السلطة الفلسطينية قد تقترض من «دول مقتدرة»..

تاريخ الإضافة الخميس 25 نيسان 2019 - 5:16 ص    التعليقات 0

        

السلطة الفلسطينية قد تقترض من «دول مقتدرة»..

مسؤول: نعمل بخطة طوارئ قد لا تسعفنا بعد يوليو المقبل...

الشرق الاوسط.....رام الله: كفاح زبون.. قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن السلطة قد تقترض من دول مقتدرة إن لم تصل أموال شبكة الأمان العربية التي أقرت في اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب الأخير. وأضاف المالكي: «في حال لم تتمكن الدول العربية من توفير شبكة الأمان المالية، فسنبحث عن إمكانية توفير قروض مالية من دول أخرى غير عربية مقتدرة ماليا، بضمانة الأموال المحتجزة عند الجانب الإسرائيلي، مثل الصين واليابان وكوريا الجنوبية». وجاء حديث المالكي بعد أيام من إعلان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، التزام الدول العربية بدعم الموازنة الفلسطينية وتنفيذ قرار قمة تونس بتفعيل شبكة أمان مالية بمبلغ 100 مليون دولار أميركي شهريا، لمواجهة الضغوط السياسية والمالية التي تتعرض لها. وقال المالكي للتلفزيون الرسمي إن «قرار وزراء الخارجية العرب بتفعيل شبكة الأمان المالية ليس جديدا، وآليات تنفيذه سهلة وتم الإعلان عنها عبر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، التي قالت إن مساهمة الدول ستكون بقدر مساهمتها في موازنة الجامعة العربية، لكن نحن لا نبحث عن آليات بقدر ما نبحث عن الطريقة المناسبة لتفعيل هذا الالتزام بشبكة أمان بقيمة 100 مليون دولار في ظل الأزمة المالية التي نمر بها». وكانت السلطة توجهت للجامعة العربية من أجل تفعيل شبكة الأمان بعد أزمة العوائد الضريبية مع إسرائيل. وبدأت تل أبيب في فبراير (شباط) الماضي خصم مبلغ 42 مليون شيقل (نحو 11.5 مليون دولار) شهريا من أموال العوائد الضريبية التي تحولها إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية، كل شهر خلال عام 2019. بإجمالي 504 ملايين شيقل (نحو 138 مليون دولار)، وهو مبلغ يوازي ما دفعته السلطة لعوائل شهداء وأسرى في عام 2018. فردت السلطة برفض تسلم أي مبالغ مجتزأة وردت المقاصة كاملة لإسرائيل. وتشكل هذه الأموال الدخل الأكبر للسلطة، ما سبب أزمة كبيرة. وفي مرات سابقة لم تصل أموال شبكة الأمان العربية وإنما جزء من المبلغ فقط، ما أثار لدى السلطة تخوفات من تكرار المسألة. وأشاد المالكي بشكل خاص بالتزام المملكة العربية السعودية بتسديد حصتها، قائلا إنها «تدفع 7 ملايين دولار شهرياً لموازنة السلطة، إضافة لـ14 في المائة مساهمتها في شبكة الأمان، وهي نسبة مماثلة لمساهمتها بجامعة الدول، وهذا المبلغ تدفعه كل ثلاثة أشهر». وتريد السلطة الأموال العربية بأسرع وقت من أجل تسديد كثير من الالتزامات المالية، وأهمها رواتب الموظفين. ودفعت السلطة في