غانتس وبرنياع يبحثان في واشنطن توجيه {ضربات محدودة} لإيران..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 7 كانون الأول 2021 - 6:09 ص    عدد الزيارات 235    التعليقات 0

        

غانتس وبرنياع يبحثان في واشنطن توجيه {ضربات محدودة} لإيران..

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. كشفت مصادر أمنية في تل أبيب أن وزير الدفاع، بيني غانتس، الذي سيسافر إلى واشنطن غداً الأربعاء، ورئيس جهاز الموساد ديفيد (ددي) برنياع، الذي وصل أمس إلى واشنطن، سيجريان مباحثات استراتيجية معمقة، حول مفاوضات فيينا وحول سبل مكافحة المشروع النووي الإيراني، وسيطرحان إمكانية توجيه ضربات محدودة، عسكرية واقتصادية، في إيران في حال فشل المفاوضات بينها وبين القوى الدولية. وقال مصدر مقرب من غانتس إن «إسرائيل ترى أن تعثّر مفاوضات فيينا حول النووي الإيراني، يشكل فرصة سانحة لكي تتخذ واشنطن مواقف أكثر حزماً في مواجهة إيران». وبدورها، ذكرت القناة «12» الإسرائيلية أن غانتس يعتزم إقناع المسؤولين في البيت الأبيض بضرورة تشديد العقوبات المالية المفروضة على طهران، في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الأطراف المشاركة في مباحثات فيينا، وكذلك العمل عسكرياً ضدها ولو بضربات محدودة. وأفاد المراسل العسكري للقناة، نير دفوري، بأن إسرائيل ستطالب الولايات المتحدة بتفعيل الخيار العسكري في محاولة لجلب الإيرانيين إلى طاولة المفاوضات في فيينا، و«هم أكثر مرونة». وقال إن العمل العسكري لا يعني بالضرورة استهداف منشآت نووية إيرانية، ويمكن أن يترجم مثلاً بقصف «قاعدة إيرانية في اليمن»، أو ممارسة «أي ضغط من شأنه أن يزحزح الإيرانيين عن الموقع الذي كانوا ينغرسون به في الأسابيع الأخيرة». في الأثناء، أفادت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية («كان 11»)، بأن رئيس جهاز الموساد، برنياع، سيحاول إقناع واشنطن بأن «الوقت قد حان لمعاقبة طهران على مواصلة عمليات تخصيب اليورانيوم». كما سيؤكد غانتس وبرنياع أنه «إذا فشلت المباحثات في فيينا، فإن إسرائيل ستكون جاهزة للعمل». وحسب مراسل الشؤون العسكرية للقناة، روعي شارون، أن «الاثنين (برنياع وغانتس) سيحاولان إقناع واشنطن بضرورة العمل عسكرياً ضد إيران ومنشآتها النووية». واقتبست القناة عن رئيس الوزراء، بنيت، تصريحات قال فيها: «هذا هو الوقت بالضبط لاستخدام سلة أدوات أخرى مقابل إسراع إيران في مجال التخصيب. وعلى إيران أن تبدأ بدفع أثمان خروقاتها». ولفتت القناة إلى أن «المسؤولين في إسرائيل يعتقدون أن فشل مباحثات النووي مع إيران قد يساعد في إقناع الأميركيين بزيادة الضغط على طهران». وبحسب «القناة 12»، فإن برنياع وغانتس سيسعيان إلى التنسيق مع البيت الأبيض بشأن ما يسمى بـ«الخطة البديلة» لمواجهة إيران، مع التركيز على ضرورة الاستمرار في العقوبات وزيادتها. وقال دفوري إن هذا التوقيت يشكل الفرصة الأمثل لإسرائيل لممارسة الضغط على الولايات المتحدة بهذا الشأن، مضيفاً أن «الرسالة التي سيحملها غانتس للمسؤولين في البيت الأبيض هي أن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي في مقابل المفاوضات التي تراوح مكانها مع إيران». وسيؤكد غانتس للمسؤولين في البيت الأبيض، أن «إسرائيل لا تعتزم الدخول في مواجهة علنية مع الإدارة في واشنطن، وأن استمرار التنسيق والتعاون أمر حاسم بالنسبة لإسرائيل».

