4 سيناريوهات أمام إسرائيل.. وترجيح حكومة وحدة...

تاريخ الإضافة الخميس 19 أيلول 2019 - 6:31 ص    التعليقات 0

        

صوت نتانياهو يخفت.. وتساؤلات حول مصيره السياسي 4 سيناريوهات أمام إسرائيل.. وترجيح حكومة وحدة...

القبس...القدس- أحمد عبد الفتاح - تمثل نتائج الانتخابات الإسرائيلية التي تظهر تعادل الخصمين زعيم الليكود بنيامين نتانياهو وزعيم التحالف الوسطي أزرق أبيض بيني غانتس عقبة أمام كليهما لتشكيل حكومة ائتلافية قادرة على البقاء. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية مختلفة أن حزب الليكود اليميني وتحالف أزرق أبيض حصلا على 32 مقعدا لكل منهما في الكنيست (البرلمان)، وبالتالي لن يستطيعا تشكيل حكومة منفردة، وحتى لو من خلال تجميع الأحزاب الأقرب لهما فكرياً وأيديولوجيا ومصلحياً.

ليبرمان أصبح الملك

فقد اظهرت النتائج شبه النهائية حصول معسكر الوسط على 55 مقعداً، موزعة على أحزاب أزرق-أبيض والعمل-غيشر والمعسكر الديموقراطي والقائمة العربية المشتركة. أما حزب الليكود فيستطيع أن يجمع مقاعد مكونة من أحزاب اليمين القومي والحريديم المتدينين، التي تشكل في مجموعها 56 مقعداً، موزَّعة على أحزاب الليكود وشاس ويهودات هاتوراه ويمينا. هذا يعني أننا أمام 111 مقعداً من أصل 120 هي عدد أعضاء الكنيست. والمقاعد التسعة المتبقية هي من نصيب حزب إسرائيل بيتنا بزعامة وزير الخارجية والحرب السابق أفيغدور ليبرمان، التي أصبحت الكتلة المرجحة. ومن أبرز مطالب ليبرمان هي تجنيد اليهود المتدينين، الذين يتم إعفاؤهم من التجنيد حالياً. كما سبق أن اشترط ليبرمان مقابل المشاركة في ائتلاف نتانياهو «تعهد الأخير بإسقاط حكم حركة حماس في غزّة، والحفاظ على حقيبة الأمن والحصول على حقيبة الداخليّة»، المفترض أنها من حصّة رئيس قائمة «شاس»، آرييه درعي. واجمعت وسائل الاعلام الاسرائيلية على ان نتائج الانتخابات وجهت ضربة قاسمة لنتانياهو، وان السؤال المركزي الان هو هل سينجح بتشكيل حكومة تستند إلى 61 عضو كنيست أو أكثر ويشكل الحكومة المقبلة؟ أم أن عهده انتهى وسيضطر إلى الاعتزال؟ خاصة ان تشكيل الحكومة لم يعد مرتبطا، فقط، بائتلاف مدعوم من 61 عضو كنيست، وإنما بتوافق جميع مركبات ائتلاف كهذا على سن «قانون الحصانة» من أجل منع محاكمة نتانياهو، الذي سيخضع لجلسة استجواب مطولة لدى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، في 2 و3 أكتوبر المقبل. ووفق القانون الإسرائيلي، فإنَّ الرئيس رؤوفين ريفلين سيستدعي رؤساء القوائم الانتخابية لترشيح من تراه مناسباً لتشكيل الحكومة، ولما كانت حظوظ الحزبين الكبيرين لم تتجاوز الـ61 مقعداً التي توفر لها أغلبية ضئيلة تجتاز بها الحصول على ثقة الكنيست، فسنكون بهذه الحالة أمام جملة سيناريوهات مختلفة.

سيناريوهات الحكومة

وهناك أربعة سيناريوهات لتشكيل الحكومة هي: 1 - تشكيل حكومة وحدة وطنية مكونة من الليكود، أزرق-أبيض، إسرائيل بيتنا، يمينا، بدون الحريديم (لأنه من الصعب الجمع بين الحريديم وإسرائيل بيتنا). 2 - تشكيل حكومة تضم أزرق-أبيض، إسرائيل بيتنا، يمينا، ومنشقين عن الليكود. 3 - تشكيل حكومة ضيقة مشكَّلة من أزرق-أبيض، إسرائيل بيتنا، يمينا. 4 - ألا تُشكَّل حكومة من الأساس، بسبب رفض الليكود المشاركة في أي حكومة لا يُشكلها نتانياهو، وفي هذه الحالة تتم الدعوة لانتخابات جديدة. وتداولت وسائل الاعلام الكثير من هذه السيناريوهات، لكنها رجحت احتمال تشكيل حكومة وحدة بين «الليكود» و«ازرق/ ابيض» بمشاركة ليبرمان وربما و«المعسكر الديموقراطي» و«العمل-غيشر» لان معظم، ان لم يكن جميع الاحزاب والكتل ترفض اعادة سيناريو حل الكنيست والذهاب الى انتخابات ثالثة.

