المنامة وتل أبيب لعلاقات دبلوماسية كاملة

تاريخ الإضافة الإثنين 19 تشرين الأول 2020 - 4:18 ص    عدد الزيارات 332    التعليقات 0

        

تدهور صحة صائب عريقات بعد إصابته بكورونا ونقله لمستشفى إسرائيلي.....

رام الله: «الشرق الأوسط أونلاين».... أكدت منظمة التحرير الفلسطينية الأحد، نقل أمين سرها صائب عريقات الذي أصيب مؤخرا بفيروس كورونا، للعلاج في أحد المستشفيات الإسرائيلية بعد تدهور صحته. وذكر بيان صادر عن المنظمة أن عريقات المصاب بفيروس كورونا، وبسبب المشكلات الصحية المزمنة في جهازه التنفسي، تم نقله إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية في تل أبيب، لما يتطلب وضعه عناية ورقابة طبية خاصة. وقال شقيقه صابر عريقات لوكالة الصحافة الفرنسية إن حالة شقيقه «ليست جيدة ويعاني ضعفا عاما ونقصا في الأكسجين». وذكر شهود عيان لوكالة «رويترز» للأنباء، اليوم (الأحد)، أن إسرائيل وافقت على علاج عريقات في أحد مستشفياتها. كما ذكرت وكالة «معا» الفلسطينية، اليوم (الأحد)، نقلاً عن وسائل إعلام إسرائيلية، أنه تم نقل عريقات (65 عاماً) من منزله في أريحا إلى مستشفى هداسا عين كارم بالقدس بعد تدهور حالته الصحية. وعريقات، وهو أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وقد قرر حجر نفسه في منزله الكائن بمدينة أريحا وعدم الذهاب إلى المشفى، لكن الأمور تدهورت وأصبحت حياته في خطر ما استدعى نقله بشكل عاجل. وكان تم الإعلان في التاسع من الشهر الحالي عن إصابة عريقات بفيروس كورونا. ولاحقاً قال عريقات، إنه يعاني أعراضاً صعبة لـ«عدم توفر مناعة لديه نتيجة لزراعته الرئة». ويعاني عريقات، من مرض رئوي حاد منذ عدة أعوام، وسبق أن أجرى عملية زراعة رئة في الولايات المتحدة الأميركية قبل ثلاثة أعوام. وسجلت الأراضي الفلسطينية 478 حالة وفاة وأكثر من 58 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد، غالبيتها في الضفة الغربية.

إسرائيل تبدأ الخروج بحذر من إغلاق «كورونا» مع تراجع الإصابات

تل أبيب: «الشرق الأوسط أونلاين».... بدأت إسرائيل، اليوم الأحد خروجاً حذراً من القيود المفروضة للحد من جائحة «كوفيد - 19». بعد شهر من فرض الإغلاق الشامل، معيدة فتح رياض الأطفال والشواطئ والحدائق الوطنية في ظل انخفاض في أعداد الإصابات الجديدة. وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة، إن نحو مليون طفل سيعودون اليوم إلى رياض الأطفال وغيرها من المرافق. وألغت القوانين الجديدة قيود الحركة التي كانت مقتصرة على مسافة ألف متر بعيداً عن المنزل، كما سمح للشركات التي ليس لديها تعامل مباشر مع الجمهور بالعودة إلى العمل. كما أصبح بالإمكان تبادل الزيارات بين الأصدقاء والأقارب، لكن مع حصر التجمعات بما لا يزيد عن عشرة أشخاص في الأماكن المغلقة، وعشرين شخصاً في الأماكن المفتوحة. وأثارت إجراءات الإغلاق غضب بعض الإسرائيليين الذين يرون أن هدفها وقف الاحتجاجات ضد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو. ودخلت إسرائيل الشهر الماضي، الإغلاق الثاني منذ أن سجلت أول إصابة بفيروس كورونا في فبراير (شباط). وفرضت الحكومة قيوداً صارمة في مارس (آذار) استمرت لنحو الشهرين قبل أن تخففها مع عدم تسجيل أي إصابات ليومين متتالين. لكن كثيرين انتقدوا الحكومة، معتبرين القرار سابقاً لأوانه. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مؤتمر صحافي مساء السبت: «نخرج (من الحجْر) هذه المرّة بحذر، وفق الخطّة التي وضعها خبراء الصحة ووزارة الصحة». وأكد منسق الاستجابة الوطنية الإسرائيلية لـ«كورونا» البروفسور روني جامزو الأحد عبر الإذاعة العامة، أن على الجمهور الحذر رغم تخفيف القيود. وأضاف أن «التحدي الرئيسي ما زال قائماً»، داعياً الجمهور إلى الاستمرار في مراعاة القواعد. ومن المقرّر رفع القيود على مراحل، حتّى فبراير 2021. واستثنيت من قرار تخفيف القيود، الأحياء التي يشكل اليهود المتشددون أغلبية فيها وصنفت مناطق «حمراء». وتحدى الحاخام حاييم كانييفسكي الذي أصيب مؤخراً بالفيروس، قرار الحكومة، إذ أمر بإعادة فتح مدارس الأولاد من اليهود المتشددين. وكان نتانياهو وجه نداءً مباشراً إلى سكان تلك الأحياء، مستشهداً بالنصوص الدينية. وسجلت إسرائيل التي يبلغ عدد سكانها تسعة ملايين نسمة حتى الأحد، نحو 303 آلاف إصابة بالفيروس، و2202 وفاة.

