هدنة هشّة بين إسرائيل والجهاد الإسلامي بعد جولة عنف أوقعت 44 قتيلاً...

تاريخ الإضافة الإثنين 8 آب 2022 - 5:49 ص    التعليقات 0

        

هدنة بين إسرائيل و«الجهاد» بعد 3 أيام دامية راح ضحيتها 41 فلسطينياً..

الشرق الاوسط... تل أبيب: نظير مجلي... اعلن أمس عن هدنة بين اسرائيل وحركة الجهاد الاسلامي عبر وساطة السلطات المصرية، أنطلقت مساء أمس الساعة 8.30 بتوقيت جرنتش، وذلك بعد ثلاثة ايام من جولة عنف دموية اسفرت عن مقتل 41 فلسطينيا. وقال رئيس الدائرة السياسية في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي في بيان أمس «تم التوصل إلى صيغة الإعلان المصري لاتفاق التهدئة بما يتضمن التزام مصر بالعمل على الإفراج عن الأسيرين (باسم) السعدي و(خليل) عواودة». كما وافقت اسرائيل على الهدنة التي اقترحتها مصر حسبما أفاد مصدر مصري. ومنذ الجمعة نفذت إسرائيل ضربات جوية وبالمدفعية الثقيلة استهدفت بشكل أساسي مواقع في غزة لحركة الجهاد الإسلامي التي ردت بإطلاق مئات الصواريخ. وارتفعت حصيلة القتلى الفلسطينيين إلى 41 شخصا بينهم 15 طفلا، فيما بلغ عدد الجرحى 311، حسبما أعلنت وزارة الصحة في القطاع إلى ذلك قالت مصادر، إن المخابرات المصرية التي تولت الوساطة، سوية مع قطر ومع مبعوث السلام التابع للأمم المتحدة، اقترحوا ثلاثة مواعيد لبداية الهدنة ، هي: العاشرة من مساء الأحد، الثانية من فجر الاثنين، والسادسة من صبيحة الاثنين. وكان مصدر آخر في تل أبيب قال أنه في حال استمرت «الجهاد» في الرفض، ستطرح إسرائيل وقفاً للنار من طرف واحد، ومن دون اتفاق، فتوقف من جهتها النار، وتعلن أنها سترد بقوة وبقسوة على أي خرق له من «الجهاد». وكان «الكابينت»، أي المجلس الوزاري المصغر لشؤون السياسة والأمن في الحكومة الإسرائيلية، قد أنهى اجتماعاً له لتلخيص الأوضاع على الجبهة الجنوبية في ساعات الفجر، معلناً أن «معظم أهداف العملية العسكرية في قطاع غزة تحققت، والسعي الآن لإنهاء العملية بشكل سريع». ومع ذلك فقد أكد مسؤول رفيع فيه أن أجهزة الأمن أعدت العدة لعملية طويلة تستغرق أسبوعاً كاملاً. وادعى أن قواته قادرة على مواصلة القتال لأي وقت يتطلب الأمر. وأوضح أحد ممثلي الجيش أن «الجهاد الإسلامي» تلقت ضربة قاسية جداً، عسكرياً ومعنوياً، إذ إن صواريخها لم تصب أهدافاً إسرائيلية جدية، وغالبيتها سقطت في مناطق مفتوحة، أو تم إسقاطها قبل وصولها إلى أهدافها، وأكثر من ربع عددها سقطت داخل قطاع غزة، وتسببت في سقوط قتلى وجرحى من الفلسطينيين، بينها الصاروخ الذي أطلقه رجال «الجهاد» باتجاه إسرائيل، لكنه سقط في مخيم جباليا المزدحم بمئات ألوف اللاجئين فتسبب في قتل أطفال. وفي وقت لاحق، نشر الناطق بلسان الجيش شريطاً يوثق كيفية سقوط هذه الصاروخ في جباليا. وكان مسؤول في «الجهاد الإسلامي» أكد أن حركته لا تنوي وقف النار، وما زال لديها ما يكفي من سلاح قادر على كسر التوازن. وقال: «لدينا سلاح مفاجئ قادر على أن يغير وجه المعركة الحالية جدياً. فالمقاومة لم تحسم قرارها، هل تستخدم هذا السلاح الكاسر الآن أم تؤجله لمعركة حاسمة مقبلة». وتطرق إلى هذه العملية، حازم قاسم، المتحدث باسم حركة «حماس»، التي تتعرض لانتقادات واسعة في فلسطين على أنها لا تشارك القتال ضد إسرائيل. فقال إن «المقاومة حاضرة وجاهزة ولديها العديد من الخيارات للتعامل مع الوضع الميداني وتصاعد الجرائم الإسرائيلية». ولكنه أضاف أن هناك اتصالات مستمرة على مدار الساعة مع الوسطاء بخصوص التوصل لتهدئة، خصوصاً مع الجانب المصري، لوقف العدوان على الشعب الفلسطيني. وتابع: «دائماً كنا معنيين كمقاومة بإنجاح الجهود التي من شأنها أن تحقن دماء أبناء الشعب الفلسطيني، المشكلة ليست في الوسطاء ولا الاتصالات، بل المشكلة الأساسية في الاحتلال الذي لا يحترم مساعي الوسطاء، بل يصعد عدوانه على الشعب الفلسطيني، سواء باغتيال قيادات المقاومة، كما حدث مع الشهيد القائد خالد منصور، أو قتل مدنيين من النساء والأطفال والشيوخ، وتعمد إصابة المنازل بهذه الطريقة الهمجية». وقال، «هذه جرائم ترتقي إلى جرائم حرب حقيقية مكتملة الأركان». وقام رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، الأحد، بجولة في مقر قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية في جيشه، برفقة وزير الدفاع، بيني غانتس، وأجريا تقييماً للأوضاع، بحضور كل من رئيس هيئة الأركان العامة، أفيف كوخافي، والسكرتير العسكري لرئيس الوزراء اللواء أفي غيل، وقائد المنطقة الجنوبية في الجيش، اللواء إليعيزر توليدانو. ثم قاموا بزيارة إلى مراكز التحكم والسيطرة التابعة للقيادة، حيث تابعا عن كثب العمليات الهجومية التي تنطلق من هذه المراكز. وتحدثوا مع الجنود الذين يخدمون هناك ومع قائد مركز التحكم والسيطرة.

