تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بإرسال سفينة للتنقيب عن الغاز قبالة قبرص..

تاريخ الإضافة الخميس 20 حزيران 2019 - 8:30 م    التعليقات 0

        

تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بإرسال سفينة للتنقيب عن الغاز قبالة قبرص..

أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين».. أرسلت تركيا، اليوم (الخميس)، سفينة ثانية للتنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص، متحدية بذلك انتقادات الاتحاد الأوروبي الذي يدين «الأنشطة غير المشروعة» لأنقرة. وأبحرت السفينة «يافوز» التي طليت بألوان العلم التركي بمواكبة سفينة عسكرية بعد احتفال في ميناء ديلوفاسي (شمال غرب) شارك فيه وزير الطاقة فاتح دونماز الذي قال: «نواصل أعمال التنقيب دون توقف، إنه حقنا الشرعي». وستنضم «يافوز» التي ستبدأ أعمال التنقيب مطلع يوليو (تموز)، إلى سفينة التنقيب التركية «فاتح» التي أرسلت قبل أشهر إلى قبالة سواحل قبرص بعدما أعلنت أنقرة نيتها التنقيب في مياه المنطقة الاقتصادية الخالصة القبرصية. وتثير أنشطة تركيا في شرق المتوسط ردود فعل من قبرص واليونان والاتحاد الأوروبي الذي وجه، الثلاثاء، تحذيراً مرفقاً بتهديد بفرض عقوبات على تركيا «لأنشطتها غير المشروعة». حتى أن السلطات القبرصية أصدرت مذكرات توقيف بحق أفراد طاقم سفينة «فاتح»، لكن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لا يزال يدلي بتصريحات شديدة اللهجة، وقال الأحد محذراً: «هناك من أصدر أوامر، سيعتقلون على الأرجح أفراد طاقم سفننا، ستواجهون نتائج وخيمة إذا فعلتم ذلك». وأثار العثور على احتياطات ضخمة من الغاز في قاع البحر المتوسط سباقاً للوصول إلى هذه الموارد الهائلة. ومن المتوقع أن يصدر الزعماء المشاركون في قمة للاتحاد الأوروبي في بروكسل بياناً رسمياً يصف أعمال الحفر التركية بأنها «غير قانونية» ويقول إن الاتحاد «مستعد للرد على نحو ملائم»، بحسب مسودة اطلعت عليها وكالة «رويترز». وقال رئيس الوزراء الآيرلندي ليو فارادكار للصحافيين عندما سُئل عن المسألة القبرصية - التركية لدى وصوله لحضور قمة بروكسل التي تستمر يومين: «سأؤيد استخدام لغة قوية في بياننا اليوم». فيما دعا رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس إلى توجيه «رسالة واضحة» من الاتحاد الأوروبي، متهماً تركيا بمخالفة القانون الدولي و«انتهاك السيادة الأوروبية». ولا تسيطر الحكومة القبرصية المعترف بها دولياً سوى على القسم الجنوبي من الجزيرة، في حين أن الشطر الشمالي يخضع لاحتلال تركي منذ العام 1974 عندما تدخلت أنقرة عسكريا ردّاً على محاولة انقلاب قام بها قبارصة يونانيون أرادوا ضم الجزيرة إلى اليونان. إلا أن أنقرة تعارض أي تنقيب عن موارد طاقة يستبعد «جمهورية شمال قبرص التركية» المعلنة من طرف واحد والتي لا تعترف بها سوى تركيا. وفي السنوات الأخيرة وقّعت قبرص عقود تنقيب عن النفط والغاز مع شركات عالمية عملاقة مثل الإيطالية «إيني»، والفرنسية «توتال»، والأميركية «إكسون موبيل»، لكن أنقرة تطالب بتعليق أعمال التنقيب حتى إيجاد حل لمشكلة الجزيرة المقسمة.

Iran Briefing Note #10

 السبت 24 آب 2019 - 6:26 ص

Iran Briefing Note #10 https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-arabian-peni… تتمة »

عدد الزيارات: 27,538,038

عدد الزوار: 668,383

المتواجدون الآن: 0