رئيس الوفد الإسرائيلي: نأمل بصناعة السلام بطريقة تغير مستقبل المنطقة

المنامة: «الشرق الأوسط أونلاين».... قال رئيس الوفد الإسرائيلي إلى البحرين، رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، إن بلاده تأمل بصناعة السلام بطريقة تغير مستقبل المنطقة. وأضاف مئير شبات: «هذا يوم عظيم يتحوّل فيه السلام إلى واقع»، مضيفا «هذه العلاقات ستفيد الجانبين على أكثر من صعيد». وتابع رئيس الوفد الإسرائيلي في كلمة له في أول زيارة الى المنامة: «نريد تكريس العلاقات الدافئة مع شعب البحرين»، مقدماً شكره في ذات الوقت إلى ملك البحرين والرئيس دونالد ترمب والوفد الأميركي. وكان شبات قال قبيل إقلاع الطائرة من مطار بن غوريون إنّ الزيارة ستتطرق إلى «جملة من القضايا مثل التمويل والاستثمارات، والتجارة والاقتصاد، والسياحة، والطيران، والاتصالات، والثقافة، والعلوم، والتكنولوجيا، والزراعة وغيرها». ووصل في وقت سابق اليوم، وفد إسرائيلي يرافقه وزير الخزانة الأميركي إلى البحرين على متن أول رحلة طيران تجاري مباشرة من إسرائيل إلى البحرين، في زيارة تهدف لإضفاء الطابع الرسمي على العلاقات الناشئة وتوسيع التعاون مع منطقة الخليج. ووقعت إسرائيل والبحرين «إعلان السلام والتعاون والعلاقات الدبلوماسية والودية البناءة» في مراسم خاصة بالبيت الأبيض في 15 سبتمبر (أيلول)، لكن هذه الوثيقة لم تصل إلى حد المعاهدة الرسمية.

وزير خارجية البحرين: زيارة الوفد الإسرائيلي للمنامة «تاريخية»

المنامة: «الشرق الأوسط أونلاين».... وصف وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني زيارة الوفد الإسرائيلي إلى العاصمة المنامة بـ«التاريخية»، وأنها خطوة لتفعيل إعلان السلام بين البلدين. ورحب الوزير الزياني بوزير الخزانة الأميركي ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي، لدى وصول طائرة (العال) الإسرائيلية التي انطلقت من تل أبيب وحطت في المنامة وتحمل رقم 973. برئاسة رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، ويرافق الوفد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين والمساعد الخاص لشؤون المفاوضات الدولية آفي بيركوويتز. ومن المنتظر أن توقّع البحرين وإسرائيل رسمياً في المنامة اليوم اتفاق إقامة علاقات دبلوماسية كاملة. وكانت إسرائيل وقّعت في 15 سبتمبر (أيلول)، الماضي في واشنطن برعاية وحضور الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اتفاق إقامة العلاقات مع الإمارات وإعلان «تأييد سلام» مع البحرين.

