إسرائيل تكشف هوية هارب من «حماس»....

تاريخ الإضافة الجمعة 31 تموز 2020 - 4:36 ص    عدد الزيارات 251    التعليقات 0

        

إسرائيل تكشف هوية هارب من «حماس»....

الجريدة..... كشفت إسرائيل، أمس، هوية قائد ميداني في «حماس» هرب من غزة أخيراً، مؤكدة أن الهارب هو عزالدين حسين. وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن قائد مجموعة صواريخ تابعة للحركة المسيطرة على القطاع هرب من غزة لإسرائيل وقدم معلومات نوعية وسرية. وكشف جهاز «الشاباك» أنه أجرى تحقيقاً وحصل على معلومات ثمينة حول الجهاز العسكري في غزة من حسين.

هارب من «حماس» سباحة إلى إسرائيل يُحاكم بالتخطيط لإسقاط مروحية....

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... يتضح من تقرير للمخابرات الإسرائيلية، نشر في تل أبيب، أمس الخميس، أن القائد في حركة «حماس» الذي هرب لإسرائيل في شهر يونيو (حزيران) الماضي، هو عز الدين حسين (24 عاماً) من مخيم جباليا في شمال قطاع غزة، الذي كان يتولى مهمة «قائد مجموعة صواريخ كتف أرض - جو»، وأن هربه حدث نتيجة لخلافات مع قادته وخوفاً من قتله. وقد قدمته إسرائيل إلى المحاكمة، رغم أن «حماس» تتهمه بالتجسس لصالح العدو. وكانت قصة هذا الشاب قد انتشرت، قبل أسابيع،، بالحديث عن «هروب قائد في القوة البحرية التابعة لحركة (حماس)، (عز الدين الحاج علي بدر)، وبحوزته وثائق خاصة بالحركة، بعد اكتشاف تجسسه عليها من عام 2009». وتزامن ذلك مع نشر بيان لوزارة الداخلية في حكومة «حماس» بقطاع غزة، أعلنت فيه عن «اعتقال خليّة من العملاء»، تتكون من 16 عنصراً، أغلبهم من «كتائب عز الدين القسام»؛ الجناح العسكري للحركة، بتهمة التعامل والتخابر مع إسرائيل. وتعمدت المخابرات الإسرائيلية نشر رواية أخرى عن هذا الهرب، فقالت في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، أمس، إن الهارب إلى إسرائيل هو عز الدين حسين الذي كان يعمل في صفوف «منظومة الدفاع الجوي» التابعة لحماس منذ عام 2018 ولحين اعتقاله. وأنه عمل قائداً لمجموعة صواريخ كتف «أرض - جو»، «وفي دوره هذا كان يخبئ في منزله صاروخاً مضاداً للطائرات، وكان عليه إطلاقه على طائرة مروحية إسرائيلية في حال هبوطها قرب منزله، وذلك بهدف قتل جنود إسرائيليين أو اختطافهم». وأوضحت إسرائيل أن حسين تسلل إلى إسرائيل سباحة، في يوم 28 يونيو (حزيران) 2020، وقد اعتقلته قوة عسكرية إسرائيلية فور اجتيازه الحاجز البحري، وقامت هذه بتحويله إلى التحقيق في جهاز الأمن العام (الشاباك). وخلال التحقيق معه، قال إنه تسلل إلى إسرائيل طوعاً، على خلفية الصعوبات الشخصية والعائلية التي عاشها بعد أن تعرض لحملة اضطهاد وتشويه لسمعته من قبل مسؤولين كبار في «حماس». وحسبما سمحت المخابرات الإسرائيلية بالنشر، فإن حسين أفاد في أثناء التحقيق معه، بأنه تم تجنيده عام 2013 بصفوف الجناح العسكري لحركة «حماس»، وأنه عمل في صفوف «منظومة الدفاع الجوي» التابعة للذراع العسكرية للحركة «كتائب عز الدين القسام»، منذ عام 2018 وحتى اعتقاله. وقال إنه في إطار عمله في صفوف «حماس»، شارك في تدريبات مختلفة وفي عمليات عسكرية ضد إسرائيل. وأنه في إطار خدمته في منظومة الدفاع الجوي، تعلم حول أنواع الطائرات التي يستخدمها سلاح الجو الإسرائيلي وأدوارها، وحول صواريخ مضادة للطائرات، ومناظير وكاميرات، يجري استعمالها لمراقبة الطائرات الإسرائيلية التي تحلق في سماء قطاع غزة. وعدّ «الشاباك» ما قدمه حسين، خلال التحقيق معه بشأن نشاطه في «حماس»، «معلومات استخبارية ثمينة حول حركة (حماس) الإرهابية». ومع ذلك، ظل يعدّه عدواً، وقدمته نيابة المحافظة الجنوبية إلى المحكمة المركزية في بئر السبع بلائحة اتهام تنسب له ارتكاب مخالفات أمنية خطيرة، مثل: المشاركة في عمليات تأهيل وأنشطة عسكرية متنوعة ضد إسرائيل، ودراسة معلومات حول طائرات سلاح الجو الإسرائيلي والمهام التي تنفذها، والصواريخ المضادة للطائرات، ومناظير وكاميرات، لغرض مراقبة حركة الطائرات الإسرائيلية في سماء غزة، والعضوية في تنظيم إرهابي، والمشاركة في تخطيط عمليات إرهابية، والتخطيط لإسقاط مروحية عسكرية إسرائيلية.

