غانتس مهدداً النخالة: «لا يحظى بشهادة تأمين»..إسرائيل تتهيأ لعمليات انتقامية في الضفة...

تاريخ الإضافة الخميس 11 آب 2022 - 5:03 ص    التعليقات 0

        

أسرار «170 ثانية» من عملية اغتيال الجعبري «المعقدة»...

غانتس مهدداً النخالة: «لا يحظى بشهادة تأمين»

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... سرّبت مصادر عسكرية إسرائيلية رفيعة بشكل منتظم، معلومات عن طريقة اغتيال قائد «قوات سرايا القدس» التابعة لـ«الجهاد الإسلامي» في اللواء الشمالي من قطاع غزة، تيسير الجعبري، في بداية الهجوم الإسرائيلي على القطاع يوم الجمعة الماضي، وأبرزت استخدام سلاحين جديدين لتدمير الشقة ومن فيها، بينها قنابل ذكية. وقالت المصادر إن معلومات استخبارية دقيقة عن وجود الجعبري في الشقة، وصلت في الساعة الثامنة من مساء يوم الخميس، وعندما تأكد النبأ، تقرر الإعداد لتصفيته، إذ تبين أنه يعيش منذ أيام في شقة تقع في الطابق السادس من برج فلسطين في غزة، وهو عبارة عن عمارة من 14 طابقاً تحتوي على 28 شقة رحبة. وقد حصلت الاستخبارات على الخريطة الهندسية للعمارة والشقق التي تحتويها، بما في ذلك معلومات عن سُمك السطح وكمية الحديد في الباطون ونوعية الحجارة المبنية منها الجدران وغير ذلك، ووضعت خطة الاغتيال على أساسها. وحسب تلك التسريبات، تم التأكد من أن الجعبري موجود في الشقة مع أحد مساعديه، وتقرر استخدام الأسلحة الجديدة التي تضمن أن يكون الضرر قليلاً على سكان العمارة (على حد تعبير التسريب). وحسب أحد المسؤولين: «في العادة كنا نستخدم أسلوب تحذير للمواطنين المدنيين بأن يغادروا العمارة قبل دقائق. لكن في هذه الحالة، لم يتم التحذير حتى لا تنكشف العملية ويهرب. فقامت طائرة حربية مقاتلة، بإرسال صاروخ ثقيل يحمل طناً من المتفجرات يتميز بخصائص تكنولوجية انزلاقية نوعية، فلا يضرب بخط مستقيم بل وفق الزوايا التي تحددها وحدة التصفيات في سلاح الجو. وقد تم توجيهها نحو أرضية الشقة السابعة، القائمة فوق شقة الجعبري، لغرض إسقاط السقف فوق رأسه، وفي الوقت نفسه تم قذف خمس قنابل ذكية تنفجر كل منها في نطاق ضيق بحيث تصيبه هو ومن معه في الغرفة. وهكذا تمت تصفيته، وأُصيب معه 15 شخصاً من سكان العمارة. وقد استغرقت عملية الاغتيال هذه 170 ثانية». المعروف أن أحد أهداف العمليات الحربية الإسرائيلية، التي تحرص عليها قيادة الجيش بشكل دائم، هو تجربة أسلحة جديدة لبيعها فيما بعد كأسلحة مجرّبة. وفي سنة 2021 بلغ دخل إسرائيل من بيع الأسلحة والخبرات الأمنية 11.3 مليار دولار، بزيادة 18 في المائة عن سنة 2020 وبزيادة 30 في المائة عن سنة 2019. في السياق نفسه، صرّح وزير الدفاع في حكومة يائير لبيد، ووزير دفاعه بيني غانتس، بأن اتفاق وقف النار مع حركة «الجهاد» لا يضمن ألا يتم اغتيال قادتها الذين يهددون إسرائيل. ولمح بشكل موارب إلى إمكانية قتل قائدها العام زيادة نخالة الذي «لا يحظى بشهادة تأمين». وأوضح غانتس، الذي كان يتحدث في عدة مقابلات لوسائل الإعلام العبرية، بأن إسرائيل لم تقدم أي تعهدات بالإفراج عن الأسيرين بسام السعدي وخليل عواودة، في إطار تفاهمات وقف إطلاق النار التي تم التوصل إليه مع حركة «الجهاد الإسلامي» في قطاع غزة، برعاية مصرية. وعندما سئل عن تصريحات قادة «الجهاد» بأن إطلاق سراحهما هو من شروط وقف النار والتصريحات المصرية بالعمل على إطلاق سراحهما، أجاب: «الحكومة الإسرائيلية ستواصل المناقشات مع الجانب المصري بهذا الشأن». وتابع أن الحوار متواصل مع الجانب المصري الذي قال إنهم يريدون التحرك لفحص إمكانية حل هذا الملف (عواودة والسعدي). وتابع أن قرار اعتقال السعدي كان صائباً وأنه ليس لديه علم بأي تعهد بالإفراج عن الإرهابيين. وأضاف: «لا أريد التعهد من أجل التعهد بأنه لن يتم إطلاق سراحهما، فنحن لا نبقي الناس في السجن لمجرد ذلك. قضية عودة الأبناء (الأسرى الإسرائيليين لدى حركة حماس) هي قضية حاسمة ويجب أن تكون جزءاً من الحل من أجل رؤية بعيدة المدى».

