تحذير من خطر يهدد حياة 50 أسيراً فلسطينياً في سجون إسرائيل...

تاريخ الإضافة السبت 2 تموز 2022 - 6:04 ص    التعليقات 0

        

لبيد يستهل عمله بلقاء قادة الجيش ومسؤول ملف الأسرى..

رئيس الوزراء الجديد تلقى تهنئة من بايدن ونتنياهو... واستطلاع يشير إلى تقدم شعبيته

الشرق الاوسط... تل أبيب: نظير مجلي... استهل رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، يائير لبيد، يومه الأول بالاجتماع إلى قادة الجيش والمخابرات ومسؤول ملف المفاوضات مع حركة حماس بخصوص الأسرى، ومن ثم تلقى تهنئة من الرئيس الأميركي، جو بايدن. وراح يرسم مع فريق مساعديه الخطط لتحسين مكانته الجماهيرية وتكريس شخصيته في الوعي الجماهيري كرئيس وزراء «كامل الأوصاف وليس مؤقتاً في حكومة تصريف أعمال». وقد أكد مقربون منه أنه أفاق، في صباح أمس الجمعة، على «خبر جميل»؛ حيث نشرت صحيفة «معريب» نتائج استطلاع للرأي أجرته يومي الأربعاء والخميس، ودل على أن حزبه «يش عتيد» (يوجد مستقبل) يرتفع بخمسة مقاعد عن قوته الحالية (أي من 17 إلى 22 نائباً) في حال إجراء الانتخابات اليوم. ومع أن هذا لا يكفي ليصبح رئيس حكومة، إلا أن مستشاريه يجمعون على أن بمقدوره أن يزيد قوته أكثر وأكثر عندما يرى الجمهور أداءه السياسي وشخصيته القيادية وتوجهاته الوحدوية وعلاقاته الدولية. وكان مكتب لبيد قد أصدر بياناً، صباح أمس، يشير فيه إلى أنه استهل نشاطاته في اليوم الأول لتسلمه رئاسة حكومة تصريف الأعمال، بعقد اجتماعات مع رؤساء الأجهزة الأمنية، وكذلك مع منسق شؤون الأسرى والمفقودين، يارون بلوم، في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب، كما استمع لبيد إلى إحاطة عسكرية – استخباراتية عن الأوضاع الأمنية. وجاء هذا اللقاء ضمن الرد على المعارضة برئاسة بنيامين نتنياهو، التي تشكك في قدراته الأمنية. وقد ربط الخبراء بين اجتماع لبيد مع بلوم وبين ما نشرته «كتائب القسام»، الجناح المسلح لحركة حماس، حول أحد الأسرى الإسرائيليين الأربعة، هشام السيد، وهو يخضع لتنفس صناعي، ما يدل على تراجع في حالته الصحية. والهدف من النشر في تل أبيب هو أن لبيد الذي رفض سوية مع رئيس الحكومة المنتهية ولايته، نفتالي بنيت، إبرام صفقة تبادل أسرى جزئية مع «حماس»، إنما يريد صفقة كاملة تستعيد إسرائيل من خلالها جثتي الجنديين هدار غولدين وشاؤول أورون، اللذين قتلا خلال الحرب على غزة في عام 2014 والمواطنين السيد وأفرا منغيستو. وقال مقرب من لبيد إنه يسعى إلى إبقاء المفاوضات حول صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل و«حماس»، بوساطة مصر، في حالة حراك دائم. كما أبرز مكتب لبيد أنه تلقى عدداً من التهاني بتوليه رئاسة الحكومة، بينها تهنئة الرئيس الأميركي، جو بايدن، الذي أعرب عن رغبته في التعاون والتنسيق معه. كما أبرز تلقيه تهنئة من منافسه نتنياهو، قال فيها: «أريد أن أتمنى لك ولنا جميعاً أن تكون الأشهر الأربعة فترة هدوء أمني». وجاء في بيان لبيد أنه خلال المحادثة الهاتفية «دعا لبيد نتنياهو إلى الحضور، مثلما هو متعارف عليه، لتلقي إحاطة أمنية في مكتب السكرتير العسكري». وبحسب بيان صادر عن نتنياهو، فإنه «اقترح أن تتم الإحاطة الأمنية بواسطة السكرتير العسكري، من أجل منع تحويل الإحاطة الأمنية إلى أداة سياسية خلال فترة الانتخابات». وفيما يتعلق بأجندة لبيد، فإنه سيترأس اجتماع الحكومة الأسبوعي لأول مرة، غداً (الأحد). وسيقوم بزيارة رسمية إلى العاصمة الفرنسية باريس، يوم الثلاثاء المقبل؛ حيث سيلتقي صديقه الرئيس إيمانويل ماكرون. ومن جهة أخرى، جاءت نتائج استطلاع رأي لصحيفة «معريب» لتشير إلى أن لبيد سيرفع رصيده الانتخابي فيما لو جرت الانتخابات الآن بخمسة مقاعد، وسيحظى معسكره بـ55 مقعداً، مقابل 59 مقعداً لمعسكر نتنياهو. وستفوز القائمة المشتركة للأحزاب العربية برئاسة أيمن عودة بستة مقاعد وتكون لسان الميزان. ولكن مصادر مقربة من نتنياهو أشارت إلى أن حزب «يمينا» الذي كان يرأسه نفتالي بنيت سيفوز بأربعة مقاعد، تحت قيادة شريكه وزيرة الداخلية اييلت شاكيد. وقالت إن شاكيد لن تبقى مع لبيد وستنضم إلى نتنياهو وبذلك يصبح له 63 مقعداً وسيشكل هو الحكومة. ولذلك، فسيكون على لبيد بذل جهد خاص وخارق حتى يحافظ على زمام القيادة.