صحة الأسير الأخرس في مرحلة حرجة.... الخارجية الفلسطينية تتهم إسرائيل بتجاهل حقه في الحياة بعد 84 يوماً

رام الله: «الشرق الأوسط».... قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، إن إضراب الأسير ماهر الأخرس (49 عاماً)، وصل إلى المراحل الأشد حرجاً والأكثر دقة من أي مرحلة أخرى. ودعا فارس في حديث لإذاعة صوت فلسطين، الحركة الوطنية الفلسطينية، إلى ضرورة المسارعة باتخاذ قرارات حازمة لمقاطعة كل ما يسمى بمؤسسات القضاء الإسرائيلي العسكرية والمدنية، لأن التعامل معها يضفي عليها نوعاً من الشرعية، كما دعا إلى ضرورة تكثيف الجهود في الساعات المقبلة، بما يكفل السلامة والانتصار للأخرس، في معركته ضد الاعتقال الإداري. ودخل الاسير ماهر الأخرس، أمس، يومه 84. في الإضراب المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقاله. وقال مسؤولون فلسطينيون وعائلته إن تدهوراً كبيراً طرأ على حالته الصحية. واعتقلت إسرائيل الأخرس (49 عاماً) من بلدة سيلة الظهر قرب جنين، في يوليو (تموز) 2020. ثم نقلته إلى مركز معتقل «حوارة» قبل أن يشرع في إضرابه المفتوح عن الطعام، ثم يجري تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر في سجن «عوفر». يذكر أن المحكمة العليا الإسرائيلية، قد رفضت الإفراج عن الأسير الأخرس، وأوصت بالإفراج عنه في 26 من الشهر المقبل، لكنه رفض القرار ورفض وقف إضرابه عن الطعام. ويطالب الأخرس بإلغاء فوري لاعتقاله الإداري، وهو اعتقال تستخدمه إسرائيل ضد الكثير من الفلسطينيين ويجيز لمخابراتها اعتقال أي شخص لأي فترة من دون محاكمة. وحملت وزارة الخارجية الفلسطينية، إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، المسؤولية عن حياة الأخرس، المستمر في رفض سياسة الاعتقال التعسفي، واعتبرت وزارة الخارجية في بيان أصدرته الأحد «أن تجاهل سلطات الاحتلال لمطالب الأسير العادلة، واحتجاجاً على اعتقاله الإداري غير القانوني، هو تجاهل لحقه بالحياة». وأدانت الوزارة «الممارسات الإسرائيلية المستهجنة وغير القانونية للاعتقال الإداري الذي تستخدمه، أداة للعقاب الجماعي ضد الشعب الفلسطيني، بما في ذلك الأطفال والنشطاء والمدافعون عن حقوق الإنسان والصحافيون والبرلمانيون». وأدانت هذه السياسة التمييزية للاحتلال الإسرائيلي، تجاه الفلسطينيين، وجاء في بيان وزارة الخارجية «إن النظام القانوني الإسرائيلي، بما في ذلك محاكم الاحتلال العسكري، نظام متواطئ وأداة من أدوات الاحتلال في إنفاذ نظامه العنصري ضد أبناء شعبنا، وهو جزء من نظام الاضطهاد والقهر، وهو ما يتوجب كشفه وإدانته من قبل الدول والحكومات والبرلمانات في جميع أنحاء العالم وكذلك منظومة الأمم المتحدة». وأكدت الخارجية على أن إسرائيل، بصفتها قوة الاحتلال، هي المسؤولة والمساءلة بشكل أساسي عن حياة المعتقلين الفلسطينيين، بما في ذلك حياة الأسير ماهر الأخرس، داعية الخارجية المجتمع الدولي، بما في ذلك الحكومات والمنظمات الدولية والمؤسسات الدولية ذات الصلة، إلى الوفاء بمسؤوليتها وممارسة جميع أنواع الضغط على إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، لوضع حد للسياسات والممارسات غير القانونية واللاإنسانية بحق المعتقلين الفلسطينيين، ولا سيما سياسة الاعتقال الإداري المستهجنة ونظام المحاكم العسكرية الإسرائيلية العنصري. والإفراج عن جميع الأسرى الأبطال، وعن الأسير ماهر الأخرس. هذا ويوجد في السجون الإسرائيلية، نحو 5 آلاف أسير، بينهم نحو 200 طفل و42 امرأة، إضافة لـ360 موقوفاً، معتقلين إدارياً.

