إسرائيل تطلق عملية عسكرية ضد «الجهاد» في غزة... وتقتل عشرة من قادتها...

تاريخ الإضافة السبت 6 آب 2022 - 4:07 ص    التعليقات 0

        

إسرائيل تطلق عملية عسكرية ضد «الجهاد» في غزة... وتقتل عشرة من قادتها...

طمأنت الحركة على صحة قائدها السعدي وحذرت «حماس» و»حزب الله» من التدخل

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... في ظل أجواء التوتر الحربي التي تخيم على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، منذ اعتقال قائد حركة «الجهاد الإسلامي» في الضفة الغربية، بسام السعدي، أطلق الجيش الإسرائيلي، عملية عسكرية ضد «الجهاد» الإسلامي، أدت إلى مقتل عشرة مسؤولين عسكريين من الحركة، بينهم قائد القوات في الشمال، تيسير الجعبري، وقائد وحدة الصواريخ عبد الله قدوم. وفي حين تجنبت إسرائيل استهداف حركة «حماس» بعثت لها ولحزب الله في لبنان برسالة تدعوهما فيه إلى الامتناع عن الانضمام الى الحرب، وهددتهما برد شديد يوسع العمليات الحربية أكثر. وبعث في الوقت نفسه برسالة طمأنة الى حركة الجهاد حول الوضع الصحي للسعدي. وقال الجيش إن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي انطلقت في عملية «علوت هشاحر» (بزوغ السَّحَر)، لمهاجمة عدد من مواقع «الجهاد» في قطاع غزة واغتيال عدد من نشطائه. وقال مسؤول لصحيفة «يديعوت أحرونوت» لم تكشف اسمه ، إن هذه العملية جاءت بعدما أعلن «الجهاد» إصراره على تنفيذ عملية انتقام لاعتقال السعدي. فيما اعتبرت «الجهاد» الهجوم «حرباً يعلنها الاحتلال على شعبنا»، ودعت كل فصائل المقاومة للقيام بواجبها في صد العدوان. وكانت الحكومة الإسرائيلية، في محاولة لتخفيف التوتر، قد سمحت للمسؤولة في مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، بالاطلاع على الوضع الصحي للسعدي. ثم توجهت إلى منزله في مخيم جنين شمال الضفة الغربية، ونقلت إلى عائلته رسالة طمأنة حول ظروفه الصحية. لكن هذه الخطوة لم تخفف من التصريحات الغاضبة لدى «الجهاد» فقررت إسرائيل المبادرة إلى خطوة حربية استباقية، وأعلنت عن حالة طوارئ في المنطقة المحيطة بقطاع غزة.