صوت نتانياهو يخفت

وألقى نتانياهو، أطول رؤساء الوزراء الإسرائيليين بقاء في السلطة، كلمة في حزب ليكود ارتشف خلالها الماء مرارا وتحدث بصوت مبحوح. ولم يعلن فوزه كما لم يقر بالهزيمة قائلا إنه سينتظر النتائج النهائية. وبصوت بدا خافتا بالمقارنة مع النبرة العالية التي كان يتحدث فيها قبل الاقتراع وقال «في الأيام المقبلة سندخل في مفاوضات لتشكيل حكومة صهيونية قوية». وأضاف «لن يكون هناك ولا يمكن أن يكون هناك حكومة تعتمد على أحزاب عربية معادية للصهيونية، أحزاب تنكر وجود اسرائيل كدولة يهودية وديموقراطية». ووعد غانتس، بدوره، بالعمل على تشكيل حكومة وحدة تعبر عن إرادة الشعب. وقال خلال خطاب في مقر القائمة في تل ابيب إن النتائج تشير الى ان نتانياهو خسر. وبدا أكثر تفاؤلا وقال أمام تجمع لأعضاء حزبه أزرق أبيض إنه يبدو «أننا أنجزنا مهمتنا.. حان الآن وقت السباق الحقيقي». ومن جهته، قال افيغدور ليبرمان: «إن الخيار الوحيد استنادا الى نتائج الانتخابات هو تشكيل حكومة وحدة وطنية ليبرالية واسعة». مؤكداً انه لن يجلس في حكومة واحدة مع القائمة العربية المشتركة، ولن يوافق على الانضمام الى حكومة يمين ضيقة تكون الأحزاب اليهودية المتدنية (حريديم) جزءا منها. بالمقابل، قال رئيس حزب «يهدوت هاتورا» يعكوف ليتسمان بأن حزبه وحزب «شاس» الدينيين سيدعمان نتانياهو ولا يستبعدان تشكيل حكومة وحدة ولكن من دون الرئيس الثاني لحزب «ازرق /ابيض» يائير لابيد. 13 مقعداً للقائمة العربية

أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت إلى أنه بعد فرز %92 من الأصوات، حلت القائمة العربية المشتركة في الموقع الثالث، وحصلت على 13 مقعداً، ما يعني أنها ستتزعم المعارضة في الكنيست للمرة الأولى منذ قيام إسرائيل. وفي السياق، أعلن رئيس القائمة أيمن عودة أنه تلقى مكالمة هاتفية من زعيم «أزرق أبيض» بني غانتس، وأنهما سيلتقيان ليقررا الاتجاه، مضيفاً: «نريد استبدال حكومة نتانياهو، لكن في الوقت نفسه لسنا في جيب أحد». وقال عودة «الفارق الرئيس في هذه الانتخابات هو إقبال الناخبين العرب ولولا ذلك، لكان نتانياهو رئيساً للوزراء». وأضاف: «إننا في تصويتنا منعنا تشكيل حكومة يمينية متطرفة تحت قيادة نتانياهو»، وخاطبه قائلاً: «اسمع يا أبا يائير، التحريض له ثمن». استشهاد فلسطينية على حاجز قلندية استشهدت سيدة فلسطينية برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي على حاجز قلندية شمالي مدينة القدس، حيث أطلق عدد من عناصر الأمن التابعين لشركة خاصة تتولى حراسة الحاجز، النار على السيدة (50 عاما) بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن، ما أدى لإصابتها بجروح خطيرة، قبل أن يعلن لاحقا عن استشهادها. ويظهر في شريط فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، عنصر أمن إسرائيلي، وهو يطلق الرصاص على السيدة الفلسطينية من مسافة قريبة، فيما أغلق جيش الاحتلال الحاجز ومنع الإسعاف من الوصول للمصابة.

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 8:15 ص

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/burkina-faso… تتمة »

عدد الزيارات: 30,925,406

عدد الزوار: 751,864

المتواجدون الآن: 0