اتفاق أولي بين إسرائيل والسلطة على تحرير الأموال والمفاوضات....

تاريخ الإضافة السبت 21 تشرين الثاني 2020 - 4:38 ص    التعليقات 0

        

اتفاق أولي بين إسرائيل والسلطة على تحرير الأموال والمفاوضات....

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... في محاولة لبث رسالة إيجابية لحركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، يقول فيها إن إعادة العلاقات مع إسرائيل لا يعني التخلي عن فكرة المصالحة، التقى الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن)، مع وفد حركة «فتح»، بقيادة عضوي اللجنة المركزية جبريل رجوب وروحي فتوح، ووجههم لمواصلة الحوار من أجل المصالحة الوطنية. وقال عباس الذي يرأس حركة «فتح» إن خيار إنهاء الانقسام وبناء الشراكة هو خيار استراتيجي لا رجعة عنه بالنسبة لحركة «فتح» وأطرها. وشدد على أن حركته ملتزمة بكل التفاهمات التي تحققت في حوارات إسطنبول والدوحة وبيروت ودمشق والقاهرة، ومخرجات اجتماع الأمناء العامين للفصائل، وتفاهمات إسطنبول بين حركتي «فتح» و«حماس»، التي صادقت عليها فصائل العمل الوطني كافة. وكان وفدا المفاوضات الإسرائيلي والفلسطيني قد اجتمعا أمس (الجمعة)، واتفقا على تحرير أموال الضرائب الفلسطينية المحتجزة في إسرائيل، وعقد جلسة تنسيق أمني موسعة غداً (الأحد). وقد هاجمت حركتا «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، وغيرهما من الفصائل الفلسطينية المعارضة، بشدة قرار السلطة استئناف العلاقات مع إسرائيل، واعتبروه نقضاً لقرارات الفصائل، ومساساً بجهود المصالحة. وقد رفض عباس ذلك بشدة، وقال إن المفاوضات مع إسرائيل تأتي لتسوية قضايا تمس الحياة اليومية للمواطن الفلسطيني. وحرص عباس على تمييز دور مصر في الدفع نحو المصالحة، فعبر عن تقديره لموقف الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجمهورية مصر العربية، لرعايتهم وجهدهم غير المسبوق في رعاية المصالحة الفلسطينية. وفي الوقت نفسه، أكد عباس التزامه غير المشروط ببناء الشراكة الوطنية من خلال الانتخابات بالتمثيل النسبي الكامل للمجلس التشريعي، ثم الانتخابات الرئاسية، ثم انتخابات المجلس الوطني، بالتتالي والترابط وفقاً للقانون. وقال إن «مسار بناء الشراكة من خلال الحوار الوطني الشامل والثنائي خيارنا الأول، ولا يتأثر بأي تحولات إقليمية أو دولية». وطلب عباس من اللواء رجوب وفتوح، وغيرهما من أعضاء وفد الحركة، مواصلة الحوار الوطني الشامل والثنائي على قاعدة ما اتفق عليه. كما دعا عباس فصائل العمل الوطني، وفي مقدمتها «حماس»، إلى أن تغلب مصلحة الوطن على أي مصلحة أخرى، حيث إن هذا المسار هو الوحيد الذي يحقق تجسيد السيادة والاستقلال على أرض دولة فلسطين، وعاصمتها القدس. وقال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» وزير الشؤون المدنية، حسين الشيخ، الذي يدير المفاوضات مع إسرائيل، في تصريح له أمس (الجمعة)، إن إنجاز المصالحة هو خيار الاستراتيجي لحركة فتح. وكتب في منشور عبر حسابه على موقع «تويتر»: «الخيار الاستراتيجي لحركة فتح، فيما يتعلق بالوضع الداخلي، هو إنجاز المصالحة الوطنية الفلسطينية، والاستمرار في الحوار الوطني».

إصابة طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في اليوم العالمي للطفل