تدحرج العملية

وكانت قوات كبيرة من جنود الاحتلال الإسرائيلي قد داهمت بيت السعدي، فجر الثلاثاء الماضي، واعتقلته وقامت بجره على الأرض وهوشت كلباً لعضه أمام الكاميرات، ثم انتبهت إلى هذه الصورة الاستفزازية فعممت على الصحافة صورة له وهو في التحقيق في المعتقل ويبدو في صحة جيدة. وهددت «الجهاد» بالانتقام القاسي. فأعلنت إسرائيل حالة تأهب قصوى على طول الحدود مع القطاع وأطلقت عشرات الطائرات المسيرة لمراقبة الحدود، وهددت بالرد بضربات شديدة إذا تم إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل. واتخذت احتياطات واسعة وغير مسبوقة لمواجهة هذا الخطر، فأغلقت الطرقات وأوقفت حركة القطارات وأخلت المنطقة من الجنود وأغلقت المعابر، وألغت نقل البضائع ومنعت وصول العمال الغزيين للعمل في إسرائيل. وتسببت الإجراءات الإسرائيلية في ضائقة وأثارت تذمراً شديداً لدى سكان البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة، كذلك لدى سكان غزة، الذين يعيشون أصلاً في حصار. وشكا الإسرائيليون من أن الجيش الإسرائيلي يجعلهم في سجن كبير، بدلاً من تلقين أهل غزة درساً في الردع والارتداع. وشكا الفلسطينيون من تشديد الحصار لدرجة الانفجار. وسادت أجواء توتر تنذر بحرب، حتى لو لم يكن يريدها الطرفان. وحاولت مصر التوصل إلى تهدئة بين الطرفين، لكن كلاً منهما ادعى أن الطرف الآخر لا يحترم هذه الجهود ولا يسعى للتهدئة. وأعلن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي حملة لمواجهة «الجهاد»، بدعوى أنه يضع شروطاً غير مقبولة للتهدئة. ومنذ اعتقال السعدي، يجري رئيس الوزراء، يائير لبيد، ووزير الدفاع، غانتس، وقادة الجيش والمخابرات مداولات يومية مرفقة بصور وتصريحات تهديد. وقال غانتس، إن لديه معلومات تفيد بأن «الجهاد» ينوي الانتقام بـ«عمليات إرهاب» في إسرائيل وأن رده سيكون فتاكاً. وقال: «جهاز الأمن يستعد لأي عملية وفي أي جبهة. ونحن لا نبتهج بالقتال، لكننا لا نتردد أيضاً بالتوجه إليه إذا اضطررنا. وبودي القول لجميع دول العالم، ولتلك الضالعة في غزة إن دولة إسرائيل ستعمل انطلاقاً من قوة داخلية وخارجية من أجل إعادة الوضع إلى وضع اعتيادي كامل». ووفقاً للمراسل العسكري في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، يوسي يهوشواع، فإن «الجهاد» لم تقرر فجأة تركيع إسرائيل في أعقاب اعتقال قيادي في الحركة، إذ قتل الجيش الإسرائيلي خلال السنة الأخير 20 ناشطاً في الجهاد في جنين، في عدة عمليات، ولم يكن هناك، في أي مرحلة، تهديد بالربط بين غزة والضفة». واعتبر يهوشواع أن «اليد التي تحرك الجهاد ضد إسرائيل هي اليد نفسها التي تفعل ذلك في لبنان بواسطة حزب الله، حول منصة الغاز كاريش. ويمارس الإيرانيون ضغطاً متوازياً في كلتا الجبهتين، ويتفحصون أداء رئيس حكومة جديد (لبيد)، الذي تقتصر خبرته الأمنية بالعضوية في الكابينيت»، أي المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية. أضاف: «الجهاد الإسلامي بتوجيه من إيران تتسلق المتاريس مثلما يفعل حزب الله، ولكن مع تصريحات زائدة وباستعداد لعملية انتقامية». وبحسب يهوشواع، فإن غانتس، ورئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي «يؤيدان شراء الهدوء، وهذه السياسة ملائمة لرئيس الحكومة لبيد أيضاً، الذي يعلم أن هذا ليس ملعباً مريحاً له عشية الانتخابات. وهما يأملان أن تنزل الجهاد عن الشجرة العالية التي تسلقتها بالإعلان عن الانتقام لاعتقال السعدي». وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» إن «الجيش الإسرائيلي يستعد لثلاثة سيناريوهات محتملة: الأول، والأقل احتمالاً، هو انتهاء حالة التوتر في أعقاب ضغوط تمارسها إسرائيل على حماس من خلال المخابرات المصرية وإغلاق المعابر. والسيناريو الثاني، هو أن تحاول الجهاد إطلاق قذيفة مضادة للمدرعات أو قذيفة صاروخية باتجاه إسرائيل وأن ترد إسرائيل بشدة على ذلك. والسيناريو الثالث، الذي جرى التداول فيه، هو هجوم إسرائيلي استباقي قبل أن تحاول الجهاد تنفيذ أي عملية». وهذا ما حصل فعلاً.

