سيناتور أميركي: لا مقاتلات «إف 35» لتركيا إذا تسلّمت صواريخ «إس 400»...

تاريخ الإضافة الإثنين 22 نيسان 2019 - 5:46 م    التعليقات 0

        

سيناتور أميركي: لا مقاتلات «إف 35» لتركيا إذا تسلّمت صواريخ «إس 400»...

أثينا: «الشرق الأوسط أونلاين».. أعلن السيناتور الديمقراطي الأميركي بوب مينيندز، أن واشنطن لن تسلّم تركيا مقاتلات "إف 35" إذا مضت الأخيرة بتنفيذ صفقة شراء أنظمة "إس-400" الروسية، مهدداً بفرض عقوبات على أنقرة. وقال مينيندز في حديثه إلى صحيفة "كاتيميريني" اليونانية: "إذا أصر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان على شراء أنظمة "إس-400" الروسية المضادة للصواريخ ونشرها، فسنفرض عقوبات على تركيا على أساس القانون الذي تقدّمتُ به إلى الكونغرس. ولا يدور الحديث عن احتمال فرض العقوبات، بل ستكون ملزمة. نحن لا نريد ذلك، واقترحنا صيغاً أخرى على تركيا... نظام "إس-400" ليس متوافقاً مع بنية حلف شمال الأطلسي (ناتو)". وأوضح: "إذا كانت هناك مقاتلة "إف 35" قرب نظام "إس-400"، سيكون بإمكان روسيا معرفة كل الأسرار التقنية للمقاتلة". وأضاف السيناتور عن ولاية نيو جيرسي: "لن تكون مقاتلات "إف 35" إلى جانب أنظمة "إس-400" أبداً، لن يحدث ذلك. وهذا هو موقف الحزبين في الكونغرس. اتفقنا على ذلك أخيراً مع رئيس لجنة مجلس الشيوخ للشؤون الدولية ورئيس لجنة الخدمة العسكرية وغيرهما. وأعلن أعضاء حكومة (الرئيس دونالد) ترمب الشيء نفسه". ورأى أن على أنقرة أن تختار مع من تريد أن تكون: "البقاء حليفاً مهماً في الناتو ومواصلة التركيز على الغرب، أو الابتعاد عنه". ولم يستبعد مينيندز إمكان نقل الطائرات الحربية الأميركية الموجودة في قاعدة إنجيرليك التركية إذا تمت صفقة "إس 400"، علماً أن أنقرة أكدت أن العملية مستمرة، وأن موسكو ستسلّمها المنظومة الصاروخية في يونيو (حزيران) أو يوليو (تموز)، مؤكدة أن هذه الصواريخ لا تشكل خطراً على الأنظمة الدفاعية الأطلسية.

تركيا ترفض نشر اليونان أسلحة على جزر متنازع عليها في بحر إيجة

مسؤولون يرجحون اللجوء إلى مقاتلات «سوخوي» الروسية حال عدم الحصول على «إف 35»