الشهرين الماضيين نصف راتب لموظفيها فقط. وينتظر أن تنتهي الأزمة بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة. وتوقّع رئيس سلطة النقد عزام الشوا أن تنتهي الأزمة المالية الحالية في شهر يوليو (تموز) المقبل. وتعمل وزارة المالية الفلسطينية بموازنة طوارئ، لكنها قد لا تسعفها بعد هذا التاريخ (أي شهر يوليو). وقال وكيل وزارة المالية فريد غنام، إن موازنة الطوارئ التي فرضتها أزمة المقاصة لن تكون صالحة بعد شهر يوليو، ما لم تتم معالجتها سياسيا. وأضاف غنام، خلال مداخلة في مقر الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة «أمان» أنه «تم وضع موازنة الطوارئ حتى شهر يوليو، بناء على محددات البيانات المالية». موضحا أن «قدرة البنوك على التعامل مع الأزمة، سواء بإقراض الحكومة أو بالتعامل مع قروض الموظفين، ستستنفد في يوليو، كما أن الاقتصاد الفلسطيني يمر بوتيرة تراجع متسارعة تحت وطأة الأزمة، وبالتالي فإن إيرادات الحكومة من الجباية المحلية في انخفاض ملحوظ من شهر لشهر». وشرح غنام توجهات الخطة النقدية، قائلا إنه «سيتم الإنفاق باعتمادات شهرية بنسبة 1 - 12 لكل شهر من موازنة السنة المالية استنادا إلى قرار الرئيس بخصوص اعتماد إطار قانوني لموازنة الطوارئ». وأضاف: «تم اتخاذ قرارات لتخفيض الإنفاق والتعامل مع الوضع المرحلي، بإعطاء الأولوية لصرف مخصصات الشهداء والأسرى والجرحى والمتقاعدين، ووقف التعيينات والترقيات، وتخفيض النفقات التشغيلية بنسبة 20 في المائة، وتخفيض النفقات الرأسمالية بنسبة 50 في المائة، حيث سيتم وقف الاستملاكات ووقف شراء السيارات والأثاث والأجهزة، إلا في الحالات الاستثنائية، وعدم اعتماد أي مبالغ جديدة على النفقات التطويرية والاكتفاء بالمشاريع التطويرية من العام الماضي فقط، إضافة إلى اعتماد رواتب المواطنين بشكل كامل في الموازنة على أن يتم صرف ما يحمي الرواتب المتدنية (بحد أدنى 2000 شيقل وحد أعلى 10000 شيقل)، بحيث تقيد المستحقات في ذمة وزارة المالية، الأمر الذي سيساهم في تخفيض فاتورة الرواتب بنسبة 30 في المائة». كما قدم غنام عرضا لحجم الخسائر التي تتكبدها الخزينة الفلسطينية نتيجة لعدم التزام الاحتلال باتفاقية باريس، والتي قدرت بأكثر من 270 مليون دولار سنويا، أي أكثر من 900 مليون شيقل، والتي تمثلت في عدة محاور، أبرزها: الخسائر المترتبة على عدم تطبيق آلية «محوسبة» في تحصيل ضريبة القيمة المضافة، والخسائر المترتبة من المحروقات جراء الوقود المهرّب، والخسائر المترتبة من الواردات غير المباشرة. وأوضح غنام أن مجموع ما اقتطعته الحكومة الإسرائيلية من العائدات الضريبية الفلسطينية خلال 10 سنوات، وصل إلى 2.2 مليار شيقل مقابل تكاليف العلاج في مستشفيات إسرائيلية، و8 مليارات شيقل ثمنا للكهرباء المبيعة من إسرائيل، و3 مليارات شيقل ثمن مياه واستخدام شبكات صرف صحي.

