لماذا يعد اتفاق السودان مع إسرائيل خسارة فادحة لإيران؟....

تاريخ الإضافة الإثنين 26 تشرين الأول 2020 - 5:55 م    التعليقات 0

        

لماذا يعد اتفاق السودان مع إسرائيل خسارة فادحة لإيران؟....

الحرة / ترجمات – دبي.... اتفاق السودان وإسرائيل يشكل ضربة موجعة للنظام الإيراني...

بات اتفاق السودان مع إسرائيل الأخير، بمثابة "كابوس أيديولوجي ولوجستي لطهران ووكلائها" في المنطقة، بحسب وصف صحيفة "جيروزاليم بوست". وفي تقرير تحليلي للصفقة الجديدة، قالت الصحيفة الإسرائيلية، إن التطبيع يعزز الاتجاه الذي يفقد إيران قبضتها على المنطقة". مع خروج 3 دول عن التحالف المناهض لإسرائيل، لا يملك خامنئي الكثير ليفعله سوى القلق بشأن من يكون التالي. أكدت الخرطوم، الجمعة، تطبيع علاقاتها مع اسرائيل و"إنهاء حالة العداء بينهما"، وفق ما جاء في بيان ثلاثي صادر عن السودان والولايات المتحدة وإسرائيل نقله التلفزيون الرسمي السوداني، ووُصف الاتفاق بأنه "تاريخي". وأشارت التقرير إلى أن الصفقة مع الخرطوم تضر بإيران إلى حد بعيد، وهي بمثابة ضربة أيديولوجية ولوجستية لعدة أسباب. على عكس الإمارات والبحرين، كان السودان في حالة حرب وكان في متناول إيران منذ عقود من خلال استخدامه كمقر لنقل الأسلحة في المنطقة، حيث هربت أسلحة لحركة حماس في أعوام 2009، 2012، و2014. كان السودان لسنوات عديدة أحد المواقع المختارة حيث يمكن أن تختفي القاعدة وإيران وحماس والجماعات الإرهابية الأخرى من المراقبة الغربية. وتوصلت الولايات المتحدة، إلى اتفاق مع السودان لشطبها من قائمتها للدول الراعية للإرهاب، بعد موافقة الخرطوم على دفع مبلغ 335 مليون دولار كتعويضات لأسر ضحايا هجمات القاعدة على أهداف أميركية بين عامي 1998 و2000، وهو ما فتح المجال لإعلان الاتفاق مع إسرائيل. من المتوقع أن تمنح الولايات المتحدة السودان، مساعدات اقتصادية كبيرة وتخفيف الديون عليها، وستكون العديد من الحكومات الأخرى قادرة على مساعدة الخرطوم الآن، بعد شطبها من قائمة الإرهاب. ويحمل تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان رمزية كبيرة، فعقب حرب 1967، اجتمع أغلب الزعماء العرب في قمة بالخرطوم، حيث تبنوا قرارا يعرف باسم "اللاءات الثلاث"، وهي "لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع إسرائيل". هذا الشيء الذي جعل من السودان تطبع العلاقات بعد أقل من عامين من سقوط نظام البشير الذي حكم البلاد لثلاثين عاما، من الممكن أن يجعل النظام في طهران في حالة من عدم الاستقرار. ويحاول النظام الإيراني تصفية الأخبار التي تصل لسكان البلاد من خلال القيود العديدة المفروضة على استخدام الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، لكن لا توجد طريقة لمنع الناس من معرفة 3 حالات تطبيع مع الدولة الإسرائيلية. العنصر الأيديولوجي الآخر، هو أن اتجاه التطبيع تجاوز البلدان الصغيرة الواقعة تحت النفوذ السعودي في الجزء الأقرب من الشرق الأوسط إلى إسرائيل.

رفضت التجسس لصالح طهران".. أستراليا تطالب إيران بالكشف عن مكان أكاديمية سجينة"....

أسوشيتد برس... اتهمت طهران أالباحثة الأسترالية بالتجسس...