هدنة هشّة بين إسرائيل والجهاد الإسلامي بعد جولة عنف أوقعت 44 قتيلاً

غزة: «الشرق الأوسط»... دخلت هدنة هشّة تمّ التوصّل إليها بين حركة الجهاد الإسلامي وإسرائيل حيّز التنفيذ يوم أمس الأحد (الساعة 20:30 بتوقيت غرينتش)، بعد جولة عنف استمرّت ثلاثة أيّام أسفرت خلالها الضربات الإسرائيليّة في غزّة عن مقتل 44 فلسطينياً بينهم أطفال. وقُبيل سريان الهدنة التي تمّ التوصّل إليها بوساطة مصريّة، أعلن الجيش الإسرائيلي أنّه شنّ ضربات على مواقع للجهاد الإسلامي في غزّة «ردًا على صواريخ أطلِقت» على جنوب إسرائيل حيث دوّت صفّارات الإنذار. وأكّد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، أنّ الهدنة تدخل حيّز التنفيذ عند الساعة 23:30 بالتوقيت المحلّي. وقال إنّ إسرائيل «تشكر لمصر الجهود التي بذلتها»، مشدّداً على أنّه «في حال خُرق وقف إطلاق النار، تحتفظ إسرائيل بحقّها في الرّدّ بقوّة». وفي غزّة، أعلنت حركة الجهاد الإسلامي تقيّدها بالتوقيت المعلن لبدء سريان الهدنة، لكنّها أكّدت في بيان حقّها في «الردّ على أيّ عدوان صهيوني». وأكدت الحركة أن اتّفاق الهدنة يتضمن «التزام مصر العمل على الإفراج عن الأسيرَين (باسم) السعدي و(خليل) عواودة». والأحد قتِل 17 فلسطينياً، بينهم تسعة أطفال، في ضربات إسرائيليّة استهدفت خصوصاً جباليا ومدينة غزّة ورفح، وفق وزارة الصحّة في القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ أكثر من 15 عاماً. منذ الجمعة، نفّذت إسرائيل ضربات جوّية وبالمدفعيّة الثقيلة استهدفت بشكل أساسي مواقع في غزّة لحركة الجهاد الإسلامي التي ردّت بإطلاق مئات الصواريخ. وأعلنت وزارة الصحّة في غزّة مساء الأحد ارتفاع حصيلة القتلى إلى 44، بينهم 15 طفلاً، وأكثر من 360 جريحاً في القطاع. وحتّى مساء أمس، أطلقت حركة الجهاد الإسلامي وابلاً من الصواريخ باتّجاه مدن في إسرائيل والقدس، ودوّت صفّارات الإنذار في مدن عدّة، بينها تلّ أبيب وعسقلان، للتحذير من الصواريخ، فهرع السكّان إلى الملاجئ. ومنذ الجمعة وحتّى الأحد، أوقعت الصواريخ التي أُطلِقت من غزّة ثلاثة جرحى في إسرائيل. وبحسب الجيش الإسرائيلي، أطلِق من القطاع مئات الصواريخ وجرى اعتراض غالبيّتها. وأفاد الجيش الإسرائيلي بأنّ لديه أدلّةً «دامغة» على أنّ صاروخًا أطلقته حركة الجهاد الإسلامي تسبّب بمقتل عدد من الأطفال في جباليا في شمال غزّة السبت. وقال مدير مستشفى الشفاء في غزّة، محمد أبو سلميّة، في وقت سابق الأحد، إنّ الجرحى «يصلون كلّ دقيقة إلى المرفق الصحّي، والوضع سيّئ للغاية»، محذّراً من نقص خطِر في الأدوية والوقود الضروري لتشغيل مولّدات الكهرباء. والسبت، توقّفت محطة الطاقة الوحيدة في قطاع غزّة عن العمل، إثر نفاد الوقود، بعد أربعة أيّام على إغلاق إسرائيل معبراً مع الجَيب الفلسطيني. كان الجيش الإسرائيلي بدأ الجمعة قصف الجيب المحاصر في «ضربة استباقيّة» ضدّ حركة الجهاد الإسلامي التي اتّهمها بالتخطيط لهجوم وشيك. وقتل الجيش الإسرائيلي قياديّين من الحركة في القطاع المحاصر، بينهم تيسير الجعبري في مدينة غزّة، وخالد منصور في رفح جنوبيّ القطاع. وأكّدت الحركة التي تُصنّفها إسرائيل والولايات المتّحدة والاتّحاد الأوروبّي «منظّمة إرهابيّة»، مقتل القياديّين. ووصف لبيد الضربة التي قُتِل فيها منصور بـ«الإنجاز الرائع». برّرت السلطات الإسرائيليّة ضربتها بالتخوّف من ردّ انتقامي للحركة على اعتقال القياديّ البارز في حركة الجهاد الإسلامي باسم السعدي في الضفّة الغربيّة المحتلّة في الأوّل من أغسطس (آب)، فيما عواودة معتقل منذ ديسمبر (كانون الأوّل) 2021. في اليومين الأخيرين، اعتقلت القوّات الإسرائيليّة 40 عنصراً في الحركة في الضفّة الغربيّة. وهذه المواجهة هي الأعنف منذ حرب مايو (أيّار) 2021 التي استمرّت 11 يوماً ودمّرت القطاع الساحلي الفقير، وأوقعت 260 قتيلاً في الجانب الفلسطيني بينهم مقاتلون، و14 قتيلًا في الجانب الإسرائيلي بينهم جندي، وفق السلطات المحلّية.