تهديد بقتل نتنياهو من حساب مزيف على «فيسبوك»

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... بينت التحقيقات، أن تهديدا بالقتل لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، جاء من حساب مزيف، مما أثار دعوات من نشطاء مناهضين لنتنياهو، الخميس، بفتح تحقيق أمني في الأمر. وجاء في بيان لشركة «فيسبوك» نقلته وكالة الأنباء الألمانية: «أظهر تحقيق أجرته فرقنا العالمية بالخارج أن الحساب المعني وهمي، وبالتالي تم حذفه من المنصة على الفور». ورفض متحدث باسم نتنياهو التعليق على النبأ. وشارك نتنياهو، الأربعاء، لقطة من الشاشة لمنشور التهديد بالقتل على حساب باسم «دانا رون»، وجاء في المنشور: «يجب القضاء على بيبي بالقوة عبر الإنترنت. لا يتم تغيير ديكتاتور إلا برصاصة في الرأس!». وكتب رئيس الوزراء: «اليوم سأقدم بلاغا للشرطة ضد التهديد بالتحريض المرفق هنا، والذي يدعو إلى قتلي برصاصة في الرأس».....

دنيس روس: شارون خطط لانسحاب من الضفة الغربية.... المداولات لم تكتمل بسبب مرضه وغيبوبته الطويلة

