الآلاف يتظاهرون في بروكسل في ذكرى وفاة مهسا أميني..

تاريخ الإضافة السبت 16 أيلول 2023 - 6:56 ص    عدد الزيارات 314    التعليقات 0

        

لندن تفرض عقوبات على مسؤولين إيرانيين في ذكرى وفاة مهسا أميني..

الراي... أعلنت الحكومة البريطانية اليوم، فرض عقوبات على عدد من المسؤولين الإيرانيين من بينهم وزير الثقافة ورئيس بلدية طهران عشية الذكرى الأولى لوفاة مهسا أميني. وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان إن العقوبات «تتركز على صناع قرار إيرانيين بارزين مسؤولين عن وضع وتطبيق قانون الحجاب الإلزامي في إيران»...

الآلاف يتظاهرون في بروكسل في ذكرى وفاة مهسا أميني

الجريدة...عشية الذكرى السنوية الأولى لوفاة مهسا أميني، وهي امرأة إيرانية كردية أثارت وفاتها عن 22 عاماً أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق احتجاجات مناهضة للحكومة استمرت شهوراً. ورفع آلاف المتظاهرين صوراً لأميني وآخرين ممن قتلوا في الاحتجاجات وطالبوا بإسقاط الحكومة الدينية في إيران وإقامة جمهورية ديمقراطية. وقال منظمو المسيرة إنهم يطالبون أيضاً بمحاسبة الحكام الدينيين في إيران عن الانتهاكات. واعتُقلت أميني بتهمة مخالفة قواعد الزي الإلزامية في إيران وأشعلت وفاتها فتيل احتجاجات تحولت إلى أبرز مظهر لمعارضة السلطات الإيرانية منذ سنوات. وتقول جماعات حقوقية إن أكثر من 500 شخص بينهم 71 قاصراً قتلوا وأصيب المئات واعتقل الآلاف في اضطرابات تمكنت قوات الأمن من السيطرة عليها بالقوة في النهاية. واتهمت حكومة طهران الولايات المتحدة وإسرائيل وعملاءهما في الداخل بإثارة الاضطرابات لزعزعة استقرار إيران.

في ذكرى وفاة أميني... عقوبات أوروبية على 4 مسؤولين إيرانيين

بروكسل: «الشرق الأوسط».. أدرج الاتحاد الأوروبي، الجمعة، 4 مسؤولين إيرانيين إضافيين على قائمته للعقوبات المفروضة على إيران، على خلفية قمع مظاهرات، وذلك قبيل الذكرى السنوية الأولى لوفاة مهسا أميني، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية». وسبق أن فرض التكتل، الذي يضم 27 دولة، عقوبات تشمل حظر السفر وتجميد الأصول على نحو 170 من الأفراد الإيرانيين والشركات والوكالات على خلفية القمع. والمسؤولون الأربعة الذين أدرجوا الجمعة على القائمة هم قائد في «الحرس الثوري» وقائدان للشرطة وآمر سجن. كذلك أُدرجت 4 سجون في القائمة، وفق ما أفادت به وكالة أنباء مقرّبة من «الحرس الثوري» والمجلس الأعلى للفضاء السيبراني الذي يراقب الإنترنت. توفيت الإيرانية الكردية أميني (22 عاماً) في 16 سبتمبر (أيلول) العام الماضي بعد توقيفها في طهران بتهمة خرق قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء في إيران. وأشعلت وفاتها احتجاجات في أنحاء البلاد، تحت شعار «امرأة، حياة، حرية». وجاء في بيان للاتحاد الأوروبي أنه «يجدد تأكيد دعمه القوي للحقوق الأساسية للإيرانيين نساء ورجالاً ولتطلّعاتهم». وشدّد التكتل على «مواصلة النظر في كل الخيارات المناسبة والمتاحة لديه للتصدي لأي مسألة تثير القلق».

تشديد الأمن في مدن إيرانية قبيل ذكرى وفاة مهسا أميني

السلطات تتحسب لاندلاع موجة جديدة من الاحتجاجات

طهران - لندن: «الشرق الأوسط».. قال شهود وجماعات حقوقية ومنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الجمعة، إن قوات الأمن الإيرانية انتشرت في مسقط رأس الشابة مهسا أميني تحسباً لحدوث اضطرابات في الذكرى الأولى لوفاتها التي تحل يوم السبت. وأثارت وفاة أميني (22 عاماً) في أثناء احتجاز «شرطة الأخلاق» لها يوم 16 سبتمبر (أيلول) احتجاجات مناهضة للحكومة على مدى أشهر، وتحولت إلى أكبر أحداث لإظهار المعارضة للسلطات الإيرانية منذ سنوات. وقبضت «شرطة الأخلاق» على أميني بتهمة مخالفة قواعد الزي الإلزامية في إيران.