بايدن يرحب بالهدنة في غزة... ويأسف لسقوط قتلى

واشنطن: «الشرق الأوسط».. رحّب الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم، بالهدنة بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي في غزّة، حاضًّا جميع الأطراف على تنفيذها بالكامل. وقال بايدن في بيان، إنّ واشنطن عملت مع مسؤولين في الدولة العبريّة والسلطة الفلسطينيّة ودول مختلفة في المنطقة «للتشجيع على حَلّ سريع للنزاع» خلال الأيّام الثلاثة الماضية. وأضاف: «ندعو أيضًا جميع الأطراف إلى التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار وضمان تدفّق الوقود والإمدادات الإنسانيّة إلى غزّة مع انحسار القتال». كما أعرب الرئيس الأميركي عن أسفه لسقوط قتلى ومصابين في صفوف المدنيّين في غزّة، لكنّه لم يُحدّد الجهة التي تقع عليها المسؤوليّة في هذا الصدد. وخلّفت الغارات الإسرائيلية 44 قتيلاً فلسطينياً على الأقلّ، بينهم 15 طفلًا. واعتبر بايدن أنّ «التقارير عن سقوط ضحايا مدنيّين في غزّة هي مأساة»، سواء كان ذلك بسبب «الضربات الإسرائيليّة على مواقع الجهاد الإسلامي» أو نتيجة «لعشرات من صواريخ الجهاد الإسلامي التي ورَدَ أنّها سقطت داخل غزّة». وتابع الرئيس الأميركي الذي زار المنطقة الشهر الماضي: «مثلما أوضحتُ خلال رحلتي الأخيرة إلى إسرائيل والضفّة الغربيّة، يستحقّ كلّ من الإسرائيليّين والفلسطينيّين العيش في أمن وأمان والتمتّع بإجراءات متساوية من الحرّية والازدهار والديموقراطيّة».

طهران تتحدث عن خطة شاملة لرد قوي من «الجهاد»

