هانغبي: إسرائيل ستضم أجزاء من الضفة الغربية....«فتح» تركز على «توحيد الصفوف» قبل الانتخابات التشريعية...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 9 آذار 2021 - 4:16 ص    التعليقات 0

        

إصابة فلسطيني بعد محاولة طعن..

الراي.....أطلق الجيش الإسرائيلي النار على فلسطيني، متهماً إياه بمحاولة تنفيذ عملية طعن لجنوده شمال شرقي الضفة الغربية المحتلة، أمس. وقال الجيش، في بيان، إن فلسطينيا «حاول طعن جندي خلال نشاط لاعتقال مطلوب في مدينة طوباس»، تقع إلى الجنوب الشرقي من مدينة جنين على بعد 19 كم. وأضاف أن الجندي قام بدفع المهاجم بالقوة، في حين أطلق قائد القوة الإسرائيلية النار عليه وتمكن من تحييده. ولم يذكر الجيش حالة الشاب الفلسطيني وطبيعة الجروح، التي أصيب بها.

إسرائيل تبدأ تطعيم العمال الفلسطينيين حاملي التصاريح ضد «كورونا»

تل أبيب: «الشرق الأوسط أونلاين».... أطلقت إسرائيل رسمياً، اليوم الاثنين حملة تلقيح ضد فيروس كورونا للفلسطينيين الذين يحملون تصاريح عمل في إسرائيل أو في مستوطناتها المقامة في الضفة الغربية المحتلة. وأكد بيان صادر عن خدمة الطوارئ الطبية الإسرائيلية أن المسعفين في منظمة «نجمة داود الحمراء» الطبية تولوا تلقيح العمال بلقاح موديرنا في «حملات التلقيح على الحواجز الإسرائيلية وفي المناطق الصناعية» في الضفة الغربية. الخميس، تلقى 700 عامل فلسطيني اللقاح ضمن حملة تجريبية، وقالت «نجمة داود» إن العملية كانت «ناجحة». وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت في 19 فبراير (شباط) الماضي أنّها توصّلت مع إسرائيل إلى اتفاق تقوم بموجبه الدولة العبرية بتلقيح مائة ألف عامل فلسطيني. وإسرائيل بين الدول الرائدة على مستوى العالم لجهة عمليات التلقيح التي تمّت نسبة لعدد السكان. وتشمل عمليات التلقيح الفلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة والذين يزيد تعدادهم عن 300 ألف نسمة. وواجهت إسرائيل دعوات واسعة النطاق من الأمم المتحدة وغيرها من الجهات لضمان تلقيح الفلسطينيين بصفتهم واقعين تحت الاحتلال ومحاصرين من قبل إسرائيل. وسجلت الضفة الغربية المحتلة حيث يعيش 2.8 مليون نسمة، نحو 141 ألف إصابة و1579 وفاة بالفيروس منذ بدء تفشيه في الأراضي الفلسطينية العام الماضي. وحصل الفلسطينيون على عدة آلاف من اللقاحات من عدة مصادر بينها لقاحات قدمتها إسرائيل لاستخدام الطواقم الطبية. وكانت الحكومة الفلسطينية أعلنت عن تعاقدها مع أربع شركات لتوفير اللقاحات اللازمة والتي كان من المفترض أن تصل منتصف الشهر الماضي لكنها لم تصل بعد.

بدء تطعيم العمال الفلسطينيين من حملة التصاريح... أكثر من ألفي إصابة يومية بـ{كورونا}....

