محادثات إيرانية ـ أميركية في الدوحة لتخطي عقبات إحياء الاتفاق النووي..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 5:53 ص    عدد الزيارات 226    التعليقات 0

        

محادثات إيرانية ـ أميركية في الدوحة لتخطي عقبات إحياء الاتفاق النووي..

واشنطن شددت على ضرورة تخلي طهران عن المطالب الإضافية... وفرنسا تريد عودة إيران إلى سوق النفط

لندن - طهران: «الشرق الأوسط»... تباشر طهران وواشنطن، اليوم، في الدوحة، جولة جديدة من المحادثات النووية، بوساطة الاتحاد الأوروبي، في محاولة جديدة لإنعاش الجهود الدبلوماسية الرامية إلى إحياء الاتفاق النووي لعام 2015. وأكدت وزارة الخارجية الأميركية استئناف المحادثات في الدوحة هذا الأسبوع. وقالت، في بيان، إنه ينبغي لإيران أن تقرر التخلي عن المطالب الإضافية التي تتجاوز اتفاق 2015 النووي.وفي وقت سابق، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان في مؤتمر صحافي إن «موقف الولايات المتحدة واضح ... إننا مصممون على ضمان عدم إمتلاك إيران للسلاح النووي». وأضاف « هناك صفقة مطروحة على الطاولة، والأمر متروك لإيران لتقرر ما إذا كانت تريد قبولها أم لا». في طهران، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني لوكالة «إرنا» الرسمية، أمس، إن «المحادثات ستبدأ غداً الثلاثاء (اليوم) في العاصمة القطرية». مضيفاً أن «كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي باقري كني سيتوجه إلى الدوحة لعقد محادثات نووية». وبدا أن الاتفاق بات وشيكاً في مارس (آذار) الماضي عندما دعا الاتحاد الأوروبي، الذي ينسق المفاوضات، وزراء خارجية الدول الموقعة عليه للحضور إلى فيينا لاستكمال الاتفاق بعد مفاوضات غير مباشرة على مدى 11 شهراً بين طهران وإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن. لكن المحادثات معلقة منذ ذلك الحين، فيما يرجع بالأساس إلى إصرار طهران على أن ترفع واشنطن «الحرس الثوري» الإيراني من قائمتها للمنظمات الإرهابية الأجنبية. كذلك، طالبت طهران خلال محادثات فيينا بضمانات أميركية بعدم تكرار سيناريو الانسحاب من الاتفاق النووي. وقال مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في طهران، إن الولايات المتحدة وإيران اتفقتا على مفاوضات ستكون منفصلة عن محادثات أوسع في فيينا، مشيراً إلى أنه وفريقه سيقومون بتسهيل المحادثات، في محاولة لتخطي المأزق الحالي. وقبل زيارة بوريل إلى طهران، نسبت «رويترز» إلى مسؤول إيراني وآخر أوروبي أن إيران أسقطت مطلبها بشأن رفع اسم «الحرس الثوري» من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، لكن ما زالت هناك مسألتان لم تحسما بعد، منهما واحدة تخص العقوبات.