500 قتيل

ودعا كثيرون، تقدمهم نساء وشبان في كثير من الأحيان، إلى إنهاء الحكم المستمر منذ أكثر من أربعة عقود. وقالت جماعات لحقوق الإنسان إن أكثر من 500 شخص، من بينهم 71 قاصراً، قُتلوا، كما أصيب المئات واعتُقل الآلاف في الاضطرابات التي سحقتها قوات الأمن في نهاية المطاف. وقال ناشط يميني في إيران لـ«رويترز»: «هناك وجود مكثف لقوات الأمن في سقز»، في إشارة إلى مسقط رأس أميني في إقليم كردستان بغرب البلاد. وأفاد ناشط آخر بأن حشداً صغيراً من المتظاهرين ردد شعارات مناهضة للحكومة قبل أن يتفرق بسرعة. وتحدث الناشطان شرط عدم نشر اسميهما خوفاً من انتقام الحكومة في ظل حملة قمع متصاعدة على المعارضة مع اقتراب ذكرى وفاة أميني.

انتشار قوات أمنية

وتحدثت منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي عن انتشار قوات أمنية في عدة مدن، خاصة داخل كردستان. ولم يتسنَّ التحقق من صحة هذه التقارير. وقالت منظمة هنجاو لحقوق الإنسان، ومقرها النرويج، في بيان، إن عدة مدن كردية في غرب إيران «شهدت أجواء من الترهيب وإعلان حالة الحرب في الأيام الماضية». وأضافت أن العديد من المواطنين أُلقي القبض عليهم. وذكرت هنجاو أن عسكريين تمركزوا على قمة تل يطل على سقز، في حين شهد السكان زيادة في نشاط طائرات الهليكوبتر فوق المدينة. ونقلت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي عن سكان في سقز قولهم إن السلطات وضعت كاميرات مراقبة جديدة في أنحاء المدينة لمراقبة المتظاهرين وتحديد هوياتهم على ما يبدو.

اتهام «العملاء»

واتهمت السلطات الإيرانية، الولايات المتحدة وإسرائيل وعملاءهما داخل البلاد بالوقوف وراء الاضطرابات لزعزعة استقرار البلاد. وقالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها الشهر الماضي، إن السلطات الإيرانية «تعتقل أفراد عائلات الضحايا وتحتجزهم بشكل تعسفي، وتفرض قيوداً صارمة على التجمعات السلمية في المقابر وتدمر شواهد قبور الضحايا». وأخبر أقارب للشابة الكردية «رويترز» بأن قوات الأمن اعتقلت صفا عالي خال أميني في الخامس من سبتمبر. ووفقاً لجماعات إيرانية وغربية مدافعة عن حقوق الإنسان، فإن العديد من الصحافيين والمحامين والنشطاء والطلاب والأكاديميين والفنانين والشخصيات العامة، وأفراد الأقليات العرقية المتهمين بأنهم على صلة بموجة الاحتجاج، وكذلك أقارب المتظاهرين الذين قُتلوا في الاضطرابات، تعرضوا للاعتقال أو الاستدعاء أو التهديد أو الفصل من العمل في الأسابيع القليلة الماضية. وذكرت صحيفة «اعتماد» الإيرانية اليومية في أغسطس (آب)، أن صالح نيكبخت محامي عائلة أميني متهم أيضاً «بالدعاية الكاذبة ضد النظام». وسيعاقب بالسجن لمدة تتراوح بين سنة وثلاث سنوات في حالة إدانته.

