عباس إلى عمان والقاهرة في أول جولة منذ أشهر....

تاريخ الإضافة الأحد 29 تشرين الثاني 2020 - 4:39 ص    عدد الزيارات 220    التعليقات 0

        

جنوب أفريقيا تؤكد دعمها الثابت للفلسطينيين وحقوقهم المشروعة مناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني...

المصدرالجريدة – وكالات... وكالة الأنباء الفلسطينية.... . أكدت حكومة جنوب أفريقيا، دعمها وتضامنها الثابت مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. وقالت في بيان أصدرته، اليوم السبت، لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، إنها تدعم فلسطين خاصة في هذه المرحلة، حيث تواصل إسرائيل خططها لتنفيذ الضم والفصل العنصري والعزل والهدم، لتغيير التاريخ والسياسة والوضع القانوني والتكوين الديموغرافي للأراضي الفلسطينية المحتلة، مشددة على دعم الجهود الرامية لإقامة الدولة المستقلة المتواصلة جغرافيا والقابلة للحياة، وفقاً للقرارات والمرجعيات الدولية. وأعربت حكومة جنوب أفريقيا عن تأييدها لعقد مؤتمر دولي للسلام ذو آلية دولية متعددة الأطراف للمساعدة في المفاوضات، وإيجاد حل لجميع قضايا الوضع النهائي، وتقديم ضمانات تكفل تنفيذها في إطار زمني محدد، لتحقيق سلام عادل ودائم على أساس المعايير المعتمدة دوليا. وثمنت سفير دولة فلسطين لدى جمهورية جنوب أفريقيا حنان جرار، نيابة عن الشعب الفلسطيني وقيادته، الدور الهام الذي تلعبه جنوب أفريقيا ومواقفها الثابتة بدعم فلسطين في المحافل الدولية، وتجنيد هذا الدعم بالتضامن على مستوى القارة الافريقية.

أطباء روس بفلسطين للمساعدة في مكافحة كورونا

سبوتنيك.... تجري مجموعة من الأطباء الروس من جامعة بافلوف الأولى بسانت بطرسبورغ سلسلة من الاستشارات والندوات والدورات التدريبية في مستشفيات فلسطينية للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا. وقالت رئيسة الوفد الروسي ومديرة وحدة العناية المركزة، ليودميلا غافريلوفا، لوكالة "سبوتنيك" الروسية: "نحن نتنقل من مدينة إلى مدينة كل يوم تقريبا، وكل يوم نزور مستشفى جديدا وأحيانا نزور مستشفيين يوميا". وأضافت: "كما قمنا بزيارة قسم الأمراض المعدية وبفحص المرضى في كل مستشفى، وأود أن أشير بشكل خاص إلى أن الأطباء الفلسطينيين، منفتحون جدا للتواصل معنا ويستمعون لما نقوله بانتباه شديد". وفحص الأطباء الروس فلسطينيا يبلغ من العمر 40 عاما مصابا بفيروس كورونا، وهو ويعاني من مرض شديد في الكلى، وتم وصله بجهاز التنفس الاصطناعي في مستشفى هوغو تشافيز. وأجرى الأطباء الروس إعادة التنبيب بحيث زاد تشبع الرئة بنسبة 14٪، وتحسنت حالة المريض بشكل ملحوظ. بالإضافة إلى المساعدة العملية في كل مستشفى، حيث يعقد الأطباء الروس ندوات ومحاضرات للأطباء الفلسطينيين، لاحظوا احتواء المستشفيات على المعدات الجيدة والجودة العالية لتدريب العاملين في المجال الطبي. واتفق وفد من الأطباء الروس، الذي وصل إلى فلسطين في 16 نوفمبر بدعوة من وزارة الصحة الفلسطينية وبمساعدة البعثة الدبلوماسية الروسية في رام الله، على إقامة اتصال دائم مع المستشفيات الفلسطينية عبر الإنترنت.

1461 إصابة جديدة و15 وفاة بين الفلسطينيين بـ«كورونا»

رام الله: «الشرق الأوسط أونلاين».... أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، اليوم السبت، تسجيل 1461 إصابة جديدة بفيروس كورونا و15 حالة وفاة بين الفلسطينيين خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، كما أوردت وكالة «رويترز». وقالت الوزيرة إن قطاع غزة سجل أكبر عدد من الإصابات الجديدة بواقع 827 إصابة. وأضافت أن 63 من المصابين «يرقدون في العناية المكثفة بينهم 10 مرضى على أجهزة التنفس الصناعي». وواصلت الحكومة الفلسطينية اليوم فرض إغلاق شامل في الضفة الغربية يستمر حتى صباح غد الأحد يتبعه إغلاق جزئي يمتد من الساعة السابعة مساء حتى السادسة صباحاً بقية أيام الأسبوع لمواجهة انتشار الفيروس. وتظهر قاعدة بيانات وزارة الصحة الفلسطينية أن مجموع الإصابات بفيروس كورونا بين الفلسطينيين منذ ظهور الجائحة في مارس (آذار) الماضي بلغ 94882 إصابة تعافى منها 75382 وتوفي 792.