الكرة في الملعب الأميركي

تسارعت المعلومات منذ أولى ساعات الصباح أمس، وقال مصدر مطلع على الزيارة لـ«رويترز»: «المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران روبرت مالي من المتوقع أن يصل إلى الدوحة الاثنين، وسيجتمع مع وزير الخارجية القطري». وأبلغ مسؤول إيراني «رويترز» بأن باقري كني «سيكون في الدوحة في 28 و29 يونيو (حزيران) من أجل المحادثات». وفي آخر ظهور له قبل انتهاء مهامه، قال المتحدث السابق باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن «تأكيد توقيت إقامة المحادثات، ومكانها، سيصبح نهائياً في غضون ساعات، نظراً للمشاورات المستمرة»، لافتاً إلى أن بلاده ستركز على رفع العقوبات الأميركية، مضيفاً أنها ستعقد في وقت لاحق من الأسبوع الحالي. وقال: «لن نتفاوض حول المسائل النووية التي تمت مناقشتها في فيينا، وستتناول النقاط العالقة في مسألة رفع الحظر (العقوبات)». وقال خطيب زاده: «الكرة في الملعب الأميركي، وإذا كانت لدى واشنطن الإرادة اللازمة، يمكن التوصل إلى نتيجة». وعاد لتكرار أقواله في الجولات السابقة، قائلاً: «ليس هناك اتفاق على أي شيء حتى يتم الاتفاق على كل شيء». وزاد: «سنرى ما إذا كان سيتم التوصل لاتفاق خلال الأسابيع المقبلة... خطوات إيران النووية يمكن العدول عنها إذا أوفت واشنطن بالتزاماتها»، حسبما أوردت «رويترز». بدورها، أفادت وسائل إعلام إيرانية عن خطيب زاده قوله إنه «لن يضاف وينقص شيء من تفاهمات فيينا». وأشار خطيب زاده إلى أن بوريل نقل إلى طهران وعوداً أميركية أن «تعمل واشنطن بالتزاماتها المنصوص عليها في القرار 2231، وأن تنتفع طهران اقتصادياً من الاتفاق النووي» دون أن يقدم تفاصيل. والسبت الماضي، قال الوزير الإيراني حسين أمير عبد اللهيان: «نحن مستعدون لاستئناف المحادثات في الأيام المقبلة. ما يهم إيران هو الاستفادة الكاملة من المزايا الاقتصادية لاتفاق 2015». ولم يحدد خطيب زاده الدولة مكان المحادثات، لكن المستشار في الفريق المفاوض الإيراني، محمد مرندي، أبلغ وكالة «إيسنا» الحكومية أمس أن قطر ستستضيف المحادثات غير المباشرة. وقال: «إيران اختارت قطر لأنها دولة صديقة». في الأثناء، كتب السفير الإيراني في الدوحة، حميد رضا دهقاني، أنه أجرى مشاورات مع عبد العزيز الخليفي نائب وزير الخارجية القطري. وكان موقع «نور نيوز» منصة المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني قد رجّح كفة قطر لاستضافة المحادثات، نظراً لدورها في استئناف المسار المتعثر منذ مارس الماضي. وكان كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني قد اجتمع مساء الأحد مع أعضاء كتلة «الولاية» حلفاء الرئيس المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي. ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية أن نواب البرلمان «حذروا باقري كني من بعض الوساطات». وشككت صحيفة «كيهان» التي يسمي رئيس تحريرها المرشد الإيراني علي خامنئي، بجدوي المفاوضات في الدوحة، وكتب تحت عنوان «التفاوض في قطر فخ يجب ألا تسمحوا لأميركا به». وقالت الصحيفة: «القضية الأساسية ليس محل المفاوضات، وإنما ينتظر الغربيون الحصول على مكافأة إيرانية إزاء الفخ الدبلوماسي الأميركي والأوروبي». مشيرة تحديداً إلى زيارة بوريل لطهران. وقالت: «يجب ألا نستقبل استمرار المفاوضات بحماس وفرح», معتبرة استمرار المفاوضات «تراجعاً عن المواقف والشروط الأساسية». ولفتت الصحيفة إلى أن «تبني مجلس محافظي الوكالة الدولية قرار إدانة إيران، وتنشيط الأجهزة الاستخباراتية الصهيونية، واغتيال حسن صياد خدائي (القيادي في فيلق القدس)، والتخريب في المنشـآت النووية، والعقوبات الأخيرة ضد قطاع البتروكيمياويات، وسرقة شحنة ناقلة إيرانية في مياه اليونان، وإعلان مكافأة للحصول على معلومات عن (الحرس الثوري)، جزء بسيط من الخطوات الأميركية (...) وخطوات حلفائها الأوروبيين ضد جمهورية إيران الإسلامية». وأشارت الصحيفة إلى أزمة الطاقة في القارة الأوروبية والولايات المتحدة بعد الحرب الأوكرانية. وقالت: «إن الدول الأوروبية انتحرت بفرضها عقوبات على روسيا». كما اعتبرت أن إيران «تحولت إلى محور في المنطقة بعدما أقامت علاقات استراتيجية مع الصين وروسيا وفنزويلا وتفعيل دبلوماسية الجوار والاقتصاد». وأشارت إلى تطوير علاقاتها في هذين المجالين مع جيرانها، في الشمال قرغيزستان وتركمانستان وطاجيكستان، إضافة إلى باكستان والعراق وقطر. وبالتزامن مع الانطلاق المتوقع للمحادثات غير المباشرة بين روب مالي وباقري كني، سيكون الملف النووي الإيراني محور نقاش مفصل اليوم، يجمع الرئيسين الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والمستشار الألماني أولاف شولتس، على هامش قمة مجموعة السبع في ألمانيا. وكان الملف الإيراني حاضراً على جدول أعمال القمة في عشاء العمل الذي جمع القادة، مساء الأحد. وقال المسؤول الفرنسي، الأحد: «تم تكثيف المحادثات بين فرق العمل»، مضيفاً أنه كان من الضروري إحياء الاتفاق النووي مع إيران لضمان عدم انتشار الأسلحة النووية، والحفاظ على الأمن الإقليمي، وكذلك معرفة كيف ينسجم ذلك مع ارتفاع أسعار النفط. ونقلت «رويترز»، أمس، أيضاً عن مسؤول في الرئاسة الفرنسية أن فرنسا تريد عودة إيران وفنزويلا إلى أسواق النفط للتخفيف من نقص إمدادات الطاقة من روسيا، الذي تسبب في رفع الأسعار. وتريد فرنسا كذلك أن تكون أي آلية مخطط لها لوضع حد أقصى لأسعار النفط واسعة النطاق قدر الإمكان، وألا تقتصر على الإنتاج الروسي. وقال المسؤول الفرنسي إن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أبلغ زعماء مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، صباح اليوم (الاثنين)، بأن الظروف غير مواتية للتفاوض مع روسيا، وأنه يريد أن يكون في وضع قوي قبل بدء أي مفاوضات.

