القائمة العربية في إسرائيل تدعم غانتس ليتفوق على نتنياهو...

تاريخ الإضافة الإثنين 23 أيلول 2019 - 4:21 ص    التعليقات 0

        

القائمة العربية في إسرائيل تدعم غانتس ليتفوق على نتنياهو...

تل أبيب: «الشرق الأوسط أونلاين».. دعمت القائمة المشتركة التي تهيمن عليها أحزاب عربية في إسرائيل اليوم (الأحد) المرشح بيني غانتس لتشكيل حكومة جديدة، مما يمنح أنصاره تفوقاً على أنصار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لكن أياً منهما لم يحصل بعد على الأغلبية. ووفقاً لنتائج شبه نهائية، حصلت القائمة المشتركة على 13 مقعداً في الكنيست (البرلمان) مما يجعلها ثالث أكبر كتلة برلمانية، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وبدعم هذه القائمة صار غانتس يتزعم تكتلاً ينتمي ليمين الوسط له 57 مقعداً، بينما صار لكتلة اليمين التي يتزعمها نتنياهو 55 مقعداً. بدوره، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان (الأحد) أنه لن يؤيد بنيامين نتنياهو ولا بيني غانتس لترؤس الائتلاف الحكومي المقبل في أعقاب النتائج المتقاربة التي حققاها في انتخابات (الثلاثاء) الماضي. وفاز حزب ليبرمان «إسرائيل بيتنا» بثمانية مقاعد في البرلمان المؤلف من 120 مقعداً. ودعا ليبرمان إلى تشكيل حكومة وحدة بين حزبه وحزب الليكود اليميني بزعامة نتنياهو والتحالف الوسطي (أزرق أبيض) بزعامة غانتس. وقال ليبرمان إنه لا يستطيع دعم نتنياهو الآن لأن الأخير مستعد لتشكيل ائتلاف حكومي مع الأحزاب اليهودية المتشددة في إسرائيل التي يتهمها ليبرمان بمحاولة فرض الشريعة اليهودية على السكان العلمانيين. وأوضح أنه لا يستطيع أيضاً دعم غانتس لأنه قد يتوصل إلى اتفاق مع الأحزاب المتشددة أو مع الأحزاب العربية التي وصفها بأنها «معادية».

محادثات حاسمة لاختيار رئيس وزراء إسرائيل

تل أبيب: نظير مجلي... أطلق الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، أمس، مناقشات حاسمة مع الأحزاب السياسية لمعرفة توصياتها حول الشخصية التي ينبغي تكليفها تشكيل الحكومة المقبلة، بعد انتخابات تشريعية شهدت تقارباً كبيراً في النتائج بين بنيامين نتنياهو وبيني غانتس، ووضعت رئيس الوزراء المنتهية ولايته في مأزق سياسي. ودعمت «القائمة المشتركة» التي تهيمن عليها أحزاب عربية في إسرائيل غانتس لتشكيل حكومة جديدة، مما يمنح أنصاره تفوقاً على أنصار نتنياهو، لكنّ أياً منهما لم يحصل بعدُ على الأغلبية. ووفقاً لنتائج شبه نهائية، حصلت القائمة المشتركة على 13 مقعداً في الكنيست (البرلمان) مما يجعلها ثالث أكبر كتلة برلمانية. وبدعم هذه القائمة صار غانتس يتزعم تكتلاً ينتمي إلى يمين الوسط له 57 مقعداً، بينما صار لكتلة اليمين 55 مقعداً. من جهته، قال أفيغدور ليبرمان، وهو زعيم حزب «إسرائيل بيتنا» اليميني المتطرف، إنه لن يؤيد نتنياهو أو غانتس، وأضاف أن السبيل الوحيد للخروج من هذا المأزق هو تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الحزبين الرئيسيين.

