ثُلث الفلسطينيين يعانون من الفقر في تقرير رسمي للجهاز المركزي للإحصاء..

تاريخ الإضافة الإثنين 16 نيسان 2018 - 5:27 ص    التعليقات 0

        

ثُلث الفلسطينيين يعانون من الفقر في تقرير رسمي للجهاز المركزي للإحصاء..

صحافيو إيلاف... ذكر تقرير فلسطيني رسمي نشر اليوم الأحد، أن حوالي ثلث الفلسطينيين يُعدون فقراء وفقا لأنماط الاستهلاك الشهري. وقال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في تقرير إن 29.2 في المائة من الأفراد في فلسطين عانوا الفقر خلال عام 2017 وكان استهلاك أسرهم الشهري دون خط الفقر الذي بلغ للأسرة الفلسطينية المكونة من 5 أفراد 2470 شيكل إسرائيلي (الدولار الأمريكي يساوي 3.5 شيكل) . وأفاد التقرير بأن 16.8 في المائة من الفلسطينيين عانوا الفقر المدقع، في وقت بلغ فيه خط الفقر المدقع 1974 شيكل لنفس الأسرة. وقدر التقرير نسبة الفقراء في الضفة الغربية بنحو 13.9 في المائة. بينما وصلت نسبة الفقراء الى ما يزيد عن نصف السكان في قطاع غزة، حيث بلغت 53.0 في المائة، أي تفوق نسبة الفقر في الضفة الغربية بحوالي أربعة أضعاف. وبناءً على خط الفقر المدقع، فقد بلغت نسبة الفقراء في الضفة الغربية 5.8 في المائة، بينما وصلت في قطاع غزة الى 33.8 في المائة، أي تفوق نسبة الفقر في الضفة الغربية بحوالي ستة أضعاف. وبشكل عام أظهرت النتائج أن نسب الفقر بين الفلسطينيين شهدات ارتفاعا خلال السنوات الأخيرة، إذ كانت في العام 2011 حوالي 25.8 في المائة، بينما ارتفعت لتصل الى 29.2 في المائة في عام 2017، أي بارتفاع نسبته 13.2 في المائة. كما ارتفعت نسب الفقر المدقع من 12.9 في المائة عام 2011 إلى 16.8 في المائة عام 2017 أي بارتفاع نسبته 30.2 في المائة. وعزا التقرير هذا الارتفاع، إلى ارتفاع مؤشرات الفقر بشكل ملحوظ في قطاع غزة بالرغم من انخفاضها في الضفة الغربية. وشكل الإنفاق على مجموعات الطعام من متوسط الإنفاق الكلي للفرد في فلسطين 30.5 في المائة من مجمل الإنفاق الشهري، تليها نسبة الإنفاق على وسائل النقل والاتصالات بواقع 18.5 في المائة، و8.7 في المائة على المسكن. وذكر التقرير أن أدنى نسبة من الإنفاق جاءت على مجموعتي النشاطات الترفيهية والثقافية، والعناية الشخصية بنسبة 1.5 في المائة و2.1 في المائة على التوالي.

«فتح»: الاحتلال يستخدم إستراتيجية «كي الوعي» لردع «مسيرات العودة»...

الأنباء - عواصم – وكالات.. اتهم المتحدث باسم حركة «فتح» في قطاع غزة عاطف أبوزيد إسرائيل باستخدام القوة المفرطة، لردع المتظاهرين السلميين عن الخروج للحدود ضمن مسيرة العودة، للعمل وفق ما تسميه إسرائيل باستراتيجية «كي الوعي» الفلسطيني، مشيرا إلى أن استهداف الصحافيين يأتي من أجل منع نشر الحقيقة وتفاصيل الجرائم الإسرائيلية التي تتم بحق المدنيين العزل. وشدد أبوزيد - في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط امس - على أن هذا لن يردع الشعب الفلسطيني والمتواجدين على الحدود المسالمين الذين يخرجون بلا سلاح باستثناء إرادتهم العالية وقوة إيمانهم بعدالة قضيتهم، مؤكدا ان هذه هي سياسة إسرائيل المتواصلة والتي استخدمتها العصابات الصهيونية منذ قبل النكبة وتستمر حتى اليوم في محاولة، لثني الشعب الفلسطيني عن مواصلة نضاله. وأضاف: «أن الفتيان والفتيات الذين يقفون أمام السلك الشائك على الحدود الشرقية للقطاع هم أحفاد الرجال والنساء الذين حاولت إسرائيل اقتلاعهم من حيفا ويافا واللد والرملة وغيرها من المدن الفلسطينية التي تم تهجيرها عام 1948. وأعلن الجيش الإسرائيلي انه سد نفقا قرب مستوطنة ناحل عوز شمال قطاع غزة. وذكر بيان لجيش الاحتلال في وقت سابق امس أن الكشف عن النفق جرى نهاية الأسبوع الماضي باستخدام وسائل تكنولوجية يستخدمها الجيش في منطقة السياج الحدودي الفاصل بين غزة وإسرائيل. وتم إغلاق النفق باستخدام عشرات الأطنان من الأسمنت.

Yemen Conflict Alert: Last Chance to Prevent a Destructive Hodeida Battle

 الأحد 24 حزيران 2018 - 7:55 ص

Yemen Conflict Alert: Last Chance to Prevent a Destructive Hodeida Battle   https://www.crisis… تتمة »

عدد الزيارات: 11,415,925

عدد الزوار: 313,653

المتواجدون الآن: 22