نظام باتريوت.. أردوغان يكشف رد واشنطن على أنقرة...

تاريخ الإضافة الأربعاء 26 شباط 2020 - 2:53 م    عدد الزيارات 460    التعليقات 0

        

نظام باتريوت.. أردوغان يكشف رد واشنطن على أنقرة...

الحرة.... قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء إن واشنطن أبلغت بلاده أنه ليس لديها أي أنظمة دفاعية من طراز باتريوت لمنحها إلى تركيا في الوقت الحالي. وأضاف أردوغان في تصريح للصحفيين أثناء رحلة العودة من أذربيجان أن الولايات المتحدة لم تقدم بعد الدعم لتركيا في منطقة إدلب السورية، مشيرا إلى أنه سيحتاج إلى التحدث إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول هذه القضية مرة أخرى. وقال أردوغان إن قمته المقترحة مع زعماء ألمانيا وروسيا وفرنسا الأسبوع المقبل "غير مؤكدة" ، لكنه من المرجح أن يجتمع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في إسطنبول في الخامس من مارس لمناقشة الوضع في إدلب، حسبما ذكرت قناة "سي إن إن ترك" الأربعاء. وقبل ذلك أوضح إردوغان أن "أكبر مشكلة (بالنسبة إلى تركيا) في إدلب هي عدم التمكن من استخدام المجال الجوي" الذي تسيطر عليه موسكو. وقال إردوغان في كلمة ألقاها أمام نواب من حزبه "العدالة والتنمية" في أنقرة "لن نتراجع قيد أنملة في إدلب، وسندفع بالتأكيد النظام (السوري) خارج الحدود التي وضعناها". وكرّر الرئيس التركي الإنذار النهائي الذي أعطاه لقوات النظام السوري للانسحاب من بعض المواقع في منطقة إدلب بحلول نهاية الشهر الجاري، مهدداً بأنه سيُرغمهم على التراجع إذا لم يفعلوا ذلك. وتشنّ قوات النظام السوري بدعم روسي هجوما واسعا منذ ديسمبر في إدلب ومحيطها. وتسيطر هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) على أكثر من نصف مساحة محافظة إدلب وعلى قطاعات مجاورة في محافظات حلب وحماة واللاذقية. وإضافة إلى الأزمة الإنسانية الناجمة عن الهجوم، تسبب تقدم القوات السورية بأزمة مع تركيا الداعمة لفصائل معارضة وبات النظام يطوق عدة مواقع عسكرية. واستبعد مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" في تصريحات للحرة سابقا أن يتم تحريك بطاريات "باتريوت" الدفاعية الصاروخية لمساعدة تركيا في النزاع الدائر في منطقة إدلب شمال غرب سوريا، على الرغم من وجود طلب تركي رسمي في هذا الصدد. وأضاف المسؤول للحرة، رافضا الكشف عن هويته، أن "أنقرة بدأت تشعر بأن روسيا ليست شريكا صادقا يمكن الاتكال عليه"، وبالتالي فإن نركيا "ستكتشف قريبا أن صفقة النظام الصاروخي أس-400 مع موسكو لم تكن ذات فاعلية". وأردف قائلا إن واشنطن تدرك أهمية العلاقات الاستراتيجية مع تركيا، إلا أن حلف شمال الأطلسي "ناتو" لن يساعد القوات التركية في أي نزاع في سوريا، كون المسألة هي"مشكلة ثنائية". وتثير المواجهات التي تزايدت في الآونة الأخيرة بين أنقرة ودمشق انقسامات تتزايد حدّتها بين تركيا، الداعمة لفصائل معارضة في إدلب، وروسيا الداعمة للنظام السوري.

Interpreting Haftar’s Gambit in Libya

 الثلاثاء 12 أيار 2020 - 11:16 ص

Interpreting Haftar’s Gambit in Libya https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/north-… تتمة »

عدد الزيارات: 39,931,441

عدد الزوار: 1,101,088

المتواجدون الآن: 33