رام الله - القدس: «الشرق الأوسط».... بدأت إسرائيل، أمس (الاثنين)، حملة تطعيم للوقاية من «كوفيد-19» لعشرات آلاف عمال الضفة الغربية الفلسطينيين الذين يعملون لديها في قطاعات مختلفة، منها الزراعة والإنشاءات. وقال منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية، كميل أبو ركن: «أطلقنا اليوم حملة التطعيمات ضد فيروس كورونا لصالح العمال الفلسطينيين الذين يشتغلون في إسرائيل». وأضاف في بيان: «الحديث يدور عن مصلحة صحية واقتصادية مشتركة، كوننا نعيش في البيئة الوبائية نفسها، ويجب علينا جميعاً المساهمة في الجهد الرامي إلى الحد من تفشي فيروس كورونا في المنطقة، مع الحفاظ على صحة الجمهور، وعلى أداء المرافق الاقتصادية. هكذا فقط سنتمكن من التغلب على كورونا، ومن استعادة مجرى الحياة الاعتيادي». وأوضح البيان: «ستستمر الحملة في الأسبوعين المقبلين، وسيستطيع كل عامل معني بتلقي التطعيم القيام بذلك في أحد المجمعات، على أن ينسق صاحب عمله الأمر مع الوزارات المختصة». وقال شاهر سعد، أمين عام اتحاد العمال الفلسطينيين، لوكالة رويترز: «اليوم (أمس) تم تطعيم نحو 4 آلاف عامل على المعابر من الجانب الإسرائيلي، من خلال طواقم طبية إسرائيلية، وقد سبق تطعيم نحو 2800 في الأيام الماضية في مواقع العمل». وأضاف: «مع نهاية حملة تطعيم العمال، نتوقع أن يصل العدد إلى 92 ألف عامل من العاملين في إسرائيل، إضافة إلى أن 32 ألف عامل يعملون في المستوطنات سيحصلون على اللقاح بدءاً من الثلاثاء». ودعا سعد «العمال كافة إلى الحصول على هذا اللقاح من أجل صحتهم وصحة عائلاتهم، إضافة إلى أنه قد يكون شرط الوصول إلى أماكن العمل أن يكون العامل قد حصل على اللقاح». وكانت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، قد أعلنت أمس تسجيل 2003 إصابات جديدة بفيروس كورونا، و22 وفاة، بين الفلسطينيين خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وبدأ أول من أمس تطبيق إغلاق شامل في بعض المحافظات لمدة يوم أو يومين، يمتد في بعض المحافظات الأخرى أسبوعاً، لمواجهة انتشار الفيروس. وتفرض الحكومة الفلسطينية إغلاقاً جزئياً في الضفة الغربية، من الساعة السابعة مساء حتى السادسة صباحاً، يومياً من الأحد إلى الخميس، وإغلاقاً كلياً يومي الجمعة والسبت، لمواجهة انتشار فيروس كورونا، كما تمنع إقامة حفلات الزفاف وتجمعات العزاء. وقالت الوزيرة، في بيان صحافي، إن قطاع غزة سجل 123 إصابة من مجمل الإصابات الجديدة. وتفيد قاعدة بيانات وزارة الصحة بأن إجمالي عدد المصابين بالفيروس منذ ظهور الجائحة في مارس (آذار) الماضي بلغ 225492، تعافى منهم 200162، وتوفي 2377. ومن جهة أخرى، وصل عدد الحاصلين على جرعة واحدة على الأقل من لقاح مضاد لفيروس كورونا في إسرائيل إلى 5 ملايين شخص، أمس (الاثنين). وكانت جانيت لافي - أزولاي، وهي سيدة حامل من تل أبيب، الشخص رقم 5 ملايين الذي يحصل على اللقاح. وقد قالت لوكالة الأنباء الألمانية إنها متحمسة للغاية، وأضافت أنها لم تشعر أن تلقي التطعيم في أثناء الحمل يعرضها للخطر، ورأت أن «الفيروس أخطر بكثير». وتنصح السلطات الصحية في إسرائيل السيدات الحوامل بالحصول على اللقاح. وحتى الآن، تلقى نحو 8.‏3 مليون شخص الجرعة الثانية من اللقاح في إسرائيل. وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حاضراً خلال إعطائها اللقاح، وقال إنه سيكون قريباً من الممكن تطعيم الأطفال. وبدأت إسرائيل التي يبلغ عدد سكانها 3.‏9 مليون نسمة حملتها للتلقيح ضد كورونا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. ويعد برنامجها أحد أكثر البرامج نجاحاً حول العالم. ويرجع ذلك لأسباب من بينها أن إسرائيل تمتلك نظام رعاية صحية رقمياً، وحصلت على إمدادات كافية من اللقاح. وتهدف الحكومة إلى تطعيم 2.‏6 مليون شخص على الأقل. وتجدر الإشارة إلى أن ثلث سكان إسرائيل تحت سن 16 عاماً، وهي فئة لا يمكن بعد تطعيمها.