وزيرة خارجية سابقة ومبعوث نتنياهو لـ«حماس» بين المتظاهرين ضده... احتدام الصراع داخل الحكومة الإسرائيلية

الشرق الاوسط....تل أبيب: نظير مجلي... مع احتدام الصراع داخل الحكومة الإسرائيلية وتهديد الرجل الثاني فيها، بيني غانتس، زعيم حزب «كحول لفان» ورئيس الحكومة البديل ووزير الأمن، بفرض أجندة مغايرة على عملها، وسيادة الشعور بأن هذه الحكومة آيلة للسقوط في أسرع وقت، عاد ألوف المتظاهرين، وبينهم مبعوث نتنياهو لملف الأسرى، إلى شارع بلفور في القدس أمام مقرّ رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، يطالبونه بالاستقالة فوراً رافعين شعار «ارحل». واستمرت المظاهرة، حتى فجر أمس الأحد، وحسب الشرطة، زاد عدد المتظاهرين هذه المرة على 10 آلاف، فيما قال قادة الحركات التي تقودها، إنه بلغ 15 ألفاً على الأقل. ويضاف إلى هؤلاء أكثر من 20 ألف متظاهر انتشروا في المدن الرئيسية، تل أبيب وحيفا وكفار سابا ورحوبوت وبئر السبع. ورفع المتظاهرون الأعلام السوداء، ورددوا هتافات ضد الحكومة ونتنياهو. وكانت الحكومة قد فرضت قيوداً على التظاهر، طيلة 3 أسابيع، إثر تفشّي جائحة كورونا، فمنعت التظاهر لأكثر من 1000 شخص ومنعت أن يشارك أي شخص في مظاهرة تبعد أكثر من 1000 متر عن بيته، أو تجمعات تزيد على 20 شخصاً في المظاهرة. ورد الجمهور بتوسيع نطاق التظاهرات لتشمل أكثر من 1200 موقع في جميع أنحاء البلاد، من الشمال إلى الجنوب. ونشر بحث في تل أبيب، يؤكد أن القيود على المظاهرات حققت نتيجة معاكسة، وبدلاً من ردع المواطنين، حفزت الكثيرين منهم على الخروج للتظاهر. وعملياً أدت إلى اتساع المظاهرات وضم شرائح جديدة من المجتمع إليها. ولوحظ أن مسؤول ملف الأسرى والمفقودين الأسبق في الحكومة، ومبعوث نتنياهو إلى المفاوضات مع حماس حول صفقة شاليط قبل 9 سنوات، ديفيد ميدان، شوهد في مظاهرة بلفور يحمل العلم الإسرائيلي ويعلن أنه يرى أن نتنياهو أنهى دوره القيادي وعليه أن يذهب إلى البيت ويتفرغ لمحاكمته. وقال ميدان، الذي كان قائداً كبيراً في الموساد إنه لم يعتد على المشاركة في مظاهرات، ولكنه قرر الآن أن يشارك بمعية زوجته وأولاده. وأضاف: «نحن في وضع طوارئ. والدولة في خطر». كما انضمت إلى المتظاهرين، أمس، تسيبي ليفني، وزيرة الخارجية الأسبق. وقال غيل أورلي، مدير الشركة التي أجرت هذا البحث، إن 76 في المائة من المواطنين في إسرائيل باتوا قلقين على استقرارهم الاقتصادي. و43 في المائة من المواطنين اضطروا إلى كسر حسابات التوفير، و26 في المائة فقدوا رصيدهم في البنوك. وتابع: «بعد الخوف من كورونا وآثارها، جاءت الأزمة الاقتصادية، فبات الجمهور يشعر بالخطر يدهمه ويعيش حالة ضغوط نفسية مريعة». ويشير الخبراء إلى قلق آخر ينتاب الإسرائيليين من ردود فعل نتنياهو ووزرائه ورجاله المقربين، حيال الغضب الجماهيري، «فهم يركنون إلى أنظمة الطوارئ في الحكم، ويسعون إلى مهاجمة المتظاهرين واتهامهم باليسارية والفوضى، ويمارسون ضغوطاً على الشرطة لكي تقمع المظاهرات». وجهت حركة «الأعلام السوداء» الاتهام إلى الشرطة أنها تقمع المتظاهرين بطريقة غير مسبوقة. وكشفت أن الشرطة، تستخدم وحدة متخصصة في التحقيقات بالجرائم الخطيرة والمنظمات الإجرامية، ضد قادة الاحتجاجات. وحذرت جمعية حقوق المواطن في إسرائيل من إمكانية أن تكون الشرطة قد أقامت مخزون معلومات خاصاً تحتفظ فيه بمعلومات عن المتظاهرين. وقالت إن الشرطة تمكنت من التعرف على «النواة الصلبة» للاحتجاجات ضد نتنياهو، ورصدت قادتها، وإنها وضعت علامات سوداء على ملفات 30 شخصاً هم قادة هذه الاحتجاجات، جميعهم من سكان تل أبيب ومن دون ماض جنائي. وأضافت أنه في الفترة الأخيرة، بدأت الوحدة المركزية التابعة للشرطة في منطقة تل أبيب، المسؤولة عن التحقيقات في الجرائم الخطيرة، بالضلوع في أنشطة ضد عدد من ناشطي الاحتجاجات، والوجود ليس فقط في المظاهرات بشكل دائم، بل تعقبهم حتى في الأيام التي لا تجري فيها مظاهرات. وقال المحامي غونين بن يتسحاق، الذي يدافع عن عدد من معتقلي المظاهرات: «على ما يبدو أن الاحتجاجات في إسرائيل 2020 هي جريمة خطيرة الآن». وأضاف: «الشرطة تنفلت وقد اتخذت قراراً سياسياً بالتعامل مع قادة المتظاهرين. ولهذا الغرض، أقيمت غرفة قيادة خاصة لرصد قادة الاحتجاجات والتعامل معهم. وشرطة إسرائيل تحولت إلى شرطة أوحانا (نسبة لوزير الأمن الداخلي، أمير أوحانا)، وهذه خطوة خطيرة تحطم المجتمع». من جهة ثانية، لا يزال زعيم حزب «كحول لفان»، غانتس، يفضل البقاء في حكومة نتنياهو، لكنه يطرح بقوة أكبر أجندة سياسية مختلفة. ومقابل محاولات نتنياهو تأجيل إقرار الموازنة العامة، الخاصة بالسنة الجارية والسنة القادمة، قرر غانتس أن يبادر إلى طرح موازنة خاصة به، يتم تمريرها بأصوات المعارضة. وأمهل نتنياهو حتى نهاية الشهر الجاري، فإن لم يجلب مشروع الموازنة فإنه سيقدم على خطوات حادة كهذه.

