الفلسطينيون يطالبون مجدداً بمؤتمر دولي... وإسرائيل وواشنطن تنتقدان

تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 تشرين الأول 2020 - 5:06 ص    التعليقات 0

        

لهدف محدد.. الموساد ينقل جرعات من لقاح كورونا الصيني لإسرائيل....

الحرة / ترجمات – واشنطن.... إسرائيل تبدأ التجارب السريرية للقاح كورونا مطلع نوفمبر...

استطاع الموساد الإسرائيلي نقل جرعات من لقاح كورونا الصيني واخضاعه للاختبارات في البلاد، وفق ما نقلت صحيفة جيروزاليم بوست عن القناة 12، الاثنين. وأشارت المعلومات التي نقلتها وسائل الإعلام هذه، إلى أن الموساد نقل اللقاح منذ أسابيع من أجل دراسته ومعرفة كيفية طريقة عمله. ويأتي هذا الأمر في الوقت الذي تتسابق فيه الدول وشركات الأدوية في العالم من أجل تطوير لقاح لمحاربة كورونا في أسرع وقت، ناهيك عن العديد من بلاغات الهجمات الإلكترونية من جهات دولية والتي أعلنت عنها عدد من الدول الغربية. وتسعى شركات إسرائيلية إلى تطوير لقاحات أيضا، فيما تقوم الجهات الرسمية بإبرام اتفاقيات من أجل تقديم طلبات شراء مسبقة من المطورين المحتملين البارزين حول العالم، والتي يتخللها أيضا جهود دبلوماسية لتسهيل إبرام مثل هذه الصفقات. وأعلنت السلطات الإسرائيلية، الأحد، أن مرحلة الاختبارات السريرية للقاح التجريبي "بريلايف" ستبدأ مطلع نوفمبر المقبل، والتي سيجريها معهد الأبحاث البيولوجية "آي آي بي آر" الرسمي. وتسبب الفيروس بوفاة أكثر من مليون و100 ألف شخص حول العالم، بينهم 2372 في إسرائيل التي سجلت أكثر من 300 ألف إصابة. وهناك حاليا حول العالم نحو أربعين "لقاحا تجريبيا" في مرحلة الاختبارات السريرية، ونحو 10 في المرحلة التقييمية الأخيرة التي تقاس فيها فاعلية اللقاح على عشرات آلاف المتطوعين الموزعين على مختلف القارات. وتعتمد الجهات المعنية على مقاربات مختلفة في موضوع اللقاحات، تتراوح بين تقنيات تقليدية، وأخرى أكثر تقدما، تقوم على استخدام نسخة محولة من فيروس آخر لمقاومة مرض كوفيد-19. وتعتمد مختبرات المعهد الإسرائيلي المقاربة الثانية، وقد أنتج لقاحها التجريبي "استجابة مناعية فاعلة" لدى حيوانات صغيرة مثل الفئران والأرانب، وأخرى أكبر مثل الخنازير، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس عن مدير المعهد، الطبيب شموئيل شبيرا. وأكد شبيرا أن المرحلة الأولى من الاختبارات السريرية ستجرى على متطوعين يبلغان 18 عاما و55 عاما اختارهما مستشفيا "شيبا" و"هداسا". وفي حال كانت النتائج الأولية إيجابية، ستنتقل السلطات إلى مرحلة ثانية من الاختبارات السريرية تشمل 80 متطوعا، وبعدها مرحلة ثالثة وأخيرة تشمل 25 ألفا يتوقع ان تبدأ في أبريل أو مايو. وحتى الآن تم إنتاج 25 ألف جرعة من اللقاح التجريبي، إلا أن المشروع سيزيد الإنتاج إلى 15 مليون جرعة، علما أن تعداد سكان إسرائيل يقدر بنحو تسعة ملايين نسمة.

إيران تسعى لإحياء "الجهاد الإسلامي" في غزة

الحرة / ترجمات – دبي.... إيران تحاول إعادة نشاط الجهاد الإسلامي ضد إسرائيل

أعاد مقاتلو الجهاد الإسلامي الفلسطينية التعبئة مجددا ضد إسرائيل في قطاع غزة، بعد أن ظلت الحركة غائبة عن المشهد إلى حد كبير خلال الفترة الأخيرة، وفق صحيفة "جيرزواليم بوست". وتشير الصحيفة إلى أن الدور الإيراني والتركي، أصبح علامة مشتركة لتسليط الضوء على الحركة، على أمل استخدامها في مواجهة الدولة الإسرائيلية. حظيت الجماعة المسلحة بتغطية في الصفحات الأولى من بعض الصحف في إيران وتركيا مؤخرا، مما يعطي انطباعا على ضغط جديد تتعرض له الحركة، بعد عام هادئ نسبيا منذ اشتباكات نوفمبر الماضي مع إسرائيل. أسفرت مواجهات نوفمبر الماضي بين اسرائيل والجهاد الإسلامي وفصائل فلسطينية أخرى، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. بعد الصراع مع إسرائيل في عام 2019، عانى الجهاد الإسلامي في فلسطين من نكسات، بعد مقتل القيادي في "سرايا القدس"، الجناح العسكري للحركة، بهاء أبو العطا في نوفمبر الماضي بغارة جوية إسرائيلية. ويعتقد أن الجهاد الإسلامي بات ذراعا إيرانيا في المنطقة، بعد تقديم المساعدات المالية والتقنية والتسليح، خاصة بعد امتلاك الحركة لمقار في دمشق، بالإضافة إلى غزة. يأتي الضغط الإيراني الجديد على الحركة المصنفة على قائمة الإرهاب في الولايات المتحدة، بعد اتفاق التطبيع بين إسرائيل والسودان الأخير، حيث كان طهران تستخدم الخرطوم في عمليات نقل الأسلحة لوكلائها في المنطقة. يعتبر فتحي الشقاقي، الشخصية الأبرز في تاريخ الحركة، وهو الذي وضع مبادئ الحركة. وسبق للشقاقي أن قام بتألف كتاب بعنوان "الخميني الحل الإسلامي والبديل"، الذي يمجد الثورة الإيرانية التي أطاحت بنظام الشاه بهلوي 1979.

