رئيسي لن يدير الخد الأيسر... بل سيأخذ زمام المبادرة...إيران: الحوادث الأمنية المتكررة التي تتعرض لها السفن في المياه الخليجية «مشبوهة»...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 3 آب 2021 - 9:59 م    التعليقات 0

        

رئيسي لن يدير الخد الأيسر... بل سيأخذ زمام المبادرة...

الراي... | بقلم - ايليا ج. مغناير |... قلبت إيران ميزان القوى وأخذت بيدها المبادرة للمرة الأولى، عبر استهداف ناقلة إسرائيلية (فارغة) قبل أسبوع من تسلم الرئيس الجديد إبراهيم رئيسي، زمام الحكم رغم نفي «الجمهورية الإسلامية» مسؤوليتها عن العملية. هذا التطور إن دل على شيء، فهو يدل على أن الإدارة الإيرانية الجديدة، التي وجّهت في شكل غير رسمي الوزارات المختلفة، وبالتفاهم مع الرئيس حسن روحاني، قبل أسبوع من مراسم التسلم والتسليم التي جرت أمس، كشرت عن أنيابها لتقول لإسرائيل وأميركا، إنها لن تدير الخد الأيسر بل ستأخذ المبادرة لتردّ على الضربات التي تتلقاها منذ أعوام في سورية أو في ساحات أخرى، خصوصاً لأن هناك «شريفاً جديداً في البلاد». وبحسب الدستور الإيراني وقانون الانتخابات، فإن ولاية الرئيس الجديد تبدأ لحظة تسلمه رسالة المصادقة على النتائج من القائد الأعلى والولي الفقيه. وكان قائد القوات البحرية الإسرائيلية الأميرال إيلي شارفيت، قام بتقليد العديد من الأوسمة والتنويهات بسبب عمليات سرية قامت بها الغواصات وقوارب الصواريخ ووحدات «الشايطيت - 13»، أي قوات الكوماندوس البحرية التي تزرع الألغام وتجمع معلومات استخباراتية وتعمل على مهاجمة السفن وغيرها من المهمات التي تتعلق بتخريب خطوط النفط وإمداداتها في سورية وكذلك بمهاجمة سفن ونشاطات تتعلق بـ«محور المقاومة» في سورية وإيران وضد «حزب الله» كما كشف في إسرائيل. ومن الواضح أن البحرية الإسرائيلية كانت خسرت الكثير من سمعتها في صيف عام 2006 عندما اصطاد «حزب الله» بصواريخ C-802 الصينية الصنع، الزورق الصاروخي «حانيت» وقتل 4 جنود. ولم تكن بحرية إسرائيل واستخبارات جيشها وعيون حلفائه الغربيين على علم بقدرات «حزب الله» الصاروخية. وتالياً، فإن تل أبيب فشلت في معرفة وتحديد وتدمير التهديد الذي واجهها ما أخرج البحرية من معادلة المعركة في الأيام الأولى لانطلاقها ضد لبنان. وشكل الهجوم الذي وقع الخميس الماضي في بحر عمان، سابقة، إذ سجل سقوط قتلى في حرب الناقلات التي بدأتها إسرائيل في عام 2018، إضافة إلى الخسائر الفادحة في الممتلكات. واعترفت صحيفة «هآرتس» بأن تل أبيب شنت «عشرات» الهجمات ضد أهداف إيرانية أوقعت خسائر بمليارات الدولارات ولم تكن معلنة في أكثرها. وبما أن أميركا تدعم إسرائيل بالمطلق، فإن العشرات من هجماتها اعتبرت دفاعاً عن النفس وكذلك الاغتيالات التي تقوم بها داخل إيران مثل الاغتيال أخيراً للعالم النووي محسن فخري زاده، وغيره من العلماء الذين أقرت باغتيالهم. أما الرد الإيراني (نحو أربعة ضربات مقابل عشرات العمليات التخريبية الإسرائيلية) فيعتبر «عملاً إرهابياً». وتقف أميركا بشدة إلى جانب إسرائيل مهما اخترقت أجواء الدول المجاورة أو قامت بهجومات على مراكز تابعة للدول المحيطة بها أو ارتكبت أعمال تخريب في الممرات البحرية الدولية لأنها حليفتها الإستراتيجية في الشرق الأوسط. وتمتلك إسرائيل النفوذ السياسي والإعلامي الوازن داخل الولايات المتحدة والتي لا يمكن لأي إدارة تجاهله. ولم يصدر أي موقف يدين عشرات الهجمات الإسرائيلية