انخفاض قياسي للريال الإيراني مقابل الدولار....

تاريخ الإضافة السبت 12 أيلول 2020 - 8:33 م    عدد الزيارات 278    التعليقات 0

        

انخفاض قياسي للريال الإيراني مقابل الدولار....

أسوشيتد برس... تراجعت العملة الإيرانية، السبت، إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق مقابل الدولار، حيث تراجعت قيمة الريال بنسبة 30 بالمائة منذ يونيو، نتيجة العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران. وبلغ سعر صرف الدولار الأمريكي 262 ألف ريال إيراني اليوم السبت، مقابل 256 ألف ريال مقابل الدولار، الخميس. وكان سعر صرف الدولار، في أواخر حزيران، قد بلغ 200 ألف ريال. يشار إلى أن سعر صرف الدولار، وقت إبرام اتفاق طهران النووي عام 2015 مع القوى العالمية، كان 32 ألف ريال مقابل الدولار. وارتفعت قيمة العملة بشكل غير متوقع لبعض الوقت بعد قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قبل أكثر من عامين بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، بسبب دعم طهران الجماعات االإرهابية التي تعيث فسادا حول العالم وخرقها شروط الاتفاق. وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات تجارية خانقة على إيران لكن العقوبات تسببت في انخفاض حاد في صادرات النفط الإيرانية، مصدر الدخل الرئيسي للبلاد. وقال رئيس البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، أمس الجمعة، إن الحكومة تبذل قصارى جهدها للسيطرة على الوضع في سوق العملات. وحذر مسؤولون إيرانيون، منذ شهور، المصدرين من إعادة أرباحهم الأجنبية من الخارج أو مواجهة إلغاء تراخيص التصدير الخاصة بهم، كما حذر البنك المركزي من أنه سينشر أسماء المخالفين. وأفاد البنك المركزي، في يونيو، أن الشركات الإيرانية تصدر أكثر من 40 مليار دولار من المنتجات غير النفطية سنويًا، وقال المسؤولون إن حوالي 50 بالمائة منها لا يزال في الخارج.

"يريدون رقبتي في حبل المشنقة".. تفاصيل الأيام الأخيرة من حياة "ضحية النظام الإيراني"