إسرائيل ستواصل العمل مع القوى العالمية للتأثير على «الاتفاق النووي»

غانتس قلل من شأن خلافات داخلية حول ملف طهران

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، أمس، إن إسرائيل ستعمل مع القوى العالمية للتأثير على أي اتفاق قد ينبثق عن مفاوضاتها النووية مع إيران. وصرح غانتس للصحافيين: «مع الاستئناف المتوقع أو المحتمل للمحادثات النووية، سنواصل العمل مع الولايات المتحدة ودول أخرى من أجل توضيح موقفنا والتأثير على صياغة الاتفاق... إذا تم التوصل لأي اتفاق». وأضاف: «سيكون من المناسب توضيح أن إسرائيل لا تعارض الاتفاق النووي في حد ذاته، بل تعارض التوصل إلى اتفاق سيئ». وإسرائيل ليست طرفاً في المفاوضات، لكن مخاوفها من النتائج وتهديداتها التي تطلقها منذ فترة طويلة بأنها قد تقوم بعمل عسكري منفرد ضد إيران تشكل ثقلاً على كاهل العواصم الغربية.وفي وقت سابق أمس، قلل غانتس من شأن خلافات داخلية حول اتفاق إيران النووي، بعدما نشرت صحيفة تقريراً عن أن جنرالات بارزين يفضلون توصل طهران لاتفاق مع القوى العالمية. وقال غانتس، في تحذير شديد اللهجة لقادة الجيش، إن السياسة المتبعة فيما يتعلق بالمحادثات النووية الإيرانية تحددها الحكومة وليس قوات الأمن. وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» اليومية أكثر الصحف مبيعاً في إسرائيل، يوم الجمعة، أن قادة المخابرات العسكرية والتخطيط الاستراتيجي يعتقدون أن إحياء الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 الذي يقيد برنامج إيران النووي سيكسب لإسرائيل وقتاً للاستعداد لهجوم يحرم عدوتها من سبل صنع أسلحة نووية . وقال غانتس، على «تويتر»، إنه على الرغم من أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لها رأي في السياسة المتبعة حيال إيران، فإن «الحكومة هي التي تتخذ القرارات». وتابع قائلاً: «سنواصل إجراء حوار مستفيض وصريح لكن خلف أبواب مغلقة فقط. أي طريقة أخرى تضر بأمن دولة إسرائيل»، حسبما نقلت «رويترز». وذكرت «رويترز» أن توبيخ غانتس موجه أيضاً لجهاز الموساد الذي قالت الصحيفة إنه يعارض أي اتفاق نووي إيراني جديد. ويأتي اتفاق الولايات المتحدة وإيران، أمس، على استئناف المفاوضات النووية غير المباشرة، في وقت تشهد فيه إسرائيل اضطرابات سياسية بعد أن دعا رئيس الوزراء نفتالي بنيت لانتخابات مبكرة. وإسرائيل ليست طرفاً في المفاوضات، لكن مخاوفها من نتيجة المفاوضات وتهديداتها التي تكررها منذ فترة طويلة باتخاذ عمل عسكري أحادي الجانب ضد إيران لها ثقلها في العواصم الغربية. ولم يعلق غانتس على استئناف المفاوضات قريباً، ولم يعلق بنيت عليها كذلك، على الرغم من وجود صحافيين، فيما قد يكون آخر اجتماع لمجلس الوزراء برئاسته الذي عُقد الأحد الماضي، إذ من المقرر أن يتنحى هذا الأسبوع، ويتولى وزير الخارجية يائير لبيد المنصب. ورحبت إسرائيل بانسحاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب من الاتفاق النووي الإيراني ووصفه بأنه معيب. وبعد أن خلفه بايدن في المنصب، قال زعماء إسرائيل إنهم لن يتقيدوا بأي اتفاق جديد قد تتوصل إليه واشنطن مع طهران.

