الأوضاع تتفاقم.. 15 شهيدا بغزة وتصاعد للعدوان الإسرائيلي وتوقف وشيك للمستشفيات...

تاريخ الإضافة السبت 6 آب 2022 - 6:43 م    التعليقات 0

        

الأوضاع تتفاقم.. 15 شهيدا بغزة وتصاعد للعدوان الإسرائيلي وتوقف وشيك للمستشفيات...

المصدر | الخليج الجديد + متابعات... ارتفع عدد شهداء غزة جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ الجمعة، إلى 15، حسبما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية. وقالت الوزارة، في بيان، السبت، إن من بين الشهداء طفلة تبلغ من العمر 5 أعوام، وسيدة تبلغ من العمر 23 عاماً، علاوة على القائد بحركة الجهاد الإسلامي، "تيسير الجعبري"، الذي أعلن جيش الاحتلال اغتياله، في قصف شقة سكنية بغزة، الجمعة، ما أشعل الأوضاع. وأضافت وزارة الصحة أن عدد المواطنين الذين أُصيبوا في الغارات المتواصلة ارتفع إلى 114 شخصاً. وحذرت الوزارة في غزة، من توقف الخدمات الطبية في المستشفيات الحكومية خلال 72 ساعة بشكل تام بسبب تشديد إسرائيل للحصار ورفضها إدخال المستلزمات والأجهزة الطبية اللازمة. علاوة على توقف محطة كهرباء غزة عن العمل، ما يعني اعتماد المستشفيات بشكل شبه كامل على المولدات التي لن تصمد لفترات طويلة في ضوء استمرار منع إدخال الوقود للقطاع. وقال الناطق باسم الوزارة "أشرف القدرة"، خلال مؤتمر صحفي، إنه تم وقف العمل في العيادات الخارجية في كافة المستشفيات الحكومية ووقف العمليات الجراحية المجدولة لإعطاء الفرصة الكاملة لإجراء العمليات الطارئة لضحايا العدوان الإسرائيلي المستمر. ونبه "القدرة" إلى أن الواقع الدوائي في الوزارة يمر بأسوأ حالاته، حيث وصلت نسبة النقص في الأدوية الأساسية إلى 40% والمستهلكات الطبية إلى 32%، و60 % من لوازم المختبرات وبنوك الدم. وأشار إلى مخاطر استمرار إغلاق حاجز بيت حانون (إيرز) أمام حركة المرضى المحولين للعلاج في مستشفيات الضفة الغربية والقدس وعدم إدخال حالات إنقاذ الحياة يفاقم من وضعهم الصحي الصعب خاصة مرضى الأورام والقلب. على الجانب الآخر، استمرت المقاومة في إطلاق الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة ومدن الداخل المحتل، والتي أسفرت عن إصابات بين صفوف جنود ومستوطنين إسرائيليين واشتعال حريق في مصنع بعسقلان. وقالت تقارير إن طائرات الاحتلال الإسرائيلي قصفت عمارتين سكنيتين، صباح السبت، مكونتين من 5 و3 طوابق في غربي غزة، ما أسفر عن إصابات. وأعلن جيش الاحتلال، فجر السبت، أنه استهدف مواقع جديدة للجهاد الإسلامي بقطاع غزة، فيما أفادت قناة عبرية رسمية بقصف 26 هدفا للحركة منذ انطلاق العملية العسكرية. وقال الجيش في بيان نشره على حسابه بـ"تويتر": "هاجم الجيش الإسرائيلي مواقع أخرى لإنتاج الأسلحة تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي الفلسطينية". وأضاف أنه قصف أيضا، موقعا لإنتاج المواد المستخدمة في إنتاج الصواريخ، ومواقع لإنتاج قذائف الهاون في القطاع. وأضاف الجيش أنه يواصل "قصف مواقع تابعة للجهاد الإسلامي في أنحاء متفرقة من قطاع غزة". في سياق متصل، أفادت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية أن الجيش الإسرائيلي قصف حتى فجر السبت، 26 هدفا تابعا للجهاد الإسلامي في قطاع غزة، بما في ذلك مواقع في عمق قطاع غزة، إلى جانب نقاط مراقبة قرب المنطقة الحدودية. من جانبها، قالت "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد" إنها قصفت تل أبيب ومطار بن جوريون وأسدود وبئر السبع وعسقلان ونتيفوت وسديروت بأكثر من 60 صاروخا.

