مؤسسات تابعة للمرشد .. عقوبات أميركية جديدة على إيران....

تاريخ الإضافة الأربعاء 13 كانون الثاني 2021 - 8:03 م    التعليقات 0

        

مؤسسات تابعة للمرشد .. عقوبات أميركية جديدة على إيران....

الحرة / وكالات – واشنطن.... عقوبات أميركية جديدة على إيران تشمل مؤسستين تابعتين للمرشد الأعلى علي خامنئي.... فرضت الولايات المتحدة، الأربعاء، عقوبات جديدة على إيران تشمل مؤسستين تابعتين للمرشد الأعلى علي خامنئي، فضلا عن كيانات أخرى. وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية إدراج 16 كيانا وثلاثة إيرانيين ضمن قائمتها السوداء، ما يعني فرض عقوبات على من يتعامل معهم. ومن بين هذه الكيانات التي تم فرض عقوبات عليها، مكتبة آستان قدس رضوي المركزية، والمقر التنفيذي لتوجيه الإمام، وهما مؤسستان خاضعتان مباشرة لسيطرة المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي "ومكنت النخبة الإيرانية من تملك جزء كبير من الاقتصاد من خلال نظام فاسد". وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، إن مؤسسة المقر التنفيذي لتوجيه الإمام، وهي شبه حكومية، "انتهكت بشكل ممنهج حقوق المعارضين السياسيين والأقليات الدينية من خلال مصادرة أراضيهم وممتلكاتهم". وتأتي هذه الخطوة الجديدة، ضمن سياسة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بممارسة "ضغوط قصوى" حيال الجمهورية الإسلامية، خصوصا منذ قراره الانسحاب من اتفاق فيينا. وقامت إيران بعد عام من الانسحاب الأميركي، بالتراجع عن تنفيذ غالبية التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق. وألمح الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الذي من المقرر أن يتسلم منصبه رسميا في 20 يناير الجاري، إلى رغبته في "تغيير المسار" الذي اتبعه سلفه مع طهران، وإمكانية إعادة بلاده الى الاتفاق النووي في حال عادت إيران لتطبيق كامل التزاماتها.

تقرير سري: إيران اتخذت خطوات لإنتاج سلاح نووي....

وول ستريت جورنال: إيران ركبت أجهزة لإنتاج اليورانيوم في أصفهان....

دبي - العربية.نت.... قال مفتشو الأمم المتحدة في تقرير سري إن إيران اتخذت خطوة جديدة نحو إنتاج محتمل للأسلحة النووية، حيث بدأت العمل على خط تجميع لتصنيع مادة رئيسية في الرؤوس الحربية النووية، وفق وول ستريت جورنال. إلى ذلك، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في تقرير للدول الأعضاء، إن إيران أبلغت الوكالة أنها ستركب معدات لإنتاج اليورانيوم في موقع في أصفهان خلال الأشهر الأربعة إلى الخمسة المقبلة. واعتبرت الصحيفة الأميركية أن الخطوة النووية الإيرانية تنقل طهران من الاستخدام السلمي إلى العسكري.

صور تكشف أنفاقاً

كانت صور للأقمار الصناعية مأخوذة حديثاً من منشأة نطنز النووية أظهرت أنه تم حفر ثلاثة أنفاق في جبل بالقرب من الموقع. وفي تقييم أولي لتلك الصور، اعتبر "المعهد الدولي للعلوم والأمن" أن السلطات تبني منشآت جديدة تحت الجبل لتسريع عمليات تخصيب اليورانيوم. وذكر تقرير نشره المعهد المذكور أن صور الأقمار الصناعية عالية الدقة، التي التقطت في 5 يناير، أظهرت أن البناء يتقدم بسرعة في أكبر جبل في المنطقة، وهو الموقع المستقبلي المحتمل لمرفق التخصيب الجديد تحت الأرض. ويشمل البناء موقعاً للدعم الهندسي المستقبلي، وثلاثة أنفاق مرتبطة بخطوط الطاقة الكهربائية، وأسساً لمكاتب إدارية وهندسية.