شراكة استراتيجية بين 3 معاهد أبحاث في أبوظبي وتل أبيب وواشنطن

مع إطلاق «الاتحاد» للطيران موقعاً إلكترونياً باللغة العبرية

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... مع إعلان شركة «الاتحاد» الإماراتية للطيران إقامة موقع إلكتروني لها باللغة العبرية، أعلنت 3 معاهد أبحاث مهمة في كل من الإمارات والولايات المتحدة وإسرائيل عن إقامة شراكة استراتيجية في الأبحاث والدراسات. والمعاهد الثلاثة هي: «مجلس الأطلسي» في العاصمة الأميركية واشنطن، و«مركز الإمارات للسياسات» في أبوظبي، و«معهد دراسات الأمن القومي» في تل أبيب. وجاء في بيان مشترك أن هذه الشراكة تتم بروح معاهدة السلام الإماراتية - الإسرائيلية التي تم توقيعها في أغسطس (آب) الماضي، مشددة على «إننا نعتقد أن هناك دوراً حيوياً لمراكز البحوث والدراسات لدعم مسارات السلام. وستعمل شراكتنا على توفير الأسس لـ(سلام دافئ)، وتعظيم إمكانيات هذه المعاهدة في تعزيز العلاقات الإماراتية - الإسرائيلية، والاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة». وستُبنى هذه الشراكة الاستراتيجية، بحسب البيان، على الزخم الناتج عن اتفاقيات إبراهيم، وستكون محطَّ تركيز مؤسسات ومراكز الفكر العالمية التي تسعى إلى المساهمة في تنمية العلاقات الإماراتية - الإسرائيلية، لافتة إلى أنه مع تطوّر مثل هذه العلاقات، ستكون هناك حاجة إلى فهم عميق للقضايا ذات الأهمية المُشتركة للبلدين، وإقامة هياكل مؤسسية لدعم الحوار والتعاون على المستويين الثنائي والمتعدد الأطراف، ومنصات للتعامل مع الفاعلين الرئيسين في القطاعين العام والخاص، وتقديم تحليلات وتوصيات إلى صُناع القرار. وأكدت المعاهد الثلاثة أنها ستعمل على جمع كبار الخبراء من دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل والولايات المتحدة الأميركية للمساهمة في تحديد القضايا التي تُشكل الشواغل والتهديدات الأمنية المُشتركة، وفرص التجارة والاستثمار المتبادل، وسبل التعاون في مجال تقنيات الفضاء الإلكتروني والرعاية الصحية ومكافحة الأوبئة والسياحة والشؤون الدينية والثقافية والأمن المائي والأمن الغذائي والطاقة المُتجددة. «وسيتم تنظيم هؤلاء الخبراء في مجموعات عمل لنشر أوراق السياسات، واستضافة الندوات، وإعداد إنجازات السياسات، والمشاركة في أول مؤتمر دولي كبير حول العلاقات الخليجية - الإسرائيلية». وكانت شركة «الاتحاد» للطيران الإماراتية قد أعلنت في نهاية الأسبوع إطلاقها موقعاً إلكترونياً باللغة العبرية، تخاطب من خلاله جمهور محبي السياحة الإسرائيليين، وتحاول جذبهم لزيارة الإمارات، وتطوير العلاقات التجارية والسياحية بين البلدين. ويرحب الموقع بقرائه اليهود باللغة العبرية، قائلاً: «أهلاً من أبوظبي». ويشتمل الموقع على أقسام مختلفة حول بروتوكولات السلامة، والوجهات الأخرى التي تقدمها شركة الطيران. والمعروف أنه كان من المقرر أن تبدأ الرحلات الجوية المباشرة بين إسرائيل والإمارات منتصف الشهر الحالي، لكن الموعد تأجل حتى شهر يناير (كانون الثاني) المقبل بسبب فيروس كورونا. وقال مدير عام وزارة المواصلات الإسرائيلية، عوفر مالكا، لإذاعة الجيش إنه يتوقع أن يتم توقيع اتفاقية الطيران في الأيام المقبلة، مضيفاً أنه يتم أيضاً القيام بأعمال لضمان سلامة المسافرين الإسرائيليين.