حماس: غرفة عمليات مشتركة للجم العدوان الإسرائيلي

المصدر | د ب أ.... أكد الناطق باسم حركة "حماس"، "فوزي برهوم"، السبت أن هناك غرفة عمليات مشتركة تنسق بين كافة الفصائل الفلسطينية لاتخاذ القرارات المناسبة، والعمل على لجم الاحتلال الإسرائيلي ووقف عدوانه على الشعب الفلسطيني. وقال "برهوم"، في تصريح لإذاعة "صوت الأقصى" أوردته اليوم، إن "الاحتلال الصهيوني ما زال يواصل عدوانه على قطاع غزة، فهو بدأ باستهداف المدنيين والأبراج السكنية مما يوضح أن هناك نوايا مبيتة لاستهداف المدنيين". وأضاف: "شعبنا في حالة صمود كبيرة على الصعيد الميداني في كل الساحات الفلسطينية، والتصريحات الصهيونية التي تصدر توضح حالة الارتباك لدى الاحتلال في التعامل مع المقاومة". وأشار إلى "تشكل حالة دولية وإقليمية مكثفة لإدانة جرائم الاحتلال بحق شعبنا"، مشددا على ضرورة "تدخل الجميع لوقف هذا العدوان على شعبنا الفلسطيني". وتواصل إسرائيل شن غارات جوية على قطاع غزة لليوم الثاني، بحسب مصادر فلسطينية. واستشهد ما لايقل عن 12 فلسطينيا جراء سلسلة غارات إسرائيلية بدأت عصر الجمعة على قطاع غزة بينهم طفلة تبلغ 5 أعوام وقيادي عسكري بارز في حركة الجهاد الإسلامي. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي أطلق عملية عسكرية ضد أهداف لحركة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة تضمنت استهداف عدد من نشطاء الحركة.

غزة.. محطة الكهرباء تتوقف تماما عن العمل بسبب انتهاء الوقود

المصدر | الأناضول... أعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة، عن توقف عمل محطة توليد الكهرباء بشكل كامل، السبت، لعدم التمكن من توريد الوقود اللازم لها، جرّاء مواصلة إغلاق إسرائيل لمعبر كرم أبو سالم (جنوب). وقالت سلطة الطاقة، في بيان: "بسبب الظروف الراهنة، وعدم التمكّن من توريد الوقود للمحطة، سيتم إيقاف عمل المحطة ظهر السبت". وأوضحت أن ما يتوفر من الطاقة في غزة يصل على 120 ميجاوات (يتم شراؤها من إسرائيل)، في الوقت الذي يحتاج فيه القطاع إلى ما يزيد عن 500 ميجاوات. وأشارت إلى أن "عدد ساعات وصل الكهرباء، سيتم تقليصها إلى 4 ساعات مقابل 12 ساعة فصل". والثلاثاء الماضي، أغلقت إسرائيل معبر كرم أبو سالم التجاري، جنوبي القطاع، ضمن سلسلة إجراءات اتخذتها خشية من رد الجهاد الإسلامي، على اعتقال القيادي "بسّام السعدي" بالضفة الغربية، مساء الإثنين. وكان "رفيق مليحة"، مدير عام محطة توليد الكهرباء بغزة، قد حذّر مسبقا، من مغبة استمرار عدم دخول الوقود لمحطة توليد الكهرباء عبر معبر كرم أبو سالم . وقال "مليحة"، في تصريحات لمواقع صحفية فلسطينية محلية إنه "في حال لم يتم إدخال السولار اللازم لتشغيل محطة التوليد خلال اليومين القادمين، سيتم إيقاف المحطة". وعصر الجمعة، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه بدأ شن غارات على أهداف لحركة "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة، أسفرت حتّى اللحظة، بحسب وزارة الصحة، عن مقتل 11 فلسطينيا بينهم طفلة. وأعلن "داود شهاب" الناطق باسم "الجهاد الإسلامي"، الجمعة، أن إسرائيل اغتالت "تيسير الجعبري" القيادي البارز في "سرايا القدس" الجناح المسلح للحركة