تسجيل 6 وفيات و542 إصابة جديدة بـ«كورونا» بين الفلسطينيين

رام الله: «الشرق الأوسط أونلاين».... أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، اليوم الاثنين، تسجيل 542 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد وست حالات وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية فيما قالت الحكومة إنها لا تريد العودة إلى الإغلاق الشامل. وقالت الكيلة في بيان نقلته وكالة «رويترز» للأنباء إن قطاع غزة سجل أعلى عدد بين الإصابات الجديدة بواقع 152 إصابة. وأوضحت الوزيرة أن 40 مريضاً يرقدون «في غرف العناية المكثفة بينهم ستة على أجهزة التنفس الصناعي». وقال محمد أشتية رئيس الوزراء: «المعركة مع الفيروس باتت على أبواب بيوتنا هذا الشتاء، وهذا يتطلب منا درجة عالية من الالتزام الصارم بتدابير الوقاية بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامات». ودعا في تصريحات له اليوم خلال جلسة الحكومة الأسبوعية في رام الله إلى «اعتبار هذه التدابير بمثابة فرض عين على كل واحد منا لحماية أنفسنا وحماية أحبتنا ومجتمعنا من الإصابة بالفيروس». وقال: «اضطررنا خلال الأسابيع الماضية لإغلاق بعض المناطق في المحافظات التي ارتفعت فيها معدلات الإصابة ولا نريد العودة للإغلاق الشامل». وأضاف: «حافظنا على عودة أبنائنا إلى مقاعد الدراسة وفق برنامج هجين يزاوج بين التعليم الوجاهي والتعليم عن بعد، ذلك لأننا لا نريد أن يكون أبناؤنا ضحية للفيروس». وتظهر قاعدة بيانات وزارة الصحة الفلسطينية أن إجمالي الإصابات بفيروس «كورونا» بين الفلسطينيين منذ ظهور الجائحة في مارس (آذار) الماضي بلغ 62 ألفاً و588 إصابة، تعافى منها 55 ألفاً و322 وتوفي 525.

وفد من حماس في القاهرة.. وتحفظ مصري بسبب تركيا

مصادر العربية: القاهرة طلبت من الحركة عدم تدخل أنقرة في الملفات التي تتولاها مصر

دبي - العربية.نت... بعد توجه وفد من حركة حماس إلى القاهرة الأحد، أفادت مصادر "العربية" بأن الوفد في القاهرة لتخفيف التوتر مع مصر، ولبحث المصالحة الفلسطينية بشكل كامل. وذكرت المصادر الاثنين أن هناك تحفظاً مصرياً بسبب تقارب قيادات حماس من تركيا، موضحة أن القاهرة طلبت من الحركة عدم تدخل أنقرة في الملفات التي تتولاها مصر. كما قالت القاهرة لحماس إنه لا يمكن لأحد تجاوز الدور المصري في الملف الفلسطيني. وأضافت أنها تعمل على إنجاز ملف صفقة الأسرى بين حماس وإسرائيل. من جانبها حملت حركة حماس رسائل للقاهرة تتضمن تعهدات بالتشاور مع الجانب المصري، وطلبت مساعدات طبية لمواجهة أزمة كورونا في قطاع غزة.

أردوغان وهنية

يذكر أنه في 22 أغسطس الماضي، استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، والوفد المرافق له، في قصر "وحيد الدين" بإسطنبول. وحضر اللقاء من الجانب التركي، رئيسا الاستخبارات هاكان فيدان، ودائرة الاتصال في الرئاسة فخر الدين ألطون، والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن. في حين أعلنت حماس في بيان وقتها أن هنية هنأ أردوغان بالعام الهجري الجديد، وباكتشاف حقل الغاز الطبيعي، كما لفتت إلى أن "الوفد أطلع الرئيس التركي على آخر تطورات القضية الفلسطينية". علاقات تجارية منتعشة

يشار إلى أنه على الرغم من التصريحات التركية ومواقف أنقرة تجاه حماس، تحافظ تركيا على علاقات تجارية واقتصادية وسياحية واسعة مع إسرائيل. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد قال في فبراير الماضي، إن المواقف التي يتخذها أردوغان تجاهه في العلن، تختلف في مجال العلاقات التجارية بين بلديهما. وأضاف خلال لقاء لحزب الليكود، أنه ربما يكون "الإسرائيلي الوحيد الذي لا يسافر إلى تركيا"، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "جيروساليم بوست" في حينه. إلى ذلك أوضح أن أردوغان "اعتاد أن ينعته بهتلر كل 3 ساعات، ولكنه خفف ذلك لاحقاً وبات يفعلها كل 6 ساعات، لكن مع ذلك التجارة (بين تركيا وإسرائيل) منتعشة!".

