في مخيم جنين... فلسطينيون يروون صعوبات حياتهم اليومية..

تاريخ الإضافة السبت 21 أيار 2022 - 6:06 ص    التعليقات 0

        

مستوطن يدهس طفلاً وقوات إسرائيلية تقمع مسيرات بالضفة...

30 ألف فلسطيني أدوا صلاة الجمعة في الأقصى على الرغم من العراقيل

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... أقدم مستوطن على دهس طفل في نابلس، أمس الجمعة، فيما أصيب عشرات الفلسطينيين بقمع قوات إسرائيلية فعاليات ومسيرات ضد الاستيطان في مناطق متفرقة بالضفة الغربية. وأفادت مصادر محلية بإصابة الطفل أمير بشير خضير بجروح ورضوض، جراء قيام سيارة مستوطن يهودي بدهسه، مساء أمس الجمعة، عند مدخل بلدة بيتا جنوب نابلس، وفرّ هارباً من المكان. وأكدت المصادر أن مجموعة من المستوطنين داهموا صباحاً منطقة الباذان شمال شرق نابلس، ومن ثم المنطقة التي تقع بين النصارية وبيت حسن، بحماية جنود الاحتلال. وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الفلسطينية، غسان دغلس، إن «المستوطنين اقتحموا منطقة الباذان بحجة الاستجمام، ثم توجهوا إلى منطقة النصارية». كما أفاد شهود عيان بأن مستوطنين آخرين قاموا بتخريب محتويات «كرفان» لمواطن في حي المريحة ببلدة يعبد جنوب غرب جنين. وروى أحمد ياسين أبو بكر أن المستوطنين قدموا من مستعمرة «ماب ودوتان» المقامة عنوة على أراضي يعبد، واقتحموا غرفة زراعية في أرضه بعد أن قاموا بخلع بابها، وعاثوا فيها خراباً. وأصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بالاختناق والرصاص المعدني، ظهر أمس، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي فعاليات ضد مخطط التهجير والتهويد في مناطق متفرقة في الضفةِ الغربية. ففي منطقة الخليل، أفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في مسيرة سلمية في مسافر يطا، تحتج على اعتبارها منطقة عسكرية، ما أسفر عن إصابة العشرات بالاختناق. وفي منطقة نابلس، تعاملت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني، مع 65 إصابة في بيتا وبيت دجن، بينها 13 إصابة بالرصاص المطاطي وحالة احتراق بقنبلة غاز. وقد أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص وقنابل الصوت والغاز بكثافة تجاه المشاركين في المسيرة الأسبوعية التي يشارك فيها أهالي بيت دجن احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية في أراضي القرية. وفي كفر قدوم في منطقة قلقيلية، أصيب 4 أشخاص بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان. فقد اعتدت قوات الاحتلال على المشاركين في المسيرة، وأطلقت صوبهم الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ما أسفر عن إصابة 4 أشخاص، عولجوا ميدانيّا، وفق مصادر محلية. وكانت المسيرة قد انطلقت بمشاركة المئات من أبناء قرية كفر قدوم الذين رفعوا العشرات من علم فلسطين، تعبيرا عن التفاف الشعب حول رايته، ودفاعا عنها في وجه ما تتعرض له من مساس من الاحتلال. وفي منطقة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال 4 أشخاص بزعم محاولة دهس جنود على حاجز حزما شمال القدس. وأعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أن 30 ألف شخص أدوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، على الرغم من عراقيل الاحتلال وقيامه بمنع دخول مئات الفلسطينيين إلى المدينة بحجة ذرائع أمنية.

استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية...

الراي... استشهد فتى فلسطيني فجر اليوم السبت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عملية اقتحام في جنين بالضفة الغربية المحتلة، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية. وأشارت الوزارة في بيان إلى «استشهاد فتى (17 عاما) وإصابة شاب (18 عاما) بجراح حرجة برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوانه على جنين».