إسرائيل تتهيأ لعمليات انتقامية في الضفة

رئيس الوزراء الفلسطيني اتهمها بشن حرب شاملة مستغلة انشغال العالم

رام الله: «الشرق الأوسط».... تستعد إسرائيل لعمليات انتقامية في الضفة الغربية على اغتيالها القيادي في كتائب الأقصى التابعة لحركة فتح إبراهيم النابلسي في نابلس و2 من رفاقه الثلاثاء في عملية أثارت غضباً فلسطينياً واسعاً ومواجهات لاحقة. وقال مسؤولون أمنيون إسرائيليون إن «القوات متأهبة» لاحتمال تنفيذ عمليات انتقامية رداً على اغتيال النابلسي، في عملية جاءت بعد يومين فقط من عملية عسكرية في قطاع غزة أودت بحياة 47 فلسطينياً هناك. وجاء في تقرير بثته القناة «العاشرة» العبرية، أن المؤسسة العسكرية في إسرائيل عبرت عن مخاوف من وقوع عمليات انتقامية في منطقة نابلس ضد الجيش ومستوطنين، لا سيما في منطقة قبر يوسف التي تشهد وجوداً كبيراً للمستوطنين بين الفينة والأخرى وتعتبر نقطة توتر ساخنة في قلب نابلس. ورصدت المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية مواجهات عنيفة في الضفة الغربية بعد مقتل نابلسي، أدت إلى مقتل أحد المتظاهرين وجرح آخرين واعتبرت ذلك مؤشراً على تصعيد محتمل، لكن رغم ذلك لا ينوي الجيش الإسرائيلي خفض مستوى العمليات في الضفة. وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن قواته ستواصل حرية العمل في الضفة الغربية، مع التركيز على مناطق مثل نابلس وجنين والخليل. وكانت إسرائيل قد أطلقت منذ أبريل (نيسان) الماضي، حملة في الضفة الغربية أطلقت عليها اسم «كاسر الأمواج» تستهدف قتل واعتقال مسلحين فلسطينيين بعد سلسلة عمليات أدت إلى مقتل 18 إسرائيلياً في وقت قصير. واغتالت إسرائيل، الثلاثاء، النابلسي و2 من رفاقه ثم قتلت متظاهراً، وقبل ذلك اغتالت آخرين في نابلس وجنين ومناطق أخرى. والأربعاء، واصل الجيش الإسرائيلي عدوانه في الضفة الغربية، ونفذ حملة اعتقالات واسعة طالت أسرى محررين فيما تفجرت مواجهات في الخليل وطولكرم. أثناء ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى في القدس، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن ساحات المسجد الأقصى شهدت اقتحامات لمجموعات متتالية من المستوطنين من جهة باب المغاربة، أدوا خلالها طقوساً تلمودية ونفذوا جولات استفزازية واستمعوا لشروحات حول هيكلهم المزعوم. ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات المستوطنين يومياً على فترتين صباحية ومسائية ما يفاقم التوترات بشكل عام. وطالما كان الأقصى شرارة تسببت في انتفاضات وحروب في قطاع غزة. وقالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، إن الضفة الغربية تسخن بشكل تدريجي، وليس كل شيء له علاقة بجهود قيادة حماس في الخارج أو قطاع غزة، بل توجد تيارات مقلقة بالضفة، وليس من المؤكد أن القيادة الإسرائيلية مهتمة بها بما فيه الكفاية، وأضافت أن الوعود بالإغاثة الاقتصادية في الضفة ليست كافية، بل محل شك من قبل السلطة الفلسطينية. وكانت السلطة قد حذرت من دمار شامل إذا استمرت العملية الإسرائيلية في الضفة الغربية، وقالت، إن إسرائيل تقترب من مواجهة شاملة مع جميع الفلسطينيين. واتهم رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشن حرب شاملة على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته ومقدراته، وتوظيف عمليات القتل والاستيطان لأغراض انتخابية على حساب الدم الفلسطيني. وحذر أشتية أثناء لقائه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، على هامش مشاركته في افتتاح دورة ألعاب التضامن الإسلامي في نسختها الخامسة، التي تستضيفها مدينة قونيا التركية، من خطورة الأوضاع في الأراضي المحتلة في ظل الفراغ السياسي وانشغال العالم بقضايا أخرى، وغياب المحاسبة والمساءلة لدولة الاحتلال على جرائمها وانتهاكاتها. مقابل ذلك، طلب أشتية دعم الدول الشقيقة والصديقة من أجل نيل فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، إضافة إلى دعم إنجاز المصالحة الوطنية، والضغط الدولي على حكومة الاحتلال الإسرائيلي للسماح بإجراء الانتخابات في القدس.