اندلاع حريق بخط أنابيب غاز جنوب طهران

دبي - العربية.نت.... اندلع حريق في خط أنابيب غاز في جنوب العاصمة الإيرانية طهران، اليوم الإثنين، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إيرانية. ونفى مسؤولون إيرانيون وقوع أي انفجار، مشيرين إلى أن سبب الحريق هو "حدوث تسرب أثناء الحفر"، وفق ما نقلت قناة "إيران إنترناشيونال". كما أضافت أنه لا إصابات بسبب الحادث حتى الآن. وكانت إيران شهدت خلال العام الحالي، سلسلة حرائق غامضة، كان آخرها ما تعرضت له منشأة نطنز قبل يومين، وسط روايات متناقضة من السلطات الإيرانية بشأن سبب الانفجار.

حرائق غامضة

كذلك، اندلع حريق في أبريل الماضي في مصنع للمواد المتفجرة والمفرقعات في محافظة أصفهان وسط البلاد، وأدى إلى إصابة 9 عمال بجروح ولم تحدد أسبابه. وفي 8 مايو، وقع حريق واسع عند مدخل مدينة بوشهر جنوب البلاد التي تضم محطة "بوشهر" النووية. كما اندلع حريق كبير في ميناء بوشهر في يوليو الماضي، ما أدى لاحتراق 7 سفن على الأقل، من دون وقوع ضحايا. وكانت إيران شهدت في الأشهر الماضية من العام الحالي (2021) موجة حرائق في الشركات والمصانع في عدة مدن منها قم وأصفهان وقزوين، من دون الكشف عن الأسباب.

برلين: مقترحات الوفد الإيراني في فيينا غير مقبولة

دبي - العربية.نت... فيما لا يزال موعد عودة المشاركين إلى طاولة التفاوض النووي في فيينا، غير محدد بعد، وسط تراجع نسبة التفاؤل بإعادة إحياء الاتفاق الموقع بين إيران والغرب قريبا، أعلنت ألمانيا أن المقترحات التي تقدم بها الوفد الإيراني الأسبوع الماضي في العاصمة النمساوية مرفوضة. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الاثنين، إن المقترحات الإيرانيةغير مقبولة، مشددة في الوقت عينه على أن برلين ما زالت ترغب في اتباع المسار الدبلوماسي بشأن الملف النووي، إلا أنها حذرت من أن الوقت ينفد.

"ننتظر مقترحات واقعية"

كما أضافت "درسنا المقترحات... بعناية وباستفاضة وخلصنا إلى أن إيران انتهكت تقريبا جميع التسويات التي تم التوصل إليها من قبل خلال أشهر من المفاوضات الصعبة". إلى ذلك، ذكرت المتحدثة أن المقترحات "لا توفر أساسا لنهاية ناجحة للمفاوضات. ومضت قائلة "ننتظر أن يعود الوفد الإيراني بعد مشاورات في طهران إلى فيينا بمقترحات واقعية". أتى الموقف الألماني بعد دافعت الخارجية الإيرانية في وقت سابق اليوم عن المقترحات التي قدمتها على طاولة التفاوض في العاصمة النمساوية الأسبوع الماضي، ملقية باللوم على الغربيين الذين اتهمتهم بالمماطلة. وقال المتحدث باسم الوزارة سعيد خطيب زاده، إن بلاده أبدت "ليونة " خلال المحادثات، معتبراً أن "الطرف الآخر لم يكن يتوقع على ما يبدو مشاركة طهران بشكل جاد في المفاوضات وتقديمها مسودة مقترحين للمشاركين".