مصر تتوسط لوقف الحرب على غزة

الشرق الاوسط... تل أبيب: نظير مجلي... بعد إطلاق إسرائيل غاراتها الحربية على قطاع غزة (بعد ظهر الجمعة)، واغتيالها عشرة مسؤولين عسكريين من حركة «الجهاد الإسلامي»، بينهم قائد القوات في الشمال، تيسير الجعبري، وقائد وحدة الصواريخ، عبد الله قدوم، استأنفت مصر مساعي الوساطة لوقفها. وفي الوقت نفسه، بعثت إسرائيل برسالة إلى حركة «حماس» في القطاع و«حزب الله» في لبنان، تدعوهما للامتناع عن الانضمام إلى الحرب وهددتهما برد شديد يوسع العمليات الحربية أكثر. وكان الجيش الإسرائيلي قد انطلق في عمليته الحربية بادعاء أن «الجهاد الإسلامي» كان يستعد لإطلاق صواريخ على البلدات الإسرائيلية بشكل مؤكد، وغالى بمطالبه بأن يتم إطلاق سراح قائد التنظيم في الضفة الغربية، بسام السعدي، وإطلاق سراح أسير مضرب عن الطعام. وتبين أن إسرائيل كانت تفاوض الوسيط المصري وفي الوقت ذاته تعد لعملية حربية جديدة، وتضع قائمة أهداف تابعة لـ«الجهاد» لضربها. وقررت إطلاق اسم عليها بالعبرية «علوت شاحر» (بزوغ السحر) واسم آخر بالعربية «الفجر الصادق». وأعربت أوساط في قيادة الجيش الإسرائيلي عن تقديرها بأن هذه العملية ستستغرق من ثلاثة لأربعة أيام، في حال عدم انضمام «حماس» إليها. ولكن الجيش أعلن عن حالة طوارئ في البلدات الإسرائيلية ليوم واحد فقط، حتى مساء السبت. وبضمن الطوارئ، نصب بطاريات القبة الحديدية المضادة للصواريخ حول مدينة القدس ومدن الوسط، قرب تل أبيب. وفي مطار بن غوريون، تقرر حرف مسار الطائرات الإسرائيلية نحو الشمال والشرق. وأغلقت جميع الشواطئ في الجنوب. وفي بلدات غلاف قطاع غزة، طلبت قوى جبهة الطوارئ من المواطنين البقاء بالقرب من الملاجئ لدخولها في حال إطلاق صواريخ من قطاع غزة، أو مغادرة البلدات إلى مناطق أبعد. وقالت مصادر إسرائيلية إن «حماس» أبلغت الوسيط المصري بأنها ليست معنية بالانضمام إلى الحرب. لكن تل أبيب تحاول تثبيت هذا الموقف، فهددت «حماس» بالقول إن «لدى القوات الإسرائيلية بنك أهداف واسعاً في قطاع غزة، ولن تتردد في توسيعه أكثر في حال انضمامها لتطال أهداف حماس». وأكد مراقبون أن القرار حول حجم الحرب الآن بيد «حماس». وحسب قول مصدر سياسي رفيع المستوى، للمراسل العسكري للقناة 13 للتلفزيون الإسرائيلي، فإن «إسرائيل تفصل بين حماس والجهاد وتعد حماس مسؤولاً عن القطاع. ولا تمس به. وكل الأهداف التي تمت إصابتها حتى الآن تقتصر على الجهاد. فإذا لم تنضم إليها حماس، فإنها ستكون خارج الأهداف». يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، ووزير الدفاع، بيني غانتس، يحاولان الإفادة من هذه العملية لأقصى الحدود في معركتهما الانتخابية. ومع أنهما يؤكدان أنهما غير معنيين بحرب، فإن اختيار سياسة تشدد في التعاطي مع موقف «الجهاد» جاء ليصب في رصيدهما السياسي. والأمر مهم لهما، لأن منافسهما بنيامين نتنياهو يدير حملة دعاية ضدهما بأنهما لا يصلحان لقيادة إسرائيل في الملمات. وهذا بالضبط ما يريدان الرد عليه. وقد لوحظ هذا بشكل خاص، عندما حضر كلاهما إلى مقر قيادة أركان الجيش في تل أبيب وترأسا جلسة تقييم للأوضاع. وعادا إلى التهديد بتشديد الضربات وتوسيعها. وسربا إلى الصحافة بأن لبيد لم يجد حاجة لجمع المجلس الوزاري الأمني المصغر (كابينت). واتخذ القرار بنفسه بالتشاور مع الوزير غانتس وقادة الأجهزة الأمنية. ولكن الخبراء الإسرائيليين يحذرون من تقديرات متفائلة، وربما متغطرسة زيادة على الحد. فيقولون إن هذه العمليات يمكن أن تنعطف إلى اتجاهات مغايرة وتنقلب الأمور ضد لبيد وغانتس. ففي حال وصول صواريخ إلى تل أبيب أو القدس وسقوط قتلى وجرحى، أو في حال انضمام «حزب الله» و«حماس» إلى الحرب، فإن الجيش سيضطر لإعطاء تفسيرات وغانتس ولبيد سيدفعان ثمناً باهظاً.