هانغبي: إسرائيل ستضم أجزاء من الضفة الغربية

الراي.... | القدس - من محمد أبوخضير وزكي أبوالحلاوة |.... قال وزير شؤون الاستيطان تساحي هانغبي، إن إسرائيل ستقوم بضم أجزاء من الضفة الغربية، من دون تحديد جدول زمني لهذه الخطوة. وأكد من جهة اخرى أن إسرائيل تتمتع بعلاقات غير رسمية مع سلطنة عمان. وصرّح هانغبي في مقابلة مع «آي 24 نيوز»، أمس: «لا أعتقد أن من المنطقي أن نصف مليوناً يعيشون في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) لا يمكنهم العيش وفقاً للقانون الإسرائيلي. قمنا بالأمر في مرتفعات الجولان وسنقوم به في يهودا والسامرة». من جانبه، دعا زعيم المعارضة يائير لابيد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إلى المشاركة في مناظرة تلفزيونية، مشيراً الى أن أول سؤال سيكون «كيف قام (رئيس الوزراء) بتقديم طلب للحصول على مزايا ضريبية في الوقت الذي ينهار الاقتصاد بسبب الإغلاق». وذكرت القناة الإسرائيلية (12) التي نقلت تصريحاته خلال مشاركته في مؤتمر اقتصادي، أن لابيد امتنع عن القول إنه ينافس على رئاسة الحكومة، وأكد أن «من المهم اكثر تنحية نتنياهو من منصبه، من ان يتولى هو رئاسة الحكومة». في سياق ثانٍ، أثارت عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا المستجد داخل الأوساط العسكرية، مخاوف في شأن تدهور اللياقة البدنية وزيادة مشاكل الصحة العقلية بين المجندين. وذكر موقع «واللا»، أن الجيش أصدر تعليمات لقادته يحضهم فيها على زيادة الانتباه تجاه صحة الجنود، على خلفية الإغلاقات الطويلة الناجمة عن الجائحة.

«فتح» تركز على «توحيد الصفوف» قبل الانتخابات التشريعية في ظل توجه قياديين فيها إلى تشكيل قوائم مستقلة