إيران تعلن التحضير لوثيقة تعاون شامل طويل الأمد مع تركيا

تحذيرات إسرائيل تصدرت مباحثات عبداللهيان في أنقرة

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق... قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، في أنقرة أمس، إنه يجري التحضير لوثيقة تعاون شامل طويل الأمد بين بلاده وتركيا. جاء ذلك قبل مباحثات عبداللهيان مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، بمقر وزارة الخارجية في أنقرة؛ حيث استعرضا علاقات التعاون بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات، إلى جانب القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها تطورات الملف النووي الإيراني، وجولة المباحثات المقررة في الدوحة اليوم، والملف السوري، والتطورات في أوكرانيا. وقالت مصادر دبلوماسية، إن التوتر الأخير الناتج عن التحذيرات الإسرائيلية الأخيرة من عمليات إيرانية تستهدف الإسرائيليين في إسطنبول، ومطالبتهم بعدم التوجه إليها إلا للضرورة، تصدرت مباحثات الوزير الإيراني في أنقرة.وقال جاويش أوغلو في مؤتمر صحافي مشترك مع ضيفه الإيراني إن «علينا الاستمرار في العمل معا لأن الإرهاب عدونا المشترك جميعا». وقال عبداللهيان إن بلاده تدرك المخاوف الأمنية التركية. وقال «خلال المشاورات مع الاصدقاء في تركيا، أوضحنا بشكل صريح حساسيتنا تجاه الحركات الصهيونية ، كونها كانت عاملا من عوامل إنعدام الأمن أينما وطأت أقدام الصهاينة «. وقال إن «إيران تعتبر أمن تركيا من أمنها»، قائلاً:»لا نريد شيئاً سوى الخير للمنطقة ولتركيا». وأوضح عبداللهيان أنه اتفق مع نظيره التركي على وضع خارطة طريق لتنمية العلاقات بين البلدين. وعقب المباحثات بين جاويش أوغلو ونظيره الإيراني، استقبله الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مساء أمس (الاثنين) بالقصر الرئاسي في أنقرة؛ حيث جرى التطرق إلى أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين، من خلال تعاون شامل ومستدام وتعزيز التشاور بينهما في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وجاءت زيارة عبداللهيان إلى أنقرة، أمس، بعد أيام قليلة من زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد لتركيا الخميس الماضي؛ حيث أكدت تركيا وإسرائيل إحباط تنفيذ هجمات على إسرائيليين في إسطنبول، وأعلنت السلطات التركية عن اعتقال خلية اغتيالات تضم 5 إيرانيين واثنين من الأتراك في مداهمات على 3 منازل وفندق في إسطنبول، كانت تخطط لاستهداف سفير إسرائيلي سابق وزوجته وإسرائيليين آخرين. وقال جاويش أوغلو، بعد لقاء نظيره الإسرائيلي، إن أنقرة وتل أبيب «على تواصل وثيق»، فيما يتعلق بالتهديد «الإرهابي»، وإن تركيا لن تسمح بتصفية الحسابات، أو وقوع هجمات إرهابية على أراضيها تستهدف الإسرائيليين، لافتاً إلى أن تركيا تتعاون مع إسرائيل في ملف الأمن. بدوره، شكر لبيد تركيا على مساعدتها في إحباط مؤامرة إيرانية لاستهداف إسرائيليين في إسطنبول، وقال إن الجهود لا تزال جارية في هذا الصدد. وقال إن المخابرات التركية أحبطت هجوماً إرهابياً ضد إسرائيليين في إسطنبول، مضيفاً: «في الأسابيع الأخيرة، تم إنقاذ حياة مواطنين إسرائيليين بفضل التعاون الأمني والدبلوماسي بين إسرائيل وتركيا، وكشفت المخابرات التركية عن مؤامرة إيرانية في إسطنبول. وهذه الجهود مستمرة... نحن ممتنون لحكومة تركيا على هذا النشاط الاحترافي والمنسق». وأكد لبيد أن إيران هي التي تقف وراء هذه الخطط لاغتيال إسرائيليين على الأراضي التركية. وقال: «أنا واثق من أن تركيا ستعرف كيف سترد على إيران». وردت طهران يوم الجمعة، واصفة اتهامات إسرائيل لها بالإعداد لهجمات ضد إسرائيليين في تركيا بأنها «سخيفة».