نواب أميركيون يحضون الـ«إف بي آي» على التحقيق في مقتل شيرين أبو عاقلة

الراي... دعا أكثر من 50 نائبًا أميركيًا أمس الجمعة مكتب التحقيقات الفيديرالي «إف بي آي» إلى التحقيق في مقتل مراسلة قناة «الجزيرة» شيرين أبو عاقله خلال عملها في الضفّة الغربيّة، رغم وعود إسرائيليّة بإجراء تحقيق. وشدّد النوّاب الأميركيّون الـ57 ذوو الميول اليساريّة من الحزب الديموقراطي بقيادة النائب أندريه كارسون، على أنّ أبو عاقلة تحمل الجنسيّة الأميركيّة، مشيرين إلى روايات متباينة حول مقتلها في 11 مايو. وقالوا في رسالة موجّهة إلى وزير الخارجيّة أنتوني بلينكن ومدير مكتب التحقيقات الفيديرالي كريستوافر راي، إنّه «نظرًا إلى الوضع الهشّ في المنطقة والتقارير المتضاربة التي تحيط بمقتل السيّدة أبو عاقلة، نطلب من وزارة الخارجيّة ومكتب التحقيقات الفيديرالي فتح تحقيق في مقتلها». وأضافوا «بصفتها أميركيّة، كانت أبو عاقلة تتمتّع بحقّ الحماية الكاملة الممنوحة للمواطنين الأميركيّين الذين يعيشون في الخارج». وقالت قناة «الجزيرة» وفلسطينيّون إنّ القوّات الإسرائيليّة قتلت المراسلة البارزة أثناء تغطيتها عمليّة لجيش الاحتلال الإسرائيلي في جنين بشمال الضفّة الغربيّة المحتلّة. أمّا إسرائيل فترجّح أنّها قُتلت بنيران فلسطينيّة أو برصاصة طائشة أطلِقت من بندقيّة جندي إسرائيلي. وأعرب السفير الإسرائيلي في واشنطن مايكل هرتسوغ عن «إحباطه» من الرسالة، مشيرًا إلى أنّ إسرائيل سعت إلى إجراء تحقيق مشترك مع السلطة الفلسطينيّة يشمل وجود مراقب أميركي. وقال إنّ «مناشدتنا ووجِهت برفض قاطع من السلطة الفلسطينيّة التي تستخدم بخبث موت أبو عاقله لإثارة حملة دعائيّة مناهضة لإسرائيل». ودعا هرتسوغ الكونغرس بدلا من ذلك إلى الضغط على الجانب الفلسطيني بشأن التحقيق، مضيفا أنّ القوّات الإسرائيليّة «لن تتقصّد مطلقًا استهداف الصحافيّين». وقالت الخارجيّة الأميركيّة إنّها تعتقد أنّ بإمكان إسرائيل إجراء تحقيق ذي صدقيّة، لكنّ بلينكن انتقد أيضا الشرطة الإسرائيلية لاستخدامها القوة خلال جنازة أبو عاقلة.