رام الله: «الشرق الأوسط».... قال مصدر مطلع في حركة «فتح» إنها ستخوض الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقبلة في «قائمة واحدة موحدة»، يدعمها عضو اللجنة المركزية الأسير في السجون الإسرائيلية مروان البرغوثي. وأضاف أن «الحركة بحاجة إلى دعم مروان، ولديها النية لوضع قائمة بالتشاور معه، وهذا حقه بصفته عضواً في اللجنة المركزية وقيادياً في الحركة». وتابع: «لا يوجد خلاف متوقع حول هذه المسألة». وأشار المصدر ذاته إلى أنه سيتم تأجيل النقاش حول مرشح «فتح» للرئاسة الفلسطينية إلى ما بعد انتخابات المجلس التشريعي. وقال: «لن يحصل نقاش حول اسم مرشح الحركة للرئاسة قبل انتهاء انتخابات التشريعي». وأردف: «الاستراتيجية الآن هي لملمة كل الصفوف وتوحيدها في انتخابات التشريعي، ثم لكل حادث حديث». واستراتيجية «فتح» هذه جاءت في ظل توجه القيادي مروان البرغوثي للترشح لانتخابات الرئاسة، وفي ظل وجود تيارات غاضبة داخل الحركة تنوي المنافسة على انتخابات التشريعي كذلك. وتواجه الحركة ما يشبه «التمرد» من بعض مسؤوليها البارزين، حاليين وسابقين، الذين يخططون لتشكيل قوائم انتخابية منافسة لقائمة الحركة الرئيسية في الانتخابات التشريعية المرتقبة في مايو (أيار) المقبل. وكان القيادي في الحركة ناصر القدوة، وهو عضو في اللجنة المركزية، قد أعلن تشكيل قائمته الخاصة. كما يعمل القيادي المفصول من الحركة محمد دحلان على تشكيل قائمة منافسة. ويبرز أيضاً اسم نبيل عمرو، القيادي في الحركة، من بين أسماء أخرى قد تنافس قائمة مرشحي «فتح» الرسمية. ولم يتضح بعد شكل المنافسة التي قد يذهب إليها القيادي في الحركة مروان البرغوثي في نهاية المطاف. وقال مصدر في «فتح»: «يوجد حوار مع الجميع. مروان مع قائمة موحدة، وهذا أمر محسوم. الإخوة في مركزية فتح وفي المجلس الثوري فتحوا حواراً مع القدوة. تريد الحركة لملمة الصفوف قبل أي قرار». وأردف: «لكن سيتم اتخاذ إجراءات تنظيمية قاسية لكل من سيعمل من داخل الحركة ضدها؛ تجربة الانتخابات السابقة لن تتكرر». وفي انتخابات 2006، شهدت الحركة منافسين من داخلها في قوائم أخرى، وغاضبين صوتوا لـ«حماس»، ما أفقد «فتح» الغالبية في المجلس التشريعي. وقال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» الوزير حسين الشيخ: «إن اللجنة المركزية تحكمها اللوائح والأنظمة الداخلية للحركة، إلى جانب قانون المحبة المتعارف عليه من عام 1965 حتى اليوم، وهو ما يحكم سلوك اللجنة المركزية؛ بمعنى أن الخلاف داخل الإطار، وإبداء الرأي داخل الإطار». وأضاف في اجتماع على منصة «زوم» مع مسؤولين من الحركة في القدس: «الأهم هو وحدة (فتح)، وتجربة 2006 لن نسمح بتكرارها تحت أي ظرف كان من باب المسؤولية، فهذه انتخابات مفصلية بالنسبة للحركة، وأهم تعبيرات الوحدة في فتح (تتم عبر) قائمة واحدة موحدة للحركة في انتخابات 2021. وغير مسموح لأي كان أن يذهب بقائمة أخرى، وقد منعنا من الترشح أعضاء المجلس الثوري، وأعضاء اللجنة المركزية، وقادة الأجهزة الأمنية، والوزراء السابقين، لنفتح المجال لأبناء الحركة من الجيل الشاب للترشح». ويفترض أن تكون مركزية «فتح» قد اجتمعت أمس، برئاسة الرئيس محمود عباس، لـ«وضع النقاط على الحروف»، علماً بأن الحركة شكلت لجاناً في الشمال والوسط والجنوب، ولجنتين في قطاع غزة، لمتابعة تفاصيل التحضيرات للانتخابات، ووضع معايير اختيار المرشحين. ويوجد أمام الفصائل والمرشحين فرصة لتقديم قائمة انتخابية للجنة الانتخابات المركزية حتى نهاية الشهر الحالي فقط. ويستعد الفلسطينيون لخوض أول انتخابات تشريعية منذ 15 عاماً في مايو (أيار) المقبل، على أن تجرى الرئاسية في نهاية يوليو (تموز) المقبل. وأكد الشيخ أنه إذا فازت «فتح» في الانتخابات التشريعية، فستذهب نحو خيار حكومة الوحدة الوطنية، ولن تشكل حكومة «فتحاوية» خالصة. وأضاف: «إذا دُعينا للمشاركة في أي حكومة وحدة وطنية، سنشارك لتحقيق الهدف الأساسي، وهو إنهاء الانقسام، والمصالحة، وإنجاز المشروع الوطني الفلسطيني»....

