فيديو جديد.. يظهر إصابة "الأوكرانية" بصاروخين إيرانيين..

تاريخ الإضافة الأربعاء 15 كانون الثاني 2020 - 6:34 ص    التعليقات 0

        

فيديو جديد.. يظهر إصابة "الأوكرانية" بصاروخين إيرانيين..

المصدر: العربية نت، رويترز... ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، الثلاثاء، أن لقطات مصورة جديدة سجلتها كاميرا أمنية أظهرت إصابة صاروخين إيرانيين الطائرة التجارية الأوكرانية بفارق 30 ثانية الواحد عن الآخر بعد إقلاعها من طهران في الثامن من يناير/كانون الثاني. وقالت الصحيفة إن الصاروخين أطلقا من منشأة عسكرية إيرانية تبعد نحو 12 كيلومترا عن الطائرة. وأضافت أن أيا من الصاروخين لم يسقط الطائرة على الفور، وأن التسجيل المصور أوضح أن الطائرة شبت فيها النار وعادت صوب مطار طهران. وكان فيديو انتشر سابقا على مواقع التواصل وتناقلته صحف أجنبية، يوثق لحظة إصابة الطائرة الأوكرانية بصاروخ فوق طهران. وأظهر الفيديو، الذي يبدو أن أحداً التقطه بكاميرا هاتفه المحمول، كرة مشتعلة تسقط من السماء بسرعة كبيرة، ثم ترتطم بالأرض محدثة انفجارا هائلا. وأعلن الحرس الثوري الإيراني، السبت، مسؤوليته عن حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية التي راح ضحيتها 176 شخصاً، إلا أنه زعم أن الصاروخ الذي أطلق باتجاهها انفجر قرب الطائرة، قائلاً "إن الطائرة حرفت مسارها للعودة"، وهو ما نفته لاحقاً أوكرانيا بالخرائط. وعازياً السبب إلى "التوتر" الذي كان سائداً، قال قائد القوة الجوفضائية في الحرس، أمير علي حاجي زاده، إن الحرس ظن أن الطائرة الأوكرانية التي أسقطها في إيران صاروخ كروز، كاشفاً أنها أُسقطت بصاروخ قصير المدى. وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني في وقت سابق أن جميع المتورطين في حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية قرب طهران "سينالون العقاب"، واصفاً الحادث بأنه "خطأ لا يغتفر ويجب التحقيق فيه بحرص". وذكر إعلام إيراني، الثلاثاء، أن الحرس الثوري احتجز الشخص الذي بث مقطعاً مصوراً لصاروخ ضرب الطائرة الأسبوع الماضي. وأضاف من دون الخوض في التفاصيل أنه سيجري الإعلان عن نتائج التحقيق لاحقاً.

جامعة طهران.. اندلاع اشتباكات بين قوات الباسيج والطلاب

المصدر: العربية.نت – وكالات... شهدت جامعة طهران، اليوم الثلاثاء، احتجاجات على طريقة التعامل مع قضية الطائرة، وذلك فيما منع الأمن الطلاب من مغادرة جامعة أمير كبير. وقال موقع إيران إنترناشيونال عربي على تويتر، نقلاً عن بيان لاتحاد الطلاب الجامعيين الإيرانيين: هناك أجواء أمنية حول جامعة أمير كبير، ويتم منع الطلاب من مغادرة الجامعة، وذلك بعد اندلاع اشتباكات بين قوات الباسيج والطلاب. وكانت مقاطع فيديو نشرت من داخل إيران قد أظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي، احتشاد محتجين إيرانيين، الاثنين، في العاصمة طهران، وذلك لليوم الثالث على التوالي وسط غضب عام من اعتراف الجيش بإسقاط الطائرة الأوكرانية الأسبوع الماضي. وردد العشرات في إحدى جامعات طهران هتافات "قتلوا نخبتنا واستبدلوهم برجال دين"، في احتجاج على إسقاط الطائرة التي قُتل كل من كان على متنها، وعددهم 176 شخصاً، بعضهم طلبة إيرانيون. كما أظهرت اللقطات وجود العشرات من أفراد شرطة مكافحة الشغب في منطقة أخرى من طهران. كما نُظمت احتجاجات في كرمان مسقط رأس قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، الذي قُتل مؤخراً في غارة أميركية في العراق، تطالب برحيل المرشد علي خامنئي. وهتف المحتجون في كرمان "الموت لولاية الفقيه على كل هذا الإجرام". وأكد موقع "إيران إنترناشيونال" إصابة عدة أشخاص بجروح إثر إطلاق قوات الأمن الرصاص على المتظاهرين المشاركين في تأبين ضحايا الطائرة الأوكرانية في طهران ومدن أخرى اليوم.

قائد القوات الجوية بالحرس الثوري: إيران قوة عظمى والولايات المتحدة عدو أجوف

المصدر: RT... قال قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني، علي حاجي زادة، يوم الثلاثاء، إن إسقاط الطائرة الأوكرانية "خطأ فرضته علينا الولايات المتحدة". وأضاف علي حاجي زادة أنه وبعد القصف الإيراني لقاعدة عين الأسد، كانت طهران تتوقع ردا أمريكيا، لكن "اتضح أن العدو أجوف من الداخل". وصرح قائد القوات الجوية بأن الولايات المتحدة تلقت صفعة قوية ولم تتمكن من الرد، مشيرا إلى أن إيران تحولت إلى قوة عظمى. وأكد المسؤول الإيراني أن العمليات ضد الولايات المتحدة ستستمر بشكل متتابع في دول محور المقاومة.