إسرائيل تعتقل 19 منتميا لحركة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية

المصدر | الأناضول.... أعلن الجيش الإسرائيلي، صباح السبت أنه اعتقل 19 شخصا من عناصر حركة الجهاد الإسلامي في مناطق متفرقة في الضفة الغربية. وقال بيان أصدره الجيش الإسرائيلي إنه اعتقل بالتعاون مع جهاز الأمن العام "الشاباك"، الليلة الماضية، 20 شخصا، بينهم 19 عنصرا من الجهاد الإسلامي في مناطق متفرقة في الضفة الغربية. وحسب البيان، فقد تم نقل المعتقلين إلى التحقيق معهم. وفي السياق ذاته، قال الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي "كوخاف ران" إن اعتقال الفلسطينيين في الضفة يأتي كجزء من عملية "الفجر الصادق" العسكرية التي أطلقها الجيش، الجمعة، ضد أهداف لحركة الجهاد الإسلامي في غزة. وشملت المرحلة الأولى من العملية العسكرية اغتيال القيادي البارز في الجناح العسكري لحركة الجهاد "تيسير الجعبري"، برفقة عناصر آخرين. كما أغارت مقاتلات الجيش على العديد من مواقع الحركة في غزة. وبحسب وزارة الصحة في غزة، فإن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل 10 فلسطينيين، بينهم طفلة وسيدة، وإصابة 79 آخرين بجراح مختلفة. وبدأ التوتر الحالي، يوم الإثنين الماضي، عقب اعتقال إسرائيل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، "بسّام السعدي" في مخيم جنين، شمالي الضفة الغربية. والثلاثاء، أعلنت إسرائيل عن مجموعة من الإجراءات ضد قطاع غزة، كإغلاق المعابر التي تربطها مع القطاع، خشية من رد حركة الجهاد على اعتقال السعدي، قبل أن تُطلق الجمعة عمليتها العسكرية الحالية.

صفارات الإنذار تدوي في تل أبيب للتحذير من صواريخ قادمة من غزة

المصدر رويترز... قال شاهد من رويترز إن صفارات الإنذار انطلقت في تل أبيب المركز التجاري لإسرائيل اليوم السبت تحذيرا من هجمات صاروخية من قطاع غزة، مع استمرار القتال عبر الحدود لليوم الثاني. ولم ترد على الفور أنباء عن وقوع إصابات، وسُمع فى المدينة ما لا يقل عن ثلاثة انفجارات ربما نجمت عن اعتراض صواريخ.

مصر تتقدم بمبادرة لوقف إطلاق النار في غزة

الجريدة... المصدرDPA... تقدمت مصر بمبادرة لوقف إطلاق النار في غزة بعد الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على القطاع التي أدت إلى مقتل تيسير الجعبري القائد العسكري البارز في حركة الجهاد الإسلامي وعدد من المدنيين وأعضاء الجناح العسكري لحركة الجهاد. وقال مصدر امني مصري لوكالة الأنباء الألمانية اليوم السبت إن مصر أجرت العديد من الاتصالات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني من أجل وقف إطلاق النار وعدم تطور الأحداث في القطاع وحتى لا يحدث المتوقع منه بالرد الفلسطيني من غزة نحو المدن الإسرائيلية لتشتعل الأمور ثانية في المناطق الفلسطينية والإسرائيلية على السواء مثلما حدث في العام الماضي" . وأكد المصدر ، الذي رفض ذكر اسمه ، ورفض التصريح بتفاصيل المبادرة المصرية، أن وفدا امنيا مصريا يستعد إلى السفر خلال ساعات بصورة عاجلة إلى إسرائيل وفلسطين لإطلاق مبادرة وقف إطلاق النار والسيطرة على الأمور قبل تفجر الأوضاع .