8500 لاجئ فلسطيني في العراق معظمهم في بغداد

المصدر: RT.... أحصت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية اليوم الاثنين 8500 لاجئ فلسطيني في العراق، وأشارت إلى أن معظمهم يقطنون في مجمعات سكنية وسط بغداد. وذكر بيان عن وزارة الهجرة، أن "الوزيرة إيفان فائق استقبلت السفير الفلسطيني لدى العراق أحمد عقل وبحثت معه الأوضاع والمشاكل التي تواجه اللاجئين الفلسطينيين في العراق والسبل الكفيلة لمعالجتها". وأضاف البيان أن "الجانبين ناقشا القانون الخاص باللاجئين الفلسطينيين الذي يعنى بأمورهم من حيث الحقوق والواجبات وشرح المعوقات والمشاكل التي تواجههم". وقالت فائق إن "الوزارة ستعمل على حل المشاكل التي تواجه اللاجئين وفقا للإمكانيات المتاحة من خلال توفير الدعم اللوجستي عن طريق الوزارة والوزارات المعنية". وأكدت "استمرار الوزارة بتزويد اللاجئين بتأييدات للجهات المعنية إلى جانب التنسيق المستمر مع وزارة الداخلية لتسهيل إصدار هوياتهم".وأشارت إلى أن "العراق حكومة وشعبا يقف مع الشعب الفلسطيني في دفاعه عن حقوقه داخل وخارج العراق وأنه داعم للقضية الفلسطينية". وتابعت: "الوزارة لديها من فئات عنايتها 8500 لاجئ فلسطيني أغلبهم يقطنون في مجمعات سكنية وسط العاصمة بغداد، وشكلت لجنة لتقييم احتياجات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين وتقديم المساعدات اللازمة لهم، فضلا عن دراسة أوضاع الساكنين في المخيمات منهم".....

الفلسطينيون يطالبون مجدداً بمؤتمر دولي... وإسرائيل وواشنطن تنتقدان

المالكي أكد أمام مجلس الأمن أنها «محاولة أخيرة» التزاماً بالسلام على أساس «التعددية وليس الأحادية»

الشرق الاوسط....نيويورك: علي بردى.... طالب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أعضاء مجلس الأمن بالاستجابة لدعوة الرئيس محمود عباس من أجل «عقد مؤتمر دولي»، معتبراً أنها «محاولة أخيرة» لإثبات التزامنا السلام على أساس «التعددية وليس الأحادية»، فيما وجهت واشنطن وإسرائيل انتقاداتهما لطريقة تعامل الأمم المتحدة مع هذا الملف الآن كما على مدار الأعوام الستين الماضية. واعتبرت المندوبة الأميركية أن ذلك «يخذل الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني». وفي ظل الرئاسة الروسية للشهر الجاري، عقد مجلس الأمن جلسته الشهرية لمناقشة «الحالة في الشرق الأوسط، بما في ذلك المسألة الفلسطينية»، فاستمع أولاً إلى إحاطة من المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف الذي عبر عن قلقه من انتشار جائحة «كوفيد - 19» بين الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء، لا سيما بسبب «الأضرار بعيدة المدى على الاقتصاد الفلسطيني والتماسك الاجتماعي» في غزة، مذكراً بنداء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لوقف إطلاق النار عالمياً. وقال إن «حل الدولتين يجب أن يوضع موضع التنفيذ لأننا بحاجة للمضي قدماً في طريق السلام»، لافتاً إلى أن السلطات الإسرائيلية سمحت ببناء خمسة آلاف وحدة استيطانية في الضفة الغربية، ما «ينذر بخطر كبير» لأن هذه المستوطنات «تعيق تواصل الدولة الفلسطينية»، فضلاً عن أنها «غير قانونية بنظر القانون الدولي، وهي عقبة في طريق السلام وتقوض حل الدولتين». ورحب ملادينوف بجهود المصالحة بين حركتي «فتح» و«حماس»، بما في ذلك «الاتفاق على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بنظام التمثيل النسبي». وأشار إلى الاتفاقات بين كل من البحرين والإمارات العربية المتحدة والسودان من جهة وإسرائيل من الجهة الأخرى، معبراً عن «القلق من تصريحات مسؤولين فلسطينيين كبار قالوا إن دخول المسلمين للمسجد