حرب كلامية بين طهران وواشنطن .. وظريف لترامب: «لا نبدأ حروباً» و«لا نتحرك إلا دفاعاً عن النفس»....

تاريخ الإضافة الجمعة 3 نيسان 2020 - 9:35 ص    عدد الزيارات 264    التعليقات 0

        

مؤكدا أن إيران لها أصدقاء وليس «وكلاء».....

حرب كلامية بين طهران وواشنطن .. وظريف لترامب: «لا نبدأ حروباً» و«لا نتحرك إلا دفاعاً عن النفس»....

المصدر : الأنباء..... أكدت إيران امس، أنها «لا تبدأ حروبا» و«لا تتحرك إلا دفاعا عن النفس»، وذلك ردا على تحذيرات الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإيران وحلفائها من الهجوم على القوات الأميركية في العراق.

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر «خلافا للولايات المتحدة، التي تكذب خفية وتغش وتغتال، إيران لا تتحرك إلا دفاعا عن النفس».

وأضاف «لا تسمحوا لدعاة الحرب بتضليلكم مرة أخرى»، مؤكدا أن «إيران لا تبدأ حروبا، بل تلقن الدروس للذين يبدأون الحروب».

وكان الرئيس الاميركي حذر امس الاول، إيران من أنها ستدفع «ثمنا باهظا» إذا هاجمت القوات الاميركية.

وكتب على تويتر «بناء على معلومات، تخطط إيران أو وكلاؤها لهجوم مباغت يستهدف قوات أميركية أو منشآت في العراق». ورد ظريف بتغريدة قال فيها إن «إيران لديها أصدقاء: لا أحد يمكن أن يكون لديه ملايين الوكلاء».

من جهته، اكد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة في إيران «اللواء محمد باقري» ان ادنى محاولة او نية مبيتة ترمي المساس بأمن ايران ستواجه ردا ساحقا من جانبنا.

وأضاف باقري في تصريح نقلته وكالة الانباء الايرانية «ارنا»: ان الأيام الأخيرة، شهدت زيادة التحركات العسكرية الأميركية في العراق، حيث تصريحاتهم (الأميركيين) داخل الفضاء الافتراضي ووسائل الاعلام، بأن لديهم نوايا ضد فصائل في العراق، نحن نراقب عن كثب هذه التحركات، ويتم تسجيل هذه المعلومات لدينا ونتابعها لحظة بلحظة، وجميع دفاعاتنا على أهبة الاستعداد للدفاع عن حدود البلاد البرية والجوية والبحرية.

وتابع: ان ما حدث خلال الأسابيع الأخيرة ضد القواعد الأميركية في العراق شكل ردا طبيعيا للشعب العراقي وفصائل المقاومة ضد العمل الشرير المتمثل في اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، ولا يمت بأي صلة مع ايران، ان الأميركيين ينسبون الاحداث الينا للتغطية على رد فعل الشعب العراقي.

وتابع باقري إن الأميركيين أنفسهم يدركون جيدا بأن شعوب المنطقة، بمن فيهم الشعب العراقي، يعارضون وجودهم العسكري، بما يدل على رد فعلهم الطبيعي، مردفا: نحن نراقب ونرصد هذه الاحداث، وسنقاوم للدفاع عن بلادنا، وبطبيعة الحال نؤكد أنهم (الأميركيين) سيواجهون ردود الفعل الأكثر حدة إذا كانت لديهم أدنى نية مبيتة أو اجراء عدواني للمساس بأمن ايران. واستطرد، ان ايران ليس لديها اي دور في هذه الاحداث، كما لا تضمر أي نية لمهاجمة القوات الاجنبية.

Interpreting Haftar’s Gambit in Libya

 الثلاثاء 12 أيار 2020 - 11:16 ص

Interpreting Haftar’s Gambit in Libya https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/north-… تتمة »

عدد الزيارات: 39,905,061

عدد الزوار: 1,099,924

المتواجدون الآن: 31