تيسير الجعبري المخطِّط لـ«العديد من العمليّات الفدائيّة»

ضحية «ضربةً استباقيّة» إسرائيلية

غزة: «الشرق الأوسط»... يُعتبر تيسير الجعبري الذي اغتالته إسرائيل، الجمعة، بغارة جوّية في غزّة، أبرز القادة العسكريّين في حركة «الجهاد الإسلامي»، وقد أدّى اغتياله إلى تجدّد القتال في القطاع. وقد قُتل الجعبري، وهو من مواليد 1972، مع فلسطينيّين آخرين بينهم الطفلة آلاء قدوم وعمرها خمسة أعوام، وأصيب أكثر من أربعين شخصًا، خلال غارات إسرائيليّة على قطاع غزّة. وقالت إسرائيل إنّها شنّت «ضربةً استباقيّة» على «الجهاد الإسلامي» قُتِل فيها الجعبري الذي تُحمّله الدولة العبريّة مسؤوليّة هجمات شهدتها في الآونة الأخيرة. وأطلقت «سرايا القدس» أكثر من 100 صاروخ على تلّ أبيب ومدن إسرائيليّة أخرى، في «ردّ أوّلي»، بعد ساعات على اغتيال الجعبري، بحسب بيان لها. يتحَدّر الجعبري من عائلة غزاويّة، وانضمّ في ثمانينات القرن الماضي إلى حركة الجهاد في حيّ الشجاعيّة شرق مدينة غزّة. تولّى مسؤوليّة «قسم العمليّات» في «سرايا القدس»، قبل أن يُصبح قائدًا لمناطق شمال قطاع غزّة، خلفًا لبهاء أبو العطا الذي اغتالته إسرائيل في غارة على منزله عام 2019. وعلى أثر اغتيال أبو العطا، شهد القطاع مواجهةً عسكريّة عنيفة استمرّت نحو ثلاثة أيّام بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي «الجهاد الإسلامي»، وقُتل خلالها 35 فلسطينيًا، وفق وزارة الصحّة. وكان للجعبري «دور كبير في الإشراف على تنفيذ العديد من العمليّات الفدائيّة» ضدّ إسرائيل، وفقًا لمصدر في «الجهاد الإسلامي». تعرّض الجعبري الحائز شهادة بكالورويس في دراسات الشريعة الإسلاميّة، لمحاولات اغتيال إسرائيليّة عدّة، كان أخرها خلال حرب مايو (أيار) 2021، وفقًا لمسؤل الإعلام في الحركة داود شهاب. وتوعّد الأمين العامّ لحركة «الجهاد الإسلامي» زياد النخالة بأن «يدفع الاحتلال ثمنًا غاليًا لعدوانه الذي استهدف قطاع غزّة»، مشدّدًا على أنّه «لا خطوط حمراء بعد اليوم». وتبذل مصر وأطراف أُخرى جهودًا مكثّفة لدى الطرفين لوقف هذه المواجهة العسكريّة والتوصّل إلى تهدئة، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