أفيغدور ليبرمان يحذّر من امتلاك «حماس» لـصواريخ «كروز»

الجريدة....حذّر وزير الأمن الإسرائيلي السابق، أفيغدور ليبرمان، من أن حركة «حماس» الفلسطينية تطور صواريخ «كروز» وطائرات مسيرة بمحركات نفاثة وقنابل عنقودية، متهما الحكومة الإسرائيلية بإخفاء الحقائق بهذا الشأن. ولفت ليبرمان، رئيس حزب «يسرائيل بيتنا» المعارض وعضو الكنيست، إلى أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع بيني غانتس، يخفون الحقائق عن الإسرائيليين بخصوص تطوير قدرات «حماس» القتالية في قطاع غزة، مضيفا أن «قطاع غزة ينتج ما لا يقل عن صاروخين يوميا، يصل بعضها حتى منطقة الخضيرة».....

عباس إلى عمان والقاهرة في أول جولة منذ أشهر

يلتقي عبد الله الثاني اليوم والسيسي غداً لـ«تنسيق المواقف» قبل بدء عهد بايدن

الشرق الاوسط....رام الله: كفاح زبون.... يبدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم، جولة تشمل الأردن ومصر، يلتقي خلالها بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في أول جولة له منذ وقت طويل، وتأتي بعد أيام على استعادة التنسيق الفلسطيني الإسرائيلي. وأعلنت الرئاسة الفلسطينية أن عباس «سيجتمع الأحد، بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، والاثنين بنظيره المصري الرئيس عبد الفتاح السيسي». وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن عباس سيتوجه الأحد إلى المملكة الأردنية الهاشمية، للاجتماع مع العاهل الأردني، وذلك لإطلاعه على مجمل التطورات على الساحة الفلسطينية، والتشاور في جملة من القضايا ذات الأهمية، وذلك في إطار التنسيق والتشاور المتواصلين بين القيادتين. وأضاف: «الرئيس سيجتمع كذلك مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، الاثنين، في القاهرة، وذلك لإطلاعه على مجمل التطورات على الساحة الفلسطينية، وذلك في إطار التنسيق والتشاور المتواصلين بين القيادتين». وهذه أول مرة يخرج فيها عباس خارج الضفة الغربية منذ أشهر طويلة، بعد أن اجتاح فيروس كورونا العالم، وبسبب وقف التنسيق الأمني والمدني مع إسرائيل لاحقاً. وأعادت السلطة الاتصالات مع إسرائيل قبل أكثر من أسبوع بعد 6 أشهر على وقفها، وشمل ذلك إعادة التنسيق الأمني والمدني في هذه المرحلة، وقد يعني العودة إلى المفاوضات السياسية في مرحلة مقبلة. وكانت السلطة، أعلنت في 19 مايو (أيار) الماضي، وقف العمل بالاتفاقات مع إسرائيل، بما فيها التنسيق الأمني، إثر إعلان إسرائيل نيتها ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة. ويحتاج عباس إلى تنسيق من أجل سفره إلى خارج الأراضي الفلسطينية، وهو تنسيق سريع وعالي المستوى. وقالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، إن عباس يريد تنسيق المواقف العربية قبل وصول الرئيس الأميركي جو بايدن، إلى الحكم في الولايات المتحدة. وأضافت: «الرئيس يريد توحيد المواقف عبر حوار عربي عربي، وتقليل الخلافات مع المحيط لدعم عملية سياسية جديدة في المنطقة». وقال سفير فلسطين في القاهرة ذياب اللوح، «الرئيس محمود عباس سيبحث مع نظيره المصري التعاون المستمر، لا سيّما وأننا على أعتاب مرحلة سياسية جديدة من العمل السياسي التي تتطلب تعميق التعاون والتشاور سياسياً ودولياً». وأضاف للإذاعة الرسمية: «إن مبادرة الرئيس للسلام فتحت آفاقاً جديدة أمام العمل الدولي، وترتيب الوضع في المنطقة برمتها، وأعطت إشارة واضحة بأن يد شعبنا ممدودة من أجل بناء السلام العادل والشامل على أساس المبادرة العربية للسلام والقوانين والتشريعات الدولية، وفرصة للخروج من الصراع الذي يمر فيه الشرق الأوسط». وتسعى السلطة لإطلاق عملية سياسية جديدة في المنطقة بعد تغيير الإدارة الأميركية، ومن أجل ذلك كثفت اتصالاتها بالرباعية