«الحرس» الإيراني رصد تأهباً جوياً أميركياً قبل استهداف سليماني..

تاريخ الإضافة السبت 25 كانون الثاني 2020 - 6:23 ص    عدد الزيارات 320    التعليقات 0

        

«الحرس» الإيراني رصد تأهباً جوياً أميركياً قبل استهداف سليماني.. ميركل تحذر أوروبا من إلغاء الاتفاق النووي «المعيب» قبل إبرام آخر أفضل...

لندن - طهران: «الشرق الأوسط»... كشف قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» الإيراني أمير علي حاجي زاده عن رواية جديدة حول رصد قواته تأهباً جوياً للقوات الأميركية المستقرة في المنطقة في الساعات الأخيرة قبل استهداف قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري» الإيراني، بضربة جوية في بغداد، بداية الشهر الحالي. ونسبت وكالتا «فارس» و«تسنيم» التابعتان لـ«الحرس الثوري» إلى مسؤول الوحدة الصاروخية والجوية في «الحرس الثوري» القول إن القوات الأميركية «استخدمت مجموعة من إمكاناتها»، مشيراً إلى مشاركة 4 قواعد أميركية على الأقل في العملية التي قضت على سليماني ومساعده الخاص حسين بور جعفري، ونائب ميليشيا «الحشد الشعبي» أبو مهدي المهندس، في 3 يناير (كانون الثاني) الحالي. وأفادت وكالتا «تسنيم» و«فارس» بأن حاجي زاده أدلى بتلك التصريحات في حوار صحافي. وأفادت «رويترز» بأن تصريحات حاجي زاده كانت للتلفزيون الرسمي، الذي نقل عنه القول إن «أغلب الطائرات المسيرة» أقلعت من الكويت، لكنه لم يوضح ما إذا كانت الطائرة المسيرة التي تسببت في قتل سليماني قد أقلعت من هناك. وقال حاجي زاده في هذا الصدد، إن الأميركيين «استخدموا مجموعة من الإمكانات، لكنهم لم يعرفوا مسبقاً بعض المتغيرات مثل عدد السيارات». وأضاف: «استغربنا لأننا كنا نرصد تعداد الطائرات بأسلحة ثقيلة، لكننا لم نكن نعرف برنامجهم. لقد رأينا أن الطائرات تزودت بالوقود بعد التحليق، وكانت طائرة الـ(درون إم كيو 9) تحلق فوق المنطقة، وهي غالباً انطلقت من قاعدة علي السالم في الكويت». كما أشار حاجي زاده إلى تحليق مروحيات أثناء ذلك من قواعد أميركية مثل «التاجي» و«عين الأسد»، موضحاً أن ما بين «4 و5 قواعد كانت مشاركة في العملية. لقد رصدنا الأحداث ورأيناها، لكن لم نكن نعرف ما البرنامج». إضافة إلى ذلك، أشار حاجي زاده إلى تحليق مقاتلات أميركية أثناء العملية. وقال: «في بعض الفترات كانت مقاتلات (إف15) على بعد ما بين 40 و50 كيلومتراً من بغداد»، مشيراً إلى أنها اقتربت من موقع استهداف سليماني بسرعة 1100 كلم قبل أن تبتعد، وأضاف: «من الواقع كانت (المقاتلات) تنتظر». ولم تتوقف رواية حاجي زاده عند هذا الحد. وتابع قائلاً إن «التنصت على طائرة (درون إم كيو 9) أظهر أنها تكفلت بمهمة، ولكنها كانت تواجه مشكلة في العتاد، وكانت تجري اتصالاً في هذا الصدد»، ومع ذلك، قال إن قواته لم تكن تعلم أن الـ«دورن» كانت «تستهدف» سليماني. وقال: «عندما وضعنا كل شيء (المعطيات) انتبهنا إلى أن 4 قواعد على الأقل شاركت في العملية». وتزامن نشر التصريحات أمس مع نشر أحدث عدد لأسبوعية «خط حزب الله» الصادرة عن مكتب المرشد الإيراني علي خامنئي، والتي حملت على صفحتها الأولى صورة سليماني تحت عنوان: «معجزة الثورة» في إطار دعوة خامنئي لاعتبار سليماني و«فيلق