مستودعات للبناء

كما تبين أن هناك العديد من الشاحنات وثلاثة مخازن قريبة، على الأرجح أنها مستودعات للبناء، محاطة بسياج أمني، وفقا للتقرير. وتظهر الصور أن القاعة المدمرة جراء تفجير منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز، في يوليو الماضي، تم تطهيرها تمامًا من حطام الانفجار، وهي الآن محاطة بسياج أمني. إلى ذلك، خلص تقييم المعهد إلى أن الموقع الجديد سيكون أفضل حماية لأغراض التخصيب، ويتمركز تحت الجبل الكبير حيث اعتمدت الأنفاق كهياكل أمنية إضافية، بالإضافة إلى تزويدها بمصدات للانفجار. يشار إلى أن إيران دأبت خلال الأيام الماضية، وبعد بدئها بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في موقع فوردو قرب طهران، بالتلويح بتعليق البروتوكول الإضافي من الاتفاق النووي، ووقف عمليات التفتيش الطوعية إذا ما لم يتم رفع العقوبات بحلول 21 فبراير المقبل، ما يمنع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من القيام بعمليات التفتيش.

واشنطن تفرض عقوبات على 16 كيانا وشركات تابعة لخامنئي

العقوبات الأميركية الجديدة ضد طهران شملت شركات كبيرة يسيطر عليها خامنئي

دبي - العربية.نت.... أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الأربعاء، فرض عقوبات جديدة على 3 أفراد و16 كيانا منها شركات تابعة للمرشد الإيراني علي خامنئي. وشملت العقوبات منظمتين إيرانيتين يسيطر عليهما المرشد الإيراني علي خامنئي. إلى ذلك، قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين إن المنظمتين تمكنان النخبة الإيرانية من الاستمرار في نظام الملكية الفاسد لقطاعات كبيرة من الاقتصاد الإيراني. كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعلن أمس الثلاثاء في سلسلة تغريدات على "تويتر" أن 100 شركة كبرى قامت بسحب أو إلغاء استثماراتها من إيران جراء العقوبات الأميركية.

30 دولة قاطعت نفط إيران

وأشار بومبيو إلى أن 30 دولة توقفت عن استيراد منتجات إيران النفطية، موضحا أن العقوبات على إيران منعتها من بيع 2 مليون برميل يوميا. وقبل تغريداته، أكد بومبيو في مؤتمر صحافي، أن نظام إيران ساعد تنظيم القاعدة في تنفيذ هجمات 11 سبتمبر، مؤكدا أن القاعدة وإيران محور الدمار في العالم. إلى ذلك، أضاف بومبيو في مؤتمره الصحافي أن إيران سمحت لعناصر القاعدة بحرية التواصل مع الخارج، وحرية الحركة في الداخل، واصفا إيران بأنها أفغانستان الجديدة بالنسبة للقاعدة.

عقوبات على المعادن

وفي الخامس من الشهر الحالي، فرضت واشنطن عقوبات على إيران ركزت على قطاع صناعة الفولاذ، حيث شملت العقوبات 12 من منتجي المعادن في إيران. كما تم فرض عقوبات على شركة صينية لبيعها منتجات لشركات معادن إيرانية. وكانت الخزانة الأميركية قد فرضت عقوبات في 17 ديسمبر الماضي على 4 شركات، سهلت تصدير منتجات بتروكيماوية إيرانية. وفي حين أشارت الخزانة الأميركية إلى أن الصادرات البتروكيماوية تشكل مصدر تمويل مهما لإيران، قالت إن إيران تستخدم عائدات البتروكيماويات لتمويل الجماعات الإرهابية. وجاء في بيان الخزانة الأميركية: "سنعاقب أي شخص يدعم أنشطة تصدير البتروكيماويات الإيرانية". وتم تصنيف شركات: Donghai International Ship Management Limited وPetrochem South East Limited وAlpha Tech Trading FZE وPetroliance Trading FZE، ضمن لائحة العقوبات الأميركية لقيامها بتقديم المساعدة المادية أو الرعاية أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو السلع أو الخدمات إلى إيران.