المنامة وتل أبيب لعلاقات دبلوماسية كاملة

البحرين استقبلت وفداً بقيادة وزير الخزانة الأميركي ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي

المنامة - تل أبيب: «الشرق الأوسط».... وقعت البحرين وإسرائيل، رسمياً، في المنامة، اتفاق إقامة علاقات دبلوماسية كاملة، مع زيارة وفد إسرائيلي، يقوده رئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات الذي وصل، أمس، على متن طائرة تجارية انطلقت من تل أبيب، وحطت في المنامة، في أول رحلة من نوعها بين الدولتين. ورافق الوفد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، والمساعد الخاص لشؤون المفاوضات الدولية آفي بيركوويتز. ووقع وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، ومندوبون إسرائيليون في المنامة، على بيان مشترك بشأن إرساء العلاقات بين البلدين. وعقدت اجتماعات موسعة بين مسؤولين في البحرين ووفود اقتصادية سياسية إعلامية من الولايات المتحدة الأميركية ودولة إسرائيل. وتم خلال هذه الاجتماعات التوقيع على بيان مشترك، تضمن إقامة علاقات دبلوماسية بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل، إضافة إلى عدد من مذكرات التفاهم في مجالات التعاون المشترك. ومملكة البحرين هي ثاني دولة خليجية تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، بعد الإمارات الشهر الماضي، ورابع دولة عربية، بعد الأردن في عام 1994، ومصر سنة 1979. وكانت إسرائيل وقعت في 15 سبتمبر (أيلول) بواشنطن اتفاق إقامة العلاقات مع الإمارات، وإعلان «تأييد سلام» مع البحرين، برعاية وحضور الرئيس الأميركي دونالد ترمب. وسيسمح الاتفاق، بحسب بيان مشترك، بتبادل السفراء والسفارات، وتدشين خط رحلات جوية. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني، قرب الطائرة على مدرج المطار مستقبلاً الوفد الزائر، أن «الاتفاق يمثل خطوة تاريخية مهمة (...) لتحقيق الأمن والسلام، والازدهار في المنطقة (...) وتعزيز قيم التسامح والتعايش». وبدوره، قال رئيس الوفد الإسرائيلي: «هذا يوم عظيم يتحول فيه السلام إلى واقع»، مضيفاً: «هذه العلاقات ستفيد الجانبين على أكثر من صعيد». وأعرب وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، عن سعادته في هذه الزيارة المهمة والتجارية، مؤكداً رغبة أميركا في التعاون بين البلدين، حيث إن الفرص كبيرة جداً، من اقتصاد وتجارة واستثمار وأمن، بينما عبر رئيس الوفد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مائير بن شبات، عن امتنانه لملك البحرين على قيادته الشجاعة، ورؤيته بعيده المدى، مبدياً رغبة دولته بإقامة علاقة عميقة واسعة النطاق، تفيد الطرفين على أكثر من صعيد، وقال إن إسرائيل تمد يدها للسلام الحقيقي مع البحرين ودول الجوار، متطلعاً لاستضافة الجميع في إسرائيل قريباً. وقالت وكالة أنباء البحرين (بنا) إن الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء، استقبل بمكتبه الوفد الأميركي - الإسرائيلي المشترك، برئاسة وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات. وفي معرض ترحيبه بالوفد المشترك، قال إن «إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل يؤكد نهج الملك حمد بن عيسى آل خليفة في الالتزام بالسلام خياراً استراتيجياً، تنطلق من خلاله أطر المبادرات لتعزيز التعاون الدولي والاستقرار والسلام والازدهار بمنطقة الشرق الأوسط، وبما يضمن تعزيز وإنجاح الجهود الرامية لحل