الشرق الاوسط....أنقرة: سعيد عبد الرازق... تصاعد التوتر مجددا بين تركيا واليونان على خلفية نشر اليونان أسلحة في جزر متنازع عليها تقع في بحر إيجة. واعتبر وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن نشر اليونان أسلحة على جزر غير عسكرية مخالف للقوانين والمعاهدات الدولية. وقال: «إننا ننتظر من أثينا اتخاذ التدابير اللازمة في هذا الخصوص». وأضاف أكار، في تصريحات عقب اجتماع مع قيادات القوات المسلحة التركية في مقر وزارة الدفاع بالعاصمة أنقرة أمس (السبت): «ينبغي وقف الانتهاكات التي تخالف المعاهدات وتتعارض مع مفهوم الصداقة وحسن الجوار. أنتظر من صديقي العزيز نظيري اليوناني اتخاذ التدابير اللازمة بهذا الخصوص وببقية القضايا بشكل صادق وبناء وفي إطار علاقاتنا الجيدة». وأكد الوزير التركي احترام بلاده الدائم للمعاهدات الدولية قائلا: «نقف إلى جانب علاقات مبنية على حسن الجوار. وننتظر من جميع جيراننا التصرف بالشكل ذاته». ودعا إلى الحفاظ على الصفة غير العسكرية للجزر في بحر إيجة، مشددا على أنه «ينبغي على الجميع أن يعلم بأن تركيا عازمة للغاية على حماية حقوقها ومصالحها النابعة من القوانين الدولية». وتصاعدت حدة التوتر بين تركيا واليونان في الفترة الأخيرة بسبب التحرشات في بحر إيجة الذي يضم مجموعة من الجزر المتنازع عليها بين البلدين وعمليات البحث والتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط. ووجهت أنقرة تحذيرات متكررة إلى أثينا ملوحة بالرد العسكري حال توسيع اليونان حدودها البحرية في بحر إيجة. وأكدت أنها لن تسمح أبدأ بفرض أمر واقع هناك. وكانت اليونان أعلنت التحدي ضد تركيا، عندما قررت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تحويل جزيرة تبعد ميلا واحدا عن الشواطئ التركية إلى منطقة اقتصادية خالصة. وقال وزير الدفاع اليوناني، في ذلك الوقت، بانوس كامينوس إن جزيرة «كاستيلوريزو» الصغيرة على بعد 1.6 كلم من الساحل التركي «لها أهمية خاصة لاقتصاد بلدنا». وأضاف: «نسعى إلى استغلال الغاز الطبيعي الموجود في الجزيرة». مشيراً إلى أن الجزيرة تحتوي على حقول غاز كبيرة، تلبي احتياجات الأجيال القادمة. ويبلغ عدد سكان الجزيرة، التي تبلغ مساحتها 12 كيلومتراً مربّعاً، نحو 500 شخص فقط، وتقع ضمن المناطق والجزر المتنازع عليها في بحر إيجة بين أثينا وأنقرة منذ سنوات. ويشكل الكثير من الجزر سببا للخلاف بين اليونان وتركيا، وكان آخر مظاهر ذلك بدء أنقرة الحفر في شرق البحر المتوسط مؤخراً بحثاً عن الغاز؛ الأمر الذي أثار غضب اليونان التي تدعم قبرص في التنقيب عن النفط والغاز بالمنطقة. وكان رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس زار تركيا في فبراير (شباط) الماضي، وقال عقب لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان: «اتفقتا على وقف تصعيد التوتر في بحر إيجة، والمضي قدماً في إجراءات بناء الثقة»، مشدداً على أن أي خلافات مع تركيا يمكن حلها من خلال الحوار وأنه لا بد من ذلك. على صعيد آخر، قال مسؤولون أتراك إن بلادهم ستطلب تكنولوجيا المقاتلات الحربية الروسية، إذا استبعدتها الولايات المتحدة من برنامج تصنيع المقاتلة «إف 35». وقال مسؤول عسكري تركي، رفيع المستوى، لموقع «ديفينس نيوز» الأميركي: «لا يمكننا تحمل التخلي عن مقاتلات (إف 35) من غير بديل»، ولكنه رفض التعليق على الخيارات البديلة أمام تركيا، قائلا إن ذلك «سيتطلب مداولات تقنية واقتصادية وسياسية». لكن مسؤولا في هيئة المشتريات الدفاعية التركية قال للموقع ذاته: «إن التقييم الجيوستراتيجي سيجعل الخيارات الروسية تظهر كبديل طبيعي أول. تكنولوجيا المقاتلات الروسية ستكون الخيار الأول الأفضل إذا تصرف حلفاؤنا الأميركيون بطريقة غير ودية تجاه حليف، وشككوا في عضوية تركيا في برنامج الدفاع المشترك». وهددت واشنطن بطرد أنقرة من البرنامج متعدد الجنسيات لتصنيع المقاتلة «إف - 35» إذا نشرت تركيا نظام الصواريخ الروسي «إس - 400» على أراضيها. وقال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة قد توقف قريبا الاستعدادات الخاصة بتسليم مقاتلات «إف - 35» لتركيا، فيما ستكون أقوى إشارة من جانب واشنطن حتى الآن على أن أنقرة لا يمكن أن تحوز تلك الطائرات المتطورة ونظام الدفاع الصاروخي إس - 400 الروسي معا. وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لمح الأسبوع الماضي إلى أنه إذا لم تتمكن بلاده من شراء المقاتلات الأميركية فستشتري تركيا طائرات مماثلة من دول أخرى. وسيستمر هذا حتى نبدأ في إنتاج طائراتنا المقاتلة من الجيل الخامس. وسبق أن صدرت تلميحات عن مسؤولين أتراك إلى أن أنقرة قد تتحول إلى شراء طائرات «سوخوي 57» الروسية إذا منعتها واشنطن من اقتناء «إف 35». كما ذكرت وكالة «سبوتنيك» الروسية أن موسكو قد توافق على بيع مقاتلاتها إلى الصين ودول أخرى مثل تركيا أظهرت اهتماما بشراء المقاتلة الروسية، بعد الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة بوقف تسليم أنقرة طائرات «إف 35». وفي وقت سابق من هذا أبريل (نيسان) الجاري، زار الرئيس التنفيذي لشركة «مروحيات روسيا» أندريه بوجينسك، تركيا لمناقشة إمكانية تصنيع مشترك بين البلدين. من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الدفاع التركية، أمس، مقتل 4 جنود أتراك في اشتباكات مع مسلحي حزب العمال الكردستاني، بالقرب من الحدود مع العراق. وتعرضت نقطة عسكرية تركية في منطقة جبلية بمحافظة هكاري، الواقعة في جنوب شرقي البلاد، للهجوم ما دفع الجيش التركي للرد بعملية عسكرية واسعة النطاق. وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن جنديين قتلا في اشتباكات مع مسلحين رغم كل الجهود المبذولة لإنقاذهم، وإن العملية برمتها قتل فيها 4 جنود وأصيب 6 آخرون. وأشارت إلى أنه تم الرد على الهجوم بنيران جوية ومدفعية كثيفة في المنطقة.

 

Crisis Group Yemen Update #11

 الأحد 19 أيار 2019 - 4:41 ص

Crisis Group Yemen Update #11 https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-arabi… تتمة »

عدد الزيارات: 22,935,171

عدد الزوار: 569,372

المتواجدون الآن: 0