«اتفاق سرّي» إسرائيلي - فلسطيني لمنع انهيار السلطة اقتصادياً ومالياً!

تاريخ الإضافة الأربعاء 17 تموز 2019 - 4:59 ص    التعليقات 0

        

اسرائيل تعلن سقوط "درون" في قطاع غزة...

دبي - "الحياة" ...سقطت طائرة مسيرة تابعة للجيش الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، داخل قطاع غزة، من دون أن يتضح سبب سقوطها. واوضح الجيش الإسرائيلي في بيان انه "يحقق في ما إذا كانت الطائرة قد أسقطت من قبل الفلسطينيين، أم سقطت نتيجة لخلل فيها". واضاف إنه "لا يوجد مخاوف من تسرب معلومات"، وأنه يجري التحقيق في الحادث. وأشار إلى أن الطائرة "كانت تقوم بنشاط عملاني روتيني" في قطاع غزة.

«اتفاق سرّي» إسرائيلي - فلسطيني لمنع انهيار السلطة اقتصادياً ومالياً!

خلاف بين «الكابينت» و«الشاباك» بسبب عمال غزة

الراي...الكاتب:القدس - من زكي أبو حلاوة,القدس - من محمد أبو خضير .. تحدث موقع «ديبكا فايل» عن اتفاق سري توصلت إليه إسرائيل ورام الله أخيراً، بهدف منع انهيار السلطة الفلسطينية اقتصادياً ومالياً. ونقل الموقع عن مصادر إسرائيلية، أمس، أن التوقيع على الاتفاق تم بعد انتهاء ورشة المنامة في يونيو الماضي، حيث تضمن طرح طرق تمويل جديدة لتحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين. وأضافت المصادر بأنه في الوقت الذي عارض فيه قادة السلطة الورشة، من خلال مقاطعة المؤتمر، تم إبرام الاتفاق السري. وأوضحت أن الاتفاق جاء بإيعاز من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، حيث طلب تقديم طرق ووسائل جديدة لنقل الأموال إلى السلطة لمنع انهيارها مالياً واقتصادياً، وقد وافق الرئيس محمود عباس بدوره على الاتفاق. وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أمس، أن جهاز الأمن العام (الشاباك) يعارض إدخال عمال فلسطينيين من قطاع غزة إلى إسرائيل رغم وجود تأييد في المجلس الحكومي المصغر (الكابينت) والجيش، لهذه الخطوة. ولفتت إلى وجود تقدم في العلاقات بين إسرائيل وحركة «حماس»، وأن الحديث بات يدور عن السماح لـ5 آلاف عامل من القطاع بالعمل داخل إسرائيل، مؤكدة أن الجيش ومنسق الأنشطة الحكومية وحتى المجالس الإقليمية لمستوطنات غلاف غزة، يدعمون الخطوة، فيما يعارضها «الشاباك». ولم يتخذ «الكابنيت» بعد أي قرار، حيث يخشى من استغلال هؤلاء العمال لأغراض «إرهابية». وأعلن الجيش، أمس، عن تحطم طائرة مسيرة في وسط غزة خلال قيامها بمهمة روتينية، فيما أعلنت المقاومة أنها أسقطت الـ«درون» وهي من طراز «كواد كابتر». وتحدث موقع «واللا» العبري عن إحراز تقدم كبير في أعمال بناء جدار الأنفاق الإسرائيلي فوق الأرض وتحتها على طول الحدود مع غزة، موضحاً أنه تم «بناء نحو 40 كيلومتراً من الجدار، وهو أكثر من نصف الطول المخطط له». ورفعت مصلحة السجون، حالة التأهب واليقظة خشيةً من أحداث شغب بعد وفاة أسير فلسطيني يدعى نصار طقاطقة (31 عاماً) خلال التحقيق معه، فيما حملت السلطة حكومة نتنياهو المسؤولية عن وفاته. من جهة أخرى، تسعى الصناعات العسكرية الإسرائيلية إلى إبرام صفقات أسلحة مع كوريا الجنوبية وبيعها منظومة «القبة الحديدية»، تزامناً مع زيارة الرئيس رؤوفيين ريفلين، لسيول. وذكرت صحيفة «هآرتس»، أمس، أن الشرطة تسعى للحصول على مبلغ 40 مليون شيكل (11 مليون دولار) لشراء نظام تجسسي متطور لمراقبة نشاط مستخدمي الإنترنت، مشيرة إلى أن النظام يدعى «فيرنت»، ويستخدم لتحليل معلومات استخباراتية.