امتعاض أوروبي أميركي

وكان عدد من ممثلين عن دول أوروبية مشاركة في الاتفاق (فرنسا، ألمانيا، بريطانيا) أبدوا سابقا قلقهم وخيبة أملهم من تلك المقترحات الجديدة التي تقدم بها الوفد الإيراني خلال الجولة السابعة من المفاوضات النووية التي انطلقت في 29 نوفمبر الماضي، وتوقفت يوم الثالث من الشهر الجاري (ديسمبر) من أجل عودة الوفود إلى العواصم للتشاور. كما أبدت الخارجية الأميركية امتعاضها أيضا، وقال مسؤول رفيع في الوزارة يوم الجمعة الماضي إن طهران تراجعت عن كافة التسويات التفاهمات التي تم التوصل إليها خلال الجولات الست السابقة. يذكر أن جولات التفاوض الأولى كانت انطلقت في فيينا في أبريل الماضي، إلا أنها توقفت لاحقا في يونيو مع انتخاب الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي، ثم استؤنفت في أواخر نوفمبر، إلا أن الجولة السابعة لم تفتح آمالا كبيرة بقرب إعادة إحياء الاتفاق النووي.

انقلاب سفينة حربية إيرانية قيد الإنشاء في الحوض الجاف ببندر عباس

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... انقلبت سفينة تابعة للبحرية الإيرانية كانت لا تزال قيد الإنشاء، في الحوض الجاف في ميناء بندر عباس في جنوب إيران مؤخراً، وفقاً لتقارير أولية نشرت اليوم (الاثنين). ووفقاً لصحيفة «جيروزاليم بوست»، فقد أظهر مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، سفينة تابعة للبحرية الإيرانية منقلبة على جانبها. ويمكن رؤية عدد من الأشخاص ممسكين بدرابزين جانبي للسفينة خشية الوقوع منها. وبحسب التقارير المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي، قُتل شخص واحد على الأقل في الحادث. علاوة على ذلك، فقد أظهرت صور التقطتها الأقمار الصناعية في 4 ديسمبر (كانون الأول) وشاركها كريس بيغرز، كبير المحللين في شركة تحليل بيانات HawkEye 360. انقلاب السفينة أيضاً. ولم يتم تأكيد غرق السفينة من جانب المسؤولين الإيرانيين. وليست هذه هي المرة الأولى هذا العام التي تتعرض فيها سفينة بحرية إيرانية لضرر أو حادث من هذا النوع. ففي يونيو (حزيران)، غرقت أكبر سفينة تابعة لبحرية الجيش الإيراني، قبالة أكبر قاعدة بحرية إيرانية في خليج عمان، بعدما كافحت فرق الإطفاء لنحو 20 ساعة حريقاً اندلع على متنها.

إيران: الجولة التالية من مفاوضات فيينا ستنطلق نهاية الأسبوع

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أن جولة المفاوضات المقبلة في فيينا ستنطلق نهاية الأسبوع الحالي، مؤكداً أن بلاده ليست متعجلة ولن تسمح لأحد بـ«التلاعب» بها. ونقلت وكالة «فارس» التابعة للحرس الثوري عنه القول اليوم الاثنين: «لسنا متعجلين، ولا نسمح لأحد بأن يتلاعب بوقتنا وجهدنا، وسيتوجه فريقنا إلى فيينا بعزم الوصول إلى اتفاق جيد، ونأمل أن يأتي الطرف الآخر بالعزم ذاته». وأكد أن بلاده لن تقبل «باتفاق موقت أو باتفاق خطوة مقابل خطوة». ورداً على تصريح لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن إيران لا تبدو جادة في العودة لالتزاماتها، ولهذا السبب أُنهيت جولة المفاوضات السابقة، قال خطيب زاده إن «الطرف الذي ليس عضواً في الاتفاق النووي، ولم ينتهك الاتفاق فقط، بل بذل كل جهده خلال الأعوام الأخيرة كي لا يلتزم أحد به وعاقب كل من التزم به، ليس في موقع يؤهله أساساً لإطلاق مثل هذه التصريحات». واستطرد بالقول: «من الأفضل للولايات المتحدة، بدلاً من التهرب من مسؤوليتها، العودة للطريق الأسهل وتنفيذ التزاماتها في إطار ما وقعت عليه عام 2015». وبشأن التصريحات الإسرائيلية المتكررة التي تطالب بالتشدد مع إيران، قال: «من يطلق مثل هذه التصريحات مفضوح».