حملة الضغط القصوى

وكان وزير الخارجية الأميركي، قد قال الشهر الماضي إن حملة الضغط القصوى لإدارة ترمب على إيران، أدت إلى خفض الميزانية العسكرية والأمنية المقترحة للحكومة الإيرانية للعام المقبل بنسبة 24%. وأكد بومبيو آنذاك أن النفط والبتروكيماويات هما مصدرا الدخل الرئيسيان للنظام الإيراني لقمع الشعب وتعزيز أهدافه الخارجية الخبيثة، مستشهداً بالعقوبات التي فرضتها واشنطن على شركة فيتنامية ورئيسها التنفيذي.

تدريبات عسكرية بحرية.. إيران تزيد التوتر في الخليج

أسوشيتد برس.... إيران تجري مناورات عسكرية بحرية.... رفعت إيران من حدة التوتر في منطقة الخليج، حيث بدأت الأربعاء، تدريبات صاروخية في الخليج قرب السواحل الإيرانية جنوب البلاد. ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن وسائل إعلام إيرانية، بأن البحرية الإيرانية بدأت التدريبات لضربات صاروخية قصيرة المدى، كما استعرضت فيها أكبر سفينة عسكرية تمتلكها والتي تعرف باسم "درع". كما شاركت في التدريبات التي تستمر لمدة يومين سفينة "مكران" التي تعتبر أكبر سفينة لوجستية تضم مهبطا لطائرات الهيلوكوبتر. ويبلغ وزن "مكران" 121 ألف طن، طولها 228 مترا، وعرضها 42 مترا، وارتفاع 21 مترا، ويمكنها السفر لمدة 3 سنوات متتالية في البحار. وخلال الأسابيع الأخيرة، زادت إيران من تدريباتها واستعراضاتها العسكرية، حيث أقام الحرس الثوري عرضا بحريا في الخليج، وقبلها بأسبوع أجريت مناورات لطائرات مسيرة عن بعد. وتعلن إيران عادة عن إنجازات عسكرية لا يمكن التحقق منها، فيما تقول السلطات أن البلاد لديها برنامج اكتفاء عسكري ذاتي من 1992، وأنها تنتج قذائف مورتر للطائرات المقاتلة. وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قد وصف إيران الثلاثاء، بأنها أصبحت "المقر الجديد" لتنظيم القاعدة، متخطية في ذلك أفغانستان وباكستان. واعتبر بومبيو أن "إيران هي بالفعل أفغانستان الجديدة، كمركز جغرافي رئيسي للقاعدة، لكنها في الواقع أسوأ". وتابع "على عكس أفغانستان، عندما كانت القاعدة مختبئة في الجبال، فإن القاعدة اليوم تعمل تحت حماية النظام الإيراني". ويعتقد العديد من الخبراء أن طهران سمحت لعناصر من تنظيم القاعدة باستخدام أراضيها الآمنة نسبيا من الجيش الأميركي، بغية توفير ضمانات بأن المتطرفين لن يستهدفوا إيران.

7 ملايين دولار مقابل معلومات.. أميركا تبحث عن "المغربي" صهر الظواهري

الحرة – واشنطن... 7 ملايين دولار مقابل معلومات عن عبدالرحمن المغربي .... محمد أباتي، محمد المغربي، كلها أسماء يستخدمها عبدالرحمن المغربي، القيادي في تنظيم القاعدة، حيث يتخذ من إيران مكانا للعيش فيه. وزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو، أعلن الثلاثاء، أن تنظيم القاعدة الإرهابي، يعمل تحت عباءة النظام الإيراني، مشيرا إلى أن "إيران هي بالفعل أفغانستان الجديدة، كمركز جغرافي رئيسي للقاعدة، لكنها في الواقع أسوأ". وكشف فرض عقوبات على عبدالرحمن المغربي، وتخصيص مكافأة بقيمة 7 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات توصل إليه.