الأمم المتحدة تدعو للتهدئة في الضفة ورفع الحصار عن غزة

رام الله: «الشرق الأوسط»... أعربت الأمم المتحدة عن قلقها الشديد بشأن العنف المتصاعد في الضفة الغربية، ودعت إلى رفع الحصار فوراً عن قطاع غزة. ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، جميع الأطراف، إلى إظهار التهدئة في الضفة أو غزة، ودعا السلطات ذات الصلة إلى إجراء تحقيقات مستقلة وشفافة في جميع الوفيات والإصابات بحسب ما أكد المتحدث الرسمي، ستيفان دوجاريك. وقال دوجاريك إن الأمم المتحدة قلقة إزاء تصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة «بما في ذلك قتل ثلاثة فلسطينيين في نابلس وواحد في الخليل خلال اشتباكات مع قوات الأمن الإسرائيلية يوم الثلاثاء». وتحدث دوجاريك عن التطورات حول وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه، يوم الأحد، في غزة وقال إنه ما زال صامدا لكنه هش في نفس الوقت، مستشهداً بإحاطة منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام، تور وينسلاند، أمام مجلس الأمن يوم الاثنين. وأكد الناطق الأممي، أن الشركاء العاملين في المجال الإنساني يستجيبون لاحتياجات الأسر المتضررة من خلال المساعدات النقدية وتوفير المواد غير الغذائية. ودعت الأمم المتحدة في هذا السياق، إلى الرفع الفوري للحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة الذي دخل عامه الـ15، وإنهاء ممارسات العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين. ودعا البيان الذي أصدرته لجنة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، إلى التنفيذ الفوري لحل الدولتين (الفلسطينية والإسرائيلية)، وضمان المساءلة فيما يخص انتهاكات إسرائيل للقانون الإنساني الدولي في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك أثناء العمليات العسكرية الأخيرة في قطاع غزة. وذكر البيان أن مكتب اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، يتابع بقلق بالغ التطورات الأخيرة في غزة، ويدين التصعيد الخطير للعنف بين إسرائيل ومقاتلي حركة الجهاد الإسلامي الذي بدأ في 5 أغسطس (آب)، في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية والهجمات المدفعية على مناطق مكتظة بالسكان. وأثنى المكتب على دور مصر في الوساطة وتهدئة الوضع، بينما دعا جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لحماية المدنيين ومنع المزيد من الإصابات. ودعا المكتب، إسرائيل وهي السلطة القائمة بالاحتلال، إلى إنهاء ممارسات العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين في غزة، وضمان المساءلة فيما يخص انتهاكات إسرائيل للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان المرتكبة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك أثناء العمليات العسكرية. كما دعا إلى الرفع الفوري للحصار عن غزة، الذي دخل عامه الخامس عشر، وإلى بدء المفاوضات التي تؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية، وتنفيذ حل الدولتين على أساس قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي، بحسب البيان..