الأقصى على أساس اتفاقات التطبيع الأخيرة غير مرحب به». وذكر بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا إلى «عقد مؤتمر دولي لاستئناف عملية السلام لتحقيق هذا الهدف المتمثل في وجود دولتين في الأفق - إسرائيل ودولة فلسطينية مستقلة وديمقراطية ومتجاورة وقابلة للحياة وذات سيادة - ضمن حدود آمنة ومعترف بها على أساس 1967 مع القدس عاصمة للدولتين». وتحدث وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، مركزاً على دعوة الرئيس عباس للأمين العام للأمم المتحدة من أجل «عقد مؤتمر دولي بمشاركة جميع الأطراف المعنية في أوائل العام المقبل، للانخراط في عملية سلام حقيقية على أساس القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة والمرجعيات المتفق عليها، وذلك بالتعاون مع الرباعية الدولية وأعضاء مجلس الأمن»، معتبراً أن هذه الدعوة «محاولة أخيرة لإثبات التزامنا بالسلام على أساس الاحتواء وليس الإقصاء، والشرعية وليس عدم الشرعية، والمفاوضات وليس الإملاءات، والتعددية وليس الأحادية». ورأى أن «الوقت حان الآن لأخذ زمام المبادرة. إذ لا يمكن حل مشكلة الشرق الأوسط وإنهاء الصراع دون الحرية للشعب الفلسطيني». ورد المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان، فوجه انتقادات إلى الوزير الفلسطيني، ملاحظاً أن مجلس الأمن «ركز فقط على الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني مع تجاهل اتفاقات السلام الأخيرة التي وقعتها إسرائيل»، مضيفاً أنه «لم تتغير نقاط حديث المجلس منذ عقود، علماً بأن الشرق الأوسط قد تغير. وكذلك التهديدات التي تهدد استقرار المنطقة». وطالب وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي بـ«إحياء عملية السلام وإطلاق مفاوضات جادة وفق جدول زمني محدد تفضي إلى سلام عادل وشامل ينهي الاحتلال، ويمكن الشعب الفلسطيني من استعادة كل حقوقه المشروعة، وإقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية». ودعا نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين إلى «تحقيق السلام على أساس ما اتفق عليه في اللجنة الرباعية التي يجب أن تلعب دورها لإطلاق مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين»، مؤكداً أن روسيا تدعو لبدء هذه المفاوضات دون أي شروط». وعبر عن استعداد موسكو «للتعاون مع شركائنا في الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة وكل الأطراف» لعقد مؤتمر دولي طبقاً لما قاله الرئيس محمود عباس. وعادت المندوبة الأميركية كيلي كرافت إلى مداخلة الرئيس عباس أثناء الجمعية العامة، مشيرة إلى دعوته إلى مؤتمر دولي لبدء المناقشات، وتأييد أعضاء المجلس لهذه الفكرة. وقالت: «ليس لدينا اعتراض على الاجتماع مع شركاء دوليين لمناقشة هذه القضية»، لكنها سألت: «كيف يختلف هذا عن كل اجتماع آخر عُقد بشأن هذه القضية على مدار الأعوام الستين الماضية؟ كما سمعت البعض يشبّه فكرة عقد مؤتمر بمؤتمر مدريد لعام 1991». وأضافت أنه «بينما نجح مدريد في جلب الجميع إلى الطاولة، فقد تطلب الأمر قيادة جريئة وقرارات صعبة من قادة الجانبين، خلف الأبواب المغلقة، لتحريك الكرة إلى الأمام بأي طريقة ذات مغزى». وخلصت إلى أنه «لا يمكننا الاستمرار في فعل ما كنا نفعله ونتوقع أن تتغير الأشياء. نحن نخذل الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني». وأعلن المندوب الصيني جيانغ أنه يجب التزام حل الدولتين لأنه «المسار الصائب وفي صلب العدالة الدولية»، مضيفاً أن بلاده «تؤيد مبادرة الرئيس محمود عباس لعقد مؤتمر دولي للسلام ونأمل أن يؤيد المجتمع الدولي هذه المبادرة لتسوية القضية الفلسطينية».