إيران... توقيف مشتبه فيهم بمأساة «البوينغ» وروحاني يصف إسقاطها بـ «خطأ لا يغتفر»

الراي.... بيلوسي: الاحتجاجات ليست ضد النظام بل على إسقاط «الأوكرانية» أعلنت إيران، أمس، أنها اعتقلت عدداً لم تكشف عنه من المشتبه في ضلوعهم بدور في إسقاط طائرة ركاب أوكرانية، في حين دخلت احتجاجات مناهضة للحكومة أثارتها كارثة «البوينغ» يومها الرابع. وأدى إسقاط الرحلة الرقم 752 الأربعاء الماضي والذي أسفر عن مقتل 176 شخصاً كانوا على متنها، إلى ظهور أحد أكبر التحديات لرجال الدين الذين يحكمون إيران منذ توليهم السلطة بعد الثورة الإسلامية عام 1979. وأدلى الرئيس حسن روحاني، بحديث بثه التلفزيون، أمس، هو الأحدث في سلسلة اعتذارات من قيادة نادراً ما تقر بأخطائها. ووعد بإجراء تحقيق متعمق في الحادث «المأسوي»، الذي وصفه بأنه «خطأ لا يغتفر». واعتبر ان «اعتراف القوات المسلحة بخطئها خطوة أولى طيبة... يجب أن نطمئن الناس إلى أن ذلك لن يتكرر». وأضاف أن السلطات ستعاقب كل الضالعين في الكارثة، مؤكداً أنه «لا يمكن تحميل شخص واحد المسؤولية». وتابع أن حكومته «مسؤولة أمام الأمة الإيرانية والدول الأخرى التي فقدت رعايا في الحادث». وقال الناطق باسم السلطة القضائية غلام حسين إسماعيلي، إنه جرى بالفعل اعتقال بعض من اتهموا بالاضطلاع بدور في الكارثة. كما أوقف 30 شخصاً خلال تظاهرات غاضبة اندلعت على خلفية قضية إسقاط «الأوكرانية» في 8 يناير. وفي الأيام الأخيرة، ردد المتظاهرون هتافات «اغربوا عن وجوهنا يا رجال الدين». وهتف آخرون «الموت للدكتاتور» في إشارة إلى المرشد الأعلى السيد علي خامنئي. وشهد يوم أمس، استقالة العديد من العاملين في قطاع الاعلام، بسبب الكذب» في «كارثة البوينغ». إلى ذلك، نقل موقع «إصلاحات» الإخباري، عن آية الله أحمد علم الهدى، إمام صلاة الجمعة في مشهد، إن طرد السفير البريطاني سيكون «أفضل شيء يمكن أن يحدث له» وإلا ربما مزقه أنصار قاسم سليماني «إرباً». وفي أوتاوا، قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الذي فقدت بلاده 57 مواطناً على الأقل في تحطم الطائرة، إن الضحايا كان يمكن أن يظلوا أحياء لولا تصعيد التوتر في المنطقة. وأضاف أن أوتاوا لم تتلق إخطاراً قبل قتل الولايات المتحدة، قائد «فيلق القدس» قاسم لسليماني في بغداد، وأنه «بالتأكيد» كان يفضل أن يتلقى مثل هذا الإخطار. وفي واشنطن، رأت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، أن الاحتجاجات الأخيرة في إيران، «لم تخرج ضد النظام، بل خرجت للاحتجاج» على إسقاط الطائرة الأوكرانية، ما خلق حالة من الغضب، وأطلق رواد مواقع التواصل من الأميركيين هاشتاغ «الأخبار الكاذبة لنانسي بيلوسي» (#NancyPelosiFakeNews). وقالت بيلوسي، إن «سبب غضب الإيرانيين هو وجود تلاميذ على متن تلك الطائرة»، مشيرة إلى أنه كان يتوجب على طهران أن تمنع إقلاع رحلات لطائرات تجارية في ذلك الوقت، واصفة سقوط الطائرة بـ«المأساة الرهيبة»، مؤكدة أنه يجب أن يتحملوا المسؤولية.

الحرس الثوري يحتجز صاحب فيديو إسقاط الطائرة الأوكرانية

الكاتب:(رويترز) .. ذكرت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية، اليوم الثلاثاء، أن الحرس الثوري الإيراني احتجز الشخص الذي بث مقطعا مصورا لصاروخ ضرب الطائرة الأوكرانية في إيران الأسبوع الماضي. وقالت الوكالة دون الخوض في التفاصيل إنه سيجري الإعلان عن نتائج التحقيق. وأعلن الحرس الثوري مسؤوليته عن الضربة الصاروخية التي أسقطت الطائرة، مما أودى بحياة جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصا.

 

The only winner of the US-Iran showdown is Russia

 الأحد 12 كانون الثاني 2020 - 7:46 ص

The only winner of the US-Iran showdown is Russia https://www.brookings.edu/blog/order-from-chaos… تتمة »

عدد الزيارات: 33,432,118

عدد الزوار: 832,000

المتواجدون الآن: 0