​​​​​​​«أزمة» بين «حماس» ومصر: عودة التصعيد إلى غزة..

تاريخ الإضافة الخميس 16 كانون الثاني 2020 - 9:26 م    التعليقات 0

        

«أزمة» بين «حماس» ومصر: عودة التصعيد إلى غزة..

الاتصالات شهدت تجاذباً على خلفيّة زيارة هنية والنخالة لطهران ..

على وقع أزمة مكتومة بين الفصائل الفلسطينية، وخصوصاً منها «حماس» من جهة، والقاهرة من جهة أخرى، وفي ظلّ تملّص إسرائيلي متجدّد من تنفيذ تفاهمات التهدئة، تعود بوادر التصعيد إلى قطاع غزة ..

الاخبار...غزة | تزامناً مع بدء جيش العدو الإسرائيلي تدريبات على حدود قطاع غزة، أُطلقت رشقة صاروخية صغيرة على مستوطنات «غلاف غزة»، من دون أن تعلن أيّ من الفصائل الفلسطينية مسؤوليتها عنها. يأتي ذلك بعد سريان الهدوء طوال الأسبوعين الماضيين، في وقت تتعثّر فيه المحادثات بين حركة «حماس» والمصريين في ملف التهدئة. وادعى العدو بأن «القبة الحديدية» تمكّنت من اعتراض اثنين من الصواريخ التي أُطلقت مساء أمس، قبل أن يبادر في وقت متأخر إلى شنّ غارات على أهداف عدة في القطاع. وعلى غرار ما حدث من استهدافين سابقين خلال كلمة لرئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، بدا لافتاً أن الصواريخ الأربعة انطلقت بعد وقت قصير على إعلان المتحدث باسم جيش العدو أنه ستُجرى خلال ساعات تجربة في منطقة «مجلس أشكول الإقليمي»، وأنه ربما تُسمع انفجارات بسبب ذلك. ووفق صحيفة «يديعوت أحرونوت»، عقدت قيادة المنطقة الجنوبية في الجيش اجتماعاً مع رؤساء مجالس مستوطنات الغلاف لتقييم الوضع، كما أوقف الجيش أعمال «العائق الأرضي» على حدود القطاع. وتزامناً مع إطلاق الصواريخ، انطلقت عشرات البالونات المتفجّرة من شمال القطاع وجنوبه تجاه المستوطنات. ووفق مصدر تحدّث إلى «الأخبار»، قرّرت فصائل المقاومة العودة إلى التصعيد في ظلّ مماطلة الاحتلال في تنفيذ تفاهمات التهدئة، وفق ما كان متفقاً عليه مع الوسيط المصري، الذي تأخّر وصول وفده الأمني (كان مقرراً نهاية الأسبوع الماضي)، والذي كان سيبحث ملفات مهمة، من بينها البضائع التي تأتي من الجانب المصري، والتي رفعت القاهرة أسعارها كثيراً، وهو ما ترفضه حكومة «حماس» في غزة. ويضيف المصدر إن الاتصالات بين «حماس» والمصريين شهدت تجاذباً كبيراً على خلفية زيارة وفود فصائلية كبيرة للعاصمة الإيرانية طهران، شملت قائدَي «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، إسماعيل هنية وزياد النخالة. وكانت القاهرة قد استبقت التصعيد بالإفراج، أول من أمس، عن أربعة فلسطينيين معتقلين في السجون المصرية منذ أشهر، لكن هذه الخطوة لم تلقَ تجاوباً فلسطينياً مع استمرار السلوك المصري وسوء الأوضاع الاقتصادية في غزة، علماً بأن الإفراج شمل عدداً من المعتقلين الذين جرى سجنهم لمدد مختلفة.

