طهران تعتقل 5 إيرانيين بتهمة التجسس لمصلحة ثلاث دول...

تاريخ الإضافة الأربعاء 12 آب 2020 - 7:23 ص    عدد الزيارات 232    التعليقات 0

        

طهران تعتقل 5 إيرانيين بتهمة التجسس لمصلحة ثلاث دول...

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين».... قالت إيران اليوم (الثلاثاء) إنها ألقت القبض على خمسة إيرانيين بتهمة التجسس لحساب إسرائيل وبريطانيا وألمانيا في الأشهر الأخيرة، وفقاً لوكالة «رويترز». وقال المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين إسماعيلي في مؤتمر صحافي أسبوعي عبر الإنترنت: «في الشهور الأخيرة، تم إلقاء القبض على خمسة إيرانيين كانوا يتجسسون لصالح أجهزة استخبارات أجنبية... كانوا يتجسسون لحساب إسرائيل وبريطانيا وألمانيا». وأضاف: «أدين اثنان من هؤلاء الجواسيس وحكم عليهما بالسجن». وأفاد إسماعيلي أن أحد المدانين ويدعى مسعود مصاحب «تجسس لصالح الموساد وألمانيا تحت غطاء» توليه منصب الأمين العام للجالية الإيرانية - النمساوية. وتابع أثناء حديثه مع التلفزيون الرسمي أن الثاني ويدعى شهرام شيرخاني كان يعمل مع الاستخبارات البريطانية.

إيران تدين شخصين بالتجسس لصالح إسرائيل وألمانيا وبريطانيا

القضاء الإيراني: شيرخاني كان يعمل مع الاستخبارات البريطانية

الجريدة..المصدر.... AFP..... أعلنت السلطات القضائية الإيرانية الثلاثاء صدور حكم بسجن رجلين لمدة عشر سنوات لكل منهما بتهمة التجسس على الجمهورية الإسلامية لصالح بريطانيا وألمانيا وإسرائيل في قضيتين منفصلتين. وأفاد المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين إسماعيلي أن أحد المدانين ويدعى مسعود مصاحب «تجسس لصالح الموساد وألمانيا تحت غطاء» توليه منصب الأمين العام للجالية الإيرانية-النمساوية. وقال إن مصاحب «شارك في جمع معلومات مختلفة في مختلف المجالات بما في ذلك المشاريع العسكرية والنووية وتقنية النانو والعلاجية والطبية وقدم للأجانب الإمدادات في هذه المجالات» وفق موقع وكالة ارنا الرسمية. والرجل الثاني، شهرام شيرخاني، كان يعمل مع الاستخبارات البريطانية، وقف ما نقل موقع التلفزيون الرسمي عن المتحدث. وقال إن شيرخاني كان يسعى «لإفساد سلطات» و«تجنيد» أشخاص وإعطاء معلومات بشأن «اتفاقيات متعلقة بالبنك المركزي وبنك ملي ووزارة الدفاع». وقال إسماعيلي إن خمسة أشخاص آخرين تم اعتقالهم مؤخراً بشبهات التجسس في وزارات الخارجية والدفاع والصناعات، وفي شركات تعمل في قطاع الطاقة والوكالة الذرية الإيرانية. ولم يكشف عن هوياتهم أو التفاصيل المتعلقة بالاتهامات. وكانت النمسا قد دعت في منتصف 2019 لإطلاق سراح مصاحب الذي كان يبلغ آنذاك 72 عاماً. وأكدت عدم توجيه اتهامات رسمية له وبأن سبب اعتقاله غير معروف. وبحسب صحيفة دير ستاندرد النمساوية فإن مصاحب سافر إلى إيران بصحبة لجنة من مركز أبحاث نمساوي كان قد فتح فرعاً قرب طهران. وبعد اعتقاله في يناير 2019، لم تتمكن عائلته من الاتصال به لأسابيع قبل أن تتبلغ بتوقيفه في سجن اوين بطهران. وتقول الجالية الإيرانية النمساوية إن هدفها هو العمل على تقوية العلاقات بين البلدين، وخصوصاً في المجال الاقتصادي. وأعلنت إيران عن العديد من التوقيفات وفي بعض الحالات إعدام أشخاص دانتهم محاكمها بالتجسس. والشهر الماضي أعدمت محمود موسوي مجد وهو مترجم سابق، بتهمة التجسس للولايات المتحدة وإسرائيل، والمساعدة في تحديد موقع الجنرال قاسم سليماني الذي قتل فيما بعد بضربة أميركية في العراق.

إيران: أكثر من 2000 إصابة و184 حالة وفاة بـ«كورونا»

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلنت وزارة الصحة الإيرانية اليوم (الثلاثاء)، أن عدد إصابات «كورونا» في البلاد تجاوز 331 ألف حالة، بعد تسجيل 2345 حالة إصابة جديدة. وصرحت المتحدثة باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيرانية سيما سادات لاري، أن عدد حالات الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا ارتفع إلى 18 ألفاً و800 حالة، بعد تسجيل 184 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. ولفتت إلى أن 3983 من المصابين في وضع صحي حرج، وأن عدد المتعافين تجاوز 288 ألفاً، وفقاً لما نقلته وكالة «إرنا» الإيرانية. وبعد انخفاض أولي في عدد الإصابات في منتصف مايو (أيار)، خففت إيران من التدابير التي كانت فرضتها لمنع انتشار فيروس كورونا، وأعادت فتح الاقتصاد مرة أخرى، وهو ما يرى الخبراء أنه أدى إلى زيادة كبيرة في حالات الإصابة لاحقاً، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية. ويقول مسؤولو وزارة الصحة إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتخفيف الإغلاق أدت إلى توقف المواطنين عن أخذ المرض على محمل الجد، ما أدى بدوره إلى ارتفاع كبير في عدد الوفيات والإصابات.

طهران تنفي ولا تستبعد إلغاء العقوبات

الجريدة.... نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي صحة معلومات أوردتها وكالة إيرانية عن إلغاء مؤقت للعقوبات الأميركية، قبل الشروع في مفاوضات أميركية إيرانية جديدة قد تشمل الوضع الإقليمي. وقال موسوي إن التصريحات التي نسبت إلى مصدر مطلع عن مقترح ألماني بريطاني بتعليق جزئي للعقوبات «هي فبركة أخبار، لا أساس لها وليس من الواضح الهدف من نشرها». ورأى أنه ليس مستبعدا أن «يكون فشل سياسة العقوبات الأميركية الأحادية» موضوع سجال بين أوروبا والولايات المتحدة من أجل مراجعتها والتخلي عنها.

Behind the Snapback Debate at the UN

 السبت 19 أيلول 2020 - 7:32 م

Behind the Snapback Debate at the UN In mid-August, Washington notified the UN Security Council t… تتمة »

عدد الزيارات: 45,616,484

عدد الزوار: 1,337,936

المتواجدون الآن: 37