القدس» مدرسةً وليس فرداً واحداً. وعدّته من ثمار «الثورة الخمينية»، في تلميح إلى فكرة «تصدير الثورة» التي تبناها المرشد الإيراني الأول وكانت أساس التوجه الإيراني الإقليمي في دعم وتدريب الميليشيات. ونقلت في صفحتها الثانية تصريحات القائد الجديد لـ«فيلق القدس» إسماعيل قاآني خلال مراسم تنصيبه هذا الأسبوع، والتي وصف فيها العملية الأميركية بأنها «بعيدة عن المروءة» وقال إن قواته «سترد بمروءة»؛ في تهديد باستهداف القوات الأميركية. وبعد مقتل سليماني، سارعت طهران بتعيين قاآني قائداً جديداً لـ«فيلق القدس»، وهي الوحدة المسؤولة عن عمليات «الحرس الثوري» في الخارج. وتعهد القائد الجديد بالسير على درب سليماني. وقال قاآني بعد تعيينه: «سنواصل السير على هذه الطريق المنيرة». وأضاف أن الهدف هو إخراج القوات الأميركية من المنطقة، وهي سياسة لطالما أعلنتها إيران. وكان المبعوث الأميركي الخاص بإيران برايان هوك قال في حوار مع «الشرق الأوسط»، أول من أمس (نُشر أمس)، إن أسماعيل قاآني «إن واصل نهج قتل أميركيين، فإنه سيلقى مصير سليماني نفسه»، مضيفا أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب «كان واضحاً، منذ سنوات، أن أي هجوم على الأميركيين أو المصالح الأميركية سيقابَل بردّ حاسم، كما أظهر في 2 يناير (كانون الثاني) الماضي». وشدد هوك على أن تحذيره لقاآني «ليس تهديداً جديداً؛ إذ لطالما قال الرئيس إنه سيرد بحسم لحماية المصالح الأميركية». وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أمس إن تصريحات هوك مؤشر على «إرهاب حكومي أميركي موجه». في الأثناء أعلنت الإدارة الأميركية الخميس فرض عقوبات على عدة شركات في القطاع النفطي لاتهامها بمساعدة الشركة الإيرانية للنفط في تصدير منتجات قيمتها مئات ملايين الدولارات، بحسب بيان صادر عن وزارة الخزانة. وهذه الشركات المصنفة على أنّها سهّلت عمليات التصدير المخالفة للعقوبات الاقتصادية الأميركية المفروضة على إيران هي: «تريليانس بتروكميكل كو» ومقرّها هونغ كونغ، و«سايج إنرجي إتش.كاي. ليميتد» وأيضاً مقرّها هونغ كونغ، و«بيكفيو إندستري كو» ومقرّها شانغهاي، و«بينيثكو دي. إم. سي» ومقرّها دبي. وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، في البيان، إنّ «قطاعي النفط والبتروكيميائيات يمثّلان مصدر تمويل للأنشطة الإرهابية للنظام الإيراني في أنحاء العالم كافة، ويسهّلان استخدام القوة ضدّ شعبه». وفرضت العقوبات على الشركات التي قامت مجتمعة بنقل «مئات ملايين الدولار» من صادرات الشركة الوطنية الإيرانية للنفط، وهي «كيان رئيسي لتمويل (فيلق) القدس، القوة الخاصة في الحرس الثوري، والإرهابيين التابعين»، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. شملت العقوبات إيرانيا يدعى علي بايندريان ومواطنا صينيا على صلة بالصناعات البتروكيمياوية الإيرانية. وتجمد العقوبات أصول الأفراد والشركات، كما تمنعها من المعاملات التجارية مع الشركات الأميركية. وحذرت الشركات غير الأميركية من إقامة علاقات تجارية واسعة مع تلك الشركات. وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران باطراد منذ انسحاب ترمب في عام 2018 من اتفاق نووي أبرمته إيران مع قوى عالمية، وإعادته