلى قواعدها «عقب تحقيق إصابات مباشرة للأهداف». وفي ختامها خاطب أكار، عبر اللاسلكي الطيارين المشاركين فيها، ومركز عمليات قيادة القوات الجوية القتالية. وهنأ أفراد القوات المسلحة المشاركين وقال: «استكملتم عملية المخلب - السيف بنجاح... نفتخر بكم ونهنئكم من القلب... غايتنا هي ضمان أمن مواطنينا الـ85 مليوناً وحدودنا والرد على كل هجوم غادر يستهدف بلادنا». ولفت الوزير التركي، إلى أنه «تم التخطيط بمنتهى الدقة للعملية ضد معاقل الإرهابيين شمالي سوريا والعراق، وتمت بنجاح، وتم اتخاذ التدابير اللازمة كافة من أجل عدم إلحاق الضرر بالأبرياء، والبيئة، شأنها شأن العمليات الأخرى للقوات المسلحة التركية». وتابع، أنه «تم تدمير أوكار وملاجئ ومغارات وأنفاق ومستودعات عائدة للإرهابيين بنجاح كبير، وتحقيق إصابات مباشرة فيما يسمى مقرات التنظيم الإرهابي، وتم هدم أوكار ومغارات وجحور الإرهابيين فوق رؤوسهم»، مشيراً إلى أن «مخلب القوات المسلحة التركية كان فوق رؤوس الإرهابيين مجدداً». وقال أكار: «مصممون على تخليص بلادنا وأمتنا من آفة الإرهاب المستمرة منذ 40 عاماً ونملك القدرة على ذلك... تركيا لم ولن تترك دماء شهدائها والأبرياء تذهب سدى في أي وقت... سنواصل محاسبة الذين استهدفوا أمن بلادنا وأمتنا مثلما حاسبناهم من قبل وحتى اليوم... سنواصل مكافحة الإرهاب حتى تحييد آخر إرهابي». وأعلنت وزارة الدفاع التركية، فجر الأحد، في بيان، شن قواتها عملية «المخلب - السيف» الجوية «ضد مواقع للإرهابيين شمالي سوريا والعراق، استناداً إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة الذي ينص على الحق المشروع في الدفاع عن النفس». وذكر البيان، «أن العملية تهدف إلى ضمان أمن الحدود ومنع أي هجمات إرهابية تستهدف الشعب التركي والقوات الأمنية واجتثاث الإرهاب من جذوره، عبر تحييد التنظيمات الإرهابية مثل العمال الكردستاني والوحدات الكردية وغيرها». وقالت مصادر عسكرية، إن الجيش التركي «دمر قواعد إرهابية نتيجة العملية الجوية في شمال العراق وسوريا، وشاركت في العملية أكثر من 50 طائرة مقاتلة و20 طائرة مسيرة. كما هاجمت المدفعية التركية قواعد حزب العمال الكردستاني». وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بمقتل 15 عنصراً من «قسد» وقوات النظام السوري، وإصابة 30 آخرين، 9 من عناصر «قسد» و6 من قوات النظام. وأشار إلى أن 7 عناصر من «قسد» قتلوا بالغارات الجوية التركية على منطقة جبل كارا جوخ في ريف المالكية (ديريك) بمحافظة الحسكة، و2 بالقصف على قرية ظهر العرب بريف الدرباسية الغربي ضمن محافظة الحسكة أيضاً، بينما قتل 4 من قوات النظام بالقصف الجوي التركي على نقطة لـ«حرس الحدود»، التابع للنظام، في قرية أم حرمل بريف أبو راسين شمال غربي الحسكة، و2 باستهداف لموقع عسكري في قرية قزعلي بريف تل أبيض شمال الرقة. واستهدف القصف الجوي التركي، منطقة جبل مشتنور والحرش الحكومي ومحيط قرية عليشار في ريف مدينة عين العرب (كوباني)، ومناطق البيلونة ومرعناز وعين دقنة في ريف حلب الشمالي. ونفذت ضربة جوية على نقطة للنظام السوري في محيط ناحية تل رفعت. واستهدفت الطائرات الحربية التركية تلك المناطق بأكثر من 25 غارة جوية ليلية. وفي الوقت نفسه، جددت القوات التركية قصفها البري على أماكن في منطقة جبل مشتنور الواقعة بريف عين العرب (كوباني)، والتي توجد فيها قاعدة عسكرية روسية، صباح الأحد. وبالتزامن مع الضربات في سوريا، شنت طائرات حربية ومسيرة مسلحة تركية ضربات واسعة ضد أهداف «حزب العمال الكردستاني» في جبال قنديل وسنجار ومناطق أخرى مختلفة. ومع انطلاق العملية كتبت وزارة الدفاع التركية على حسابها في «تويتر»: «وقت الحساب» مرفقة بصورة لمقاتلة أثناء إقلاعها لتنفيذ غارة ليلية في شمال سوريا. وأضافت: «سيدفع الأوغاد ثمن اعتداءاتهم الغادرة»، في إشارة إلى العبوة الناسفة التي انفجرت في شارع الاستقلال الأحد الماضي. ونشرت الوزارة في تغريدة أخرى، مقطع فيديو يظهر فيه موقعان متجاوران يتم استهدافهما بصاروخين، من دون تحديد مكانهما... وكتبت: «جحور الإرهاب تمحوها من الوجود ضربات دقيقة الإصابة». واتهمت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) تركيا «بارتكاب مذبحة ضد المدنيين في الحسكة». وقال فرهاد شامي، مدير المركز الإعلامي لـ«قسد» على «تويتر» إن «طيران (الاحتلال التركي) قصف قرية البلونية المكتظة بنازحي عفرين الذين نزحوا قسراً عام 2018... القصف استهدف أيضاً قرية ظهير العرب التي يسكنها نازحو رأس العين في شمال غربي الحسكة الذين نزحوا قسرا بسبب الاحتلال التركي عام 2019». وأعلن «جهاز مكافحة الإرهاب» بإقليم كردستان، أن الغارات الجوية على مقاتلي «الوحدات الكردية» في الحسكة والرقة وحلب شمال سوريا ومقاتلي «العمال الكردستاني» شمال العراق أدت إلى مقتل 32 عنصراً من التنظيمين. وبينما أكدت الإدارية الذاتية الكردية، أن الهجمات التركية «لن تتوقف إلا بتدخل أميركي»، أشار خبراء ومحللون أتراك، إلى أن الهجوم التركي «لم يكن لينفذ من دون تنسيق مع الجانبين الأميركي والروسي».

MINUSMA at a Crossroads....

 الجمعة 2 كانون الأول 2022 - 7:04 ص

MINUSMA at a Crossroads.... The UK, Côte d’Ivoire and other nations plan to pull their troops out… تتمة »

عدد الزيارات: 110,703,531

عدد الزوار: 3,747,028

المتواجدون الآن: 75