رئيسي يستقبل وفداً إماراتياً برئاسة طحنون بن زايد

أبوظبي: «الشرق الأوسط».. استقبل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أمس في طهران، وفداً إماراتياً برئاسة الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، حيث بحث الجانبان خلال اللقاء العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها. وبحسب وكالة أنباء الإمارات «وام» نقل الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان خلال اللقاء إلى الرئيس الإيراني تحيات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتمنياتهما لإيران وشعبها الصديق دوام التقدم والازدهار. فيما حمله إبراهيم رئيسي تحياته إلى رئيس الإمارات والشيخ محمد بن زايد آل نهيان وتمنياته لدولة الإمارات وشعبها مزيداً من التطور والرخاء. وجرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وقال رئيسي، وفق موقع الرئاسة الإيرانية، إن العلاقات الجيدة مع دول المنطقة تعد من أولويات السياسة الخارجية في الحكومة الجديدة، وأضاف «من هذا المنطلق نرحب بتطور العلاقات مع دولة الإمارات»، متطرقاً إلى العلاقات التاريخية التي تربط البلدين، وتابع: «أمن دول المنطقة مترابط، وإيران تدعم أمن الدول المطلة على الخليج». كما بحث مستشار الأمن الوطني الإماراتي تعزيز العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية مع علي شمخاني الأمين العام للمجلس الوطني للأمن القومي الإيراني. ونقل التلفزيون الإيراني عن شمخاني قوله: «لا يمكن أن يتحقق الاستقرار والأمن إلا من خلال الحوار المستمر والتعاون بين دول المنطقة». وأضاف أن «تحسين العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية هو الأولويات الرئيسية للسياسة الخارجية الإيرانية». من جهته، قال أنور قرقاش المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات إن زيارة الشيخ طحنون لطهران تأتي «استمراراً لجهود الإمارات الهادفة إلى تعزيز جسور التواصل والتعاون في المنطقة وبما يخدم المصلحة الوطنية». وأضاف «تسعى الإمارات إلى تعزيز الاستقرار والازدهار الإقليمي عبر تطوير علاقات إيجابية من خلال الحوار والبناء على المشترك وإدارة الرؤى المتباينة». وتأتي الزيارة بعد تكثيف الاتصالات، واللقاءات بين البلدين خلال الفترة الماضية، حيث تلقى الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي اتصالاً هاتفياً من نظيره الإيراني، حسين أمير عبداللهيان نهاية الشهر الماضي، جرى خلاله بحث العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك وسبل تطويرها وتعزيزها بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين. وكان اتصال عبداللهيان بعد أيام من زيارة نائبه للشؤون السياسية، علي باقري كني، للإمارات في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حيث بحث مع الدكتور أنور قرقاش وبحضور خليفة شاهين المرر وزير الدولة العلاقات بين البلدين.

التوسط في وقف إطلاق للنار في الصراع الاقتصادي في اليمن...

 الإثنين 24 كانون الثاني 2022 - 3:03 م

التوسط في وقف إطلاق للنار في الصراع الاقتصادي في اليمن... بموازاة المعارك الدائرة في اليمن للسيطر… تتمة »

عدد الزيارات: 82,869,838

عدد الزوار: 2,056,968

المتواجدون الآن: 55