أشتية: مؤتمر دولي للسلام من شأنه تصويب البوصلة... الفلسطينيون يقولون إن روسيا تدعم الخطة فيما تعرقلها واشنطن

رام الله: «الشرق الأوسط».... قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، إن القيادة الفلسطينية تتطلع إلى عقد مؤتمر دولي للسلام، لأن من شأنه تصويب البوصلة فيما يخص العملية السياسية. وأضاف أشتية، في مستهل جلسة الحكومة الفلسطينية، أمس (الاثنين): «ما نريده هو عقد مؤتمر دولي للسلام لإنجاز حل الدولتين، وتحقيق استقلال الدولة الفلسطينية، وعاصمتها القدس، وفق الطلب المقدم من الرئيس محمود عباس للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للبدء بخطوات عملية بهذا الصدد». وتابع: «نتطلع بالمزيد من الأمل إلى هذه الخطوة التي من شأنها تصويب البوصلة التي حاولت إدارة الرئيس ترمب حرفها بعيداً عن مبادئ الشرعية الدولية». وجاء حديث أشتية قبل أن يعقد مجلس الأمن جلسة مفتوحة من أجل مناقشة إمكانية إطلاق مؤتمر دولي للسلام. كان عباس طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في خطابه في الأمم المتحدة، الشهر الماضي، بالعمل على دفع هذه المبادرة من أجل تحقيق السلام. ويريد الفلسطينيون إطلاق مؤتمر دولي تحضره الرباعية الدولية ودول أخرى من أجل إطلاق آلية متعددة الأطراف لرعاية مفاوضات بينهم وبين الإسرائيليين، على قاعدة الشرعية الدولية المستندة إلى قرار مجلس الأمن 1515، الذي ينص على أن الأرض الفلسطينية هي الأرض المحتلة عام 1967. وحاول عباس إقناع دول متعددة بتبني موقفه والدعوة إلى مؤتمر دولي للسلام، وأرسلت السلطة إلى الرباعية الدولية في أغسطس (آب) الماضي أنها مستعدة للعودة للمفاوضات في ظل الرباعية الدولية، واعتبار خطة السلام العربية مرجعية لهذه المفاوضات. وأرسلت السلطة آنذاك للرباعية الدولية (الاتحاد الأوروبي، الأمم المتحدة، روسيا والولايات المتحدة) رسالة قالت فيها: «نحن مستعدون لقيام دولتنا محدودة التسلّح وذات الشرطة القوية لفرض احترام القانون والنظام. نحن مستعدون للقبول بوجود طرف ثالث مفوّض (من الأمم المتحدة) من أجل (...) ضمان احترام اتفاق السلام فيما يتعلّق بالأمن والحدود»، ويتضمن النص إشارة إلى حلف شمال الأطلسي لـ«قيادة القوات الدولية». ويقترح النص تعديلات طفيفة على الحدود على أن يتم إبرام اتفاق ثنائي بشأنها «على أساس حدود 4 يونيو (حزيران) 1967»، وهو التاريخ الذي بدأت فيه إسرائيل باحتلال الضفة الغربية. ويرى الفلسطينيون أن هذه الخطة هي البديلة لـ«صفقة القرن» الأميركية، لكن مصادر أكدت للشرق الأوسط أن الولايات المتحدة رفضت التجاوب مع اقتراحات الفلسطينيين، أو حتى مع دول الرباعية التي حاولت نقاش اقتراحاتهم، وطلبت من الفلسطينيين الحضور إلى طاولة المفاوضات أولاً، ثم اقتراح أي تعديلات على «صفقة القرن»، وليس أي خطة أخرى. وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صالح رأفت، إن «عقد مؤتمر دولي حقيقي للسلام ووضع آليات لتنفيذ قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة الخاصة بالصراع العربي الإسرائيلي لإنهاء الاحتلال العسكري الاستعماري الاستيطاني لأراضي دولة فلسطين هو الحل الأمثل لردع إدارة ترمب، التي ما زالت تعارض المؤتمر، وتلوح بإيجاد حل وفقاً لما يسمى (صفقة القرن)، التي تهدف لتكريس الاحتلال العسكري الاستيطاني، وضم القدس ومناطق شمال البحر الميت والأغوار وأراضي الضفة لدولة الاحتلال». وحصل الفلسطينيون على دعم روسي لاقتراحهم، حسب السفير الفلسطيني عبد الحفيظ نوفل، الذي قال إن «روسيا تدعم وتساند مبادرة الرئيس محمود عباس بضرورة عقد مؤتمر دولي للسلام». وأضاف: «الموقف الروسي أكبر رسالة دعم ومساندة لعقد مؤتمر دولي». وحسب نوفل، فإن روسيا تقر بحجم الأزمة وتداعياتها، وضرورة وقوف المجتمع الدولي موقفاً حاسماً وواضحاً وداعماً لمخرجات محددة تضع حداً لهذا الصراع، بما يؤكد على حقوق شعبنا. وتابع: «إن ما يعطل عقد أي مؤتمر دولي بهذا الإطار، أنه يجب أن يضم الدول الخمس الكبار، بما فيها الولايات المتحدة، التي تتذرع بأنها على أبواب انتخابات رئاسية». في جانب آخر، رفض أشتية الاتفاق السوداني الإسرائيلي، وقال إنه مؤلم. وأضاف: «موقفنا مبني على أن مرجعية العلاقات العربية مع إسرائيل هي مبادرة السلام العربية وقرارات القمم العربية المتعاقبة». وتابع: «الشعب الفلسطيني وحده ولا أحد سواه من يمتلك الحق بالحديث باسمه، وتقرير مصيره، وهو وحده ولا أحد غيره من يمتلك مفتاح السلام في المنطقة».

نتنياهو يحاول إغراء غانتس برئاسة الدولة ليبقى رئيساً للوزراء بعد هجمة متجددة من الجنرالات السابقين عليه