القضية الفلسطينية، وفقاً لحل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، بصفة ذلك السبيل الأمثل لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة». ونوه نائب رئيس مجلس الوزراء بأن «مملكة البحرين، بلد التســامح والتعايش والانفتاح على الأديان والثقافات، تنظر إلى عملية السلام بصفتها خطوة مهمة تؤسس لعلاقات أوسع لصالح دول وشعوب المنطقة»، وأضاف أنه «في ضوء التجارب التاريخية، فإن التعاون البناء المثمر هو السبيل الفاعل لمواجهة التحديات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، والعالم بأسره، وتحقيق الآمال والطموحات المنشودة على المستويات والأصعدة كافة». ووصف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، ليئور حياة، زيارة وفد بلاده لمملكة البحرين بأنها وزيارة تاريخية، مضيفاً أن هذه هي «المرة الأولى التي يأتي فيها وفد إسرائيلي رسمي إلى البحرين على أول رحلة تجارية مباشرة من إسرائيل إلى البحرين، فهذا يوم تاريخي كنا ننتظره منذ سنوات كثيرة». وأوضح، في تصريح لوكالة أنباء البحرين (بنا)، أن هذه الزيارة تأتي من أجل تشكيل مجموعات العمل التي ستتعامل مع القضايا الرئيسية، والبنية التحتية للسلام المستقبلي بين البلدين، إضافة إلى توقيع اتفاقيات ثنائية لإقامة علاقات دبلوماسية وسلام بين البلدين، وعلى رأسها اتفاقيات السلام. وتابع «أعتقد أن ما نراه اليوم يشكل واقعاً جديداً في الشرق الأوسط، وكلما كان هذا السلام أفضل انضمت إليه مزيد من الدول». وتوقع ليئور انضمام دول أخرى إلى الاتفاقيات الموقعة بين البحرين والإمارات وإسرائيل، ونوه بدور الولايات المتحدة الأميركية في إيجاد هذا الواقع الجديد، وقال إن «الجانب الأميركي قام بالكثير لمساعدة بلدينا للوصول إلى تحقيق السلام، ومساعدة المنطقة بأسرها للوصول إلى الاستقرار والازدهار». وكان شبات قال، قبيل إقلاع الطائرة من مطار بن غوريون، إن الزيارة ستتطرق إلى «جملة من القضايا، مثل التمويل والاستثمارات، والتجارة والاقتصاد، والسياحة والطيران، والاتصالات، والثقافة والعلوم، والتكنولوجيا، والزراعة، وغيرها». من جهته، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في تصريحات خلال جلسة لحكومته: «آمل أن أتمكن قريباً من إخباركم بمزيد من الدول. بعد 25 عاماً من العمل الجاد، قمنا بتقديم السلام مقابل السلام». وتستمر زيارة الوفد الإسرائيلي إلى المنامة ليوم واحد، وسيقوم بعدها بزيارة أبوظبي للمشاركة في اجتماعات أعمال. في إسرائيل، شكّك مسؤول إسرائيلي، خلال تصريحات لصحيفة «هآرتس» العبرية، في إمكانية توقيع إسرائيل والبحرين على اتفاق سلام، قائلاً: «لا أعرف إن كان اتفاق سلام رسمي سيتم لاحقاً». وقال موظف كبير في الخارجية الإسرائيلية، إن الوثائق التي ستوقع اليوم (أمس)، هي «إعلان مشترك لإقامة علاقات دبلوماسية، وسلام»، استمراراً «لإعلان النوايا» الذي وقّع في واشنطن في 15 سبتمبر (أيلول) الماضي. والمستند الرسمي يتحدث عن «عدم قتال متبادل»، ودفع «القيم المشتركة». وإن المجالات التي من المتوقع أن توقع، اتفاقيّات تعاون مثل الطيران والتجارة والطاقة والعلم والصحّة وغيرها. ولذلك، فإنه «لا أثر قانونياً له مثل اتفاقية سلام رسمية، ولن يقدّم إلى الأمم المتحدة مثل اتفاق السلام مع الإمارات». ومع ذلك، أضاف المسؤول الإسرائيلي: «سيكون اتفاق سلام فعلي لكل شيء، وبعد التوقيع عليه ستكون علاقات دبلوماسية كاملة بين الدولتين».