رئيس الأركان الإيراني: سنتصدى لأي تدخل إسرائيلي في المنطقة

المصدر | الخليج الجديد.... قال رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء "محمد باقري"، الإثنين، إن إيران ستتصدى لأي تدخل إسرائيلي في المنطقة، مشيرا إلى أن انضمام دولة الاحتلال للقيادة الأمريكية في الشرق الأوسط "سانتكوم" ومشاركتها في مناورات معها تهديد للمنطقة. ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية تأكيد "باقري" لدى استقباله رئيس اللجنة المشتركة لرؤساء الأركان العامة للقوات المسلحة الباكستانية الجنرال " نديم رضا"، أن إيران" سوف تتصدى لأي تدخل إقليمي للكيان الصهيوني". وفي الشهور الأخيرة، انتقلت مسؤولية العلاقات العسكرية مع إسرائيل من القيادة المركزية للجيش الأمريكي في أوروبا "يوكوم" إلى القيادة الوسطى الأمريكية "سانتكوم". وأوضح "باقري" أنه "ودون شك يعتبر الكيان الصهيوني المؤقت على رأس الذين يتدخلون في المنطقة ويوفر الأرضية لعدم استقرارها". وأضاف المسؤول الإيراني أن إسرائيل تنفذ "مخططات لإقامة العلاقات مع دول المنطقة من أجل تحقيق أهدافها التدخلية"، لافتا إلى أن إيران "لن تتحمل وجود مصدر تهديد للمنطقة وسوف تتصدى لكل محاولة في هذا الخصوص". ومنذ أيام أجرى جيش الاحتلال الإسرائيلي تدريبًا عسكريًا مشتركًا مع قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الأمريكي، لفحص الاستعدادات للتعامل مع "تحديات أمنية مشركة"، وعلى رأسها تصعيد عسكري في الجبهة الشمالية (حزب الله). وأفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، بأن التدريب العسكري أجري "في الأيام الأخيرة"، بعد مناقشة السيناريوهات المحتملة لمواجهات عسكرية محتمل تعالج "تحديات مشتركة". وشمل التدريب العسكري تنسيق خطط التعاون في مجال الدفاع الجوي وتبادل المعلومات الاستخباراتية والمساعدة اللوجستية، بحسب الجريدة العبرية.

شركة صلب رئيسية في إيران تعلق إنتاجها بعد هجوم إلكتروني

المصدر | الخليج الجديد + أسوشيتد برس... أعلنت إحدى كبريات شركات الصلب الإيرانية، الإثنين، إنها اضطرت إلى وقف الإنتاج بعد تعرضها لهجوم إلكتروني؛ ما اعتبر أحد أكبر الهجمات على القطاع الصناعي الاستراتيجي في البلاد في الذاكرة الحديثة. وقالت شركة "خوزستان للصلب" الحكومية، في بيان، إن الخبراء قرروا أن الشركة غير قادرة على مواصلة عملياتها بسبب مشكلات فنية، وستغلق "حتى إشعار آخر بعد الهجمات السيبرانية"، بحسب ما نقلت أسوشيتد برس. ولم تتهم الشركة أي جهة بعينها بالوقوف وراء الهجوم، الذي يعد الأحدث الذي يستهدف خدمات الدولة في الأسابيع الماضية. لكن هناك حربا سيبرانية متصاعدة حاليا بين إيران وإسرائيل. وتحتكر شركة "خوزستان للصلب"، ومقرها مدينة الأحواز في جنوب غربي إيران، إنتاج الصلب في البلاد إلى جانب شركتين حكوميتين رئيسيتين. وتأسست الشركة قبل الثورة الإيرانية عام 1979، ولديها بعض خطوط الإنتاج التي زودتها شركات ألمانية وإيطالية ويابانية.

إيران: إحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015.. يعتمد على أمريكا

الجريدة... المصدر رويترز... قالت إيران اليوم الاثنين إن إحياء الاتفاق النووي الذي أبرمته عام 2015 مع القوى العالمية يعتمد على واشنطن، وسط توقعات باستئناف المحادثات الرامية لإنقاذ الاتفاق بعد زيارة دبلوماسي كبير من الاتحاد الأوروبي لطهران. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زادة في مؤتمر صحفي أسبوعي بثه التلفزيون «الكرة الآن في ملعب واشنطن».

طهران تغازل القاهرة مجدداً بشأن «القواسم المشتركة»