ضد إيران، بينما أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن «إيران تواصل التصرف بقدر كبير من اللامسؤولية. نحن على اتصال وثيق للغاية، بالتنسيق، مع المملكة المتحدة وإسرائيل ورومانيا ودول أخرى... سيكون هناك رد جماعي». لا يمكن تجاهل أن أميركا تواجه أزمة في التفاوض مع إيران حول الاتفاق النووي في فيينا، حيث توقفت المفاوضات المتعثرة. فثمة تقديرات بأنه كان على الإدارة الأميركية الجديدة إغلاق الملف النووي مع حكومة روحاني في الأشهر الأولى من تسلم جو بايدن السلطة. إلا أنها فقدت فرصة ذهبية لم تعد متوافرة اليوم، لتظهر الأمور على حقيقتها أن كلا الطرفين، الأميركي والإيراني، قد حافظ على موقفه وتالياً فهما غير مهتمين بمناقشة شروط كل منهما. هذا الواقع الجديد سيؤدي إلى نتيجة حتمية مفادها أن الاتفاق قد دفن ولا يحتاج إلا إلى تشييعه. وبوقف المفاوضات، انتقلت أميركا إلى موقع الاتهام لإيران إذا ردت على الضربات الإسرائيلية مُتجاهلة ما قامت به تل أبيب في الأعوام الماضية من عمليات قتل وتخريب. إن كل الدلائل والإشارات والأسلوب والرسائل الموجهة تشير إلى مسؤولية إيران عن عملية استهداف الناقلة المملوكة من الملياردير الإسرائيلي إياك عوفر. وهذا الهجوم يدخل في سياقه الطبيعي ضمن المعركة بين الحروب التي يخوضها الطرفان منذ عقود. إلا أن إسرائيل استدعت جميع جنودها المدنيين العاملين في الإعلام الغربي لتشن حملة على الهجوم الرابع التي نفذته إيران مقابل الهجمات الـ16 التي قامت بها. هذا لأن المفهوم الغربي قائم على قاعدة أنه يحق لإسرائيل ما لا يحق لغيرها، خصوصاً أن الضربة الإيرانية أربكت تل أبيب ووضعتها في موقف حرج مهما كان اختيارها للرد على الرد من عدمه. ومن غير المستبعد، في رأي بعض الدوائر، أن تكون طبيعة إسرائيل العدوانية وسياسة المبادرة بالاعتداء التي انتهجتها منذ عام 1948 ضد الشعب الفلسطيني ودول الجوار، قد اهتزت وتالياً فإنها تجد نفسها تتصارع بين أن ترد أو لا ترد على إيران في ساحة من الساحات التي ترابطت بعضها ببعض بدءاً من غزة فلبنان وسورية وصولاً إلى العراق واليمن وإيران نفسها. إلا أن أي رد إسرائيلي سيكون واضحاً ولا يحتاج لدلائل أو تكهنات ولكن تل أبيب تخشى بطبيعة الحال ما سيتبعه من رد إيراني دون شك لأن الخيار الإستراتيجي الذي اعتمدته إيران يؤكد أنها لم تعد تخشى الرد ولم تعد تفسح المجال لتمادي إسرائيل في ضرباتها ضد «محور المقاومة». وكان بارزاً أنه منذ الدقيقة الأولى لتنصيبه، أظهر رئيسي وفي لفتة غير الزامية، أسلوبه المتواضع عندما استأذن الولي الفقيه السيد علي خامنئي لإلقاء خطابه الأول كرئيس. إنها بداية توضح أكثر فأكثر سياسة الرئيس الإيراني الجديد، الذي يبدو أنه لن يختار ديبلوماسية سلفه، بل سيسير على خطى خامنئي الذي يعتبر أن على بلاده «عدم الوثوق والتعامل مع الغرب لأن أعداء إيران يوجهون الضربات ما استطاعوا وان الحال الوحيدة التي لا يضربنا بها الغربيون هي عندما لا يستطيعون فعل ذلك». لم يعد لطهران الكثير مما تخشى فقدانه بعلاقتها مع الغرب الذي لا تثق به، والذي لا يريد رفع جميع العقوبات والعودة إلى الاتفاق النووي الموقع عام 2015، وتالياً لا تجد منفعة من مهادنة الغرب أو السكوت عن دعمه اللامحدود لإسرائيل والتعامل بمكيالين. ما يعني أن كل الاحتمالات أصبحت مطروحة وهو ما يؤشر أيضاً إلى أن عدم استقرار الشرق الأوسط أصبح بمثابة الخيار الوحيد للأطراف جميعها.