وزارة الصحة الفلسطينية تحذر من توقف الخدمات الطبية في غزة

جراء توقف محطة توليد الكهرباء ونقص الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية

الجريدة... المصدرDPA...حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة اليوم السبت، من توقف الخدمات الطبية في المستشفيات الحكومية في خضم جولة توتر مع الاحتلال الاسرائيلي في القطاع مستمرة لليوم الثاني. وأعلن الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة، خلال مؤتمر صحفي في غزة، عن "بدء العد التنازلي لتوقف خدماتها الطبية خلال 72 ساعة، جراء توقف محطة توليد الكهرباء ونقص الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية". وأفاد القدرة بأنه تم وقف العمل في العيادات الخارجية في كافة المستشفيات الحكومية ووقف العمليات الجراحية المجدولة لإعطاء الفرصة الكاملة لإجراء العمليات الطارئة لضحايا "العدوان" الإسرائيلي المستمر. يأتي ذلك بعد إعلان سلطة الطاقة في قطاع غزة عن وقف محطة توليد الطاقة الوحيدة عن العمل بشكل كامل "بسبب الظروف الراهنة وعدم التمكن من توريد الوقود اللازم لتشغيلها". من جهة أخرى نبه القدرة إلى أن الواقع الدوائي في الوزارة يمر بأسوأ حالاته "إذ وصلت نسبة النقص في الأدوية الأساسية 40% و32 % من المستهلكات الطبية، و60 % من لوازم المختبرات وبنوك الدم" وأشار إلى مخاطر "استمرار إغلاق حاجز بيت حانون (إيرز) أمام حركة المرضى المحولين للعلاج في مستشفيات الضفة الغربية والقدس وعدم إدخال حالات إنقاذ الحياة يفاقم من وضعهم الصحي الصعب خاصة مرضى الأورام والقلب". وبحسب الناطق باسم وزارة الصحة ، فإن عدد القتلى الفلسطينيين ارتفع إلى 13جراء غارات إسرائيل المستمرة بينهم طفلة خمسة أعوام وفتاة 23 عامًا، فيما أصيب نحو 150 آخرين بجروح منذ بداية التوتر عصر أمس. وواصلت طائرات حربية إسرائيلية شن غارات متقطعة استهدفت منازل سكنية ومواقع تدريب ورصد تابعة للجماعات المسلحة إلى جانب أراضي زراعية في مناطق متفرقة من قطاع غزة. وأعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، أنه رصد تضرر 650 وحدة سكنية ما بين هدم كلي وجزئي جراء الغارات الإسرائيلية على القطاع. وأصيبت مظاهر الحياة في قطاع غزة بحالة تشبه الشلل مع إغلاق المحلات التجارية والمؤسسات أبوابها وتراجع شديد في حركة المركبات والمارة في الطرقات. وبدأت جولة التوتر في غزة عصر أمس بعملية اغتيال إسرائيلية استهدفت القيادي العسكري البارز في حركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري داخل شقة سكنية بدعوى تخطيطه لعمليات ضد إسرائيل. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي أطلق عملية عسكرية ضد أهداف لحركة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة تضمنت استهداف عدد من نشطاء الحركة. وكان الجيش الإسرائيلي أعلن منذ أيام استنفار قواته على "جبهة غزة" ورفع حالة التأهب على طول الشريط الحدودي وقرب المستوطنات المحاذية تحسبا لهجمات قد تنفذها حركة الجهاد ردا على اعتقال أحد قادتها بعد إصابته بجروح في الضفة الغربية يوم الإثنين الماضي. وتعد جولة التوتر الحاصلة في غزة الأشد منذ أيار/مايو 2021 إثر قتال عسكري عنيف بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل استمر 11 يوما في ذلك الوقت وخلف مقتل أكثر من 255 فلسطينيا و13 في إسرائيل.