الحرة – واشنطن.... إيران أعدمت المصارع نافيد أفكاري بعد مناشدات دولية بوقف تنفيذ الحكم... فوجئ العالم بنبأ إعدام جديد في إيران، ضمن قضية هزت الرأي العام الدولي. الضحية هذه المرة المصارع نافيد أفكاري، الذي أثارت حالته انتباها دوليا، بسبب تقارير تحدثت عن انتزاع اعترافه تحت التعذيب. أفكاري هو بطل مصارعة حرة إيراني من مدينة شيراز، عمره 27 عاما، واشتهر بالمصارعة اليونانية-الرومانية، وفاز خلال مسيرته الرياضية بعدة ميداليات في عدد من المنافسات. وأدانت إيران المصارع "بالقتل العمد" بزعم طعن مسؤول في الهيئة العامة للمياه في شيراز (جنوب) بسكين، ونفذت حكم الإعدام السبت، فيما حكمت على شقيقه وحيد بالسجن 27 عاما. وبينما تتكتم وسائل الإعلام الحكومية على تفاصيل القضية، كشفت وسائل إعلام إيرانية معارضة، بعض فصول القصة، التي بدأت بالقبض على نافيد وأخيه في 17 سبتمبر 2018، من قبل ضباط يرتدون ملابس مدنية. وظل مكان الشقيقين مجهولا لمدة شهر كامل، حتى أن عائلتهما لم تعرف ما إذا كانا على قيد الحياة أم لا، ولكن بعد شهر سمح للأسرة رؤية ذويهما لدقائق، شريطة عدم الحديث معهما. وقال موقع "إيران إنترناشيونال"، إنه بعد فترة، سمح للأسرة، للمرة الأولى، بتوكيل محام، لكنه تنحى بعد ذلك وأخبر الأسرة بأنه تعرض لضغوط للانسحاب من القضية. وقد تعرضت الأسرة لتهديدات من جانب النظام حتى لا يتخذون مزيدا من الإجراءات من شأنها الدفاع عن حق نافيد، وطلبت منهم عدم التواصل مع وسائل الإعلام. وتقول عائلة أفكاري، إن نافيد قد تعرض لتعذيب شديد، وأجبر على الاعتراف في تسجيل بثه التليفزيون الإيراني، فيما قال محامي نافيد، حسن يونسي، عبر حسابه على "تويتر" أنه بناء على القوانين الإيرانية "للمدان الحق برؤية عائلته مرة أخيرة قبل إعدامه"، سائلا عما اذا كانت السلطات المعنية "مستعجلة لتنفيذ الحكم لدرجة حرمان نافيد من هذه الزيارة الأخيرة؟". وكانت مواقع إيرانية معارضة، قد نشرت أنباء عن أن القوات الأمنية قد اعتدت بالضرب على نافيد ووحيد أفكاري، مساء الخميس الماضي، ونقلتهما إلى مكان آخر. وحسب "إيران إنترناشيونال"، كشف نافيد في مكالمة مع عائلته إنه تعرض للضرب، لكن مسؤولي السجن رفضوا تسليم استمارة شكواه قبل أن يطلب العرض على الطب الشرعي. وكان موقع "إيران ما"، قد نشر تسجيلا صوتيا لنافيد من السجن خلال المكالمة الهاتفية التي أجريت في آخر أغسطس. وقال نافيد في التسجيل "لست قاتلا أو مجرما، لقد سألتهم الذهاب للطب الشرعي حتى أثبت أنني عذبت. وبغض النظر عما قلت، فإن اعترافاتي قد سحبت تحت التعذيب، لا يوجد دليل في هذه القضية أنني مذنب، لكنهم لا يريدون سماع صوتي. تيقنت أنهم يريدون رقبتي في حبل المشنقة". وقد دانت منظمات حقوقية، حكم الإعدام لغياب الأدلة، إذ قال المدير التنفيذي لمركز حقوق الإنسان في إيران، هادي غائمي، إن "أحكام الإعدام الصادرة عن نظام قضائي يتجاهل الأدلة، ويرفض الإجراءات القانونية، ويعذب المعتقلين (للحصول على) اعترافات كاذبة، لا تقل عن أن تكون جريمة قتل". من جانبه، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب طهران سابقا، إلى إلغاء حكم الإعدام، كما قال في تغريدة "علمت أنّ إيران تستعدّ لإعدام نجم كبير في المصارعة، نافيد أفكاري، 27 عاما، وكلّ ما فعله هو أنّه شارك فحسب في تظاهرة مناهضة للحكومة". يذكر أن قد أعدمت في 2019 ما لا يقلّ عن 251 مدانا، هي الدولة الثانية في العالم، بعد الصين، في قائمة أكثر الدول تنفيذاً لعقوبة الإعدام، وفقاً لأحدث تقرير عالمي عن عقوبة الإعدام نشرته منظمة العفو الدولية.

"لا حدود لفسادهم".. بومبيو يهاجم النظام الإيراني بسبب "نشر الأكاذيب"

الحرة – واشنطن.... وزير الخارجية الأميركي يهاجم التلفزيون الإيراني بسبب نشر أكاذيب حول هجمات سبتمبر... دان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، السبت، ترويج الإعلام الرسمي الإيراني لنظريات المؤامراة حول هجمات 11 من سبتمبر الإرهابية والتي أودت بحياة الآلاف الأميركيين. وكتب بومبيو في تغريدة على تويتر إنه من المخجل أن يبث التلفزيون الإيراني الرسمي نظريات المؤامراة، بما فيها الأكاذيب حول الضحايا اليهود للهجمات. وأضاف بومبيو في التغريدة أن "إيران أعلنت أنها تستضيف مسابقة لرسوم الهولوكوست، لا حدود لفسادهم". ووقعت المحرقة النازية (الهولوكوست) في أربعينيات القرن الماضي وراح ضحيتها نحو ستة ملايين من أبناء الديانة اليهودية في أوروبا، لكن النظام الإيراني ينكرها وينظم سنويا مسابقة رسومات حولها. وأحيت الولايات المتحدة الأميركية أمس الجمعة الذكرى 19 لهجمات 11 سبتمبر التي أوقعت نحو ثلاثة آلاف قتيل في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا.

Intra-Afghan Negotiations Set to Begin

 الأحد 13 أيلول 2020 - 9:15 م

Intra-Afghan Negotiations Set to Begin https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afghanistan/in… تتمة »

عدد الزيارات: 45,524,401

عدد الزوار: 1,334,007

المتواجدون الآن: 42