يتزامن التوتر مع دخول مفاوضات الاتفاق النووي مرحلة حساسة

لندن - طهران: «الشرق الأوسط»... قالت طهران إن لدى «حركة الجهاد الإسلامي» خطة شاملة لتوجيه رد قوي ومؤثر على إسرائيل، بعدما أبلغ قادة «الحرس الثوري» الإيراني الأمين العام لـ«الجهاد»، زياد نخالة، تأييده إطلاق الصواريخ على إسرائيل. وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في اتصال هاتفي مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن «المقاومة لديها برنامج شامل لتوجيه رد قوي ومؤثر على جرائم الكيان الصهيوني». وأفاد بيان من الخارجية الإيرانية بأن عبد اللهيان وآل ثاني ناقشا آخر المستجدات في غزة. ونسب البيان ما قاله عبد اللهيان عن «البرنامج الشامل» إلى اتصال هاتفي جرى بينه وبين نخالة الموجود في طهران. وزار نخالة العاصمة الإيرانية، الثلاثاء الماضي، والتقى عبد اللهيان الذي وصف سياسة إيران في دعم الفلسطينيين بأنها «ثابته ومبدئية»، ضد «عدوان وتوسع الكيان العنصري الصهيوني». وفي المقابل، قال نخالة إن دور إيران «قوي ومؤثر وبنَّاء» في القضايا الإقليمية، منتقداً الضغوط الدولية التي تتعرض لها طهران. وبحسب بيان من الخارجية الإيرانية، فقد قدم نخالة للمسؤول الإيراني تقريراً عن آخر المستجدات و«وحدة المجموعات الفلسطينية». ونقلت وسائل إعلام تابعة لـ«الحرس الثوري»، عن قائد «الحرس»، حسين سلامي، قوله خلال لقائه نخالة السبت: «نحن اليوم فلسطينيون أكثر من أي وقت مضى»، مضيفاً أن «طريق انهيار الكيان الصهيوني لا عودة منها». وقال سلامي إن «قوة المقاومة الفلسطينية اليوم تظهر القدرة على إدارة الحروب الكبيرة»، بحسب وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري». وقال قائد «فيلق القدس»؛ الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري»، إسماعيل قاآني، ليلة الجمعة: «يجري تنفيذ ما لا يقل عن 15 عملية يومياً ضد مواقع تابعة للاحتلال الإسرائيلي». وأضاف: «لن نتجاهل أبداً الأعمال الشريرة والجرائم التي ترتكبها أميركا والكيان الصهيوني بحق الجمهورية الإسلامية الإيرانية». وتابع بأن «النظام الإسرائيلي آخذ في الانحدار... وكل يوم نرى تراجعاً للأمن في إسرائيل». وفي لقائه مع رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، الأربعاء، قال نخالة، إن «إيران لديها حضور لافت في المنطقة»، وإن «الأوضاع في غزة مناسبة جداً، وقوات المقاومة تحافظ على قوتها وقدراتها». بدوره، وصف علي أكبر ولايتي، مستشار الشؤون الدولية للمرشد الإيراني، العلاقات بين طهران و«الجهاد الإسلامي» بـ«العلاقات المقربة والجدية». وذكرت وكالة «إيسنا» الحكومية، أن ولايتي ونخالة ناقشا الأوضاع في اليمن والعراق وسوريا وأفغانستان وتركيا. وكرر نخالة ما قاله لوزير الخارجية الإيراني بشأن الضغوط التي تتعرض لها إيران، وقال: «نرى أن سياسات الأعداء والولايات المتحدة ضعيفة للغاية في مواجهة الجمهورية الإسلامية». ولم تتطرق وسائل الإعلام الإيرانية إلى أهداف زيارة نخالة إلى طهران؛ لكن بعض التقارير أشارت إلى تشديد التوتر بين إيران وإسرائيل، واحتمال تعرض المنشآت النووية الإيرانية إلى ضربة إسرائيلية، في وقت تشكك فيه الأطراف الغربية في إرادة طهران للعودة إلى الاتفاق. ويتزامن التوتر في قطاع غزة مع دخول المفاوضات الهادفة لإحياء الاتفاق النووي إلى مرحلة حساسة، بعدما استؤنفت المفاوضات الخميس في فيينا. ولا يتوقع حدوث انفراجة في المحادثات رغم تسارع وتيرة البرنامج الإيراني المثير للجدل لتخصيب اليورانيوم. وتعثرت المفاوضات في مارس (آذار) الماضي لأسباب؛ منها طلب طهران إزالة «الحرس الثوري» من قائمة الإرهاب. وقال مسؤول أوروبي، الخميس، للصحافيين إن إيران تنازلت عن مطالبها بإزالة «الحرس الثوري» من لائحة الإرهاب، موضحاً أنه «جرى الاتفاق على مناقشة الأمر في المستقبل، بمجرد تمكن الولايات المتحدة وإيران من الاجتماع بشكل مباشر»، بحسب وكالة «رويترز». وبدا أن مسؤولاً إيرانياً كبيراً يقلل من هذا الاحتمال عندما قال للوكالة، الخميس: «لدينا اقتراحاتنا الخاصة التي ستتم مناقشتها في محادثات فيينا، مثل رفع العقوبات المفروضة على (الحرس) تدريجياً». ورفضت واشنطن إزالة «الحرس الثوري» من اللائحة الإرهابية، بعد رفض الجانب الإيراني خلال الشهور الماضية تقديم ضمانات بشأن خفض التوتر الإقليمي. ويحذر الخبراء الإيرانيون المؤيدون لإحياء الاتفاق النووي من تجدد التوترات الإقليمية إذا فشلت المفاوضات النووية. ولطالما هددت إسرائيل بعمل عسكري ضد طهران، إذا فشلت المحادثات بينها وبين القوى العالمية للحد من أنشطة إيران النووية. وتخشى إسرائيل من أن يكون هدف البرنامج النووي الإيراني إنتاج أسلحة تشكل تهديداً وجودياً لها.

صفارات الإنذار تدوي جنوب الأراضي المحتلة

دخول وقف إطلاق النار في غزة حيز التنفيذ.. والجيش الإسرائيلي يشن غارات

الراي... خيم الهدوء على قطاع غزة مع دخول اتفاق وقف اطلاق النار حيز التنفيذ حسب شروط وافقت عليها إسرائيل والجهاد الاسلامي.، قبل أن يعلن الجيش الإسرائيلي أنه شنّ ضربات على مواقع للجهاد الإسلامي في غزة بعيد سريان الهدنة، كما دوت صفارات الإنذار في جنوب إسرائيل. وجاء في بيان أصدره الجيش الإسرائيلي عند الساعة 20،33 بتوقيت غرينتش «ردا على صواريخ أطلقت على الأراضي الإسرائيلية، يشن الجيش حاليا ضربات على عدد كبير من الأهداف التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة».