لجنة فلسطينية تتهم مواقع التواصل الاجتماعي بالانحياز لإسرائيل

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. اتهمت لجنة دعم الصحافيين في فلسطين مواقع التواصل الاجتماعي، على اختلاف أنواعها وعدد أسمائها، باتباع سياسة الانحياز لإسرائيل من خلال تقييد الوصول إلى المحتوى الفلسطيني ومحاربته. وقالت اللجنة، أمس (الجمعة)، من خلال تعقيب على الاحتفالات الدولية باليوم العالمي لمواقع التواصل الاجتماعي «Social media day»، والذي صادف 30 يونيو (حزيران)، إنه بات واضحاً أن إدارات مواقع التواصل الاجتماعي تخضع للضغوط والسياسات الإسرائيلية في طمس الصوت الفلسطيني ووضع قيود على أي محتوى يُظهر جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، وتقوم بتقييد الوصول إلى المحتوى الفلسطيني ومحاربته. وأكدت لجنة دعم الصحافيين أنها سجلت أكثر من (98) انتهاكاً بحق المحتوى الفلسطيني، حيث أقدمت شركات مواقع التواصل الاجتماعي على حذف وحظر وتقييد الكثير من المواقع الإخبارية والقنوات عبر «يوتيوب» و«إنستغرام» و«فيسبوك» خلال النصف الأول من العام الحالي 2022. وأضافت أن من ضمن الانتهاكات كان حذف شركة «ميتا» مجموعات قناة «الأقصى» الفضــائـية عبر «واتساب» عبارة عن 20 مجموعة إخبارية من مجموعات النشر الخاصة بقـنـاة «الأقصى» الفضائية عبر التطبيق، كما حذفت إدارة «يوتيوب» عدة حلقات من مسلسل «شارة نصر جلبوع» الذي تنتجه شركة «ميدل تاون» بالتعاون مع قناة «القدس اليوم» في قطاع غزة، وتبثه قنوات فلسطينية وعربية عدّة. فيما تم حذف أكثر من 10 قنوات على «يوتيوب» لمسلسل «قبضة الأحرار»، وكذلك 5 صفحات على «فيسبوك» و3 على «إنستغرام» خاصة بالمسلسل، ويُعد هذا الحذف جزءاً من السياسة التي تنتهجها شركات التواصل الاجتماعي ضد المحتوى الفلسطيني. كما حذفت شركة «فيسبوك» عدة صفحات لوكالة «قدس برس»، وصفحة الصحافي الفلسطيني حسن أصليح بعد تجاوز عدد متابعيها 400 ألف متابع، وحذف «فيسبوك» أيضاً صفحة موسوعة المخيمات الفلسطينية، إحدى كبرى الصفحات التوثيقية الفلسطينية على مواقع التواصل الاجتماعي التي تأسست عام 2019، في حين حظرت منصة «تيك توك»، و«فيسبوك»، شبكة «القسطل الإخبارية» من النشر وهي الشبكة المتخصصة بتغطية أحداث القدس بحجة انتهاك معايير وشروط الخدمة. وذكرت اللجنة أن شركات التواصل الاجتماعي تتماهى مع الضغوط الإسرائيلية في تضييق الخناق على العمل الصحافي والإعلامي لمواقع ووكالات أنباء فلسطينية إلكترونية، نتيجة محتواها، إما بمنع وصول المنشورات للمتابعين وإما تقييد للصفحة أو حذف منشورات أو منع من استخدام خصائص معينة. وطالبت بالتحرك العاجل لدى جميع المنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير وحقوق الإنسان لتوفير الحماية للمحتوى الرقمي الفلسطيني بما كفلته القوانين الدولية خصوصاً قانون (2222) الداعي لتوفير حماية للصحافيين والرافض لمنع إفلاتهم من العقاب. ووجهت اللجنة التحية إلى المواقع الفلسطينية والنشطاء والمؤثرين الذين يواصلون عملهم في نشر الرواية الفلسطينية والحفاظ على المحتوى الرقمي الهادف الذي يحافظ على الحقوق والثوابت الفلسطينية بكل مهنية.