فرض عقوبات أضرت باقتصادها، ومارس الرئيس الأميركي دونالد ترمب سياسة «الضغوط القصوى»، وتهدف إلى دفع إيران نحو اتفاق موسع يقلص نشاطها النووي وينهي برنامجها الصاروخي ويوقف الحروب بالوكالة في الشرق الأوسط. وتراجعت إيران تدريجياً عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، دافعة بأن ذلك من حقها بعد أن فشلت الدول الأوروبية في حمايتها من العقوبات الأميركية. وفعّلت بريطانيا وفرنسا وألمانيا هذا الشهر «آلية فض المنازعات» المنصوص عليها في الاتفاق النووي، متهمة إيران بانتهاك الاتفاق الذي تعرض لضغوط متزايدة منذ انسحاب واشنطن منه عام 2018 وإعادة فرضها العقوبات على طهران. وأبدى الثلاثي الأوروبي استعداداً كبيراً للعمل باتجاه ما سماه رئيس الوزراء البريطاني «اتفاق ترمب». وقالت فرنسا إن الوقت ربما يكون قد حان لاتفاق موسع. وحذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في دافوس بسويسرا من التعجل في إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، قائلة إنه سيكون من الخطأ التخلي عن اتفاق «معيب» قبل إبرام اتفاق آخر أفضل منه. وأول من أمس، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في زيارة لإسرائيل: «في السياق الراهن؛ فرنسا عازمة على ألا تمتلك إيران سلاحاً نووياً أبداً، وكذلك على تجنب أي تصعيد عسكري في المنطقة». وطلب الرئيس الإيراني حسن روحاني من الدول الثلاث «عدم اتباع خطى واشنطن لتقويض الاتفاق»، وهاجم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مواقف الدول الأوروبية، وكتب على «تويتر»: «عندما باعت الدول الأوروبية الاتفاق النووي لتجنب تعريفات (جمركية) ترمب الأسبوع الماضي حذرت بأن ذلك لن يكون من شأنه سوى أن يفتح شهيته... سيكون من الأفضل أن يمارس الاتحاد الأوروبي سيادته». وبدأ التصعيد العسكري في ديسمبر (كانون الأول) الماضي عندما قتلت صواريخ أطلقت على قواعد أميركية في العراق متعاقداً أميركياً. وألقت واشنطن باللوم على فصيل متحالف مع إيران، وشنت ضربات جوية أودت بحياة 25 مقاتلاً على الأقل. وبعد أن حاصر الفصيل السفارة الأميركية في بغداد لمدة يومين أمر ترمب بهجوم الطائرة المسيّرة على سليماني.

طهران: التهديد الأميركي بقتل خليفة سليماني «إرهاب حكومي»

بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين».. قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، اليوم (الخميس) إن تهديد الولايات المتحدة بقتل إسماعيل قاآني، خليفة القائد العسكري البارز الجنرال قاسم سليماني، مؤشر على «إرهاب حكومي أميركي موجه». وذكر الممثل الأميركي الخاص بالشأن الإيراني برایان هوك، أن من يخلف سليماني سيلقى المصير نفسه إذا اتبع النهج نفسه بقتل أميركيين، وفقا للحديث الذي أجرته معه «الشرق الأوسط» في دافوس بسويسرا. وقتل سليماني في ضربة بطائرة مسيّرة أميركية في الثالث من يناير (كانون الثاني) في بغداد.

Contending with ISIS in the Time of Coronavirus

 الأحد 5 نيسان 2020 - 5:41 ص

Contending with ISIS in the Time of Coronavirus https://www.crisisgroup.org/global/contending-isi… تتمة »

عدد الزيارات: 37,394,312

عدد الزوار: 936,270

المتواجدون الآن: 0