قالت وزيرة الخارجية الأسترالية اليوم الإثنين، إن بلادها تسعى للحصول على معلومات من إيران بشأن تقارير تفيد بنقل أكاديمية بريطانية- أسترالية، أدينت بالتجسس، إلى مكان مجهول. كانت كايلي مور غيلبرت محاضرة في جامعة ملبورن ومتخصصة في دراسات الشرق الأوسط عندما اعتقلت في إيران، وحُكم عليها بالسجن 10 سنوات عام 2018. و أمضت مور غيلبرت أول 22 شهرًا من حبسها في سجن إيفين بطهران ، بما في ذلك أشهر في الحبس الانفرادي ، قبل نقلها إلى سجن قرتشك الصحراوي في أغسطس ، الذي يُعتبر على نطاق واسع أسوأ سجن للنساء في إيران، والمعروف كموقع لعمليات القتل خارج نطاق القضاء ، التعذيب وغيره من انتهاكات الحقوق. و مصادر لصحيفة الغارديان مور جيلبرت أنها كانت تحت المراقبة عن كثب داخل قرتشك - مع اثنين من زملائها السجناء المكلفين بمتابعتها، مما حد من اتصالها بالعالم الخارجي، وذكرت الجمعية الإيرانية لنشطاء حقوق الإنسان أنها نُقلت إلى مكان مجهول يوم السبت. و وزيرة الخارجية ماريس باين، إن السفيرة الأسترالية في إيران ليندال ساكس، قامت بزيارة قنصلية لغيلبرت في قرتشك "قبل وقت قصير"، وأن مسؤولين أستراليين "يبحثون عن مزيد من المعلومات" حول هذه التقارير. وفي رسائل تم تهريبها من السجن، كشفت مور غيلبرت أنها رفضت عرضًا للتجسس لصالح طهران مقابل إطلاق سراحها، وتصف وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية تأمين الإفراج عن غيلبرت بالـ "الأولوية المطلقة". وكانت غيلبرت أضربت عن الطعام، وناشدت الحكومة الأسترالية بفعل المزيد من أجل تحريرها، وتشمل هذه المناشدات مراسلة رئيس الوزراء وقولها إنها تعرضت "لانتهاكات جسيمة" لحقوقها، بما في ذلك التعذيب النفسي والحبس الانفرادي. و جيسي موريتز، صديقة مور غيلبرت، في تصريحات لهيئة الإذاعة الأسترالية: "من المقلق للغاية عدم معرفة مكانها. ربما لن نعرف خلال يومين آخرين، ستكون فترة مرهقة من الانتظار والأمل"....

"الملاجئ تحت الضغط".. ارتفاع نسبة المشردات في إيران

الحرة / ترجمات – دبي... نسبة المشردون الإيرانيون في ارتفاع

ارتفعت نسبة المشردين من النساء في إيران 20 في المئة خلال الأشهر السبعة الماضية، في الوقت الذي تعيش فيه الملاجئ الإيرانية تحت الضغط بسبب زيادة الإقبال عليها. وقال مستشار عمدة طهران ورئيس مركز المعلومات التابع للبلدية والمكتب الدولي، غلام حسين محمدي، في تصريحات نقلها موقع "راديو فردا"، أن عدد المشردين الذين يزورون الملاجئ في العاصمة الإيرانية، زاد بشكل ملحوظ في الأسابيع الأخيرة. وقال محمدي: "في العام الماضي كان لدينا حوالي 490 ألف شخص يقيمون في ملاجئ طهران، ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 700 ألف في العام الحالي". يأتي ذلك في الوقت الذي تعاني فيه إيران من أزمة اقتصادية طاحنة سبب العقوبات الأميركية المفروضة على النظام، إضافة إلى تداعيات فيروس كورونا المستجد، مما أدى لهبوط قياسي في العملة المحلية. في 23 مايو الماضي، أشار الخبير المرتبط بالحكومة، محمد رضا محبوبفار، إلى زيادة غير مسبوقة في عدد المشردين في البلاد، بما في ذلك 7.6 مليون شخص ينامون حول المقابر. وبلغ عدد النساء اللواتي زرن الملاجئ الحكومية 27101، بينما كان عددهن في نفس الفترة من العام الماضي 22715، وفق ما أعلنه رئيس منظمة الخدمات الاجتماعية في بلدية طهران مالك حسيني. في وقت سابق من شهر أبريل، أعرب حسيني عن أسفه؛ لأن الملاجئ في طهران تتعرض لضغوط هائلة، حيث ارتفع عدد سكانها بشكل كبير بسبب تفشي فيروس كورونا. وتعد إيران بؤرة تفشي الوباء في الشرق الأوسط، وهي من أكثر الدول تضررا في العالم من ناحية عدد الإصابات المؤكدة، رغم أن طهران تواجه انتقادات واسعة تتعلق بعدم الشفافية في إعلان الأرقام الحقيقية المرتبطة بالفيروس التاجي.

 

 

تقرير مؤتمر: الدبلوماسية البترولية 2020 ....

 الإثنين 23 تشرين الثاني 2020 - 5:56 ص

تقرير مؤتمر: الدبلوماسية البترولية 2020 .... معهد دول الخليج العربية في واشنطن... ركز مؤتمر الدبل… تتمة »

عدد الزيارات: 50,339,747

عدد الزوار: 1,517,057

المتواجدون الآن: 44