الحرس الثوري الإيراني: الاقتصاد مشكلتنا الكبرى...إيران تعيد فتح مزارات دينية رئيسية بعد شهرين من الإغلاق...

تاريخ الإضافة الإثنين 25 أيار 2020 - 9:00 م    التعليقات 0

        

إيران تعيد فتح مزارات دينية رئيسية بعد شهرين من الإغلاق...

الراي... الكاتب:(أ ف ب) .... أعادت إيران الاثنين فتح مزارات شيعية رئيسية في أنحاء الجمهورية الإسلامية، بعد أكثر من شهرين من إغلاقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجدّ. وأفاد صحافي في وكالة فرانس برس أنّه فُرض على زائري مرقد الشاه عبد العظيم في طهران وضع كمامات والسير عبر نفق للتطهير وفحص درجة حرارتهم. وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا) أنّ مرقد الإمام الرضا في مشهد في شمال شرق إيران ومرقد فاطمة المعصومة ومسجد جمكران في مدينة قم المقدسة اعيد فتحهم أيضا مع اتباع بروتوكولات صحية صارمة. ويسمح لهذه المزارات الدينية فتح أبوابها بعد ساعة من صلاة الفجر وحتى ساعة قبل الغروب. وأظهر التلفزيون الحكوميّ المصلين يبكون وهم يهرعون نحو مرقد الإمام رضا. وقالت إدارة المقام في بيان على الموقع الإلكتروني المخصص له إنّه يجب على الزوار مراعاة المتطلبات الصحية مثل وضع الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي وإحضار سجادات صلاة خاصة بهم والكتب الشخصية وغيرها من المتعلقات الشخصية. وأغلقت إيران الأضرحة إلى جانب المدارس والجامعات وجميع الشركات غير الحيوية في مارس بعدما سجّلت أول حالة وفاة لاثنين من الزوار جراء فيروس كورونا في قم في أواخر فبراير. وسمحت إيران بإعادة فتح اقتصادها على مراحل وتخفيف القيود تدريجياً منذ مطلع أبريل، مع توقع المزيد من تخفيف التدابير في الأيام القادمة رغم الزيادة الأخيرة في الإصابات. ولقي أكثر من 7410 أشخاص حتفهم وأصيب أكثر من 135 شخص في إيران جراء وباء كوفيد-19، حسب الأرقام التي أعلنتها وزارة الصحة الإيرانية. ويشكك خبراء ومسؤولون في إيران وخارجها بالأرقام الرسمية للإصابات والوفيات بكوفيد-19 ويعتبرون أنها أقل من تلك الفعلية.

الحرس الثوري الإيراني: الاقتصاد مشكلتنا الكبرى...

المصدر: العربية.نت- صالح حميد.... أقر الحرس الثوري الإيراني بثقل العقوبات التي أنهكت الاقتصاد. فبعد أن شدد قائد سلاح الجو بالحرس الثوري الايراني أمير علي حاجي زادة، على أن إيران ليس لديها مشاكل في الدفاع، أكد أن مشكلتها الإساسية هي الاقتصاد. إلى ذلك، قلل حاجي زادة خلال مقابلة مع التلفزيون الإيراني مساء الأحد، من أهمية التهديدات الأميركية وركز على العقوبات والضغوط الاقتصادية، قائلا " نحن الآن على أعلى مستوى من الاستعداد الدفاعي في إيران. مشكلتنا الكبرى الآن هي الاقتصاد".

الوضع صعب للغاية

وأضاف: " الجبهة الأكبر لنا اليوم والتي ينبغي على الجميع، شعبا ومسؤولين، الاهتمام بها، هي جبهة الاقتصاد". بدوره، أعلن ويزر النفط الايراني بيجن زنغنة، الاثتين، أن الوضع صعب للغاية. وقال: "الوضع الحالي في البلاد أصعب بكثير مما كان عليه خلال سنوات الحرب الثمانية مع العراق". كما شدد زنغنه، بحسب ما نقلت وكالة "تسنيم" على "أنه لا يمكن لأحد في الوقت الحالي التنبؤ بسعر النفط، لذا فالوضع في إيران صعب للغاية" إلى ذلك، أشار إلى التحديات التي تواجه البلاد في مجال الغاز والبتروكيماويات، قائلا " ستواجه البلاد مشاكل في إمدادات الغاز وارتفاع تكاليفها." يأتي هذا في وقت، ارتفع سعر الدولار في السوق الإيرانية منذ الأربعاء الماضي، الى أكثر من 18 ألف تومان. وبدأ الارتفاع الحاد في قيمة الدولار منذ أوائل مايو/ أيار وما زال مستمراً. ويعتبر النفط مصدر الدخل الرئيسي للحكومة الإيرانية وعائدات النقد الأجنبي الرئيسية لإيران تأتي منه، على الرغم من أن الصادرات والمبيعات غير البترولية للمنتجات البتروكيماوية لها أيضًا عائدات من العملات الأجنبية. ووفقا لآخر التقارير الصادرة عن مركز الإحصاء الايراني، فقد بلغ معدل التضخم السنوي في إيران إلى حوالي 45٪، وهو أعلى معدل خلال العقود الأربعة الماضية بسبب العقوبات الأميركية وتدهور الاقتصاد الايراني.

 

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis

 الإثنين 6 تموز 2020 - 3:25 م

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/ethiopi… تتمة »

عدد الزيارات: 41,689,180

عدد الزوار: 1,172,553

المتواجدون الآن: 32