«الشاباك» يرفض خطة الجيش لإدخال 5 آلاف عامل فلسطيني إلى إسرائيل

اشترط توفر شروط أخرى بينها وقف مسيرات العودة

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. في الوقت الذي تتقدم فيه المفاوضات بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس، عبر الوساطة المصرية للتوصل إلى تهدئة، تجلى خلاف في إسرائيل بين الجيش والمخابرات حول خطة الجيش السماح بإدخال 5 آلاف عامل فلسطيني من قطاع غزة للعمل في المستوطنات المحيطة بالقطاع، بهدف تخفيف الضائقة الاقتصادية هناك وتخفيض التوتر السائد في المنطقة. وقالت مصادر سياسية مطلعة، أمس (الثلاثاء)، إن جهاز المخابرات العامة (الشاباك)، يوافق من حيث المبدأ على خطة الجيش، ولكنه يعتقد أنه يجب توفر شروط أخرى لتطبيقها، مثل إبداء نوايا صريحة لدى «حماس» بالتخلي عن الحرب ضد إسرائيل. وحسب شخصية مقربة من الجهاز، فإن «الشاباك» واثق تماماً من أن «حماس» ستستغل دخول عدد كبير من العمال لدفع بعضهم إلى تنفيذ عمليات ضد إسرائيل. ولذلك فإنه يطلب تعهداً من الحركة بألا تفعل، وبأن توقف مسيرات العودة كإبداء حسن نوايا. كما يفضل «الشاباك» أن يدخل العمال الفلسطينيون إلى منطقة صناعية تقام على الحدود تماماً، لا أن يدخلوا إلى البلدات الإسرائيلية. وكان الجيش قد وضع خطة تحت عنوان «محاولة إعادة الهدوء لسنوات مقبلة»، تقضي بإدخال 20 ألف عامل فلسطيني إلى إسرائيل من قطاع غزة، ولكن بالتدريج. وهو مستعد لإدخال 5 آلاف عامل في المرحلة الأولى. وقال مصدر عسكري في الجيش، مفسراً الاقتراح، إن «إدخال العمال الفلسطينيين من القطاع إلى البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة للعمل، سيكلفنا أقل بكثير من الاستعانة بالعمال التايلنديين للمهمة نفسها. فالعمال الفلسطينيون لن يحتاجوا إلى أماكن مبيت في البلدات الإسرائيلية لأنهم سيأتون في الصباح وسيغادرون مساء كل يوم إلى بيوتهم، وهذا بحد ذاته سيجعل الفلسطيني يفكر ملياً قبل خوض أي عملية تظاهر أو احتجاج عنيفة ضد إسرائيل، لأن هذا يعني أن يخسر مصدر رزقه. وهذه هي الطريقة التي يمكن فيها أن يمتنع الفلسطينيون عن إطلاق البالونات الحارقة على الحقول التي يعملون فيها هم وإخوتهم». وأضاف المسؤول الأمني أنه بالإمكان البدء بدفعة تجريبية من العمال الفلسطينيين من القطاع عددها 5 آلاف عامل يسمح لهم بالدخول للعمل في إسرائيل، وعلى ضوء ذلك سيتم النظر في تطوير هذه الفكرة وتوسيعها، وفقاً لقرارات الحكومة. وتابع أن أهالي غزة سيفضلون العمل في إسرائيل على العمل في حفر الأنفاق، لأنهم بذلك سيكسبون قوتهم وسينعشون بهذا الاقتصاد كله في مدنهم ومخيماتهم وسيكون لديهم ما يخسرونه من مكسب، تماماً كما هو حال إخوتهم في الضفة الغربية، حيث يسود هدوء نسبي. وقال المسؤول الإسرائيلي العسكري: «تخيل أننا ندخل 5 آلاف عامل كتجربة أولية، للعمل في إسرائيل من بين مئات آلاف العمال الغزيين. هؤلاء سيخضعون للفحص الأمني عند الصباح وعند المساء على المعابر، وسيتقاضى الواحد منهم على الأقل 5300 شيقل (نحو 1500 دولار أميركي)، وهذا يعني أنه سيدخل القطاع شهرياً نحو 25 مليون شيقل. وهذا المبلغ عبارة عن قوة شرائية هائلة تسهم بشكل جدي في إنعاش الاقتصاد الغزي، وسيدخل كثيراً من التحسن على الحياة اليومية للغزيين وسيهدئ الساحة من الناحية الأمنية. وسيكون كل انتهاك للهدوء مرفقاً بإغلاق المعابر أمام هؤلاء العمال، وسيكون على العمال أن يشكلوا ضغطاً على القيادات لكي لا تتسبب في خسارة هذا المكسب». لكن موقف المخابرات المذكور أعلاه يعرقل التقدم في هذه الخطة حتى الآن، والمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في الحكومة الإسرائيلية لا ينجح في حسم القضية بين الجيش والمخابرات. ويبدو أن الجيش قرر تسريب هذا النقاش إلى الشارع كجزء من الضغوط على رئيس الوزراء ووزير الأمن بنيامين نتنياهو، لتمرير الخطة.