عبدالرحمن المغربي يدير عملياته من إيران

من هو المغربي؟

وعبدالرحمن يحمل الجنسية المغربية، وولد في مدينة مراكش عام 1970. ويشغل المغربي منصب "القائد العام للقاعدة في أفغانستان، وباكستان" منذ 2012، ولكنه يدير ويشرف على عمليات القاعدة من إيران، وفق موقع "المكافآت من أجل العدالة". ويدير أيضا المكتب الإعلامي التابع للقاعدة الذي يعرف باسم "السحاب"، وهو المنسق العام للاتصالات الخارجية للقاعدة، وهو من يقوم بالتنسيق مع أية جهات خارجية. وإضافة إلى أن المغربي، هو المستشار الرئيسي لأيمن الظواهري زعيم القاعدة، فهو صهره أيضا. وكشفت وثائق كانت بحوزة الزعيم السابق للتنظيم، أسامة بن لادن، أن "نفوذ المغربي ينمو في القاعدة منذ سنوات كثيرة". من جانبها نشرت وزارة الخزانة الأميركية قائمة لعناصر القاعدة المستهدفين بالعقوبات الأميركية، والتي تضم إضافى ألى المغربي، اسماعيل فؤاد أحمد، والذي يعرف باسم عبدالله الكردي، وهو عراقي الجنسية من مواليد عام 1976، وسلطان يوسف حسن العارف، ويحمل الجنسية السعودية. وتضم القائمة أسماء فؤاد أحمد نوري علي، عراقي الجنسية، من مواليد 1979، ونعمات رحيم شريف، ويعرف باسم سعد طويلي، عراقي الجنسية.

الظواهري

وكانت الولايات المتحدة قد رصدت مكافأة قدرها 25 مليون دولار مقابل الزعيم الحالي لتنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، وهي أعلى مكافأة للقبض على إرهابي في العالم. والظواهري يواجه تهما عديدة بالإرهاب، والتي تضم عمليات تفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا في عام 1998، والتي قتل فيها 244 مدنيا وأصيب نحو خمسة آلاف آخرون. ويتهم الظواهري بمساعدته في التنسيق لهجمات 11 سبتمبر 2001، والتخطيط لهجوم المدمرة الأميركية كول في اليمن، والتي قتل فيها 17 بحارا أميركيا. ويشير تقرير نشرته مجلة فورين بوليسي تعامل الظواهري مع إيران كان براغماتيا فيما يتعلق بعلاقة القاعدة المعقدة مع طهران، بعد أن كانت له كلمات قاسية في انتقاد إيران في 2010، خفتت آراؤه، وقد سمح هذا التغيير للقاعدة بحماية قيادتها وتعبئة بعض المساعدات المادية، إن لم يكن من إيران مباشرة على الأقل عبر الطرق الجغرافية التي تتيحها الأراضي الإيرانية.

علاقة القاعدة بإيران

وكشف بومبيو في مؤتمر صحفي تفاصيل حول العلاقة الوثيقة بين النظام الإيراني وتنظيم القاعدة. واتهم إيران بالمساعدة في التخطيط لهجمات 11 من سبتمبر، التي استهدفت مواقع ومبان أميركية في عام 2001، مؤكدا إن "القاعدة حافظت على علاقة مع طهران لما يقرب من ثلاثة عقود". بومبيو الذي كشف معلومات استخبارية رفعت عنها السرية، قال "نؤكد للمرة الأولى علنا مقتل أبو محمد المصري المعروف باسم عبد الله أحمد عبد الله في إيران بالرصاص، وهو الرجل الثاني في تنظيم القاعدة". وأضاف بومبيو أن "إيران ساعدت القاعدة في التواصل مع عناصرها، وسمحت لهم بالسفر إلى سوريا بحرية".

 

 

إمكانية التحول لدى الشيعة: هل سيظهر مرجع من شبه الجزيرة العربية؟...

 الخميس 14 كانون الثاني 2021 - 7:23 ص

إمكانية التحول لدى الشيعة: هل سيظهر مرجع من شبه الجزيرة العربية؟... الملخص: يتبع المسلمون الشيعة … تتمة »

عدد الزيارات: 53,965,379

عدد الزوار: 1,645,995

المتواجدون الآن: 44