الدولية، وأجرت اتصالات مع فريق بايدن. وأكد وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي، تصريحات سابقة لنائب رئيس حركة «فتح» محمود العالول، أن السلطة الفلسطينية عقدت تفاهمات مع فريق بايدن. وقال المالكي إن السلطة أبلغت بشكل غير مباشر الإدارة الجديدة للرئيس بايدن باستعدادها للعودة إلى المفاوضات مع إسرائيل على أساس قرارات القانون الدولي. وأوضح: «في الوقت الحالي، نرسل رسائل واضحة، ليس فقط إلى الإسرائيليين وإدارة بايدن، بل وأيضاً إلى الأوروبيين والعديد، مفادها أن الفلسطينيين مستعدون لإعادة الانخراط بشكل كامل مع إسرائيل في استئناف المفاوضات دون شروط مسبقة، طالما أن هذا يستند إلى مرجعيات معترف بها - بمعنى قرارات الأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية والقانون الدولي». وأضاف: «نأمل أن نتمكن من الانخراط مرة أخرى مع الإدارة الجديدة في واشنطن في 20 يناير (كانون الثاني)». وكان العالول، أعلن سابقاً أن السلطة الفلسطينية توصلت إلى عدد من التفاهمات مع الفريق الانتقالي للإدارة المقبلة بدون أن يعطي أي تفاصيل، قائلاً إنه لا يريد التسرع في الأمور. ويدور الحديث حول اتصالات من أجل فتح صفحة جديدة، والعودة إلى مسار العلاقات السابقة تمهيداً لاستئناف عملية السلام. وتحدثت تقارير إسرائيلية، في وقت سابق، حول أن عباس أرسل عدة رسائل إلى فريق الرئيس الأميركي المنتخب، معلناً استعداده للالتزام بثلاثة شروط تسمح بفتح قناة حوار بينه وبين الإدارة الجديدة في واشنطن. وقالت التقارير إن عباس طلب من مسؤولين غربيين نقل رسائل إلى فريق بايدن، مفادها أنه مستعد لوقف أي انضمام فلسطيني إلى منظمات دولية، ومراجعة مناهج التعليم الفلسطيني استجابة لاتهامات أنه يوجد «تحريض»، وإصلاح نظام دفع المخصصات المالية لعائلات الأسرى والجرحى والمقاتلين. ومقابل ذلك تتوقع السلطة من إدارة بايدن إعادة فتح ممثلية منظمة التحرير في واشنطن، واستئناف تقديم الدعم المالي للسلطة وأجهزتها الأمنية، والتراجع عن قرار إدارة ترمب التوقف عن الإسهام في موازنة وكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين (أونروا)، وإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس، والسماح بعودة وكالة التنمية الأميركية بتنفيذ مشاريع في المناطق الفلسطينية.

هنية يقدم التعازي لإيران باغتيال العالم فخري زاده

وكالة انباء فارس....قدم رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الفلسطينية، إسماعيل هنية، التعازي لحكومة وشعب إيران باغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده. وأشار في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إلى أنه يقدم باسمه وباسم الشعب الفلسطيني وقيادة حماس التعازي لإيران قيادة وشعبا باغتيال العالم فخري زاده. ودان هنية جريمة الاغتيال، معبرا عن "التضامن مع إيران أمام هذا الحدث الجلل"، قائلا: "عملية الاغتيال تعكس عقلية إجرامية تستبيح القتل في وضح النهار وبشكل سافر". وأضاف، أن "سياسة الاغتيالات كما أنها لم تنجح مع المقاومة في فلسطين، فإنها ستفشل مع إيران وعموم الأمة ومحور المقاومة، وتعكس فقط طبيعة القائمين عليها الخارجين على كل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية". واغتيل العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، أمس الجمعة، بتفجير وإطلاق نار على سيارته بضواحي طهران، وقد اتهمت إيران إسرائيل باغتياله.

 

 

 

 

New Challenges for Chad’s Army

 الأحد 24 كانون الثاني 2021 - 6:11 ص

New Challenges for Chad’s Army The Chadian army, while essential to counter-terrorism operations … تتمة »

عدد الزيارات: 54,616,782

عدد الزوار: 1,654,413

المتواجدون الآن: 50