بايدن في ذكرى مهسا أميني: عقوبات جديدة بحق منتهكي حقوق الإنسان

أكد أن الإيرانيين وحدهم يقررون مصير بلادهم

واشنطن: «الشرق الأوسط».. أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم (الجمعة)، أن الولايات المتحدة ستدعم الإيرانيين بعد عام على الاحتجاجات التي أثارتها وفاة مهسا أميني، معلناً عن عقوبات جديدة بحق «منتهكي حقوق الإنسان بشكل صارخ»، وفقاً لما نشرته «وكالة الصحافة الفرنسية». وقال بايدن، في بيان صدر عن البيت الأبيض: «سيقرر الإيرانيون وحدهم مصير بلادهم، لكن الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة بالوقوف بجانبهم». من جهة أخرى، أظهر إشعار نُشر على الموقع الإلكتروني لوزارة الخزانة الأميركية، اليوم، أن واشنطن فرضت حزمة جديدة من العقوبات على صلة بإيران، بحسب «رويترز». وأثارت وفاة أميني (22 عاماً) في 16 سبتمبر (أيلول) 2022، احتجاجات مناهضة للحكومة على مدى أشهر، وتحولت إلى أكبر أحداث تظهر المعارضة للسلطات الإيرانية منذ سنوات. وقبضت شرطة الأخلاق على أميني بتهمة مخالفة قواعد الزي الإلزامية في إيران.

إيران: غير قانوني.. استمرار العقوبات الأوروبية إلى ما بعد التاريخ المنصوص عليه في اتفاق 2015

الراي.. حذرت إيران الاتحاد الأوروبي من أن مواصلة فرض العقوبات عليها إلى ما بعد التاريخ المنصوص عليه في اتفاق 2015 حول برنامج طهران النووي، يعتبر «غير قانوني». وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان ليل أمس، إنها تعتبر «قرار الاتحاد الأوروبي وثلاث دول أوروبية غير قانوني ويحمل نوايا خبيثة ويتعارض مع التزاماتهم بموجب الاتفاق النووي». وأضافت الوزارة، بحسب البيان، «نحذر الأطراف الأوروبية من اتخاذ إجراءات من شأنها حتما تعقيد العلاقات معها وسيكون لها تأثير سلبي على.. مفاوضات رفع العقوبات». والخميس، أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن لندن وباريس وبرلين ستبقي عقوباتها السارية على إيران الى ما بعد تاريخ 18 أكتوبر المنصوص عليه في اتفاق 2015. وأفاد بيان وزارة الخارجية البريطانية بأن «إيران تواصل انتهاك الالتزامات التي اعلنتها في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة، و(تستمر في) تطوير برنامجها النووي متجاوزة أي مبرر مدني ذي صدقية». وجاء في خطة العمل الشاملة المشتركة، وهي التسمية الرسمية لاتفاق 2015 النووي، أن «سلسلة عقوبات للامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والمملكة المتحدة ينبغي أن ترفع في 18 أكتوبر (...) هذه العقوبات تستهدف خصوصا الأفراد والكيانات الضالعين في البرنامج الصاروخي الإيراني (وبرنامج) الأسلحة النووية وأسلحة أخرى»...

إيران تحتجز ناقلتي نفط أجنبيتين بتهمة بـ«التهريب»

الجريدة...احتجزت إيران ناقلتي نفط في مياه الخليج وأوقفت طاقميهما ووجهت لهما اتهامات بتهريب الوقود، بحسب ما أعلن التلفزيون الرسمي الجمعة. ونقل التلفزيون عن القائد في الحرس الثوري محمد شريف شيرالي قوله إن «القوات البحرية في الحرس الثوري احتجزت سفينتين خلال اليومين الماضيين». وأضاف أن «الناقلتين المصادرتين.. ترفعان علمي بنما وتنزانيا وكانتا تنقلان أكثر من 1.5 مليون لتر من النفط والغاز الإيراني». وقال إن «الحرس الثوري رافق السفينتين إلى ميناء مدينة ماهشهر» في جنوب غرب البلاد، مشيراً إلى توقيف 37 شخصاً من الطاقمين وتسليمهم إلى السلطات القضائية بالمدينة الايرانية. عزز الجيش الأميركي في الأسابيع الأخيرة وجوده في مياه الخليج بعدما اتهم إيران باحتجاز أو محاولة اعتراض سفن في هذا الممر الحيوي. في السادس من يوليو، قالت البحرية الأميركية إن الحرس الثوري صادر سفينة تجارية في الخليج غداة اتهامها القوات الإيرانية بمحاولتين مماثلتين قبالة سواحل سلطنة عمان. وقالت إيران في وقت لاحق إن السفينة التي اعترضتها في مياه الخليج كانت تنقل «أكثر من نصف مليون من الوقود المهرب»...

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة..

 الأحد 21 تموز 2024 - 11:56 ص

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة.. انتعاش التحديث السياسي يصطدم بتعثر حزبي الشرق ال… تتمة »

عدد الزيارات: 164,836,629

عدد الزوار: 7,398,890

المتواجدون الآن: 71