وزير النفط الإيراني يعترف بالتلاعب بالوثائق للالتفاف على العقوبات الأميركية....

تاريخ الإضافة الأحد 27 أيلول 2020 - 6:31 ص    عدد الزيارات 268    التعليقات 0

        

وزير النفط الإيراني يعترف بالتلاعب بالوثائق للالتفاف على العقوبات الأميركية....

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... دافع وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه عن جهوده لتعزيز صادرات الخام رغم العقوبات الأميركية، معترفاً بأنه يجري التلاعب بوثائق النفط لإخفاء منشأ الشحنات الإيرانية. ونقل الموقع الإلكتروني لشركة النفط الوطنية الإيرانية قول زنغنه في البرلمان الأسبوع الماضي: «ما نصدره لا يحمل اسم إيران. الوثائق تتغير مراراً وتكراراً، وكذلك المواصفات». وأظهرت ثلاثة تقييمات تستند إلى تتبع ناقلات أن صادرات النفط الإيرانية ارتفعت بقوة في سبتمبر (أيلول) في تحدٍ للعقوبات الأميركية، مما يمد شريان حياة لإيران واقتصادها المنهار. وانكمشت صادرات البلاد من 2.5 مليون برميل يومياً منذ انسحبت الولايات المتحدة من اتفاق نووي مع إيران وأعادت فرض عقوبات على قطاعي النفط والبنوك بالبلاد في 2018. لكن إيران لا تزال تحاول الالتفاف على الإجراءات ومواصلة التدفقات. وتشير بيانات من «تانكر تراكرز» وشركتين أخريين لتتبع الناقلات إلى ارتفاع الصادرات في سبتمبر، غير أن الأرقام داخل نطاق واسع يتراوح بين 400 ألف برميل يومياً و1.5 مليون برميل يومياً، وهو ما يسلط الضوء على صعوبة تتبع الشحنات. وقال سمير مدني المؤسس الشريك لتانكر تراكرز لـ«رويترز»: «الصادرات ارتفعت كثيراً الآن. سجلنا قرابة 1.5 مليون برميل يومياً من الخام والمكثفات منذ بداية الشهر الحالي... تلك المستويات لم تُسجل منذ عام ونصف». وأظهرت بيانات «تانكر تراكرز» أن الكمية تبلغ مثلي المسجل في أغسطس (آب)، وأن نحو 11 في المائة منها من النفط الخفيف جداً أو ما يُعرف بالمكثفات. ولم يتسن لـ«رويترز» التحقق من البيانات على نحو مستقل. ونطاق صادرات أغسطس يتراوح بين 300 ألف برميل يومياً و750 ألف برميل يومياً. وتكشف بيانات من «تانكر تراكرز»، التي تتبع شحنات ومخزونات النفط، أن قرابة نصف الصادرات الإيرانية حملتها سفن أجنبية عبر عمليات نقل من سفينة إلى أخرى، مما يجعل من الصعب تحديد الوجهات النهائية لها. وسجلت الشركتان الأخريان، اللتان طلبتا عدم نشر اسميهما، زيادة في سبتمبر، لكن ليس بنفس القدر. وقالت إحداهما إنها سجلت زيادة بما لا يقل عن 100 ألف برميل يومياً في سبتمبر، وهي كمية كبيرة مقارنة مع نقطة منخفضة في مايو (أيار) حين انخفضت صادرات الخام الإيراني إلى ما بين 100 و200 ألف برميل يومياً من 2.7 مليون برميل يومياً في مايو 2018.