الشرق الاوسط...تل أبيب: نظير مجلي.... مع تجدد الانتقادات الحادة لسياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من قِبل مجموعة من الجنرالات السابقين في الجيش الإسرائيلي، وقيام عدد منهم بالانضمام إلى المظاهرات المطالبة بإقالته، توجه حزب الليكود الحاكم إلى بيني غانتس، رئيس الحكومة البديل وزير الأمن زعيم حزب الجنرالات «كحول لفان»، باقتراح صفقة جديدة، بدل الاتفاق الائتلافي بينهما: منصب رئاسة الدولة مقابل بقاء نتنياهو رئيساً للوزراء. وجاء اقتراح الليكود هذا ليمنع تنفيذ الاتفاق المبرم بين الحزبين، وبموجبه يصبح غانتس رئيساً للحكومة في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من العام المقبل، ويصبح نتنياهو رئيس حكومة بديلاً. وحسب المقربين من نتنياهو، فإنه لا ينوي احترام الاتفاق والتنازل عن منصبه، ويفتش عن طرق للبقاء في منصبه بأي ثمن، ويهدد بافتعال أزمة ائتلافية لكي يتوجه إلى الانتخابات المبكرة مرة أخرى. ولهذا يمنع نتنياهو اليوم إقرار موازنة عامة عن سنة 2020، رغم الاقتراب من نهايتها، ويمنع إقرار موازنة للعام المقبل. وهو يتسبب بذلك في أزمة لعدة وزارات ومرافق. ولذلك، تفتق ذهنه عن الاقتراح الجديد، وهو انتخاب غانتس رئيساً للدولة، بدلاً من رؤوبين رفلين الذي ينهي دورته في يونيو (حزيران) المقبل، وهو منصب فخري لكنه يحظى باحترام كبير. وفي حالة كهذه، لا يضطر نتنياهو إلى تنفيذ الاتفاق، ويبقى في منصبه رئيساً للحكومة. إلا أن حزب «كحول لفان» رفض الفكرة تماماً، وعدها «لعبة جديدة في شوال الساحر نتنياهو»، بيد أن الليكود لا يعد هذا الرد نهائياً، ويطمح في إقناع غانتس به. يذكر أن نتنياهو يشعر بضيق شديد من المظاهرات ضده المتواصلة بشكل واسع، وتنضم إليها شرائح جديدة من الشباب والقوى الاجتماعية. وفي الأسابيع الأخيرة، عاد الجنرالات السابقون في الجيش الإسرائيلي لإسماع صوتهم ضد نتنياهو، إذ يتهمونه بخرق قواعد العمل السياسي السليم والغرق في قضايا الفساد. ويجمع هؤلاء الجنرالات على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق لفحص كيف قام نتنياهو بفرض رأيه، وشراء 3 غواصات جديدة وسفن قتالية مختلفة من شركة ألمانية، من دون موافقة الجيش، ومن دون اطلاع وزير الأمن. ويقولون إن هذه العملية تلحق ضرراً ليس فقط بأخلاقيات العمل السياسي، حيث يشتبه بأن الغرض منها كان الحصول على عمولة، بل يوجد فيها ما هو أخطر؛ تجاهل الجيش ووزارته في قضايا أمنية استراتيجية. ويزداد الانتقاد هذه الأيام، حيث يتهمون نتنياهو بتكرار العمل نفسه في قضية الاتفاق مع الإمارات. فقد تبين أنه وافق على بيع الولايات المتحدة طائرات من طراز «إف-35» وأسلحة متطورة أخرى، من دون التشاور مع الجيش أو مع وزير الأمن. وقد انتقده الوزير غانتس علناً، وعد تصرفه خطيراً. وظهر في هذا الأسبوع جنرال كبير في الاحتياط، كان حتى ما قبل سنتين ملازماً للعمل مع نتنياهو، هو الرئيس السابق للدائرة السياسية والأمنية في وزارة الأمن عاموس غلعاد، فلم يدلِ بتصريحات وحسب، بل خطب في مظاهرة ضده، وبادر إلى إجراء مقابلات صحافية مع معظم وسائل الإعلام العبرية، هاجم فيها أداء نتنياهو، وعده فاشلاً في مواجهة أزمة فيروس كورونا، وفي إدارة المصالح الأمنية والاستراتيجية. وقال إن «إخفاقات نتنياهو اليوم لا تقل خطورة عن إخفاق القيادة الإسرائيلية في الحصول على معلومات عن الاستعدادات العربية لحرب أكتوبر (تشرين الأول) عام 1973، بل أكثر منها. ففي حينه، استدركت القيادة الأمر، وصححت أخطاءها في إدارتها للحرب. لكن نتنياهو لم يصحح شيئاً، بل عاد لتكرار الخطأ. فبعد إخفائه المعلومات عن الجيش في قضية الغواصات، أخفى معلومات في قضية الطائرات للإمارات». وأضاف: «قد يكون بيع طائرات للإمارات مفهوماً، ولكننا نخشى أن يكون قد وافق على بيع طائرات كهذه للسعودية وقطر ودول أخرى». وقال غلعاد، أمس (الاثنين): «إننا نواجه خطر الانهيار الاستراتيجي في إسرائيل. الشباب يفقدون الأمل، والتجار المستقلون يائسون، والبطالة تتزايد، وجهاز الصحة تعرض لعملية تجويع وشح في الميزانيات، واليأس لدى الجمهور يتفاقم، وتتعالى شبهات بأن قسماً كبيراً من التعامل مع شؤون الدولة الحساسة ينطلق من حوافز سياسية وحزبية وشخصية تتغلب على المصلحة العامة. ثم هناك مسألة الفساد الذي يمس بمناعتنا الداخلية. وبدلاً من أن يتاح لمؤسسات إنفاذ القانون أن تحقق وتحاسب، نرى السياسيين من حول نتنياهو يديرون حملة تهديد وترهيب ضد هذه المؤسسة». وقال غلعاد: «الزعيم الحقيقي هنا هو نتنياهو؛ إنه من دون شك زعيم قوي بشكل غير مسبوق، لكنه لا يطبق المبادئ المهمة لإدارة أزمة كورونا، وما يفعلونه تجاه جهاز الصحة هو تجويع؛ وهذه جريمة. وفي نهاية الأمر، فإن محاكمة نتنياهو تؤثر، لأن رجلاً قوياً مثله أيضاً ليس قادراً على العمل في الجبهة القضائية وفي الجبهة الاستراتيجية معاً»....