حاولت القاهرة تنفيس الغضب بعدد من الإجراءات، لكن ذلك لم ينجح

إلى جانب ما تقدّم، تَوقّف ضخ الغاز المصري لأيام على خلفية إصرار القاهرة على رفع أسعاره وفرض ضرائب على بضائع أخرى، ما أثار غضباً لدى التجار، ولا سيما الذين يستوردون إطارات السيارات، على رغم قلّة جودة المصنوع منها مصرياً مقارنة بالإسرائيلي، علماً بأن الاحتلال يبحث السماح مجدداً بتوريد الإطارات إلى القطاع. كما فرضت السلطات المصرية قرابة 450 دولاراً إضافياً على كلّ معتمر غزّي، ليصل سعر العمرة إلى نحو 1340 دولاراً، بحجة ما سمّته «رسوم التأمين والنقل» للجيش، وهو ما أثار أيضاً احتجاجاً فلسطينياً. كذلك، يأتي التصعيد الميداني بعد أيام من استفزازات إسرائيلية للمزارعين في غزة، ومع إلقاء طائرات إسرائيلية لليوم الثالث على التوالي مواد سامة لقتل الأعشاب والمزروعات في المناطق الحدودية، الأمر الذي يتسبّب في تلف مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بمحاصيل موسمية، وأيضاً بعد أيام من فتح إسرائيل مياه سدود الأمطار المقامة على الحدود لتغرق نحو ألف دونم زراعي. وتدّعي سلطات الاحتلال أن إجراءاتها احترازية لحماية الحقول الإسرائيلية على الجانب الآخر من الحدود من الآفات والحشرات.

رام الله تحمل على هنيّة: لا تستقبلوه

الأخبار .. غزة | تراقب السلطة الفلسطينية خطوات رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، في جولته الخارجية، وتتتبّع مسار رحلته بعدما سمحت له مصر بمغادرة القاهرة في بداية كانون الأول/ ديسمبر إلى عدد من الدول. جولة هنية هي الأولى له منذ انتخابه رئيساً للحركة نهاية 2017، إذ بقي طوال هذه السنوات حبيس قطاع غزة بقرار مصري وتوصية أميركية وتحريض «فتحاوي» وإسرائيلي، كما تصف الحال مصادر في الحركة، لافتة إلى أن القاهرة منعته أكثر من مرة من إجراء جولات خارجية بذريعة «عدم نضوج الأوضاع» في المنطقة، كما حاولت في بعض المحطات فرض أجندة الزيارة. الجولة الآن شملت عواصم ومدناً مختلفة؛ منها: أنقرة، وكذلك إسطنبول التي قابل فيها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إضافة إلى كوالالمبور والدوحة، وأخيراً طهران التي زارها للتعزية باستشهاد مسؤول «فيلق القدس» في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، ما أثار حملة كبيرة ضدّ «حماس»، وصولاً إلى زيارته مسقط وتعزيته برحيل السلطان قابوس. جراء الزيارة الأخيرة، رأت السلطة أن هنية تَخطّى ما كان متوقعاً أو عادياً، ولذلك شنّ «تلفزيون فلسطين» التابع لها هجوماً فورياً على قيادة الحركة وزياراتها تحت ذريعة التخوف من ازدواجية التمثيل السياسي ومنافسة «الشرعية».

بجانب هجوم الإعلام، تحاول السفارات والقنصليات التشويش على زياراته

وتتخوّف «فتح» من أن يمثل ما يدور في اللقاءات وجع رأس إضافياً لها، أو أن تتمكن غريمتها من فتح قنوات تواصل وتقوية أخرى، فضلاً عن جلب مساعدات أكثر لغزة. ووفق مصادر، عملت رام الله عبر ممثلياتها وسفرائها على التحريض على أكثر من مسار ضدّ زيارات هنية، ولا سيما الدعوة إلى رفض استقباله كونه لا يحمل صفة رسمية. لكن هنية، الذي ينوي البقاء في الخارج حتى الانتخابات الحركية المقبلة (أي نحو عام تقريباً) كما تقول المصادر، يعمل على تعزيز حضور الحركة في محافل سياسية مختلفة، كما يريد متابعة شؤون جرى تأجيل بحثها طويلاً. وتأتي حملة السلطة على هنية بالتزامن مع استمرار أزمة الانتخابات التي تحاول أن تجريها من دون مشاركة «حماس»، إضافة إلى استمرار الصراع بين قيادات «فتح» حول الموضوع نفسه، والذي تَعثّر أخيراً بعدما رُبط بموافقة إسرائيلية على إجراء الانتخابات في القدس، وهو ما تنتظر «فتح» ردّاً أوروبياً في شأنه على خطّ الوساطة مع الاحتلال.

 

U.S. and Taliban Announce Agreement on Afghanistan

 السبت 22 شباط 2020 - 6:32 ص

U.S. and Taliban Announce Agreement on Afghanistan https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/af… تتمة »

عدد الزيارات: 35,349,228

عدد الزوار: 875,985

المتواجدون الآن: 0