الرئيس الإسرائيلي يباشر مشاوراته لتشكيل الحكومة

قيادي بـ«القائمة المشتركة»: دعم غانتس لن يكون مجاناً

الشرق الاوسط....تل أبيب: نظير مجلي... باشر الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، أمس الأحد، لقاءاته مع قادة الأحزاب الإسرائيلية الفائزة في الانتخابات، وذلك بغرض استطلاع آرائهم حول تشكيل الحكومة القادمة وأي من المرشحين يلقي عليه مهمة التكليف، بنيامين نتنياهو أو بيني غانتس. وصرح أن الجمهور الإسرائيلي يريد حكومة ثابتة، بغض النظر عمن يقودها. وبعدما قررت القائمة المشتركة، التي تضم الأحزاب العربية، أن توصي بتكليف غانتس، أصبح واضحا أن هناك أكثرية له. وهذا يعني أن العرب حسموا هوية الشخصية السياسية التي ستسعى لتشكيل الحكومة الإسرائيلية. وقد جاء قرار المشتركة بعد مخاض قاس، إذ وقف حزب التجمع الوطني معارضا التوصية على غانتس، بينما رات الأكثرية أن يوصى على غانتس. وقال رئيس القائمة، أيمن عودة، باسم المؤيدين إن «التوصية على غانتس لا تتم لأننا مغرمون به، فنحن نعرف تاريخ الرجل وممارساته ضد شعبنا، ولدينا تحفظات شديدة على مواقفه، ولكننا اليوم بهذا الموقف جئنا لنضع حدا لحكم نتنياهو اليميني المتطرف». وسئل عودة إن كان حصل من غانتس على مطالب معينة مقابل التوصية عليه، فأجاب: «لدينا مطالب كثيرة جدا أولها وضع حد للجمود السياسي والسعي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والسعي لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس، ولدينا مطالب تتعلق بالمساواة وإلغاء قانون القومية وإلغاء قانون الهدم للمباني. لكن المهمة الأولى الآن هي إسقاط نتنياهو، رئيس أسوأ حكومة في تاريخ إسرائيل». وشدد على أهمية أن يكون الحسم في هوية رئيس حكومة إسرائيل، لأول مرة منذ 71 عاما. وقال: «بهذا نرتقي إلى أعلى في درجة التأثير على السياسة الرسمية». وفي اللقاء مع رفلين قال أيمن عودة إن نتنياهو حاول تقويض الشرعية عن المواطنين العرب في إسرائيل، ولكن «الحجر الذي رفضه البناؤون صار رأس الزاوية». وها نحن نقرر الآن بشكل حاسم من صاحب أفضل الحظوظ لتشكيل حكومة. ونفعل ذلك بمسؤولية وليس بعنجهية. ونحن نوصي أن يكلف غانتس. وقال النائب أحمد الطيبي، إن قرار القائمة المشتركة التوصية على غانتس هو ليس بالأمر المفروغ منه. وأضاف أنه «لن تكون توصية من دون ثمن ملائم». وقال رفلين في مستهل لقاءاته، أمس، إن المسؤولية العظمى للأحزاب يجب أن تكون بالامتناع عن التسبب في فشل الجهود لتشكيل حكومة حاليا والأضرار للتوجه مرة ثالثة إلى انتخابات. وقال: «الجمهور يرتعب خوفا وينتفض قرفا من إمكانية الذهاب لانتخابات أخرى». وهدد بأن الجمهور سيعاقب كل من يتسبب بهذا الخيار. واستهل رفلين اللقاءات مع وفد عن حزب الجنرالات «كحول لفان» بقيادة موشيه يعلون، وزير الدفاع الأسبق، الذي أوصى بأن يكلف الرئيس قائده، بيني غانتس بتشكيل الحكومة. وقد سألهم رفلين عن موقفهم من إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية مع الليكود. فرد يعلون قائلا إن حزبه يتصرف بمسؤولية وطنية عالية ويريد تشكيل أوسع ائتلاف ممكن، ويتمنى أن تكون تلك حكومة وحدة وطنية مع الليكود لكن برئاسة غانتس. وقال يعلون: «النتائج دلت بوضوح على أننا فزنا ولذلك يجب أن تكون الحكومة برئاسة غانتس». ثم التقى رفلين وفدا عن حزب الليكود، الذي أوصى بتكليف نتنياهو، وشكا من أن بيني غانتس رفض لقاء نتنياهو للتباحث في إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية. وبعدها التقى وفدا عن «القائمة المشتركة» التي تضم الأحزاب العربية. ثم التقى رفلين وفدا عن حزب اليهود الشرقيين شاس، الذي أوصى بتكليف نتنياهو. ثم حزب اليهود الروس «يسرائيل بيتنا»، الذي قرر عدم التوصية على أي من المرشحين. وقال أفيغدور ليبرمان، إن حزبه يلاحظ أن نتنياهو وغانتس على السواء يعملان ضد حكومة وحدة وطنية. نتنياهو يريد إقامة حكومة يمين متطرف وغانتس يريد إقامة حكومة تستند إلى الأحزاب العربية وتضم الأحزاب اليهودية الدينية. وسئل عن سبب اعتراضه على العرب فقال: «ليس عندي شيء ضد العرب، لكنني ضد أحزابهم. فهي معادية لإسرائيل». وقد بدا أن جميع الأحزاب بدت مرتبكة، حتى اللحظة الأخيرة، حول كيفية التصرف. وقد تخبط قادة الليكود إن كانوا سيوصون على نتنياهو أو يمتنعون عن ذلك، حتى يتاح لرفلين أن يكلف غانتس، على أمل أن يفشل في مهمته ويعيد كتاب التكليف فتلقى المهمة على نتنياهو في ظروف أفضل. وفي هذه الحالة ستمتنع القائمة العربية عن التوصية على غانتس لأنه لا يكون بحاجة إليها. ومن المتوقع أن يواصل رفلين، اليوم الاثنين، لقاءاته مع بقية الأحزاب، وهي: يهدوت هتوراة لليهود المتدينين الأشكناز وحزبا تحالف اليمين المتطرف «يمينا»، ثم حزبا اليسار «العمل - جيشر» وميرتس. وسيكون معه نحو عشرة أيام ليقرر أيا من المرشحين، نتنياهو أو غانتس، لتشكيل الحكومة. يذكر أن نتائج الانتخابات ستنشر رسميا الأربعاء، وعندها يكون أمام رفلين أن يواصل مشاورات ثمانية أيام ويتخذ قراره حول التكليف. وفي الغالب سيكلف غانتس، لأن عدد الموصين به سيصل إلى 57 نائبا، مقابل 55 نائبا لنتنياهو. وعندها، سيمنح غانتس 28 يوما لهذه المهمة. فإذا لم ينجح، يمكنه إعطاؤه 14 يوما أخرى. وإن فشل يستطيع تكليف شخصية أخرى.

 

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 8:15 ص

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/burkina-faso… تتمة »

عدد الزيارات: 30,929,571

عدد الزوار: 752,104

المتواجدون الآن: 0