اعتقالات في الضفة وإبعاد نسوة وحراس عن الأقصى

رام الله: «الشرق الأوسط».... نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية، بما فيها القدس، شملت أسرى سابقين، إضافة إلى إبعاد نسوة وحراس من الأقصى. وسجل «نادي الأسير الفلسطيني» اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي 14 مواطناً من الضفة، بينهم أسيرة سابقة، وأسير سابق يُعاني من السرطان والفشل الكلوي. وقال «نادي الأسير»، في بيان أمس (الاثنين)، إن قوات الاحتلال اعتقلت مواطنين من جنين وبيت لحم والقدس ورام الله ونابلس، إضافة إلى اعتقال قوات الاحتلال الأسيرة السابقة بيان فرعون من منزلها في بلدة العيزرية، علماً بأنها تحررت من سجون الاحتلال في شهر يوليو (تموز) الماضي، بعد أن أمضت 42 شهراً. وتنفذ إسرائيل، بشكل شبه يومي، حملة دهم لمناطق في الضفة الغربية تحت السيطرة الفلسطينية من أجل تنفيذ اعتقالات أو مصادر أسلحة وأموال، وتقول إنها تستهدف اعتقال مطلوبين، وإحباط بنى تحتية، ومنع تنفيذ عمليات، لكن السلطة تقول إن هذه الاقتحامات والاعتقالات تستهدف إضعاف السلطة، وضرب هيبتها، ونشر الفوضى في المناطق التي تسيطر عليها. ولاحقاً اعتقلت قوات الاحتلال نسوة من منطقة باب العمود، فيما أبعدت حارسين من حراس الأقصى. وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اعتقلت مجموعة من النسوة والفتيات، بحجة «عدم قانونية وجودهن في القدس والدخول إلى المدينة بطريقة غير قانونية»، كما استدعت مخابرات الاحتلال حارسين من حراس الأقصى: عيسى بركات وسائد السلايمة، وسلمتهما قرارات تقضي بإبعادهما عن الأقصى لمدة 2 - 3 أشهر. وطالت الاعتقالات كذلك فلسطينيين من سكان بلدة الطيبة داخل الخط الأخضر، قالت إسرائيل إنهما حاولا خطف سلاح جندي إسرائيلي بعد رشه برذاذ الفلفل عند مفترق طرق قرب بوابة أفرايم الحدودية بين البلدة العربية، وطولكرم في الضفة الغربية. وحسب موقع «يديعوت أحرونوت»، فإن إسرائيليين ساعدوا الجندي، وأحبطوا المحاولة، حيث تم استدعاء الشرطة للمكان، وتم اعتقال المشتبه بهما، ونقلهما للاستجواب.

«هداسا» الإسرائيلي يسعى إلى فرع في دبي.... نتنياهو يمنع وزراءه من السفر قبله إلى الإمارات

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... في وقت كشف فيه عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يمنع وزراءه من السفر إلى الإمارات، حتى يكون هو أول من يزورها من السياسيين، أعلن أن إدارة مستشفى «هداسا - عين كارم» في القدس الغربية تدير مفاوضات مع مسؤولين في دبي لفتح فرع له هناك. وقالت مصادر سياسية إن مدير مستشفى «هداسا» البروفسور زئيف روتشتاين «أجرى اتصالات مع مسؤولين إماراتيين من كثب خلال زيارته إلى دبي الأسبوع الماضي، وعاد بانطباعات مثيرة عن الاهتمام بالشؤون الصحية، وهناك رغبة في التعاون وتبادل الخبرات بين خيرة الأطباء في البلدين». وقال روتشتاين إن فكرة إقامة مستشفى «هداسا» في دبي «ثورة في العلاقات بين شعوب المنطقة». وأكد أن إدارته ستشكل فريقاً «لدراسة التفاصيل والتدقيق فيها، وتقديم اقتراحات عينية لكيفية تطبيق الفكرة بما في ذلك انتقال أطباء وباحثين من المستشفى في القدس إلى دبي والعكس». المعروف أن مستشفى «هداسا عين كارم» تابع لمؤسسة «هداسا» اليهودية العالمية، وهو معروف بوصفه أحد أفضل المستشفيات في إسرائيل. وهناك اتفاق بينه وبين الحكومة على توجيه كل المسؤولين الإسرائيليين ورؤساء الدول الذين يزورون إسرائيل للعلاج فيه. ولكنه يواجه في السنوات الأخيرة أزمة اقتصادية، اشتدت خلال فترة انتشار فيروس «كورونا». وقال المستشفى في رسالة إلى وزارتي المالية والصحة الإسرائيليتين، باسم المستشفيات الحكومية، إنه «كما هو متوقع نشأت أزمة سيولة مالية في المستشفيات الحكومية عامة؛ وضمنها (هداسا)». ويعدّ هذا التعاون جزءاً من سلسلة محاولات لإبرام صفقات في شتى المجالات بين الدولتين، بينها العلوم والتكنولوجيا والزراعة والسياحة والتبادل التجاري... وغيرها. وحسب مصادر في وزارة الخارجية الإسرائيلية، فإن مئات رجال الأعمال الإسرائيليين والصحافيين يوجدون في دبي وأبوظبي، منذ توقيع معاهدة السلام في أواسط الشهر الماضي. ولكن يلاحظ أن هناك غياباً تاماً للسياسيين. فرغم التوقيع على اتفاقيات عدة؛ بينها سياسية، وفي صلبها قرار بتطبيع كامل للعلاقات بينهما، فإنه لم يقم أي وزير إسرائيلي بدخول الإمارات. وقد تبين أن نتنياهو هو الذي يمنع سفر وزرائه إلى الإمارات. وحسب أكثر من مصدر؛ فإن نتنياهو أبلغ وزراء في حكومته طلبوا مصادقته على سفرهم بهدف التقدم في العلاقات لكنه رفض ذلك، بأنه لن يسمح لوزير بأن يزورها قبله. وقد طلب نتنياهو من الإمارات القيام بزيارة كهذه، إلا إن أبوظبي لم تحدد بعد وقتاً لهذه الزيارة. وقال موقع «واللا» الإخباري في تل أبيب، أمس (الاثنين)، نقلاً عن 3 مصادر سياسية إن كثيراً من الوزراء اتصلوا بمكتب رئيس الوزراء وأبلغوا بأنهم مهتمون بالذهاب إلى الإمارات لعقد اجتماعات مع نظرائهم من أجل تعزيز التعاون. من بين الوزراء الذين أرادوا السفر إلى الإمارات كانت وزيرة النقل ميري ريغف، المقربة جداً من نتنياهو وعائلته. إلا إن نتنياهو استخدم حق النقض وطلب تعليق برامج زيارات كهذه حتى إشعار آخر. وأشاروا إلى أن نتنياهو مهتم بأن يكون أول سياسي إسرائيلي يزور الإمارات العربية المتحدة منذ توقيع اتفاق السلام وعندها فقط يسمح لوزراء الحكومة الآخرين بالسفر إلى هناك للقاء نظرائهم. المعروف أن نتنياهو تحدث قبل نحو أسبوعين هاتفياً مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، واتفقا على الاجتماع قريباً، من دون تحديد موعد. وقال نتنياهو في بيان له يومها: «لقد دعوته لزيارة إسرائيل، ودعاني لزيارة أبوظبي».