إطلاق أكثر من 100 صاروخ من غزة باتجاه إسرائيل

القدس: «الشرق الأوسط»...أطلقت الفصائل الفلسطينية المسلحة، في غزة، مساء اليوم (الجمعة)، عدة صواريخ باتجاه بلدات في جنوب إسرائيل، رداً على مقتل قائد كبير في حركة «الجهاد الإسلامي» ومدنيين، في قصف إسرائيلي، بحسب مراسلي «وكالة الصحافة الفرنسية». وشاهد مراسلو الوكالة في غزة عدداً من الصواريخ، وهي تُطلَق باتجاه جنوب إسرائيل. في المقابل، أعلن الجيش الإسرائيلي أن صفارات الإنذار دوَّت في بلدتين إسرائيليتين تقعان شمال قطاع غزة. وأعلنت حركة «الجهاد الإسلامي» أنها أطلقت أكثر من 100 صاروخ نحو إسرائيل. وضربت غارات إسرائيلية أهدافاً في أنحاء قطاع غزة، اليوم (الجمعة)، قتلت قياديا بارزاً في حركة «الجهاد الإسلامي»، في حين توعّدت الحركة بالرد، وقالت إنها قد تستهدف تل أبيب. وقال مسؤولون في قطاع الصحة في غزة إن تسعة على الأقل قُتلوا في الضربات، من بينهم طفلة في الخامسة من عمرها، وأُصيب 44. وأعلن الجيش الإسرائيلي، من جهته، أن عدد القتلى يصل إلى 15. وجاءت الضربات بعد تصاعد حدة التوتر في الأيام القليلة الماضية، إثر اعتقال قيادي فلسطيني بارز خلال الأسبوع. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، في بيان: «هدف هذه العملية هو القضاء على التهديد الملموس لمواطني إسرائيل والمدنيين الذين يعيشون بمحاذاة قطاع غزة». وفي مقابلة تلفزيونية، تعهَّد زياد النخالة الأمين العام لحركة «الجهاد الإسلامي» في فلسطين بالرد انتقاماً من الضربات. وقال: «لا خطوط حمراء لهذه المعركة... ستكون تل أبيب أحد الأهداف التي ستقع تحت طائلة صواريخ المقاومة وكل المدن الإسرائيلية».

دفعة صواريخ من غزة.. وإسرائيل تعلن عملية "بزوغ الفجر"

إسرائيل تعترض 33 صاروخاً من أصل 80 أطلقت من غزة

دبي - العربية.نت.. بعد أن شنت إسرائيل موجة من الغارات الجوية في غزة، اليوم الجمعة، أفاد مراسل العربية/الحدث بإطلاق دفعة صواريخ من القطاع باتجاه وسط إسرائيل. وأوضح أن دوي صفارات الإنذار سمعت وسط إسرائيل، فيما أعلنت فرق الإسعاف الجاهزية، بالإضافة إلى فتح الملاجئ. وقالت إسرائيل إن لا إصابات جراء الصواريخ من غزة، مراسل العربية/الحدث، مشيراً إلى أن تقديرات إسرائيل تكشف أن التصعيد في غزة سيستمر لأيام. كذلك أفاد مراسل العربية بأن إسرائيل اعترضت 33 صاروخاً من أصل 80 أطلقت من غزة. في المقابل، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، أن إسرائيل بدأت عملية "بزوغ الفجر" لإحباط عمليات حركة الجهاد، مشيراً إلى أن "من يهددنا لن يستمر في الوجود"، على حد تعبيره.

"بزوغ الفجر"

وأضاف أن "أجهزتنا الأمنية تعمل بشكل ممتاز"، مشيراً إلى أن تل أبيب "لن تقبل بأي تهديد أو استهداف لأراضيها"، مؤكداً في ذات الوقت أن إسرائيل "ليست معنية بأي حرب في غزة لكننا لا نخشاها". بدور، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد أن الجيش الإسرائيلي شنّ عملية تهدف إلى احتواء "تهديد داهم" بعد ضربات استهدفت حركة الجهاد. وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أن قوات خاصة ومدفعية تابعة له هاجمت نقاطاً عسكرية لحركة الجهاد، اليوم الجمعة، بعد قصف أهداف تابعة للحركة في قطاع غزة أدت لمقتل قيادي بارز فيها. فيما قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن رئيس الأركان أوعز للجيش بالانتقال إلى حالة الطوارئ وفتح غرفة العمليات العليا لقيادة الأركان. وأفاد مراسل "العربية" بأن الجيش الإسرائيلي قرر استدعاء 25000 من جنود الاحتياط بسبب التصعيد بغزة.