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... مع اقتراب يوم الذكرى السنوية الخامسة عشرة للانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، كشف النقاب في تل أبيب عن خطة مماثلة للانسحاب من أجزاء واسعة من الضفة الغربية، بدأ رئيس الوزراء في حينها أرئيل شارون في إعدادها، وأن لجنة من كبار المسؤولين في حكومته استعدت لإقرارها، ولكن مرضه وشلله التام منع تنفيذها. وقد جاء هذا الكشف في تقرير مطول، سينشر اليوم الجمعة، في صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية اليمينية، وتم نقله على لسان رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت الذي كان شريكاً في الخطة، وحاول تطويرها عندما خلف شارون في رئاسة الحكومة، وكذلك على لسان دنيس روس، المبعوث الأميركي السابق لـ«الشرق الأوسط» الذي أدار مفاوضات لسنين طويلة بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وقال أولمرت إنه بعد تفاهمه مع شارون على التوجه للانفصال عن الضفة الغربية، سافر إلى الولايات المتحدة، وخطر بباله أن يبلغ الأميركيين بالخطة. وعلى الرغم من أن شارون لم يحب الفكرة فإنه لم يمنعه من طرحها في واشنطن. وقد أبلغ أولمرت بها وزيرة الخارجية كونداليزا رايس، قائلاً إن خطة الانفصال عن غزة لم تكن سوى مقدمة لانسحاب أهم في الضفة الغربية. وقد أعجبت رايس بالفكرة، واهتمت برد فعل الفلسطينيين. ثم أطلع أولمرت شارون على نتائج اللقاء مع المسؤولين الأميركيين بعد عودته من الولايات المتحدة، مؤكداً أنهم معه في إطلاقها. وأكد أولمرت أن شارون بدأ يفكر في مخطط «فك ارتباط» مع الضفة الغربية، في حال فشلت خطة «خريطة الطريق» التي طرحتها إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش في 2002 لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ووصلت المفاوضات مع الجانب الفلسطيني إلى طريق مسدود. وقال إن المداولات في الموضوع لم تكتمل بسبب مرض شارون، وغيبوبته الطويلة. وقال روس إنه قبل تعرض شارون للغيبوبة إثر إصابته بالجلطة الدماغية، قام بتعيين طاقم لتحديد الإطار الذي يتم على أساسه الانسحاب القادم داخل الضفة الغربية، مشيراً إلى أن وزيرة خارجيته تسيفي ليفني كانت شريكة في اتخاذ هذا القرار. وتألف الطاقم من كل من: أهرون أبرموفتش مدير عام ديوان رئيس الوزراء، والجنرال موشيه كبلينسكي النائب السابق لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي، والدكتورة شبيط ماتياس نائبة المستشار القضائي للحكومة، المتخصصة في شؤون القانون الدولي. وتم تكليفه بوضع خطة مفصلة لحدود الانسحاب من مقاطع واسعة من الضفة الغربية، وتبعات ذلك على الصعيد الأمني والاقتصادي والقانوني. يذكر أن شارون بدأ يطرح خطة الانسحاب من قطاع غزة منذ سنة 2003، بعد فشل «خريطة الطريق»، وراح يدحرجها في مؤسسات حزب «الليكود» بداية، وعندما رأى أن الحزب يعرقل مساره انسحب منه، وبالتوازي انسحب شمعون بيرس من حزب «العمل»، وأقاما معاً حزب «كديما» الذي أقر ونفذ الخطة في مطلع سبتمبر (أيلول) من سنة 2005، وسميت خطة الانفصال. وبموجبها انسحبت إسرائيل من قطاع غزة، وقامت بإجلاء المستوطنين وتدمير المستوطنات التي كانت قائمة في أرجاء القطاع (21 مستوطنة عاش فيها 8500 مستوطن)، إلى جانب إخلاء 4 مستوطنات أخرى في شمالي الضفة الغربية.

غانتس ومسؤولون يحذّرون من حرب أهلية في إسرائيل.... أكثر من 30 % من التحريض موجه ضد العرب