السلطة تريد تحقيقاً دولياً بعد وفاة أسير في زنزانته

محكمة توافق على تشريحه... والفلسطينيون يتحدثون عن «جريمة عنصرية»

الشرق الاوسط....رام الله: كفاح زبون... اتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل بالتسبب في «استشهاد» أسير فلسطيني بعد تعرضه للتعذيب والإهمال الطبي، وطالبت بتحقيق دولي يرأسه الصليب الأحمر، الذي رد بأنه لا يشارك في مثل هذه التحقيقات، قبل أن توافق محكمة إسرائيلية على فتح تحقيق في الأمر. وتوفي الأسير نصار طقاطقة (31 عاماً) داخل زنزانته بعد أقل من شهر على اعتقاله. وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، إن طقاطقة قضى في العزل الانفرادي بمعتقل «نيتسان» الإسرائيلي في الرملة. وحمّلت الهيئة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه «الجريمة العنصرية» متهمة إسرائيل بانتهاج التعذيب الجسدي، والنفسي، والإهمال الطبي بحق الأسرى، وغيرها من الانتهاكات والإجراءات التنكيلية المرتكبة بحقهم. واعتقل طقاطقة من منزله في بلدة بيت فجار في بيت لحم قبل أقل شهر. ثم أعاده الجنود الإسرائيليون قبل أسبوعين إلى منزل ذويه مكبل اليدين من أجل حملة تفتيش في المكان. وقال نادي الأسير، إن نصار اُعتقل في 19 يونيو (حزيران) الماضي 2019، وما يزال موقوفاً وقيد التحقيق. وأضاف، أن «الأسير طقاطقة استشهد وهو في فترة التحقيق، الأمر الذي يستدعي التوقف عند هذه الفترة التي ينفذ فيها المحققون أقسى أنواع التعذيب النفسي والجسدي»، لافتاً إلى أنه «باستشهاد الأسير طقاطقة يرتفع عدد شهداء الحركة الوطنية الأسيرة في معتقلات الاحتلال منذ عام 1967 إلى 220 شهيدا». ولم تعقب مصلحة السجون الإسرائيلية على الاتهامات الفلسطينية، لكنها قالت إنه تم العثور على طقاطقة ميتا في زنزانته، وإن طواقم الإسعاف استدعيت وفشلت في محاولات إنعاشه. وتسبب موت طقاطقة بحالة من التوتر في السجون واستنفار كبير سواء من قبل الأسرى أو إدارة مصلحة السجون. وطلب الفلسطينيون فتح تحقيق دولي. وقالت الحكومة الفلسطينية إنه يجب تشكيل لجنة تحقيق دولية بإشراف الصليب الأحمر الدولي للوقوف على ملابسات وتفاصيل هذه الجريمة العنصرية، ومن أجل توفير الحماية القانونية والسياسية للأسرى جميعاً. ودعت هيئة شؤون الأسرى إلى فتح تحقيقات بقضايا المخالفات القانونية بحق الأسرى، وفرض القانون الدولي على الاحتلال. واتهمت وزيرة الصحة مي الكيلة، إسرائيل، بتعذيب المعتقلين، وقالت إن «استشهاد طقاطقة يؤكد فظاعة ما يتعرض له الأسرى داخل أقبية التحقيق وزنازين العزل». وأضافت: «سلطات الاحتلال تعلم أنه يعاني من عدة أمراض، إلا أنها لم تلتفت إلى ذلك، ولم تقدم له العلاج اللازم بعد اعتقاله استمراراً لسياسة الإهمال الطبي، ما أدى إلى استشهاده». وطالبت كيلة بتدخل جميع المؤسسات الدولية للتحقيق في ظروف استشهاد الأسير طقاطقة، لعدم تكرار هذه الجرائم وحماية أسرانا. كما طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتسهيل زيارة الطواقم الطبية الفلسطينية للأسرى المرضى في سجون الاحتلال، والوقوف على احتياجاتهم الطبية والصحية وعمل الفحوصات اللازمة لهم، والتأكد