بنيت خطط لتوسيع التحالف حتى يشمل كل الأحزاب العربية

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... كشفت شيمريت مئير، المستشارة السياسية السابقة لرئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته نفتالي بنيت، أنها استقالت من منصبها الرفيع قبل ثلاثة أشهر، لأنها اختلفت معه حول قرار اتخذه بالتعاون مع عضوي الكنيست أحمد الطيبي وأسامة سعدي، من القائمة المشتركة، من أجل منع سقوط الحكومة بعدما أصبحت تستند إلى أقلية في الكنيست. وقالت مئير، في مقابلة مطولة معها نشرتها صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أمس (الجمعة)، إنها «أدركت خلال عيد الفصح اليهودي أن بنيت، الذي يعد من أقطاب اليمين الراديكالي، قرر التمسك بالحكم بأي ثمن حتى لو بالشراكة مع الأحزاب العربية المعارضة». وأكدت: «بنيت بنفسه قال لي هذا. وكانت إجاباتي أنه سيرتكب بذلك خطأ شنيعاً. وقلت له إن هذه (فكرة سيئة جداً). واعتقدت أنه، بنيت والائتلاف كله، يجز بآلة جز العشب شرعية هذه الحكومة، انطلاقاً من دوامة التمسك بالحكم، لأنهم يستسلمون لأي ابتزاز بتمسكهم بالكرسي. ومن شدة هذا التمسك، انكسر الكرسي». وتابعت مئير أن «هذا تسبب بالتباعد بيننا. وقد أدركت أنه لا يسمع. ولا يريد أن يسمع. وأدركت أنْ لا منطق في هذا الجنون، أي التمسك بالحكم بأي ثمن. يستندون إلى (المشتركة) ويرْشون (القائمة الموحدة)، وبعد ذلك (غيداء ريناوي) زعبي أيضاً. وعلمت أن هذا (أي الحكومة) سيبدأ بالتفكك بسبب العرب. لقد كانت هذه الخطة غبية. صفقات من أجل تمرير قوانين. وقد أهملوا حقيقة أنه يوجد جمهور، وأن حيز شرعية هذه الحكومة، التي كانت تعتمد على أطراف متناقضة، من القومي اليهودي حتى القومي العربي، تآكل في كلا طرفيه وتفتت». وتطرقت مئير إلى إعلان القائمة الموحدة تعليق عضويتها في الكنيست في أثناء التصعيد الإسرائيلي في الضفة الغربية والمسجد الأقصى، في شهر مايو (أيار) الماضي. وقالت إن «الجميع انتظروا قرار مجلس الشورى في تلك الليلة. وأوفد يائير لبيد بشكل هستيري (مديرة مكتبه) نعاما شولتس إلى كفر قاسم حاملة شيكاً مفتوحاً. وقلت لبنيت يومها إنك ملزم بالتوقف عن هذا الأمر. وهذه الحكومة ستُصبغ بألوان استسلام للعرب. ابتزاز واستسلام ونحن لا نزال نواجه موجة إرهاب». وقالت شمريت إن «الائتلاف فشل فشلاً ذريعاً في السيطرة على أعضائه: الإدارة السياسية كانت فاشلة منذ اليوم الأول». وروت أن «اللحظة التي بدأ فيها كل شيء ينحدر تماماً، كانت عندما انسحبت عضو الكنيست في حزب (يمينا) إيديت سيلمان من الائتلاف وبدأ أعضاء آخرون في حزب بنيت في ابتزاز رئيس الوزراء». وقد أثارت هذه التصريحات صدمة في الشارع السياسي، حيث إن تقارير صحافية كثيرة أفادت في حينه بأن سبب استقالة مئير هي العلاقات السيئة بينها وبين أعضاء الكنيست من حزب «يمينا»، الذين اتهموها بأنها تسعى إلى نقل بنيت من اليمين إلى الوسط السياسي. وقالت مئير إن «أقرب الأشخاص من بنيت كانوا يقدمون للصحافيين إحاطة بأنه أصبح يسارياً. وهذا الأمر الأكثر إهانة له، في أضعف نقطة لديه». يُذكر أن بنيت قرر اعتزال السياسة وعدم خوض الانتخابات القريبة. لكنه سيظل في الحكومة تحت قيادة لبيد، في منصب رئيس الوزراء البديل ومسؤول ملف إيران.