بدء تجربة لقاح إسرائيلي ضد الفيروس إذا نجح سيعطى أيضاً للفلسطينيين

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... أعلنت وزارة الأمن الإسرائيلية، بشكل احتفالي، أمس (الاثنين)، أن المعهد البيولوجي التابع لها في مدينة نس تسيونا (جنوب شرقي تل أبيب)، اكتشف لقاحاً ضد «كورونا» تمت تجربته على الحيوانات، وابتداءً من الأسبوع المقبل، سيباشر في إجراء تجارب على البشر، مشيرة إلى أن المعهد أعد حتى الآن أكثر من 25 ألف جرعة تطعيم، ويواصل إعداد المزيد. وسمي هذا اللقاح «بريلايف» (Brilife)، وهو مختصر لعدة كلمات تعني بالعبرية «حياة صحية في إسرائيل». وقالت الوزارة، إن المرحلة الأولى من تطبيق التجربة على البشر ستتم عبر 80 متطوعاً من المتعافين صحياً الخالين من أي أمراض، وبعد ثلاثة أسابيع سيتم فحص ما إذا نشأت لديهم أجسام مضادة للفيروس. ومن المرتقب أن تمتد التجربة على نحو ستة أشهر، وفي ختامها سيتقرر ما إذا كان بالإمكان تطعيم جميع المواطنين بصورة آمنة. وأكدت الوزارة أن الخطة هي توفير 15 مليون جرعة تطعيم، لأنها تأخذ في الاعتبار منح التطعيم إلى الفلسطينيين. واعتبر وزير الأمن بيني غانتس، الأمر «بشرى أمل لمواطني الدولة»، شاكراً عشرات الباحثين الذين عملوا عليه، ومشيداً بعملهم الدؤوب بالتعاون مع وزارة الصحة على تطوير اللقاح. وتعهد بتقديم المعهد كافة الوسائل والدعم المطلوب للتوصل إلى تطعيم آمن وناجع ضد الوباء. وجاء من المعهد البيولوجي أنه حصل على كافة التراخيص اللازمة من وزارة الصحة الإسرائيلية للشروع في اختبار اللقاح على بني البشر، وأنه حصل على مصادقة وزارة الصحة الأميركية على هذه التجربة. ولكن من الجهة الأخرى، نشرت «القناة 12» للتلفزيون الإسرائيلي، أمس (الاثنين)، تقريراً قالت فيه إن جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي «الموساد» أحضر هذا اللقاح ضد فيروس كورونا من الصين في الأسابيع الأخيرة لدراسته والتعلّم منه. وقالت صحيفة «جيروزاليم بوست»، الصادرة في القدس باللغة الإنجليزية، إن إسرائيل تحاول التوصل إلى اتفاقيات لشراء لقاحات فيروس كورونا من عدة مطورين محتملين آخرين، وفقاً لمسؤول كبير في وزارة الصحة مطلع على الأمر. وقال المسؤول: «هناك العديد من الجهود الدبلوماسية التي تجري خلف الكواليس. نحن نحاول كل ما بوسعنا لضمان حصول المواطنين الإسرائيليين على لقاح في أسرع وقت ممكن». وصرح البروفسور عاموس بنيت، عضو اللجنة القطرية في وزارة الصحة المسؤولة عن مكافحة «كورونا»، بأن هناك 100 شركة تعمل بشكل جاد ومهني عالٍ على إيجاد لقاح ضد «كورونا»، وكلها لم تتوصل إلى حلول كاملة. وأعرب عن تفاؤله بإمكانية نجاح اللقاح في إسرائيل. لكنه ظل حذراً، وقال: «المسألة مركبة. والحديث فقط عن تجارب أولية. هناك عدة دول أوقفت العمل في إعداد لقاح، لأن عوارض سلبية ظهرت على المتطوعين. ما يعني أن خطر الفشل ما زال ماثلاً». الجدير ذكره أن المجلس الحكومي لمكافحة «كورونا» برئاسة بنيامين نتنياهو، اجتمع طيلة يومي أمس وأول من أمس، ولم يتوصل إلى حلول جذرية لقضايا جوهرية يطرحها الجمهور تتعلق بالإغلاق الجزئي القائم حالياً، ومتى سيتم التحرر منه والتغلب عليه. وتقرر فتح الجهاز التعليمي من جديد، ولكن بالتدريج، مع تشديد الغرامات المالية التي تفرض على مخالفي تعليمات وزارة الصحة (150 دولاراً لمن لا يرتدي كمامة، و10 آلاف لمن يفتح متجره من دون قرار من الوزارة).

تقرير مؤتمر: الدبلوماسية البترولية 2020 ....

 الإثنين 23 تشرين الثاني 2020 - 5:56 ص

تقرير مؤتمر: الدبلوماسية البترولية 2020 .... معهد دول الخليج العربية في واشنطن... ركز مؤتمر الدبل… تتمة »

عدد الزيارات: 50,341,481

عدد الزوار: 1,517,077

المتواجدون الآن: 44