تزايد الخطاب العنصري ضد العرب في إسرائيل... التحريض بلغ ذروته عشية الانتخابات وانخفض بحدة إثر الاتفاق مع الإمارات

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... شهدت السنة الماضية ارتفاعاً جديداً في عدد ومضمون التحريض العنصري العدائي والعنيف ضد العرب في الشبكات الاجتماعية في إسرائيل، بحسب دراسة جديدة نُشرت أمس (الاثنين). وقد بلغت الزيادة نسبة 16 في المائة في عدد المنشورات، وأصبح هناك تحريض عنصري مرة واحدة كل دقيقة، إلا أن هذا التحريض سجل انخفاضاً حاداً بعد الاتفاق الإبراهيمي مع الإمارات العربية المتحدة. وأشارت دراسة جديدة نشرها «المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي» في حيفا، أمس، بعنوان «مؤشر العنصرية والتحريض في شبكات التواصل الاجتماعي الإسرائيلية»، إلى أنه خلال العام 2020 سُجلت زيادة في الخطاب العنيف تجاه العرب بالمقارنة مع العام 2019. فقد تم نشر نحو 574 ألف محادثة شملت خطاباً عنيفاً تجاه العرب، بواقع منشور بين كل 10 منشورات تجاه العرب، فيما شهد العام الأسبق 495 ألف منشور عنيف، ما يعني أن هذا التحريض لم يعالج بتاتاً، لا بل إن هناك ارتفاعاً فيه بواقع 79 ألف منشور. وفي إحصاء شمولي يتضح أن واحداً من كل 10 منشورات تتعلق بالعرب، حمل طابعاً عنصرياً. ولوحظ أن ذروة التحريض كانت في مارس (آذار) من سنة 2020، وهو الشهر الذي جرت فيه الانتخابات البرلمانية الماضية، ولكن هذا التحريض انخفض بشكل حاد في شهر أغسطس (آب) فصاعداً، إثر الإعلان عن اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات، ثم الاتفاقات التي أعقبته مع كل من البحرين والسودان والمغرب. ومن النماذج التي قدمتها الحملة لهذه العنصرية، منشور يقول: «هذه دولة اليهود. الموت للعرب»، و«خسارة أنهم لم يطردوا كل الفلسطينيين إلى الأردن وسوريا في حرب الأيام الستة. فلو فعلوا، كنا سنتحرر من وجع الرأس هذا طيلة 53 سنة» و«ليس كل عربي مخرب ولكن كل مخرب هو عربي. وكل أعضاء الكنيست العرب يدعمون الإرهاب». وقد أوضحت النتائج، هذا العام، أنه وبسبب جائحة كورونا فقد ازداد الخطاب العنصري تجاه الفلسطينيين والعرب بما نسبته 21 في المائة، فيما شكلت الشتائم ما نسبته 29 في المائة من الخطاب، أما خطاب التحريض، فقد شكل ما نسبته 7 في المائة من الخطاب. وبالنظر إلى أبرز المنصات المستخدمة في نشر العنصرية والتحريض خلال العام الماضي، فقد تصدرت هذا العام منصة «تويتر»، حيث نُشر 61 في المائة من الخطاب العنيف من خلالها، (19 في المائة في فيسبوك و13 في المائة تعقيبات و7 في المائة منتديات)، وهذا يشكل ازدياداً بما يزيد على الضعف مقارنة بعام 2019، فيما تراجعت منصة «فيسبوك» هذا العام للمركز الثاني واحتلت ما نسبته 19 في المائة، وهو انخفاض بنسبة 20 في المائة مقارنة بعام 2019. يذكر أن مؤشر التحريض والعنصرية في شبكات التواصل الاجتماعي الإسرائيلية هو تقرير سنوي يصدره مركز «حملة - المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي»، بالتعاون مع شركة «فيجو» من مجموعة «يفعات». وهو يرصد تقاطع استخدام التسميات والكلمات العنصرية والعنيفة ضد العرب والفلسطينيين على مدار العام.