شخصيات إسرائيلية تدعو إلى حل جذري للصراع مع الفلسطينيين

الجنرال غلعاد: لا تفرحوا كثيراً لدق إسفين بين «حماس» و«الجهاد»

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... رغم وقوف الإعلام الإسرائيلي وراء قيادته السياسية وجيشه، كما في كل عملية حربية، فإنه، في هذه المرة، خرج عدد غير قليل من الشخصيات الإسرائيلية العسكرية والسياسية والخبراء، بملاحظات، وحتى انتقادات لأداء الحكومة في حربها على غزة، منذ الجمعة، محذرين من «مظاهر نشوة النصر السابقة لأوانها»، وتصريحات «مدح الذات» لدى السياسيين والجنرالات. وتساءلت تلك الشخصيات عن الحكمة من وراء العملية الأخيرة برمتها، مؤكدين أنه من دون تسوية جوهرية للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، لن تكون هناك جدوى للعملية. وبرز بين هؤلاء، وزير الصحة، نتسان هوروفتش، الذي طلب إعادة النظر في الممارسات الحربية، والتفتيش عن وسيلة تضع حداً للصراع مع الفلسطينيين، والتوصل لحل يضمن لإسرائيل الهدوء والسلام الآمن. وكان هوروفتش يتكلم في اجتماع المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينت)، مساء أول من أمس (السبت)، عندما قال: «آن الأوان لأن نفتش عن حلول جوهرية تمنعنا من الخروج إلى جولات قتالية كل اثنين وخميس». وفي مقال افتتاحي لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، تساءل الكاتب شيمعون شيفر: «إلى أين تقودوننا يا رؤساء الأحزاب الإسرائيلية؟ ما الحل الذي تطرحونه أمامنا للصراع الذي يفرز عمليات حربية كهذه من آن لآخر؟». وكتب بن درور يميني، أحد كتاب الافتتاحية في الصحيفة نفسها: «(حماس) و(الجهاد) يتحملان وحدهما المسؤولية الأساسية عن الوضع البائس الذي وصلنا إليه. لكن وضعية الاستمرار في جولات حربية كهذه يجب أن تتوقف، وأن تتوصل قيادتنا إلى حول جذرية». وكتب المحرر العسكري لصحيفة «يسرائيل هيوم»، يوآف ليمور، أن «العملية حققت معظم أهدافها، وفي (الجهاد الإسلامي) يعرفون ذلك جيداً، فقد ذاقوا قدرات إسرائيل الاستخبارية، وكم هي معلوماتنا دقيقة، وهم أيضاً معنيون بوقف العملية، ولكنهم فقدوا مجموعة من أبرز قادتهم الميدانيين، ولم تعد لديهم قيادة قوية تتخذ قراراً شجاعاً بوقف النار. وفي هذه الحالة ينبغي أن تقدم إسرائيل على ابتداع حل خلاق لا يوقف الحرب فحسب، بل يأتي بتهدئة طويلة الأمد». في صحيفة «هآرتس»، دعا محرر الشؤون العسكرية، عاموس هرئيل، إلى وقف العملية فوراً، «بعد أن تمكنت (القبة الحديدية) من اعتراض قرابة 95 في المائة من القذائف الصاروخية التي أطلقتها (الجهاد)». وأضاف: «ثمة شك فيما إذا كان بالإمكان الوصول إلى إنجاز عسكري أفضل، حيث تمتنع حركة (حماس) عن الانخراط مباشرة في المعركة. والأفضل التوقف». وأضاف أن حجم الضرر الذي بمقدور «الجهاد» إلحاقه بإسرائيل ضئيل بشكل كبير. ولذلك، فإن السؤال الذي سيحسم مدة المواجهة الحالية وقوتها، سيكون قرار «حماس» بالانضمام، وأن الانطباع في المؤسسة الأمنية، هو أن قيادة «حماس» ليست متحمسة لمحاولة «الجهاد» جرّها إلى داخل النيران في توقيت غير مريح بالنسبة لها. وقرار «حماس» متعلق أيضاً بعدد القتلى المدنيين، ما قد يجرها إلى المعركة «ولهذا يحرص قادة الجيش الإسرائيلي على تقليص استهداف المدنيين في القطاع». غير أنه حتى الخطوة التي تباهت الحكومة بإحرازها هي دق إسفين بين حركتي «حماس» و«الجهاد»، مع التذكير بأن الفصل بين السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وحركة «حماس» في قطاع غزة «يخدم إسرائيل على المدى القريب، إلا أنه يلحق ضرراً على المدى البعيد». وكتب الرئيس الأسبق للدائرة السياسية الأمنية في وزارة الدفاع الإسرائيلية، اللواء عاموس غلعاد، مقالاً في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، انتقد فيه هذا الفصل واعتبره خطأ استراتيجياً. وقال غلعاد الذي يعمل اليوم رئيساً لجامعة رايخمان في تل أبيب، إنه يجب النظر بشكل نقدي إلى الفصل الذي تمارسه إسرائيل بين «الجهاد» و«حماس» التي تحكم غزة، والمسؤولة عن الحفاظ على النظام في إطار تهدئة «وتقف الآن على الحياد بدل فرض سيادتها على (الجهاد)»، وإن هذا يعفي «حماس» من المسؤولية، ويدعم روايتها بشأن «صعوبة العمل ضد متمردين»، ويسهم فعلياً بالعودة إلى واقع الجولات (القتالية) التي سادت قبل عقد، وتقلصت منذ عملية «الجرف الصامد»، عام 2014. وأثبتت «حماس» في الماضي أن فرض سيادتها على الفصائل في غزة، هي مسألة إرادة وليست قدرة. وفي موقع «واللا» الإلكتروني، كشف عن أن رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية (الشاباك)، رونين بار، أوصى، خلال اجتماع المجلس الوزاري المصغر، مساء أول من أمس (السبت)، بالسعي لوقف العملية الحربية، وأن أقوال بار «تمثل الأجواء العامة خلال اجتماع (الكابينت) بين الوزراء، وكذلك بين كبار المسؤولين في جهاز الأمن». وأضاف الموقع أن رئيس «الشاباك» أشار إلى أن العملية «حققت غايتها الاستراتيجية بالفصل بين حركتي (حماس) و(الجهاد الإسلامي)، ولكي تحافظ على هذا الفصل يجب وقف العملية».

