إسرائيل تنفق 10 ملايين دولار «يومياً» لتهويد القدس..

تاريخ الإضافة الأحد 11 شباط 2018 - 5:23 ص    عدد الزيارات 368    التعليقات 0

        

عباس: لم ولن نرفض المفاوضات وفق حل الدولتين على حدود 1967...

إسرائيل تنفق 10 ملايين دولار «يومياً» لتهويد القدس..

المصدر .. الأنباء - عواصم – وكالات.. دعا مسؤولون فلسطينيون إلى دعم المسجد الأقصى ومواجهة الإجراءات الإسرائيلية الرامية إلى تهويد القدس، مشيرين الى أن إسرائيل تنفق عشرة ملايين دولار يوميا لتهويد المدينة المحتلة. جاء ذلك في كلمات ألقاها عدد من المسؤولين خلال ندوة حول هوية القدس ومركزها الديني والحضاري ضمن المعرض الدولي للكتاب بمدينة الدار البيضاء المغربية. وقال المدير السابق للمسجد الأقصى، ناجح بكيرات، إن إسرائيل تنفق عشرة ملايين دولار يوميا لتهويد القدس، فيما أنشأت الدول العربية صندوق دعم المسجد الأقصى ثم نسيته فيما بعد، ما أثر على جهود مواجهة التهويد وصيانة المقدسات الإسلامية. وأضاف أن الاحتلال يحاول أن يحصل على اعتراف وضمانات لما خرب ودمر خلال نصف قرن. من جهته، قال سفير فلسطين لدى الرباط، جمال الشوبكي، إن قرار واشنطن نقل سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس، ناتج عن جهله بالمدينة ومكانتها عند المسلمين. وأضاف، في كلمته خلال الندوة: «الإسرائيليون لا يحتملون سنة واحدة من المقاطعة أو الحصار، ولو توقفت أميركا عن دعمهم سنة واحدة لما صمدوا، فيما تقف كل المدن والقرى الفلسطينية صامدة رغم معاناتها من العزل بطرق مختلفة». في غضون ذلك، جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس المطالبة بإيجاد آلية دولية لرعاية المفاوضات مع إسرائيل. وقال عباس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في رام الله امس «أؤكد تمسكنا بالعمل السياسي والمفاوضات طريقا لتحقيق أهدافنا الوطنية في الحرية والاستقلال، وفق حل الدولتين على حدود 1967، وقرارات الشرعية الدولية، لتعيش كل من فلسطين وإسرائيل بسلام وأمن، على أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية». وأضاف «اننا لم ولن نرفض المفاوضات يوما، وكنا وما زلنا على الاستعداد لها. وتشكيل آلية متعددة الأطراف تنبثق عن دول متعددة هي السبيل الأمثل لرعاية هذه المفاوضات». وقال عباس انه تبادل مع رئيس الوزراء الهندي وجهات النظر فيما يتعلق بفرص تحقيق السلام، وإخراج العملية السياسية من مأزقها بسبب استمرار الاحتلال الإسرائيلي، وانسداد الأفق السياسي بعد قرار الرئيس الأميركي حول القدس واللاجئين. من جهته، اعرب مودي عن أمله في أن يتحقق السلام في المنطقة سريعا، وذلك من خلال الحوار والتفاهم اللذين من شأنهما أن يقودا المنطقة للتعايش السلمي. ووقعت السلطة الفلسطينية والهند خلال هذه الزيارة اتفاقات تعاون بقيمة ما يقارب 41 مليون دولار في مجالات الصحة والتعليم والثقافة والاقتصاد.

A Way Forward for Sinjar

 الثلاثاء 18 كانون الأول 2018 - 7:51 ص

  A Way Forward for Sinjar   https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-… تتمة »

عدد الزيارات: 16,062,929

عدد الزوار: 433,255

المتواجدون الآن: 1