الهدوء مع غزة يوجه النيران إلى المعركة الانتخابية في إسرائيل

حزب العمل يطيح بوزيرين... ونتنياهو لتعزيز قبضته في «الليكود»

الشرق الاوسط..تل أبيب: نظير مجلي.. مع وقف إطلاق النار في الحرب على غزة، عاد الإسرائيليون إلى الانتخابات الداخلية بنيران كثيفة داخل الأحزاب، تمهيداً للانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وقد أطاح أعضاء حزب العمل بوزيرين من وزرائه الثلاثة، ليبعدهم عن العمل السياسي، ودخل رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، في معركة انتخابية داخل حزب «الليكود»، ساعياً إلى التخلص من شخصيات لا تدين له بالولاء التام، وتستعد بقية الأحزاب لتركيب اللوائح الانتخابية، من خلال صراعات وحروب تصفية مماثلة. وتخوض الأحزاب الإسرائيلية من الآن، وحتى أواسط شهر سبتمبر (أيلول) المقبل، الموعد الأخير لتقديم اللوائح الانتخابية، معارك سياسية شاملة بين المعسكرين الأساسيين؛ الأول يقوده رئيس الوزراء، يائير لبيد، مقابل معسكر المعارضة اليمينية بقيادة نتنياهو، وسط نشر نتائج استطلاعات رأي تشير إلى أن الحرب على غزة تمنح لبيد أملاً في استعادة بعض الأصوات التي فقدها معسكره خلال سنة واحدة من الحكم، من بينها انهيار حزب «يمينا» الذي قاده رئيس الحكومة السابق، نفتالي بنيت، واضطر بسببه إلى اعتزال السياسة. لكن نتنياهو، الذي تصاعدت شعبيته بوتيرة عالية قبيل الحرب وتوقف تقدمه بعد الحرب، يحاول استعادة دينامية الحركة الأمامية، ويقدم على انتخاب لائحة من المخلصين له، حتى لا يصيبه ما أصاب بنيت. وقد جرت انتخابات «الليكود» الداخلية، التي يُفترض أن يشارك فيها قرابة 138 ألف عضو، أمس (الأربعاء). وفي حين تعتبر قائمة الحزب الحالية، التي انتخبت عشية الانتخابات الأولى للكنيست، عام 2019، مريحة ومخلصة لنتنياهو، فإنه بدأ في الأيام الأخيرة يتصرف كمن يخشى فقدان بعض المواقع لصالح سياسيين ناشئين متمردين. وحسب تقديرات خصومه، فإن نحو ربع أعضاء القائمة الحالية لن يكونوا مرشحين في القائمة الجديدة، وسيحل محلهم وجوه جديدة لا سيطرة عليهم بالكامل. ومن أجل منع وضع يتم فيه التمرد عليه، يبذل نتنياهو والمقربون منه، جهوداً من أجل تصميم خريطة المنافسة وتحييد مرشحين يشكلون «تهديداً محتملاً» له. ومن بين الإجراءات التي اتخذوها لهذا الغرض، تغيير طريقة الانتخابات وإجراء تصفيات لبعض الوجوه الجديدة. ومع أن نتنياهو يواجه اتهامات جنائية خطيرة بارتكاب مخالفات فساد يحاكم عليها في القضاء، دخل في حرب مع أحد مؤيديه السابقين، وهو ديفيد لانيادو، الذي كان قد دخل السجن في الماضي بعد إدانته بالسرقة. وعلل نتنياهو خطوته هذه، أنه لا يريد قائمة ذات صبغة جنائية. ويحارب نتنياهو حليفه السابق، النائب ديفيد بيتان، المتهم بالرشوة، وعمل على منع شلومي فرات، من منطقة الجليل، من الترشح، بسبب قربه من عضو الكنيست، يولي إدلشتاين، الذي كان قد أعلن عن منافسة نتنياهو بترشيح نفسه لرئاسة «الليكود»، قبل أن يتراجع عن ذلك. ومن المتوقَّع أن تُنشر نتائج الانتخابات الداخلية في «الليكود»، ظهيرة اليوم (الخميس). أما في «حزب العمل»، الذي يُعتبر الحزب المؤسس للحركة الصهيونية ولإسرائيل، وقاد حكوماتها منذ قيامها عام 1948 وحتى 1977، ثم عاد وقادها بالشراكة مع أحزاب أخرى في 1992 حتى 1996، ومن 1999 حتى 2001، وتقلص حجمه إلى 7 مقاعد؛ فقد انتهت الانتخابات الداخلية بالإطاحة باثنين من قادته الأساسيين، هما وزير الأمن الداخلي والشرطة، الجنرال عومر بارليف، ووزير الشتات اليهودي، نحمان شاي؛ فقد انتخب بارليف إلى المرتبة التاسعة، وانتخب شاي إلى المرتبة 17، مع العلم بأن الاستطلاعات تعطي الحزب 5 مقاعد الآن. وهذا يعني أنهما استُبعدا عن الأماكن المضمونة. وجرت الانتخابات الداخلية لحزب العمل، أول من أمس (الثلاثاء)، شارك فيها 22 ألف عضو يشكلون نسبة 57 في المائة من أعضاء الحزب المسجلين (40 ألفاً). وفاز بها مجموعة من النواب الشباب، نصفهم إناث، أبرزهم: عضو الكنيست، نعاما لازيمي، التي فازت بأكبر عدد من الأصوات، وستحل في المكان الثاني في قائمة المرشحين، بعد رئيسة الحزب، ميراف ميخائيلي. يليها عضو «الكنيست» المتدين، غلعاد كاريف، في المكان الثالث، ثم عضو «الكنيست»، أفرات رايتن، وعضو «الكنيست»، رام شيفاع، وعضو «الكنيست»، إميلي موءاطي.