{الحرس الثوري} يتصل بحاملة طائرات أميركية

قائد البحرية الإيرانية: نراقب الأسطول منذ بداية تحركه

طهران: «الشرق الأوسط»....كشف قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني معلومات جديدة عن عملية الرصد والمتابعة التي نفذتها الطائرات المسيرة الإيرانية لحاملة الطائرات الأميركية «نيميتز» والمجموعة القتالية المرافقة لها. وفي حوار مع التلفزيون الإيراني أوضح العميد علي رضا تنكسيري أنه «تم تقسيم المهام بين القوة البحرية للجيش والقوة البحرية للحرس الثوري تحت إشراف القائد العام للقوات المسلحة وهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة والقيادة المركزية لمقر «خاتم الأنبياء (ص)» المركزي؛ حيث تتولى بحرية الحرس الثوري مسؤولية المنطقة الممتدة من مضيق هرمز حتى نهاية الخليج». وقال: إن «عملية الرصد جرت بحرا وجوا وإن هذه المجموعة لم تدخل منطقة الخليج نذ أكثر من 10 أشهر ومنذ دخولها إلى المنطقة برفقة ثلاث بوارج حربية». وأضاف: «قوات الحرس رصدت عبور حاملة الطائرات الأميركية، والمجموعة القتالية المرافقة وأجرت معها اتصالا وسألتها بعض الأسئلة»، مؤكدا أن «القوات الأميركية تجاوبت مع القوات الإيرانية وأجابت عن أسئلتها بالكامل». وشدد قائد سلاح البحرية في الحرس الثوري الإيراني على أن «المنطقة ملك لنا ونحن نراقبها على مراحل عدة للوصول إلى نقطة ثابتة. فعلنا ذلك في مضيق هرمز وجزر نازعات وعند نقطة استقرارهم. لدينا سيطرة كاملة علیهم من وقت الوصول إلى وقت المغادرة». وقال «لا فرق بين وجود وغياب الأميركيين في منطقة الخليج»، قائلا: «الأميركيون يجب أن يكونوا في الخليج، لأنهم عندما يتواجدون هناك فهذا يعني أننا نسيطر عليهم بالكامل». وأكد قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني: الخليج بأكمله تحت مراقبتنا واستطلاعنا، بحيث يكون لدينا والقوات الجوية طائرات من دون طيار في سماء الخليج ليل نهار، ونراقب المنطقة باستمرار ونضعها تحت سيطرتنا بالكامل. وقال تنكسيري: «في المستقبل القريب سيكون لدينا سفن عابرة للمحيط في منظمة القتال البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني». وأعلن العميد تنكسيري: أيضاً سيتم بناء سفن عابرة للمحيط بطول 65 متراً في البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، والتي يمكنها أيضا حمل طائرات هليكوبتر. من جانبه، أعلن قائد القوة البحرية بالجيش الإيراني الأميرال حسين خانزادي، عن مراقبة الأسطول الأميركي منذ بداية تحركه من قواعده البحرية. وقال الأميرال خانزادي في برنامج متلفز أمس (الجمعة): «نراقب أسطول البحرية الأميركية منذ البداية، ومنذ اللحظة التي يفصلون فيها حبالهم عن الرصيف، تتم مراقبتهم على طول الطريق؛ حيث تقوم بحرية جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم بالطرق الخاصة التي تم تجهيزها بها بمراقبتها نقطة تلو الأخرى حتى دخول منطقة المحيط الهندي». وأضاف: «في هذه المنطقة، تجري عمليات الرصد بمزيد من العناية والاهتمام، وعادةً لم تدخل آخر وحدة أميركية كبرى إلى منطقة الخليج في الأشهر العشرة الماضية، لأنهم كانوا قلقين للغاية بشأن الاقتراب من المنطقة، كما أنهم قلقون من أن سلوكهم سيواجه برد حاسم من قبل القوات المسلحة الإيرانية». ومضى خانزادي قائلا: «إن الأميركيين في نقطة ثابتة على بعد 600 - 700 كيلومتر تقريباً من الحدود البحرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، ويتخيلون أنهم بعيدون عن متناول أيدينا، غير مدركين أنهم تحت رصدنا في نفس الوقت من لحظة إلى أخرى». وأوضح قائد بحرية الجيش الإيراني أن «المياه الخاضعة للسيادة الإيرانية آمنة للغاية، ويتم استقبال كل إشارة من أي سفينة، حتى اسم قائد السفينة والفترة التي مرت بها وما هي خصائصها موجودة في قواعد بياناتنا وتتم مشاهدتها». وبشأن المناورات المشتركة للبحرية الإيرانية مع دول أخرى، قال خانزادي: «تجري حالیا مناورات القوقاز 2020، ويشارك فيها عدد من دول العالم، ونحن نشارك فیها أيضاً؛ حيث توجد اثنتان من بوارجنا الراجمة لصواريخ في بحر قزوين، وحتى نهاية العام الإيراني الجاري (ينتهي في 20 مارس 2021)، نخطط لإجراء مناورات بحرية مشتركة مع دول أخرى». وبشأن إطلاق صواريخ من غواصة غدير، أوضح خانزادي أن «الصاروخ الذي أطلق من غواصة غدير يبلغ مداه حاليا ضعف مداه السابق»، وقال: «قمنا يوم الأربعاء بتفقد تصنيع صاروخي فاتح 2 و3، حیث تجري حاليا عملية صنع الهياكل، کما أن صاروخ فاتح 4 يستخدم نوعا خاصاً من محرکات الدفع يعمل بشكل مستقل عن الهواء (AIP) ويبقى تحت الماء لفترة أطول». وحول إدخال معدات جديدة إلى سلاح البحرية للجيش الإيراني، قال الأميرال خانزادي: «شهر ديسمبر (کانون الأول) المقبل سیکون شهرا مثمرا؛ حيث ستتم ازاحة الستار عن المدمرة «دنا»، وكاسحة الألغام «صبا»، وراجمة صواريخ مدرعة، كما ستتم إزاحة الستار عن أكبر بارجة حربية إيرانية وهي أطول من البارجة خارك بـ24 مترا، وقادرة على حمل 7 مروحيات وتتميز بقدرات كبيرة ومجهزة للحرب الإلكترونية ومزودة بالصواريخ والمسيرات والقيام بعمليات خاصة».

 

 

The International Approach to the Yemen War: Time for a Change

 الإثنين 26 تشرين الأول 2020 - 6:12 ص

The International Approach to the Yemen War: Time for a Change https://www.crisisgroup.org/middle… تتمة »

عدد الزيارات: 48,439,937

عدد الزوار: 1,445,681

المتواجدون الآن: 51