الشرق الاوسط....تل أبيب: نظير مجلي..... مع تصاعد العنف السياسي في إسرائيل، وتنفيذ الاعتداءات الدامية على المظاهرات الاحتجاجية، ومؤشرات التصدع داخل الائتلاف الحكومي والتحذير من العودة إلى الانتخابات من جديد، ارتفعت أصوات تدعو القادة السياسيين إلى لجم أنفسهم ووقف المواجهات العدائية التي تنذر بالتدهور نحو حرب أهلية. وكان على رأس المحذرين، رئيس الحكومة البديل وزير الدفاع، بيني غانتس، الذي قال إن «لغة الخطاب السياسي في إسرائيل انزلقت إلى أدنى مستوياتها في التاريخ الإسرائيلي». وحذر بقوله «إن لم نقم باتخاذ إجراءات كبيرة لوقف هذا التدهور، فإن حربا أهلية قد تنشب من دون أن نشعر ودماء غزيرة سوف تسفك فيها». وخرج الحاخام الأكبر، ديفيد لاو، بنداء، أمس الخميس، الذي يصادف «يوم التاسع من أغسطس (آب)» حسب التقويم العبري ويصوم فيه اليهود نحو 25 ساعة متواصلة، حدادا وحزنا على خراب الهيكل ويعتبر أيضا يوم صفح وتسامح. فقال: «خراب الهيكل الثاني تم بسبب الكراهية المجانية بين اليهود أنفسهم. خسر اليهود حكمهم ودولتهم بسبب هذه الكراهية. واليوم، بعد أن عاد اليهود إلى بيتهم وأقاموا دولة صار عمرها 72 عاما، نجد أنفسنا نسمح بانفلات فيروس أخطر من كورونا هو فيروس الكراهية. حان الوقت لنفهم أن هذه الكراهية قادرة على إحراق كل بقعة خضراء في بلادنا وحياتنا». وتكتب في الصحافة العبرية عشرات المقالات كل يوم حول هذا الموضوع، يحاول فيها كل طرف من طرفي الخريطة الحزبية، اليمين واليسار، إلقاء المسؤولية على كاهل الطرف الآخر. وفي حين رفض غانتس توجيه التهمة لليمين وحده ودعا الجميع إلى لجم أنفسهم، توجه حليفه رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، بالاتهام إلى «اليسار والإعلام». وقال إن «اليسار والفوضويين يتهموننا بتنظيم الاعتداءات عليهم ويرسلون إلى بيتي من يحمل السكاكين لكي يقتلني ويقتل أفراد عائلتي، والصحافة الإسرائيلية صامتة لا تنبس ببنت شفة». وتوجه وزير الدولة، ديفيد أمسالم، إلى اليسار، بالقول: «إنكم أكبر محرضين علينا. إنكم قتلة. أنتم أبو العنف وأمه. تعلموا منا كيف يكون حسن الأخلاق والسلوك. طوال أربع سنوات وأنتم تحرضون على رئيس الوزراء وبعدها تتهموننا. أتعرفون لماذا؟ لأنكم لستم ديمقراطيين. غالبيتكم قادمون من أحزاب لا يوجد فيها انتخابات. لا تفهمون ما هي الديمقراطية. لذلك تحاولون فرض إرادتكم وفكركم علينا». بالمقابل، يشير اليسار إلى عصابات اليمين التي اعتدت على المتظاهرين ضد نتنياهو، بالضرب المبرح بالعصي والقناني الزجاجية وقنابل الغاز ورشاشات غاز الفلفل. وقد جاء هذا التراشق، على خلفية الاستمرار في تصدع الائتلاف الحكومي، وتصاعد التقديرات بأن نتنياهو، يعمل على حل الائتلاف الحكومي مع «كحول لفان»، ويسعى لتشكيل حكومة يمينية ضيقة، خصوصا في أعقاب مأزق إقرار الميزانية العامة لسنة 2020. فهو يريدها ميزانية لسنة واحدة، بينما «كحول لفان» يريدها لسنتين، حسب الاتفاق الائتلافي. ويتهمه مقربون من غانتس، بأنه يريد حكومة يمين حتى