نفتالي بنيت يخطط لاستبدال نتنياهو وترؤس حكومة مع أحزاب الوسط واليسار... أقل من أسبوعين على الانتخابات الإسرائيلية

الشرق الاوسط....تل أبيب: نظير مجلي.... كشفت مصادر مقربة من اتحاد أحزاب اليمين المتطرف (يمينا)، أمس (الاثنين)، أن رئيسه وزير الأمن السابق، نفتالي بنيت، يضع خطة للوصول إلى رئاسة الحكومة واستبدال بنيامين نتنياهو، بعد انتخابات الكنيست (البرلمان)، التي ستجري بعد أقل من أسبوعين (في 23 مارس/ آذار الجاري)، بالدعوة لتشكيل حكومة مع أحزاب اليسار والوسط. فهو يتوقع أن يكون لسان الميزان الذي يفرض أجندته على جميع الأحزاب في الخريطة السياسية. وقالت هذه المصادر إن خطة بنيت هذه مبنية على أن تسفر الانتخابات عن نتيجة تفوق معسكر اليمين الذي يؤيد نتنياهو بشكل تقليدي طيلة السنتين الماضيتين، والذي يضم كلاً من حزب الليكود والأحزاب الدينية (شاس ويهودوت هتوراة) و«الصهيونية» الكهاني، بحيث يحصل على 61 مقعداً وأكثر بالتحالف مع «يمينا». وعندما يكون هذا التحالف قد اكتمل، يتوجه بنيت إلى المعسكر المناهض الذي يضم حزبي اليمين الآخرين «تكفا حدشاه» (أمل جديد) برئاسة غدعون ساعر، و«يسرائيل بيتينو» برئاسة أفيغدور ليبرمان، وإلى حزبي الوسط «ييش عتيد» (يوجد مستقبل) برئاسة يائير لبيد، و«كحول لفان» برئاسة بيني غانتس وحزبي اليسار الصهيوني؛ «العمل» برئاسة ميراف ميخائيلي و«ميرتس» برئاسة نيتسان هوروفويتس، ويعرض أمامهم أن يؤيدوا توليه رئاسة الحكومة معهم أو مع قسم منهم، مؤكداً لهم أن البديل عن ذلك هو أن ينضم لحكومة يشكلها نتنياهو ويبقوا هم في المعارضة. ويذكر أن نتائج استطلاعات الرأي التي جرت في الأسابيع الخمسة الأخيرة تشير إلى أن نتنياهو لا يحقق أكثرية حتى مع بنيت. ولكن في الأسبوع الأخير، زادت احتمالاته، لأن ثلاثة أحزاب في المعسكر المناهض تواجه خطر السقوط، هي «كحول لفان» و«ميرتس» والحركة الإسلامية بقيادة النائب منصور عباس. في هذه الحالة يتساوى المعسكران (60 مقعداً لكل منهما). ولذلك يركز نتنياهو جهوده لرفع رصيده ولو بمقعد واحد. وهو يتوجه إلى العرب بحملة مكثفة، وقد شوهد وهو يصب القهوة العربية في خيمة بدوية في النقب لمجموعة من مشايخ قبيلة الطرابين ويدعوهم بشكل صريح إلى التصويت له، ويدير أخرى لدى اليهود الروس وحملة ثالثة لدى اليهود الإثيوبيين. ويرمي نتنياهو إلى أحد أمرين، فإما أن يشكل حكومة يمين صرف برئاسته أو يتسبب في انتخابات خامسة ويضمن بذلك البقاء رئيساً للحكومة الانتقالية مرة أخرى، علماً بأنه يدير حكومة انتقالية منذ مطلع سنة 2019 وتسبب حتى الآن في إجراء أربع معارك انتخابية خلال سنتين. في المقابل، يرى نفتالي بنيت أن هذه ستكون فرصته ليصبح رئيساً للحكومة