خامنئي ينصّب «العالِمَ الحكيم» رئيساً للجمهورية الإسلامية

رئيسي يبدأ عهد التحديات والتجاذب: لن نربط ظروف حياة الأمة بإرادة الأجانب

الراي.... أعلن المرشد الأعلى السيد علي خامنئي، أمس، تنصيب المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي رئيساً جديداً للجمهورية الإسلامية في إيران، ليبدأ عهداً سيواجه فيه تحديات أزمة اقتصادية وتجاذباً مع الغرب لا سيما في شأن العقوبات الأميركية والمباحثات النووية. وأكد رئيسي، «نحن نسعى بالطبع الى رفع الحظر الجائر، لكننا لن نربط ظروف حياة الأمة بإرادة الأجانب»، مضيفاً «لا نرى أن الوضع الاقتصادي للشعب ملائم، بسبب عدائية الأعداء وأيضا بسبب المشكلات والثغرات في الداخل». وأقيمت مراسم التنصيب التي بثها التلفزيون الرسمي مباشرة، في حسينية الإمام الخميني، ضمن مجتمع الهيئات المرتبطة بمكتب المرشد وسط طهران. وتلا مدير مكتب خامنئي حكم «تنفيذ رئاسة الجمهورية»، وفيه «مع التوجه بالشكر الى الناس الأعزاء، وتبعا لتصويتهم وانتخابهم العالِمَ الحكيم الذي لا يعرف الكلل، ذا الخبرة والشعبية، أنصّب حجة الإسلام السيد إبراهيم رئيسي رئيساً لجمهورية إيران الإسلامية»، وفق ما نشره الموقع الالكتروني للمرشد الأعلى. وقام خامنئي إثر ذلك، بتسليم نصّ الحكم الى رئيسي خلال المراسم الذي حضرها كبار المسؤولين، بمن فيهم الرئيس المعتدل المنتهية ولايته حسن روحاني، قبل أن يلقي الرئيس الجديد كلمته. وقال المرشد في مرسوم تصديقه على تولي رئيسي الرئاسة «أكلف رئيسي العالِم الحكيم الذي لا يعرف الكلل، ذا الخبرة والشعبية... بالرئاسة في إيران». ورأى أن «الثغرات والمشكلات كثيرة لكن البلاد تتفوق بمقدراتها على هذه المشكلات»، معتبراً أن «حل المشكلات الاقتصادية يتطلب وقتا ولا يمكن أن يتم في وقت قصير وبين ليلة وضحاها». وطلب من الرئيس الجديد والبرلمان العمل سريعاً على تشكيل الحكومة. وغداً، سيؤدي رئيسي (60 عاما) اليمين الدستورية أمام مجلس الشورى (البرلمان) الذي يهمين عليه المحافظون، في خطوة يتبعها تقديم أسماء مرشحيه للمناصب الوزارية من أجل نيل ثقة النواب على تسميتهم. ومن المتوقع أن يتيح توليه رئاسة الجمهورية، وتاليا السلطة التنفيذية، للتيار السياسي المحافظ بتعزيز نفوذه في هيئات الحكم، بعد الفوز الذي حققه في الانتخابات التشريعية لعام 2020. وذكر الاقتصادي الإصلاحي سعيد ليلاز، المقرب من الرئيس المنتهية ولايته، أن روحاني رأى في العلاقة مع الغرب فرصة لـ«حل كل مشاكل البلاد سريعا»، مرجحا أن يعتمد رئيسي مساراً مختلفاً. وقال الباحث في المعهد الجامعي الأوروبي في إيطاليا كليمان تيرم لـ«فرانس برس»، إن هدف رئيسي الأساسي «سيكون تحسين الوضع الاقتصادي من خلال تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والدول المجاورة»، عبر «تأسيس نظام اقتصادي يحمي النمو الاقتصادي لإيران، من الخيارات السياسية الأميركية»، ويعزز تبادلاتها مع الجوار وروسيا والصين.