دعوات مقدسية للتظاهر في «باب العامود» نُصرةً لغزة

رفضاً لجرائم الاحتلال ودعماً للمقاومة

الجريدة... المصدرDPA....أطلق فلسطينيون دعوات للتظاهر، مساء اليوم السبت في باب العامود بالقدس نصرة لغزة، ولمقاومتها. ووفق وكالة شهاب للانباء الفلسطينية، دعا شباب القدس وأبناؤها لأوسع تجمع في باب العامود مساء اليوم، للتعبير عن "رفضهم لجرائم الاحتلال في غزة، ودعماً للمقاومة الباسلة". وشددت الدعوات على ضرورة الحشد لإيصال رسالة الوفاء لغزة، التي خاضت معركة "سيف القدس" نصرة للمسجد الأقصى ولحماية المدينة المقدسة من التهويد". وطبقا للوكالة ، "شهدت القدس الليلة الماضية وفجر اليوم مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في حي بطن الهوى بسلوان". وأشارت الوكالة إلى أن "الشباب الثائر في القدس تمكن من استهداف بؤرة استيطانية في سلوان بالمفرقعات النارية"، لافتة إلى "اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة العيسوية، وألقت قنابل الغاز والصوت تجاه منازل المواطنين". يأتي ذلك مع استمرار الاحتلال في شن سلسلة غارات جوية على قطاع غزة لليوم الثاني، بحسب مصادر فلسطينية. وقتل ما لايقل عن11 فلسطينيا جراء سلسلة غارات الاحتلال بدأت عصر أمس الجمعة على قطاع غزة بينهم طفلة تبلغ 5 أعوام وسيدة وقيادي عسكري بارز في حركة الجهاد الإسلامي. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي أطلق عملية عسكرية ضد أهداف لحركة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة تضمنت استهداف عدد من نشطاء الحركة.

«الاحتلال الإسرائيلي»: نستعد لأسبوع من الغارات على غزة

الراي... أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، السبت، أنه يستعد «لأسبوع» من الغارات على قطاع غزة حيث أسفر تبادل إطلاق النار مع حركة الجهاد الإسلامي حتى الآن عن سقوط أكثر من عشرة قتلى في الجانب الفلسطيني. وقال محمد ثابت المتحدث باسم شركة توزيع الكهرباء السبت إن محطة الكهرباء أُغلقت «بسبب نقص الوقود». ويتوقع الجيش الإسرائيلي بأن يواصل قصف قطاع غزة من الجو لمدة أسبوع، مشيرا السبت إلى عدم وجود أي محادثات حاليا في شأن وقف إطلاق النار مع حركة الجهاد الإسلامي. وقال ناطق باسم الجيش لفرانس برس إن الجيش «يستعد لتواصل العملية لمدة أسبوع.. ولا تجري حاليا أي مفاوضات لوقف إطلاق النار». ومنذ ظهر الجمعة، تؤكد إسرائيل أنها استهدفت مواقع تابعة لحركة الجهاد الإسلامي التي قتل 15 من مقاتليها حسب الجيش الإسرائيلي، فيما تحدثت سلطات غزة عن سقوط 15 قتيلا بينهم فتاة تبلغ من العمر خمس سنوات، و 125 جريحا.

للتحذير من صواريخ قادمة من غزة

صفارات الإنذار تدوي في «تل أبيب»

الراي.. أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي إطلاق صفارات الإنذار، السبت، في مدينة تل أبيب، إثر إطلاق صواريخ من قطاع غزة، وذلك للمرة الأولى منذ بدء موجة العنف الأخيرة مع حركة الجهاد الاسلامي. وأكد الجيش في بيان مقتضب ان صفارات الإنذار دوّت في غوش دان بالقرب من تل أبيب، بينما اكد مراسلو فرانس برس سماع الصفارات.

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications...

 الثلاثاء 9 آب 2022 - 9:25 م

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications... The U.S. has claimed a drone strike killing… تتمة »

عدد الزيارات: 100,074,379

عدد الزوار: 3,602,450

المتواجدون الآن: 96