تحذير من خطر يهدد حياة 50 أسيراً فلسطينياً في سجون إسرائيل

147 انتهاكاً وقعت ضد الصحافيين بينها اغتيال اثنين خلال 6 أشهر

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في رام الله، أمس (الجمعة)، من خطر يهدد حياة ما لا يقل عن 50 أسيراً فلسطينياً في سجون الاحتلال. وقالت الهيئة، أمس، إن عدد الأسرى الفلسطينيين المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي بلغ 500 أسير وأسيرة، من مجموع 4600 أسير، بينهم 29 أسيرة و170 طفلاً، ولكن يوجد بينهم نحو 50 حالة صعبة وخطيرة. وأكدت أن الحالات الخطيرة «بحاجة لرعاية خاصة وعلاجات فورية، وتحديداً حالات السرطان والكلى والمقعدين. لكن سلطات الاحتلال تتعمد إهمال أوضاع الأسرى المرضى الصحية وعدم التعامل معها بشكل جدي، كما أنها تكتفي بإعطائهم الأدوية المسكنة للآلام دون تقديم علاج حقيقي لحالاتهم». وتطرقت هيئة شؤون الأسرى إلى موضوع الاعتقالات الإدارية التي تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بشكل مكثف لنشطاء فلسطينيين سياسيين، لا توجد ضدهم تهمة أو لائحة اتهام. وقالت إن الاحتلال أصدر خلال شهر يونيو (حزيران) الماضي، 153 قراراً بالاعتقال الإداري في المناطق الفلسطينية المحتلة. وأوضحت الهيئة أنه من بين القرارات، هناك 58 قراراً بحقّ أسرى جدد، و95 قرار تجديد وتمديد لمعتقلين إداريين حاليين. وما زالت سلطات الاحتلال وإدارات السجون تزعم أن للمعتقلين الإداريين ملفات سرية لا يمكن الكشف عنها مطلقاً، فلا يعرف المعتقل مدة محكوميته ولا التهمة الموجهة إليه. وغالباً ما يتعرض المعتقل الإداري لتجديد مدة الاعتقال أكثر من مرة لمدة ثلاثة أشهر أو ستة أشهر أو ثمانية، وقد تصل أحياناً إلى سنة كاملة. من جهة أخرى، كشفت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية «وفا»، في تقرير لها، أمس (الجمعة)، أن الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصحافيين الفلسطينيين في تزايد مستمر، وبشكل ملحوظ، حيث سجل في النصف الأول من هذا العام 147 انتهاكاً بحقهم، بلغ أوجه في اغتيال الصحافيتين غفران وراسنة، وشيرين أبو عاقلة. وقالت «وفا»، في تقريرها الشهري عن الانتهاكات الإسرائيلية للصحافيين، إن النصف الأول من العام الحالي شهد تصعيداً إسرائيلياً ضد الإعلاميين الفلسطينيين، وحرية التعبير، خلافاً لما تكفله نصوص القانون الدولي الإنساني. وأضافت أن الاحتلال الإسرائيلي قتل بدم بارد الصحافية غفران وراسنة، في الشهر الماضي، على نفس الطريقة التي تم فيها اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة، في الشهر السابق؛ حيث أطلق أحد جنود الاحتلال المتمركزين على مدخل مخيم العروب شمالي الخليل في الضفة الغربية المحتلة الرصاص الحي بشكل مباشر ودون مبرر صوبها، في أثناء خروجها من المخيم، ما أدى إلى إصابتها بمنطقة الصدر وتركها ملقاة على الأرض تنزف، ومنع المواطنين من الاقتراب منها وإسعافها وأطلق باتجاههم الرصاص الحي. وذكرت أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت بدم بارد الصحافية شيرين أبو عاقلة، في مايو (أيار) الماضي، جراء إطلاق النار عليها بشكل مباشر ما أدى إلى إصابتها برصاصة متفجرة في الرأس، أثناء تغطيتها لاقتحام مخيم جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة. وأوضحت «وفا» أن هذا التصعيد الخطير بحق الصحافيين يحتاج إلى وقفة جادة من قبل المؤسسات الحقوقية والاتحادات والنقابات الصحافية العربية والدولية لوقف هذه الجرائم، وذلك من خلال تنظيم حملات دولية لمساندة الصحافيين الفلسطينيين في مواجهة هذه الجرائم والانتهاكات اليومية بحقهم. وحسب التقرير، فإن الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحافيين تتصاعد. فقد بلغت 147 انتهاكا في الفترة ما بين 01/01/2022 وحتى 30/6/2022، بحيث بلغت في شهر يناير (كانون الثاني) 12 انتهاكاً، وفي فبراير (شباط) ارتفعت إلى 26 انتهاكاً، وفي مارس (آذار) 15 انتهاكاً، وفي أبريل (نيسان) 27 انتهاكاً، وفي مايو 45 انتهاكاً وفي يونيو 22 انتهاكاً. وقالت «وفا» إن عدد المصابين من الصحافيين جراء إطلاق الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيلة للدموع والاعتداء بالضرب المبرح، إضافة إلى اعتداءات أخرى بلغ 86 مصاباً، فيما بلغ عدد حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات 47 حالة، في حين سجلت 12 حالة اعتداء على المؤسسات والمعدات الصحافية. يذكر أن الضفة الغربية المحتلة شهدت يوم أمس سلسلة مسيرات سلمية في مختلف الأنحاء، احتجاجاً على التوسع الاستيطاني وممارسات التهويد واعتداءات المستوطنين وجنود الاحتلال. وحاولت القوات الإسرائيلية سد الطرق أمامها والبطش ببعضها. ووقعت عشرات من الإصابات الخفيفة 

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications...

 الثلاثاء 9 آب 2022 - 9:25 م

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications... The U.S. has claimed a drone strike killing… تتمة »

عدد الزيارات: 100,065,328

عدد الزوار: 3,602,401

المتواجدون الآن: 83