للمرة الأولى، مع أنه قبل معركتي انتخابات لم يتجاوز نسبة الحسم وبقي خارج الحلبة الحزبية تماماً وكتلته البرلمانية اليوم مؤلفة من 3 نواب فقط. والتحدي الذي يضعه أمام أحزاب الوسط واليسار هو: لديكم فرصة وحيدة لتغيير نتنياهو، بأن تمنحوني زمام القيادة، مع أن الاستطلاعات تعطيه 11 - 12 مقعداً فقط. ويقول إن هذه الخطوة تضمن أولاً ألا تجري انتخابات خامسة مرهقة للناس وللاقتصاد وللمعركة ضد «كورونا». وتضمن ثانياً التخلص من نتنياهو. ويقول بنيت إنه لا حاجة لأن تخشى أحزاب الوسط واليسار من الخلافات السياسية معه في القضايا الكبرى التي تتعلق بالصراع الإسرائيلي - الفلسطيني. فهو يقترح عليهم تشكيل حكومة طوارئ برئاسته، تركز عملها على أزمة «كورونا» والاقتصاد وتمتنع عن الانشغال بمواضيع قابلة للاشتعال. ويضيف: «حكومة كهذه تضع حداً لسياسة نتنياهو وطريقة حكمه الفوضوية وتعيد الدولة إلى حالة عقلانية. وأنا واثق أننا سننجح معاً رغم كل التعقيدات فيها. وقد شهدت إسرائيل في الماضي تحالفات كهذه بل معقدة أكثر. ولكن، إذا لم نتفق على الاستمرار ولم ننجح في التجربة، نتوجه عندها إلى الانتخابات التالية وفقاً لمفاهيم طبيعية، آيديولوجية وسياسية لا تتركز على شخص واحد فقط». وفي إطار هذه الخطة، يرفض بنيت التعهد بألا يتحالف مع نتنياهو، حتى يبقى حراً بعد الانتخابات ويناور على هواه. وهو يرى أن منافسيه في المعسكر المضاد، ساعر ولبيد، لن يستطيعا تشكيل حكومة إلا إذا كانت معهما «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية. بينما هو يقترح عليهم إقامة حكومة يهودية صهيونية. وقد أدت هذه الخطوة إلى تأزم وضع ساعر ولبيد اللذين تمنح الاستطلاعات كلاً منهما عدداً أكبر من المقاعد (تمنح لبيد 20 مقعداً وتمنح ساعر 12 - 13 مقعداً). فالأول يرفض التحالف مع العرب ويتعهد بألا ينضم إلى نتنياهو في أي حال، ولبيد يقبل بالتحالف مع العرب، لكنه لا يستطيع إقناع بنيت بالانضمام إليه، وهو الذي تتوفر عنده فرصة أن يصبح رئيس حكومة. وقد بقيت أمامه فرصة وحيدة ليصبح رئيس حكومة، وهي أن يقنع الأحزاب الدينية أن تتخلى عن حلفها مع نتنياهو، خصوصاً عندما يتضح أنه لا يستطيع تشكيل حكومة. لكن تغييراً كهذا يبدو في غاية الصعوبة اليوم، لأن جمهورها يفضل نتنياهو على أي قائد سياسي آخر، ولأن بنيت أيضاً يمكنه أن يجندها إلى ائتلاف حكومي برئاسته.

تقرير منتدى الإمارات للأمن 2020: اقتصادات مرنة، ومجتمعات مرنة...

 الجمعة 9 نيسان 2021 - 3:18 م

تقرير منتدى الإمارات للأمن 2020: اقتصادات مرنة، ومجتمعات مرنة... يستند هذا التقرير إلى العروض وال… تتمة »

عدد الزيارات: 60,417,575

عدد الزوار: 1,739,951

المتواجدون الآن: 43