طهران ستتخلّى عن خطط تبادل السجناء مع واشنطن

قال مسؤول إيراني لـ «وكالة نور نيوز» شبه الرسمية، أمس، إن طهران لن تواصل خططها لتبادل السجناء مع الولايات المتحدة، متهماً واشنطن بـ «مخالفات» تتعارض مع جهود الإفراج عن المحتجزين. وتابع المسؤول الذي لم تذكر الوكالة اسمه، «مع استمرار مخالفات إدارة (الرئيس جو) بايدن... لا يوجد حافز لدى إيران لمواصلة هذه العملية، ومن ثم ستُحذف قضية التبادل بهيئتها الحالية من جدول الأعمال تماماً». و«وكالة نور نيوز» مقرّبة من أعلى هيئة للأمن القومي. والشهر الماضي، أعلنت طهران أنه تم التوصل لاتفاق لتبادل السجناء لكن واشنطن نفت ذلك.

إيران: الحوادث الأمنية المتكررة التي تتعرض لها السفن في المياه الخليجية «مشبوهة»...

الجريدة... المصدرKUNA... اعتبرت إيران اليوم الثلاثاء الحوادث الأمنية المتكررة التي تتعرض لها السفن خلال مرورها المياه الخليجية وبحر عمان «مشبوهة». ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية «إرنا» عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة قوله ان الحوادث الأمنية المتكررة للسفن في المياه الخليجية وبحر عمان «مشبوهة تماماً ونحذر في الوقت نفسه من إثارة أجواء كاذبة لأغراض سياسية خاصة». وأكد خطيب زادة سياسة بلاده لإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة، مضيفاً أن «البحرية الإيرانية مستعدة لتقديم أي نوع من المساعدة والإسناد البحري للسفن التي تمر عبر مياه المنطقة». وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية استعداد بلاده للتعاون مع دول المنطقة في هذا المجال. وكانت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية أصدرت في وقت سابق اليوم تحذيرا للسفن التي تمر في المنطقة المقابلة لساحل إمارة «الفجيرة» الإماراتية بسبب وقوع «حادث» لم تحدد طبيعته بعد. وتعرضت ناقلة نفط «ميرسر ستريت» التي تديرها شركة إسرائيلية الخميس الماضي لهجوم بطائرة من دون طيار أدى الى مقتل قائد السفينة وهو مواطن روماني إضافة الى مواطن بريطاني.

 

A Tale of Two Islamic State Insurgencies in Syria

 السبت 18 أيلول 2021 - 6:44 ص

A Tale of Two Islamic State Insurgencies in Syria by Ido Levy ABOUT THE AUTHORS Ido Levy is… تتمة »

عدد الزيارات: 73,119,552

عدد الزوار: 1,928,121

المتواجدون الآن: 53