مقتل 15

وكان الجيش الإسرائيلي قد كشف أن الغارات الجوية التي شنّها، الجمعة، على غزة أودت بحياة 15 شخصاً، مؤكّداً أن العملية التي تستهدف حركة الجهاد لم تنتهِ بعد. وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، ريتشارد هيشت، لوسائل إعلامية "بحسب تقديرنا، قُتل 15 شخصاً في العملية". وأكّد أن العملية "لم تنتهِ بعد"، واصفاً إياها بأنها "هجوم استباقي" على قائد كبير في الحركة. بالتزامن أفادت صحيفة (تايمز أوف إسرائيل)، اليوم الجمعة، بأن الشرطة الإسرائيلية ستعزز قواتها في المناطق المعرضة للاستهداف بصواريخ. جاءت الضربات بعد أن ألقت إسرائيل القبض على بسام السعدي، القيادي البارز في حركة الجهاد، خلال مداهمة في مدينة جنين بالضفة الغربية في وقت سابق هذا الأسبوع. بعد ذلك أغلقت إسرائيل جميع معابر غزة وبعض الطرق المجاورة.

تدريب أميركي ـ إسرائيلي للسيطرة على سفينة حربية في البحر الأحمر

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. أعلن الجيش الإسرائيلي (الجمعة) عن انتهاء مناورة مشتركة لأسطول سفن الصواريخ ووحدة الكوماندوز البحرية (شايطت 13) إلى جانب قوات من الجيش الأميركي، نفذت فيها عملية سيطرة على سفينة حربية معادية في عمق البحر الأحمر. وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي إن المناورة استغرقت ساعات طويلة (الخميس) وحملت الاسم «نوبل روز»، وجرت في عمق البحر الأحمر وشارك فيها أسطول سفن الصواريخ ووحدة الكوماندوز البحري وقوات من الأسطول الخامس للجيش الأميركي، وقوات جوية تابعة لهما. وتمت خلالها محاكاة سيناريوهات عملياتية متنوعة، أبرزها الاستيلاء على قطعة بحرية واستخدام وسائل وأدوات بحرية متطورة. وأكد الناطق، أن التعاون مع قوات الأسطول الأميركي قد بدأ من مراحل العمل والتخطيط الأولى لهذه المناورة وحتى تنفيذها، وهي تأتي في إطار سلسلة من التدريبات والتعاون الدولي التي يتم إجراؤها مؤخراً كجزء من خطة التدريبات السنوية لعام 2022. كما يعد التمرين أرضية للتعاون العسكري وتعميق الحديث المهني بين الجيش الإسرائيلي والجيش الأميركي. وقد لخص قائد سلاح البحرية الإسرائيلي، اللواء دافيد ساعر سلامة، هذه المناورة بالقول إن «المجال البحري يحمل العديد من الفرص». وإن «الحفاظ على تفوق سلاح البحرية في المجال البحري من شأنه أن يشكل مساهمة مباشرة لأمن إسرائيل». وأضاف: «في هذه المناورة، تمكنا من تعميق علاقاتنا مع أهم حليف لإسرائيل - الولايات المتحدة الأميركية. معاً نجد الحلول ونتبادل المعرفة ونقوم ببلورة لغة مشتركة، موسعين بذلك مجال أنشطتنا، وأنا على ثقة من أن الحوار سيستمر ويتعزز، وسيحقق إنجازات كبيرة في المستقبل أيضا».

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications...

 الثلاثاء 9 آب 2022 - 9:25 م

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications... The U.S. has claimed a drone strike killing… تتمة »

عدد الزيارات: 100,072,786

عدد الزوار: 3,602,444

المتواجدون الآن: 93