يمرر قانونا يتيح له تجميد الإجراءات القضائية ضده في تهم الفساد. وقالت صحيفة «معريب»، أمس، إن نتنياهو يجري اتصالات حثيثة منذ أسبوعين، مع أعضاء كنيست من الكتلة البرلمانية لـ«كحول لفان»، يحاول فيها إقناعهم بترك حزبهم والانضمام إلى حكومة مقابل إغراءات وزارية سمينة. وهو يرمي إلى العودة إلى شركائه الطبيعيين من اتحاد أحزاب اليمين المتطرف «يمينا» برئاسة نفتالي بنيت، تضم الأحزاب الدينية اليهودية «شاس» و«يهدوت هتوراة» والمنشقين عن «كحول لفان». وإن لم ينجح فسيدفع نحو انتخابات جديدة. وقال مقربون من بنيت، أمس، إنه يرحب بالانضمام إلى حكومة يمينية جديدة برئاسة نتنياهو، مقابل «حزمة سخيّة» من المناصب، غير أنه والأحزاب اليمينية لا يصدقون نتنياهو ويعتقدون أنه يسعى فقط إلى انتخابات جديدة. من جهة ثانية، نشر «صندوق بيرل كتسلزون» في تل أبيب، أمس، تقريره السنوي حول الكراهية في إسرائيل المبني على دارسة سنوية يجريها منذ خمس سنوات، وبين حقيقة اتجاهات الكراهية، اعتمادا على ما ينشر من تعليقات في الشبكات الاجتماعية. فقال إن هناك ارتفاعا مقلقا بنسبة 15 في المائة في تعليقات الكراهية في إسرائيل، بلغت في هذه السنة 4.7 مليون تغريدة، ولكن ما يميزها هو أن العرب عموما والمواطنين العرب في إسرائيل (فلسطينيي 48)، بشكل خاص، كانوا الضحية الأولى لهذه الكراهية. فقد تم توجيه ما لا يقل عن 30 في المائة ضد العرب، يليهم على بعد مسافة كبيرة اليهود المتدينون (15.7 في المائة) ثم اليسار (13.2 في المائة) ثم اليهود الشرقيون (8.4 في المائة) ثم ضد اليهود الأشكناز الغربيين 7.9 في المائة)، ثم المثليون (7.5 في المائة) وضد اليمين (6 في المائة) وضد اللاجئين الأفريقيين (4.2) وضد اليهود الروس (3.1 في المائة) وضد المستوطنين (2.1 في المائة) وضد اليهود الفلاشا المهاجرين من إثيوبيا (1.1 في المائة). وجاء في الدراسة، أن التعليقات شملت شتائم واتهامات وتشويه سمعة. ولكن في شهر مارس (آذار)، الذي شهدت فيه إسرائيل معركة انتخابات ثالثة، ارتفع منسوب الكراهية واتخذ طابعا أشد عنفا وزاد بنسب عالية جدا، لدرجة ورود كلمات مثل «يجب قتل» و«يجب حرق» و«يجب ضرب» و«يجب اغتصاب» وغيرها من التهديدات الخطيرة، في 68293 تعليقا. وقالت معدة التقرير، عنات رزوليو أدلر، إن الكراهية في إسرائيل باتت تهدد كل شيء، ولكن العرب كانوا وبقوا ضحيتها الأولى. واعتبرت الحديث عن الكراهية بين اليهود، مشوها للحقيقة، إذ إن الأمر الثابت في هذه الأبحاث هو أن اليهود يكرهون العرب لدرجة خطيرة لا يجوز أن تبقى من دون حل. وقالت إن الشبكات الاجتماعية، تأثرت من القادة السياسيين، وهؤلاء يجيزون الكراهية العلنية في السنوات الأخيرة. ومع أنها رأت أن فحص النبض القومي الإسرائيلي يدل على تصاعد الكراهية بين اليهود، فإن هناك من هم مسموح بالكراهية ضدهم طول الوقت، أي العرب، خصوصا في مواسم الانتخابات. وأكدت أنه بعد تحريض نتنياهو في انتخابات أبريل (نيسان) 2019 ضد الناخبين العرب، تضاعفت الكراهية مرتين ونصف المرة.