روسيا تعيد أرشيف الحزب الشيوعي الإسرائيلي وموسكو أصرت على تسليمه إلى جهة رسمية وليس لأصحابه

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... سلمت الحكومة الروسية إلى إسرائيل، أرشيف الحزب الشيوعي الإسرائيلي، بعد أن تم تهريبه إلى موسكو، في العام 1977 بشكل سريع بعد فوز حزب الليكود برئاسة مناحم بيغن في انتخابات ذلك العام، وتشكيل حكومة يمين متطرف لأول مرة في تاريخ إسرائيل. وتعتبر هذه الخطوة ذات أهمية كبيرة، إذ إن الحزب الشيوعي الذي عرف في تلك الفترة باسم «ركح»، أدى دورا كبيرا في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. فهو أول حزب في فلسطين ضم يهودا وعربا وكان يقيم علاقات عميقة مع الاتحاد السوفياتي وفي مرحلة لاحقة كان أول حزب يقيم علاقات مع منظمة التحرير الفلسطينية. وفي سنة 1948، بعيد النكبة، قام الحزب بدور مميز في مواجهة مخططات الترحيل الإسرائيلية وإبقاء الفلسطينيين (عرب 48) في الوطن. وفي عدة مراحل كان لقادته حوارات سرية مع مختلف الشخصيات اليهودية والعربية والأجنبية. وروى المسؤول في المكتبة الوطنية الإسرائيلية، يارون سحيش، أنه تلقى اتصالا من وزارة الخارجية الإسرائيلية تبلغه فيه «بوصول مواد لكم من موسكو أحضروا شاحنة لأخذها». وأضاف سحيش أن هذا الأرشيف وصل إلى المكتبة الوطنية الإسرائيلية، ومقرها في الجامعة العبرية في القدس، شهر مايو (أيار) من العام 2015، وكان موضوعا داخل حقائب قديمة «كالتي حملها اللاجئون (اليهود) الذين وصلوا البلاد في سنوات الخمسين. وأصيبت بالهلع عندما شاهدتها». وتابع سحيش أن الأرشيف يحتوي على توثيق كامل لنشاط الحزب الشيوعي الإسرائيلي، منذ تأسيسه، في العام 1919. وحتى نهاية سبعينيات القرن الماضي. وقال إنه جرت إعادة هذا الأرشيف بشكل «شبه سري»، وإن وثائقه «تثير أسئلة صحافية وبحثية، أولها حول سبب إرسال الوثائق كلها هذه إلى موسكو». وبحسب أحد قادة الحزب السابقين، الضالعين في تاريخ هذا الحزب، فإن خوفا شديدا ساد لديهم آنذاك من القيادات والمخابرات الإسرائيلية، أن تسيطر على الأرشيف وتكشف أسماء أعضاء الحزب ونوعية نشاطهم، على خلفية العداء للقوى التي أقام الحزب علاقاته بها. كما خشوا من مصادرة تلك الممتلكات والبروتوكولات. وتوجيه ضربة قاضية للحزب. وزادت هذه المخاوف أكثر من حكم اليمين الجديد. ولذلك اهتموا بنقل ملكية العقارات إلى أسماء الأعضاء ونقل الأرشيف كله إلى موسكو. ويتضح أنه طوال الفترة السوفياتية كان هناك أرشيف مركزي وثّق أنشطة جميع الأحزاب الشيوعية في العالم. وهذه المواد وصلت إلى هناك أيضا. وقالت مصادر صحافية إن عضو الكنيست السابقة عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة (التي تضم الحزب الشيوعي)، تمار غوجانسكي، بدأت قبل نحو عشر سنوات بالعمل من أجل إعادة الأرشيف، وتوجهت إلى الجهات ذات العلاقة في موسكو، التي أبلغتها بأنه سيسرهم إعادة الأرشيف، ولكن يجب تسليمه إلى جهة رسمية في إسرائيل وليس حزبية. وأضافت أن غوجانسكي أبلغت المسؤولين في المكتبة الوطنية الإسرائيلية، واقترحت أن يتوجهوا إلى موسكو لطلب وثائق الأرشيف. وبعد توجه المكتبة بسنة ونصف السنة، وصل الأرشيف إلى إسرائيل. وقد أكد عضو الكنيست عن الجبهة، دوف حنين، على نقل أرشيف الحزب الشيوعي الإسرائيلي إلى موسكو، في حينه، بسبب «تخوف قيادة الحزب من أن يعمل بيغن ضدهم». وقال رئيس المكتبة الوطنية، ديفيد بلومبرغ، إن «قادة الحزب الشيوعي الذين نفذوا هذه الخطوة حاولوا بقدر استطاعتهم التقليل من أهميتها، ولكن من يطلع على الأرشيف يعرف أنه مادة غنية جدا للباحثين».