مستوطنون يقتحمون الأقصى مع إعادة فتحه للصلاة

رام الله: «الشرق الأوسط».... اقتحم، عشرات المستوطنين، أمس (الأحد)، باحات المسجد الأقصى في القدس، يتقدمهم المتطرفان المعروفان في الأوساط الإسرائيلية والفلسطينية، يهودا غليك، وفريد إساف. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن 64 مستوطناً اقتحموا ساحات الأقصى، من جهة باب المغاربة، بحماية شرطة الاحتلال. وأضافت أن المستوطنين أدوا طقوساً تلمودية في باحات الأقصى، قبل أن يغادروه من جهة باب السلسلة. ويتزعم الحاخام غليك حركة تدعو إلى اقتحام الأقصى بشكل ممنهج للتأكيد على ما يقولون إنه أحقية اليهود بالمكان. وحاول فلسطيني أن يردي غليك في 2014 وأصابه بعدة رصاصات عن قرب، لكنه نجا بعد فترة من العلاج. وينادي غليك ببناء «الهيكل» مكان المسجد الأقصى. وتقول السلطة إن هؤلاء المستوطنين مدعومون من الحكومة الإسرائيلية التي تخطط لتغيير الوضع القائم في المسجد عبر تقسيمه زمانياً ومكانياً، مثلما فعلت في الحرم الإبراهيمي، لكن إسرائيل تنفي ذلك. وجاء الاقتحام، أمس، بعدما سمح لمئات المصلين الفلسطينيين بالدخول إلى باحات المسجد الأقصى، بعد انتهاء مدة الإغلاق المفروض بقرار الحكومة الإسرائيلية، بسبب تفشي وباء كورونا. وأعادت إسرائيل فتح أبواب المسجد الأقصى بعد شهر من إغلاقه بسبب انتشار الوباء، ودخل المصلون الفلسطينيون المسجد بالمئات، فجراً، مهللين ومكبرين بعد شهر من الحرمان، ثم اقتحمه المستوطنون. ومنعت إسرائيل الفلسطينيين خلال فترة الإغلاق من الوصول إلى الأقصى بأي طريقة، وهو ما دانته وزارة الخارجية الفلسطينية السبت. وقالت الوزارة إنها تدين إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي وبلديتها وأجهزتها في القدس المحتلة، على منع وصول المواطنين إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك، للأسبوع الرابع على التوالي، واعتبرته امتداداً لمخططات الاحتلال الرامية لمحاصرة البلدة القديمة وضرب الوجود الفلسطيني فيها على طريق تفريغها منه، في انتهاك صارخ للقانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها. وأعادت الخارجية اتهام إسرائيل باستهداف مباشر للمقدسات المسيحية والإسلامية، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، بهدف تكريس تقسيمه الزماني ريثما تقسيمه مكانياً.

تقرير مؤتمر: الدبلوماسية البترولية 2020 ....

 الإثنين 23 تشرين الثاني 2020 - 5:56 ص

تقرير مؤتمر: الدبلوماسية البترولية 2020 .... معهد دول الخليج العربية في واشنطن... ركز مؤتمر الدبل… تتمة »

عدد الزيارات: 50,340,189

عدد الزوار: 1,517,062

المتواجدون الآن: 39