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... في الوقت الذي أحيا فيه الفلسطينيون يوم الطفل العالمي، أمس الجمعة، بمطالبة إسرائيل بإطلاق سراح 170 طفلا أسيرا، أصيب طفل بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في ساعات الصباح، خلال عمليات قمع نفذتها قوات الاحتلال، وسط مدينة الخليل. وقال وزير التنمية الاجتماعية مجدلاني، إن يوم الطفل العالمي يشهد على معاناة أطفال فلسطين تحت الاحتلال الذي ما زال ورغم جميع الظروف التي يمر بها العالم يعتقل نحو 170 طفلا في سجونه، محملا الاحتلال المسؤولية عن حياتهم في ظل انتشار فيروس كورونا، وداعيا جميع مؤسسات حقوق الإنسان إلى التدخل العاجل للإفراج عن الأسرى الأطفال. وتابع مجدلاني أن «يوم الطفل العالمي يذكرنا بمسؤولية المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لمناصرة أطفال فلسطين وصيانة حقوقهم والضغط بشكل فاعل وحقيقي على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لكي تلتزم بالمواثيق الدولية الداعية لاحترام حقوق الأطفال، والإفراج الفوري عن جميع الأطفال الفلسطينيين المعتقلين في سجونها، ووقف الممارسات العنصرية والانتهاكات المتكررة بحق الطفولة في الأراضي الفلسطينية». ودعا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته أيضا تجاه أطفال القدس وما يتعرضون له من انتهاكات سواء من الاحتلال الإسرائيلي أو المستوطنين، وطالب بتوفير بيئة آمنة لتمكين أطفالنا من حقهم في التعليم والصحة والمشاركة بعيدا عن سياسات الترهيب والعنف الممارس بحقهم. وكان أمس شهد عدة عمليات تنكيل وقمع في مختلف أنحاء الضفة الغربية، وبشكل خاص في محافظة الخليل. فأصيب طفل يبلغ من العمر 15 عاما، بعيار مطاطي في الفخذ، عندما دهمت قوات الاحتلال شارع الشهداء وسط المدينة. وفي منطقة أرنبة في بلدة حلحول، الواقعة شمال الخليل، حضر عشرات المستوطنين، فجر أمس، وسط حماية جنود الاحتلال. وراحوا يقيمون طقوسا تلمودية وصلوات ثم راحوا يتجولون بين المنازل الفلسطينية، زاعمين أن هذه منطقة يهودية محتلة. وأنها واحدة من نحو 800 موقع في الضفة الغربية يطالبون بضمها إلى التراث اليهودي. وفي بلدة كفر مالك شرق رام الله، أصيب مدير عام العمل الشعبي ودعم الصمود في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، عبد الله أبو رحمة، بقنبلة غاز في كتفه، وأصيب آخرون بالاختناق، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، مسيرة منددة بإقامة بؤرة استيطانية جديدة في منطقة راس التين التابعة لأهالي القرية. وقد اعتقل الجنود المسعف محمد حسين حامد (26 عاما)، أثناء محاولته تقديم العلاج للمصابين. وفي كفر قدوم، أصيب شاب في العشرين بعيار معدني في الرأس، والعشرات بحالات اختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاما. وفي قريتي اللبن الشرقية وقريوت جنوب نابلس، جرّفت قوات الاحتلال مساحات من الأراضي، التي صادرتها لصالح بؤرتين استيطانيتين «جفعات هروئيه» و«جفعات هرئيل». ومنعت أصحاب الأراضي من الوصول إليها. واعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيا على حاجز عسكري قرب مفرق مستوطنة «غوش عصيون» جنوب بيت لحم.

الإعلام الإسرائيلي يكشف تفاصيل بحث الإمارات عن موقع لسفارتها والخيارات المتاحة....

روسيا اليوم....المصدر: i24News أفادت صحيفة Globes العبرية، المتخصصة بشؤون الاقتصاد، بأن المكان الذي تفضله الإمارات لفتح سفارة لها في إسرائيل، هو هرتسليا بيتواخ، لكن موقعين آخرين موجودان أيضا في الصورة. وهذه التجمعات، مثل المنطقة التي يقع فيها وهي شمال تل أبيب، هي واحدة من أرقى المناطق في إسرائيل. واتصل مسؤولون من الإمارات في الأسابيع الأخيرة، بوكلاء عقارات فخمة في إسرائيل، للعثور على مبان يمكن أن تكون سفارة دبلوماسية، حسبما ذكرت الصحيفة، مضيفة أن الإمارات معنية باستئجار مبنى على المدى الطويل، والحصول على خيار لشرائه مستقبلا، رافضة إمكانية شراء قطعة أرض وبناء السفارة عليها من البداية. وتضم هرتسليا بيتواخ أيضا، سفارات العديد من الدول الأجنبية، منها الصين وأستراليا وتايلاند والأرجنتين، ولكن في الحي الراقي هناك مشكلة وهي أن معظم الأراضي التي تقع عليها المنازل، عبارة عن قطع تصل مساحتها إلى دونم واحد فقط، ما يعتبر أقل من المطلوب بالنسبة للإمارات. وقد تصل تكلفة المباني التي يمكن أن تكون خيارا، إلى 50-80 مليون شيكل (15-24 مليون دولار). ولم يتم النظر في خيار سفيون في المقام الأول، ولكن هذا الخيار أصبح على الطاولة الآن، نظرا لعدم وجود عقارات مناسبة في هرتسليا بيتواخ. وسفيون تمتلك مزايا رئيسية إيجابية، كالقرب الكبير من مطار بن غوريون الدولي، وقطع الأراضي هناك أكبر بكثير من تلك الموجودة في هرتسليا بيتواخ. أما الخيار الثالث، فهو كفار شمرياهو، لكنها حاليا في مرتبة أقل من هرتسليا بيتواخ وسفيون. وتكمن مشكلة كفار شمرياهو الأساسية في أن الفلل هناك قديمة ولا تلبي احتياجات الإمارات، كما أنه من الصعب تحويل العقارات هناك، إلى مبان تلائم عمل البعثات الدبلوماسية.

The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria

 الخميس 26 تشرين الثاني 2020 - 7:48 ص

  The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria https://www.crisisgroup.or… تتمة »

عدد الزيارات: 50,607,041

عدد الزوار: 1,526,705

المتواجدون الآن: 51