متطرفون يجبرون 3 عمال فلسطينيين على النزول من حافلة ركاب

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. أقدمت مجموعة من المواطنين اليهود في مدينة بني براك الدينية، غرب تل أبيب، على إجبار 3 عمال فلسطينيين من سكان الضفة الغربية على النزول من حافلة ركاب رسمية، حتى لا يحتكوا مع اليهود. وقالت منظمتان معروفتان بنشاطهما السلمي في إسرائيل؛ «المركز الإصلاحي للدين والدولة» و«مركز مناهضة العنصرية»، إن «هذه الخطوة التي لا تنم إلا عن عنصرية مقيتة وتمييز بشع، تثير العرب والفزع لدى كل مواطن يريد الخير لإسرائيل». وقدمت شكاوى حولها إلى عدة جهات مسؤولة. وقد وقع هذا الحادث في 4 أغسطس (آب) الحالي، في حافلة ركاب تابعة لشركة «تنوفاه»، التي تعمل وفق نظام وزارة المواصلات. وهي تسير على خط 288، الذي يسير من تل أبيب إلى المستوطنات الاحتلالية في مناطق قريبة من رام الله، ويستقلها عادة مستوطنون يهود وعمال فلسطينيون يعملون في منطقة تل أبيب. ومع وصول الحافلة إلى «بني براك» صعد 3 ركاب يهود وطلبوا من سائق الحافلة لاحقاً إنزال كل الركاب الفلسطينيين. وقد رضخ السائق وتوقف بشكل مفاجئ معرضاً حياة الركاب للخطر على مفرق «غيها»، وأنزل جميع الركاب الفلسطينيين، على الرغم من أنّهم اشتروا تذاكر رسمية ودفعوا ثمنها، وهم مثلهم مثل اليهود يريدون الوصول إلى بيوتهم وعائلاتهم في مكان سكناهم بأمان. وقد أبرق المحامي أوري نيروب رسالة احتجاج وشكوى باسم العمال الفلسطينيين وحركتي «المركز الإصلاحي للدين والدولة» و«مركز مناهضة العنصرية»، إلى المدير العام لشركة المواصلات «تنوفا» ميخا كوفيلوبسكي، وطالبه بوقف سياسة التمييز ضد المسافرين في المواصلات التابعة للشركة من الفلسطينيين من الضفة الغربية. وأوضح المحامي في الرسالة أنّ «الشركة، وبحكم عملها، تقوم بنقل سكان من المستوطنات إلى عددٍ من المناطق، حيث يستخدم هذه الحافلات أيضًا العمال الفلسطينيون الحاصلون على تأشيرات عمل، للذهاب إلى أماكن عملهم. وهذا التصرف يعد انتهاكاً للحق في المساواة والاحترام ومخالفة لأوامر المواصلات (1961)، كذلك مخالفا لقانون منع التمييز في تقديم الخدمات والدخول إلى أماكن الترفيه العامة (2000)». وأضاف المحامي نيروب: «لقد تصرف سائق الحافلة مع الركاب الفلسطينيين بتمييز عنصري وقام بتعريض حياتهم للخطر، وتعامل معهم بأسلوب محقر مهين يمس إلى حد كبير بقيمة المساواة والاحترام». وطالب نيروب بالتحقيق في الحادث واتخاذ خطوات تأديبية ضد السائق، وتوجيه الطواقم العاملة لعدم تكرار مثل هذه الحوادث. وشدد على أنّ رسالة في السياق، أرسلت إلى وزارة المواصلات وشركة الأمان على الطرق، للوقوف على ملابسات الأمر.