من تلقيهم الرعاية الصحية المناسبة. لكن اللجنة الدولية للصليب الأحمر قالت إنها «لا تشارك في لجان تحقيق أو تشريح، إنما تتابع وبشكل حثيث مع السلطات المعنية وتبقي العائلة على علم بالمستجدات». وأبرقت اللجنة الدولية في بيان لها تعازيها لعائلة الشهيد في هذه الظروف الصعبة. وأضافت: «تتابع اللجنة الدولية وفاة الأسير ناصر طقاطقة داخل العزل بسجون الاحتلال صباح الثلاثاء. لكنها لا تفصح عن أي معلومات من شأنها المساس بمشاعر العائلة». ولاحقاً وافقت محكمة صلح الاحتلال الإسرائيلية، على طلب هيئة شؤون الأسرى والمحررين بفتح ملف تحقيق حول نصار طقاطقة. وقالت الهيئة إنها قدمت طلباً رسمياً لكشف الأسباب الحقيقية لاستشهاد الأسير طقاطقة وكل الظروف المتعلقة بذلك، وإنه جرت نقاشات بين محامي الهيئة والشرطة الإسرائيلية، وتم التوصل إلى الموافقة على تشريح الجثمان في وقت لاحق بحضور طبيب فلسطيني مختص بالطب الشرعي. ولا يرى الفلسطينيون أن هذه الخطوة كافية. وطالبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، بضرورة محاسبة إسرائيل على جرائمها المتكررة والمتصاعدة بحق الشعب الفلسطيني. واعتبرت عشراوي «استشهاد طقاطقة جريمة جديدة في سجل إسرائيل الحافل بالإجرام والانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي وحقوق الشعب الفلسطيني، يتعاظم بتسارع، بسبب غياب المحاسبة وصمت الأسرة الدولية على الانتهاكات الجسيمة والمنهجية ضد الأسرى وعدم مواجهة الرواية الإسرائيلية العنصرية التي تجردهم من إنسانيتهم وتبرر اعتقالهم وتعذيبهم». وأضافت أن إسرائيل تتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية لهذه الجريمة وطالبت بفتح تحقيق مستقل ونزيه في ظروف استشهاد الأسير طقاطقة وغيره من الأسرى، الذين ارتقوا أثناء الأسر والاعتقال في ظروف غامضة أو بسبب التعذيب والإهمال الطبي أو من خلال الإعدامات الميدانية. ورفضت عشراوي استمرار الصمت الدولي إزاء هذه الجرائم وقالت إنه أمر غير مقبول وغير مبرر ويعتبر موافقة ضمنية على انتهاكات جسيمة للقانون الدولي. وقالت حركة حماس في بيان، إن استشهاد الأسير نصار طقاطقة في سجون الاحتلال يؤكد مرة أخرى على الوجه الإجرامي للاحتلال في تعامله مع أسرانا البواسل من خلال أقبية التحقيق المظلمة، وعبر سياسة الإهمال الطبي والعزل الانفرادي، فالأسير طقاطقة لم يمض على اعتقاله سوى أسبوعين ليعود جثمانا محمولا لعائلته. وأضافت الحركة في بيانها: «تفاصيل جريمة استشهاد الأسير طقاطقة تتطلب لجنة تحقيق دولية، لتظهر للعالم تفاصيل التعذيب الذي تعرض له خلال أسبوعين ليرحل شهيداً في عزل الرملة». يذكر أنه يوجد في السجون الإسرائيلية نحو 5500 معتقل فلسطيني بينهم نساء وأطفال.

النساء والأطفال أولاً: إخراج الأجانب المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية من سورية

 الجمعة 22 تشرين الثاني 2019 - 7:50 ص

النساء والأطفال أولاً: إخراج الأجانب المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية من سورية https://www.crisi… تتمة »

عدد الزيارات: 31,087,580

عدد الزوار: 757,446

المتواجدون الآن: 0