في مخيم جنين... فلسطينيون يروون صعوبات حياتهم اليومية

جنين: «الشرق الأوسط أونلاين»... منذ أسابيع، باتت «أحلام» تتردد بإرسال أطفالها صباحاً إلى المدرسة في مخيم جنين، إذ غالباً ما ينفذ الجيش الإسرائيلي في هذا الوقت عمليات في المخيم تتخللها غالباً مواجهات دامية. وتقول «أحلام»، وهي أم لثلاثة أطفال، لوكالة الصحافة الفرنسية، «عندما ننهض نسأل أنفسنا: ستفتح المدرسة اليوم أم لا؟». من الساعة السابعة ونصف وحتى الثامنة والنصف، تعيش الأمهات في مخيم جنين شمال الضفة الغربية حالة من القلق والترقب: هل يبقين الأطفال في المنزل، أم يرافقنهم إلى المدرسة خشية ما يمكن أن يحدث لهم في الطريق؟..... تشرح «أحلام» (43 سنة)، وهي عاملة اجتماعية، أن ابنها البالغ من العمر ثماني سنوات يقول إنه «لا يريد الذهاب إلى المدرسة بعد الآن لأنها بجوار الطريق، حيث تمر دوريات الجيش الإسرائيلي، وحيث قُتلت الصحافية شيرين أبو عاقلة» في 11 مايو (أيار) أثناء تغطيتها إحدى عمليات المداهمة العسكرية. في الأسابيع الأخيرة، كثفت القوات الإسرائيلية التي تحتل الضفة الغربية المحتلة منذ عام 1967 عملياتها في جنين، لا سيما في المخيم، حيث تنشط فصائل فلسطينية مسلحة. وتعرضت إسرائيل منذ 22 مارس (آذار) لسلسلة هجمات أوقعت 19 قتيلاً، وأتى معظم منفذيها من جنين. ويقول الجيش الإسرائيلي، إنه يقوم بعمليات «لمكافحة الإرهاب»، ويطارد «مشتبهاً بهم». وتحصل عمليات الاقتحام غالباً في الصباح الباكر، وتتخللها اشتباكات بين الجنود ومقاتلين فلسطينيين. وفي كثير من الأحيان، يجري تبادل إطلاق نار بالذخيرة الحية. وتقول أحلام إن ابنتها في العاشرة من عمرها وبدأت مؤخراً في تبليل فراشها. وتقول الأم «لا تنام جيداً، تخاف من كل ضوضاء. أحياناً أرفع صوت التلفزيون في الليل حتى لا تسمع» الفوضى المحيطة.

«الوضع مخيف»

يقول الفتى مجد عويس، ابن السادسة عشرة، «لا يوجد أمل في هذه الحياة. نحن ننام ونستيقظ على الاشتباكات. هذا يخيفنا ويقلقنا. تبدأ قوات الاحتلال الاقتحام وقت خروج تلاميذ المدارس، وهو ما يجعل الأطفال في خطر... ومنهم من يصابون باختناق بسبب مسيل الدموع وغيره». يطل منزل الفتى على الشارع الذي قتلت فيه شيرين أبو عاقلة. يتجمع الناس حول بضع أشجار في المكان وضعت على أحد جذوعها أزهار وصور لمراسلة قناة «الجزيرة» وقصاصات ورق مكتوبة بخط اليد وملصقات كتب عليها «وداعاً شيرين» و«شكراً شيرين». في كل مكان، رفعت لافتات عليها رسومات، أغلبها أسود، «تعبر عن الحزن». وتقول الرسامة فداء سمار لوكالة الصحافة الفرنسية، «لكل منزل قصة حزن وألم. هذه ليست حياة، نريد أن نعيش بكرامة وسلام». وتتابع الفنانة التي لفت عنقها بكوفية: «نستيقظ على صوت الرصاص. الوضع مخيف. الجميع يخاف رؤية المدرعات وقوات الجيش. يقولون إنهم يتوعدون جنين... ربنا يستر... نريد السلام، نريد فقط أن يبتعدوا عنا. مخيم جنين مخيم بطولات، لم يتمكنوا منه إلا بمساندة الطائرات الحربية».

مغادرة المخيم

لمخيم جنين تاريخ طويل من المواجهات مع القوات الإسرائيلية. فقد حاصره الجيش الإسرائيلي عام 2002 وقتل خلال المواجهات 52 فلسطينياً و23 جندياً إسرائيلياً. بعد عشرين عاماً، تشعر «أحلام» بالخوف نفسه، يزيده أن لديها اليوم أطفالاً، وهو مصدر قلق إضافي. وتقول «أحلام» المولودة في الجزائر إنها تفكر في مغادرة مخيم جنين، لأن الوضع «خطير جداً»، وهي مقتنعة بأن العمليات لن تتوقف. وتقول متوجسة، «الأيام المقبلة ستكون صعبة... أود أن أكون مع أطفالي في مكان آخر. زوجي الفلسطيني يقول لي هذه هي الحياة، عليك أن تعتادي عليها. ربما اعتاد الناس على الأمر ولكنني لا أستطيع ذلك».

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout...

 الإثنين 27 حزيران 2022 - 8:02 م

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout... This wee… تتمة »

عدد الزيارات: 96,205,060

عدد الزوار: 3,559,574

المتواجدون الآن: 74