دعوات فلسطينية لـ«يوم غضب» الجمعة تنديداً بممارسات الجيش الإسرائيلي

رام الله: «الشرق الأوسط».. دعت قوى فلسطينية إلى «يوم غضب» بعد غد الجمعة تنديداً بممارسات الجيش الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني. ونقلت وكالة «معاً» الفلسطينية للأنباء صباح اليوم الأربعاء عن منسق القوى والفصائل الفلسطينية واصل أبو يوسف أن «الجمعة المقبل يوم غضب فلسطيني تنديداً بجرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته». وأضاف أبو يوسف في حديث لإذاعة صوت فلسطين أنه «سيتم توسيع رقعة هذه الفعاليات للتأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال». وتابع: «الاحتلال يشن حرباً شاملة ضد الشعب الفلسطيني وعليه الدفاع عن نفسه، استمرار المقاومة الشعبية من كفر قدوم حتى مسافر يطا (في الضفة الغربية)». وكان أربعة فلسطينيين قتلوا خلال الساعات الـ24 الماضية على يد الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية بعد أقل من 48 ساعة على بدء تنفيذ اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي بوساطة مصرية أنهى ثلاثة أيام من العنف الذي أسفر عن مقتل 44 فلسطينياً وإصابة أكثر من 360 آخرين.

إسرائيل تتوعد باستهداف قادة «الجهاد» إذا «تم خرق الهدنة»

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. حذر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس من أن إسرائيل سترد بقوة إذا ما تم خرق الهدوء في الجنوب. ونقلت هيئة البث الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عن جانتس القول إن قادة حركة الجهاد الإسلامي «ليسوا في مأمن حيثما كانوا». واضاف أن «على جميع رؤساء منظمات الإرهاب أن يعيشوا في قلق». يأتي هذا بينما دعت قوى فلسطينية إلى «يوم غضب» بعد غد الجمعة تنديدا بممارسات الجيش الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني. وكان أربعة فلسطينيين قتلوا خلال الساعات الـ24 الماضية على يد الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية بعد أقل من 48 ساعة على بدء تنفيذ اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي بوساطة مصرية أنهى ثلاثة أيام من العنف الذي أسفر عن مقتل 44 فلسطينيا وإصابة أكثر من 360 آخرين.

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”...

 الأربعاء 5 تشرين الأول 2022 - 3:47 م

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”... Israel would like to forge a military alliance with… تتمة »

عدد الزيارات: 105,434,077

عدد الزوار: 3,670,890

المتواجدون الآن: 73