نتنياهو يقدم «نصائح» للبيد بعدما أحاطه بمعلومات أمنية

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... بعد قطيعة دامت أكثر من سنة، حضر رئيس المعارضة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى مقر رئيس الحكومة يائير لبيد، ليستمع إلى تقرير إحاطة حول الأوضاع الأمنية. وعلى الرغم من أن الاجتماع تم في ظل دوي الانفجارات القادم من عملية الهجوم على قطاع غزة، فقد طغت روح التنافس الحزبي والشخصي بينهما. وكان نتنياهو قد قرر مقاطعة رئيس الحكومة السابق، نفتالي بنيت، ورئيسها الحالي لبيد، ورفض الاعتراف بهما. ولم يقم بتسليم رئاسة الوزراء رسمياً لبنيت، قبل 14 شهراً. ومع أن القانون يلزم رئيس الحكومة بإطلاع رئيس المعارضة، حسب الحاجة، لا أقل من مرة في الشهر، على الأسرار الأمنية والاستراتيجية، فإن نتنياهو تمنَّع ورفض الحضور إلى مقر رئاسة الحكومة، ورفض حتى لقاء وزير الدفاع، بيني غانتس الذي طلب التشاور معه حول مسألة تعيين رئيس جديد لأركان الجيش يحل محل أفيف كوخافي الذي ينهي ولايته في الشهر الأول من السنة القادمة. وقد اضطر بنيت ولبيد إلى إرسال السكرتير العسكري للحكومة، وهو عادة ضابط كبير برتبة عميد أو حتى لواء، ليقدم الإحاطة لنتنياهو في مقر رئاسة المعارضة في «الكنيست» (البرلمان). وأكد مقربون أن نتنياهو لم يُرِد منح بنيت ولبيد متعة الشعور بأن أي منهما «رئيس حكومة كامل». لكن لبيد استغل العملية الحربية ضد «الجهاد الإسلامي» في قطاع غزة، ووجَّه دعوة شخصية مباشرة إلى نتنياهو الذي استجاب وحضر (الأحد) إلى مكتب لبيد، في جلسة استغرقت ساعة وربع ساعة، بحضور السكرتير العسكري، اللواء آفي غيل. ولكن الطرفين حرصا على إصدار بيان لا يخلو من الغمز واللمز، بعضهما ضد بعض. وبحسب لبيد، عُرضت على نتنياهو إحاطة شاملة للأوضاع الأمنية والاستراتيجية بشكل عام، والعملية في غزة بشكل خاص. ونشر مكتبه صورة يبدو منها أن لبيد يتكلم ويشرح ويحرك يديه، ونتنياهو يصغي. لكن نتنياهو أصدر بياناً آخر احتوى على صورة تظهر الثلاثة وهم يضحكون. وقال: «أبديت دعمي الكامل للحكومة ولجيش الدفاع الإسرائيلي، وغيره من قوات الأمن. وتلقيت تقريراً تفصيلياً، واستمعت بإصغاء شديد. وبناء على خبرتي الغنية قدمت عدداً من النصائح حول كيفية الاستمرار من الآن، وكذلك حول عدد من المجالات. وأعتقد بأن هذه النصائح يمكن أن تفيد أمن إسرائيل».