اقتحامات واسعة للأقصى والأردن يحتج على الاستفزازات.... اشتباكات بين فلسطينيين ومستوطنين خارج المسجد وداخله...

الشرق الاوسط....رام الله: كفاح زبون.... اشتبك فلسطينيون في المسجد الأقصى وخارجه، مع مجموعات كبيرة من المستوطنين، اقتحموا المسجد بهدف إحياء ما تسمى ذكرى «خراب الهيكل» الذي ينشد الإسرائيليون بناءه مكان المسجد، بينما احتج الأردن بأن ما جرى في المسجد الأقصى تصرف عبثي غير مسؤول ومرفوض، يمثل استفزازاً لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم. وتدفق مئات المستوطنين إلى الأقصى تحت حراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية، ما أدى إلى مواجهات للفلسطينيين مع قوات الشرطة والمستوطنين، انتهت باعتداءات. واعتقلت الشرطة 6 فلسطينيين من المسجد الأقصى، بينهم أحد حراس المسجد، أثناء اشتباكات لإبعادهم عن مسار الاقتحامات. والاعتقالات في القدس جزء من اعتقالات أوسع في كل الضفة. وقال نادي الأسير إن ستة مقدسيين اعتُقلوا في باحات المسجد الأقصى، وذلك عقب اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى، إضافة إلى آخرين من نابلس وقلقيلية وبيت لحم ورام الله، بينهم أسرى سابقون، ومنسق حركة المقاطعة BDS...... وعززت الشرطة الإسرائيلية سلفاً قواتها خارج وداخل المسجد، وفرضت تقييدات مشددة على دخول الفلسطينيين إلى المكان، قبل أن تعتدي على نساء ورجال حاولوا منع المستوطنين من أداء صلوات في باحات المسجد تحت حراسة شرطة الاحتلال. وأفاد شهود عيان بأن مستوطنين من جماعة «العودة إلى جبل الهيكل»، قاموا بالصلاة العلنية في منطقة باب الرحمة متحدِّين مشاعر المسلمين. والاشتباكات داخل الأقصى كانت استمراراً لاشتباكات حصلت خارجه، بين مصلين فلسطينيين وآخرين إسرائيليين. وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها أبعدت من الحرم «عشرة زوار يهود على الأقل، بعد أن خالفوا الأنظمة المتبعة في المكان، كما تم إبعاد اثنين من المصلين المسلمين بعد أن رددا هتافات معادية تجاه اليهود». وعادة يحاول يهود متطرفون إقامة شعائر ومراثٍ في الأقصى، في اليوم الذي يقولون إنه تم فيه تخريب الهيكل. ويقوم آلاف من اليهود بالصلاة في «حائط البراق» المعروف بـ«حائط المبكى»، حداداً على ما يقولون إنه «تخريب الهيكل الأول عام 586 قبل الميلاد على أيدي البابليين، والثاني في عام 70 ميلادياً على يد الرومان». وحذرت السلطة، الأربعاء، من دق إسرائيل طبول حرب دينية، بينما دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، اليوم الخميس، استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف، والتي كان آخرها سماح السلطات الإسرائيلية لمئات المتطرفين اليهود بتنفيذ اقتحامات للمسجد الأقصى بحماية من الشرطة الإسرائيلية. وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله علي الفايز، في بيان، أن ما جرى في المسجد الأقصى تصرف عبثي غير مسؤول ومرفوض، يمثل استفزازاً لمشاعر المسلمين في أنحاء العالم، وانتهاكاً سافراً لالتزامات إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال وفقاً للقانون الدولي. وحذر من مغبة استمرار هذه الانتهاكات، وطالب بوقفها، وباحترام الوضع القائم التاريخي والقانوني، مشدداً على أن المسجد الأقصى هو مسجد خالص للمسلمين بكامل مساحته البالغة 144 دونماً، وأن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى الأردنية هي السلطة الحصرية المسؤولة عنه وعن تنظيم الدخول إليه والإشراف على شؤونه. وطالب المجتمع الدولي بالقيام بمسؤولياته، والتحرك للضغط على إسرائيل لوقف الانتهاكات المخالفة للوضع القائم والقانون الدولي. كما رفض مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس الإجراءات التعسفية بحجة الأعياد اليهودية، وقال إنها لم ولن تنشئ للمعتدين أي حق في المسجد الأقصى. واعتبر المجلس في بيان أصدره اليوم «أن هذا التصعيد الممنهج حلقة في سلسلة متصلة من الانتهاكات الهادفة إلى زعزعة الوضع التاريخي والقانوني والديني القائم في المسجد الأقصى المبارك»، مشيراً إلى أن ذلك يستدعي دق نواقيس الخطر، ورص الصفوف على مستوى حكومات وشعوب العالم الإسلامي.

Protests, Chaos in Nigeria

 الجمعة 30 تشرين الأول 2020 - 4:58 م

Protests, Chaos in Nigeria https://www.cfr.org/blog/protests-chaos-nigeria تتمة »

عدد الزيارات: 48,496,106

عدد الزوار: 1,447,401

المتواجدون الآن: 48