السفارة الفلسطينية تشكر السعودية لتمويل «صندوق العسر الشديد»

الشرق الاوسط...شكر سفير دولة فلسطين، أشرف دبور، المملكة العربية السعودية و«مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» على التبرع بقيمة 1.5 مليون دولار لوكالة «الأونروا» في لبنان، لتمويل «صندوق العسر الشديد» الذي يقدم خدمات صحية إضافية للمرضى الفلسطينيين، معرباً عن تقديره «لهذه المساهمة الفعالة في تخفيف معاناة أبناء شعبنا في لبنان». والتقى دبور، المستشار في الديوان الملكي في المملكة عبد الله بن عبد العزيز الربيعة المشرف على مركز الملك سلمان للإغاثة. وأطلع دبور المستشار الملكي، وفق بيان لسفارة فلسطين، على «الأوضاع المعيشية والحياتية الصعبة للاجئين الفلسطينيين على كل المستويات الإنسانية والصحية والاجتماعية». وبالتزامن، أكد المفوض العام لـ«الأونروا» بيير كرينبول «التزام الوكالة استمرار تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين، وفق الولاية الممنوحة لها من الجمعية العامة للأمم المتحدة»، وذلك بعد لقائه دبور.

الجيش الإسرائيلي يهدم منزل عائلة أبو ليلى

رام الله: «الشرق الأوسط»... هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي منزل عمر أبو ليلي، في نابلس بالضفة الغربية، بعد نحو شهر على تنفيذه عملية، قَتل فيها جندياً إسرائيلياً وحاخاماً على مفترق طرق قرب مستوطنة أرئيل. واقتحمت قوات إسرائيلية كبيرة بلدة الزاوية غرب سلفيت، مسقط رأس عمر، وفجرت منزل ذويه بالمتفجرات، ثم هدمت ما تبقى بجرافات عسكرية كبيرة. وقال أمين أبو ليلى، والد عمر، وهو يقف على ركام المنزل: «الحمد لله. المعنويات عالية. هدم البيت ما كان يؤثر في عمر». أما والدته غدير فقالت إنها لم ولن تبكي، مضيفة: «الغالي (عمر) راح، فماذا تهم الحجارة؟». وكان الجيش الإسرائيلي قد قتل عمر في 19 مارس (آذار) خلال اشتباكه مع قوات إسرائيلية خاصة، في قرية عبوين شمال رام الله، بعد مطاردته لثلاثة أيام. وخلفت عملية أبو ليلى الذي ينتمي لحركة «فتح» التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، غضباً في إسرائيل وحرجاً كبيراً بالنسبة لطريقة تنفيذها. وقتل عمر أبو ليلى أولاً الجندي الإسرائيلي غاد كيدان طعناً بالسكين، في مفرق مستوطنة أرئيل، وخطف سلاحه وفتح النار، فقتل الحاخام أحيعاد إتينغر، ثم سيطر على مركبته وسار بها إلى مفترق آخر قريب، وفتح النار مجدداً هناك، وأصاب جندياً في المكان ثم انسحب. وقبل أيام طلبت إسرائيل من عائلة أبو ليلى ترك المنزل، في القرية التي تقع بالقرب من بلدة سلفيت الفلسطينية؛ لكن العائلة بقيت. واندلعت مواجهات أمس بين القوات الإسرائيلية ومتظاهرين غاضبين. وتقول إسرائيل إن إجراء هدم منازل منفذي العمليات هو وسيلة فعالة لمنع هجمات مستقبلية، إلا أن منظمات حقوقية تنتقد الإجراء، باعتباره شكلاً من أشكال العقاب الجماعي، إضافة إلى أنه لم يكن في أي يوم رادعاً أو فعالاً. واعتبرت حركة «حماس»: «استمرار الاحتلال الإسرائيلي في سياسة هدم منازل المقاومين، بمثابة فشل حقيقي تعيشه حكومة الاحتلال وأجهزتها الأمنية في ردع المقاومين في الضفة الغربية». وأكدت في بيان لها على أن إرادة الشعب الفلسطيني ومقاومته ستبقى حاضرة لتفاجئه في كل مرة.

Crisis Group Yemen Update #11

 الأحد 19 أيار 2019 - 4:41 ص

Crisis Group Yemen Update #11 https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-arabi… تتمة »

عدد الزيارات: 22,935,753

عدد الزوار: 569,384

المتواجدون الآن: 0