اقتحام واسع للأقصى يفاقم التوترات

غضب فلسطيني وأردني وإدانات من دول عربية بينها السعودية

الشرق الاوسط... رام الله: كفاح زبون.. اقتحم أكثر من ألفي مستوطن المسجد الأقصى في اليوم الثالث من الحرب على قطاع غزة، مما زاد من التوترات في الأراضي الفلسطينية وفاقم الغضب. وأدانت الرئاسة الفلسطينية، الأحد، التصعيد الإسرائيلي الخطير في المسجد الأقصى «من خلال السماح لمجموعات من المتطرفين اليهود باقتحام المسجد الأقصى وأداء الصلوات التلمودية في ساحاته، وتواصل عدوانها ضد قطاع غزة وهدم المنازل فوق ساكنيها، مما أدى إلى استشهاد عائلات بمن فيها النساء والأطفال». وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، إن استمرار العدوان الإسرائيلي؛ سواء في المسجد الأقصى المبارك وقطاع غزة وجنين وغيرها من المدن والقرى الفلسطينية، «هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء، ويمثل محاولة إسرائيلية لدفع الأمور نحو التصعيد ومزيد من أجواء التوتر». وكان مئات المستوطنين اقتحموا المسجد، الأحد، من جهة «باب المغاربة» تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، لمناسبة ما تسمى ذكرى «خراب الهيكل»، بعدما سمحت الحكومة الإسرائيلية لهم بهذا الاقتحام في خضم حربها على قطاع غزة لأغراض تبدو انتخابية. وعزلت إسرائيل البلدة القديمة في القدس منذ الصباح وأرسلت مزيداً من القوات رافقتها طائرات لتأمين اقتحامات المستوطنين. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن 28 فوجاً من المستوطنين اقتحموا ساحات المسجد الأقصى، ليرتفع عدد المقتحمين إلى 2200 منذ بدء الاقتحامات الساعة السابعة صباحاً. واتهمت الأوقاف شرطة الاحتلال بحماية المستوطنين والاعتداء على المرابطات في المسجد الأقصى وعلى المرابطين عند أبواب المسجد، واعتقال صحافيين. وبدأ المستوطنون منذ الساعة السابعة صباحاً اقتحام ساحات الأقصى، وتقدم أولى المجموعات الحاخام يهودا غليك، ثم تقدمت مجموعات أخرى كان على رأسها عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير. وهتف المستوطنون، الذي أدوا كذلك صلوات في المسجد وقاموا بما يعرف بـ«السجود الملحمي»، بـ«الموت للعرب»، داعين إلى إعادة بناء الهيكل مكان المسجد، وردد المصلون طيلة الوقت هتافات: «الله أكبر» قبل أن تبدأ مناوشات. وزاد اقتحام المستوطنين من الغضب الفلسطيني المتنامي بسبب الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، وفوراً أطلقت «حركة الجهاد الإسلامي»؛ التي تخوض مواجهة مع إسرائيل، صواريخ على القدس، فيما هددت حركة «حماس» بأنها لن تقبل باقتحام المستوطنين الأقصى ولن تسمح باستفراد إسرائيل به. وقال وزير شؤون القدس، فادي الهدمي، إن ما جرى في المسجد الأقصى، «استباحة بشعة مرفوضة ومدانة تستوجب وقفة عربية وإسلامية». وأضاف: «تزامن هذه الاستباحة غير المسبوقة لحرمة المسجد الأقصى مع قرب الانتخابات الإسرائيلية، يبرز الوجه القبيح للحكومة والأحزاب اليمينية الإسرائيلية». كما رفضت السعودية و«منظمة التعاون الإسلامي» والأردن والمغرب هذه الاقتحامات. وأدانت المملكة العربية السعودية اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك؛ من قبل المستوطنين في خرقٍ خطير للقانون الدولي وللوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها. وأكدت وزارة الخارجية السعودية أن الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة على المقدسات تفاقم التوتر وتدفع بالأوضاع إلى دوامة عنف مستمرة. وشددت على مطالبتها المجتمع الدولي الاضطلاع بمسؤولياته لإنهاء تصعيد الاحتلال الإسرائيلي، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين، وبذل الجهود كافة لإنهاء هذا الصراع الذي طال أمده. وأدانت الأمانة العامة لـ«منظمة التعاون الإسلامي» اقتحام الأقصى وتواصل العدوان العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة، عادّةً أن «هذا التصعيد الخطير يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقرارات والمواثيق الدولية ذات الصلة». وحملت المنظمة إسرائيل، قوة الاحتلال، «المسؤولية الكاملة عن التداعيات المحتملة لهذه الانتهاكات الخطيرة الرامية لفرض التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك». أما الأردن؛ فطالب بوقف الانتهاكات فوراً. وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية، السفير هيثم أبو الفول، إن «اقتحام الأقصى والممارسات الاستفزازية بحقه، عدوان مدان ومرفوض، وخرق فاضح للقانون الدولي وللوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها». وفي الرباط؛ قال بيان من وزارة الخارجية المغربية إن «المملكة المغربية تتابع بقلق بالغ ما تشهده الأوضاع في قطاع غزة من تدهور كبير، نتيجة عودة أعمال العنف والاقتتال وما خلفته من ضحايا وخسائر في الأرواح والممتلكات». وأوضح أن «المملكة المغربية؛ التي يرأس عاهلها الملك محمد السادس لجنة القدس، تدعو إلى تجنب المزيد من التصعيد، واستعادة التهدئة لمنع خروج الأوضاع عن السيطرة وتجنيب المنطقة (مزيداً) من الاحتقان والتوتر الذي يقوض فرص السلام». وشدد البيان على أن الحل المستدام للصراع بين الجانبين، الفلسطيني والإسرائيلي، يكمن في إقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنباً إلى جنب مع دولة إسرائيل في أمن وسلام. والاقتحام الأخير للأقصى يضاف إلى سلسلة اقتحامات شبه يومية. والشهر الماضي اقتحم المستوطنون المسجد الأقصى 19 مرة؛ بحسب وزير الأوقاف والشؤون الدينية حاتم البكري، الذي قال إن مجموع الاقتحامات خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي بلغ 147 اقتحاماً.

إسرائيل تنهي عدوانها: اتفاق بشروط «الجهاد»

الاخبار... رجب المدهون ... العرض الذي قدّمه الوسيط المصري يشمل وقف إطلاق النار ومتابعة المصريين قضيّة الأسرى ....