عبداللهيان يأمل في «تعزيز العلاقات»... ومصدر مصري يربطها بزيارة بايدن

الشرق الاوسط... القاهرة: محمد نبيل حلمي... أصدر مسؤولون إيرانيون إشارات جديدة باتجاه «تعزيز العلاقات» مع القاهرة، وفي حين تحدث وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، عن «القواسم المشتركة بين بلاده ومصر»، نوه متحدث باسم خارجية إيران، بأن مكتب رعاية مصالحها في القاهرة «مفتوح ونشط». لكن، في المقابل، ربط مصدر مصري مطلع على ملف العلاقات مع إيران، في حديث إلى «الشرق الأوسط»، بين تلك الإفادات التي وصفها بأنها محاولة لـ«تصفير المشكلات»، وقرب زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن، إلى المنطقة، منتصف الشهر المقبل، «خصوصاً مع تنامي المعلومات عن مساعي واشنطن للدفع باتجاه بناء تحالف بمواجهة إيران». ونوه عبداللهيان، خلال لقاء مع رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أول من أمس، لـ«القواسم المشتركة بين إيران ومصر»، وقال إن «تعزيز العلاقات بين طهران والقاهرة يخدم المنطقة والعالم الإسلامي». وتواكب ذلك مع إفادة للمتحدث السابق باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، الذي غادر منصبه أمس، بشأن أنشطة مكتب مصالح إيران في القاهرة، وقال إن «مكتب حماية مصالح إيران في مصر مفتوح وحالياً نشط». كما أعلنت الخارجية الإيرانية، أمس، تعيين ناصر كنعاني، رئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية في القاهرة، متحدثاً باسم الخارجية الإيرانية خلفاً لخطيب زاده. وقال المصدر المصري، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن «الإيرانيين يسعون لفتح صفحة مع مصر، ارتباطاً بما يمكن أن تكون عليه أوضاع المنطقة بعد زيارة الرئيس الأميركي»، وأضاف: «مصر بطبيعة الحال مع المملكة العربية السعودية دولتان مركزيتان، وبالتالي تعمل طهران على التهدئة معهما». وشرح المصدر: «القاهرة تدرك المصالح المباشرة لإيران من وراء مساعي التقارب، التي منها أن مصر ترتبط بعلاقات مباشرة مع طرف مهم في الصراع بالمنطقة، وتمثله إسرائيل، بالإضافة إلى علاقة مع واشنطن، بالتالي إيران تتحدث في سياق تصفير المشاكل مع الدول الرئيسية في الإقليم». ويستدرك: «هناك هدف غير معلن يجب الالتفات إليه، ويتمثل في محاولة إيران إحباط أو إفشال أو تأجيل أي محاولة لتشكيل (ناتو عربي) بمواجهتها، وتحييد مصر تجاه ذلك المسار حال انطلاقه». وقبل ثلاثة أشهر، شارك وزير الخارجية المصري سامح شكري، في اجتماع وزاري استضافته إسرائيل وعُقد في مدينة النقب، وعقب عودته إلى القاهرة، رفض شكري اعتبار مشاركة بلاده في اجتماع النقب «إنشاءً لتحالف ضد أي طرف»، موضحاً أن «الدعوة والأساس الذي انعقد عليه اللقاء مرتبطان بتعزيز عملية السلام وترسيخ مفهومه في المنطقة»، وكان ذلك في مقابل إشارات إسرائيلية وأميركية إلى أن الاجتماع كان يستهدف مواجهة إيران. وبشأن تقييمه للملفات العالقة بين القاهرة وطهران، يجيب المصدر: «لا يوجد مجال لخلاف إيراني كبير مع مصر، والقاهرة ليست لها مطالب تقريباً من طهران سوى عدم التدخل في شؤون الدول العربية، وهذا مبدأ عام يمكن الانطلاق منه، لأن مصر تجاوزت مسألة الخلافات على تسمية الشوارع (في إشارة إلى خلاف قديم على تسمية أحد شوارع إيران باسم خالد الإسلامبولي المنفذ الرئيسي لعملية قتل الرئيس المصري الراحل أنور السادات) أو المخاوف من المد الشيعي أو غيرها». 

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications...

 الثلاثاء 9 آب 2022 - 9:25 م

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications... The U.S. has claimed a drone strike killing… تتمة »

عدد الزيارات: 100,065,649

عدد الزوار: 3,602,403

المتواجدون الآن: 83