غزة | واصلت المقاومة الفلسطينية، في اليوم الثالث للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، قصْف مستوطنات «الغلاف» ومدن المركز الإسرائيلية بوتيرة متّزنة، تزامناً مع اتصالات مكثّفة قادها الوسيط المصري، وأفضت إلى تهدئة مدفوعة برغبة إسرائيلية. وتكثّفت، يوم أمس، الاتصالات التي تقودها القاهرة، فيما وصل ضابط مصري كبير، إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون، لإعلان التهدئة وإنهاء الجولة القتالية، بعدما أبلغت حكومة الاحتلال، المصريين، استعدادها لإنهاء العدوان، والعودة إلى الهدوء. ودخل وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ اعتباراً من الساعة الحادية عشرة والنصف من ليل أمس، وفق بيان صدر ليلاً، ودعت فيه مصر إلى التهدئة الشاملة، وهو ما رحّبت به وأكدته، من جهتها، حركة «الجهاد الإسلامي» التي شدّد أمينها العام، زياد النخالة، على أن المقاومة كانت تهدف من وراء هذه المعركة إلى «وحدة الساحات الفلسطينية... والدفاع عن المجاهدين»، فيما أشار إلى أن «العدو الصهيوني رفع شعاراً واضحاً، وهو تصفية حركة الجهاد وجناحها العسكري»، لكن الأخرة «باتت اليوم أقوى، وتفرض شروطها، وهي تثبيت وحدة الساحات، وإطلاق سراح خليل العواودة، والشيخ بسام السعدي». أما حركة «حماس» فلفت الناطق باسمها، أبو عبيدة، إلى أن «العدوان على غزة أكد خطورة مشاريع التطبيع ودمج الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة»، معتبراً أن الجولة التصعيدية الأخيرة «أثبتت معادلة أنه لا عدوان ولا احتلال من دون كلفة». من جهتها، أكدت رئاسة الوزراء الإسرائيلية، وقْف إطلاق النار، محذّرةً من أنها تحتفظ بحق الردّ «بقوة»، في حال انتهاكه. وبحسب مصادر في حركة «الجهاد الإسلامي»، فإن العرض الذي قدّمه الوسيط المصري يشمل وقف إطلاق النار ومتابعة المصريين قضيّة أسرى الحركة، وخاصّة الشيخ بسام السعدي، فيما كانت تشترط «الجهاد» إطلاق سراحه لإنهاء الجولة الأخيرة. وكان مصدر قيادي في الحركة قد قال، لـ«الأخبار»، في خلال ساعات الشدّ والجذب قبيل إعلان الجانب المصري اتفاق وقف إطلاق النار، إن «الجهاد» أبلغت المصريين أن الإعلان من طرف واحد عن إنهاء الاقتتال لا يعنيها، وأنها مستمرّة في ردّها على جرائم الاحتلال، مشددة على أن التوصّل إلى اتفاق تهدئة جديد يحتاج إلى مزيد من الوقت، وإلى التزامات يقدِّمها الوسيط بخصوص مطالب الحركة، وليس مجرّد تعهّدات شفوية. وأضاف المصدر إن «الجهاد» أبلغت المصريين، أيضاً، أنها لا تقف في موقف ضعف ليتمّ الضغط عليها، وأن «قوّتها العسكرية في قطاع غزة لم تتأثّر بالضربات التي وجّهها الاحتلال خلال الأيام الماضية». وفي الاتجاه نفسه، قال الناطق باسم «سرايا القدس»، أبو حمزة، إن «ما ظهر من قدراتنا الصاروخية التي أضحت - بفضل الله - اليوم تستنزف عدوّنا الأحمق، هو جزء يسير ممّا أعددناه، وإنّنا نحتفظ بالكثير الكثير ممّا يؤلم العدو، ويسُرّ أبناء شعبنا وجمهور سرايا القدس والمقاومة الممتد». وجدّد أبو حمزة، في أوّل تغريدة له منذ بداية معركة «وحدة الساحات»، تعهُّد «الجهاد» بجعل «غلاف غزة بما يحتوي من مدن ومغتصبات محتلّة مكاناً غير قابل للحياة، وسنذهب إلى مديات أبعد وأبعد».

تواصلت عمليات إطلاق الصواريخ من قطاع غزة في اتجاه مستوطنات الغلاف ومنطقة الوسط

ومنذ صباح أمس، أكدت مصادر إسرائيلية متطابقة أن حكومة الاحتلال بدأت تبحث عن مخرج لها من العملية المستمرّة في قطاع غزة. وقد ظهر إجماع في جلسة المجلس الوزاري المصغّر، «الكابينت»، عبر المطالبة بإنهاء العملية بعدما حقَّقت ما تصفه تل أبيب بـ«إنجاز عملياتي مهمّ»، فيما نقلت «القناة 13» العبرية عن رئيس الوزراء، يائير لابيد، قوله، إن أهداف العملية تحقّقت، ولا فائدة من الاستمرار فيها. ووفقاً للمراسل السياسي الإسرائيلي، باراك رافيد، فإن رئيس «الشاباك»، رونين بار، اعتبر أيضاً أن العملية حقّقت أهدافها، وأنه يجب العمل على إنهائها قبل أيّ أخطاء قد تُورّط إسرائيل في عملية أوسع لا تريدها. ميدانياً، تواصلت عمليات إطلاق الصواريخ من قطاع غزة في اتجاه مستوطنات الغلاف ومنطقة الوسط بشكل متّزن، وشملت 58 مدينة ومستوطنة، بما في ذلك مدينة القدس المحتلّة، في رسالة واضحة بعدم تضرّر القدرات الصاروخية لـ«سرايا القدس»، واستمرارها في عملية الردّ على اغتيال قادتها العسكريين في قطاع غزة، فيما شنّت قوات الاحتلال عشرات الغارات على عدد من المواقع العسكرية والأراضي الزراعية في القطاع، قائلة إنها استهدفت منصّات الصواريخ.

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”...

 الأربعاء 5 تشرين الأول 2022 - 3:47 م

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”... Israel would like to forge a military alliance with… تتمة »

عدد الزيارات: 105,431,460

عدد الزوار: 3,670,879

المتواجدون الآن: 96